Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

زاجل الشـــــريف كل مايخص التربية والتعليم من أخبارجديدة في الصحف اليومية

موضوع مغلق
شيخ مكبرية المسجد الحرام علي أحمد ملا في حديثه لـ"الوطن":
شيخ مكبرية المسجد الحرام علي أحمد ملا في حديثه لـ"الوطن":
قديم منذ /30-06-2007, 08:13 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي شيخ مكبرية المسجد الحرام علي أحمد ملا في حديثه لـ"الوطن":

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة شيخ المكبرية علي أحمد الملا

كشف شيخ مكبرية المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ علي أحمد ملا، في حواره مع الـ"الوطن" عن أهمية الدور الكبير الذي تقدمه المكبرية للمصلين على مدار العام، وأشار بخلفية تاريخية إلى تميز المسجد الحرام في السابق بوجود المقامات الأربعة داخل صحن الطواف، وأن إزالتها بمرور مراحل التوسعة العمرانية للمسجد الحرام وزيادة الكثافة السكانية لزوار وحجاج بيت الله العتيق، لم يقلل من أهمية المكبرية.
ويرى ملا أن المكبرية اليوم أصبحت بمثابة مركز تحكم كبير لتلقي وإرسال الصوت والصورة إلى جميع المسلمين في شتى أرجاء المعمورة. وبين في حديثه أن للمكبرية أمانة يقع على عاتقها العديد من الأمور بدءاً من ملاحظات المسؤولين، وانتهاءً بانتقادات المعارضين. وفيما يلي نص الحوار.
* حدثنا عن تاريخ المكبرية على مر العصور وصولاً إلى العهد السعودي من حيث مناسبة تسميتها، ونشأتها؟.
- قبل تسمية ونشأة ما يسمى بـ"المكبرية" في الحاضر، كان يوجد ما يعرف بالمقامات الأربعة داخل صحن الطواف، وتحديداً على عهد الملك عبدالعزيز (رحمه الله) وتلك المقامات هي: "المقام الشافعي، الحنفي، المالكي، والمقام الحنبلي". ويعتبر الشافعي والذي يقع فوق بئر زمزم المقام الأول والأهم، لوجود الأغوات، والمزولة التي يتم بها حساب وقت الزوال بواسطة بيت آل الريس.
* وماذا عن المقامات الأخرى؟.
- يعتبر المقام الحنفي مقراً لتواجد المؤذنين ومنه يتم التبليغ خلف الإمام، أما المقام المالكي والحنبلي فلم يكن لهما أي دور،غير إقامة الصلوات الخمس فيها، لأن الصلاة كانت تقام على أربع مجموعات فلكل مقام جماعة مستقلة بذاتها.
* ولماذا أزيلت؟.
- لزيادة أعداد المعتمرين وحجاج البيت، بالإضافة إلى توالي التوسعات، وتم إنشاء ما يعرف بالمكبرية.
* ماذا تقصد بكلمة "التبليغ"؟.
- المفهوم الشائع لدى عامة المصلين حول متابعة المؤذن للإمام يعرف لديهم بالتكبير، ولكن الصحيح، أن بداية النداء للفريضة إعلاماً بدخول الوقت يعرف بالأذان، أما الإقامة ومتابعة الإمام لحركة الخفض والرفع فيعرف بما يسمى التبليغ.
* هل معنى ذلك أن كلمة تكبير ليست صحيحة؟.
- لا أقول بأن التكبير ليست صحيحة، ولكن أرى أن التبليغ بمثابة المعنى الأصح، لأن المؤذن تكمن مهمته في إبلاغ المصلين عن إقامة الصلاة، ورصد حركة الإمام أثناء الخفض والرفع. وإذا ما وقع الإمام في سهوٍ أو نسيان، فقد يتسبب في إحداث ربكة بين المصلين، فكلمة المبلغ أو التبليغ الأقرب للصواب.
* إذا كانت كلمة التبليغ الأوضح والأبلغ في المعنى، فلماذا لم تسم بالمبلغية؟، وما مناسبة تسمية المكبرية بهذا الاسم؟.
- قد لا يعرف عامة الناس كلمة التبليغ بقدر ما تعارف وشاع بينهم كلمة التكبير، والتي على ضوئها أخذت كلمة المكبرية كاسم مشتق من كلمة تكبير. ولا توجد مناسبة حقيقية أدت إلى تسمية المكبرية بهذا الاسم.
* هل موقع مكبرية اليوم هو ذات الموقع في ذلك الوقت؟.
- بالطبع لا، لأنه بعد إزالة المقامات الأربعة، تم إنشاء المكبرية بادئ الأمر داخل صحن الطواف بالتوازي مع موقعها الحالي، ولكن مع توسعة الحرم، تم إدراج بنائها تحت البناء العثماني "المقر الحالي" بشكل مصغر، وبعد ذلك تمت توسعتها وزيادة مساحتها من بداية العهد العثماني ووصولاً إلى العهد السعودي، نظراً لزيادة عدد المؤذنين، و الخدمات التقنية التي تم إسنادها للمكبرية.
* كيف بدأتم مع الأذان؟.
- تواجدي في وسط عائلة من مؤذني الحرم المكي الشريف بدءاً من الجد إلى الأب، وإلى نشأتي حول الحرم ومرافقتي لهم منذ الصغر بداية الانطلاق، أما بدايتي كمؤذن فكان من سن الـ14 عاما وحتى اليوم والحمد لله.
* وهل اختلفت الأمور عن السابق من واقعنا اليوم؟.
- نعم، فالاختلاف كبير، فالرسميات والتطورات في هذا الوقت حصرت الأمور كثيراً عن تلك الفترة التي تمكن كل من يهوى ولديه الجرأة للأذان أن يؤذن، لأن الأذان في السابق اقتصر على المآذن والتبليغ من المقام داخل الحرم، "فاحتواء الحرم على ست مآذن، وفي كل مئذنة مؤذن يرفع منها الأذان كان نوعاً من الأمر السهل"، بعكس ما يحصل الآن.
* ما سمة التطوير والتغيير التي تعيشها المكبرية منذ القدم، وحتى فترة رئاستكم للمكبرية؟.
- شهدت المكبرية تطوراً حقيقياً وتوسعة بمرور الوقت، فأصبحت تواكب الأحداث أولاً بأول، ففي السابق كانت مقتصرةً على المؤذنين، أما اليوم فيتم نقل الأذان لجميع الفروض وبشكل مباشر عبر الإذاعة، إضافةً إلى مشاعر صلاة العشاء في الأيام العادية، في ظل تواجد المذيعين من التلفزيون و الإذاعة في موقع المكبرية بشكل يومي.
* هل التبليغ خلف الإمام واجب في ظل التقنيات الحديثة لمكبرات الصوت؟.
- لا يمكنني القول إنه واجب، إلا أن تكبيرة الإمام ليست بكافية، لأن المؤذن بمثابة المبلغ لحالات الخفض و الرفع لجميع المصلين خلف الإمام، وقد يصادف انقطاع مفاجئ للصوت عندما يكبر الإمام، فيكون دور المبلغ ضرورياً في هذه الحالة.
* ما أسباب الاختلاف بين مكبرية المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، حول التبليغ بقول "الصلاة على الرجل في المدينة والميت في مكة"، والنداء على صلاة القيام "التراويح والتهجد" في شهر رمضان، وكذلك "التكبير في العيدين"؟.
- لا أرى أن ذلك نوع من الاختلاف، وليست هناك أسباب تذكر، إلا أنها طبيعة السابقين، والرئاسة تنظر حالياً إلى كيفية توحيد النداءات على مستوى الحرمين.
* هل معنى أن الأذان في الحرمين متشابه؟.
- بالطبع لا، نتفق في مبدأ الأذان، ونختلف في الأداء و الوزن، فلمكة الأذان الحجازي، وللمدينة الأذان المدني.
* برأيكم ما هي ضوابط ترشيح مؤذني الحرم؟.
- أهم شروط ترشيح المؤذن معرفته التامة بقواعد الأذان والتبليغ والحدود التي يجب أن يلتزم بها دون الخروج إلى مرحلة الغناء أو التمطيط،التطويل أو التحريف، كأن يقول " الله أكبار" بمد الباء، ويعرف هذا في اللغة بمعنى الطبل، وتمتعه بنداوة في الصوت.
* هل المؤذنون في الحرمين يورثون ولا يعينون؟.
- نعم يعينون ولا يورثون.
* وما صحة ما يقال إن المؤذنين مورثون عن آبائهم وأجدادهم؟.
- ليس صحيحاً، لأن الكثير من مؤذني الحرم توفوا إلى رحمة الله ولم يعين من ذويهم أحد.
* هل هناك من يعارض وجود المكبرية؟.
- إذا وجد من يعارض وجود المكبرية فأعتقد أن معارضته غير صحيحة، لأنه لا يعلم ماهية النتائج التي قد تعقب مسألة انقطاع صوت الإمام، والتي نتداركها بالتبليغ، فتكبير الإمام لا يصل في بعض الأحيان إلى مسامع المصلين، لاسيما في صلاة العيدين أو موسم الحج، وهنا يأتي دور المبلغ والمؤتمن على التبليغ.
* ما ملاحظات أو تنبيهات مسؤولي الرئاسة تجاه المكبرية؟.
- الملاحظات التي توجه تعتبر بمثابة إرشاد وتنبيه لبعض السلبيات التي يجب أن نتنبأ بها، كأن يزيد المؤذن من زمن الأذان والمحدد بـ"دقيقتين إلى ثلاث دقائق" كحد أقصى في جميع الصلوات، باستثناء صلاة الفجر التي تمتد" إلى ثلاث دقائق ونصف"، أو أن يغير من أسلوب الأداء بالخروج إلى الأذان المدني. أو يبلغ عن إقامة الصلاة قبل وصول الإمام إلى مكانه المخصص.
* ما المواقف الصعبة، أو الطريفة؟.
- من أطرف المواقف حين يأتي إلى المكبرية من يطلب منك أن توجه له نداء داخل الحرم لفقدانه أحد أفراد عائلته أو البحث عن حاجته الخاصة.







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف اختبارات الثانوية العامة يفتحه "محمد الدخيني" في "جلسة"يوم الثلاثاء ابولمى المنتدى العام 0 26-05-2008 08:20 PM
طفل أمريكي يجمع مصروفه ليزور المسجد الحرام " هل تصدق !!! " نجم الدجى المنتدى العام 10 26-08-2007 08:29 PM
إمام المسجد النبوي يصلي على إمام المسجد الحرام "رحمه الله " ! (صورة قاصد المعرفة المنتدى العام 19 22-06-2006 12:00 PM
اليكم تقرير عن الندوة التى نظمتها "الوطن" عن مشكلات "التعليم" ابولمى المنتدى العام 1 21-10-2004 01:09 PM
اليكم تقرير عن الندوة التى نظمتها "الوطن" عن مشكلات "التعليم" ابولمى المنتدى العام 0 21-10-2004 01:06 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:10 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1