Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:36 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

الرهيب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 964
 تاريخ التسجيل : Jan 2002
 المشاركات : 34
 النقاط : الرهيب is on a distinguished road

افتراضي كذب محمد الفيصل فرددت عليه

لا شك بأن الصحافة في بلدنا العزيز بليت ببعض المرتزقة والمأجورين الذين يحاولون التسلق على ثوابت المجتمع وقيمه ، فحينما يحاول البعض المساس بقيمه اجتماعية وانسانية كمعلم الأجيال الذي كفل له الدين الإسلامي الحب والاحترام كما قام به المدعو محمد الفيصل من خلال ما كتبه في جريدة الجزيرة في العدد 12589، فللأسف لن يخرج الهجوم على المعلم عن أحد فرضيتين ، الفرضية الأولى تكمن في خلل نفسي يعيشه الكاتب بسبب تجاهل الناس له وعدم معرفتهم به فيحاول من خلال هذه المواضيع لفت النظر لنفسه ، والفرضية الثانية لاشك انها تكمن في معاناة الكاتب في صغره وخاصة المتعلقة بالبلادة والغباء وضعف المدارك وعدم وجود صفوف خاصة بصعوبات التعلم كما هو الحال الأن ولله الحمد ، لن أحاول اعطاء الموضوع أكبر من حجمه فلو التفتنا لهؤلاء المرتزقة لتعطل المجتمع بأسره في ظل ما يحمله المعلم من فضائل تعين النشء على الانطلاق نحو فهم دينهم وأمور دنياهم ،،
خاتمه :
يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيباً
يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الاحتراق طيباً







التوقيع
قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم ان يكون رسولا
 

كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:44 AM   #2 (permalink)

عضو مميز جداً

المفضللل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 177408
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 433
 النقاط : المفضللل is on a distinguished road

افتراضي

رديت مرتين بوصفه وحذفت المشاركة ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ؟ ماأدري
هو البادئ بالخطاء ويستاهل ما وصف به








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:44 AM   #3 (permalink)

الشاطر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 217768
 تاريخ التسجيل : May 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : طيبة الطيّبة
 المشاركات : 10,073
 النقاط : الشاطر is on a distinguished road

افتراضي

لا تشهر بالرجال باسمه
لأنك ستقف أنت وإياه أمام الملك يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت
وسيحكم اما لك أو له
وجزاك الله خيرا يأيها الرهيب








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:47 AM   #4 (permalink)

عضو مميز جداً

المفضللل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 177408
 تاريخ التسجيل : Nov 2006
 المشاركات : 433
 النقاط : المفضللل is on a distinguished road

افتراضي

هناك عدل بالتمام والكمال لاداعي للقلق








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:48 AM   #5 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

المعلم (كان) قدوة...!
محمد بن عبدالعزيز الفيصل


جميل أن يتجول المرء بين آلاف الكلمات والألفاظ في ربوع المعاجم ويستمتع بالاطلاع على المعاني المتنوِّعة (الصادقة) كما ينبغي لها أن تكون بعيداً عن الواقع (المر) الذي تتلاطم فيه أمواج (التمرد) معلنةً (الانقلاب) على جميع ما تمتلكه من خلفيات (أيدلوجية) حقيقية؛ في حين تظل البقية الباقية منها تصارع من أجل الحفاظ على جزء يسير (ضئيل) من بعض ما تبقى لها من المعاني الجميلة...!

(معلم) عندما تطرق هذه الكلمة المسامع فإن أول ما يتبادر إلى أذهان (الطلاب)، (العصا، الضرب، القسوة، عدم الاحترام، الجهل...)، وعلى الجانب الآخر أولياء الأمور الذين (يفجعون) في كل يوم بالتجاوزات (الخطيرة) التي يقدم عليها (المدرسون) أثناء قيامهم بدورهم التربوي (النبيل)، وفي كل يوم تفاجئنا الصحافة بحدثٍ مؤلم وآخر مؤسف، فذاك قد لَكَمَ طالباً حتى تحطمت أسنانه وآخر يعض طالباً حتى ينزف الدم منه، ومشاهد (البلوتوث)، ليست ببعيدة عن ذلك فأغلب من يحملون أجهزة (الجوال) قد لاحظوا وجود كثير من المقاطع (المبكية) و(المهينة)، التي يسجّل فيها المعلم أدوار البطولة (المتميّزة)...!، (ذهلت) عندما أطلعني أحد الزملاء على مشهد (مخيف) معلم يقوم بضرب طالب - أجزم بأنه لم يتجاوز الثامنة من عمره - بعصا (غليظة) لا تصلح حتى لضرب الحيوانات، وهو يقوم بضرب الطالب بشراسة وبعشوائية (بهيمية) ولا أعلم ما هو الجرم العظيم الذي ارتكبه هذا (الطفل)!، ولكن الذي أعرفه بأن المعلمين (غير مؤهلين)، وغير قادرين على التعاطي مع (المهنة) التعليمية على الوجه الصحيح وبالشكل المطلوب، فأبناؤنا يكرهون المدارس ولا يرغبون في الذهاب إليها وهذا شامل لمختلف المستويات والمراحل في التعليم (العام)، حتى إن الطالب (يُصْدَم) عندما ينتقل إلى المرحلة الجامعية، التي يكون التعامل فيها مبنياً على الاحترام المتبادل بين (الأستاذ) و(التلميذ) على النقيض من المراحل السابقة؛ فنجد أن الطالب في المرحلة الثانوية يكون (مجبراً) على (الرحيل) إلى المدرسة في حين يَهُمُّ الطالب بالذهاب إلى الجامعة من تلقاء نفسه! ولا يفصل بين المرحلتين إلا أشهر قليلة!؟؛ الكثير من المفاهيم و(المعتقدات) رسخت في أذهان الطلاب واستقرت في عقولهم ولا سبيل إلى حلها أو التعاطي معها إلا بمعرفة الخلل الذي تعاني منه هذه المرحلة (التعليم العام)، وهذا الخلل يتلخص في شيء واحد معين وهو (المعلم)، الذي لم يعد يمتلك من المقومات ما يؤهله للعمل على هذا الجانب (الصعب)، فالمراحل الدراسية في التعليم العام (الابتدائي، المتوسط، الثانوي) مقسمة بحسب الفئات العمرية, وكل مرحلة منها تختص بأمور تميّزها عن غيرها، ونحن نلاحظ أن (المعلم) يتنقل بين المراحل التعليمية بشكل غريب و(مثير للفضول) والذي يحدد هذا الانتقال طبعاً هو (المزاج..!!) و(الواسطة)، وتتلخص المزايا في كل مرحلة بالتالي: المرحلة الابتدائية ينتهي العمل فيها في حدود الساعة الثانية عشرة ظهراً، بالإضافة إلى عدم وجود اختبارات وتصحيح و(وجع راس) على حد تعبير البعض، أما المرحلة المتوسطة والثانوية فتتميّز عن المرحلة الابتدائية، بوجود طلاب يستطيعون قراءة المناهج وفهمها تلقائياً وبشكل (قسري) بعيد عن كل (الجهد) الذي (قد) يبذله معلم بالمرحلة الابتدائية أثناء (سكبه) للمعلومات التي تحتوي عليها المناهج داخل عقول التلاميذ... وهذه المعايير والمزايا قد استشففتها من خلال لقائي بعدد من المدرسين ووكلاء المدارس ومديريها... يكون كل ذلك بعيداً عن جميع (الأهداف) والخطط التي تخدم العملية التعليمية, التي نستطيع من خلالها الوصول إلى مرحلة يكون التعليم فيها على أقل تقدير لا يضر بالطالب ويحبطه ويجعله يهرب من المدارس (كما هو حاصل الآن)، فعدد ضئيل جداً، بل شبه معدوم من (المعلمين) يحرص على القيام بمهامه التعليمية (الوظيفية) بالشكل المطلوب وعلى الوجه الذي يبرئ ذمته عند الله - سبحانه وتعالى -، وهذا شيء خطير لأنه يقوم على تربية أجيال ومستقبل هذا الوطن مرتبط بها، ومعقود بما يمكن أن تصل إليه من آمال وتطلعات وأمجاد ستصب في مصلحة البلاد.

إن عدم القدرة على الرقي بالذات وانكسار الغريزة (التطويرية) لدى المعلم ومعرفة مكامن الضعف ومواطن (الفشل)؛ من أهم الأسباب التي قادت (المدرس) إلى هذا المستوى من الانحدار والإخفاق الذريع في قيادة عربة التعليم (اليائسة)، التي تواصل مسيرتها (الجادة) والسريعة إلى الخلف، فالمعلمون يلتحقون بهذه المهنة لسببين رئيسين، الأول: ارتفاع معاش المعلم مقارنة بالوظائف الأخرى، الثاني: كون هذه المهنة هي الأسهل والأقرب للخريج، بالإضافة إلى عدم وجود اختبارات قياس وتأهيل (دقيقة) تحدد صلاحية الشخص لشغل هذه المهنة وإنما وجود مقابلة شخصية (روتينية) تثبت عدم وجود إعاقة (جسدية) ظاهرة لدى المتقدّم لشغل هذه الوظيفة، أما النتيجة فهي محسومة ومعروفة ولا تحتاج إلى تفكير أو حتى تخمين، فالطريقة الفوضوية العشوائية لاختيار المعلم هي الأخرى تمثِّل طرفاً رئيساً في فشل تعليمنا، فأصبح الطالب يتفوّق على المعلم (الجاهل) بمسافات بعيدة (شاسعة)، ولا تزال في ذهني قصة ذلك التلميذ (النابه) الذي لفت - وبكل احترام - نظر المعلم إلى وجود خطأ في إعراب إحدى الكلمات (النحوية)، فما إن انتهى الطالب من كلامه حتى انهالت عليه الكلمات الجارحة (المؤلمة)، التي انتهت بطرده من الفصل وحسم علامتين من درجات المشاركة عليه، ومما أثار (اشمئزازي) وضحكي في هذا الموقف (السخيف) تعليق المعلم على ملاحظة الطالب، حيث قال له ما نصه: (الناس وصلوا القمر وأنت توّك في إعراب كلمة...)، إلى نهاية ما ذكره هذا المعلم (النبيل)، فلا أعلم ما علاقة (القمر..!)، و(الطالب.. الفطن)، بمادة النحو التي تدرس في المرحلة المتوسطة، أم أنها (العاهات التعليمية) التي كنَّا وما زلنا نعاني منها في مدارسنا، التي تتخذ من سياسة (إن لم تكن معي فأنت ضدي..!)، مع الطلاب الذين لا حول لهم ولا قوة في مواجهة هذه العقول (الساذجة.. الهمجية)، التي لا تعترف بأي أسلوب للحوار أو حتى النقاش في أبسط المسائل التي تتعلّق بصميم المنهج، ومن يخالف تلك السياسة فإن (الأنياب) الحادة أو (العصي) الغليظة.. ستكون بانتظاره.

https://archive.al-jazirah.com.sa/2007jaz/mar/18/ar4.htm








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:50 AM   #6 (permalink)

عضو فعال

الرهيب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 964
 تاريخ التسجيل : Jan 2002
 المشاركات : 34
 النقاط : الرهيب is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاطر11 مشاهدة المشاركة

لا تشهر بالرجال باسمه
لأنك ستقف أنت وإياه أمام الملك يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت
وسيحكم اما لك أو له
وجزاك الله خيرا يأيها الرهيب

اخي الغلي اشكرك على المناصحه واسأل الله أن يغفر لي إن اخطأت ولكن
هل قرات ماكتب ،،، سأرفق لك موضوعه :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 01423;(يمنع عرض أرقام الهواتف بدون أذن الإدارة)

هدا مقال للكاتب محمد الفيصل في جريدة الجزيرة العدد (12589 )وقد وصف جميع المعلمين بأنهم بأنهم غير مؤهلين ويصفهم بأن مستواهم منحدر ومخفق , كما وصف عقولهم بأنها سادجة وهمجية
المقال:


(معلم) عندما تطرق هذه الكلمة المسامع فإن أول ما يتبادر إلى أذهان (الطلاب)، (العصا، الضرب، القسوة، عدم الاحترام، الجهل...)، وعلى الجانب الآخر أولياء الأمور الذين (يفجعون) في كل يوم بالتجاوزات (الخطيرة) التي يقدم عليها (المدرسون) أثناء قيامهم بدورهم التربوي (النبيل)، وفي كل يوم تفاجئنا الصحافة بحدثٍ مؤلم وآخر مؤسف، فذاك قد لَكَمَ طالباً حتى تحطمت أسنانه وآخر يعض طالباً حتى ينزف الدم منه، ومشاهد (البلوتوث)، ليست ببعيدة عن ذلك فأغلب من يحملون أجهزة (الجوال) قد لاحظوا وجود كثير من المقاطع (المبكية) و(المهينة)، التي يسجّل فيها المعلم أدوار البطولة (المتميّزة)...!، (ذهلت) عندما أطلعني أحد الزملاء على مشهد (مخيف) معلم يقوم بضرب طالب - أجزم بأنه لم يتجاوز الثامنة من عمره - بعصا (غليظة) لا تصلح حتى لضرب الحيوانات، وهو يقوم بضرب الطالب بشراسة وبعشوائية (بهيمية) ولا أعلم ما هو الجرم العظيم الذي ارتكبه هذا (الطفل)!، ولكن الذي أعرفه بأن المعلمين (غير مؤهلين)، وغير قادرين على التعاطي مع (المهنة) التعليمية على الوجه الصحيح وبالشكل المطلوب، فأبناؤنا يكرهون المدارس ولا يرغبون في الذهاب إليها وهذا شامل لمختلف المستويات والمراحل في التعليم (العام)، حتى إن الطالب (يُصْدَم) عندما ينتقل إلى المرحلة الجامعية، التي يكون التعامل فيها مبنياً على الاحترام المتبادل بين (الأستاذ) و(التلميذ) على النقيض من المراحل السابقة؛ فنجد أن الطالب في المرحلة الثانوية يكون (مجبراً) على (الرحيل) إلى المدرسة في حين يَهُمُّ الطالب بالذهاب إلى الجامعة من تلقاء نفسه! ولا يفصل بين المرحلتين إلا أشهر قليلة!؟؛ الكثير من المفاهيم و(المعتقدات) رسخت في أذهان الطلاب واستقرت في عقولهم ولا سبيل إلى حلها أو التعاطي معها إلا بمعرفة الخلل الذي تعاني منه هذه المرحلة (التعليم العام)، وهذا الخلل يتلخص في شيء واحد معين وهو (المعلم)، الذي لم يعد يمتلك من المقومات ما يؤهله للعمل على هذا الجانب (الصعب)، فالمراحل الدراسية في التعليم العام (الابتدائي، المتوسط، الثانوي) مقسمة بحسب الفئات العمرية, وكل مرحلة منها تختص بأمور تميّزها عن غيرها، ونحن نلاحظ أن (المعلم) يتنقل بين المراحل التعليمية بشكل غريب و(مثير للفضول) والذي يحدد هذا الانتقال طبعاً هو (المزاج..!!) و(الواسطة)، وتتلخص المزايا في كل مرحلة بالتالي: المرحلة الابتدائية ينتهي العمل فيها في حدود الساعة الثانية عشرة ظهراً، بالإضافة إلى عدم وجود اختبارات وتصحيح و(وجع راس) على حد تعبير البعض، أما المرحلة المتوسطة والثانوية فتتميّز عن المرحلة الابتدائية، بوجود طلاب يستطيعون قراءة المناهج وفهمها تلقائياً وبشكل (قسري) بعيد عن كل (الجهد) الذي (قد) يبذله معلم بالمرحلة الابتدائية أثناء (سكبه) للمعلومات التي تحتوي عليها المناهج داخل عقول التلاميذ... وهذه المعايير والمزايا قد استشففتها من خلال لقائي بعدد من المدرسين ووكلاء المدارس ومديريها... يكون كل ذلك بعيداً عن جميع (الأهداف) والخطط التي تخدم العملية التعليمية, التي نستطيع من خلالها الوصول إلى مرحلة يكون التعليم فيها على أقل تقدير لا يضر بالطالب ويحبطه ويجعله يهرب من المدارس (كما هو حاصل الآن)، فعدد ضئيل جداً، بل شبه معدوم من (المعلمين) يحرص على القيام بمهامه التعليمية (الوظيفية) بالشكل المطلوب وعلى الوجه الذي يبرئ ذمته عند الله - سبحانه وتعالى -، وهذا شيء خطير لأنه يقوم على تربية أجيال ومستقبل هذا الوطن مرتبط بها، ومعقود بما يمكن أن تصل إليه من آمال وتطلعات وأمجاد ستصب في مصلحة البلاد.
إن عدم القدرة على الرقي بالذات وانكسار الغريزة (التطويرية) لدى المعلم ومعرفة مكامن الضعف ومواطن (الفشل)؛ من أهم الأسباب التي قادت (المدرس) إلى هذا المستوى من الانحدار والإخفاق الذريع في قيادة عربة التعليم (اليائسة)، التي تواصل مسيرتها (الجادة) والسريعة إلى الخلف، فالمعلمون يلتحقون بهذه المهنة لسببين رئيسين، الأول: ارتفاع معاش المعلم مقارنة بالوظائف الأخرى، الثاني: كون هذه المهنة هي الأسهل والأقرب للخريج، بالإضافة إلى عدم وجود اختبارات قياس وتأهيل (دقيقة) تحدد صلاحية الشخص لشغل هذه المهنة وإنما وجود مقابلة شخصية (روتينية) تثبت عدم وجود إعاقة (جسدية) ظاهرة لدى المتقدّم لشغل هذه الوظيفة، أما النتيجة فهي محسومة ومعروفة ولا تحتاج إلى تفكير أو حتى تخمين، فالطريقة الفوضوية العشوائية لاختيار المعلم هي الأخرى تمثِّل طرفاً رئيساً في فشل تعليمنا، فأصبح الطالب يتفوّق على المعلم (الجاهل) بمسافات بعيدة (شاسعة)، ولا تزال في ذهني قصة ذلك التلميذ (النابه) الذي لفت - وبكل احترام - نظر المعلم إلى وجود خطأ في إعراب إحدى الكلمات (النحوية)، فما إن انتهى الطالب من كلامه حتى انهالت عليه الكلمات الجارحة (المؤلمة)، التي انتهت بطرده من الفصل وحسم علامتين من درجات المشاركة عليه، ومما أثار (اشمئزازي) وضحكي في هذا الموقف (السخيف) تعليق المعلم على ملاحظة الطالب، حيث قال له ما نصه: (الناس وصلوا القمر وأنت توّك في إعراب كلمة...)، إلى نهاية ما ذكره هذا المعلم (النبيل)، فلا أعلم ما علاقة (القمر..!)، و(الطالب.. الفطن)، بمادة النحو التي تدرس في المرحلة المتوسطة، أم أنها (العاهات التعليمية) التي كنَّا وما زلنا نعاني منها في مدارسنا، التي تتخذ من سياسة (إن لم تكن معي فأنت ضدي..!)، مع الطلاب الذين لا حول لهم ولا قوة في مواجهة هذه العقول (الساذجة.. الهمجية)، التي لا تعترف بأي أسلوب للحوار أو حتى النقاش في أبسط المسائل التي تتعلّق بصميم المنهج، ومن يخالف تلك السياسة فإن (الأنياب) الحادة أو (العصي) الغليظة.. ستكون بانتظاره.
****

لإبداء الرأي حول هذا المقال، أرسل رسالة قصيرة SMSتبدأ برقم الكاتب«7449» ثم أرسلها إلى الكود 82244






منقول








التوقيع
قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم ان يكون رسولا
 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 08:59 AM   #7 (permalink)

عضو نشط جداً

مبارك الجنوب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 235185
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 169
 النقاط : مبارك الجنوب is on a distinguished road

افتراضي مسكين

مسكين هذا الكاتب الذي يحمل اسمه اسم المعلم الأول لهذه الأمة وهو نبينا محمد عليه الصلاة والسلام . أقول هذا الكاتب مسكين لأنه هو وأمثاله لا يستطيعون النوم مثله مثل بعض المعلمين مع فارق السهر بين الاثنين فالمعلم يسهر باحثا عن طريقة ييسر بها الفهم عن طلابه وهذا الكاتب يسهر حرقة وألما على فشله وإن شئت قلت أن الحسد أكل قلبه هو وكثير من أمثاله ولكن كل ذي نعمة محسود والله المستعان .








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 09:01 AM   #8 (permalink)

الشاطر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 217768
 تاريخ التسجيل : May 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : طيبة الطيّبة
 المشاركات : 10,073
 النقاط : الشاطر is on a distinguished road

افتراضي

أخي الرهيب
السلام عليكم
المقال الذي تتكلم عنه فيه إجحاف كبير بحق المعلمين وطمس لأدوارهم الرائدة وسخرية بهم وكان الأجدر بالكاتب أن يكتب علاجا للمشكلة التي يراها هو ولا يتهجم عليهم بهذا المقال الظالم
ولكني أحببت ان لا تذكر فرضياتك نحو الكاتب
هداني الله وإياك لما يحب ويرضى








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 10:55 AM   #9 (permalink)

عضو فعال

ابوصالح2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 130443
 تاريخ التسجيل : Feb 2006
 المشاركات : 42
 النقاط : ابوصالح2 is on a distinguished road

افتراضي

الصحافة تريد تحطيم التعليم بكل ما أوتيت من قوة .. وهذا منهج العلمانيين ..
بلد من غير تعليم ناضج .. ماذا تتوقع منه ؟








 
كذب محمد الفيصل فرددت عليه
قديم منذ /04-09-2007, 12:30 PM   #10 (permalink)

عضو فعال

ابومطلق55 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 47125
 تاريخ التسجيل : Oct 2004
 المشاركات : 28
 النقاط : ابومطلق55 is on a distinguished road

افتراضي

قول الحق اصبح ذنب وعلماني ياللعجب من رد المعلمين قال الرجل رأيه بصراحة وانا اوافقه الرأي لنسبة كبيرة من المعلمين الله المستعان








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انصرنبك عليه السلام في الموقع الشهير ويكيبيديا توجد صورة النبي محمد عليه السلام sam301 منتدى الجغرافيا 2 16-03-2008 12:28 AM
في خطى محمد صلى الله عليه وسلم dark slayer المنتدى الاسلامي 1 01-11-2007 02:51 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:07 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1