Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة
هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة
قديم منذ /28-10-2007, 02:16 AM   #1 (permalink)

عضو ماسي

أنــــا *الــوزيــر* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 143738
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 2,328
 النقاط : أنــــا *الــوزيــر* is on a distinguished road

افتراضي هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة

ياسر الزعاترة? ـ الأردن

كانت ولا تزال إلى اليوم سلسلة طويلة من المدارس، تبدأ من جنوب المخيم بعدد من مدارس الفتيات، تليها سلسلة أخرى من مدارس الأولاد التي يبدأ التعليم فيها من الصف الأول الابتدائي وصولًا إلى الثالث الإعدادي (التاسع وفق التعبير الجديد)، ثم يتوقف التعليم هنا لينتقل الولد بعد ذلك إلى المرحلة الثانوية في مدارس وزارة التربية التابعة للحكومة الأردنية، حيث لم تكن وكالة الغوث تقدم خدمات التعليم إلا للمرحلة الابتدائية والإعدادية.
كان التعليم بالنسبة لأبناء اللاجئين هو ملاذهم بعد الله من أجل تأمين عيش أفضل، وكان لا بد تبعًا لذلك من أن يبذل الأهل كل ما في وسعهم من أجل حث الأبناء على مواصلة التعليم، وبالطبع في ظل واقع اقتصادي بائس لأغلب الطلبة وفي ظل واقع أكثر بؤسًا للمخيم ذاته.
كان على كثير من الطلبة أن يأتوا من مناطق بعيدة في أيام الشتاء الباردة مارين بشوارع غير معبدة يلبسون أحذية «بلاستيكية» أكثرها غير عازلة للماء كي يصلوا إلى المدرسة، حيث يجلسون في صفوف شديدة البرودة قبل أن تشرع أنفاسهم في بث الدفء في جنبات الصف الذي يجلس فيه ما لا يقل عن أربعين طالبًا في أحسن الأحوال، وخمسين في الأعم الأغلب، لكل اثنين منهم درج من الخشب المعد على نحو يسمح بالجلوس والكتابة.
في أجواء الفقر والبؤس تكثر نزعات الشقاء عند الأطفال، من شرب الدخان إلى الفرار من المدرسة ومشاكسة المدرسين إلى المشاجرات العبثية الناتجة عن عصابات صغيرة يشكلها الأولاد، لكن ذلك كله لم يغير في واقع الهيبة المطلقة للسيد المعلم، وبدرجة أكبر للسيد المدير، بل إن ساعي المدرسة الذي كان يقوم على شؤون نظافتها كان يملك الكثير من الهيبة أيضًا!
كان الضرب من العناوين الأساسية للمدرسة والتعليم، وبالطبع على تفاوت بين مدرس وآخر، ففيما كان صوت بعضهم القادم ولو من بعيد ينشر الخوف والذعر بين الطلبة، كان بعضهم الآخر أقل هيبة، لكن الجرأة على المعلمين كانت حالات نادرة، اللهم إلا من كبار «الزعران»، لاسيما في المدرسة الثانوية (كان ذلك نادرًا في الإعدادية ومعدومًا في الابتدائية).
«إذا سلك المعلم شعبًا، سلك الطالب شعبًا آخر».. كان ذلك الأثر هو عنوان التعامل بين الفريقين، فقد كنا نخشى أن يرانا المعلم في الشارع، حتى لو كنا ملتزمين بآدابه، فضلًا عن أن ينطوي الموقف على غير ذلك من عناوين الشقاء.
سيقول البعض هنا إن وسيلة الضرب والتخويف لم تكن مفيدة، وهو قول خاطئ في واقع الحال، إذ تقتضي الأمانة القول إن هذه الوسيلة لم تكن عبثية بحال من الأحوال، بل كانت هادفة عنوانها الالتزام الأخلاقي والاهتمام بالدروس. وهنا قد يرى البعض إن الحديث عن الماضي قد ينطوي على قليل من المبالغة من قبل المعني، لكنني لا أتذكر أنني تعرضت للضرب سوى مرات معدودة طوال سنوات المدرسة، ولأسباب تتصل بالشقاوة، وكلها في سياق جمعي وليس فرديًا، بل إن الوضع الدراسي الجيد كثيرًا ما كان يغفر للطالب بعض شقاوته وشغبه.
كان الضرب في واقع الحال فرعًا عن أصل يتمثل في الحرص على تحصيل علمي أفضل للطلبة، بعضه بسبب الرقابة من الموجهين والإدارات العليا، وبعضه بسبب الحرص الحقيقي على الطلبة بوصفهم أبناء أهل وأقارب. وما زلت أتذكر ذلك الأستاذ الرائع الذي كانت تنهمر دموعه عندما يرانا لا نفهم عليه، ويخاطبنا بالقول إنكم أبناء لاجئين مشرّدين وعليكم أن تفهموا وتتعلموا كي تنقذوا أهلكم وتكونوا ندًا لعدوكم.
هذه الهيبة التي تمتع بها المعلم، وهذا الحرص الذي اتسم به على نحو استثنائي لم يلبث أن أخذ يتبدد شيئًا فشيئًا بمرور الوقت، وما هي سوى سنوات ستطول بعض الشيء، حتى تأخذ وزارة التربية، ومعها مدارس وكالة الغوث، قرارًا بمنع الضرب في المدارس، وذلك بدعوى أنه (أي الضرب) ليس من الوسائل الحديثة في التعليم، كما ذهب أهل الغرب.
لكنني هنا لا أخجل من القول إنني لست مقتنعًا بهذا الرأي، وقد سمعت «توني بلير»، رئيس وزراء بريطانيا السابق يقول في العلن إنه يضرب أبناءه في بعض الأحيان، هو الذي أنجب خمسة على غير عادة المجتمع البريطاني.
وأنا هنا لا أتبع نهج «توني بلير»، لكنها مجرد إشارة إلى عدم قناعة كثيرين برفض الضرب، بل أتبع نموذج الإسلام، ذلك الذي أجاز الضرب في حالة المرأة الناشز بعد تجربة الوعظ والهجر، ولا يمكن أن يكون ضد استعمال بعض أشكال الضرب مع الأولاد في البيت أو المدرسة، مع العلم أن لغة البيت ستعتمد بالضرورة على طبيعة الولد، إذ يتفاوت الأبناء بين من تكفي معه الكلمة أو التوبيخ، وبين من لا تردعه إلا العقوبة الجسدية.
بغياب الضرب كوسيلة عقوبة، وفي ظل تشديد العقوبات على المدرسين الذين يمارسون الضرب انقلبت الآية، وها أنا في زمن أولادي لا أستمع إلا لقصص عن ضرب المعلمين من قبل الطلبة بين حين وآخر، بل إنني أعرف شخصيًا عددًا من الأساتذة الذين تم الاعتداء عليهم بالضرب، فضلًا عن الشتائم داخل الصفوف وفي أروقة المدرسة!
نتحدث هنا عن الضرب والشتائم كأسوأ تجليات الانحدار في الحالة التعليمية، أما الهيبة والاحترام فقد ضاعت قبل ذلك، وكثيرًا ما يروي لي أبنائي قصصًا عن مدرسيهم ومدرساتهم تشعرني بالقهر، بسبب التعاطف مع هذا القطاع الذي لا يظلم فقط في سياق الرواتب والوضع الاقتصادي، وإنما يظلم أيضًا على صعيد التعامل. ومنذ سنوات تشيع نكت ورسوم كاريكاتورية عن المعلم وأوضاعه البائسة، مثل نكتة تعقب بكلمة «الشغل مش عيب» عندما يقول أحدهم إنه يعمل مدرسًا، أو موقف أسرة من عريس (مدرس) جاء يتقدم لخطبة ابنتها، إلى غير ذلك من المواقف. أما الموقف الأسوأ الذي مازال يعشش في ذاكرتي، وأتذكره كلما مررت بالمخيم، فهو حال شاب مدرس ذهب يدرس في منطقة نائية وتلاعب به الطلبة هناك إلى درجة أصابته بحالة نفسية تشبه الجنون، وهو يقبع في البيت في حالة بائسة منذ سنوات.
أي هيبة لمدرس يقف قبالة عشرات الطلبة ولا يملك الحق في عقاب أحدهم إلا من خلال العلامة الدراسية، بينما لا تمنحه بعض المدارس الخاصة ذلك الحق سوى بشكل محدود أيضًا؟!
إنها الهيبة الضرورية للمدرس، (لا أعني عقدة الخوف منه)، تلك التي تضيع الآن وتضع العملية التعليمية في مهب الريح، لكن الأسوأ أنها تجعل مهنة التعليم مهنة مكروهة لا يذهب إليها سوى الفاشلين في أكثر الأحيان، فيكون المنتج النهائي للعملية التعليمية في غاية البؤس.
احترام المعلم ومنحه ما يكفي لمعيشة محترمة ودور محترم هو جزء من إنتاج الأجيال المحترمة، وهؤلاء الذين ينزعون من المدرس أدوات القوة والاحترام لا يتجنّون عليه وحده، وإنما يتجنّون على العملية التعليمية برمتها.
عندما يتحول وقت المدرس بين الطلبة إلى واجب ثقيل يجري التخلص منه في وضع نفسي بائس بين أولاد أشقياء لا يقيمون وزنًا لا للعلم ولا للمعلم، عندما يحدث ذلك فلا يمكن إلا أن نعاقب شريحة واسعة من المجتمع، ونعاقب معها المجتمع برمته.
من المؤكد أن ما كنّا عليه ليس نموذجيًا نأمل بالعودة إليه، فالعلاقة بين المعلم لا ينبغي أن تقوم على الخوف وحده، لكن شطب الهيبة لا يمكن أن يكون حلًا أيضًا، لأنه يحرم مهنة التعليم من الأذكياء (إلى جانب العائد المادي)، كما يحرم المجتمع من عملية تعليمية راقية تساهم في رقي المجتمع وتقدمه.
التوازن هو الحل، والتوازن هو شعار ديننا في كل الأمور.







 

هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة
قديم منذ /28-10-2007, 02:02 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق

أبوفراس الغامدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 66998
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 4,889
 النقاط : أبوفراس الغامدي is on a distinguished road

افتراضي

يعطيك العافية








 
هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة
قديم منذ /28-10-2007, 03:08 PM   #3 (permalink)

عضو فضي

المغترب نت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 70484
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 المشاركات : 633
 النقاط : المغترب نت is on a distinguished road

افتراضي

الله يعطيك العافية أخوي على النقل .

لكن عندي سؤال يحتاج كل معلم الانتباه له وهو ألا يوجد عقاب آخر غير الضرب أو الخصم .

إن التنويع في العقاب مما يجعل للمعلم هيبته والانصات له .

كما أن هناك وسائل أخرى تثبت للمعلم هيبته بين طلابه مثل تمكنه من شرحه ومادته وكذلك تعامله مع زملائه وإدارته كما أيضا أخلاقه وسمته الحسن مع طلابه واحترامه لهم .

أنا أعلم أن هناك من يخالفني في هذا ولكن هذا ما جربته ونفع معي مع جميع المراحل ووجدت الأثر في ذلك .








 
هيبة المعلم في مهب الريح احترموا المعلم ليخرج أجيالًا محترمة
قديم منذ /28-10-2007, 03:27 PM   #4 (permalink)

عضو ذهبي

أبوسلام غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7299
 تاريخ التسجيل : Oct 2002
 المشاركات : 1,332
 النقاط : أبوسلام is on a distinguished road

افتراضي



شكرًا لك . . .








التوقيع
------------------------
-------------
----
-
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصور تتحدث عن هيبة المعلم !! (( وقاحة طالب )) ســــاري المنتدى العام 18 17-06-2008 04:48 AM
هيبة المعلم شوف اش قال الوزير ابوحسن36 المنتدى العام 19 08-09-2007 04:13 AM
هيبة المعلم هل توهب له أم هو من يصنعها .........!! هبنقة المنتدى العام 19 03-03-2007 09:33 PM
شارك0000000 أين هيبة المعلم؟ ابوغلا99 منتدى مواد اللغة العربية 15 22-05-2005 04:19 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:38 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1