Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
اكتشف اسرارالسحرالمأكول و المشروب من الناحية العلمية
اكتشف اسرارالسحرالمأكول و المشروب من الناحية العلمية
قديم منذ /17-10-2008, 10:17 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

عبدالرحمن العجمي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 227317
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 المشاركات : 1,134
 النقاط : عبدالرحمن العجمي is on a distinguished road

افتراضي اكتشف اسرارالسحرالمأكول و المشروب من الناحية العلمية

مرحلة الهضم:
ويتم في عملية الهضم سحق المواد الصلبة، وتفتيت الكبيرة منها، وهذا تقوم به الأسنان والضروس، وتحويل المواد غير القابلة للذوبان في الماء إلى مواد صغيرة سائلة سهلة الذوبان في الماء، بترطيبها بواسطة اللعاب الذي تفرزه الغدد اللعابية، لتتحول اللقمة الممضوغة إلى كتلة لزجة، ( وعدد هذه الغدد ست؛ اثنتان تحت اللسان، واحدة في كل خد أمام الأذن، وواحدة في كل جانب من الفك السفلي )، وفي واقع الأمر أن أهمية اللعاب كونه أثر يفرزه جسد المسحور له، يعد مادة مضافة لا إراديًا إلى مكونات أمر التكليف، لذلك فالمواد الصلبة غالبًا لا تدخل ضمن مكونات أمر التكليف المأكول، فيختار السحرة عادة مواد سائلة غير صلبة يمكن مزجها باللعاب، لتكتسب قوة من اثر المريض، ثم يتم بعد ذلك هضم اللقمة بواسطة العصارة المعدية التي تفرزها المعدة لتتحول إلى حالة سائلة، وفي بعض محاولات استفراغ أمر التكليف المأكول أو المشروب يشعر المريض بمرارة العصارة المعدية، ووجود هذه المرارة يعني أن مرحلة تقيؤ أمر التكليف لم تأتي بعد، وأهم مكان تستقر فيه المادة السحرية بعد بلعها سواء المأكولة أو المشروبة هي (المعدة Stomach) ( وهي تقع في الجزء الأيسر العلوي من البطن، ويختفي جزء منها خلف الكبد والحجاب الحاجز، وهو تحت حماية الضلوع.. وهي تتلقى الطعام عن طريق المريء، ثم تمرره مهضومًا جزئيًا قدمًا إلى الإثني عشر، وهي بالطبيعة أكثر عضو قابل للتمدد في الجسم تتضخم إلى حجم كبير عند تناول وجبة وفيرة أو عندما تطلق عمليات التخمر التي تحدث في الطعام كمية من الغازات، وعندما تفرغ المعدة يقلل توتر جدرها العضلية حجمها ثانية، وتنقبض المعدة إلى شكل أنبوبي تقريبًا عندما تكون خاوية )، و( الفتحة البوابية ( Pyloric orifice للشيطان عمل واختصاص فيها، ففي بعض حالات انتفاخ البطن، تقوم مجموعة من الشياطين بسد ( قناة الشرج Anal canal )، ويقوم شيطان آخر بالنفخ في الفتحة البوابية، فتنتفخ ( الأحشاء Viscera ) لتصبح البطن كالبالون المنتفخ، والأكثر سوءًا في حالة ما إذا كان المستهدف مصابًا بالقرحة، أو التهاب في جدار المعدة، فينفخ الشيطان في المعدة عند نهاية البلعوم، فتهيج الأحماض والعصارة المعدية على جدار المعدة ، ليشتعل جوف المريض عليه نارًا، حتى يكاد يطيش عقله من هول ما يجد من ألم، والنتيجة أن المعدة المنتفخة بالغازات تضغط على الحجاب الحاجز، الذي يضغط بالتالي على الرئتين، فيشعر المريض بضيق في الصدر وصعوبة في التنفس، وينتقل الإحساس بالألم إلى الظهر من خلف المعدة تمامًا، نتيجة للضغط على أعصاب العمود الفقري، فلا يستطيع أن ينصب جسده، فيستلقي المريض ممددًا على ظهره.

ويجب الإسراع في علاجه، وإلا سيصاب المريض ( بالإمساك Constipation )، وإلا تضاعف الإحساس بالألم، فلا تتمكن الأمعاء من تأدية حركتها بعدد مرات كافية تمكنها من تفريغ محتوياتها، حيث تختلف عدد مرات الإفراغ بين شخص وآخر، فهناك من يفرغ أمعاءه مرة واحدة في اليوم، في حين قد يفرغ البعض أمعاءهم كل يومين، ومن أعراض الإمساك الصداع وامتقاع اللون واصفرار الوجه، اكتساء اللسان بطبقة لها طعم كريه، وهناك حالات أخرى أشد قلقًا تزداد فيها معدلات ( البولينا Uric acid ) في الدم، وينتفخ الجسم بصورة ملحوظة، مع احتباس البول والبراز، أو شح الفضلات المتخلفة عن الجسد، هذا إذا تمكن المريض من التبول أو التبرز، ولا تجدي معه مدرات البول أو الملينات، أو مضادات الأملاح، والحقيقة أن المريض في مثل هذه الحالة يستعد ليقضي نحبه، وأن الهدف من هذا السحر هو القتل، وليس مجرد الإصابة بالمرض.
وبعض المعالجين يقوم بحقن المريض بحقنة شرجية، تحتوي على بعض أصناف الأعشاب والعطارة باهظة الثمن، قد يصل ثمن محتوياتها إلى ألف جنيه، بغرض تنفير الشياطين من قناة الشرج عنوة، وإن كانت تجدي في إسعاف المريض، لكنها ليست علاجًا شافيًا، لأن الشيطان يمكن أن يعاود نفس فعلته بعد نفاذ تأثير الحقنة الشرجية، هذا بخلاف أنها طريقة مكلفة وغير عملية بالمرة، خاصة وأننا نجهل مكونات هذه الأعشاب، ومدى نفعها وضررها وأعراضها الجانبية، ويا حبذا لو تم إسعاف المريض بشرب عصير الكمأة، والأفضل أن نلجأ إلى الدعاء الموظف علميًا للسيطرة على الشياطين الموكلة بهذا السحر، وأنصح في مثل هذه الحالات بتناول أطعمة سهلة الهضم، عظيمة القيمة الغذائية، وهذا يجتمع في العجوة واللبن، مع تناول الكمأة بكميات وفيرة، حتى لا يعاود الشيطان إلى تكرار هذه المحاولة مرة ثانية، وهذا إجراء مؤقت إلى أن يتم شفاؤه تمامًا، ومن علامات الشفاء خروج الغازات على هيئة ضراط شديد، وجشاء متتابع، أما البراز فيخرج غليظًا متماسكًا تبعًا لسرعة إسعاف المصاب.

ورغم أن المعدة قادرة على التعامل مع جميع أنواع المواد الصلبة، إلا أن بعضها كالعظام الآدمية والحيوانية يقوم السحرة بحرقها حتى تتفحم، ثم يتم سحقها، وإدخالها ضمن مكونات المادة السحرية، فلو تركت على حالها لاكتشف المسحور له وجودها، لتعذر قضمها بأسنانه، وبالتأكيد سيرفض تناول الطعام أو الشراب المقدم له، وسيفضح أمر المسحور لأجله، لذلك يراعي السحرة أن تكون المكونات السحرية من المواد التي يتم ابتلاعها وهضمها بسهولة ويسر، كدماء الحيض والنفاس والمني، أو تحويلها من مواد كبيرة وصلبة إلى مساحيق ناعمة، ليتم بعد ذلك خلطها ومزجها بالطعام أو الشراب المقدم إلى المسحور له، بغرض التمويه وخداعه حتى يتناول المادة السحرية في غفلة عن حقيقة ما يقدم له، وهذا يجزم أن من صنع السحر المأكول والمشروب ليس غريبًا عن المسحور لأجلهن، فلا أحد يقبل أن يتناول طعامًا من شخص غريب.

أما في داخل المعدة فلا تبقى المادة السحرية على حالتها التي دخلت بها، حيث يقوم الجن بعملية بالغة التعقيد، فيقوموا باستخلاص المواد السحرية من بين عصارة الطعام المهضوم، ثم يقوموا بالتحفظ عليها داخل المعدة، بعد نقلها من عالم الإنس إلى عالم الجن، وإخفائها تمامًا عن الأنظار بواسطة ( سحر الإخفاء )، فهي موجودة داخل المعدة، ويشكو المريض من أثر وجودها، لذلك يشعر بآلام في المعدة، مع الإحساس بوجود كتلة صلبة فيما يسمى ( القاع ) وهو أعلى جزء في المعدة، ( ويرتفع القاع إلى نقطة تحت مستوى الحلمة اليسرى، بقليل تجاه الضلع الخامس )، وأكثر ما يشكو منه المرضى تكرار الشعور ( بالغثيان Nausea ) من وقت لآخر، فيشعر بجيشان النفس والرغبة في التقيؤ، ويكون مصحوباً بإعياء شديد وكثرة اللعاب، وأحيانًا يتقيأ المريض سائل زلالي لزج وشفاف، فيبزقه على هيئة دفعات، وقد ينساب من فمه على هيئة خيط لزج شفاف، وهذا نتيجة أن المعدة ترفض استمرار بقاء هذه المواد داخلها، وأنصح المريض بعدم الاستسلام للغثيان، وأن يرده ما استطاع، والامتناع عن التقيؤ المتعمد، فلن يجدي ذلك كله في خروج المادة السحرية، لأن الجني مسيطر عليها تمامًا، ولن يفرط فيها بهذه السهولة.
فلا يمكن رؤية المادة السحرية بالمناظير الدقيقة، أو تصويرها بأشعة جاما ( X ray )، إلا أنه في تقديري من الممكن اكتشاف وجودها بواسطة الموجات فوق الصوتية Ultrasonic، لأن المادة السحرية موجودة بالفعل ككتلة، فرغم اختفائها عن الأنظار، إلا أن المريض يشعر بوجودها، فمن الممكن أن تنفذ من خلالها الأشعة، ولا ترى بالميكروسكوبات المتطورة، مهما بلغت دقتها وكفاءتها، ولكن من الممكن في هذه الحالة أن تصطدم بها الموجات فوق الصوتية، وتكشف عن وجودها، وهذه أطروحة قابلة للتجريب والبحث العلمي، والله تعالى أعلى وأعلم.

مرحلة الامتصاص:
فمن الممكن أن ينقل الجن المادة السحرية من المعدة إلى أي مكان آخر في الجسد، عن طريق امتصاصها في الأمعاء الدقيقة، ثم تسريبها في الدم إلى حيث يشاء، وأخطر مكان يمكن أن يتشجع وينقله إليه هو المخ، وهذا في حالات نادرة، لذلك يجب أن يكون المعالج على حذر شديد، ووعي كامل بمدى إمكان أن يقدم الشيطان على مثل هذه الخطوة الخطيرة، لذلك لا تسرف في محاولة استخراج المادة السحرية عنوة، مع اختيار التوقيت المناسب لذلك، فربما تقيأ المريض المادة السحرية، أو تم خروجها على هيئة بول أو براز، على أية حال فهذا لن يتم إلا في حالة موت حارس أمر التكليف، وهذا هو الأجدر بالتعامل معه من إهدار الوقت مع المادة السحرية، بالإضافة إلى خادم السحر، سواء كان تشخيص الحالة سحرًا، أو أنها أسحار خدمية في مثل حالات اللبس.
مرحلة الإخراج:
أي خروج المواد غير القابلة للامتصاص، والفضلات المتخلفة عن عملية الهضم والامتصاص والتمثيل الغذائي، وهي على أربعة أحوال صلبة، وسائلة، وغازية، أو على هيئة سعرات حرارية وطاقة، فتخرج من الجسد إما عن طريق تبرز المواد الصلبة من فتحة الشرج، أو عن طريق التبول من الإحليل للمواد السائلة، أو عن طريق التقيؤ من الفم، أو عن طريق عملية النتح بإفراز العرق من الجلد، أم في الحالة المواد الغازية فتخرج عن طريق الضراط، والجشاء، والزفير، لذلك تتغير رائحة عرق المسحور له وزفيره وتصير كريهة ومنفرة، أو عن طريق استنزاف الدم كما يتم بالفصد والحجامة الرطبة، ومهمة خادم السحر هو الحفاظ على أمر التكليف دون تعرضه للمرور بهذه المراحل السابق ذكرها، فلا تهضمه المعدة ولا تمتصه الأمعاء الدقيقة، هذا بخلاف احتوائه على مواد ضارة لا ينتفع بها الجسم، فهي غير قابلة لعملية التمثيل الغذائي، باعتبارها فضلات متخلفة عنه، لذلك تعمل كل أجهزة على محاولة طرد هذه المواد الدخيلة عليها، عن طريق عمليات الإخراج المختلفة.

عمل الشيطان مع المادة السحرية:

الشياطين يحافظون على المادة السحرية داخل تجويف المعدة، فلا تخضع لعملية الهضم والامتصاص طوال مدة استقرارها في المعدة، ويتم ذلك بأساليب خاصة تتناسب وخصائص الجن، وليس وفق فهم ومعايير الإنس، حيث يقوم خادم السحر بتحويل المادة السحرية داخل المعدة من عالم الإنس إلى عالم الجن، فيقوم الجن بصناعة عدة أسحار فرعية وخدمية، وتتوكل بها جيوش لا حصر لها، ولا صلة لهذه الشياطين بالمعركة الدائرة بين خادم السحر والمعالج، إلا انهم يتأثرون بما يتأثر به خادم اسحر أو الجن الصارع في حالة المس، فمن هذه الأسحار ( سحر إخفاء ) للمادة السحرية، فيتحول السحر المأكول أو المشروب من ( سحر ظاهر ) إلى ( سحر خفي )، وهذه مهمة موكل بها ( حارس أمر التكليف )، وذلك بالسيطرة على مقرون المادة السحرية الإنسي عن طريق التحكم في قرينها الجني، والذي يخضع للخواص الطبيعية للجن، فإذا تناول المريض شربة ملح وتقيأ يخرج كل ما في جوفه من طعام وشراب، ولا تخرج المادة السحرية مطلقًا، لأنها لا زالت عالقة بداخل المعدة مسيطرًا عليها في عالم الجن، وهذه هي الخدعة التي تخفى على جل المعالجين إن لم يكن كلهم، لذلك يجب التعامل مع هذه الخدعة أولاً.
ولن يتم خروج المادة السحرية بأية ملينات أو مدرات للبول أو مقيئات، لأن استخدام أي من هذه الوسائل يعني أنك تتعامل مع المادة السحرية بإخضاعها للقوانين الطبيعية الإنسية، وهذا خطأ كبير ولن يجدي أبدًا، لأن المادة السحرية موجودة في عالم الجن، وصارت خاضعة لخصائصهم لا للخصائص الإنسية، ولن تنجح هذه الأساليب الإنسية أبدًا، إلا في حالة نقل المادة السحرية من عالم الجن إلى عالم الإنس، إذًا فالمطلوب من المعالج إما أن يدعو الله تعالى ببطلان سحر الإخفاء للمادة السحرية، فتظهر بنقلها من عالم الجن إلى عالم الإنس، ثم يقوم بإخراجها بأساليب الإخراج المعروفة، وإما أن يدعو الله بإخراجها وتدميرها في عالم الجن مباشرة، وبدون الحاجة إلى مراحل نقلها إلى عالم الإنس، ثم تحميل المريض مشاق التقيؤ والتبرز والتبول، واختيار الأسلوب الأمثل لا يخضع لمشيئة المعالج وإرادته، ولكن وفقًا لظروف كل حالة.







 

اكتشف اسرارالسحرالمأكول و المشروب من الناحية العلمية
قديم منذ /17-10-2008, 11:26 PM   #2 (permalink)

عضو فضي

الآمال الكبيرة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 318678
 تاريخ التسجيل : Aug 2008
 المكان : في القلوب النظيفه
 المشاركات : 615
 النقاط : الآمال الكبيرة is on a distinguished road

افتراضي

أخي الكريم شكراً لك على هذه المعلومات القيمّه

ونقول لكل صاحب نفس دنيئه ودجال ( قل ماجئتم به من السحر إن الله سيبطله )

ونقول لكل مسحور( إعلم أن الأمه لو إجتمعوا على أن يضروك بشئ لن يضروك إلا بشئ قد كتبه الله عليك)


شكراً لك ودمت في حفظ الرحمن








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[motr] إقرأ ثم إقرأ ثم إقرأفالحضاره لاتُبنى بغيرعلم[/motr].

إذادعتك قُدرَتُكَ على ظُلم ِ الناس.....
تذكرقدرة اللهِ عليك.
 
اكتشف اسرارالسحرالمأكول و المشروب من الناحية العلمية
قديم منذ /17-10-2008, 11:35 PM   #3 (permalink)

عضو ماسي

ابو زياد 999 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 167434
 تاريخ التسجيل : Sep 2006
 المشاركات : 2,141
 النقاط : ابو زياد 999 is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك 0








التوقيع

راح واقفا يمكن انه لا ابتعد يبرد غليله .. والا انا صوب الفعول الناقصه قلبي ثنانـي !!
كل رجال ٍ بدرب المرجله يطرق شليله .. والردي يبقى ردي لو عاش بـ كبار المباني !!
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نام أهل الكهف من الناحية العلمية ... صافي الضمير المنتدى العام 19 27-08-2008 05:08 AM
اكتشف الخطأ الشاب منتدى مواد اللغة العربية 705 19-06-2006 05:49 AM
معجزة المطر من الناحية العلمية ... سبحان الله الجرادان المنتدى العام 5 20-02-2006 03:17 AM
كيف تطبق الاسس العلمية في مراحل حياتك العملية ؟ سميراميس منتدى الادارة المدرسية 0 01-06-2002 03:40 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 04:08 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1