Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
(( خـداع الـنـفـس )) 000 مرض نفسي
(( خـداع الـنـفـس )) 000 مرض نفسي
قديم منذ /18-09-2008, 08:28 AM   #1 (permalink)

عضو ماسي

rhal غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 157745
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 3,213
 النقاط : rhal is on a distinguished road

Exclamation (( خـداع الـنـفـس )) 000 مرض نفسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بحسب علم النفس، فإن خداع النفس (Self Deception)
هو تلك الطريقة التي نتبعها لتضليل أنفسنا بغرض قبول ما هو زائف أو غير موجود على أنه حقيقي. وهو باختصار طريقنا لتبرير المعتقدات الخاطئة.

يقول الفيلسوف الأميركي مايكل نوفاك :
" لا حدود معروفة لقدرة الإنسان على خداع نفسه".

كما يقال أيضاً أن أقدم وأسوأ أشكال الخديعة هو أَنْ نخدع أنفسنا".

تقبع داخل كل منا شمعة داخلية تعمل على إنارة دواخل نفسه و سبر أغوارها. وبقدر ما تتوهج هذه الشمعة يكون اتساع نورها ليضيء أركان النفس الخفية لكل منا. تشكل هذه الشمعة أحياناً مصدر إزعاج لنا عندما تكشف لنا جوانب من أنفسنا لا نحب أن نراها، ونعمدُ إلى تجاهلها و أحيانا إلى نفيها، رغم أنها جزء لا يتجزأ من كياننا، فنقوم بخفض شدة إضاءتها فينحسر نورها وتتسع ظلالها، و تختفي الأركان البغيضة لأنفسنا تحت جنح الظلام الداخلي. تبقى موجودة، لكننا لا نراها ونعتقد أنها اختفت. و هكذا يخدع الإنسان نفسه.

يبدو لي أن هذه طبيعة بشرية، و لا سبيل إلى إبعادها، و أن وجود تلك الشمعة الداخلية لدى المرء، لكفيل بالحد من سلبياتها، فهكذا هي تركيبة البشر، مزيج من كل شيئ و نقيضه، بتوازن دقيق إذا اختل، تختل معه الفطرة الإنسانية التي لم يقدر أحد على تفسير أسرارها.

من منا لم يختبيء و لو مرة، بشكل أو بآخر مِنْ، ضيائه الداخليِ ؟ من لم يقدم يوماً على التنصل من حالة تسكن فيه، أو أن يتمثل صفة ليست به؟ من منا يزعم أنه لم يحاول، ولو مرة واحدة أن يستعير ذاته. يستعيرها إما أن من نفسه و إما من غيره. وهنا يوجد الفارق المهم

عندما تستعير من جهدك الخاص تكون أقدر على تفسير ذاتك، أما إذا استعرت أو سرقت من غيرك فأنت مضطر إلى التبرير، و التبرير يقتضي إبداء الأعذار، و كلما زادت الأعذار، تراجعت احتمالات الحقيقة. هكذا يقول المنطق.

لا يقتصر خداع النفس على إخفاء الحقيقة الداخلية، بل يطال محاولة تزييفها.. فكم من الناس يحاول أن يقدم نفسه في صورة لا تتفق مع حقيقته، بل أحياناً تتناقض معها.

قد يكون انتحال صورة زائفة، أو إخفاء صورة حقيقية نابعا عن وعي وقصد وتصميم، فهنا يكون الغش، وهذا هو الكذب.

أما تقديم صورة زائفة بدون وعي، أو باقتناع كامل بحقيقتها، و العمل على تسويق هذه الصورة على الناس، فهذا هو خداع النفس، و هذا هو المرض!

كيف يكون الحال إذا انتشر المرض بين عدد كبير من الناس في مكانٍ واحد، ألا يصبح ظاهرة مرضية؟ و ماذا إذا امتد ليطال شريحة بعينها من البشر، ألا يكون وباءاً؟

وإذا استفحل المرض بين مجاميع بشرية كبرى على امتداد قارات أو مجتمعات بأكملها، ألا يصبح كارثة إنسانية؟

في الأمراض العضوية، يتطلب الأمر جهوداً طبية واجتماية، قد يلزم أن تكون خارقة، وقد يستدعي حملات موسعة من الاستنفار الإنساني، ويكون تعاون المريض ورغبته في الشفاء أمراً بديهياً.

أما إذا انتقل المرض بالتواتر الوراثي من جيل إلى جيل وترسخت أعراضه واعتادها المريض باعتبارها أمراً طبيعياً حتى ينصهر معها في كيان واحد يكون غيابها عنه مرضًا، هنا يبلغ الداء مبلغاً خطيراً و يصبح المرض داءاً إنسانياً متوطناً، يلزم لاستئصاله معجزة، بعد أن انتهى زمن المعجزات.

ناهيك عن رفض المريض المطلق للعلاج، من منطلق رفضه فكرة مرضه من أساسها.

نحن العرب، و المسلمون منا على وجه الخصوص، نمثل نموذجا حيا لهذه الحالة على وجه غير ملتبس، و ربما لم يستوطن وباء إنساني عبر التاريخ والجغرافيا بين مجموعة من البشر، كما استوطن فينا خداع النفس.

علينا أن نعترف بهذا، إنه داء متأصل فينا وأول خطوة على طريق العلاج هي معرفة المرض والاعتراف به.

أهم أعراض خداع النفس لدينا، هو إحساسنا الزائف بالعظمة، كيف لا وقد أخبرنا الله بعظمته و جلاله أننا خير أمة أخرجت للناس! هكذا إذن، نحن حقا خير الأمم، فليس من داع لأن نعمل فالأمم كلها تعمل من أجلنا و تسهر على خدمتنا و تشقى لإسعادنا، طبعا فنحن نستحق أكثر من ذلك. دعهم يخترعون لنا الأدوية و الأغذية و السيارات و الطيارات، و ليصنعوا لنا الأجهزة و أدوات الحلاقة والشامبوهات و حفاظات الأطفال ونكاشات الأسنان. يللا يا كلاب هاتوا التلفزيون و الدي في دي و الساتلايت لأسيادكم خير البشر. لا تظنوا أنكم تمنون علينا بشيء، فهذه بضاعتنا تردونها إلينا. ألم نخرج لكم في زماننا الرازي و ابن بطوطة و أبصر مين ليعلمكم هذه العلوم؟ ألا ندفع لكم من أموالنا حاراً و ناراً ثمن هذه البضاعة؟ إذن هيا و لا تنسوا أن تفصلواا لنا بعض القوانين والأخلاقيات و النظم الإدارية التي علمناكم إياها زمان حتى نمشي حالنا فيها، و خلوا الباقي عشانكم فنحن لا نحتاجه، أوكي؟ فنحن خير أمة أخرجت للناس....

وما دمنا كذلك، فنحن لا نعاني من أية عيوب ولا نحتاج إلى أي إصلاح. وماذا نصلح ونحن (عين الله علينا) في أحسن تقويم؟ و ليصلح الآخرون من شأنهم، وليصيروا مثلنا إن استطاعوا، فما أحوجهم إلى الإصلاح والترميم، بل إلى الهدم الكامل و البناء من جديد (ياحرام!)، هكذا...

تسمى هذه الحالة لدى الأفراد في الطب النفسي باسم جنون العظمة (Paranoia) ، و هي حالة نفسية مرضية يعاني فيها المريض من أوهام غير حقيقية عن كونه مضطهد من الآخرين، و أن سبب اضطهاده هو أنه شخص بالغ الأهمية، ولذلك يعمل الآخرون على الحد من أهميته و الحط من قدره من خلال الاضطهاد المستمر.

يولد شعوره الزائف بالعظمة و من ثم بالإضطهاد، إحساساً دفيناً بعدم الثقة في من حوله، يجعله شديد المراقبة و التربص لكل ما يحيط به، ويستحوذ عليه إحساس عارم بالعدائية يدفعه إلى يفسر كل تصرف غير مقصود على أنه يستهدفه ولا يرمي إلا إلى إيذائه.

يصبح هذا الوهم مع الوقت شديد التنظيم بحيث يبدوالمريض شديد الإقتناع و الاقناع به لدرجة تصل إلى حد الإعتقاد، و يجعله ذلك يبدو طبيعيا سليماً لا يعاني من المرض.

والواقع أن هذا المرض مرض معدي، بل هو مرض وبائي بكل معنى الكلمة. هو ليس معدياً بالمعنى الفيروسي وإنما بالمفهوم السلوكي. يعني عندما يعيش شخص سليم مع شخص آخر مصاب بالبارانويا، في بيئة معزولة عن المؤثرات الخارجية، فإن أوهام الشخص المصاب تنتقل بالاقتناع إلى الشخص السليم فيتبناها ليصبح مريضاً هو الآخر. وكلما اتسعت دائرة المعايشة كلما انتشر الشعور بنفس المخاوف، وأصبحت تجمع الكل منظومة واحدة من الأوهام المشتركة (Shared Psychosis) و يطلق الأطباء على هذه الحالة إسم (National Paranoia) أو جنون العظمة الإجتماعي.

لا أريد أن أتفلسف أو أبدو أكاديميا، فلست طبيباً و لا أدعي ذلك ولكن من هذه القراءة المبسطة أقول بضمير مرتاح: نعم الأمة مريضة نفسياً، بداء عضال مستوطن، داء الكذب. و الكذب الممنهج على الذات!

نكذب على ذواتنا ثم نكذب عليها، ثم نكذب، حتى نصدق أكاذيبنا بل نعتنقها، ثم تجدنا نطالب الدنيا بتصديقها واحترامها باعتبارها ثقافتنا التي نعتز بها. ننحدر في هاوية الإزدواجية، بل قل سلسلة متشابكة من الإزدواجيات المضحكة المبكية.
نحيل الأسود أبيضاً والباطل حقاً إرضاءاً لغرورنا الموهوم و عظمتنا الزائفة.
وعبر الأجيال المتعاقبة، تدحرجت أوهامنا بالعظمة ككرة الثلج في نفوسنا، كبرت وكبرت ثم تضخمت بالتدريج حتى تواترت إلينا اليوم عملاقاً بحجم الكون.

نطمس الحقيقة بينما نقدس الخرافة، ننادي بالصدق ونعتنق الأباطيل، ندعو إلى العدل فيما نتداول التدليس، نبشر بالاستقامة .... و نقود الانحراف، نسب أميركا و نعبد الدولار، نسجد لله و نصلي للشيطان .... ولم لا يحق لنا، ألسنا خير أمة....؟

وبعد، إن لم يكن هذا مرضاً، فماذا يكون المرض إذن؟

نقول لا يلدغ المؤمن من جحرٍ مرتين، و نقسم بعظمتنا أننا مؤمنون، و نعمد إلى نفس الجحر ندعوه ليلدغنا سبعين مرة. نغرف بمئة مكيال و نلوم كيلهم بمكيالين. نظلم أنفسنا ونطالبهم بالعدالة.

نصيح ملء كياننا: "لا يغير الله ما بقومٍ، حتى يغيروا ما بأنفسهم" ، وترانا نغير الله، و نأبى لأنفسنا أن تتغيير.

نعم مرضى، و المرض عضال، و عندما يأتي المرض، لا بد من الطبيب. بديهية بسيطة لا جدال فيها، و وجود الطبيب يقتضي العلاج. أما والحالة هنا متعسرة فالعلاج غير متيسر.

قالوا زمان "آخر العلاج الكي" أما اليوم فأخشى أن يقول الطب "أول العلاج ... الحرق"







التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

(( خـداع الـنـفـس )) 000 مرض نفسي
قديم منذ /18-09-2008, 10:32 AM   #2 (permalink)

تميز وإبداع

سامي الحرربي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 136619
 تاريخ التسجيل : Mar 2006
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 2,041
 النقاط : سامي الحرربي is on a distinguished road

افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .








 
(( خـداع الـنـفـس )) 000 مرض نفسي
قديم منذ /19-09-2008, 02:26 AM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

برادو2007 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 318794
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشاركات : 1,789
 النقاط : برادو2007 is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوة لفتح مجال التوظيف للتخصصات الإرشاد إرشاد نفسي علم نفسي إكلينيكي علم نفس واجتماع ابولمى منتدى التوجيه والارشاد 8 09-07-2008 09:26 AM
وسألت نفسي special_lovly منتدى التصاميم والجرافيكس 3 31-12-2007 02:28 AM
كيف اوثق نفسي؟ المشاغب الصف الأول 2 08-04-2004 03:03 AM
في نفسي شي من الأعداد الأولية al7non منتدى الرياضيات 1 02-01-2004 03:57 PM
شيء في نفسي؟؟ شيهانة نجد المنتدى العام 2 14-10-2003 08:37 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:57 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1