Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 05:51 AM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي 200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية

ساد الإحباط عدداً كبيراً من الأكاديميين العائدين لوزارة التربية والتعليم بعد سنوات من الدراسة و الابتعاث، حيث أشعرت الوزارة منسوبيها العائدين بعدم الحاجة إلى خدماتهم للعمل في الجهاز المركزي بالوزارة في الوقت الحالي، وطالبت كثيراً منهم بالعودة إلى العمل في المدارس بعد أن كانوا يمنون أنفسهم بتسلم مراكز قيادية في الوزارة تتناسب مع
مؤهلاتهم الجديدة.
وأبلغ عدد من الأكاديميين " الوطن" أن عدم حماس الوزارة للاستفادة من قدرات الأكاديميين الجدد عجل بمغادرة كثير منهم مفضلين العمل في الجامعات ومؤسسات القطاع الخاص، مشيرين إلى أن أفضل عروض العمل التي قدمتها الوزارة لم تتجاوز العمل في مراكز الإشراف التربوي وإدارة بعض المدارس، فيما طالبت البقية بالعودة للعمل كمعلمين في المدارس وهم يحملون شهادة الدكتوراه، وقد قبل بعض حملة الماجستير بالوضع مؤقتا على أمل الحصول على فرص وظيفية أفضل في المستقبل.
وعلمت " الوطن " أن أكثر من 200 أكاديمي غادروا الوزارة منذ بداية الفصل الدراسي الحالي إلى الجامعات وكان لجامعتي الإمام والقصيم النصيب الأكبر في الاستفادة من قدراتهم، فيما أكدت وزارة التربية أن الميدان التربوي ما زال بحاجة لهؤلاء الأكاديميين، وطالبتهم بعدم التعالي على الواقع، خاصة أن معظمهم كانوا في الأصل معلمين.
غياب المعايير
وقد طالب بعض الأكاديميين الذين التقتهم" الوطن"الوزارة بإعادة النظر في تعاملها مع قدرات منسوبيها الذين ابتعثتهم سابقا وعادوا ولم يتسن لهم العمل في الوزارة.
وقال الدكتور عبد الله السهلي الذي انتقل للعمل في جامعة الإمام إن كثيراً ممن حصلوا على شهادات عليا وعادوا إلى العمل في الوزارة لم يجدوا المكان المناسب لشهاداتهم الجديدة، مما جعل المغادرة إلى الجامعات هي الخيار الأنسب في ظل الاستفادة من قرار وزارة الخدمة المدنية والذي نص على عمل الموظفين أصحاب الشهادات العليا في الجامعات بنفس مميزاتهم الوظيفية التي كانوا يحصلون عليها سابقا. وأضاف السهلي أنه لم يكن هناك معايير واضحة لدى وزارة التربية في الاستفادة ممن ابتعثتهم سابقا للعمل في مواقع مناسبة.
أما الدكتور عبد الله الكبيسي الذي عاد للعمل كمشرف للصفوف الأولية فقال إن لدى الوزارة إشكالية واضحة في عدم الاستفادة من الكفاءات المؤهلة في الفترة الحالية.
وتساءل الكبيسي: كيف يمكن لوزارة التربية ابتعاث هذا العدد من منسوبيها ثم لا تستفيد منهم، مضيفا أن لدى الوزارة عدداً كبيراً ممن يعملون في وظائف قيادية وهم غير متخصصين في الإدارة والتخطيط.
غياب التنسيق
وقال الدكتور سعد الشبانات إن البعض واجه مشكلة في العودة للعمل في الوزارة، مشيرا إلى أن ذلك يتعلق بعدم وجود تنسيق مسبق في الاستفادة من خبراتهم الجديدة.
وأضاف الشبانات أنه لا يعتقد أن الوزارة غير راغبة في الاستفادة من منسوبيها العائدين من برامج الابتعاث ولكن الأمر قد يتطلب آليات جديدة في الاستفادة منهم.
ووصف الدكتور سعد الدوسري المتخصص في الإرشاد النفسي والذي قضى 4 سنوات مبتعثا داخليا الوضع بأنه محبط حيث لم يكن هناك اهتمام من قبل بعض القياديين في الوزارة بالاستفادة من حملة الشهادات العليا والذين أنهوا سنوات من الدراسة وصرفت الوزارة مبالغ كبيرة في سبيل تأهيلهم وابتعاثهم والآن يفترض أن تكون الوزارة حريصة على الاستفادة من وجودهم بدل أن تستمر الأمور تحت سيطرة موظفين غير مؤهلين أو قيادات أمضت سنوات من العمل وقدمت كل ما لديها.
هيكلة الوظائف
أما الدكتور عبد العزيز العريني والذي انتقل للعمل في وزارة التعليم العالي فأرجع الأمر إلى هيكلة الوظائف القائمة في وزارة التربية وهو الأمر الذي قد لا تتحمله وزارة التربية وحدها في ظل تداخل الأنظمة بين وزارتي الخدمة المدنية والمالية.
وأضاف العريني أنه ربما كانت المشكلة أكبر هذا العام نظرا لتخريج جامعة الملك سعود الدفعات الأولى من حملة شهادة الدكتوراه في التربية ومعظمهم من منسوبي وزارة التربية. وطالب العريني زملاءه الأكاديميين بالتحلي بالصبر والحرص على اكتساب مزيد من الخبرات الوظيفية الجديدة وعدم الاستسلام لليأس.
لسنا ملزمين بتعيينهم
من جانبه قال مدير إدارة التدريب والابتعاث بوزارة التربية والتعليم الدكتور سعد الماضي إن الوزارة منحت في السنوات السابقة عددا من منسوبيها فرصة استكمال دراساتهم العليا حسب لوائح وأنظمة الوزارة سواء عن طريق الابتعاث الداخلي أو عن طريق الإجازات الدراسية أو عن طريق الدراسة المسائية لكن الوزارة ليست ملزمة بتعيين كل من يحمل شهادة عليا في وظيفة قيادية.
وأضاف أن معظمهم كانوا في الأصل معلمين والميدان التربوي ما زال بحاجة لهم والوزارة تقدر خبراتهم الجديدة ولكن خير مكان لاستغلالها هو المدرسة وليس الوظائف الإدارية.
وأشار الماضي إلى أن الشهادات العليا ليست المقياس الوحيد للعمل في الوزارة بل الإنجاز والمناصب القيادية ليست حكرا على حملة الدكتوراه في الوزارة، مطالبا زملاءه الأكاديميين بعدم التعالي على الواقع والعودة إلى العمل في التعليم العام فليس عيبا أن يعمل حملة شهادات الدكتوراه والماجستير كمعلمين في المدارس.







 

200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 05:52 AM   #2 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

تعقيبا على سعد الماضي
هل تقبل وأنت من أصحاب الشهادات العليا العودة للعمل كمعلم بإحدى المدارس؟

تعقيبا على ما قرأته في صحيفة "الوطن" في عددها رقم (2675) الصادر في يوم السبت الموافق 17/1/1429 على صفحتها السابعة، تحت عنوان "200 أكاديمي يغادرون (التربية) احتجاجاً على إعادتهم للمدارس" فإنني أقول:
إن مغادرة مثل هذه الكفاءات لوزارة التربية والتعليم، التي أضحت في الوقت الراهن أحوج ما تكون إليهم فيه، قد أصبح واقعاً ملموساً يعيشه الميدان التربوي على كافة مستوياته بدءا بجهاز الوزارة وانتهاء بالمدارس، الأمر الذي له دلالته ومؤشراته الخطيرة. بل إن الأخطر من ذلك هو عدم تقدير حجم هذه القضية من قبل المعنيين في جهاز الوزارة. فهذا في العرف العلمي يعتبر هجرة واضحة للعقول والقدرات المتميزة التي بذلت الوزارة من أجل تأهيلها الشيء الكثير، والتي كانت تطمح وتتطلع إلى عودتها في يوم من الأيام لتقوي بها بنيتها الأساسية وتكمل مسيرتها وتؤدي مهامها المنوطة بها على أكمل وجه، في ظل ما يشهده العالم اليوم من انفجارات معرفية وتغيرات أيديولوجية وتطورات تقنية واكتشافات علمية يصل إليها العالم من حولنا في كل يوم، بل وفي كل دقيقة وثانية.
الأمر الذي يخشى معه حدوث خلل في منظومة العمل في جهاز الوزارة على كافة المستويات تخطيطاً وتنفيذاً من الناحيتين الفنية والإدارية، فالكل يعلم أن من أساسيات نجاح العمل في أي عمل مؤسساتي يرتكز على مقومين أساسيين هما:
أولاً: المقوم المادي - وهو ما لم تأل الحكومة جهداً في سبيل توفيره ودعمه بشكل منقطع النظير، ولعل أوضح مثال على ذلك هو (مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم)، ودعمه مادياً بمبلغ ضخم جداً، كفيل بأن يحدث نقلة نوعية في مستقبل هذه الأمة بأمر الله، والأمثلة على توفير هذا المقوم كثيرة لا يتسع المجال لذكرها.
ثانياً: المقوم (العنصر) البشري، ألا وهو الأكثر أهمية في مجال أي عمل، وخاصة العمل التربوي. لا سيما إذا عرفنا أن العالم ومنذ فترة ليست بالقصيرة قد اتجه إلى الاستثمار في مجال رأس المال البشري المؤهل تأهيلاً عالياً على أساس من الإلمام بآخر المستجدات في شتى ميادين العلوم والمعرفة.
ومع بالغ الأسف فإن وزارة التربية والتعليم بدأت تفقد العناصر البشرية المؤهلة بشكل يجسد ظاهرة الهدر التربوي في أوضح صورها. بل إنها أعلنت مراراً وتكراراً أنها ليست بحاجة لهم، وكأنهم عبء عليها وكابوس تود الخلاص منه.
وقد أكد ذلك ما ورد على لسان مدير إدارة التدريب والابتعاث بالوزارة الدكتور سعد الماضي الذي أدلى بدلوه في هذا المجال، حيث صرح بعدة أمور لا أرغب في ذكرها مرة أخرى، وهو الأمر الذي يفترض ألا يصدر من شخص يعتبر هو المسؤول الأول في الوزارة عن تدريب منسوبيها ورفع كفاءتهم وتأهيلهم تأهيلاً عالياً يضمن لهم القدرة على المنافسة في ظل انتشار مفهوم التدريب المستمر للأفراد قبل وأثناء الخدمة في كافة الأعمال والقطاعات.
الأمر الذي دفعني إلى طرح هذا الموضوع للنقاش وتسليط الضوء على بعض جوانبه، لعلني أجد تفسيراً منطقياً وتبريراً علمياً لطرح هذا الموضوع بهذا الشكل الحاد الذي لا يفهم الهدف منه. فكان من أبرز النقاط التي حرصت على استيضاحها ووضعها بين يدي الأكاديميين والتربويين والقراء الكرام ما يلي:
1 - أجزم ويجزم كل العقلاء معي بأن أحداً من هؤلاء الأكاديميين لم يفقد صوابه حتى يطالب تصريحاً أو تلميحاً بإعطائه مركزاً قيادياً في الوزارة مباشرة، فالمعروف دائماً أن طالب الإمارة لا يؤمر. فبدلاً من هذا الافتراء كان الأولى، أن يكون هناك تساؤل منطقي لدى أصحاب هذا القول لماذا غادر هؤلاء الأكاديميون الوزارة حقيقةً؟
2 - أن معظم من خرجوا من الوزارة، خرجوا للعمل كأساتذة في الجامعات السعودية العريقة، وهذا يدحض مزاعم القائلين بأن هدفهم كان البحث عن مراكز قيادية والتهرب من العمل كمعلمين. مع العلم بأن البعض منهم حصلوا بالفعل على مراكز قيادية في جامعات سعودية مشهورة، بل وأكثر من ذلك، أن معظم من غادر الوزارة من الأكاديميين (أصحاب الشهادات العليا) غادروا من جهاز الوزارة نفسه، ومن مناصب قيادية فيها، ولم يخرجوا كمعلمين من المدارس.
3 - أن الذين يحاولون التقليل من شأن هذه الكوادر، وتحطيم معنوياتها وهممها وطموحاتها العالية، هم في الغالب من أصحاب المستويات المتوسطة والقدرات العادية علمياً وعملياً.
4 - بدلاً من إلقاء التهم جزافاً على من سبق وأن التخطيط كان مغيباً عند ابتعاث هذه الكوادر، لماذا لا يكون هناك وتحديداً في الوقت الراهن خطط عمل واقعية طموحة ومشاريع علمية مستقبلية واضحة المعالم والأهداف من جانب إدارة التدريب والابتعاث بالوزارة، لتدريب المتميزين من منسوبيها وابتعاثهم، وأيضا الاستفادة من الكوادر الموجودة الجاهزة حالياً.
5 - أتساءل ويتساءل غيري الكثير: كم من منسوبي الوزارة يمارسون العمل حالياً في مجال تخصصاتهم في ظل الهيكلة الحالية بالوزارة؟ وكم من المديرين بالوزارة يديرون أقساماً وإدارات هم ليسوا متخصصين في مجال عملها؟
6 - أعتقد أن انتقاء الألفاظ وخاصةً عندما ينسب الحديث إلى إدارة أو وزارة أو مدير مسؤول فيها مطلب ملح، فلا يصح القول إن هؤلاء الأكاديميين "كانوا يمنون أنفسهم...." وكأن القضية قد وصلت بهذه النخبة إلى مرحلة من الاستجداء والاستعطاف.
7 - إن الشهادات العليا ليست وصمة عار تطارد أصحابها، وتحولهم إلى منبوذين في مجتمعاتهم العلمية والعملية، كما يتصورها بعض أعداء النجاح والتميز، الرافضين لمفهوم التطوير والتغيير الإيجابي، كي يصبح أصحاب هذه الشهادات العليا متنفساً لكل من أراد أن يبرز أو يظهر.
8 - هل يعتقد صناع القرار والمخططون بجهاز الوزارة، أن من يحمل شهادة عليا يجب أن يعمل معلماً في المدرسة، وما الدليل العلمي التربوي الذي استندوا إليه في ذلك إن وجد. لا سيما في ظل وجود الأعداد الكبيرة من الخريجين الذين تزخر بهم قوائم الانتظار في مختلف التخصصات، استعداداً للعمل كمعلمين، بل إنه من الطريف في هذا الجانب وبكل صدق أن أحد الزملاء الأكاديميين، ويحمل مؤهلاً عالياً (دكتوراه) في تخصص علمي ودقيق وحيوي، بل إنه حديث الساعة في الأوساط العلمية والتربوية، كان ولفترة طويلة بعد حصوله على هذا المؤهل من جامعة عريقة ـ يعمل معلماً للصف الرابع والخامس الابتدائي ـ بإحدى المناطق وفي تخصص كانت الوزارة تعمل بكل ما أوتيت من إمكانات على استحداث إدارة في هذا التخصص وبحاجة إلى من يعمل فيه من منسوبيها، ويكون لديه مؤهل عال في هذا المجال....... والأمثلة كثيرة. فإلى ماذا يعزى هذا الأمر؟
9 - ذكر الدكتور سعد الماضي في معرض حديثه أن الوزارة ليست ملزمة بتعيين كل من يحمل شهادة عليا في وظيفة قيادية، وأنا أوافقه الرأي في ذلك. لكنه نسي أنها ملزمة من ناحية علمية، بالاستفادة من خبراتهم ومؤهلاتهم لصالح الوطن وأبنائه عبر قنوات عدة وطرق شتى. كالاستفادة منهم في مراكز أبحاث تابعة للوزارة أو هيئات علمية استشارية أو بيوت للخبرة أو لجان لتطوير كافة جوانب العمل بالوزارة والميدان... وغير ذلك كثير. بل إنني واثق بأن حجم العمل في جهاز الوزارة قد يحتاج إلى ضعف هذا العدد متى ما توفرت الرغبة في إحداث نقلة نوعية في أداء هذه الوزارة الهامة. وعليه فإن دور هؤلاء الأكاديميين سيكون أكبر وفائدتهم ستكون أعم وأشمل مما لو كانوا معلمين داخل أسوار المدرسة.
10- أضاف الماضي أن الشهادات العليا ليست المقياس الوحيد للعمل في الوزارة، بل الإنجاز.. فأقول عن أي إنجاز تتحدث؟ وما معايير هذه الإنجازات في إدارة التدريب والابتعاث على سبيل المثال، التي هي من أهم الإدارات المعنية بتحديد المعايير والمقاييس والمحكات المرجعية لكثير من البرامج والدورات التدريبية، والتي تحتاج إلى إعادة نظر وتدقيق وتقنين على أسس علمية لإحداث نقلة نوعية في برامج التدريب والابتعاث في اتجاهيها الرأسي والأفقي؟
11- أن مهنة التعليم والعمل كمعلم في المدارس، شرف لكل معلم وأنها ليست مهنة وضيعة يحاول الكل الهروب منها والتعالي عليها، فسيد البشر أجمع صلى الله عليه وسلم كان معلم الأمة الأول.
12-أن تقدم الأمم ورقيها يُقاس عادة بمدى انتشار العلم والمعرفة فيها، ومدى حصول أكبر شريحة من أبنائها على الشهادات العليا في شتى المجالات. وبالتالي فإن من المسلمات هنا، أن هذه الأمم التي تقدمت وارتقت وأصبحت تقود العالم وتوجهه، تعنى عنايةً فائقة بأصحاب الشهادات العليا من أبنائها.
13- مصطلح التعالي أي الفوقية، مصطلح غريب على بيئتنا التربوية، لأنه يذكي روح الطبقية في أوساطها ويجعلها تتحول إلى بيئة تعمل وفق نظرة الطبقة العليا إلى الطبقة الدنيا وبالعكس، بدلاً من العمل فيها بروح الفريق الواحد.
14- أعتقد ويعتقد الجميع أن ما ذكر في الصحيفة، يعبر عن رأي شخصي ولا يمثل رأي الوزارة، لأنها لا تقبل بأمر كهذا، قد يسيء إليها أو قد يحدث شرخاً في العلاقة بينها وبين منسوبيها وأبنائها من الأكاديميين أصحاب الشهادات العليا، الذين وإن غادروها فإنهم لا يزالون يحملون لها كل معاني الود والإخلاص والعرفان. بل وعلى استعداد تام لتقديم كافة خدماتهم للرقي بها ومساعدتها على أداء دورها على أكمل وجه.
وأخيراً أختم ردي هذا بسؤال أوجهه إلى أخي رجل التربية والتعليم الدكتور سعد الماضي: هل يقبل شخصكم الكريم وأنتم من الأكاديميين أصحاب الشهادات العليا - بالعودة للعمل كمعلم بإحدى المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم في أي منطقة من مناطق المملكة؟ فأنت في الأصل معلم والميدان التربوي ما زال بحاجة إليك والوزارة تقدر خبرتك الجديدة، لكن خير مكان لاستغلالها هو المدرسة وليس الوظائف الإدارية. فليس بعيب أن تعمل بشهادة الدكتوراه التي تحملها كمعلم بمدرسة.

الدكتور فهد ماجد الشريف - أستاذ المناهج وطرق تدريس اللغة الإنجليزية المساعد








 
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 09:27 AM   #3 (permalink)

عضو نشط

طائر الشرق11 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 116301
 تاريخ التسجيل : Dec 2005
 المشاركات : 148
 النقاط : طائر الشرق11 is on a distinguished road

افتراضي

السؤال ..لماذا الوزارة تخسر نفسها وتبعث هؤلاء المعلمين وتفرغهم؟
وما مدى الاستفادة التي تعولها الوزارة على تفريغ هؤلاء المعلمين؟
وما هي خطة الوزارة في استقبال المبتعثين بعد تخرجهم ؟

والجواب واحد فقط.. لازالت الوزارة تعيش في جلباب البيروقراطية
.







 
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 11:53 AM   #4 (permalink)

عضو فضي

8معلم وزير8 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 106026
 تاريخ التسجيل : Oct 2005
 المشاركات : 899
 النقاط : 8معلم وزير8 is on a distinguished road

افتراضي

ياجماعة الخير , صار كل من هب ودب معاه دكتوراه .


كل يوم عندنا بالقريات , تهاني وتبريكات بالحصول على الدكتوراه , ادفع وخذ .








 
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 12:44 PM   #5 (permalink)

عضو فضي

أبورائد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 11260
 تاريخ التسجيل : Mar 2003
 المشاركات : 739
 النقاط : أبورائد is on a distinguished road

افتراضي

الله المستعان








التوقيع
( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )
 
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 12:55 PM   #6 (permalink)

عضو ماسي

ابو زياد 999 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 167434
 تاريخ التسجيل : Sep 2006
 المشاركات : 2,141
 النقاط : ابو زياد 999 is on a distinguished road

افتراضي

شيء غير منطقي معه الدكتوراه ويعود للمدرسة ؟

دائما" يقول الوزير ويردد يكفينا البكالوريس في التعليم إذا لماذا يبتعثونهم 0

أتركوا الوزارة وأذهبوا للجامعات أفضل 0








 
200 اكاديمي يتركون التربيةبعد حصولهم على الدكتوراه بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية
قديم منذ /04-02-2008, 01:40 PM   #7 (permalink)

عضو فعال

alamdah911 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12477
 تاريخ التسجيل : Mar 2003
 المشاركات : 34
 النقاط : alamdah911 is on a distinguished road

Thumbs down

كلام الاخ الاكيد صحيح
انا اول واحد ما اعترف بشهادة الدكتوراة وخاصة التي من الابتعاث الداخلي او الخارجي في الدول العربية لانها كلها بالفوووووووووووووس (( لانضحك على بعض ) وكلها في التخصصات التربوية( وانتم عارفين له قص ولصق ) ونادرا ما تكون في تخصص المادة نفسها
انا اقول الاغلبية وليس الكل والله اعلم
اللي يبي بحوث لشهادة الماجستير او الدكتوراة ترى المكتبات اللي بجوار الجامعة بجده عندهم ..........
تخيلوا مشرف تربوي ..... يحضر ماجستير يطلب من احد المعلمين مواضيع عن رسالته يجهزها له علما ان عمر المشرف التربوي شارف على التقاعد؟؟؟؟؟
عجبي هذه الدنيا







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
200 أكاديمي يتركون "التربية" بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية ملك العلوم المنتدى العام 0 27-01-2008 01:23 AM
200 أكاديمي يتركون "التربية" بسبب عدم تعيينهم في مراكز قيادية n1400 المنتدى العام 1 26-01-2008 09:38 AM
معلمون يتركون حصصهم وقت الدوام للاكتتاب في أسهم {جبل عمر} العتيبي2 زاجل الشـــــريف 12 06-12-2007 01:17 AM
أسرة من 6 خريجين تفشل في العثور على وظيفة واحدة رغم حصولهم على شهادات عليا ابولمى المنتدى العام 2 06-08-2006 12:38 AM
العقول الكبيرة.....حكمة قيادية الطائر الحزين المنتدى العام 0 13-09-2002 02:58 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:23 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1