Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /18-04-2008, 01:28 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي حتى نفهم صواريخ 'القسام'

حتى نفهم صواريخ 'القسام'

01-4-2008

جهاد السعدي / كاتب فلسطيني

مجلة العصر





يخطئ التحليل كل من يعتقد أن صواريخ القسام صنعت لتكافئ عدد القتلى الإسرائيليين بأعداد الشهداء الفلسطينيين بالدرجة الأولى، ومخطئ في التفكير، كل من يعتقد أن المقاومة أقدمت على

صنع الصواريخ لتحاجج بها الصواريخ التقليدية أو تنافس اسمها وحضورها في عالم الحرب .. وكذا كل من يقارن أثرها على الأرض بأثر الصواريخ والمدفعية الإسرائيلية، وبالتالي يطالب

بوقفها على قاعدة "انعدام التكافؤ التفجيري".من قال إن حماس تصنّع الصواريخ لتصل إلى مرحلة "الردع العسكري المكافئ"، فالكيان الصهيوني يمتلك ترسانة عسكرية متخمة النوع والعدد، وهذا

تعرفه فصائل المقاومة جيدا، ولديه ساحة عسكرية خلفية اسمها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم يغدو الحديث عن تصنيع الصواريخ لإيجاد تماثل عسكري، أقرب إلى التضليل.ثمة حاجة ماسة

لتصحيح الرؤى التي تقول إن ميزان الكسب أو الخسارة في الحروب، تحدده نسب القتلى بين الجنود أو المستوطنين (أو الشهداء) فقط، من يتبنى هذا الفهم عليه دراسة (ألف باء الحرب) من

جديد، هناك مفاهيم للربح العسكري، وهناك محددات أخرى، تفوق لغة أرقام القتلى، فحزب الله بعدد القتلى "خسر"، لكنه بمحددات الحرب الكلية "انتصر"، بشهادة فينوغراد، والثورة الجزائرية

قدمت مليون شهيد لقاء عدد غير متكافئ أبدا من العسكر الفرنسيين، لكنها بمحددات المعركة الكلية، كسبت، والثورة الكوبية فعلت وخسرت وكسبت، والثوار الفيتناميون والصوماليون لم ينهشوا

من أجساد المارينز ودمائهم بقدر الإثخان العسكري الأمريكي فيهم، لكنهم بالمعادلات الكلية، كسبوا المعركة وانتصروا.دعونا نقترب أكثر من غاية وأهداف إطلاق الصواريخ، ثم دعونا نحدد دوافع

ومنطلقات تصنيعها، حتى ندرك عن قرب، لماذا وجدت، ولماذا تُستعمل، رغم الفارق الشاهق بين فعلها والفعل الإجرامي الصاروخي الصهيوني على الأرض.

* ماذا تهدف المقاومة من وراء إطلاق الصواريخ:

أولا: الصواريخ اخترقت أسوار وجدر العدو الأمنية والالكترونية وحواجزه العسكرية التي ينفق عليها وعلى تطويرها الملايين، بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وتحييدها بالكامل عن ساحة المعركة

والاستخدام.

ثانيا: نزع الإحساس بالأمن والسلامة والسكينة من نفوس من يعتقدون أنهم في مأمن من سكان البلدات المحتلة القريبة في أراضي 48، وهو سلاح حساس جدا، فالمقاومة هنا، تلغي منظومة

الجيش الذي لا يقهر في نفوس الإسرائيليين، التي كانت تبث فيهم روحا معنوية كبرى في التشبث بالأرض المحتلة ورفض تركها (الوصول القريب جدا من معادلة توازن الرعب).

ثالثا: وصول الصاروخ المقاوم بحرية لقلب البلدات القريبة، يجمد عروق التمدد السكاني الاستيطاني، ويستنزف أية مشاريع استثمارية أو بنى تحتية مستقبلية، ويشلها بالكامل، فهي مهددة كل

وقت وكل حين، بالتالي يحيل الصاروخ مخططي هجرة اليهود العالمية لفلسطين وتسكينهم في الجنوب على التقاعد.

رابعا: تشحن صواريخ المقاومة معنوية الشعب الفلسطيني المكلوم، وترفع إمكانية تطويرها من عزيمة المقاومين، وتحمس صنّاعها إلى مزيد استعداد وتطوير، وكل ذلك يصب في خانة الصمود

أمام آلة الحرب الإسرائيلية.

خامسا: الزيادة المضطردة لمسافات الصواريخ، بدأت تشكل هاجسا حقيقيا وعبئا أمنيا وماليا كبيرا على الميزانية الإسرائيلية، بالنظر للخشية من إمكان وصولها لأهداف ومنشآت عسكرية وحيوية

هامة، وبالتالي رصد الميزانيات لتحصين تلك المواقع أو نقلها أو إيجاد طرق دفاع عنها.

سادسا: بعد أكثر من 5 أعوام على ظهور صواريخ القسام، ما زال جيش الاحتلال الإسرائيلي يقف عاجزاً أمامها، رغم ترسانته العسكرية، وخبرته التكنولوجية، وقبضته القوية، وعشرات

العمليات التي نفذها لوقف الصواريخ، وهو ما يقوض نظرة الإعجاب ومقولة الجيش الذي لا يقهر في عيون الإسرائيليين أنفسهم، بل وينخر في جدار المعنوية العالية، التي يقال إن الجندي

الإسرائيلي يشحن بها داخل المدارس العسكرية على الدوام.

سابعا: كسرت صواريخ القسام خطط الكيان الصهيوني العسكرية، ووضعت المؤسسة العسكرية ومنظري الحروب وسدنة المجازر والإجتياحات في مربع حرج أمام جنودهم وشعبهم، فلم تفلح

اجتياحات وخطط: أيام الندم وحقل الأشواك وجهنم المتدحرجة ورحلة بالألوان والمسار الحازم وفارس الليل وقوس قزح والسهم الجنوبي والطريق الحازم وأول الغيث وغيوم الخريف .. في وقف

انبعاث الصواريخ أو تصنيعها أو تطويرها.

ثامنا: وصول الصواريخ، يعطي إشارة حمراء في ذهنية المؤسسة العسكرية والأمنية والسياسية الإسرائيلية، أن هناك من يفكر على الدوام بتغيير معادلات المعركة، لا نقول صوب التكافؤ، لكن

صوب استنزاف خواصر طرية وغرس شوكة جديدة في ظهر العدو تماما، كما يفعل مصارع الثيران عند إيغال رمحه في ظهر الثور العنيد بداية الجولة.

ثمة العديد من الدوافع التي تنطلق منها المقاومة الفلسطينية في استخدام هذه الصواريخ، من أبرزها:

أولا: انعدام الدعم العسكري العربي للمقاومة، فدول كبرى تشكل مساحات الطوق الجغرافي مع الكيان الغاصب، خرجت من حلبة الصراع، بتوقيع معاهدات سلام (الأردن ومصر)، والإجماع العربي

اختار طريق التسوية طريقا وحيدا لا رجعة عنه، وبالتالي أصبح إمداد السلاح من أراضي تلك الدول للمقاومة جريمة يعاقب عليها القانون، فلم يبق للمقاومة من بد إلا الاعتماد على ذاتها.

ثانيا: استخدام العدو الصهيوني آخر ما توصلت إليه أدوات الفتك العسكري بالبشر والشجر والحجر، ما أدى إلى زيادة بشاعة وأعداد حجم الجرائم بحق الشعب الفلسطيني بصورة مكثفة و

متصاعدة، وبكلفة أرواح بين جنوده أقل، وبالتالي احتاجت المقاومة أمام تطور لغة الحرب الصهيونية، إلى رفع مستوى أساليبها وأدواتها لتلائم طبيعة المرحلة.

ثالثا: أهمية إشعار العدو الصهيوني أن المقاومة الفلسطينية في حالة تطور مستمر، ولديها عدة خيارات موجعة، بالإمكان استخدامها في الوقت والزمان المناسبين، وتملك عقولا عسكرية لإحداث

نقلات نوعية في أدوات المواجهة.

رابعا: إبقاء جذوة المقاومة مشتعلة، واجب ديني ووطني، ما يدفع المقاومين لاستثمار كل الوسائل، ومن ضمنها الصواريخ، لإنهاك قدرات العدو واستنزافه.

إن الأثر الكبير لفاعلية الصواريخ، يمكن تلمسها عن قرب من خلال مقالات وتحليلات الإسرائيليين أنفسهم، ولعل الاقتراب من لغة الأرقام التي تنشرها الصحف الإسرائيلية، يفتح مجالا أمام

المراقب لقراءة تقترب من الأهداف الفعلية والبعيدة، التي رسمتها المقاومة لإطلاق الصواريخ، فصحيفة معاريف الإسرائيلية، قالت إن صورايخ القسام التي أُطلقت عام (2007م) فقط، تسببت في

خسائر مالية كبيرة للمصانع والشركات والمستوطنات، قُدِّرت بشكل مبدئي في مستوطنتين، بأكثر من عشرة ملايين دولار، وقدرت الأجهزة الأمنية للاحتلال الكلفة الأولية لتحصين المباني في

المستعمرات المحاذية لقطاع غزة، بأكثر من واحد وعشرين مليون دولار أمريكي.لقد دفعت صواريخ المقاومة، التي وصلت عسقلان، وزارة الحرب الإسرائيلية إلى فتح كراسات جديدة بشأن

التكاليف الكبيرة التي ستنفق على تطوير "منظومة أسلحة لإسقاط الصواريخ"، والتي تصل إلى مليار شيكل، فضلاً عن تكاليف إطلاق كل صاروخ لإسقاط القسام، وتتراوح ما بين 50 ـ 100 ألف

دولار، والتي كما قال ألمرت لن تكون جاهزة قبل عام 2010م.إن استحضار عظم الأثر الذي رسمه المقاومون لفاعلية الصواريخ منذ الانسحاب من غزة في سبتمبر 2005م، يمكن تلمسه كذلك

من ردة الفعل التي نشاهدها على شاشات التلفاز والفضائيات من مجازر وفظائع إسرائيلية، فصاروخ عسقلان الأخير ـ الذي سقط قبل مجازر غزة ـ لا بد وأنه شكل إنذاراً ساخناً للدوائر

الأمنية، التي تصف المدينة بـ "الإستراتيجية"، لاحتوائها على أكبر محطة توليد طاقة تابعة لشركة الكهرباء، ومحطة "كتسا"، التي يخزن فيها الوقود والغاز."الآن يستصرخ الجميع لتحصين

سديروت.. وربما يكون هذا جيداً.. لكنه ليس حلاً... بعد أن ينفقوا مئات الملايين على تحصين سديروت، سيضحك أفراد حماس الذين امتصوا نخاعنا ومالنا، وينتقلون إلى قصف بلدات ومدن

أخرى في مدى الصواريخ في النقب... ماذا سنفعل؟ هل سنحصنها أيضاًً إلى أن نصل إلى الإفلاس؟"، هذا ما قاله "إيـتان هابر"، رئيس ديوان إسحاق رابين سابقاً في مقـالة نشـرتها صحـيفة

هـآرتس، تحت عنوان "الحقيقة لا يوجد حل".



التعليــق

هذا مقال رد على من يشكك في المقاومة و يثبطون المجاهدين في قتال اليهود و رسالة الى من يرى الاتفاقيات و المعاهدات و مفاوضات الفنادق

أنّ الحل في المقاومة فما أُخذ بالقوة لا يُسترد الا بالقوة .



تــحياتي للجميع







التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 

حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /18-04-2008, 01:30 PM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي

صواريخ القسام ... الفعالية والأثر

12-4-2008

هشام منور / كاتب وباحث فلسطيني






في الوقت الذي يتم فيه تداول الحديث عن "عبثية" الصواريخ الفلسطينية المطلقة على المدن والمستوطنات الإسرائيلية داخل حدود عام 48، وبالذات صواريخ القسام التي تنتجها وتطلقها كتائب

عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وعدم قدرتها على تحقيق أي "إنجاز" ملموس من وجهة نظر بعض السياسيين (حتى الفلسطينيين منهم).وعلى الرغم مما

تدعيه بعض وسائل الإعلام من "بدائية" قوة تلك الصواريخ، وضعف تأثيرها بالمقارنة بالترسانة العسكرية الإسرائيلية الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط، إلا أن التداعيات التي أسفرت عن

استخدام هذه الصواريخ، تشير إلى حدوث تغيير هام وخطير في التوازن الاستراتيجي العسكري مع العدو.فالصواريخ الموصوفة بـ"البدائية" يتم تصنيعها في ورش ومصانع محلية صغيرة، وعلى

الرغم من ذلك، فقد أتاحت لفصائل المقاومة الفلسطينية، بأطيافها المتعددة، إمكانية ضرب العمق "الإسرائيلي"، الأمر الذي اعتبره تقرير لجنة (فينوغراد) واحداً من أهم التحديات التي تواجه

الوجود الصهيوني وجيش الاحتلال حالياً. وهو ما شكل ذريعة للجيش الإسرائيلي لخوض العملية تلو الأخرى بغية التخلص من هذه الصواريخ، والتي باتت مؤشراً إضافياً على ضعف قدراته إثر

الإخفاق في حرب لبنان صيف 2006.وحتى لا نبالغ في كلامنا، فقد كانت صواريخ القسام، ومعها صواريخ بقية الفصائل الفلسطينية، محور تقرير أعدته (مارجريت ويِس)، الباحثة بمعهد

واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، والمعروف بقربه من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، وهو بعنوان "أسلحة الإرهاب: تطوير صاروخ القسام وآثاره"1.يشير التقرير إلى خلفية تسمية

صواريخ القسام بهذا الاسم، تيمناً بالمجاهد السوري ضد الاحتلال البريطاني لفلسطين (عز الدين القسام). وترى الباحثة أن هذه الصواريخ "تٌعد الابتكار الأكثر حداثة في الهجوم على المدنيين

الإسرائيليين"، محددة تاريخ بداية استخدام حماس لهذه الصواريخ في غزة في سبتمبر 2001، أي بعد حوالي عام من بداية الانتفاضة الثانية. وقد أدى نجاح هذا الصاروخ إلى دفع فصائل

فلسطينية أخرى إلى صناعة وتطوير صورايخ مشابهة لصاروخ حماس، مثل، حركة الجهاد الإسلامي (صواريخ القدس)، كتائب شهداء الأقصى (صواريخ الأقصى)، ولجان المقاومة الشعبية

(صواريخ ناصر).وفي تحيز واضح منها، ترد الباحثة أسباب لجوء الفلسطينيين إلى هذا الأسلوب الجديد إلى نجاعة جدار الفصل العنصري في الحد من "الهجمات الانتحارية" منذ اكتماله عام

2001م. وبحسب إحصاءات الحكومة الإسرائيلية، فقد تضاعفت أعداد الصواريخ المطلقة بين عامي 2002 إلى 2003، كما "تضاعفت أربع مرات من 225 إلى 861 بين 2005 و2006، حتى

وصلت الحصيلة إلى أكثر من 3000 صاروخ منذ 2001". ووصل معدل القذائف إلى أكثر من 200 قذيفة كل شهر منذ بدايات هذا العام. إلى أن تجاوز معدل الإطلاق أكثر من 100 صاروخ خلال

الأسبوع الأول من مارس 2008.وأوضح التقرير التطورات الملحوظة على صواريخ القسام منذ بدء تصنيعها، فقد كان الهدف المفضل لها هو المستوطنات الإسرائيلية داخل غزة. "ثم تم توجيه

الهجمات بشكل رئيس على المدن الإسرائيلية، والقرى والمجتمعات الريفية داخل إسرائيل". ورغم ما قام به جيش الاحتلال من بناء لمنظومات عسكرية لمواجهة صواريخ القسام من قبيل (القبة

الحديدية) و(الصولجان السحري)، والتي يتوقع أن تكون فاعلة عام 2020م، إلا أن الجيش الإسرائيلي لا يزال يعترف بعدم قدرته على مواجهة هذه الصواريخ حتى الآن.فصواريخ القسام التي

ظهرت في غزة، بدأت تصنع في الضفة الغربية أيضاً، بحسب التقرير، وهو ما يزيد من تهديدها، ويصف التقرير المواد التي يتم تصنيع الصاروخ منها بأنها مواد خام تأتي من "صناعات مدنية

بالأساس، ومواد أخرى تم استيرادها أو سرقتها من داخل "إسرائيل"، أو تم تهريبها خلال الأنفاق من مصر". والوقود المستخدم ينتج من خلال دمج أسمدة نترات البوتاسيوم والسكر، وتحشى بها

أنابيب معدنية متشابهة، تملأ بمواد متفجرة. والمعدات المستخدمة في تصنيعها لا تتطلب تكنولوجيا متقدمة.ويؤكد التقرير أن صواريخ القسام وغيرها من الصواريخ، قد أحدثت تغييرات في

التوازن الاستراتيجي بين طرفي الصراع، وأنه على المدى الطويل، "سيُجبر حضور هذه الصواريخ كل الأطراف على إعادة التفكير في ترتيبات الأمن بشأن الاتفاق الإسرائيلي الفلسطيني الدائم".

وفي ظل تحسن مدى صواريخ القسام وغيرها، فإن أكثر من مائتين وخمسين ألف مستوطن إسرائيلي (أي ربع مليون) باتوا يعيشون تحت خطر هذه الصواريخ، ومع استخدام أنواع جديدة منها

(كاتيوشا وغراد وغيرها) فإنه من المتوقع أن تشكل هذه الصواريخ الخطر الاستراتيجي الأكبر والأهم على الأجندة الإسرائيلية على المدى المنظور.

ظ…ط¬ظ„ط© ط§ظ„ط¹طµط± : طµظˆط§ط±ظٹط® ط§ظ„ظ‚ط³ط§ظ… ... ط§ظ„ظپط¹ط§ظ„ظٹط© ظˆط§ظ„ط£ط«ط±


--------------------------------------------------------------------------------








التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /18-04-2008, 03:50 PM   #3 (permalink)

عضو فضي

عبدالرحمن222 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 221648
 تاريخ التسجيل : May 2007
 المشاركات : 600
 النقاط : عبدالرحمن222 is on a distinguished road

افتراضي

اللهم سدد رميهم واشفي غليلهم







 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /18-04-2008, 05:45 PM   #4 (permalink)

قلم منهمر

سعيد يحي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 265363
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 المشاركات : 2,222
 النقاط : سعيد يحي is on a distinguished road

افتراضي

الله ايدهم وانصرهم على خونة فلسطين قبل اليهود يا رب العالمين
مشكور على المقال الجيد








 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /19-04-2008, 03:57 PM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي

امين








التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /20-04-2008, 04:15 PM   #6 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد يحي مشاهدة المشاركة

الله ايدهم وانصرهم على خونة فلسطين قبل اليهود يا رب العالمين
مشكور على المقال الجيد

امين







التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /20-04-2008, 07:12 PM   #7 (permalink)

عضو نشط جداً

ابو إلياس غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 90670
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 238
 النقاط : ابو إلياس is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير
اللهم انصر الإسلام والمسلمين








 
حتى نفهم صواريخ 'القسام'
قديم منذ /20-04-2008, 07:15 PM   #8 (permalink)

عضو ماسي

عمهوج الغامدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 70676
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : جدة
 المشاركات : 3,501
 النقاط : عمهوج الغامدي is on a distinguished road

افتراضي

جزيت خيرا







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريقة لمراجعة العلوم مع الطلاب تخليهم صواريخ اجابات بكر_البكري منتدى العلوم 3 25-10-2008 01:01 AM
مسؤول إيراني: صواريخ حراس الثورة تغطي الخليج بالكامل عبدالرحمن العجمي المنتدى العام 1 17-09-2008 07:42 AM
هل نحن نفهم نفسيات أبنائنا وبناتنا؟؟ ابراهيم الدريعي منتدى التوجيه والارشاد 0 20-08-2008 03:22 AM
الصهاينة الغزاة و قصة الشهيد عز الدين القسام القمرايا المنتدى الاسلامي 0 10-07-2008 06:30 PM
عز الدين القسام .. المهاجر السوري من أجل الجهاد fatinn المرحلة الابتدائية (تربية اسلامية) 0 04-02-2007 02:06 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:11 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1