Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /16-03-2008, 07:22 PM   #1 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على رسول الله محمد الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد:
لقد سئلت عشرات المرات عبر مجموعة من وسائل الإعلام لدينا عن حكم السعي في التوسعة الأخيرة للمسعى التي أمر الملك عبدالله - حفظه الله - بها. ونظراً إلى وجوب البيان ممن نظن فيه الثقة والطمأنينة لقوله، ولأن المسألة محل نظر واختلاف في الحكم. فقد استخرت الله تعالى في الإجابة عن ذلك لا سيما والمسألة الآن صارت محل أخذ ورد واختلاف في الفتوى بين منع وإجازة مما أوجد بلبلة وقلقاً واضطراباً بين عموم الناس، وعليه فأبدأ إجابتي بهذا الدعاء:

اللهم أرني الحق حقاً وارزقني اتباعه، وأرني الباطل باطلاً وارزقني اجتنابه، وأعوذ بالله أن أقول ما ليس به علم ولا حق. سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا أنت ولينا ومولانا، عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير.

الواقع أن فكرة توسيع عرض المسعى انطلقت من مجموعة دوافع:

أحدها :

شعور حبيبنا ومليكنا المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله - حفظه الله - بواجبه الفعلي نحو مسؤوليته بضرورة القيام بتوفير وسائل الأمن وأنواعه وأجناسه لحجاج وعمار بيت الله الحرام والحيلولة دون كل ما يهدد ذلك.

الثاني:

تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين عاماً بعد عام مما يوجب الأخذ في الاعتبار هذا التزايد، وضرورة العمل على مقابلته بما يؤمن لهم الراحة والاطمئنان والسلامة من نتائج وسلبيات هذه الزيادات المتتابعة، ولا شك أن هذه مسؤولية ولي الأمر وحكومته - أعانهم الله ووفقهم-.

ثالثاً:

ما تقدمت به جهات فنية في العمارة والبناء من أن المبنى الحالي للمسعى قد لا يحتمل هذه الزيادات المتتابعة من الحجاج والعمار. كما تقدمت تلك الجهات الفنية بالتوصية بهدف المبنى الحالي وإعادة بنائه، وعليه فقد اتجه لخادم الحرمين الشريفين العزم على هدم المبنى الحالي للمسعى وإعادة بنائه، وظهرت لدى جلالته فكرة توسعة عرض المسعى لدى جلالته، وأخذاً بالمبدأ الثابت المتخذ من ملوك بلادنا، بدءاً بالملك عبدالعزيز - رحمه الله- ومن بعده أبناؤه الملوك: الملك سعود، والملك فيصل، والملك خالد، والملك فهد - رحمهم الله -، والملك عبدالله -حفظه الله وأعزه - وذلك برجوعهم إلى علماء البلاد في كل صغيرة وكبيرة تتعلق بأمور الدين ومقتضياته وأخذ قراراتهم بذلك من حيث الجواز أو المنع، فقد طلب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله - حفظه الله - انعقاد مجلس هيئة كبار العلماء في جلسة استثنائية في مكة المكرمة، وعَرَضَ عليهم عن طريق سمو الأمير متعب بن عبدالعزيز - حفظه الله - مسألة توسعة عرض المسعى للاضطرار لذلك. وبعد النظر والتأمل من المجلس قرر المجلس بالأكثرية عدم الموافقة على ذلك. حيث إن المسعى الحالي قد صدر بتحديده قرار من أكابر علماء البلاد في وقته. وقد خالف ذلك بعض أعضاء المجلس وقرروا الموافقة على التوسعة بحجة أن التوسعة يجب ألا تخرج عن أن تكون بين الصفا والمروة والتوسعة المطلوبة لم تخرج عن أن تكون بين الصفا والمروة وأن السعي في هذه الزيادة هو سعي بين الصفا والمروة. وحيث إن المسألة محل خلاف بين أعضاء هيئة كبار العلماء بعضهم يقول بعدم جواز التوسعة وبعضهم يقول بالجواز. فقد اتجه لولي الأمر الأخذ برأي الفريق القائل بجواز التوسعة، ولكنه - حفظه الله - أحب الاحتياط لبراءة الذمة واستكمال مبررات القرار من جلالته بالتوسعة، فطلب البحث عمن يشهد على وضع جبلي الصفا والمروة قبل تغيرهما بالتوسعة القائمة، فتقدم مجموعة شهود من كبار السن أصغرهم قد تجاوز عمره سبعين عاماً، وصدر بشهادة سبعة منهم صك شرعي من المحكمة العامة بمكة المكرمة على أنهم يشهدون بمشاهدتهم أن الصفا يمتد شرقاً عن وضعه الحالي بأكثر من التوسعة المقترحة ارتفاعاً واتصالاً وامتداداً، وأن المروة مثل ذلك، وأنهم يعرفون ويشهدون أن امتدادهما شرقاً كان مقارباً بالارتفاع ارتفاع الصفا والمروة، وفي المحكمة الآن إجراءات بإثبات شهادة ثلاثة عشر شاهداً يشهدون بمثل ذلك. وبعد النظر من جلالته -حفظه الله- في وجهة نظر المخالفين والمؤيدين في حكم التوسعة من أعضاء هيئة كبار العلماء، وبعد الاطلاع على شهادة الشهود بامتداد جبلي الصفا والمروة شرقا إلى أكثر من التوسعة المطلوبة، وأنه امتداد قائم مقارب في ارتفاعه ارتفاع جبلي الصفا والمروة. وحيث إن الزيادة المقترحة توسعة للمسعى لا تخرج عن كونها بين الصفا والمروة، وليس هناك نص شرعي من كتاب الله تعالى ولا من سنة رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم- يحصر عرض المسعى في عرضه الحالي. فقد اختار ولي الأمر الملك عبدالله - حفظه الله - القول بجواز التوسعة وأمر بتنفيذ ذلك بعد أن بذل جهده في التحري والتثبت. نسأل الله تعالى أن يديم توفيقه ويأخذ بناصيته إلى ما يحبه الله ويرضاه.

ولجلالته - حفظه الله - سابقة من الملك فهد - رحمه الله- فقد صدر من مجلس هيئة كبار العلماء قرار في مسألة الحرابة وذلك بالأكثرية يقضي القرار في مسألة الحرابة وذلك بالأكثرية يقضي القرار أن على القاضي أن يحكم في دعوى المحاربة بالإثبات أو عدمه، وفي حال حكمه بثبوت دعوى الحرابة يحكم بما يراه من النص الاختياري في آية الحرابة {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ....} إلى آخر الآية.

وقال بعض أعضاء الهيئة، وهم أقلية ومنهم سماحة الشيخ صالح اللحيدان، يجب على القاضي أن يقتصر حكمه على ثبوت إثبات الحرابة من عدمه، وفي حال الإثبات يكل القاضي أمر الحكم بالعقوبة لولي الأمر ليختار من العقوبات المنصوص عليها إلى آية الحرابة ما يختاره، وبعد رفع القرار لولي الأمر الملك فهد - رحمه الله - اختار رأي الثاني رأي الأخذ برأي الأقلية وأمر باعتماده وتبليغه المحاكم للأخذ به.

فهذه سابقة لولي الأمر في اختياره ما يراه من أقوال مجلس هيئة كبار العلماء في حال اختلافهم، ولا يلزم أن يكون ما يختاره رأي الأكثرية وإنما يختار من أقوالهم ما يراه محققاً للمصلحة متفقاً مع المقاصد الشرعية غير مخالف لنص صريح من كتاب الله أو من سنة نبيه.

وبناء على ما تقدم ذكره من ظهور فكرة توسعة المسعى ودواعيها وما مرت به من خطوات حتى انتهت إلى الشروع في تنفيذ التوسعة بما رآه ولي الأمر وأمر به.

وبصفتي أحد أعضاء هيئة كبار العلماء فقد اشتركت مع الهيئة في النظر في حكم التوسعة، وكنت ممن يرى عدم جواز التوسعة لصدور قرار من كبار علمائنا ومشايخنا الأجلاء بحصر عرض المسعى في عرضه الحالي، وبعد إعادتي النظر والتأمل والأخذ في الاعتبار الأمور التالية:

أولاً : لم يكن قرار كبار علمائنا السابق والذي بموجبه جرى توسعة المسعى سابقا إلى ما هو عليه الآن، لم يكن ذلك القرار مبنيا على نص من كتاب الله تعالى ولا من سنة رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم- بحصر عرض المسعى على عرضه الحالي، وإنما كان مبنيا على الاجتهاد بأن ما بين الصفا والمروة هو المسعى الحالي طولاً وعرضاً.

ثانياً : قامت البينة العادلة من سبعة شهود يتبعهم ثلاثة عشر شاهداً يشهدون بمشاهدتهم جبل الصفا ممتداً امتداداً بارتفاع مساوٍ لارتفاع الصفا حاليا، وذلك نحو الشرق إلى أكثر من عشرين متراً عن جبل الصفا الحالي، وكذلك الأمر بالنسبة لجبل المروة، وشهادتهم صريحة في امتداد الجبلين - الصفا والمروة - شرق امتداداً متصلاً وبارتفاعهما.

ثالثاً : حيث إن المسألة من مسائل الاجتهاد ولم يكن القول بجواز التوسعة مصادما نصاً من كتاب الله تعالى، ولا من سنة رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم-، وقد ثبت أن الزيادة المقترحة للتوسعة لا تخرج عما بين الصفا والمروة، وقد قال تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا}.

رابعاً : حيث إن الخلاف في توسعة الملك عبدالله.. هل هي من المسعى أم لا ؟ هو خلاف في عرض المسعى لا في طوله فقد اطلعت على القرار الصادر من المشايخ: عبدالملك بن إبراهيم وعبدالله بن دهيش وعلوي عباس مالكي، وذلك بتاريخ 23- 9-1374هـ وبرقم 35 المؤيد من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله- والذي هو أهم مستند لمن عارض من أعضاء هيئة كبار العلماء توسعة الملك عبدالله - حفظه الله - وقد جاء في القرار المذكور ما نصه:

ولم نجد للحنابلة تحديداً لعرض المسعى، وجاء في القرار بعد ايرادهم نصا من المفتي ونصوصاً من أقوال أهل العلم بخصوص طول المسعى، قالوا: هذا كلامهم في الطول ولم يذكروا تحديد العرض. أ.هـ. وجاء في القرار نقل نص عن الرملي من كتابه شرح المنهاج: ولم أر في كلامهم ضبط عرض المسعى وسكوتهم عنه لعدم الاحتياج إليه؛ فإن الواجب استيعاب المسافة التي بين الصفا والمروة كل مرة. أ.هـ.

وفي حاشية تحفة المحتاج شرح المنهاج ما نصه: الظاهر أن التقدير لعرضه بخمسة وثلاثين أو نحوها على التقريب إذ لا نص فيه يحفظ من السنة. أ.هـ.

أقول أنا عبدالله المنيع: بل في عرض المسعى نص صريح من كتاب الله تعالى وهو آية: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا} فهذا نص يدل على أن عرض المسعى ما تحققت فيه البينونة بين الصفا والمروة وهو نص صريح من كتاب الله تعالى على أن عرض المسعى هو عرض جبلي الصفا والمروة من الغرب إلى الشرق وقد قامت البينة العادلة على أن توسعة الملك عبدالله لم تتجاوز عرض الجبلين- الصفا والمروة - من الغرب إلى الشرق.

خامساً : من الجانب العقلي والحسي ليس في الجبال ذات الأهمية والاعتبار جبل عرضه لا يتجاوز عشرين متراً، فهل يعقل أن يكون عرض جبل الصفا وعرض وجبل المروة أقل من عشرين متراً؟!!، وإذا كان أحدهما - فرضا - عرضه أقل من عشرين متراً فهل يلزم أن يكون عرض الثاني مثله؟.

سادساً : لا يجوز لطالب العلم أن يتمسك بقول من أقوال أهل العلم وقد قال به ثم تبين له أن غيره من الأقوال أصح منه دليلا فيجب عليه أن يرجع عنه؛ فالحق أحق أن يتبع، وقد قرر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه- منهجاً لطالب العلم وفيه ما نصه: لا يمنعنك قضاء قضيت فيه اليوم فراجعت فيه رأيك فهديت فيه لرشدك أن تراجع فيه الحق فإن الحق قديم لا يبطله شيء ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل. أ.هـ.

وحيث اختار ولي الأمر القول بجواز التوسعة، وقد قال بهذا القول بعض أعضاء هيئة كبار العلماء، وولي الأمر هو الحاكم العام. والقاعدة الفقهية أن حكم الحاكم يرفع الخلاف في قضية من قضايا مسائل الخلاف إذا حكم فيها بأحد أقوال أهل العلم بما لا يخالف نصاً صريحاً من كتاب الله أو من سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم- أو بما انعقد عليه إجماع الأمة، ولا شك أن التوسعة محققة للمصلحة في خدمة ضيوف الرحمن، وفي الأخذ بها دفع للأضرار المحتمل وقوعها عليهم، وحيث إن الشهادة بامتداد جبلي الصفا والمروة شرقاً عن وضعهما الحالي بما لا يقل عن عشرين متراً يعتبر إثباتا مقدماً على نفي من ينفي ذلك، وبناء على ما سبق ذكره من أن التوسعة لا تتجاوز ما بين الصفا والمروة فالسعي فيها سعي بين الصفا والمروة، فلا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى عرضا بما لا يتجاوز ما بين الصفا والمروة، وأن السعي في هذه الزيادة سعي بين الصفا والمروة، هذا ما ظهر لي، والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والله المستعان.

أعد هذه الفتوى عضو هيئة كبار العلماء - عبدالله بن سليمان المنيع







 

الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /17-03-2008, 07:32 PM   #2 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

7777777777777777777777








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /18-03-2008, 02:01 AM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

رافع العمري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 75516
 تاريخ التسجيل : May 2005
 المشاركات : 1,521
 النقاط : رافع العمري is on a distinguished road

افتراضي

الحمد لله على بيان الحق

اللهم احفظ علمائنا وانفعنا بعلمهم

لقد حصلت جلبه كبيره على مشروع التوسعه هذا حيث كانت الفتوى الصادره من هيئة كبار العلماء بعدم صحة التوسعه الجديده بمثابة الصدمه ونحن نرى استمرار

اعمال التوسعه بدون توقف ولم تظهر فتاوى معلنه ومفصله كهذه الفتوى توضح الحقيقه للمسلمين

الخلاصه انه يجوز السعي في المسعى الجديد

جزاك الله خير يابو لمى








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /18-03-2008, 07:03 AM   #4 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /22-03-2008, 06:58 AM   #5 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

الشيخ المنيع يجيز السعي بتوسعته ويدعو إلى التثبث بالبراهين وعدم الانسياق للأقوال


استقبل محافظ المذنب صالح بن محمد المحيميد عصر يوم الخميس بمقر المحافظة عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع وبحضور رئيس وأعضاء لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالمحافظة والأعيان وضمن نشاطات حملة احسان التي تقيمها لجنة التنمية الاجتماعية بالمحافظة عقد فضيلته مغرب هذا اليوم لقاء مفتوحاً بجامع ابن باز بمحافظة المذنب، حيث أجاب فضيلته على أسئلة الحضور ومنها جواز السعي بين الصفا والمروة بتوسعته الحالية مشيراً إلى ان هناك سبعة شهود يشهدون بامتداد جبلي الصفا والمروة شرقاً قبل التوسعة الأولى وان التوسعة الحالية دون نهاية الامتداد الشرقي للجبلين وشدد فضيلته على التثبت بالبراهين وعدم الانسياق للأقوال.








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /22-03-2008, 08:05 AM   #6 (permalink)

عضو ماسي

* متفائل * غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 109143
 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 المشاركات : 2,281
 النقاط : * متفائل * is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك
وحفظ لنا مشايخنا








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةi
 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /22-03-2008, 02:26 PM   #7 (permalink)

عضو ذهبي

عميد المعارف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 26643
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 1,835
 النقاط : عميد المعارف is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك
وحفظ لنا مشايخنا

__________________








التوقيع
جاري عمل توقيع ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /23-03-2008, 07:12 PM   #8 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

آمين








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /28-03-2008, 08:17 PM   #9 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

حكم السعي في المسعى الجديد
سئل الشيخ العلامة الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين ( عضو الافتاء سابقا ) حفظه الله عن حكم السعي في التوسعة الجديدة للمسعى، وذلك في برنامج ( الجواب الكافي ) اللذي يبث على قناة المجد الفضائية يوم الجمعة .
فأجاب : لا حرج في السعي بين الصفا والمروة في التوسعة الجديدة ، فالمنطقة الموسعة كلها تدخل في الصفا ، فإن هناك شهوداً قد شهدوا بامتداد الصفا إلى جهة الشرق .
وقال أن أول حجة حجها كان يرى جبل الصفا واضحا وأنه ممتد إلى الجهة الشرقية ولكنه لايعلم كم مقدار الامتداد
جزى الله الشيخ عبدالله بن جبرين خير الجزاء ونفع به الإسلام والمسلمين








 
الشيخ عبدالله بن منيع : لا يظهر لي مانع شرعي من توسعة المسعى
قديم منذ /02-04-2008, 12:23 AM   #10 (permalink)

عمدة المنتدى

ابولمى غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1824
 تاريخ التسجيل : Mar 2002
 المكان : htrh
 المشاركات : 18,542
 النقاط : ابولمى will become famous soon enough

افتراضي

الشيخ عبدالله الجبرين مؤكداً جواز السعي في المسعى الجديد:
زيادة أعداد حجاج بيت الله الحرام بالملايين تستوجب توسعة المسعى



قال فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين بأن من قال بعدم جواز السعي في المسعى الجديد ووجوب التوقف إلى الانتهاء منه فقد دعا إلى تعطيل المشاعر المقدسة.
مؤكداً أن امتداد الصفا وامتداد المروة كله مسعى، وأن تحديدهما سابقاً بالجدار والسور ليس معناه أنه كل المسعى بل الهدف منه توقف الناس وحصرهم، وليس فيه أي دليل على أن الصفا والمروة غير ممتدين، مضيفاً أن زيادة عدد الحجاج بالملايين تستوجب توسعة المسعى.

@ التجديدات التي جرت في المسعى تساءل البعض من الناس بعد بناء المسعى الجديد وهدم المسعى القديم وبالتالي فلا يمكن لمن سعى اليوم أن يجد المسعى القديم على وضعه فيتجه ويضطر للسعي في المسعى الجديد.. هنا اختلف العلماء حول جواز السعي في المسعى الجديد، فما الذي ترونه شيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين في ذلك؟

- الحمد لله والصلاة والسلام على محمد وعلى اله وصحبه.

نرى والله أعلم أنه يجوز السعي في هذا المسعى الجديد وأن من سعى فيه سواء لحج أو عمرة فإنه قد أتى بالركن أو أتى بالواجب الذي أمر الله به وشرعه، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي" ونزل في ذلك قول الله تعالى: (إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوَّف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم) "البقرة: 158).

ورد أن عروة بن الزبير فهم من هذه الآية أن السعي مباح ليس واجباً لأن الله قال (فلا جُناح عليه) لأنه يقول من سعى (فلا جناح عليه) ففهم أن السعي ليس واجباً ولا ركناً فبينت له عائشة وهي خالته وقالت: كلا لو كان كذلك لكان ألا يطوف بهما.

وبينت أن السبب كون المشركين جعلوا على الصفا صنماً وعلى المروة صنماً وهما "إساف" و"نائلة" فكانوا يسعون بينهما لاستلام هذين الصنمين، فلما جاء الإسلام خافوا أن السعي بينهما شرك لأنه تعظيم وإحياء لهذين الصنمين فبين الله تعالى أنهما من شعائر الله، وإذا كانا من شعائر الله فلا جناح على من سعى بينهما، بل إن لهما عبادة لأن كل شعيرة من شعائر الله التي في المناسك فإن لها عبادة وعبادتها هذا السعي.

وفي الحديث الذي يرويه البخاري: "ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن سبب السعي هو ما نقل عن أم اسماعيل أنها سعت بينهما سبع مرات من الصفا إلى المروة سعية ومن المروة إلى الصفا سعية حتى كملت سبعاً، يقول فلذلك سعى الناس بينهما أو شرع السعي بينهما، ثم جاء في الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت: "إنما جعل الطواف بالبيت وبالصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله" روي موقوفاً وروي مرفوعاً عن عائشة.

وبيَّن أن الحكمة في السعي ليس هي تعظيم الصفا والمروة لأنهما جبلان مخلوقان ولكن إقامة ذكر الله واتباع نبينا صلى الله عليه وسلم ودليل ذلك أن عمر رضي الله عنه لما أراد أن يستلم الحجر الأسود قال: "إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك فهكذا نقول: ليس السعي بين الصفا والمروة لحرمة الصفا أو لشرف فيه أو لشرف في المروة، ولكن لإقامة ذكر الله.

وقد بيّن العلماء أن السعي بينهما يكون ابتداء من الصفا إلى المروة شوط قاله النبي صلى الله عليه وسلم حيث بدأ بالصفا وقال نبدأ بما بدأ الله به، ثم معلوم أيضاً أن الصفا في الأصل يمتد من جهة الشرق وقد رأيته أنا قبل ستين سنة في أول مرة حججت فيها البيت رأيته ممتداً إلى مكان لا أحدده.

@ هل تذكر فضيلة الشيخ التاريخ تحديداً؟

- الجواب: كان ذلك سنة تسع وستين.

في تلك السنة كان هو ممتداً وكذلك المروة كان عليها مبان، المكان الذي نقف عليه بالمروة خلفه من جهة الشرق بنايات بمكان مرتفع، فيدل على أن المروة كانت مرتفعة.

وحيثما كان الأمر كذلك فإن من سعى بينهما أو إلى جانبهما فإنه قد سعى بين الصفا والمروة إن شاء الله، وقد نشر أخيراً عن الشيخ عبدالله بن سليمان بن منيع نشر مقالة له في إحدى الصحف اليومية وذكر أنه تراجع عمّا كان توقف فيه من ترك السعي بينهما أو السعي في المسعى الجديد.

وذكر أنه تقدم سبعة من كبار السن بعضهم عمره سبعون سنة وبعضهم عمره ثمانون وبعضهم أكبر من ذلك بأنهم شهدوا أن الصفا ممتد في جهة الشرق وأنه لا ميزة لهذا المكان ولا للثاني وكذلك ذكر أيضاً أنه سجل ايضاً ثلاثة عشر كلهم من أهل مكة من العارفين بذلك أيضاً وتموا عشرين مسلماً مواطناً من الثقات إن شاء الله الذين لا يتهمون بأنهم خافوا أو كذبوا أو تخيلوا شيئاً ليس بحقيقة هذا من جهة. ومن جهة ثانية إذا عرفنا أنه حدد بهذا التحديد الذي في عهد سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - فلعله أراد بذلك أن يحجز هذا المكان وأن يجعل له حاجزاً وهو الجدار الذي في الجانب الشرقي حتى يتحدد.

وكان في ذلك الوقت المسعى الذي حدده واسعا يتسع للحجاج وزيادة ولم يخطر ببال أنه يأتي هذا العدد الضخم الذي يبلغ عدة ملايين، لا شك أنه يستحق أن يوسع هذا المسعى وقد اتفق المسؤولون في الدولة الذين عرفوا الحاجة إلى توسعته فوسعوه وعزموا على ان يجعلوه عدة أدوار أي أن يجعلوه ثلاثة أو أربعة أدوار أو نحو ذلك حتى يتسع لعدد كبير فهدموا المسعى الأول وأغلقوه وفتحوا المسعى الجديد الذي تم إنجازه من ثلاثة أدوار ولا شك أن لا نقول يتعطل هذا الركن الذي هو السعي أو تتعطل العمرة طوال هذه السنة إلى أن يفتح الأول إن في ذلك تعطيلاً لهذه المشاعر المقدسة.

وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما منع الناس أن يقرنوا أو يتمتعوا يريد بذلك ألا يتعطل البيت عن الزوار والمعتمرين طوال العام.

فإذا قلنا لا أحد يعتمر طوال هذا العام لتعطلت هذه الشعيرة التي هي شعيرة العمرة والتي هي مستحبة في كل وقت والتي شرعت في كل عام.

فالذي نختاره أنه يسعى في المسعى الجديد، ولا حرج على من سعى في ذلك سواء كان في حج أو عمرة ولعله تصدر فتوى من بقية العلماء يوافقون على ذلك أيضاً ولعلهم ينظرون إلى الحاجة الماسة التي دعت إلى توسعته، والله أعلم.

@ شيخ عبدالله في قضية المسعى الآن وهي موضوع مهم جداً هل ترون أنتم أن جواز المسعى أو جواز السعي في المسعى الجديد أن الجبل كان ممتداً كما تقول في تسع وستين أم ترى أن الزحام والمصلحة هي الأولى أم تقول: إن الشهود أم تقول إنها جميعاً؟

- أرى كل ذلك جميعه، فأنا شاهدته ممتداً من جهة الشرق ولم يكن مبنياً عليه وشاهده أيضاً غيري وكذلك المروة أيضاً مرتفع المباني التي شرقه مما يدل على أنه ممتد وأن السعي سواء على الموجود الذي حدد أو إلى جانبه الممتد كل ذلك يجزيء إن شاء الله.

لو تقيدنا بما سعى به (طريق النبي صلى الله عليه وسلم) لكان طريق النبي صلى الله عليه وسلم نحو متر الذي سار معه أو مترين أو نحو ذلك أو كذلك طريق هاجر أم إسماعيل أنه لا يتجاوز مترين أو ثلاثة أمتار أو خمسة أمتار فهل نقوم بتقيد الناس بهذا الطريق الضيق بأن يسيروا فيه والبقية لا يسعى فيه؟

النبي صلى الله عليه وسلم لما وقف بعرفة قال: "عرفة كلها موقف" وكذلك مزدلفة.

هكذا يقال إنه سعى على الطريق الذي سعى معه وما بين الصفا والمروة امتداد الصفا وامتداد المروة كلها محل للسعي.وكذلك أيضاً أيّد ذلك الذين شاهدوا امتداد الصفا كما هو معروف.@ شيخ عبدالله، البعض يقيس ذلك بعرفة فيقول مثلاً الحج عرفة كما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام فلا يجوز لمن حج أن يخرج عن عرفة ولو مسافة شبر، ويقيسها بقضية المسعى الآن فيقول: لا يجوز للناس أن يخرجوا عمّا حدده وخصوصاً ما كان في رأي شيخكم مفتي الديار السابق سماحة الشيخ محمد؟

- نحن نقول: "نرى أنه يجوز الخروج من عرفة ونقول أيضاً إن عرفة واسعة".

كان شيخنا - رحمه الله - يقول: عرفة واسعة ليست محددة بهذه الحدود، واسعة تتسع لعدة ملايين ممتدة من جهة الشمال أكثر من خمس كيلومترات أو عشر كيلومترات، وممتدة الجهة كلها حتى الجهة الغربية.

وقد حقق كثير من العلماء ومنهم الزركشي في شرح مختصر الخرقي أن نمرة من عرفة.

نمرة التي بها المسجد وكذلك عُرنة من عرفة إلا أنه ليس في نفس ذلك الوضع وعن بطن عُرنة وأن عرفة تمتد من جهة الغرب فعلى هذا عرفة واسعة وتتسع للحجاج ومثلهم معهم.وكذلك أيضاً (منى) محددة أيضاً وأجاز مشايخنا إذا امتلأت أن ينزلوا في مزدلفة وأن ينزلوا في العزيزية ونحو ذلك فدل على أن القصد من هذه المشاعر ونحوها هو التعبد بما تتيسر به العبادة فكذلك القصد من هذا المسعى هو عبادة الله تعالى.

@ شيخ عبدالله في قضية زحام الناس والتوسع طرح البعض وقال: لا شك أن نقدر حاجة الناس والمسلمين من كل مكان والأعداد اليوم ليست كالأعداد التي كانت في عهد سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - وهم في ازدياد، لكن طرح البعض رأياً وقال: إذا كانت ثمة توسعة فلتكن التوسعة أفقية فلنبن أدواراً بدلاً من أن يكون السعي في دورين نجعله ثلاثة أو أربعة أو خمسة إلى غير ذلك؟

- نقول أولاً: يرون أن القصد من السعي هو إقامة ذكر الله، حصل في أية دور إلى جانب نفس الصفا والمروة، وثانياً: إن هناك الشيخ محمد الأمين الشنقيطي - رحمه الله - قد أنكر السعي في الدور الثاني وفي سطح المسجد وفي سطح المسعى، وقال: إن هذا ليس سعياً بين الصفا والمروة، ومنع السعي إلا أن من يسعى بينهما يصعد إلى الصفا ولو خطوة أو خطوتين ثم يصعد على المروة وأما غيرهما فلم يبح ذلك.

وإذا كان كذلك فإننا نقول في السعي في الأدوار كما قلنا في السعي إلى جانب الصفا والمروة.

وقد ذكر سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - أنه لو خرج عن محاذاة الصفا والمروة في شيء يسير فذاك عليه أنه سعى بينهما.

وعلى كل حال، بما أنه ليس هناك الآن إلا هذا المسعى الجديد فلماذا لا نبيح السعي بينهما، نقول إنه يحصل بذلك المقصود، لأن الصفا والمروة ممتدان وأن من سعى إلى جانبهما ثبت عليه أنه سعى بينهما.

@ فضيلة الشيخ كيف يمكن التعامل مع هذا الخلاف وخصوصاً أن البعض منهم الآن متوجه إلى مكة والبعض منهم يسأل حتى عن سعيه الذي مضى في الحج وفي الأيام الماضية.. نرجو التوجيه لهؤلاء الناس؟

- الذين توقفوا في ذلك أولاً رأوا أنه بعد سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم قد حدد وقالوا إذا حدد عرض الصفا وعرض المروة لا يجوز الزيادة عليه ولا يجوز الخروج عنه.

ونقول أولاً أن تحديده لأجل أن يحجز بحائط وبجدار وسور من جهة الشرق حتى يتوقف الناس، وينحصروا في ذلك، وليس في ذلك دليل على أن الصفا ليس ممتداً والذي ينظر إلى الصفا يشاهد أنه كان مشقوقاً من جهة الشرق وأنه مشقوق ومقطوع في نفس الصفا أي من الجهة الشرقية ثم نقول أيضاً إن الشيخ - رحمه الله - رأى أن هذا فيه كفاية وأنه واسع على الحجاج مع أن لما حججنا أيضاً وجدنا زحاماً ولكن كان ذلك بسبب أن الناس مختلطون الذاهب والراجع لم يفصل بينهما ولما فصل بينهما جعل حاجز بين الصفا بين الذاهب والراجع، خففت هذه الحواجز الزحمة في تلك السنين ثم تضاعفت وتضاعفت بعد أن كثر الحجاج من سنة تسعين وزيادة كثر العدد على كل حال هذا الذي نراه ولكل أن يفتي بما يراه.

ولكن الذي ترجح عندنا أن السعي في المسعى الجديد جائز إن شاء الله، ويحرص الذي يسعى على أن يحقق ذكر الله تعالى.

نقلاً عن الاقتصادية








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيخ الجبرين حفظه الله ورأيه في المسعى الجديد أبو عبد الله 2009 المنتدى العام 5 28-03-2008 06:44 PM
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ إخــراج زكــاة الفطر مــالاً .. لا يجــزئ ابولمى المنتدى العام 5 08-10-2007 12:56 AM
الشيخ عبدالله ابن منيع: الاثنين هو يوم عاشوراء بدون إشكال ولا تردد استاذ-الرياض المنتدى العام 8 27-01-2007 12:12 AM
سماحة الشيخ عبدالعزيزبن عبدالله آل الشيخ - العقوق سبب لقسوة القلب وسوء الخاتمة<<< عظماء التاريخ المنتدى العام 0 13-08-2006 05:46 PM
الشيخ عبد الله بن منيع: صوم عاشوراء.. الأحوط صوم يومي الأربعاء والخميس زياد منصور المنتدى العام 0 06-02-2006 09:04 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:48 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1