Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...
حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...
قديم منذ /16-12-2006, 10:29 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

العنيد 9 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 177921
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 6
 النقاط : العنيد 9 is on a distinguished road

افتراضي حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...

:احسنت: حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...
دائماً استحضر صورة قديمة لمعلم يمر بأحد أزقة حارتنا ، أتذكر وقتها أننا كنا نهرب من أمامه بأي اتجاه المهم ألا يرانا ، رغم كوننا لم نقم بما يستوجب العقاب ، ولكن هي الهيبة التي زرعت في أنفسنا باتجاهه ، كنا نشعر أننا مهما كبرنا فلن نصل إلى علو هامته ، ورغم سنه الصغير إلا إننا كنا نعتقده كبير جداً فلم نكن نتخيل أن هناك معلم يقل عمره عن الخمسين أو الستين عاماً ، كنا نراه كبيراً فمن الذي جعله صغيراً ؟
وقتها كنا لا نجرؤ على إخبار الأهل أن الأستاذ قد شد أرجلنا في الفلكة وهذه لمن لا يعرفها عبارة عن عصا غليظة مربوطٌ في طرفيها قطعة قماش وتستخدم عن طريق وضع العصا تحت القدمين والقماش في الأعلى ثم تلف حتى تشل حركتنا ونحن مستلقين على ظهورنا وطبعاً من يقوم بهذه العملية هم زملائنا الأعزاء ولا بأس يذلك فنحن نقوم أيضاً بنفس الدور في وقت آخر والهدف من هذه العملية هو عدم إزعاج الجلاد ، أسف أقصد الأستاذ وهو يصب جام غضبه علينا باستخدام مبروكة ( اسم الدلع للخيزرانة التي يطبق بها الحدود علينا ) كانت نتيجة هذه الهمجية في التعامل أن نذهب زحفاً إلى فصولنا ورغم ذلك نجتهد في إخفاء أثار هذه الجريمة لتيقننا بأن هذا الأمر إن وصل إلى المنزل سيجلب لنا عقاب آخر فنحن إن عوقبنا فلابد أن نكون مذنبين فالمعلم يبقى دائماً فوق مستوى الشبهات .
كنا نرى منهم أخطاء فهم لم يكنوا ملائكة ، ولكن من سيستمع إلينا لو تحدثنا بذلك ؟ كان هؤلاء الناس أعني المعلمين وجهاء في مجتمعاتهم لهم صدر المجلس أينما حلوا وغاية كل فرد في هذا المجتمع أن يحل أحدهم ضيفاً عنده فيزداد شرفاً ، وعندما يذهب والدٌ للمدرسة بغية التسامر مع حضرة الناظر أو مدير المدرسة أو الشيخ كما كان يحلوا للكثير تسميته أقول عندما يذهب هذا الوالد للمدرسة لابد أن يحفظ تلك العبارة التي بسببها سلخت جلودنا وقطعت أيدينا وأرجلنا هذه العبارة ( لكم اللحم ولنا العظم ) كانت تقر بأننا ذبيحة لهذا المعلم يبره الوالد بلحمها ويستسمحه بأخذ العظم ، ونخوض نحن التجربة حتى نكون في القادم من الأيام جلادين موقرين محترمين مبجلين أو معتوهين نتسكع في الشوارع يحنو علينا هذا المعلم بفضلة ماله .
أتذكر في تلك الأيام أننا كنا نشاهد المعلمين يرتكبون الكثير من الموبقات فلم يكن مجتمع المدرسة ، ذلك المجتمع المثالي ولو بحده الأدنى ولكن هي الحصانة التعليمية فيبدو وقتها أن ما يحمله المعلم بيده هي الشنطة الدبلوماسية والفلكة الدبلوماسية ومبروكة الدبلوماسية وقد تكون الزجاجة الدبلوماسية ؟!!.
وحتى لا أكون مجحفاً فقد كان الكثير منهم قمماً في التربية وكذلك في الأخلاق وكان غالبيتهم مثقفون والفضل في ذلك يعود للقراءة ولأنه لم يكن يكتبُ في ذلك الزمان سوى الأدباء ولم يبتلى القلم بأمثالي من الذين لا زالوا رغم جامعيتهم وخبرتهم يلحنون في القول وقد يقعون في الكثير من الأخطاء الإملائية وينسبون ذلك إلى سوء الخط !
يعتبر المذياع في ذلك الزمان من وسائل الترفيه التي قد لا تتوفر إلا للطبقة الراقية من المجتمع وهذه يمثلها بالطبع المعلم ،كان يستمع من خلاله لعظماء القوم من أدباء وشعراء ومفكرين وهم يتحدثون حيث لم تكن المادة تتحكم في كل شيء كما هي الآن فتحدد من الذين يكتبون ومن الذين يتحدثون ومن الذين يأكلون ومن الذين يشربون ومن الذين ينامون ومن الذين يكونوا أحراراً طلقاء ومن الذين شرفٌ لهم أن يسجنون !
ذلك المجتمع هو الذي أعطى للمعلم تلك المكانة التي جعلتنا قد لا نتبين ملامحهم كوننا لا نستطيع أن نرفع نظرنا اليهم فهؤلاء المعلمين هم عظماء القوم من مفكرين ومبدعين وأدباء وعلماء وكان يكفيهم فخراً أن يردد الناشئة بيتٌ من الشعر لأحمد شوقي ( قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا ) .
يــــــــــــــــــــــــ ـاه كم هو جميلاٌ في ذلك الزمان أن تكون معلماً وكم هو سهلا أن تكون كذلك ، فالأمر لا يتطلب أكثر من شهادة المرحلة الابتدائية وقلمٌ أزرق وآخر أحمرٌ وعصاً غليظة وهذه قد تعطى لك هبة من أولياء الأمور أو من حضرة الناظر وربما يتكفل بها الطلاب ويكفيك أنت أن تشرفهم باستخدامها على ظهورٍهم .
يبدو أن وزيرنا قد مر به هذا الطيف المرئي الذي مربي وهو يخبرنا بأن المعلم صفوة المجتمع !!! إن صاحب المعالي لا يستطيع أن يمحو هذه الابتسامة التي تعلو شفاهنا كلما سمعنا منه هذا القول ، ونكاد نصاب بهستيريا من الضحك ونحن نبحث عن هذا المجتمع ولكن قد نحاول الوصول للوزير كي نسأله عن أي مجتمع يتحدث؟ وربما نستطيع أن نجعله يعطينا خيارات أو أن نتصل بصديق عله يخبرنا من هو هذا المعلم ؟
لن أجامل في هذا القول ، فهو مرفوض بالنسبة لي ، ولكن قد أقبلُهُ منك يا صاحب المعالي إذا كنت تضعه كخطة مستقبلية أو كطموح شخصي أو أنك تستنهض هممنا فتطرحه على مسامعنا حتى نتقمصه ويتقمصنا ونتحرك من خلاله مقنعين أنفسنا بأن فعلاً نمثل الصفوة ، أما أن يكون واقعاً فلا ، فنحن لسنا بهذا المجتمع والمعلم الذي نعرفه لا يستحق أن ينال هذه المنزلة حتى وأن أغضب هذا القول الكثير من المعلمين وأنا منهم بالطبع ، فالتعليم الآن مهنة من لا مهنة له ومن يأتي لهذه المهنة بهمة عالية يخرج منها محبطاً ومصاباً بعدوى فقدان الإخلاص في العمل والقدرة على الإبداع وقد تتطور الحالة فيصاب بفقدان الإحساس ( هذه طبعاً قبل كارثة الأسهم فالقائمة طويلة بعد هذه الكارثة ) وهكذا تستمر هذه الصورة السيئة كواقع نعايشه يومياً ،ويكفل لهذا الواقع أن يستمر كثيرٌ من الطرح غير النزيه والمنافق هذا الإعلام الذي لم يستطع أن يقول لهذا الوزير عفواً إنك لا تستحق أن تكون وزيراً لأنك لم تشخص الواقع ورضيت أن نزيف لك الحقيقة وعجزت أن تصف العلاج .
سأكون حاداً معك وأنا أخبرك يا وزيرُنا المحبوب ـ رغم أننا قد فقدناك كثيراً بعد أن جربنا غيرك هذا الذي قتل فينا كل طموح وأتحفنا بأن المعلم دوناً عن باقي أرباب المهن لا يحتاج لتطوير نفسه وأن ما تخسره الوزارة من استزادته من العلم وحصوله على شهادات إضافية يفوق ما تجنيه من فائدة وعش رجباً ترى عجباً ـ سأعود إليك يا وزيرنا وأخبرك أن المعلم عندما يكون صفوة المجتمع فلن تكون أنت الوزير ولن أكون أنا بالطبع كاتباً وناقداً إن كنت كذلك الآن ، رغم أني لا أرجح ذلك وسيتولى هذه المهمة نيابة عني وعنك من أفنوا عمرهم في التربية والتعليم وقتها لن يتساوى المبدع مع أرباب السوابق في العلاوة السنوية وسترتبط هذه العلاوة بالدورات التدريبية وسيكون على المعلم خلال السبع سنوات الأولى من خدمته إكمال مناقشة رسالة الماجستير وستوقف هذه العلاوة بعد خدمة عشرون عاماً إذا لم يكن حاصلاً على شهادة الدكتورة جميلاً وقتها أن يكون قد بدء بتطبيق نظام سنة التفرغ للأبحاث كل خمس سنوات ، لن يختبئ هذا المعلم هرباً من بعض طلابه ولن يضطر أن يتسامر مع طلابه في الكازينو إلى منتصف الليل حتى يرضوا عنه ويتركون له المجال غداً أن يكمل حصته ، ولن يقوم هو بإدخال السجائر إلى المدرسة ليوزعها على المتفوقين من طلابه ولن يسعى بكل ما أوتي من قوة أن يبقى في المرحلة الابتدائية حتى وإن كان جامعياً ولن يتساوى في الأعمال من بلغت خدمته ثلاثون عاماً مع أحد طلابه بعد أن أصبح معلماً ، لن يكون مديراً من كانت علاقته واسعة ! ولن يبقى في التعليم من قل أدائه وستقوم الوزارة باشتراط أعلى التقديرات للمتقدمين للعمل في سلك التعليم وحبذا لو أرفق ذلك بشهادات خبرة ولا يشترط أن تكون كلها في التعليم فسوف تقبل شهادات الخبرة من شركة أرامكو وسامرف وينساب والاتصالات السعودية وباقي الشركات وستحسب سنوات الخدمة السابقة في الدرجات والمستويات المعين عليها ، وستقوم الوزارة بتوفير العلاج المجاني والمسكن المجاني ولك أن تمتلك سيارة بالتقسيط بنفس سعر الدفع الفوري من أي شركة تحددها شرط أن يكتب أسمك في لوحة الشرف لهذه الشركة أنك أحد زبائنها وستخصص الدولة 40% من الميزانية العامة للدولة للتعليم وستصبح رواتب المعلمين أعلى الرواتب بين جميع المهن الحكومية وغير الحكومية وسوف تفتتح الكثير من مراكز الأبحاث المتخصصة في الجودة النوعية للتعليم وموائمة ما يستجد في العالم من طرق وأساليب تربوية للبيئة المحلية ولن يهدم الوزير الجديد ـ في يومين ـ ما بناه أخوه في ثلاثين عاماً ولن تحتاج وقتها لكثير من الفهم حتى تدرك أن الواقف أمامك معلماً وسوف تتيقن بأن تخصصه عربي وتعجب وأنت تراه يناقش زميله معلم الفيزياء أو الرياضيات أو الكيمياء في مسألة نحوية يرجح فيها قول زميله ستستحي أن تقف وقتها أمام معلم التربية الإسلامية بما له من هيبة ووقار وتضطر أن تقبل يده إجلالاً وتقديراً له قبل أن تخوض معه في أي مسألة وترأف لحال هؤلاء الطلاب الذين يقفون أمام هذا العالم الجليل كيف لهم أن يسألوه وتعجب كثيراً وأنت ترى جميع الطلاب والمعلمين يحملون حقيبة تسأل عنها فيقال لك أن بها جهاز حاسب آلي محمول ثم صرفه لهم من قبل الدولة هذا العام وسوف يصرف لهم جهاز آخر في العام القادم وأكثر معضلة سوف تواجهك هي أن تحدد معلم اللغات الأجنبية ( الانجليزية والفرنسية والألمانية ) فكل من تواجه من المعلمين يتقن هذه اللغات بلهجات أصحاب البلد نفسها وتزول حيرتك عندما تعلم أن من شروط القبول في مهنة التعليم إتقان هذه اللغات حتى مع تخصص التربية الإسلامية وتدرس هذه المادة أعني اللغات من جميع المعلمين كحصص إضافية وتزداد فرحاً عندما تعلم أن معلم التربية الفنية بارعاً في جميع المدارس الفنية من سريالية وواقعية وتجريدية وله بصمة في كل مدرسة من هذه المدارس الفنية تظهر واضحة جلية على أروقة المدرسة وتحنو على هؤلاء الطلاب كيف لهم أن يجتازوا مثل هذه المادة وهم بالطبع ليسو فنانين ولكن قد يزول ما بك من هم عندما تعلم أن ما يزين أروقة المدرسة من إنتاجهم فالأنظمة تمنع أن يعلق بالمدرسة غير إنتاج الطلاب . وقتها يا معالي الوزير لن يتبجح أحدهم أمام مدير مدرسة قائلاً أنه يريد من ابنه أن يكمل دراسته ويتخرج من الجامعة ويعمل على الأقل معلماً ، إن مجتمعاً يعتبر المعلم صفوته لن يجعله يتحسر وهو يرى أن المكاسب المالية التي تحققها الأقدام تفوق بعشرات أو مئات المرات تلك المكاسب التي تجنيها العقول والأفكار .
لن تذهب الوزارة في سبيل إرضائها لوزارة الخدمة المدنية حد تقديم جزاء سنمار لكل من أفنى عمره خدمة للتربية والتعليم وتفاخر بأنها أعادة صفوة الصفوة كما كنت تقول إلى الميدان تاركة الصفوة تشمت بهم ويبقى هذا الناقد الذي لا يستطيع أن يواجهك بأخطائك ـ رغبة ورهبة ـ أسدٌ على هؤلاء يجمل لك كل قراراتك ويوهمك كما أوهم غيرك بأنك تسير على الطريق الصحيح باحثاً دوماً عن كبش الفداء الذي يلصِقُ به كل أخطائك وهذا لن يكون سوى المعلم ، أما أنت فلك أن تستثمر خبراتك في وزارة آخرى !! قد تستطيع أن تشخص واقعها وأرشح لك وزارة الصحة حتى تعلم أن الطبيب لا يصف العلاج لمريض بعد استجوابه فقد يكون كاذباً أو واهماً وإنما له أن يستخدم كل أدواته وأجهزته لتشخيص مرضه وإن لم يستطع فالأمانة تقضي أن يرشح له طبيباً آخر ...
الإمضاء
معلم فاقد الإحساس ...







 

حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...
قديم منذ /18-12-2006, 08:11 PM   #2 (permalink)

عضو جديد

العنيد 9 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 177921
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 6
 النقاط : العنيد 9 is on a distinguished road

افتراضي هل هي ساحة للقراءة أم للحوار

كنت أهدف من طرح مثل هذه المواضيع القريبة جداً من العنوان الرئيسي للمنتدى أن تشبع مناقشةً وحواراً حتى نخرج بفائدة ولم يكن الهدف فرد العضلات بمقالات مطولة تحكي واقعاً تعيساً نعايشه ، ولك يبدو أننا في ساحة القراءة للجميع ولم يتقن القوم فن الحوار والنقاش وهنا أنصح بإغلاق هكذا منتدى أو على الأقل تغيير العنوان إلى عنوان آخر يناسب الوضع الحالي ، وقد يقول قائل أن الموضوع لم يرقى إلى أن يرد عليه وهذا بالطبع أمر وارد من حيث عدم جودة ما يقال ولكن غير صحيح من حيث أنه لا يستحق الرد ، فكل ما يقال يستحق الرد إما يالتأييد وتعزيز الأفكار الجيدة وطرح أفكار آخرى أو بالنقد الهادف البناء حتى وإن وصل الأمر لنسف المقال ولكن ذلك يكون بالحوار والحوار فقط وليس بتطنيش ،
وفي الختام أكرر أن أفضل طريقة للنقد هو التغليف في قالب قصة أو مسرحية أو رواية طويلة وتحت أي عنوان من هذه العناوين يجب أن لا نقرأ بسذاجة ممتعين أنفسنا بالسياق القصصي دون إدراك لم وراء الأكمة
وسامحونا








 
حوار صريح جداً مع معالي الوزير ...
قديم منذ /20-12-2006, 07:52 AM   #3 (permalink)

عضو جديد

العنيد 9 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 177921
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 6
 النقاط : العنيد 9 is on a distinguished road

افتراضي ليبقى مرفوعاً

للرفع








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نداء الى معالي الوزير عاجل جداً ابوسعد2006 المنتدى العام 7 12-04-2006 01:31 AM
معالي الوزير adeel2 المنتدى العام 0 23-01-2006 04:45 PM
فضيحة كبرى يا معالي الوزير بإدارة التربية و التعليم بالاحساء عاجل جداً بنك البلاد المنتدى العام 68 11-12-2005 01:15 AM
يا معالي الوزير اين انت yousef_f15 المنتدى العام 1 16-08-2005 07:33 PM
إلى معالي الوزير الباتي الصف الأول 5 07-10-2002 01:44 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 10:25 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1