Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /29-11-2006, 09:13 PM   #1 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص


القسم : فتاوى > فتاوى المناسبات
السؤال :
ما حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين مثلا أو أكثر أو اقل من السنين لولادة الشخص وهو ما يسمى بعيد الميلاد، أو إطفاء الشمعة؟ وما حكم حضور ولائم هذه الاحتفالات ؟ وهل إذا دعي الشخص إليها يجيب الدعوة أم لا؟ أفيدونا أثابكم الله.


الجواب :
قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين ولا أصل لها في الشرع المطهر ، ولا تجوز إجابة الدعوة إليها ، لما في ذلك من تأييد للبدع والتشجيع عليها . . وقد قال الله سبحانه وتعالى : {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ}[1] وقال سبحانه : {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ * إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ}[2] وقال سبحانه : {اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ}[3]، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) أخرجه مسلم في صحيحه، وقال عليه الصلاة والسلام: ((خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)) والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.
ثم إن هذه الاحتفالات مع كونها بدعة منكرة لا أصل لها في الشرع هي مع ذلك فيها تشبه باليهود والنصارى لاحتفالهم بالموالد وقد قال عليه الصلاة والسلام محذرا من سنتهم وطريقتهم: ((لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه)) قالوا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: ((فمن)) أخرجاه في الصحيحين . . ومعنى قوله: ((فمن)) أي هم المعنيون بهذا الكلام. وقال صلى الله عليه وسلم: ((من تشبه بقوم فهو منهم))، والأحاديث في هذا المعنى معلومة كثيرة. وفق الله الجميع لما يرضيه.

المصدر / فتاوى بن باز رحمه الله .







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /30-11-2006, 12:16 AM   #2 (permalink)

عضو مميز جداً

عاشق المجد 25 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 70341
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 المشاركات : 484
 النقاط : عاشق المجد 25 is on a distinguished road

افتراضي

الله يعطيك العافية








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ليس سر السعادة ان تفعل ما تحب ولكن السعادة ان تحب ما تفعل
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /30-11-2006, 01:10 AM   #3 (permalink)

عضو نشط جداً

omahmed_21 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 101072
 تاريخ التسجيل : Oct 2005
 المشاركات : 236
 النقاط : omahmed_21 is on a distinguished road

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا

ونفع بعلمك








التوقيع
خذوا كل دنياكم واتركوا لي فؤادي حرا طليقا

فإني أعظمكم ثروة وإن خلتموني وحيدا فريدا
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /30-11-2006, 10:47 PM   #4 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي

عاشق المجد25

ام احمد21

اشكر لكم مروركم وتقبل الله

دعوتكم ويعطيكم العافية








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 03:52 AM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

رافع العمري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 75516
 تاريخ التسجيل : May 2005
 المشاركات : 1,521
 النقاط : رافع العمري is on a distinguished road

افتراضي

اذا كان الاحتفال بيوم ميلاد شخص محرم فما حكم الاحتفال بيوم ميلاد بلد كامل ( اليوم الوطني ) ولماذا يحللون ويحرمون على هواهم
لم يرد في القرآن الكريم او عن الرسول عليه السلام ما يدل على تحريم الاحتفال بيوم ولادة الشخص بل بالعكس عندما سئل الرسول عليه السلام عن صيام يوم الاثنين قال انه يوم ولد فيه
ولا يعني هذا ان نبيح ما يحصل من البعض من احتفالات محرمة تحتوي على منكرات لكن لماذا لا نحتفل بيوم الميلاد كما احتفل به الرسول عليه السلام ولا نختلق فتاوى من عندنا فالفتوى السابقة لم تحتوي على حرف واحد يحرم الاحتفال بيوم الميلاد وانما احاديث عامة تنهى عن التشبه بالكفار
وانا هنا لا عترض على فتوى شيخنا بن باز رحمه الله لكن كلام الشيخ بن باز ليس قرآن منزل يجب ان نأخذ به والا كفرنا فكل يؤخذ من كلامه ويرد الا رسول الله








 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 08:46 AM   #6 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي

رافع العمري
حياك الله اخوي
من قال لك انهم يحللون ويحرمون على كيفهم هؤلاء علماء اجلاء
يعرفون مايقولون من الكتاب والسنه واقوال السلف الصاح من قال لك انه على هواهم .!!
وكذالك لم يرد مايدل في الكتاب والسنه على جواز الاحتفال بالمولد . بالهني ورد عن البدع .
صدقت كلام اشيخ بن باز وغيره ليس قرآن منزل .
ولكن اذا استند على الدليل من الكتاب والسنه اخذناه .
ونرفق لك هذه الكلمة من الشيخ بن باز لعلها توضح لك ما اشكل عليك
وفقنا الله واياك لكل خير .

بدعة الاحتفال بالمولد النبوي
عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة
الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وأتم علينا النعمة ورضي لنا الإسلام ديناً، والصلاة والسلام على عبده ورسوله الداعي إلى طاعة ربه المُحذر من الغلو والبدع والمعاصي وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واتبع هداه إلى يوم الدين. أما بعد:
أقول مستعيناً بالله تعالى: لا يجوز الاحتفال بمولد الرسول ولا غيره بل يجب منعه لأن ذلك من البدع المحدثة في الدين ولأن الرسول لم يفعله ولم يأمر به لنفسه أو لأحد ممن تُوفي قبله من الأنبياء أو من بناته أو زوجاته أو أحد أقاربه أو صحابته، ولم يفعله خلفاؤه الراشدون ولا غيرهم من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ولا التابعون لهم بإحسان، ولا أحد من علماء الشريعة والسنة المحمدية في القرون المفضلة. وهؤلاء هم أعلم الناس بالسنة وأكمل حباً لرسول الله ومتابعة لشرعه ممن بعدهم ولو كان خيراً لسبقونا إليه.
وقد أُمرنا بالاتباع ونُهينا عن الابتداع وذلك لكمال الدين الإسلامي والاغتناء بما شرعه الله تعالى ورسوله وتلقاه أهل السنة والجماعة بالقبول من الصحابة والتابعين لهم بإحسان.
وقد ثبت عن النبي أنه قال: { من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد } [متفق على صحته]. وفي رواية أخرى لمسلم: { من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد } وقال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر: { عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإنّ كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة } وكان يقول في خطبته يوم الجمعة: { أما بعد فإنّ خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد ، وشرّ الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة } ففي هذه الأحاديث تحذير شديد من إحداث البدع وتنبيه بأنها ضلالةٌ تنبيهاً للأمة على عظيم خطرها وتنفيراً لهم عن اقترافها والعمل بها.
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة. وقال تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا [الحشر:7] وقال عز وجل: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [النور:63] وقال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب:21].
وقال تعالى: وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100]. وقال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً [المائدة:3].
وهذة الآية تدل دلالة صريحة على أن الله سبحانه وتعالى قد أكمل لهذه الأمة دينها وأتمّ عليها نعمته ولم يتوف نبيه عليه الصلاة والسلام إلا بعد ما بلّغ البلاغ المبين وبيّن للأمة كل ما شرعه الله لها من أقوال وأعمال وأوضح أنّ كل ما يُحدثه الناس بعده وينسبونه إلى الدين الإسلامي من أقوال وأعمال فكله بدعة مردودة على من أحدثها ولو حسن قصده. وقد ثبت عن أصحاب رسول الله وعن السلف الصالح بعدهم التحذير من البدع والترهيب منها وما ذاك إلا لأنها زيادة في الدين وشرعٌ لم يأذن به الله وتشبهٌ بأعداء الله من اليهود والنصارى في زيادتهم في دينهم وابتداعهم فيه ما لم يأذن به الله ولأنّ لازمها التنقص للدين الإسلامي واتهامه بعدم الكمال ومعلوم ما في هذا من الفساد العظيم والمنكر الشنيع والمصادمة لقول الله عز وجل: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ [المائدة:3] والمخالفة الصريحة لأحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام المحذرة من البدع والمنفرة منها.
وإحداث مثل هذه الاحتفالات بالمولد ونحوه يُفهم منه أن الله سبحانه وتعالى لم يُكمل الدين لهذه الأمة، وأنّ الرسول لم يُبلّغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به حتى جاء هؤلاء المتأخرون فأحدثوا في شرع الله ما لم يأذن به الله زاعمين أن ذلك مما يقربهم إلى الله، وهذا بلا شك، فيه خطر عظيم واعتراض على الله سبحانه وتعالى وعلى رسوله والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين، وأتم عليهم النعمة والرسول قد بلّغ البلاغ المبين، ولم يترك طريقاً يوصل إلى الجنة ويباعد من النار إلا بيّنه لأمته كما ثبت في الصحيح عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : { ما بعث الله من نبي إلا كان حقاً عليه أن يدل أُمته على خير ما يعلمه لهم وينذرهم شر ما يعلمه لهم } [رواه مسلم في صحيحه] ومعلوم أن نبينا عليه الصلاة والسلام هو أفضل الأنبياء وخاتمهم وأكملهم بلاغاً ونصحاً فلو كان الاحتفال بالموالد من الدين الذي ارتضاه الله سبحانه لعباده لبينه الرسول للأمة أو فعله في حياته أو فعله أصحابه رضي الله عنهم فلما لم يقع شيء من ذلك عُلم أنه ليس من الإسلام في شيء بل هو من المحدثات التي حذر الرسول منها أمته كما تقدم ذلك في الأحاديث السابقة.
وقد صرّح جماعة من العلماء بإنكار الموالد والتحذير منها عملاً بالأدلة المذكورة وغيرها ومعلوم أن القاعدة الشرعية أن المرجع في التحليل والتحريم ورد ما تنازع فيه الناس إلى كتاب الله وسنة رسوله كما قال عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً [النساء:59] وقال تعالى: وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ [الشورى:10].
وإذا رددنا هذه المسألة وهي الاحتفال بالموالد إلى كتاب الله سبحانه وتعالى وجدناه يأمرنا باتباع الرسول فيما جاء فيه ويحذرنا عما نهى عنه، ويخبرنا بأن الله سبحانه قد أكمل لهذه الأمة دينها، وليس هذا الاحتفال مما جاء به الرسول فيكون ليس من الدين الذي أكمله الله لنا وأمرنا باتباع الرسول فيه.
وإذا رددناه أيضاً إلى سنة رسول الله لم نجد فيها أن فعله ولا أمر به ولا فعله أصحابه رضي الله عنهم، فبذلك نعلم أنه ليس من الدين بل هو من البدع المحدثة ومن التشبه الأعمى بأهل الكتاب من اليهود والنصارى في أعيادهم، وبذلك يتضح لكل من له أدنى بصيرة ورغبة في الحق وانصاف في طلبه أن الاحتفال بجميع الموالد ليس من دين الإسلام في شيء بل هو من البدع المحدثات التي أمرنا الله سبحانه ورسوله عليه الصلاة والسلام بتركها والحذر منها.
ولا ينبغي للعاقل أن يغترّ بكثرة ما يفعله الناس في سائر الأقطار فإنّ الحق لا يُعرف بكثرة الفاعلين وإنما يُعرف بالأدلة الشرعية كما قال تعالى عن اليهود والنصارى: وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ [البقرة:111]. وقال تعالى: وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ [الأنعام:116].
ثم إن غالب هذه الاحتفالات مع كونها بدعة لا تخلو في أغلب الأحيان وفي بعض الأقطار من اشتمالها على منكرات أخرى كاختلاط النساء بالرجال واستعمال الأغاني والمعازف وشرب المسكرات والمخدرات وغير ذلك من الشرور، وقد يقع فيها ما هو أعظم من ذلك وهو الشرك الأكبر وذلك بالغلو في رسول الله أو غيره من الأولياء ودعائه والاستغاثة به وطلب المدد منه واعتقاد أنه يعلم الغيب ونحو ذلك من الأمور التي تكفر فاعلها وقد صح عن رسول الله أنه قال: { إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين } وقال عليه الصلاة والسلام: { لاتطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد الله ورسوله } [أخرجه البخاري في صحيحه]، ومما يدعو إلى العجب والاستغراب أن الكثير من الناس ينشط ويجتهد في حضور هذه الاحتفالات المبتدعة، ويدافع عنها، ويتخلف عما أوجب الله عليه من حضور الجُمع والجماعات ولا يرفع بذلك رأساً ولا يرى أنه أتى منكراً عظيماً، ولا شك أن ذلك من ضعف الإيمان وقلة البصيرة وكثرة ما ران على القلوب من صنوف الذنوب والمعاصي، نسأل الله العافية لنا ولسائر المسلمين.
وأغرب من ذلك أن بعضهم يظن أن رسول الله يحضر الموالد ولهذا يقومون له محيين ومرحبين وهذا من أعظم الباطل وأقبح الجهل فإن الرسول لا يخرج من قبره يوم القيامة. ولا يتصل بأحد من الناس ولا يحضر اجتماعاتهم، بل هو مقيم في قبره إلى يوم القيامة، وروحه في أعلا عليين عند ربه في دار الكرامة كما قال الله سبحانه وتعالى: ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ [المؤمنون:16،15]. وقال النبي : { أنا أول من ينشق عنه القبر يوم القيامة وأنا أول شافع وأول مشفع } فهذه الآية والحديث الشريف وما جاء بمعناهما من الآيات والأحاديث كلها تدل على أن النبي وغيره من الأموات إنما يُخرجون من قبورهم يوم القيامة وهذا أمر مُجمع عليه بين علماء المسلمين ليس فيه نزاع بينهم، فينبغي لكل مسلم التنبه لهذه الأمور والحذر مما أحدثه الجُهال وأشباههم من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان، أما الصلاة والسلام على رسول الله فهي من أفضل القربات ومن الأعمال الصالحات كما قال سبحانه وتعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56]. وقال النبي : { من صلّى عليّ واحدة صلّى الله عليه بها عشراً } وهي مشروعة في جميع الأوقات ومتأكدة في آخر كل صلاة بل واجبة عند الكثير من أهل العلم في التشهد الأخير من كل صلاة وسنّة مؤكدة في مواضع كثيرة منها ما بعد الأذان وعند ذكره ، وفي يوم الجمعة وليلتها كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة، وهذا ما أردت التنبيه عليه نحو هذه المسألة وفيه كفاية إن شاء الله لمن فتح الله عليه وأنار بصيرته.
وإنه ليؤسفنا جداً أن تصدر مثل هذه الاحتفالات البدعية من مسلمين متمسكين بعقيدتهم وحبهم لرسول الله . ونقول لمن يقول بذلك إن كنت سنياً ومتبعاً لرسول الله فهل فعل ذلك هو أو أحد من صحابته الكرام أو التابعين لهم بإحسان أم هو التقليد الأعمى لأعداء الإسلام من اليهود والنصارى ومن على شاكلتهم.
وليس حب الرسول يتمثل فيما يقام من الاحتفالات بمولده بل بطاعته فيما أمر به وتصديقه فيما أخبر به واجتناب ما عنه نهى وزجر وألا يُعبد الله إلا بما شرع. وكذا بالصلاة عليه عند ذكره وفي الصلوات وفي كل وقت ومناسبة.
وليس منع الاحتفال البدعي بمولد الرسول وما يكون فيه من غلو أو شرك ونحو ذلك عملاً غير إسلامي او إهانة لرسول الله بل هو طاعة له وامتثال لأمره حيث قال: { إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين } وقال: { لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله }.
وهذا ما أردت التنبيه عليه. والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه، وأن يمن على الجميع بلزوم السنة والحذر من البدعة إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

وهنا تجد الابتداع في الدين والاحتفال بخاتم النبيين
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/COLOR][/COLOR][/COLOR]








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 09:38 AM   #7 (permalink)

عضو مميز

مس مولان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 159625
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 365
 النقاط : مس مولان is on a distinguished road

افتراضي

السلام عليكم ..

اسد الجوف .. جزاك الله كل خير و نفع بما قلت .. هل لاحظت حذف ذاك الموضوع !!!


اقتباس:
ولا يعني هذا ان نبيح ما يحصل من البعض من احتفالات محرمة تحتوي على منكرات لكن لماذا لا نحتفل بيوم الميلاد كما احتفل به الرسول عليه السلام ولا نختلق فتاوى من عندنا فالفتوى السابقة لم تحتوي على حرف واحد يحرم الاحتفال بيوم الميلاد وانما احاديث عامة تنهى عن التشبه بالكفار
محاولة التخفيف من الاحتفال امر طيب ..

لكن ..

يفتح بابا ..

بعدها بسنين سيأتي أشخاص متحمسون و يحتفلون ...

ثم الموضوع كله لا يجوز .. وبدعه .. و .. من احدث في امرنا هذا ماليس منه فهو رد ..

اضرار الاحتفال كثيرة .. ومنافعه قليلة ..

منافعه فقط هي تذكر الوطن .. و هذه ليست منفعه فلا نذكر الوكطن إلا في يوم واحد ..

نفع الله بك الإسلام و المسلمين ..







التوقيع
ما قيمة السيف الذي مهما ضرب ..
لن يقتل الشبح الذي يخيفك في النهار ..
لن يقتل الرعب الذي قد أحاطك كالسوار ..
ما قيمة السيف الذي مهما ضرب ..
ازداد في الصدر الغضب ..
واتقد نار
دع الفراغ و ابدأ بالعمل ..
عرض بوربوينت ..
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 10:07 AM   #8 (permalink)

عضو ذهبي

رحيل الحنان غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 104978
 تاريخ التسجيل : Oct 2005
 المشاركات : 1,089
 النقاط : رحيل الحنان is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك اخوي اسد الجوف

محنا خابرين للمسلمين غير عيدين
عيد الحج وعيد الفطر








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 08:32 PM   #9 (permalink)

عضو ذهبي

رافع العمري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 75516
 تاريخ التسجيل : May 2005
 المشاركات : 1,521
 النقاط : رافع العمري is on a distinguished road

افتراضي

رافع العمري
حياك الله اخوي
من قال لك انهم يحللون ويحرمون على كيفهم هؤلاء علماء اجلاء
يعرفون مايقولون من الكتاب والسنه واقوال السلف الصاح من قال لك انه على هواهم .!!
وكذالك لم يرد مايدل في الكتاب والسنه على جواز الاحتفال بالمولد . بالهني ورد عن البدع .
صدقت كلام اشيخ بن باز وغيره ليس قرآن منزل .
ولكن اذا استند على الدليل من الكتاب والسنه اخذناه .
ونرفق لك هذه الكلمة من الشيخ بن باز لعلها توضح لك ما اشكل عليك
وفقنا الله واياك لكل خير

الاخ الكريم اسد الجوف
اولا : من المعلوم في الدين ان اصل الاشياء والاعمال في الدين الاسلامي هو الاباحة الا ماورد فيه نص صريح من القرآن او السنة على تحريمه وهذه قاعدة من اسس قواعد الفقه الاسلامي فعندما تقول ان شيء ما او عمل ما محرم فاعطني دليلا من الكتاب او السنة او من القياس او الاجماع
ثانيا : في حديثي لم اتحدث عن المولد النبوي وانما تحدثت عن ما ورد في الموضوع من احتفال الشخص بيوم مولده او يوم مولد ابنه او بنته او يو زفافه او اي مناسبة غالية على نفس الشخص وهذه الاشياء لا زلت اصر فيها على انه لم يرد ما يحرمها من الكتاب او السنة كما انه ورد عن النبي عليع السلام انه كان صوم يوم الاثنين وعندما سئل عن ذلك قال انه يوم ولدت فيه
ثالثا : وحتى لو كان الحديث عن المولد النبوي فان الاحتفال به ليس محرم والدليل هو احتفال الرسول عليه السلام بمولده بصيام يوم الاثنين ولكن المحرم هو ما دخل على هذا الاحتفال من البدع والمنكرات والشركيات والافترائات على رسول الله عليه السلام
رابعا : من الذي افتى بتحليل الاحتفال باليوم الوطني وجعل له يوم في العام مخصص واعتبره ( عيد وطني ) ومنح الناس الفرصة للاحتفال باعطائهم اجازة مثل عيد الفطر وعيد الاضحى وما كانت مسوغاته عندما اباح هذا الفعل الذي لم يثبت عن النبي عليه السلام ولا عن صحابته ولماذا لم يتذكر جميع الادلة التي صاغها عند تحريمة الاحتفال بالمولد النبوي
خامسا : لا يفهم من كلامي هذا اني من ممن يؤيدون هذه الاحتفالات ولكن ان لشريعة الله لحرمة يجب ان نحترمها ولا نفعل مثل ما فعل اليهود والنصارى في تحليل وتحريم ما نشتهي
سادسا : والله اني احب الشيخ بن باز رحمه الله وجميع مشايخنا وانا سني ولست شيعي او صوفي مبتدع ولكن لن يكون حب احد عندي اكبر من حب الله ورسوله والحرص على دينه وشريعته








 
حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين لولادة الشخص
قديم منذ /01-12-2006, 09:24 PM   #10 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي

lمس مولان

جزاك الله كل خير

ونفع بك








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مزاد لبيع اللوحات المميزة بمرور جدة.. السبت ابولمى زاجل الشـــــريف 3 12-06-2008 04:32 PM
نادينا يحتفل بمرور عامين على البيعة كرامة منتدى النشاط المدرسي 0 19-07-2007 04:18 PM
وقف التعامل النقدي بمرور الرياض اعتباراً من اليوم ابولمى المنتدى العام 0 18-09-2006 08:04 AM
لماذا عندما يتثائب الشخص يتثائب الشخص الذي بجانبه ؟ الجرادان المنتدى العام 4 16-03-2006 01:34 PM
كلية الآداب للبنات تحتفل بمرور 25 عاما على افتتاحها ابولمى زاجل الشـــــريف 1 16-10-2003 10:00 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:22 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1