Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
سلاح صغير جدا لكنه فتاك !!
سلاح صغير جدا لكنه فتاك !!
قديم منذ /06-07-2007, 08:21 AM   #1 (permalink)

عضو ماسي

أنــــا *الــوزيــر* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 143738
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 2,328
 النقاط : أنــــا *الــوزيــر* is on a distinguished road

افتراضي سلاح صغير جدا لكنه فتاك !!

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شاهد هذا المقطع

يقول الكاتب الصهيوني المعروف " آريه شبيط " في صحيفة "معاريف " 22/9/2002 في تعليقه على أثر العمليات الاستشهادية:

"إنه بفضل العمليات الانتحارية -هكذا يسميها- نجح الفلسطينيون في قلب الشوارع الإسرائيلية إلى موقع عسكري كبير ومرهق، وبفضل العمليات الانتحارية نجحوا في المساس بقسوة بالاقتصاد الإسرائيلي، وبفضل العمليات الانتحارية نجحوا في الحفاظ على اهتمام الأسرة الدولية بمشكلتهم، ولولا العمليات الانتحارية لكان القليل فقط من الإسرائيليين يكرسون التفكير بما يجري وراء الخط الأخضر، ولولا العمليات الانتحارية لكانت المعاناة والضائقة من نصيب الفلسطينيين فقط، ولكان قُدِّر لهم الاستسلام والخضوع بدون شروط "!!

ولبيان إيلام هذه العمليات نذكر أن الأرقام الرسمية الإسرائيلية تشير إلى أن حصيلتها قرابة (500) قتيل، وأكثر من (3500) جريح !! ولكن يجب أن نعلم أن الحقيقة أكبر مما يعلنون.

وقد ظهر ذلك بعد قضية الضابط دانيال الذي أبلغت الحكومة أهله بوفاته في حادث مرور، ولكن زملاءه أخبروهم بأنه قتل، فأقام والده دعوى، وجرى الكشف على الجثة وظهر كذب الحكومة؛ الأمر الذي جعل الكثير من الآباء ينضمون إليه في إقامة الدعوى، وأفقد الثقة في أرقام الحكومة ومعلوماتها، وقد سبقت الإشارة إلى ذلك في كلام الخبير العسكري "فان كرفيلد ".

وفوق هذه الأعداد من القتلى والجرحى نجد أن آثارها النفسية والمعنوية هائلة جداً، ومن ذلك: رفض الخدمة العسكرية والتحايل للإفلات منها بالأعذار الكاذبة، وارتفاع عدد المهاجرين إلى الخارج، وارتفاع عدد المطالبين بالانسحاب الفوري من الأراضي المحتلة بدون شروط، وسيطرة الرعب والهلع على المجتمع اليهودي، وغير ذلك مما قد يأتي تفصيله قريباً.

ونكتفي هنا بإيراد بعض الشهادات من إعلام العدو:

إن الانتفاضة -حسبما جاء في الصحف الإسرائيلية-: " ليست مجرد هَبّة .. بل هي حرب استنـزاف أغرقت إسرائيل في لجة من الدماء" (هآرتس 1/2/2002) "وأدخلتها في دائرة دموية" (يديعوت أحرونوت 29/1/2002) وتسببت في فيضان "أنهار الدم " حسب إعلان رافضي الخدمة العسكرية (هآرتس 8/2/2002) كما أدت إلى الغوص في مياه راكدة، وإلى الغرق في " المستنقع الذي غرقت فيه قواتنا بدءا من الثمانينيات " في إشارة واضحة للمستنقع اللبناني.

وتشير الصحف الإسرائيلية إلى العام الأول للانتفاضة بأنه عام " مضرج بالدماء " (معاريف 10/2/2002) وأنه " الأسوأ في تاريخ إسرائيل في كل ما يتعلق بمواجهة الإرهاب" (معاريف 11/2/2002).

وقد وصف أحد الكتاب الموقف بهذه العبارة الدالة: "صغيرة هي المسافة بين الخوف والذعر، والجمهور الإسرائيلي يعيش بين هذا وذاك " (معاريف 10/2/2002) وقد أكد يوئيل ماركوس في هآرتس (13نوفمبر2001) " الحقيقة المرة: أننا لم ننجح في تصفية الإرهاب ودحره بالقوة " بل إن الفلسطينيين نجحوا " في زرع الرعب في صفوفنا... وفشلنا في إخافته " وأكبر دليل على ذلك: أن الوزير داني نفسه وأبناء عائلته أخلوا بيوتهم... خوفا على أمنهم، وذلك بناء على نصيحة جهاز الشاباك ( جهاز الأمن الداخلي )... وقال: رعنان كوهين ، عضو المعارضة، إن الوضع خطير جداً " أنا أنظر بخطورة بالغة إلى الوضع الذي لا يستطيع فيه الوزراء أن يتجولوا بحرية داخل الخط الأخضر، وإن لم نشعر نحن الوزراء بالطمأنينة، فكيف سيشعر الجمهور؟!"

واستمر كاتب المقال في القول:

"إنجاز الفلسطينيين لا يكمن في إخافة وزراء إسرائيل -الواقع أن وزيراً قد قتل فعلاً- إنجازهم الحقيقي يكمن في أنهم وضعوا علامة على كل المستوطنين والإسرائيليين كأهداف، وألحقوا الأذى باقتصاد إسرائيل وبالسياحة الوافدة إليها، وزرعوا من خلال أعمالهم الإرهابية أجواء من الخوف والجزع في الوقت الذي لم تنجح فيه إسرائيل في زرع خوف مشابه في أوساطهم".

ونشرت يديعوت أحرونوت (14/3/2002) أن (78%) من الإسرائيليين لم يعودوا يسهرون في أماكن عامة خشية الإصابة في عمليات تفجير فلسطينية.

إن جمهور المستوطنين (63%) يعتقد أن الدولة الصهيونية قد دخلت طريقاً مسدوداً، فهي لا يمكنها القضاء على الانتفاضة بالقوة، مما يعني أن الانتفاضة لن تنتهي ". وفي الوقت ذاته لا يمكن التوصل إلى اتفاقات سلام مع الفلسطينيين، فكل محاولات وقف إطلاق النار باءت بالفشل (الجيروساليم بوست 30/9/2001). أو كما يقول أمنون دنكنر في مقال نشرته جريدة معاريف : " أسوأ الأمور هو: أن من الواضح أنه لم يعد ثمة حلول سحرية يمكن التوصل إليها بضربة واحدة، ولم يعد السلام الشامل والنهائي مغرياً، بل ليس ثمة حلول عسكرية تتكلل بأناشيد المنتصرين، ومن الجهة الأخرى: لا يوجد أي إمكان للاستمرار في ظل الوضع الحالي من دون عمل شيء ".

وفي (25 يناير 2002م) أكد يوئيل ماركوس في هآرتس أن شارون :

"أدخل الإسرائيليين في دائرة دموية مفرغة لا يمكن الخروج منها... الناس لا يخرجون إلا قليلاً خوفاً من الهجمات الإرهابية.. الجمهور متعب ومرهق ومتشائم.. طاقة إسرائيل تم تقويضها، ورغم أن إسرائيل عضو في نادي أقوى خمسة جيوش في العالم، ونادي الدول النووية الثمانية؛ فقد بلغت النقطة التي لا يمكن فيها أن تصل إلى حل عسكري مع الفلسطينيين".

وقد عبر دانمار روبنشتاين -أحد أبرز المعلقين الإسرائيليين- عن نفس الفكرة، إذ قال في صحيفة معاريف (20/9/2001): " إن طريقة مواجهة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للانتفاضة لم تفشل قط، بل إنها أدت إلى انتقال حمى العمليات الاستشهادية إلى فصائل لم تتبنها من قبل، وحصلت إسرائيل على عكس النتائج التي راهنت على تحقيقها ".

وتقول معاريف : " إن قوة الجيش تتآكل بمنهجية بعد أن غرقت في مستنقع الانتفاضة، وقد وصل الأمر إلى درجة أن المطلوب هو "جندي في كل دكان، وفي كل موقف سيارات، وفي كل محطة حافلات، وسبعة منهم في كل مفترق "، وبالفعل نشرت جريدة معاريف (2/4/2002) أن اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلبة في إسرائيل اتخذت قراراً بعدم استئناف الدراسة في المدارس بعد عطلة عيد الفصح إذا لم يوضع حراس مع أسلحة حول كل المؤسسات التعليمية.

ولكل هذا أعلن أليكس فيشمان في مقال له في يديعوت أحرونوت : أن سياسة الأمن الإسرائيلية تحتضر، وأشار إلى أن الوضع الأمني الذي تعيشه إسرائيل يعتبر إفلاساً أمنياً.

يقول الدكتور عبد الوهاب المسيري تعليقا على هذا: "لقد وصل العقل الإسرائيلي مرة أخرى إلى حالة "اين بريرا". وهي عبارة تعني " لا خيار "، وكانت تعني في الماضي أن المستوطن الإسرائيلي محكوم عليه بالدخول في حروب مستمرة الواحدة تلو الأخرى لمدة طويلة، ولكن كان الاعتقاد الصهيوني الراسخ أن ثمة مخرجاً في نهاية النفق المظلم من خلال ما يسميه الفكر الأمني الإسرائيلي "الحائط الحديدي"، أي أن يبني المستوطنون حائطاً حديدياً حول أنفسهم لا يمكن للعرب اختراقه، مما يضطرهم للرضوخ للأمر الواقع والاقتناع بأنه لا يمكن هزيمة هؤلاء الوافدين من الغرب".

ولكن بدلا من الحائط الحديدي .. ظهرت عبارة "العجز الأمني " فهي حالة من "اين بريرا " دون أمل. أو كما قال أحد الكتاب في معاريف (30/1/2002):

"إن المجتمع الإسرائيلي يشعر باليأس مثل قطيع بلا راعٍ محاط بذئاب مجنونة " نعم. مثل قطيع من الغنم بلا راع لكن محاط بأسود باسلة!!

ونختم هذه الشهادات بشهادة وزير المالية اليهودي التي أوردها في خطابه أثناء مناقشة ميزانية هذا العام فقد قال: " كنا نحارب ونحارب على الحدود، أما في هاتين السنتين فإننا نحارب ونحارب في كل مكان، في الشوارع، والفنادق، والمطاعم، والمستوطنات .. في البر، وفي البحر "

وصدق الله تعالى: إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ... [النساء:104] الآية.







 

سلاح صغير جدا لكنه فتاك !!
قديم منذ /07-07-2007, 01:57 AM   #2 (permalink)

عضو فضي

zaaz97 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 121308
 تاريخ التسجيل : Dec 2005
 المشاركات : 543
 النقاط : zaaz97 is on a distinguished road

افتراضي

الله ينصر الفلسطينين ويوحد كلمتهم يارب انصرهم ووحد كلمتهم ضد اليهود الخائنين
(محمود عباس يصافح ايهود اولمرت في شرم الشيخ مساءا وجيشه يقتل 9فلسطينيين فجرا) هذه خيانة الدين والوطن بعينها؟؟؟؟؟؟؟؟؟








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يمرض لكنه لا يموت! عمهوج الغامدي المنتدى العام 4 30-04-2008 10:57 AM
تدمير بطيء لكنه اكيد المفعول ديوم2005 منتدى التوجيه والارشاد 5 12-05-2006 11:44 PM
الجوال بريء من السرطان لكنه مسبب للضغط والصداع ابولمى زاجل الشـــــريف 1 31-07-2003 03:44 PM
لقد قمت بتنزيل جميع الملفات لكنه لم يعمل معي srsr2002 منتدى برنامج معارف 1 14-07-2002 05:45 PM
متصفح صغير الحجم لكنه سريع غريب* المنتدى العام 0 03-06-2002 01:48 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:45 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1