Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
رمضان ... لـ زيادة معيار التقوى
رمضان ... لـ زيادة معيار التقوى
قديم منذ /12-10-2006, 05:08 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

Ra3y AmReeKa غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 158671
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 15
 النقاط : Ra3y AmReeKa is on a distinguished road

افتراضي رمضان ... لـ زيادة معيار التقوى


يسعى الجميع للإكثار من العبادات في رمضان

و لكن ...

ليس هذا المغزى الأساسي من الصوم

" لعلكم تتّقون "

فـ رمضان عبارة عن فرصة سنوية لـ إعادة تأهيل النفس البشرية

و تقويتها ضد الأهواء الجسدية

و منع الرغبات الحيوانية من السيطرة عليها


" فألهما فجورها وتقواها "

فالإنسان خليط بين

روح (جزء سماوي) : تقوى وصلاح ... خير ... عقل

و

جسد (جزء أرضي) : فجور و معاصي ... شر ... غريزة

و على ذلك ...

لذات الجسد تموت مع الجسد

أثناء مفارقة الحياة

و لا تستطيع حتى الاستمتاع بتذكرها في القبر

بعد انفصال الروح عن مواطن هذه الملذات (الجسد)


إنه فعلاً الخسران الأكبر

لـ الغارقين في ملذات الدنيا


جسدك مفارقك لا محالة

فاحرص على مفارقة الجسد و أهوائه

قبل أن يحل أوان رحيله

بذلك ...

تسمو أنت بروحك

و تستشعر معنى و قيمة أكبر للحياة

و توجه استثمار معظم وقتك في ما هو نافع لدنياك و آخرتك



* عادات سيئة *

هدفك في رمضان

هو

التغلب و التخلص من العادات السيئة

أو التدرج في التقليل من حدتها على أحسن تقدير

كـ ...

شرب الشيشة في المقاهي يومياً

السهر على الفضائيات

متابعة قنوات الطرب و الغناء

السمر لساعات متأخرة من الليل

إدمان غرف الدردشة

الذهاب إلى حفلات المطربين

تعطر البنت عند خروجها

انفعالات الغضب

سوء الظن بالآخرين

كثرة المزاح و الضحك

الكسل في العمل

التسكع في الأسواق

الاهتمام و التباهي بالمظاهر

التزويد و التعديل المبالغ في السيارة


إلى متى ستكرس حياتك إلى هذه الأشياء الدنيوية !!

و خاصة تلك الأمور التي تعودك على التخاذل و الخمول و التقاعس

أمور ... تولد الغفلة

" فؤلائك هم الغافلون "

أما آن الأوان أن توجه جهدك و مالك و وقتك إلى ما هو أنفع لك و لمجتمعك



* لأكن أفضل *

اللاعب كان بالإمكان أن يؤدي أفضل في المباراة

الطالب كان بالإمكان أن يحل أفضل في الامتحان

المسافر كان بالإمكان أن يستكشف أفضل في الرحلة

و أنت كذلك عندما تصل إلى أرذل العمر

ستشعر أنه كان بالإمكان أن تعيش حياتك بشكل أفضل


ليكن هذا هو شعارك من الآن فصاعداً

" لأكن أفضل "

بدءً من أبسط الأمور

فـ الذي يطبع بإصبعين فقط و ينظر إلى لوحة المفاتيح

يستطيع تطوير مهارته في الطباعة

باستخدام جميع أصابع اليد دون الحاجة لمطالعة اللوحة


لتكن أفضل

في العناية بصحتك و الاهتمام بلياقتك

لست أدعوك أن تكون مفتول العضلات كـ مصارع

بل باتباع أسلوب غذائي صحي و سليم

و استغلال حياتك اليومية في تحريك عضلات الجسم

كـ المشي إلى المسجد بدلاً من الذهاب بالسيارة

و هكذا ...


لتكن أفضل

في إدارة مالك و نفقاتك

في استثمار وقتك وجهدك

في مهنتك و مع زملائك

مع أهلك و شريك حياتك

مع ربك و في صلاتك



؟؟؟ محافظ على صلاتي ؟؟؟

كثيراً ما نسمع هذه العبارة

( حتى أن البعض اعتبرها معيار كافي على التدين !! )

هناك من ينهي الصلاة و لا يتذكر حتى ما قرأ الإمام

و هناك من لا يقيم عوده عند الجلوس بين السجدتين

فيجلس و يعود للسجود في أقل من ثانية

و هناك من لا يجعل ظهره مستقيماً عند الركوع

و آخر ... فمه مطبق أثناء التلاوة (و هذا خطأ)

و هناك من يقرأ الفاتحة بسرعة البرق

و هناك من يقتصر فقط على "العصر و الكوثر و الفتح و الإخلاص" في جميع صلواته

و هناك من يرفع يديه على هيئة الدعاء عند الرفع من الركوع (و هذا خطأ)

بل يكون رفع اليدين على هيئة التكبير حذوا المنكبين

و أمور كثيرة يمكن تحسينها في صلاتنا

بدءاُ باستغلال الوقت ذهاباً و إيباً إلى المسجد

بذكر الله


أضف إلى ذلك

فليس كل من يصلي

له نفس الدرجة من الأجر

فمن يلحق بتكبيرة الإحرام

ليس كمثل من يجلس في المسجد منتظراً الصلاة

و من يصلي الصلوات الخمس فحسب

ليس كمن يأتي بالنوافل و الضحى و الوتر و قيام الليل

و من يصلي 40 صلاة متتالية

ليس كمثل من قلبه معلق بالمساجد

و بين هذا و ذاك

الطمأنينة و خشوع القلب



* هل ستترك القرآن و الصوم بعد رمضان *

أوجد للتلاوة مكاناً

و خصصت للتدبر وقتاً

فما الذي يمنعك من الاستمرار في قراءة القرآن بعد رمضان إذاً !!

و لا تنسى ...

قليل متصل ( آيات أو صفحة يومياً )

خير من كثير منقطع ( ختمه مرة في السنة )


و ها أنت ذا و قد صمت شهراً كاملاً

فما المانع من صيامك ليوم واحد فقط من كل شهر

أو 3 أيام ( الليالي البيض )



*هل أنت جاد في التغيير *

هل أفرغت جهازك من جميع الملفات المخزية ؟

من صور وأفلام

هل حذفت كل الأشخاص

من الـ MSN و الـ Yahoo

Messenger ؟

يا ما كنتَ أذن صاغية لهؤلاء الأشخاص

و يا ما استخدموك كـ وسيلة تسلية للترويه عن أنفسهم

و يا ما أعطيتهم كل الاهتمام و الوقت

لـ يختفوا فجأة من حياتك (Messenger) بلا رجعة

و ماذا جنيت أنت ... ؟

غير ضياع جهدك على من لا يستحق

ألم يكن الأجدر بك أن توجه ذلك الوقت

فيما يعود عليك بالنفع

أو أن تصرفه على من يقدرك

من أصدقاء " غير وهميين "

ستعود لـ Messenger مرة أخرى

لكن احرص على أن تفرغه مع إطلالة كل رمضان


هل قطعت علاقاتك المشبوهة عبر الهاتف ؟

هل مسحت مقاطع البلوتوث من موبايلك ؟

هل ستتوقف عن لقاءاتك الخفية ؟

هل قررت بأن تحسن تصرفاتك مع كل من حولك ؟

بدءاً مع كل فرد من عائلتك

هل ستترك " تخسيس الوزن " كـ فكرة ؟

أم أنك مصمم على تحويلها إلى واقع



* هل سيكون عامك هذا مثل العام المنصرم *

شارفت على نهاية السنة الهجرية و كذلك السنة الميلادية

و الوقت يمضي بك بلا توقف حتى وصلت لهذا العمر

و حياتك في تناقص

و عافيتك في تراجع

فهل ستعيش بقية حياتك على نفس المنوال ؟

و نفس الروتين ؟

ما هي حصيلة عامك الماضي ؟

و ما الفرق بينه و بين العام الذي سبقه ؟

و ماذا خططت لتنجز في العام القادم ؟

ما الجديد في حياتك ؟


ما الخبرة التي اكتسبتها

ما المهارة التي أتقنتها

ما المواضيع التي كتبتها

ما الكتب التي قرأتها

ما المعارف التي كونتها

ما المواهب التي صقلتها

ما الأخطاء التي تداركتها

ما العيوب التي صححتها

ما المحاضرات التي حضرتها

ما الدورات التي اجتزتها

ما الثقافة التي أثريتها

ما العلوم التي درستها

ما اللغات التي أجدتها

ما البلدان التي زرتها

ما الشخصيات التي احتككت بها

ما العادات التي تركتها

ما الآيات التي حفظتها

ما الدروس التي لخصتها

ما الخدمات التي قدمتها

ما القضايا التي عالجتها

ما المسؤوليات التي نهضت بها

ما الإنجازات التي حققتها ؟


دروب الخير كثيرة

و أنت أدرى بقدراتك

و أنت أعلم بمدى إيجابيتك على من حولك

و أنت تعرف ما هي تطلعاتك في الحياة


و أتمنى أن تتمنى أن

لا تعيش و تكرر نفس سيناريو أعوامك السابقة


و ليكن

رمضان و كل رمضان

نقطة الانطلاق

لـ إنسان جديد

و شخص أفضل

و ليكن دائماً طموحك

" أنا الآن ... أحسن من أنا الذي كان "







 

رمضان ... لـ زيادة معيار التقوى
قديم منذ /12-10-2006, 05:14 PM   #2 (permalink)

موقف من قبل الادارة

مرشود الحربي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 24412
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 1,266
 النقاط : مرشود الحربي is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله الف خير








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معيار إتقان المهارات في الصفوف الأولية هتون الغيم الصف الثالث 6 23-01-2009 10:21 PM
التقوى ... التصميم الثامن ... ضمن سلسلة تصاميم رمضان . alrawes منتدى التصاميم والجرافيكس 0 30-09-2006 10:24 PM
معيار إتقان المهارات في الصفوف الأولية المدير الصغير الصف الأول 2 12-03-2006 09:47 AM
مافي زيادة مع راتب رمضان خبير اكيد تذكار1 المنتدى العام 4 10-10-2005 10:11 PM
الجوع خداع أم معيار؟ ابولمى زاجل الشـــــريف 0 26-03-2004 06:50 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:47 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1