Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قديم منذ /05-08-2007, 02:13 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

عوض الغانم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 159867
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 15
 النقاط : عوض الغانم is on a distinguished road

افتراضي سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةأحبتي في الله كثر الحديث في بعض المنتديات عن زواجه صلى الله عليه وسلم وتعدد زوجاته وأدلى بهذا الموضوع أكثر من رأي ، لكنني هنا أطرح الموضوع علي أجد الإجابة الصحيحة التي لا لبس فيها حول ما يلي :
كم كان عدد الزوجات اللاتي دخل بهن الرسول صلى الله عليه وسلم .
ما أسماؤهن ؟
أي أريد الزوجات اللاتي ينطبق عليهن مسمى أم المؤمنين .
وكم كان عدد اللاتي خطبهن عليه السلام ولم يدخل بهن ؟
ومن هن ؟
وجزى الله المجيب كل خير







 

سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قديم منذ /05-08-2007, 05:00 PM   #2 (permalink)

عضو فعال

rwdum-5 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25263
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 71
 النقاط : rwdum-5 is on a distinguished road

افتراضي

إليك أخي جواب سؤالك بالتفصيل ، وفي الجزء الثاني أي النساء التي لم يدخل بهن صلى الله عليه وسلم اختلاف في الروايات بين صحيح وضعيف فتأكد من ذلك في تخريج الحديث وهو غالباُ مدون تحته أو في الحاشية ، آمل أني أفدتك .

الفهرس » فقه الأسرة المسلمة » النكاح » مقدماته » تعدد الزوجات (255)



رقـم الفتوى : 12207
عنوان الفتوى : الحكم البالغة في تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم
تاريخ الفتوى : 14 شوال 1422 / 30-12-2001
السؤال
أريد أن أعرف العدد الأقصى من الزوجات التي كانت لدى النبي صلى الله عليه وسلم في وقت واحد؟ فهل كان لديه أكثر من أربع زوجات في وقت واحد؟
وهل كن يسكن في بيت واحد في غرف مستقلة أم كن يسكن في بيوت مختلفة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف أصحاب السير في عدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم اللاتي دخل بهن على وجه التحديد، إلا أنهم اتفقوا على أنه دخل بإحدى عشرة امرأة هن: خديجة بنت خويلد أم أبنائه وبناته الأطهار، ولم يتزوج عليها غيرها مدة حياتها حتى توفاها الله تعالى، ثم عائشة بنت أبي بكر الصديق، وسودة بنت زمعة، وحفصة بنت عمر بن الخطاب، وزينب بنت خزيمة، وأم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة، وزينب بنت جحش، وجويرية بنت الحارث، وأم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن صخر، وصفية بنت حيي بن أخطب، وميمونة بنت الحارث، فهذه إحدى عشرة امرأة لا خلاف بين أصحاب السير والمؤرخين أنهن زوجات للنبي صلى الله عليه وسلم قد دخل بهن.
وأكثر من اجتمع عنده من هؤلاء تسع نسوة، وهن من سوى خديجة التي ذكرنا أنه لم يتزوج عليها أحداً من النساء في حياتها، وزينب بنت خزيمة التي توفيت في حياته سنة أربع للهجرة، وليس عنده حينئذ إلا عائشة وسودة وحفصة رضي الله تعالى عنهن جميعاً.
وقد توفي صلوات الله وسلامه عليه وعنده هؤلاء النسوة التسع.
وبذلك يعلم السائل أنه صلوات الله وسلامه عليه قد كان عنده أكثر من أربع زوجات في آن واحد، وذلك من خصوصياته، فيجوز له أن يجمع أكثر من أربع في عصمته بالإجماع.
وقد ذكر العلماء لجواز ذلك له صلوات الله وسلامه عليه حكماً عديدة جليلة، نوجز لك أهمها فيما يلي:
أولاً: الحكمة التعليمية التبليغية: وبيان ذلك أن الزوجة ألصق الناس بزوجها، وأعلمهم بحاله، وأجرؤهم على سؤاله، والزوج أيضاً أبوح لزوجته، وأكثر مصارحة لها في أمور كثيرة، وخاصة فيما يستحيا عادة من ذكره، فكان من الحكمة البالغة أن تكثر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم لينقلن الخاص والعام من أقواله وأحواله وأفعاله التشريعية، ويسألنه عما لا يجرؤ غيرهن على أن يسأله عنه، ثم يبلغن ذلك للأمة، وقد حصل ذلك بالفعل، ومن تصفح دواوين السنة رأى أكبر شاهد على ذلك.
ثانياً: الحكمة الاجتماعية: وبيان ذلك أن زواجه بأكثر من أربع أتاح له الفرصة لتوثيق صلته ببطون قريش العديدة، مما جعل القلوب تلتف حوله، في إيمان وإكبار وإجلالاً فقد تزوج نسوة من قريش منهن بنتا وزيريه: أبي بكر وعمر.
ثالثاً: الحكمة السياسية: وهذه تتداخل وتتقاطع في بعض الحالات مع التي قبلها،فقد أتاح له زواجه بأكثر من أربع أن جمع عنده عدداً لا بأس به من بنات القادة، مما جعل له مكانة عند أهالي تلك النساء، إذ من العادة أن الرجل إذا تزوج من قبيلة أو بطن صار بينه وبين تلك القبيلة أو البطن قرابة بالمصاهرة، وذلك بطبيعته يدعوهم لنصرته وحمايته، ولا يخفى ما في ذلك من مصلحة الدعوة.
رابعاً: حكمة إظهار كمال خلقه كما وصفه ربه جل جلاله، حيث قال في شأنه (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ).
وبيان ذلك أنه جمع هؤلاء النسوة اللاتي هن من بطون شتى، وقد تربين في بيئات وحالات اجتماعية متفاوتة، إضافة إلى التفاوت الكبير في أعمارهن وارتباطاتهن الأسرية قبله، فمنهن الصغيرة البكر، ومنهم الكبيرة المسنة، ومنهن ذات الولد من غيره، ومنهن من كانت زوجة لرجل غني، ومنهن من كانت زوجة لرجل فقير، وآخر أمير، وآخر دون ذلك، فاستطاع صلوات الله وسلامه عليه بفضل الله تعالى عليه، ثم بما طبعه الله عليه من كمال خلقه، ورجاحة عقله، ورسوخ علمه وحلمه، وسعة صدره، وبالغ حكمته، استطاع بذلك أن يعطي كل واحدة منهن حقها ويعاملها حسب ما يليق بها، ويتناسب مع حالها، مع تحقيق كمال العدل بينهن، واستطاع أيضاً بذلك السلوك الرفيع، وتلك الإدارة الناجحة لهذه العلاقات الزوجية المتشعبة أن يحتوي كل ما من شأنه أن يكون سبباً لتأزم تلك الحياة الزوجية، وأن يمتص كل تلك الفوارق المشار إليها آنفاً لينسجم ذلك البيت الطيب المبارك الطهور في دعة واستقرار.
هذا في الوقت الذي يعجز فيه الواحد منا - إلا من رحم الله تعالى - أن يدير إدارة ناجحة بيتاً فيه امرأة واحدة قد بذل كل جهده في اختيارها على أسس كان يرجو من خلالها أن ينسجم معها، وتنسجم معه، ناهيك عن صاحب الاثنتين أو الثلاث أو الأربع.
ولا شك أن في تعامله صلوات الله وسلامه عليه - حسبما وصفنا - الأسوة الحسنة، والنموذج الأمثل لكل زوج مع زوجته مهما كان عمرها وحالتها الاجتماعية أو الثقافية.
وخلاصة ما نقوله للسائل: إن النبي صلى الله عليه وسلم قد خصه ربه جل جلاله بأن أجاز له أن يتزوج بأكثر من أربع نسوة، وقد حصل ذلك بالفعل، وأن ذلك كان لحكم بالغة، ومصالح ملموسة راجحة على خلاف ما يشيعه بعض المغرضين المضللين من أعداء الإسلام الذين يحاولون قلب الحقائق بجعلهم الدافع للنبي صلى الله عليه وسلم على التعدد هو دافع شهواني فقط، وغفل هؤلاء أو تغافلوا عن النظر في حال من تزوجهن، حيث كن نساء كبيرات السن كلهن ثيبات ما عدا عائشة رضي الله تعالى عنها.
فلو كان الدافع دافعاً شهوانياً بحتاً لتزوج الفتيات الأبكار التي كان يرشد إليهن غيره، حيث قال لجابر مثلاً: "هلا تزوجت بكراً تلاعبها وتلاعبك" والحديث في الصحيحين وغيرهما.
ويقول أيضاً: "عليكم بالأبكار، فإنهن أعذب أفواهاً، وأنتق أرحاماً، وأرضى باليسير" رواه ابن ماجه وغيره.
فهو يعلم مكانة الأبكار من منظور الشهوة، ولكنه له أهداف أخرى نبيلة غير ذلك.
وأما سؤالك هل كانت أولئك النسوة يسكن في بيت واحد...
فالجواب أن كل واحدة منهن كانت تسكن في حجرة مستقلة، وكانت حجرهن لاصقات بالمسجد النبوي الشريف، ولم يكن لواحدة منهن بيت مستقل.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى
https://islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowF...twaId&Id=12207

---------------------------------------------------------------------------------------------------------

وانظر البقية في الجزء الثاني :








 
سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قديم منذ /05-08-2007, 05:02 PM   #3 (permalink)

عضو فعال

rwdum-5 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25263
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 71
 النقاط : rwdum-5 is on a distinguished road

افتراضي

نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- اللاتي عقد عليهن ولم يدخل بهن وسراريه



قال الحافظ أبو محمد المقدسي و غيره: وعقد على سبعةٍ ولم يدخل بهن.

فالصلاة على أزواجه تابعة له لاحترامهن وتحريمهن على الأمة، وأنهن نساؤه في الدنيا والآخرة، فمن فارقها في حياتها ولم يدخلْ بها لا يثبت لها أحكام زوجاته اللاتي دخل بهن ومات عنهن، صلى الله عليه وعلى أزواجه وذريته وسلم تسليماً.

وبعد أن ذكرنا نُبذة مختصرة عن أزواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن فإننا نذكر كذلك أزواجه اللاتي لم يدخل بهن , وهنَّ.

1. عمرة الكلابيَّة:

بنت يزيد بن رواس بن كلاب. بلغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن بها بياضاً، فطلّقها -صلى الله عليه وسلم- ولم يدخل بها.راجع :أُسْد الغابة (7/205) ومختصر تاريخ دمشق (2/270).

2. قُتيلة الكندّية :

بنت قيس بن معدي كرب بن جبلة الكندّية، أخت الأشعث بن قيس، قُبض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل خروجها إليه من اليمن، فخلف عليها عكرمة بن أبي جهل، وكانت سبب تزوجه إياها؛ أن الأشعث قال للنبي -لما بلغه تَعوَّذ أسماء منه-: والله يا رسول الله لأزوجنك من هي أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوَّجه قتيلة أخته.راجع : الطبقات الكبرى (8/147-148) وأسد الغابة (7/240-241).

3. سَنَا السُّلَميّة :

بنت أسماء بن الصَّلتْ بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سّمَّال بن عوف السُلمي، ماتت قبل أن يصل إليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. راجع : (أسد الغابة 7/153) وفيه (سناء....) وانظر الطبقات الكبرى (8/149)

4. شَرَافُ الكَلْبيَّةُ:

أخت دِحْية الكلبي الذي كان جبريل عليه السلام يأتي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على صورته، ماتت قبل دخول النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها. راجع: (أسد الغابة 7/161).


5. العاليّةُ الكلابية:

بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب. روي أنها مكثت عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما شاء الله ثم طلّقها عليه الصلاة والسلام.راجع : أسد الغابة (7/188).

6. ليْلى الأوسيّةُ:

بنت الخطيم الأوسي، أتته وهو غافل، فتخطت منكبه، فقال: (من هذا أكله الأسد؟) قالت: أنا ليلى بنت الخطيم، بنت مطعم الطير، جئتك لأعرض عليك نفسي، قال: قد قبلتُك. فرجعت إلى أهلها، فقلن لها: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كثير الضَّرائر وأنت امرأة غيور، ولسنا نأمن أن تغضبيه فيدعو عليك، فأتته، فأقالها، فدخلت حيطان المدينة فشدَّ عليها الأسد فأكلها. راجع :أسد الغابة (7/257) ومختصر تاريخ دمشق (2/293-294)

7. الجونيّة الكندية :

ليست بأسماء بنت النُّعمان، كان أبو أسيد الساعدي قدم بها عليه، فتولّتْ عائشةُ وحفصة مشطها وإصلاح أمرها، وقالت إحداهما لها: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعجبه من المرأة إذا دخلت أن تقول: أعوذ بالله منك. فلما دخل عليها قالت: أعوذ بالله منك. فوضع كمه على وجهه وقال: (عُذْتِ بمعاذ).1 أخرجه البخاري في صحيحة رقم ( 2120) ولكن ليس فيه قوله ( فعلمها نساؤه أن تقول عند لقائه: أعوذ بالله منك)، فهذه الزيادة ليس لها أصل صحيح، وهي ضعيفة جداً، من حيث الإسناد، ومن حيث المعنى. قاله النووي في تهذيب الأسماء ص ( 3/ 2/ 51) .

وقال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء ص( 2/ 259) إسناده واه .

وابن حجر في الفتح ص ( 9/ 269) قال عن عائشة أن عمرة بنت الجون تعوذت من رسول الله حين دخلت عليه، قال: (لقد عذت بمعاذ) قال : متروك والصحيح أن اسمها أميمة بنت النعمان بن شرا حيل. وقال أيضاً في بلوغ المرام ص ( 311) في إسناده راوٍ متروك ، وأصل القصة في الصحيح.

قلت : يريد بدون زيادة :"فعلمها نساؤه أن تقول عند لقائه : أعوذ بالله منك" , فظهر أن قولها :" أعوذ بالله منك " هو من قولها من نفسها , لا من إيعاز حفصة أو عائشة –رضي الله عنهما- . وقد كان يُشكل هذا على كثير من الناس لأن فيه نسبة الخداع والمخاتلة والكذب إلى أميِّ المؤمنين حفصة وعائشة , ولا يُستبعد أن ترويج هذا من أفعال الشيعة الشنيعة , فللشيعة في بُغض السيدتين الطاهرتين عائشة وحفصة –رضي الله عنهما –أقوال وحكايات شنيعة يشيب من سماعها وهولها شعر الطفل الصغير , فأخزى الله الشيعة وردهم على أعقابهم خاسرين , آمين!

8. أسماء بنت النُّعمان:

هي بنت النعمان بن الجوْن بن شراحبيل، وقيل: أسماء بنت النعمان بن الأسود بن الحارث بن شراحبيل بن النعمان من كِندة، أجمعوا على أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوجها.2 واختلفوا في قصة فراقه لها، فقال بعضهم: لما دخلت عليه دعاها، فقالت: تعال أنت، فأبت أن تجيء. وقال بعضهم إنها قالت: أعوذ بالله منك. فقال: (قد عذت بمعاذ، وقد أعاذك الله مني)3 فطلقها. وقيل: إنما قالت ذلك امرأة جميلة من بني سليم، تزوّجها، فخاف نساؤه أن تغلبهن على النبي -صلى الله عليه وسلم- فقلن لها: إنه يعجبه أن تقولي: أعوذ بالله منك. فلما قالت ذلك فارقها، فكانت تُسمِّي نفسها الشقية. وقيل إنها الكندية كما تقدم والله أعلم.

قال ابن القيم في زاد المعاد (1/113) بعد أن ذكر زوجات الرسول اللاتي دخل بهن قال: فهؤلاء نساؤه المعروفات اللاتي دخل بهن، وأما من خطبها ولم يتزوجها، ومن وهبت نفسها له، ولم يتزوجها، فنحو أربع أو خمس، وقال بعضهم هن ثلاثون امرأة، وأهل العلم بسيرته وأحواله -صلى الله عليه وسلم- لا يعرفون هذا، بل ينكرونه والمعروف عندهم أنه بعث إلى الجونية ليتزوجها، فدخل عليها ليخطبها، فاستعاذت منه، فأعاذها ولم يتزوجها، وكذلك الكلبية، وكذلك التي رأى بكشحها بياضاً. فلم يدخل بها، والتي وهبت نفسها له فزوجها غيره على سورة من القرآن، هذا هو المحفوظ والله أعلم.

ولا خلاف أنه -صلى الله عليه وسلم- تُوفي عن تسع، وكان يقسم لثمانٍ منهن: عائشة، وحفصة، وزينب بنت جحش، وأم سلمة، وصفية، وأم حبيبة، وميمونة، وسودة، وجويرية.

وأول نسائه لحوقاً به بعد وفاته -صلى الله عليه وسلم- زينب بنت جحش تُوفيت سنة عشرين , وآخِرهن موتاً أم سلمة، تُوفيت سنة اثنتين وستين في خلافة يزيد، والله أعلم.4

سراريه-صلى الله عليه وسلم- :

قال ابن القيم: قال أبو عُبيدة: كان له أربع: مارية وهي أم ولده إبراهيم، وريحانة – وجارية أخرى جميلة أصابها في بعض السبي، وجارية وهبتها له زينب بنت جحش.5 وهاك نُبذة عنهن :

1. مارية بنت شمعون زوج النبي -صلى الله عليه وسلم-:

مارية بنت شمعون : قبطية أهداها المقوقس صاحب الإسكندرية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأهدى أختها سيرين وخصَّيا يُقال له: مابُور، فوهب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أختها لحسان بن ثابت الأنصاري، فهي أمَّ عبد الرحمن بن حسّان. ورُزقت ماريةُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بإبراهيم ابن النبي عليه الصلاة والسلام وأعتقها ولدها.

وتُوفيت مارية - رضي الله عنها- في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، وكان ذلك في المحرم سنة ست عشرة، وكان عمر - رضي الله عنه - يحشرُ الناسَ إلى جنازتها بنفسه وصلَّى عليها.

2. ريحانةُ بنت شمعون بن زيد بن عمرو بن خناقة بن شمعون، من بني قريظة:

كانت عند ابن عمِّ لها يُقال له: عبد الحكم، فسَباها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من بني قريظة، فعرض عليها الإسلامَ، فأبتْ إلا اليهودية. فعزلها ثم أسلمتْ بعد، فعرض عليها التزويج وضرب الحجاب. فقالت: بل يُنزلني في ملكه، فلم تزل في ملكه -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفيت.6 ولم يُولد لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- من نسائه سوى خديجة ومارية، وروي أن عائشة - رضي الله عنها أسقطت سقطاً اسمه عبد الله.

فهؤلاء أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- ممن دخل بهن، وممن لم يدخل بهن وممن سُبيت له.

زوجاته اللاتي قبض عنهن:

فاللاتي قُبض عنهن – بلا خلاف في ذلك- تسعُ حرائر وأمُّ ولد : عائشة، وحفصة وأم حبيبة، وسودة – وأم سلمة- وزينت، وجويرية، وصفية، وميمونة، أرجى منهن خمساً: سودة، وصفية، وجويرية، وأم حبيبة، وميمونة – وآوى أربعاً وهن اللواتي قسَم عليهن الليالي – رضي الله تعالى جمعيهن.

من المراجع:

1. كتاب الشجرة النبوية في نسب خير البرية -صلى الله عليه وسلم- نظر فيه وأتمه جمال الدين يوسف بن حسن بن عبد الهادي المقدسي (ابن المبرد) 840-909هـ. حققه/ محيي الدين ديب مستو (ص44-54) دار ابن كثير ودار الكلم الطيب/ الطبعة الثالثة 1418هـ - 1997م.

2. جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على محمد خير الأنام. تأليف/ ابن قيم الجوزية. حققه/ محيي الدين مستو. ص 180-200/ مكتبة دار التراث للنشر والتوزيع. الطبعة الثانية 1413هـ -1992م.

3. القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع/ تأليف/ شمس الدين السخاوي/ حققه/ بشير محمد عيون ص117-120 مكتبة المؤيد.

4. زاد المعاد في هدي خير العباد ص105-114. مؤسسة الرسالة الطبعة السابعة والعشرون.

والحمد لله رب العالمين.

--------------------------------------------------------------------------------

1- رواه أحمد (3/498).

2- ذكرها الصالحي فيمن عقد عليها، ولم يدخل بها. انظر أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- ص 242, من كتاب" الشجرة النبوية" ص 49.

3- ذكرها ابن عبد البر في الاستيعاب (4/1786) وابن الأثير في أسد الغابة (7/17) وابن حجر في الإصابة (7/495).

4- زاد المعاد ( 1/113-114) مؤسسة الرسالة الطبعة السابعة والعشرون.

5- المصدر السابق.

6- تُوفيت ريحانة سنة عشر, مرجع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من حجة الوداع. انظر : " عيون الأثر" (2/306).

المصدر
https://akhawat.islamway.com/forum/in...howtopic=57268








 
سؤال يبحث عن إجابة صحيحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قديم منذ /08-08-2007, 03:11 PM   #4 (permalink)

عضو جديد

عوض الغانم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 159867
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 15
 النقاط : عوض الغانم is on a distinguished road

افتراضي تقدير وامتنان

حفظك الله وحفظ عافيتك ما حييت ووفقك إلى كل خير على ما قمت به من جهد
لا تناسب هذا المقام الإطالة في الحديث فكل الكرم لا يوازي أن أقول جزاك الله كل خير
عوض الغانم








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال مهم مهم مهم يبحث عن إجابة؟؟؟؟؟؟ هلا442 زاجل الشـــــريف 0 03-02-2005 01:44 AM
سؤال يبحث عن مجيب معه إجابة موثقة عابر المنتدى العام 5 17-06-2004 10:40 PM
بيت الأعشى..!! وسؤال يبحث عن إجابة ابو هنزراب منتدى مواد اللغة العربية 4 06-02-2004 06:53 PM
سؤال يبحث عن إجابة في غضون 24ساعة على وجة السرعة نواف العتيبي منتدى مادة اللغة الانجليزية 2 09-10-2003 03:20 AM
سؤال يبحث عن إجابة عبدالرحمن حلواني الصف الأول 1 24-09-2003 07:52 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:14 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1