Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الغلاء !!
قديم منذ /30-08-2007, 11:43 AM   #1 (permalink)

عضو ماسي

عميل للوزارة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 223385
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 المكان : وزارة لاتعطي المعلم المستوى المستحق (وميزانيتها 105 مليار)
 المشاركات : 2,305
 النقاط : عميل للوزارة is on a distinguished road

افتراضي الغلاء !!

الغلاء !!

علي يحيى الزهراني

هذه قضية تؤكد أن همومنا لا تغيب عن ذاكرة القيادة ولكن مشكلتنا مع أولئك التنفيذيين الذين يقولبون أوجاعنا داخل توابيت من الثلج..

وقفت

طويلاً أمام عدد من الوثائق التي عرضتها دارة الملك عبدالعزيز في سوق عكاظ. فهي وثائق هامة وتستمد قيمتها من كونها تسجيلاً لحركة الحياة في تلك الفترات التي دونت فيها! ومن اكثر الوثائق التي استوقفتني كثيراً نظراً لارتباط موضوعها الى حد بعيد بما نحن فيه اليوم من متاعب وما نعانيه من مرارات وثيقة مؤرخة في 30/7/1363هـ صادرة من نائب جلالة الملك الى رئيس بلدية الطائف:

يقول نصها: ( حضرة المكرم رئيس بلدية الطائف: لقد رفعت إلينا شكاية حول غلاء الخضار وخلافها بالطائف، وقد جاء في الشكوى ان اسباب ذلك الغلاء هو قيام بعض التجار بتصدير كميات كبيرة مما يرد الى الطائف من هذه الاصناف الى مكة وجدة، وحيث انه لابد من المحافظة على كيان اقتصاديات بلدة الطائف في الوقت الحاضر بالنسبة لاكتظاظها بالمصطافين، فعليه يقتضي التحقيق في الموضوع واذا ثبت ان اسباب الغلاء في الطائف هي تصدير ما يرد اليها من الحاجيات بواسطة التجار فيقتضي منع ذلك بصفة مطلقة، اما ما يرسل من بعض العوائل باسم الهدايا الى مكة وجدة فاذا لم يتجاوز الحد المعقول فلا بأس من السماح بتصديره، والمهم هو منع كل ما يسبب رفع الاسعار، ولذا حرر).

** وعندما نستقرئ النص ونتجاوز منظور السياحة والاقتصاد نجد أن ما يثير الوقوف عنده كثيراً وباكبار اكثر هو ذلك الاختصار الطاغي للازمنة والمسافات والاجراءات من اجل الوصول السريع الى الحل عندما يتعلق الامر بهموم المواطنين وقضاياهم. فمن نائب جلالة الملك الى رئيس بلدية الطائف... هكذا مباشرة!!. المسألة لا تحتاج الى بيروقراطية فجة ولا تراتبيات لا متناهية ولا الى لجان مستطيلة ومستديرة ولا الى دهاليز مظلمة ومعمقة تمر من خلالها الاوراق والانفاس فتصفر وتتكلس!!. فما نخر عظامنا الا هذا الفساد الاداري الذي استشرى في أدق مفاصلنا حتى استحالت معه حياتنا الى جحيم بعد ان ترمدت فيه وفي عروقنا الاشياء!!. ثم اننا نحتفي باعجاب بذلك المشهد الذي تثير فيه شكاية مواطن واحد هامة السلطة!! في حين ان شكاية وطن لا تهز شعرة من رأس مسؤول (بئيس) لا يجيد اكثر من رفع قدميه كي تمر الآلام والمآسي من تحت كرسيه دون ان تهزه او تحرك فيه شيئاً. وهذه قضية تؤكد ان همومنا لا تغيب عن ذاكرة القيادة لكن مشكلتنا مع اولئك التنفيذيين الذين يقولبون أوجاعنا داخل توابيت من الثلج!! أما ما لفت انتباهي بصورة ادق في هذه الوثيقة فهو موضوعها (الغلاء ورفع الأسعار)!!. وقلت في نفسي ما اشبه الليلة بالبارحة مع فارق الظروف والمظاريف؟؟!!. لكن الحقيقة المؤكدة أن الغلاء يظل القضية الاخطر!!

** اسحبوا هذه المشكلة معكم الى ما يجري على الساحة اليوم! أوجاع حتى العظم بعد ان طالت حمى الاسعار كل شيء!. كل السلع نار: والغلاء الفاحش يملأ الحلوق والاحداق.. والضحية الاكثر نزفاً تلك الطبقات المطحونة بضنك الحياة قبلاً... فغلاء المعيشة وتدني مستوى الدخول وارتفاع نسب البطالة وضيق فرص العمل كلها محددات لازمة حادة وخانقة يعيشها المواطن العادي ليأتي طوفان ارتفاع الاسعار الجديد ويأخذه الى حدود كارثة لا ينجيه منها تسول الجمعيات الخيرية ولا كثر النفخ في القربة المخرومة!. فالمسألة لا تتعلق برشة عطر ولكنها لقمة عيش وهذه هي المقصلة الحقيقية للثاوين أصلاً بكل اشكال الانكسارات!!.

** ضج الوطن بالشكوى وصاح المواطن بأعلى الصوت لعل هناك من يسمعه. لكن الردود لازالت باهتة!! مجلس الشورى (قال) إنه سيناقش مع وزير التجارة غلاء الاسعار وحقوق الانسان (قالت) انها تتضامن مع انسانياتنا المتعبة ووزارة التجارة (قالت) انها تراقب الوضع عن كثب. وفي المحصلة النهائية فكلهم. لا فضت افواههم. (قالوا)!!. بينما يظل الوضع على الارض كما هو وتظل الادوار المسؤولة تراوح مكانها خلف حدود المشهد!!. ولان المسؤول رسمياً هي وزارة التجارة فاني ابشركم بطول انتظار يا مربع!!. حراك لا يأتي إلا متأخراً دائماً وادارات تجر سيقانها في كثبان الملح وآخر ما يمكن أن تطوله هو حماية المستهلك ليس عنوة منها ولكن فاقد الشيء لا يعطيه والا لما اصبحت حدودنا وبطوننا مفتوحة لكل السموميات فينفق البشر والدواب!!. وحتى نكون اكثر انصافاً فان الازمة اصبحت فوق قدرات هذه الوزارة التي يبدو انها تسمّرت مثلنا فلم تعد قادرة على استيعاب كل هموم تجارة بحجم الوطن!. وزاد العلة ادواء ثقلين حمل الصناعة وحمل التجارة في ان واحد وفي ظني فان التجارة تحتاج الى وزارة مستقلة يعاد فيها بناء القدرات والآليات من جديد وفوق ذلك تحديث زاوية الرؤية!!. لابد من التوجه الكامل الى الميدان فالتجارة هناك لا داخل اسوار الاسمنت.. لابد من مراكز وفرق للرقابة التجارية في كل سكة وحي. فكما اننا ننظف شوارعنا (بيئياً) يجب ان ننظفها (تجارياً) من ضعاف النفوس لاجل سلامتنا وسلامة مقدراتنا!!. قد أكون الوحيد الذي لم يتشاءم كثيراً من نصائح وزير التجارة بان نهجر الارز الى بدائل اخرى اقل ضرراً والسبب ان العولمة لم تنسني بعد (ثريف الدخن) ولا (عصيد الحنطة) ولا (جريش الذرة) لهذا لم اتشاءم حتى وان زاد علينا ذلك العجوز المزارع القابع في ادغال تهامة سعر كيلة الدخن بحجة ان عشته ومزرعته اصبحتا داخل انساق التجارة العالمية او زاد ذلك الراعي سعر خرفانه باعتبار ان اثمانها جزء من حراك بورصة اليورو، لكنني لن اكون اكثر المتفائلين بالبدائل المزعومة لجيل لا يلقى (البسمتي) ولا يطول (الكافيار)!!.

** عموماً (الغلابا) القابعون تحت رحى الاعتصار ينتظرون المزيد من (تجريع) القبس خصوصاً وهم مقبلون على نكدين كل منهما انكى من الاخر.. مطالب المدارس ومقاضي رمضان!. اعطونا حلولاً اخرى لهم. ان كان عندكم. مهما كانت!.. فقط غير سفوف التراب!!.

خاتمة: الراقصون فوق أوجاعنا... وحدهم يجيدون إثارة النقع والحراك داخله!!.








التوقيع
وجه التشابه بين قضية فلسطين و قضية المعلمين:
1- الظالم ( اليهود _ الوزارة )
2- استخدام الحرب النفسية دليل ذلك ( التعاميم _ الصحافة _ الخ .. )

3- مغالطة للحقوق ( التحسين حسب الراتب )
3-عدم الخوف من الله كزططط
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صرف بدل الغلاء فراس14 المنتدى العام 0 24-02-2008 03:08 PM
الغلاء !! عميل للوزارة المنتدى العام 0 30-08-2007 11:27 AM
قصة الغلام muteb المنتدى العام 6 27-01-2007 11:24 PM
بند العمال أو الأجور؟؟؟؟؟؟ samarpj888 المنتدى العام 1 22-08-2005 08:29 PM
وما بعد الحق الا الظلال المتطور المنتدى العام 0 05-03-2005 12:26 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:29 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1