Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


زاجل الشـــــريف كل مايخص التربية والتعليم من أخبارجديدة في الصحف اليومية

موضوع مغلق
خريجو الثانوية من صعب إلى أصعب
خريجو الثانوية من صعب إلى أصعب
قديم منذ /17-12-2007, 09:08 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

أبو ياسين غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 40128
 تاريخ التسجيل : Mar 2004
 المشاركات : 41
 النقاط : أبو ياسين is on a distinguished road

افتراضي خريجو الثانوية من صعب إلى أصعب

الشيخ حسن بوخمسين * - « صحيفة اليوم » - 16 / 12 / 2007م - 1:02 ص
كان عدد الطلاب والطالبات الناجحين من مرحلة الثانوية العامة الحاصلين على شهادتها المؤهلين للالتحاق بالمرحلة الجامعية قد بلغ 262567 طالب وطالبة في عموم السعودية طبقاً لآخر إحصائيات وزارة التعليم العالي للعام الدراسي المنتهي في 1428 هجري. لم يتمكن سوى نصفهم أو ما يزيد قليلاً من الالتحاق والانخراط في الإحدى وعشرين جامعة المنتشرة في مناطق المملكة المختلفة بحسب نفس الإحصائية المشار إليها في تقريرها الأسبوعي الرابع والأخير عن نسب القبول في الجامعات خلال العطلة الصيفية المنصرمة.

ففي الفترة الزمنية الفاصلة ما بين انتهاء المرحلة الجامعية من حياة الطالب وبين دخول السلك التعليمي الجامعي تبدأ أولى محطات الصعوبات والعراقيل والتعقيدات في عملية البحث عن إحدى الجامعات أو المعاهد أو الكليات التي تتفضل وتمن عليه بقبول شهادته، فهذه المرحلة لا ينجو من صعوباتها وشدائدها إلا من حباه الله واختصه من أبنائنا الطلاب بالنسب العلمية الرفيعة التي لا تقل في أسوأ الأحوال عن الثمانين في المائة من المجموع الكلي للدرجات بحصوله على قبول وموافقة سريعتين من إحدى الجامعات لانتسابه إليها، أما أصحاب النسب الدنيا من الدرجات وهم الأغلبية الساحقة من طلابنا مع شديد الأسف فلا بد لهم من التعب والقلق وبذل الجهد المضاعف في التنقل بين مختلف الجامعات والكليات السعودية من شرق المملكة إلى وسطها إلى غربها وشمالها. وجنوبها، وربما في آخر المطاف في تلك العطلة «المحنة» الصيفية يحصل على قبول من إحدى الجامعات وربما لا بحيث يحصل للكثير من طلابنا تأجيل دخولهم للمرحلة الجامعية سنة دراسية كاملة أو أكثر بسبب عدم أهليته وكفاءته لذلك!.

ومعظم هؤلاء الطلاب لا يحصل على تخصصه الذي يرغب به بل يتم توجيهه إلى تخصصات ثانوية وهامشية لم يعد سوق العمل يتطلبها ويحتاجها لا في القطاع العام ولا في الخاص مثل العديد من العلوم الإنسانية كالاجتماع والتاريخ والجغرافية والنفس في كليات التربية والآداب ومثل الزراعة والبيطرة اللتين لم يعد لهما حاجة تذكر وما إلى ذلك.

الجامعات الإمكانات المفقودة:

نوع آخر من الصعوبات التي يواجهها الطالب الجامعي التي قد تؤدي الى فشل وضياع في مستقبله المهني والوطني، وتجعل من سنين دراسته الجامعية هباءً منثوراً هي ضعف الإمكانات العلمية والأكاديمية في الكثير من الكليات التابعة لتلك الجامعات التي تؤدي بدورها إلى ضعف سمعة تلك الجامعات بل وتخلفها فيسوق العمل لدى القطاع الخاص تحديداً ما يترك أثره الكبير والسريع في انعدام أو بطء عملية قبول الطالب المتخرج من إحدى هذه الكليات.

ففي سوق العمل لدى شركات القطاع الأهلي لم ينج من سوء السمعة الجامعية هذه إلا جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، فهي الوحيدة القادرة على ضمان الفرص الوظيفية لطلابها وفي مدة زمنية قصيرة بعد التخرج على عكس الكثير من الجامعات الباقية التي يعاني طلابها الذين لم يتوفقوا في الالتحاق بالسلك الوظيفي التابع للدولة أشد المعاناة في البحث عن وظيفة تليق بمستوياتهم الجامعية في إحدى شركات القطاع الأهلي الذي قد يطول في بعض الأحيان لسنوات عديدة قد يتمكن بعدها هذا الطالب من حصوله على الوظيفة المأمولة وقد لا يتمكن أصلاً ويصل إلى حالة من اليأس يجعله يقبل بأي وظيفة تعرض عليه حتى بشهادته الثانوية!

ومن أبرز الإمكانات التي تفتقدها هذه الجامعات هي عدم اعتماد اللغة الإنجليزية في مناهجها التدريسية في تخصصات مهمة مثل الإدارة أو المحاسبة أو التسويق أو العلاقات الخارجية وغيرها، ما يجعل سوق العمل الخاص تحديداً يزهد في هذا الطالب الفاقد لأبسط متطلبات السوق الحالية!

بالإضافة إلى ضعف مناهجها الأكاديمية وعدم مواكبة مخرجاتها التعليمية لاحتياجات السوق ورغباته والتنمية بشكل عام المتغيرة والمتطورة بوتيرة متسارعة، الأمر الذي يؤكده الكثير من خبراء التعليم العالي السعودي ويذكرونه بشيء من التفصيل في دراساتهم وأطروحاتهم المقدمة الى الوزارة المختصة.

ومن أوجه القصور في الإمكانات الجامعية المطلوبة قلة المدرسين والدكاترة وانحسارهم وعدم قدرة الموجودين منهم حالياً على تغطية الاحتياجات التعليمية، واهم الأسباب في نظري لذلك ضعف الأجور والرواتب المقدمة لهم وتدنيها الشديد وعدم قناعة الكثيرين بمستوياتها الحالية من قبل الكادر التدريسي السعودي قبل الأجنبي، ما أدى إلى امتناع الغالبية الساحقة من الكوادر التعليمية الأجنبية عن المجيء للسعودية لهذا الغرض.

فقد نقل لي مسئول أحد التخصصات المهمة جداً في إحدى الجامعات العريقة بأنه قد تقدم بطلب استقدام ما لا يقل عن خمسة عشر دكتورا جديدا لقسمه للحاجة الماسة والمستعجلة إليهم، ولم يستجب ويلب هذا الطلب إلا دكتور واحد فقط !

كاتب سعودي «الأحساء».







التوقيع
القريات
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خريجو الثانوية إلى أين؟! 998 المنتدى العام 0 15-07-2007 07:48 AM
أشعة أكس ( × ) rhal منتدى الرياضيات 1 07-10-2006 01:30 PM
خريجو الثانوية يتنافسون على 2000 مقعد في كلية المجتمع السبت4/7 samba1 زاجل الشـــــريف 0 29-07-2006 07:17 AM
.. ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~أصعب ابتسامة ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~ غنوجة لبنان المنتدى العام 3 03-07-2006 09:21 AM
من طرائف أشعب ابو مشاري منتدى مواد اللغة العربية 2 17-06-2006 01:55 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:39 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1