Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
يوم كفاحي واحد ( يوميات صابرة )
يوم كفاحي واحد ( يوميات صابرة )
قديم منذ /25-02-2008, 07:25 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

مواطنة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 52837
 تاريخ التسجيل : Dec 2004
 المشاركات : 11
 النقاط : مواطنة is on a distinguished road

Lightbulb يوم كفاحي واحد ( يوميات صابرة )

يوميات معلمة
يوميات ( صابرة )
الحلقة الأولى ( يوم " كفاحي " دراسي واحد ) نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هي معلمة اسمها صابرة ومتزوجة من محمود ولديها ثلاثة أولاد ، أصبحت معلمة على السلم الوظيفي بمستوى " متواضع " لا تدري متى ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟ وأين ؟ وكلما فكرت في الأسئلة الأربعة ازدادت حيرة بل شكت في جدوى شهادتها الجامعية وجنح بها خيالها لآفاق واسعة وتاهت في بحور من الأسئلة على سبيل المثال لا الحصر ، ما قيمة شهادتها خارج بلادها ؟ وماذا يحدث لها لو لم يكن هناك وزارة " واحدة " تتكفل بتعيين أكثر خريجات الجامعات ؟ كل هذا وهي تحسب وتقارن بين مصاريف الوظيفة وراتب المستوى المتواضع ولا تصل إلا لنتيجة واحدة عبارة عن سؤال أيضاً ، كم سيكون راتبي عند تقاعدي على هذا المستوى ؟
يا إلهي رأسي يؤلمني آآآآآآآآآآآآآآآآآه ما هذا الصداع ؟
لابد أن أعطي عقلي فسحة ليتسع للنشاط والريادة والمناوبة والاحتياطي والأساسي والملاحظة والتصحيح والطابور الصباحي والتأخير والانصراف وطلبات المرشدة الطلابية والمساعدة والمديرة ومعلمات المادة والموجهه والتحضير والطالبات والدرجات والخالة والحارس ..... خلااااااااااااااص يكفيكم رأسي يدور !!
في هذه اللحظة ....
استيقظت من نومها على صوت آذان الفجر منادياً ( الصلاة خير من النوم ) وهي تتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وهي تحاول التقاط أنفاسها المتسارعة وتحمد الله على سلامة عقلها إلى الآن ، وككل يوم بدأ يومها بنصيبها اليومي من الكفاح المعتاد { محاولاتها الفاشلة لإيقاظ الزوج } ثم أكملت جدول الكفاح اليومي وامتدّ صوتها لإيقاظ الأولاد للمدرسة وهي تحاول وتحاول دون يأس ( فاليوم ما زال في أوله ) ثم لم تنسَ نصيبها من الكفاح النفسي والبدني لإنجاز مهمة صاروخية خلال دقائق فهي تلبس ملابسها وتضع مكياجها الخفيف وتسرح شعرها وتجهز أولادها لمدارسهم ثم تتذكر فجأة عند سماعها لسمفونية الشخير العالي ، [وهي تحدث نفسها وتقول :ياإلهي سوف أقتله ] فتصرخ بصوت المراقبة المعروف في كل مدرسة : يامحمووووووووووووود استيقظ !!
وفي الطريق تحث الزوج على الإسراع بها ، فهي تكافح ذلك الوحش الأحمر الذي يستقبلها كل صباح في مدرستها ( الخط الأحمر )
لتصل في النهاية قبل أو بعد الخط الأحمر وهي تسأل نفسها لماذا هو أحمر اللون ؟ هل له علاقة بالدم أم بالنار ؟ ومع التفكير في هذه المسألة ، توصلت أن له علاقة بكليهما فهو يرفع ضغط الدم وكذلك يصحبه تعليقات نارية تساعد على غليان الدم ..
ثم تقف في الطابور الصباحي لتسمع مهزلة الاصطفاف الصباحي والنظام الذي لم ولن يحدث أن يغرس في نفس الطالبة بالطرق القديمة التي عفا الدهر عنها كل هذا وهي تكافح الملل الكبير من السيناريو المتكرر الصباحي مع انه في السنوات الأخيرة قد خففت وطأة الملل ظاهرة تسمى بـ " النشيد الوطني " الذي أصبح لزاماً على الطالبات يرددنه كل صباح ..
وبعد ذلك تدخل فصلها ( في مملكتها حيث يعلو صوتها وتسمو نفسها وتتخلص من مرارة كفاحها وكأنها تعزف وتغني بأعذب صوت ) ولا شيء ينغص صفوها إلا بعض المقاطعات اليسيرة ، أو أن تصطدم بطالبة سيئة خلق ،
وقبل أن ينتهي يومها تجري هنا وهناك في ردهات المدرسة وبين فصولها لينتهي يومها وهي لم تنجز ما عليها بسبب المهمات المكوكية الطارئة والإضافية أو حصص الاحتياط التي تكلف بها "
خاصة وأنها أغضبت إدارة مدرستها بتأخيرها الصباحي " ( حسب ساعة الإدارة )
وكما جرت العادة في نهاية دوامها أخذت صابرة تجمع أوراقها وسجلاتها ومن ثم تحشرها في أكياس شتى بعد أن طفحت حقيبتها وفاضت بالأوراق والسجلات والأكياس ، تئن وتشكو من وفرة أوراق وسجلات صابرة وكأنها تقول : ألا تملين من كثرة هذه الأوراق ..
وكأن صابرة " تسمعها فترد عليها وهي محتسبة أجرها عند خالقها بحشو مزيداً من الأوراق ، حتى عجزت الحقيبة والأكياس معلنةً احتجاجها و رفضها حمل المزيد فتنبهت صابرة لهذا التمرد والاحتجاج عندما تبعثرت بعض الأوراق والدفاتر لعجزها عن الاستقرار في رحم تلك الأكياس والحقائب ، فتوقفت ممنية نفسها أنها ستأخذها في الغد " إن شاء الله "
وهنا تذكرت أن عليها أن تسرع الخطا وتهرول في مشيها علّها تدرك الهم الشهري ( المناوبة ) والذي يعاني منه أطفالها وزوجها محمود والذي ( قد – أو - لا ) [ الإختيار هنا بحسب المزاج ونوعية وثقافة وتحمل الزوج مسؤولية تربية الأولاد ] يأخذ على عاتقهُ دورها كأم بالإضافة لدوره الأبوي " ..
تنظر لساعتها وتسابقها لتكون أول من يصل إلى باب المدرسة لكي لا يصيح الحارس بمكبر الصوت " يا منااااااااااااوبة " وين المنااااااااااااااوبة ؟ ( وهنا تتذكر زوجها لا تدري لماذا ؟ )
تقف وتقف وتقف وتنظر لساعتها الآن أصبحت بطيئة تزحف عقاربها كالسلحفاة ، ثم تحتسب الأجر والثواب وتفكر في أولادها وتستحفظهم عند ربها فالله خير حافظا ...
كل هذا وهي تنظم السير والخروج وتصلح حجاب أو تقوّم سلوك أو تصرف أو خلق سيء علّ هذا الكابوس الشهري ينتهي على خير ( وتقصد هنا سلامتها البدنية والنفسية )

فيجمح بها الخيال أحياناً من الملل وتتخيل لو تهّجم عليها ومن معها رجل أو رجال أو عصابة ماذا تفعل لتحمي الطالبات ؟ بل ماذا تفعل لتنجو هي بجلدها ؟
فترتعد خوفاً ثم تتوقف عن هذا الجموح لتقول في سريرة نفسها " يارب أستر ، يارب أستر " ويرد على ذهنها مقطع لمسرحية عادل إمام عندما يقول : دا أنا غلباااااااااااااااااااااا ااااااان ..


أخيراً مرت ثلاث ساعات وبقي طالبتان تكمل كفاحها أو ما تبقى منه
فتقوم بالإتصال على ذوي إحداهن فيرد والدها بصوت نائم غاضب : من ؟
فترد صابرة بارتباك :
أنااا ، المعلمة من مدرسة ابنتك " هنا جمعت شجاعتها
بصوت واضح " لماذا تأخرت على ابنتك ؟
فيرد : وانت وش دخلك ؟
فتقول له : أنا ؟ ! تدخلت لأني أنتظر معها وتأخرت عن أولادي .
يرد : وهذا هو عملك إللي تأخذين عليه فلوس ..
تقاطعه وقد احمر وجهها غضباً :
ستأتي وتأخذ ابنتك ولا أخرج وأتركها لوحدها
( هنا تعرف فداحة كذبتها وعدم جرأتها على تلك الخطوة )
فيرد : خلااااص سأحضر الآن .. تنهي المكالمة التعيسة
ويأتي الوالد بعد 40 دقيقة وصابرة تكاد تنفجر بكاءاً وغضباً و ( فرحا بقرب الفرج )
وتقوم بالمكالمة الثانية فلا مجيب فتقرر أن توصل الطالبة الأخرى إلى بيتها ..
وعندها انتهت معاناتها المدرسية لتبدأ مع دخولها لبيتها معاناتها المنزلية


( في الحلقة الثانية " المعلمة + أعمال شاقة لا تنتهي = تعليم فاشل ")
بقلم / مواطنة
ودمتم سالمين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع
بلاش توقيع نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوميات مشرف فواز السالم المنتدى العام 21 09-01-2009 03:01 AM
يوميات في المهد لا لا لنذاله المنتدى العام 0 04-07-2006 03:44 AM
لقاء بين عباءة ساترة ، وعباءة كتف شادن المنتدى العام 4 07-05-2004 03:44 AM
يوميات متعاقدة أمواج المنتدى العام 0 07-10-2003 11:32 PM
يوميات من مدرستي معاناة معلم المنتدى العام 9 06-10-2002 01:59 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:26 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1