Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
من يجيب ................................؟
من يجيب ................................؟
قديم منذ /18-03-2003, 02:32 PM   #1 (permalink)

عضو مميز جداً

السنبوك غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 8635
 تاريخ التسجيل : Oct 2002
 المشاركات : 426
 النقاط : السنبوك is on a distinguished road

افتراضي من يجيب ................................؟

تُحاصرني الكثير من الأسئلة

وتلحُّ عليَّ بإصرار،

فلا أجد لها إجابة..

فهل أجد إجابة لديكم؟


لمــاذا؟
يتعمَّد البعض أن يهديك الألم
دون أن يتوقف مع نفسه لحظة
ليتخيَّل ردَّة فعلك عند مباغتة الألم لك
بل إن البعض أصبح يتلذذ بإيــلام الآخرين
ويتفنن في اختراع سُبل وطرق الألم..


لمــاذا؟
أصبح الفرح كلبَنِ العصفور
وكمستحيلات الزمان

التي زاد عددها في هذا الزمان
نسمع به
ونقرأه في الكتب
ونتابعه في الأفلام
لكننا لا نراه
ولا نشعر به أبداً..


لمــاذا؟
يصر البعض على أن يؤذي نفسه بغباء
كأولئك الذين يعيشون حكايات حب

من طرف واحد
وأولئك الذين ينامون على بساط الشك
والذين تغمض أعينهم

ولسان المظلوم يدعو عليهم
والذين يتهاونون في أداء الفرائض
برغم إيمانهم بالموت والقبر والآخرة..


لمــاذا؟
يتغابى البعض لدرجة تثير الشفقة
فيصمتون

عندما يكون الصمت إهانة
ويبتسمون

عندما تكون الابتسامة شكلاً من أشكال الذل
ويقتاتون الغباء بشكل قاتل
ويستهينون بما لا يجب الاستهانة به

من الأمور التي تتعلق بحياتهم ومستقبلهم..


لمــاذا؟
لا يدرك البعض
أو يتعمَّد أن لا يدرك

أنَّ السرقات الأدبية
لا تختلف عن غيرها من السرقات الأُخرى
بل قد تكون أبشع وأمـرّ..
لأن السارق يرتكب جريمة بشعة

في حق نفسه وفي حق المسروق
فهو يُعرِّض نفسه لفضيحة كبرى

في حال اكتشاف أمره
ويُعرِّض غيره للألم

لأنه يسطو على أحاسيسه الخاصة

ويسرق أحلامه
وكم أتمنى

أن يقرأ هذه الفقرة أولئك الذين

يُدخلونني في حالة من الألم والحزن والغضب
كلَّما زرت المنتديات الأدبية

ورأيت كتاباتي وأحاسيسي

منسوبة إلى سواي بقصد وتعمُّـد.


لمــاذا؟
وصل أهل الفن إلى هذه الدرجة

من السقوط والانحطاط
ومازالوا يصرُّون

على أنهم أصحاب رسالة سامية
مع أنَّ السمو لا يمتُّ إليهم وإلى أفعالهم بصلة
وأن الكثير من الأجيال قد تدنَّست

وضاعت على أيديهم
فماذا ننتظر من أُنـــاس

يُدمنون الكبائر والمعاصي
أن يقدموا إلى أجيالنا المقبلة.
وأي رسالة سامية

قد تصدر عن محيطهم الملوث..


لمــاذا؟
ضاع الدور السامي والحقيقي

لمعظم الاختصاصين الاجتماعيين في المدارس
فأصبح يقتصر فقط على التفنن في إرهاب الطلبة وبــث الرعب في نفوسهم المطمئنة
وتوبيخهم على الأخطاء

بدلاً من محاولة تصحيحها
والسخرية منهم

بأُسلوب يبتعد كل البُعد عن التربية والتعليم
فالمعلم يهدد الطالب باصطحابه

إلى ألاختصاصي الاجتماعي
وكأن ألاختصاصي الاجتماعي،

هو المرعب الموجود في المدرسة
مع أنَّ الوضع الطبيعي،

هو أن يكون ألاختصاصي

أقرب شخص في الهيئة الإدارية والتدريسية إلى الطلبة..


لمــاذا؟
يظن البعض أنه سيعيش إلى الأبد
وأن الموت لن يأتيه يوماً
وأنه يملك حق امتلاك الشمس
وامتلاك القمــر
وأن في استطاعته تحريك الجبال
وتغيير مسرى الأنهار
فيدمّر كل الأشياء الجميلة أمامه
ويتحول مع الوقت إلى آلة دمار..
ولا يُكلِّف نفسه أن يقف لحظة ليتفكَّر في قوله تعالى:

{(وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد)

لمــاذا؟
ترفع القناة الفضائية (....)
شعار حرية الرأي
مع أنَّ معظم المكالمات المشاركة

تُقطع قبل أن يُكمل المشارك كلامه
وتُعلل المذيعة انتهاء المكالمة بانقطاع الخط غير المقصود
الذي لا يخفى على المشاهد أنه مقصود..


لمــاذا؟
أسهمنا في القضاء على عاداتنا الجميلة
التي كنا نمارسها بمتعة وحــب
فتخلَّينا عن عادة إرسال الرسائل بالبريد

واكتفينا بـ"الإيميل"
وتخلينا عن عادة التزاور والتهاتف في العيد واكتفينا بـ"المسج"
وتخلينا عن جليسنا الكتاب واكتفينا بـ"الإنترنت"
وتخلينا عن صديقنا القلم واكتفينا بـ"الكمبيوتر"
وأشياء أُخرى جميلة

رحلت ولم نُكلِّف أنفسنا عناء البحث عنها وإرجاعها على الرغم من أنها تركت خلفها ذلك الفراغ المخيف، الذي نتخبَّط فيه في لحظات حنينا الصادقة.


لمــاذا؟
يحتـفل العالــم
بعيــد الحــب
وعيــد الأُم
وعيد المعلِّم
ورأس السنة الميلادية
وأعياد أُخرى اخترعناها وابتدعناها
في الوقت الذي لم نعد نشعر فيه بالفرح حتى بالعيدين الحقيقيين في السنة..


لمــاذا؟
أصبح الهمُّ أكبر من الحزن
والحزن أكبر من الحلم
والحلم أكبر من الحنين
والحنين أكبر من البكاء
والبكاء أكبر من الكتابة
والكتابة في معظم الأحيان.. أضعف الإيمان..



إذا أردت أن تجيب عن هذه الأسئلة بحرية وصراحة تامَّــة
فلا تنسَ أن تغلق الأبواب جيداً
وأن تسدَّ آذان الجدران بالقطن
ثم احفر حفرة كبيرة وضع رأسك على باب الحفرة
واملأ الحفرة بإجاباتك وصوتك الخافـــت..


اخوكم الصغير السنبوك منقول







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف يحدث هذا ؟ أو غلا منتدى التوجيه والارشاد 0 03-11-2006 03:19 AM
من يجيب شمس الامل منتدى الادارة المدرسية 2 11-12-2003 11:01 PM
من يجيب ؟ راعي الطيب منتدى مواد اللغة العربية 20 25-05-2003 12:26 AM
من يجيب؟ الادهم20 منتدى مادة التاريخ 3 31-10-2002 08:25 PM
شرح حديث الأفلاج منتدى المرحلة الثانوية (تربية اسلامية ) 0 30-10-2002 05:58 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 10:00 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1