Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك
لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك
قديم منذ /03-12-2006, 09:44 PM   #1 (permalink)

مشرف سابق

ابو ريان 2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 110862
 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 المكان : مملكة الانسانية
 المشاركات : 7,524
 النقاط : ابو ريان 2 is on a distinguished road

افتراضي لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك

لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك






تتوالى طعون الغربيين النصارى عبر السنوات والشهور الأخيرة بشكل لافت، إلى كل مقدسات وحرمات المسلمين، في حملة حضارية وثقافية صليبية، تتزامن مع الحملة العسكرية والأمنية؛ فبعد جريمة الرسوم المسيئة إلى الرسول # في الدانمارك منذ عام، خرج الفاتيكان بموقف أشنع، لم يمثله مجرد رسام هابط، أو كاتب باحث عن الشهرة، أو صحيفة تريد الرواج، وإنما صدر من أكبر رأس ديني نصراني في العالم الكاثوليكي، في تصريحات قبيحة، تنم عن عداوة صريحة، تحول بها العداء الخاص إلى استعداء عام، في نوع من توزيع الأدوار بين طوائف النصارى الثلاث، فالبـروتستـانـت الأمريكان ـ على ما يظهر ـ تفاهموا مع رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم البابا بنديكت السادس عشر على أن ينضم إلى الحملة العالمية ضد الإسلام، ولكن في جانبها الفكري والثقافي، ولم يتأخر (البابا) في تقديم هذه الخدمة لأمريكا، اتساقاً مع الدور المشبوه للفاتيكان منذ أيام البابا السابق، في خدمة أهداف أمريكا، أثناء صراعها مع الاتحاد السوفييتي السابق، ودول أوروبا الشرقية. لكن البابا أدى الخدمة بخبث أشد مما أُريد منه، وهو أنه باعتباره رأساً للديانة الكاثوليكية، ومتواطئ مع التوجهات البروتستانتية، تحدث عن الرسول # بـ (قلة أدب) أرثوذكسية؛ إذ إن ما نقله من نصوص حاقدة، إنما نسبه إلى إمبراطور أرثوذكسي، لتجتمع أحقاد الطوائف كلها في موقف موحَّد... فالمتحدث يمثل الكاثوليكية، وصاحب النص من كبار الأرثوذكسية، لحساب أصحاب المشروعات البروتستانتية الإجرامية...

ولم يكد العالم الإسلامي يسترخي بعد انتفاضته وغضبته الثانية، بصورة شعبية عالمية انتصاراً لنبيه # بعد تصريحات بابا الفاتيكان، حتى شرع الطاعنون الحقراء من طرف الحكومة الدانماركية اليمينية البروتستانتية في معاودة الإساءة للرسول # مرة أخرى، وبطريقة أخس وأنجس مما أقدموا عليه في العام الماضي؛ إذ رتبت إحدى منظمات الشبيبة التابعة للحزب الحاكم في الدانمارك (مسابقة) لأكثر الرسوم سخرية وهزءاً برسول الإسلام #!! والتفاصيل في الموقفين الحقيرين الأخيرين للبابا ولدولة الدانمارك أصبحت معروفة للجميع.

لكن خطورة الأمر، لم تعد مقتصرة على أفعال عدائية مقصودة منهم، ثم ردود أفعال تلقائية محدودة في تداعياتها وآثارها من طرفنا، وإنما تعود الخطورة إلى تحوُّل التطاول إلى ظاهرة تتسم بالعناد والتنوع، وبالاطِّراد والتصعيد بشكل متتابع يحاول أن يحوِّل الظاهرة المنكرة إلى شأن عادي وسلوك مقبول باسم الحرية.

والهـدف في النهـاية تعجيـزنا عـن الـدفـاع عن أعز ما لدينا من رموز وقيم وعقائد.

ü اعتداءات بلا اعتذار... واحتجاجات بلا آثار:

عندما أقدم الدانماركيون على جريمتهم الأولى في العام الفائت، وطولبوا بالاعتذار؛ امتنعوا جميعاً من الاعتذار، بدءاً من الملكة ثم رئيس الوزراء، ثم الصحيفة التي نشرت الرسوم المسيئة... ولم يكن في وسع المسلمين في العالم إلا أن يُظهروا الاحتجاج عن طريق المظاهرات السلمية والمقاطعة الاقتصادية للبضائع الدانماركية... ولكن ماذا كانت النتيجة...؟!

لقد اختلفنا ـ نحن المسلمين ـ فيما لا ينبغي أن يُختلف فيه بعد زمن قليل من الحماس، وراح كل صاحب اجتهاد يحاول فرض اجتهاده على الأمة الغاضبة، حتى فُرِّغ هذا الغضب من مضمونه وتميعت القضية، وفتر الحماس للمقاطعة، بل بدأ البعض بتصنيف الشركات الدانماركية إلى شركات (معادية)، وشركات (محايدة) وشركات أخرى أصبحت (صديقة) لأنها «اعتذرت» بالنيابة عن الملكة ورئيس الوزراء والحكومة اليمينية والصحيفة الصهيونية...!!

ولما كانت الجماهير قد عرفت القليل من أسماء أشهر المنتجات الدانماركية التي تشكل قيمة في اقتصاد الدولة المعتدية على ديننا، فقد كان من الصعب أن تُكلف تلك الجماهير بعملية «تحري» الحلال من الحرام فيمن يُتعامل معه ومن لا يُتعامل معه، وفق تقسيمات الشركات الدانماركية، وانتهزت المحلات المستفيدة من ترويج تلك البضاعة في بلاد المسلمين من ذلك الاختلاف، فالتفَّت على المقاطعة، والفضل يعود إلى الفتاوى والمواقف المتميعة!

وقد أظهر هذا الارتباك ردود الفعل الإسلامية على أنها مجرد تشنجات وقتية وعواطف آنية، سرعان ما تتلاشى سُحُبها في سماء الرغبات والشهوات غير الحاجية أو الضرورية.

والسؤال هنا: كيف فرطنا في سلاح ماضٍ ـ هو المقاطعة ـ كان يمكن أن يُؤدَّب به الدانماركيون حتى لا يتجرؤوا على إعادة الكرَّة مرة أخرى؟!

الذي حدث أن الدانماركيين عادوا إلى الجريمة بشكل أشنع، ومن طريق لا يبعد عن تواطؤ الحكومة نفسها التي تمادت في التحدي؛ لأن من أمن العقوبة أساء الأدب.

ومن غير المتوقع أن تعتذر في المرة الثانية... بعد أن امتنعت في المرة الأولى ولم تجد ما يردعها، فلا سفارة أُغلقت، ولا علاقة قطعت، ولا مقاطعة رسمية اتخذت ولا شعبية استمرت!

أما بابا الفاتيكان، فقد أثار الاستهجان بعدم اعتذاره أكثر مما أثاره بتصريحاته، وقد فوجئ الكثيرون بإصرار البابا على عدم الاعتذار الصريـح، والــشيء الـذي ربمـا لـم يـدركـه الكثـيرون من المسلمين، أن من أجرم في حق النبي الخاتم المعصوم #، قد فعل ذلك وهو معتقد في نفسه ويعتقد فيه أتباعه أنه هو المعصوم!!

فبابا الفاتيكان في ديانة الكاثوليك؛ إنسان لا يخطئ..!! هكذا يقولون وهكذا يعتقدون!!

ü ما ذنبنا نحن..؟!

لأن باباهم لا يخطئ؛ فليس من حقنا أن نطلب اعتذاره وهو (المعصوم) مع أن سابقه المشؤوم؛ اعتذر لليهود عن اضطهاد الكنيسة لهم عبر التاريخ؛ فهل كان بابوات تلك الكنائس يومها غير معصومين؟! وهل كان هو قبل اعتذاره غير معصوم؟! لقد اعتذر أيضاً على المحرقة اليهودية وأدانها، مع أن سابقيه لم يفعلوا ذلك. أما الخطأ في حق المسلمين فإنه ليس بخطأ... لا في الحروب الصليبية القديمة التي لم يعتذر عنها البابا السابق... ولا في الحرب الصليبية الجديدة التي لم يُدِنْها البابا الحالي.

ربما لم يدرك بابا الفاتيكان (بنديكيت السادس عشر) اتساع الأصداء السلبية لتصريحاته القبيحة عن الإسلام ونبي الإسلام #، ولكنه في الوقت نفسه، كان يدرك جيداً أن هذه الأصداء من الاحتجاجات والمظاهرات والتصريحات، مهما تضاعفت؛ فإنها لن ترغمه، ولا يصلح أن ترغمه؛ على الاعتراف بالخطأ، ومن ثم الاعتذار عنه؛ لأن ذلك يعني ببساطة أنه تنازل بإرادته عن صفة يتفرد بها عن بقية البشر الساكنين على الأرض وهي صفة (العصمة) من الخطأ!!

لقد صدر (قرار) مجمع قساوسة الفاتيكان في عام 1870 للميلاد بعصمة البابا، فأضاف عقيدة جديدة إلى المذهب، لم يكن يعلم بها البابوات القدامى منذ بدأت الكنيسة الكاثوليكية حتى ذلك العام!

ومنذ صدر ذلك القرار، والعالم النصراني الكاثوليكي يعيش تحت ولاية دينية (معصومة) برغم كل الجرائم والحروب وأنواع الإفساد التي باركها البابوات طيلة هذه السنين، وبرغم ما اشتهر من أخطاء وخطايا لبعض البابوات، كان منها عزل بعضهم، وعدم الاعتراف ببعضهم، وتعدد المتولين للبابوية في زمن واحد بسبب التنافس على المنصب.

لقد فلسف المحرِّفون لدين النصرانية هذه العصمة لبابا الكاثوليك دون بقية البابوات في الطوائف الأخرى، مستندين إلى أن (الروح القدس) أي جبريل ـ عليه السلام ـ يؤدي وظيفة الوحي الذي لم ينقطع عن طريق الكنيسة ورجالاتها، ممثلين في شخص البابا. وبما أن (الإيمان) في العقيدة النصرانية يقوم على ثلاثة أسس، هي: الإيمان بـ (الأب والابن والروح القدس) فسيظل تطبيق الأساس الثالث مرتبطاً بعصمة البابا الذي له وضعية خاصة مع الروح القدس كما يزعمون، وأيضاً لأن ذلك البابا ـ من ناحية أخرى ـ هو النائب المفوض للقيام بوظيفة (بطرس الرسول) أحد تلاميذ المسيح عليه السلام، الذي يدعون أن عيسى قال له: «فوق هذا الهيكل ـ يعني الجسد ـ سوف أبني كنيستي». يعني ستكون كنيسة المسيح في المكان الذي سيموت فيه. ولما كانت وفاة بطرس في روما، فقد أصبح لروما ـ أو جزء منها وهو الفاتيكان ـ خصوصية كنسية، وهي خصوصية ترقى إلى أن يكون المسؤول الأول عن تلك الكنيسة مفوضاً عن الإله في الحل والربط، مثلما فوض المسيح تلميذه بطرس بذلك، عندما قال له ـ كما يُدَّعى ـ: (وأعطيك مفتاح ملكوت السماوات، فكل ما تربطه على الأرض يكون مربوطاً في السماوات، وكل ما تحله على الأرض يكون محلولاً في السماوات) [إنجيل مَتَّى 16 ـ 19].

إن بابا الفاتيكان الذي يعتقد في نفسه، ويعتقد فيه أتباعه أنه واسطة (الروح القدس) وخليفََة (الرسول بطرس) قد صدَّق أن لديه تفويضاً من الله، يحل ما يحل، ويربط ما يربط كما يشتهي، فاتجه إلى ديننا يحل فيه ويربط، ويُرغي فيه ويـزبـد، ولهـذا قـرر ـ بناء على قرار العصمة ـ أن العقيدة في الإسلام لا تتماشئ مع المنطق أو العقل، وأن الإسلام الذي يدين به خُمْس سكان العالم، إنما انتشر بالإكراه، وتحت التهديد بحد السيف.

ü لا أمل في الاعتذار... لكن لا بد من إعذار:

نعم! لا أمل في اعتذار البابا هذه المرة، ولا في المرات التالية من التطاول على الإسلام؛ فقد نص قرار (العصمة) على أن «الحِبْر الروماني رأس مجمع الأساقفة، ينعم بالعصمة بحكم وظيفته عندما يعلن التعاليم المتعلق بالإيمان والأخلاق، بصفته أعلى راعٍ ومعلم للمؤمنين... إن تعاليم الحبر الأعظم الصادرة عنه شخصياً بصفته بابا، غير قابلة للتعديل أو المراجعة من أي سلطان آخر، كنسياً كان أو بشرياً» [نقلاً عن كتاب: نور الأمم ص 22].

لا أمل أيضاً في أن تعتذر الحكومة الدانماركية عن إساءاتها السابقة أو إساءاتها اللاحقة... لأنها ـ باختصار ـ لم تجد من يوقفها عند حدها، لكن لا بد لأمة المليار، أن تقدم الإعذار إلى الله ـ تعالى ـ بطريقة أخرى غير رجاء الأشرار بالاعتذار، ولن نعدم حيلة، إن كنا مؤمنين حقاً بنصرة رسولنا # نصراً يليق بأعظم إنسان مشى على الأرض؛ فهل هان علينا رسول الله #، حتى نعجز عن الانتصار له..؟!

{إلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ} [التوبة: 40]، {وَإن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد: 38].







التوقيع
العقول الصغيرة تناقش الأشخاص والعقول المتوسطة تناقش الأشياء والعقول الكبيرة تناقش الأفكار
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك
قديم منذ /03-12-2006, 10:58 PM   #2 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي

ابو ريان2

اعتذار لمن ؟

اخوي ما احد يعتذر الاللقوي
شفت امريكا عندما اعتذرت للصين .

اما نحن فلا احد رايح يعتذر لنا .








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
لهذا لم يعتذر (البابا)... ولهذا لم ترتدع الدانمارك
قديم منذ /06-12-2006, 05:42 PM   #3 (permalink)

مشرف سابق

ابو ريان 2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 110862
 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 المكان : مملكة الانسانية
 المشاركات : 7,524
 النقاط : ابو ريان 2 is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسد الجوف مشاهدة المشاركة

ابو ريان2

اعتذار لمن ؟

اخوي ما احد يعتذر الاللقوي
شفت امريكا عندما اعتذرت للصين .

اما نحن فلا احد رايح يعتذر لنا .

صدقت اخي اسد الجوف
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم







التوقيع
العقول الصغيرة تناقش الأشخاص والعقول المتوسطة تناقش الأشياء والعقول الكبيرة تناقش الأفكار
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من حق البابا زيارة الكعبة الباحث عن المفقود المنتدى العام 20 20-03-2008 08:42 AM
البابا الشمري 2007 المنتدى العام 4 08-11-2007 03:16 AM
شبكة تربيع بالمحاور جاهزة الحوسبة العربية منتدى الرياضيات 4 09-04-2007 01:17 AM
!!!!!!!! وقفوا دقيقة حداداً علي روح البابا !!!!!!!! أبو تركي 1 المنتدى العام 1 12-04-2005 02:11 AM
حرام عليكم يا معقدين ما يستاهل البابا يدخل النار.. المالكي 2005 المنتدى العام 7 10-04-2005 08:15 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:56 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1