Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
النصرة الواجبة
قديم منذ /24-02-2007, 12:56 AM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

مثلث قطرب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 10288
 تاريخ التسجيل : Feb 2003
 المشاركات : 1,028
 النقاط : مثلث قطرب is on a distinguished road

افتراضي النصرة الواجبة

( النصرة الواجبة ) مقال استراتيجي بمناسبة مؤتمر جدة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـ هذه طبيعة البشر ، ولكل أحد يعـنينا شأنه تاريخ وصفحات وماضٍ ، ومن قراءتنا لطريقته في تعامله مع خصومه وأصدقائه ندرك تماماً بعض صور تعامله معنا ، وفي غالب الاحتمال لن يخرج عن تصور قد حددناه من دراستنا له ، لتكون واقعياً أكثر كن رياضياً أكثر في مستوى تفكيرك ، إن التمسك بمستوى تفكير أدنى يضعف لديك جميع مستويات التخطيط والخيارات والبدائل التي تسمح لك بالتحرك بجاذبية أكبر ، ولو تأملت هذه لوجدتها من أقوى وسائل خصمك لجعلك تدور حول نفسك ، ولا يزال يغرقك بمختلف الطرق والوسائل لتبقى أكثر في هذا المستوى ، إنها ببساطة عملية نزع وخلع لأهم خياراتك ومعطياتك الاستراتيجية ، والفكر الاستراتيجي يعتمد في حقيقته على الوضع الطبيعي الذي يناسبك حقيقة ولا يقبل الجنوح والتكلف أبداً ، لذلك نجد من يسعى إلى تطوير دائرة نفوذه وفرض إرادته يهتم بمضاعفة دائرة مستوى أداء التفكير والمجموع ، ومن يتبناه ويدعو إليه .

طاقة ومدى التفكير الاستراتيجي تقريباً ذات حدود متباعدة ، وإذا كانت الأمم غير الإسلامية تعتمد في طريقتها لاستيحائه وتتبعه على الجانب الفطري والملاحظة المجردة فإن أهل الإسلام يجمعون مع هذه الطريقتين ، الاستعانة بالله ودعائه وعندهم ما يطمئنهم من وعده بالنصرة مهما بلغت خبرات وتجارب غيرهم في كيفية استغلال الآخرين وإرهابهم .

اللغة تقول لك : هذا مكر ... هذا كيد ، وأنت تدافع عن مصالحتك تقول : دهاء ذكاء حيلة .

أخاطبك باللسان العربي المبين : دعني أتجاوز بك حدود الألفاظ ، فالأحداث لا تسمح لك بالحكم عليها من شرفة خارجية وأنت تنظر إليها عن بعد ، من يدري قد تكون أنت الذي تدير رحاها وقد هيئت لذلك ، فإذا كنت في مركز القوة احذر من تبعثر الأوراق ، ومركز القوة معناه : أنك تمسك بقدر كاف من المعطيات التي تؤهلك لأن تكون قوياً ، وإذا أسأت استخدام هذه المعطيات
والأوراق وأنت تفكر بمستوى أدنى في تعاملك مع الأحداث الواقعة أو المفتعلة ، وقد يكون سبب هذه الأخطاء والإساءة طريقة التفكير هذه ، فسوف تدخل في مواجهات صغيرة تناسب طريقة تفكيرك الصغير ، وبالنظر إلى حجم المعطيات التي تملكها فسوف تدمر مصداقيتك مع مرور الزمن لأن مكاسب الفشل انتصار لهم ، وتدمير المصداقية هدف والمحافظة عليه هدف .

هناك نتائج أليمة عندما نتناول أو ننظر للأحداث بطريقة مستوى تفكير أدنى ، ومعنى قولي
( أدنى ) هو الاستغراق في النظر وتمجيد الذات بعيدا عن مبدأ الأمة التي تنتمي إليها ، فتصير طريقتك نشاز وفي وسط بحر يتأملون ما لا يأملون . وترتسم في الوجوه علامات تراها بلسان الحال لا لسان المقال . ومنها أنك تفتح العـيون لثغرة في جانبك قد يكون فيها المقتل ، فيسحب الحال تلو الحال ، وتكتمل الخطط وتظهر بؤرة الخطب الخطر ويعرف من أين يبدأ معك ، بينما كان في السابق في حيرة من أمره ، فإن طريقة التناول للأحداث لها صلة بطريقة التفكير في حلها ووضع الأطر المناسبة لاحتوائها أو بنائها أو توجيهها للمسار الصحيح أو السبق في تفسيرها ووضعها في الإطار الموجه المناسب الذي يخدم مصالح مؤسستك ومشروعك .

من أسوأ النتائج أن تدخل قسريا في وضع يحدد مستوى تناولك ومعطياتك وتكون النتائج أهداف هي في الحقيقة أهداف لك أنت وتتبناها وأنت فخور بإنجازها ، ولكنها في الحقيقة تدور في فلك خصمك وخططه ، وهنا قدّر أنك وقعت ضحية اختراق ، وهذا ما حذرتك منه في السطور السابقة ، والاختراق له وسائل كثيرة ، من أهمها دراسة طريقة تفكيرك واهتماماتك وحدود ومستوى طموحاتك وآمالك ، وما الذي يثيرك وما الذي يرضيك وما الذي يرهبك ويخضعك .

لا تتبنى قضايا عديمة أو جزئية الأهمية وتدخل بها في مواجهات مع الشخصيات الكيفية وتكون صدى لإرادة غيرك . فإنه لا يمكن السيطرة على القراءة الصامتة للوعي من حولنا ، ومراعاة هذا الجانب يخدم في مسألة ( التعبئة والتعرية ) في الفكر الاستراتيجي ، ولتحريك الوعي والتفاعل معه مستويات قد تصل إلى حد المشاعر والعواطف ، ومن ألطف وسائل التعبئة (الاحترام العام للذوق الاجتماعي) ، احرص أن لا تخدشه بما لم يألفوه أو يعهدوه ، ومن هنا تدرك ضرر المستشار الغريب والمشير اللعين ، فيحط من مراقي سعودك ويجعل الفشل يطاردك .

كل القضايا إن لم تكن نصرة لمنهج الرسل فإن الفشل نهايتها قولاً واحداً ، ولكن دراستنا لمثل هذه المسائل تدخل في إطار قول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) وقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( لست بالخب، ولا الخب يخدعني )
ولعل الوقت يسمح لبسط الحديث أكثر في مثل هذه المسائل الطريفة والشيقة نصرة لحبيبنا عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

النصرة الواجبة
قديم منذ /28-02-2007, 10:40 PM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

مثلث قطرب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 10288
 تاريخ التسجيل : Feb 2003
 المشاركات : 1,028
 النقاط : مثلث قطرب is on a distinguished road

افتراضي

(((((((((((((((((لطفا ))))))))))))))))))

مراجعة بعض الأخطاء :
ـ لجعلك : ليجعلك .
ـ مصالحتك = مصلحتك .
ـ بلسان الحال لا لسان المقال = بلسان الحال لا بلسان المقال
ـ وتكتمل الخطط = ويكتمل المخطط .
ـ








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
على الوزرة ........ تقاعد المرافب000 المنتدى العام 2 16-07-2007 03:15 AM
رسالة لأستاذنا الفاضل / الوزرة salman3 المنتدى العام 2 30-05-2007 03:07 PM
النشرة الاسبوعية للواجبات عظماء التاريخ الصف الثاني 7 10-11-2006 10:40 PM
احذروا هذه النشرة غريب الديار المنتدى العام 12 19-08-2003 10:54 AM
غلاف الاسبوع التمهيدي تحت طلبكم مع النشرة أكسيس أفندي منتدى التصاميم والجرافيكس 14 31-10-2002 10:42 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:07 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1