Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الفن الذي يغيب عن الجميع
الفن الذي يغيب عن الجميع
قديم منذ /06-11-2006, 01:25 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

al raqi غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 108887
 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 المشاركات : 89
 النقاط : al raqi is on a distinguished road

Post الفن الذي يغيب عن الجميع

الفن الذي يغيبُ عن الجميع
ينتابني شعورٌ باليأس كلما طُرِحت مشكلةٌ للنقاش بين اثنين منا من العلماء أو المعلمين أو الطلاب أو في إحدى الفضائيات لأني أعلم أننا في النهاية لن نصل إلى نتيجة بل سيستمر النفاش في الجدل كلٌّ يريد أن ينتصر لرأيه مهما كلّفه ذلك وإذا حاورت زميلك في مسألة كبيرة كانت أو صغيرة فاعلم أن النتيجة النهائية هي الخصام أو الانتصار لرأيه لأننا لا نبحث عن الحقيقة وليست هي الهدف بل هدف كلٌّ منا إثبات الذات ولو كان في ذلك ضياعٌ للحق ذلك التفكير الأحادي الذي يسيطر علينا جميعاً فلا يوجد رأيٌ صحيحٌ سوى الرأي الذي نتبناه ولا نعرف أنه قد يكون رأيي خطأ بل كلا الرأريين قد يكونان صواباً أو كلاهما خطأ .
أما صور الحوار السائدة بيننا فهي متعددة فالحوار في الأسرة الصغيرة بين الزوجين هو حوار تنافر وتشاجر قد يصل إلى الاعتداء بالضرب أما في الأسرة الكبيرة بين الأخوين فهو حوار تناحر واختلاف على البسيط من الأمور قد يصل إلى القطيعة وأما حوار الأصدقاء فهو حوار تخاصم والحوار بين الرئيس ومرؤسه هو حوار الاستبداد وفرض الرأي وقد يصل إلى البطش بالمخالفين وأما الحوار السائد بين الشعوب فهو حوار التقاتل والغزو كلّ هذا إلا ما رحم ربي من الذين يفهمون دينهم ويعرفون ثقافته القائمة على المجادلة بالتي هي أحسن .
ولعل ذلك لأننا نملك كلَّ صور الفن إلا فن الحوار وهو الذي نحتاج أن نتعلمه أولاً ثم نعلمه لأبنائنا ونشير هنا إلى أنّ التخلف العقلي والفكري الذي أصاب الأمة في القرون الأخيرة أدى إلى اختفاء وإلغاء عادات قيمة ومهمة في حياتنا ومنها ثقافة الحوار
و يعتبر (الحوار) من الأمور التي نمارسها باستمرار. لذا فإتقان هذا الفن ، أمرٌ مهمٌ. فأسلوب الحوار والكلام يدل على شخصية وسلوك وأخلاق المتحدث ، والحوار في اللغة من حاور يحاور على وزن فاعل أما المادة الأصلية فهي حار يحور بمعنى رجع وكأن المادة الأصلية تُشير على هدف الحوار وهوالرجوع إلى الحق لذلك يجب أن تسود ثقافة الحوار المفتوح والنقاش بين الجميع .
لابد من إحياء هذه العادة ونشر ثقافتها للكبار والصغار والرجال والنساء ، ولابد من تعويد الناس على التحاور والاهتمام بالقضايا الوطنية المهمة التي تشغل الفكر والأمة .
ومن الضروري التعرف على أسباب ضعف ثقافة الحوار وتقبل الرأي الأخر :
برأيي أن أسباب التراجع الحواري كثيرة تتداخل فيها عوامل اجتماعية ونفسية فسيولوجية وإليكم بعض تلك الأسباب باختصار :
* انعدام التحاور والنقاش بين الوالدين .
* ضعف مستوى المعلم الحواري أو عدم إعطائه للطلبة الفرصة لإبداء الرأي .
* زعزعة الثقة من قبل الأهل والمجتمع للطالب بأساليب مختلفة .
* ضعف المخزون اللغوي والمحصول الأدبي والثقافي لدى الفرد .
* قلة الدورات التي يمكن أن يستفيد منها الشباب للإرتقاء بأسلوبهم والتي تساهم في كسر الحواجز المعوقة للفرد لكي يتكلم بطلاقة بلا خوف ولا خجل ولا عجز.
* ما ينتشر في وسائل الإعلام من جدلٍ حول العديد من الموضوعات وسبابٍ دون إظهار الحقيقة .
* عدم توضيح فلسفة الإسلام في الاختلاف .
وهنا لابدّ وأن نذكر العديد من آداب الحوار :
* من القواعد الأساسية للحوار الاستعداد للوصول للحق فهو الهدف الأسمى بعيداً عن الأهواء فالشافعي يقول : ما ناظرت أحدا قط إلا أحببت أن يوفق ، ويسدد ، ويعان ، ويكون عليه رعاية من الله وحفظ ، وما ناظرت أحدا إلا ولم أبال بيّن الله الحق على لساني أو لسانه .
* التنوع والتعدد والاختلاف فالاختلاف بين الخلق سنة إلهية والتنوع آية من آيات الله فلابد أن علم أنه يوجد اختلاف في الطبائع والعقول والأفكار .
* تقبل الرأي الآخر ولعل القصة التالية تدلك على مدى تقدير الصحابة للآخرين إنها قصة خولة بنت مالك , يلقاها عمر أمير المؤمنين في الطريق , فيسلم عليها فترد عليه السلام وتقول : ( هيها يا عمر , عهدتك وأنت تسمى عميرا في سوق عكاظ تروع الصبيان بعصاك , فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر , ثم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين .. فاتق الله في الرعية , واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد , ومن خاف الموت خشي الفوت ) فقال الجارودُ : قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة , فقال عمر : دعها ... أما تعرفها ؟؟؟؟؟ هذه خولة امرأة أوس بن الصامت , قد سمع الله قولها من فوق سبع سماوات , فعمر أحق والله أن يسمع لها ..
* لا تتحاور وأنت مصرٌّ مسبقاً على الانتصار لرأيك وعدم الاستفادة من الغير .
* الالتزام بالموضوعية في عملية الحوار .
* عدم التحيز .
* الابتعاد عن سيئات الحوار.
* الالتزام في نظرتنا إلى الآخر بالقاعدة الأساسية وهي احترام الآخر واللين معه وأن هذا أهم منطلق للحوار المتسامح .
* البعد عن الجدل الذي نهانا عنه الرسول – صلى الله عليه وسلم - "أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا ....."
* التحلي بالفضائل ومكارم الأخلاق من توقير الكبير والاستماع إلى المتكلم وعدم مقاطعته والحب لأخيك المسلم وتمني التوفيق له وتقدير مشاعره .
هذه الفضائل والقيم الأساسية في الحوار التي حثنا عليها الإسلام أدعو الله أن أكون من الملتزمين بها أنا وإخواني المسلمين جميعاً والله هو الموفق لكلِّ خير .







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف اعد برنامج حوار يعجب المديرة سراب111 منتدى التوجيه والارشاد 2 16-12-2007 05:38 PM
موضوع يجب ان لا يغيب عنا . a1b2c3d4e المنتدى العام 0 15-12-2005 02:40 AM
المشهد الذي أبكى الجميع ولم تجرؤ الجزيرة على إعادته .. ولكن خوفاً ممن ؟؟؟ المداوي المنتدى العام 0 01-04-2002 10:37 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:30 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1