Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
قديم منذ /22-03-2008, 06:05 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

$(البرق)$ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 284079
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 المشاركات : 2
 النقاط : $(البرق)$ is on a distinguished road

افتراضي الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لوسمحتوا الله لايهينكم

اريد خطبة للتعبير للصف الثالث المتوسط

وجزاكم الله خيرا







 

الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
قديم منذ /22-03-2008, 07:05 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق

أبوفراس الغامدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 66998
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 4,889
 النقاط : أبوفراس الغامدي is on a distinguished road

افتراضي

تفضل هذي استمارة تقويم مع منهج التعبير للمتوسطة كلها مع نماذج وابسط اليوم

وهذا شامل لجميع دروس التعبير في المرحلة المتوسطة








الملفات المرفقة
نوع الملف: zip أستمارات التقويم +منهج تعبير المرحلة المتوسطة.zip‏ (124.9 كيلوبايت, المشاهدات 89)
 
الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
قديم منذ /22-03-2008, 07:08 PM   #3 (permalink)

عضو ماسي

أسد الجوف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 144837
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 3,810
 النقاط : أسد الجوف is on a distinguished road

افتراضي المعاصي تفسد الديار العامرة، وتسلب النعم الباطنة والظاهرة

تفضل اخوي .


أما بعد: فأوصيكم ـ عباد الله ـ ونفسي بتقوى الله عز وجل، فاتقوا الله رحمكم الله، فتقوى الله طريق النجاة والسلامة، وسبيل الفوز والكرامة، بالتقوى تزداد النعم وتتنزل البركات، وبها تُصرف النقم، وتُستدفع الآفات.
عباد الله:
تأملوا في هذه الحياة، مدبرٌ مقبلُها، ومائلٌ معتدلُها، كثيرة عِللُها، إن أضحكت بزخرفها قليلاً، فلقد أبكت أكدارها طويلاً، تفكروا في حال من جمعها ثم منعها، انتقلت إلى غيره، وحمل إثمها ومغرمها، فيا لحسرة من فرط في جنب الله، ويا لندامة من اجترأ على محارم الله.
أقوام غافلون جاءتهم المواعظ فاستَثقلوها، وتوالت عليهم النصائح، فرفضوها، توالت عليهم نعم الله فما شكروها، ثم جاءهم ريب المنون فأصبحوا بأعمالهم مرتهنين، وعلى ما قدمت أيديهم نادمين
أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَـٰهُمْ سِنِينَ ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ مَا أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ
عباد الله، يا أمة محمد:
ما حلَّ بتاريخ الأمم من شديد العقوبات، ولا أُخذوا من غِيَر بفظيع المثلات إلا بسبب التقصير في التوحيد والتقوى، وإيثار الشهوات، وغلبة الأهواء،
وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ ءامَنُواْ وَاتَّقَوْاْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَـٰتٍ مّنَ السَّمَاء وَالأرْضِ وَلَـٰكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَـٰهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
إن كل نقص يصيب الناس في علومهم وأعمالهم، وقلوبهم وأبدانهم وتدبيرهم وأحوالهم وأشيائهم وممتلكاتهم، سببه والله الذنوب والمعاصي
وَمَا أَصَـٰبَكُمْ مّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ
ظَهَرَ الْفَسَادُ فِى الْبَرّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِى عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
إن ما تُبتلى به الديار من قلة الغيث وغور الآبار، وما يصيب المواشي والزورع من نقص وأضرار، ليس ذلك من نقص في جود الباري جل شأنه، وعظم فضله، كلا ثم كلا، ولكن سبب ذلك كله إضاعة أمر الله، والتقصير في جنب الله.
المعاصي تفسد الديار العامرة، وتسلب النعم الباطنة والظاهرة، كيف يطمع العبد في الحصول من ربه على ما يحب، وهو مقصر فيما يجب؟!، ذنوب ومعاصي، إلى الله منها المشتكى، وإليه وحده المفر، وبه سبحانه المعتصم
اضطرابٌ عقدي، وتحلّلٌ فكري، وتدهورٌ أخلاقي، جلبته قنوات فضائية ووسائل إعلامية وشبكات معلوماتية، ربا وزنا، وضعفٌ في العفة والحشمة، فتنٌ ومحن، بألوانها وأوصافها، ألوان من الجرائم والفسوق، والشذوذ والانحراف، بل وإلحادٌ وكفريات من خلال كثير من القنوات، ثم تظالم بين العباد، وأكلٌ للحقوق، وغصب لأموال الناس بالباطل، كيف يُرجى حصول الغيث وفي الناس مقيمون على الغش، ومصرون على الخيانات، ورسول الله صلى الله عليه وسلم
قد برئ من الغش والكذب؟!، المكاسب الخبيثة تستدرج صاحبها حتى تمحقه محقًا، وتنزع البركة منه نزعًا. نعم، لولا الذنوب وآثارها، والمظالم وشؤمها لصبت السماء أمطارها، ولبادرت غيثها ومدرارها.
عباد الله، إن من البلاء أن لا يحس المذنب بالعقوبة، وأشد منه أن يقع السرور بما هو بلاء وعقوبة، فيفرح بالمال الحرام، ويبتهج بالتمكن من الذنب، ويصر بالاستكثار من المعاصي.
ألا ترون المجاهرة بالمعاصي وإعلانها، كيف تُرجى السلامة والعافية مع المجاهرة، وقد قال نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم: ((كل أمتي معافى إلا المجاهرون)) [1][1].
وإن من المجاهرة أن يعمل العبد بالليل عملاً ثم يصبح قد ستره ربه فيقول: يا فلان قد عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه فيُصبح يكشف ستر الله عليه.
ومن المجاهرة أن يذكر الماجن مجونه، وينشر الفاسق فسقه، في خمور ومعازف وآلات من اللهو المحرم.
يا أصحاب الإعلام والأقلام اتقوا الله فيما تكتبون وتنشرون، إذا اشتدت ملابسة الذنوب للقلوب فقدت الغيرة على الأهل والمحارم، فلا تستقبح قبيحًا، ولا تنكر منكرًا.
أيها المسلمون، لقد فشا في كثير من المجتمعات الربا والزنا، وشُربت الخمور والمسكرات، وأدمنت المخدرات كثر أكل الحرام، وتنوعت به الحيل، شهادات باطلة، وأيمان فاجرة، وخصومات ظالمة، ارتفعت أصوات المعازف والمزامير، وفشت رذائل الأخلاق والعادات في البنين والبنات، فإلى متى الغفلة، عن سنن الله؟! ونعوذ بالله من الأمن من مكر الله
ذٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيّراً نّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ
أيها الإخوة في الله، إن ربكم يخوفكم بالآيات والنذر، والشدة والنكال، زلازل وبراكين، ورياح وأعاصير، وحروب وفيضانات، يصيب بها من يشاء، ويصرفها عمن يشاء، وهو شديد المحال.
تفكروا ـ رحمكم الله ـ في حُكم المولى وحكمته في تصريف الأمور وتدبير الأحوال، ما أصاب العباد فبما كسبت أيديهم، ولكنه بفضله يعفو عن كثير
وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُواْ مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ
ومن أجل هذا فارجعوا إلى ربكم وتوبوا إليه، واستغفروه، وأحسنوا الظن به، اجعلوا الرجاء في مولاكم نصب أعينكم، ومحط قلوبكم، فربكم نعم المولى، ونعم المرتجى، يغفر الذنوب، ويكشف الكروب، ولا يملأن قلوبكم اليأس من روح الله وفضله وإفضاله، فتظنون به ما لا يليق بجلاله وكماله، أليس هو الذي رزق الأجنة في بطون أمهاتهم، ربّاها صغارًا، وغمرها بفضله كبارًا.
تراكمت الكروب فكشفها، وحلت الجدوب فرفعها، أطعم وأسقى، وكفى وآوى، وأغنى وأقـنى، نعمه لا تحصى، وإحسانه لا يستقصى، كم قصدته النفوس بحوائجها فقضاها، وانطرحت بين يديه ففرج كربها وأعطاها، سبحانه وبحمده، لا رب لنا سواه، ولا نعبد إلا إياه، لا ملجأ ولا منجى منه إلا إليه، هو ربنا ومولانا، وهو أرحم الراحمين، وأكرم الأكرمين.
فراجعوا أنفسكم ـ رحمكم الله ـ بالاعتراف بتقصيركم وعيوبكم، وتوبوا إلى ربكم من جميع ذنوبكم، وجهوا قلوبكم إلى من بيده خزائن الرحمة والأرزاق، وأمِّلوا الفرج من الرحيم الخلاق، فأفضل العبادة انتظار الفرج، واحذروا اليأس والقنوط، واجتنبوا السخط والعجز، توبوا إلى ربكم من ذنوبٍ تمنع نزول الغيث وأقلعوا من مظالم تحجب أبواب البركات.
تعطفوا على فقرائكم بالرحمة والإحسان، أدوا الحقوق إلى أصحابها، وردوا المظالم إلى أهلها، قوموا بمسؤولياتكم على وجهها، أحسنوا إلى الخدم والعاملين، واليتامى والمستضعفين، أدوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه، ولا تبخسوا الناس أشياءهم، ولا تأكلوا أجرهم ومرتباتهم، مروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر، وأصلحوا ذات بينكم، وأحسنوا تربية بناتكم وأبنائكم، وبروا والديكم، وصلوا أرحامكم، أدوا زكاة أموالكم طيبة بها نفوسكم، وتصدقوا من فضول أموالكم واتقوا النار ولو بشق تمرة.
ها أنتم قد حضرتم بين يدي ربكم تبسطون إليه حاجتكم، وتشكون جدب دياركم، وذلكم بلاءٌ من ربكم، فلعلكم إليه ترجعون، ومن ذنوبكم تستغفرون، فأقبلوا عليه وتقربوا بصالح العمل لديه، ابتهلوا وتضرعوا وادعوا واستغفروا، فقد ربط سبحانه في كتابه بين الاستغفار وحصول الغيث المدرار، اقرؤوا وصية نبي الله نوح عليه السلام لقومه:
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُمْ مُّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوٰلٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّـٰتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً
ووصية هود عليه السلام لقومه:
وَياٰقَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُمْ مّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ [هود: 52].
لازموا الثناء على ربكم، وأكثروا من الصلاة والسلام على نبيكم الهادي البشير، سيدنا وإمامنا وقدوتنا، فالدعاء موقوف بين السماء والأرض حتى يُصلَّى على النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في الأثر
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد.
اللهم صل على محمد وعلى آله وأزواجه وأصحابه.
ربنا ظلمنا أنفسنا، وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين.
اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين.
اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا غيثًا مغيثًا، هنيئًا مرئيًا، صببًا سحًا مجللاً، عامًا نافعًا غير ضار، عاجلاً غير آجل، اللهم اسق البلاد، وتغيث به العباد، وتجعله بلاغًا للحاضر والباد، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق، اللهم اسق عبادك وبلادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحي بلدك الميت، اللهم أنبت لنا الزرع، وأدرَّ لنا الضرع، وأنزل علينا من بركاتك واجعل ما أنزلته قوة لنا على طاعتك وبلاغًا إلى حين.
اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك، اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك، اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك.
سبحان الله، على الله توكلنا، ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين، اللهم ارفع عنا من الجوع والجهد والعُري واكشف عنا من البلاء ما لا يكشفه إلا أنت، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارًا، فأرسل السماء علينا مدرارًا، اللهم اسقنا الغيث، وآمنا من الخوف، ولا تجعلنا آيسين، ولا تهلكنا بالسنين، اللهم ارحم الأطفال الرضع، والشيوخ الركع، والبهائم الرتع، وارحم الخلائق أجمعين، اللهم ياذا الجلال والإكرام، يا بديع السماوات والأرض يا حي يا قيوم، لا تكلنا إلى أنفسنا ولا إلى حولنا ولا إلى قوتنا فإننا فقراء إليك، محتاجون إليك، اللهم فارحم ضعفنا، واجبر كسرنا، وأغث قلوبنا وديارنا، اللهم أغدق علينا من كرمك العميم، وأسبغ علينا من فضلك العظيم، اللهم إنا نسألك البركة في أعمالنا وأعمارنا وأولادنا وبلادنا وأموالنا وأوقاتنا، وحروثنا وزروعنا وتجاراتنا وصناعتنا.
رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَـٰنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَـٰفِرِينَ
عباد الله، اقلبوا أرديتكم تأسيًا بنبيكم محمد واجتهدوا في الدعاء، وألحوا في المسألة، وأخلصوا وأحسنوا، وادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، عسى ربكم أن يرحمكم فيغيث القلوب بالرجوع إليه، والبلد بإنزال الغيث عليه.
سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
اللهم ارحمنا واغثنا ولا تجعلنا من القانطين
استغفر الله
استغفر الله
استغفر الله
استغفر الله








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وطـن لآنـحـمــيـه لآنـسـتـحـق الـعـيـش فـيـه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
قديم منذ /22-03-2008, 07:08 PM   #4 (permalink)

مشرف سابق

أبوفراس الغامدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 66998
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : مكة المكرمة
 المشاركات : 4,889
 النقاط : أبوفراس الغامدي is on a distinguished road

افتراضي

أوخذ النموذج هذا إذا كنت ماتبغى تتعب نفسك





النموذج :
الحمد لله ، أحمده وأستعينه وأستغفره وأستهديه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، وأن محمدًا عبده ورسوله . من يطع الله ورسوله فقد رشد ، ومن يعصهما فقد غوى وفرط ، وضل ضلالاً بعيدًا .
وأوصيكم بتقوى الله ، فإن خير ما أوصى به المسلمُ المسلمَ أن يحضه على الآخره ، وأن يأمره بتقوى الله ، فاحذروا ما حذّركم الله من نفسه ، ولا أفضل من ذلك نصيحة ، ولا أفضل من ذلك ذكرًا .
وإن تقوى الله ــ ِلمَن عمل على وَجَل ومخافة من ربه ــ عون صدق على ما تبغون من أمر الآخرة ، ومن يصلح الذي بينه وبين الله من أمره في السر والعلانية لا ينوي بذلك إلا وجه الله

يكن له ذكرًا في عاجل أمره ، وذخرًا فيما بعد الموت حين يفتقر المرء إلى ما قدم ، وما كان من سوى ذلك لو أن بينه وبينه أمدًا بعيدًا ، ويحذركم الله نفسه ، والله رؤوف بالعباد، وهو الذي صدق قوله ، وأنجز وعده ، لا خُلف لذلك . يقول الله عز وجل : " ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد " .
فاتقوا الله في عاجل أمركم وآجله ، في السر والعلانية ، ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرًا ، ومن يتق الله فقد فاز فوزًا عظيمًا . خذوا بحظكم ولا تفرطوا في جنب الله ، قد علّمكم الله كتابه ، ونهج لكم سبيله ؛ ليعلم الذين صدقوا ويعلم الكاذبين ، فأحسنوا كما أحسن الله إليكم ، وعادوا أعداءه ، وجاهدوا في الله حق جهاده ،هو اجتباكم وسماكم المسلمين ، فأكثروا ذكر الله ، واعملوا لما بعد اليوم ، فإنه من يصلح ما بينه وبين الله يكْفِهِ اللهُ ما بينه وبين الناس ، ذلك بأن الله يقضي على الناس ولا يقضون عليه ، ويملك من الناس ولا يملكون منه .
أقول هذا القول وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم








 
الله يسعدكم ساعدوني اريد خطبة للصف الثالث المتوسط
قديم منذ /22-03-2008, 09:54 PM   #5 (permalink)

عضو نشط جداً

المتفائل 2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 60260
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 المشاركات : 178
 النقاط : المتفائل 2 is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اريد مقال شخصي للصف الثالث المتوسط مغروم منتدى مواد اللغة العربية 18 10-02-2012 10:00 PM
اريد منهج التعبير للصف الثالث المتوسط ( بنين ) نسرينا منتدى مواد اللغة العربية 9 17-12-2011 03:36 AM
اريد حل كتاب الجغرافيا للصف الثالث المتوسط مغروم منتدى الجغرافيا 11 19-06-2010 08:21 PM
اريد تقرير للصف الثالث المتوسط مغروم منتدى مواد اللغة العربية 7 30-05-2010 10:45 PM
اسئلة المنتسبين للصف الثالث المتوسط جزاكم الله خير . zxzx7 منتدى مواد اللغة العربية 0 30-05-2008 06:43 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:33 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1