Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


الكتب الكتب

موضوع مغلق
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /27-11-2008, 06:03 PM   #1 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة

كتب
إعداد - تركي إبراهيم الماضي



* * *

العدد الأخير من مجلة العرب

جاء العدد الأخير من مجلة العرب حافلاً بمجموعة من الدراسات التاريخية والفكرية امتداداً لما صدر من قبل. وكان أولها عن (المشاركة السعودية في نشر النصوص الأدبية القيمة وتحقيقها) للأستاذ الدكتور أحمد بن محمد الضبيب، وهي استكمال لحلقات سابقة.

وثاني المقالات كانت للدكتور عباس علي السوسوة الذي جاء بعنوان (سطوة آراء السيوطي) والبغدادي على آراء المحدثين في قضية الاستشهاد بالشعر القديم)، وناقش مجموعة نقاط حول القضايا المتعلقة بالاستشهاد بالشعر القديم.

أما المقالة الثالثة فكانت عن (إشكالات في معجمي الأدباء والبلدان، لياقوت الحموي)، كتبها الدكتور مصطفى على الجوزو.

كما جاءت المقالة الرابعة بعنوان (تحقيق النصوص إلى أين؟ التذكرة الفخرية أنموذجاً للأستاذ هلال بن ناجي الذي تحدث عن كتاب (التذكرة الفخرية) وعن كاتبه أبو الحسين بهاء الدين علي بن عيسى وعن تحقيق كتاب (المغارس لقواعد التحقيق العلمي) وذكر بعض سلبيات التحقيق الذي جرى على ذلك الكتاب.

بعد ذلك كتب الدكتور سلم بن السبتي مقالاً بعنوان (من نوادر المخطوطات في مكتبة آل حبت بشنقيط).

وكتب الدكتور أبو القاسم سعد الله مقالاً عن (أهل القلم في دمشق) للمؤلف منصور أحمد سالم المبيضين.

وجاء المقال الأخير للأستاذ عبدالله بن حمد العسكر بعنوان: (من نوادر رسائل الأنساب في نجد).

* * *

الشريف وعبق الأمسيات

جدة - صالح الخزمري

عن نادي الطائف الأدبي أصدر الشاعر د. حمزة الشريف ديوانه الرابع (عبق الأمسيات) الديوان الذي سبقته الدواوين: الشواطئ، وعطر تهامي، وألهمني البحر يقع في 155 صفحة من القطع المتوسط ويحوي ثلاث وثلاثون قصيدة جلها من القصائد العمودية وقليل من شعر التفعيلة من مثل قصيدة تطواف التي يحن فيها الشاعر إلى الطائف ويعتبره مدينته الثانية حيث كانت أيام الدراسة ويذكر فيها الأمكنة: الذويبات، الهدا، الشفا، وج

قصائد الديوان في معظمهما تخاطب الحس والوجدان والعاطفة منذ فاتحة الديوان من: توطئة وإلى الدوح ولقاء ويسمح الوقت ولا تغيبي وغيرها كما ولم يغب الشأن الاجتماعي وإن لم يكن بذلك العمق في: تعلمت، السفر، الليل والنهار.

* * *

أدوار متجددة في عالم متغير

في عددها الجديد الذي صدر مطلع هذا الشهر (شوال) تخصص مجلة المعرفة ملفها الرئيسي للمعلم الذي يحتفل في الخامس من أكتوبر كل عام بيومه العالمي. وتعرض المجلة العديد من الأبحاث والأوراق العلمية المتعلقة بالمعلم وأدواره الجديدة التي ألقي عدد منها في (المؤتمر الدولي لإعداد المعلمين في العالم الإسلامي) والذي عقد مؤخراً في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا بمناسبة مرور 25 عاماً على إنشائها.

يستهل الملف د. نايل يوسف سيف ببحث حول (التحديات والأدوار الملحة للمعلم العربي) ويكتب سيف الدين حسن العوض عن (محو الأمية الإعلامية للمعلمين) فيما يحاول د. محمد خليفة أحمد أن يجيب عن سؤال: (كيف نؤهل المعلمين والمتعلمين في عصر العولمة؟). وتحدد د. ياسمين قدري من أمريكا (دور المعلمين في نشر الإسلام العالمي). ويؤكد د. عصمت سويدان من مصر في بحثه على أن (الاهتمام بتعليم اللغة القومية يرفع معدلات التنمية الاقتصادية). وفي باب وجهة نظر يرى د. نايف محمد الحربي أستاذ الصحة النفسية بكلية التربية بجامعة طيبة أن (رتب المعلمين مشروع فاعل يحفز المعلمين معنوياً وينهي حالات الإحباط الوظيفي). ويتناول محمد فالح الجهني في باب (رؤى) أوضاع المعلمين المعنيين على مستويات أدنى من المستحق وقضيتهم المرفوعة أمام القضاء. و(حركة إعداد المعلمين على أساس الكفايات) يستعرضها د. فاروق الغزاوي من دمشق في باب (ميادين)، وفي باب إنترنت إجابة عن سؤال: (هل يدر التعليم مزيداً من الدخل؟)، ويستعرض باب (مكتبة) إصدار هيئة المساحة الجيولوجية السعودية (جزر المملكة العربية السعودية في البحر الأحمر والخليج العربي) وفي باب (آفاق) يتناول هاني كرم من كندا ظاهرة (الدفيئة) وتأثيرها على المناخ العالمي. و(الخريطة الذهنية في تدريس قواعد اللغة العربية) تجربة يعرضها المعلم علي القرني في صفحات المجلة في باب (تجارب). ويكتب أسامة أمين من ألمانيا عن أسباب تفضيل الكثيرين للمدارس الخاصة على المدارس الحكومية. وتحفل المجلة بالعديد من الأبواب الشهرية الثابتة مثل: ثرثرة، أنا والفشل، سبورة، يوميات معلم.











التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 

كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 03:28 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك








 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 06:10 PM   #3 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

أول أمين عام للتربية الخاصة في قطاع البنات بالمملكة
د. ناصر الموسى


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صدر لي مؤخراً كتاب بعنوان: (مسيرة التربية الخاصة في المملكة العربية السعودية: من العزل إلى الدمج)، وهو يؤرخ لمسيرة التربية الخاصة في المملكة العربية السعودية، ويشخص واقعها الحالي، كما أنه يستشرف مستقبلها.

وقد قمت بإهداء نسخ منه إلى عدد من الزملاء والزميلات منسوبي التربية الخاصة، وأثناء تلقي ردود الأفعال حول الكتاب هاتفني المشرف التربوي بالإدارة العامة للتربية الخاصة في الوزارة الزميل عبدالله بن محمد الجهيمي، وأثنى على الكتاب كثيراً، وأشاد بالجهود التي بذلت في إعداده، وركز على الجزء المتعلق بالسرد التاريخي باعتباره يصور البدايات الأولى للتربية الخاصة التي عايشها كثير من المعاصرين في التربية الخاصة، ثم سألني السؤال التالي: من هو أول أمين عام للتربية الخاصة في قطاع البنات؟، فأجبته على الفور الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الفوزان بالطبع، فقال لا أظن ذلك، أظن أن هناك شخصاً آخر غيره، لكني لا أتذكر اسمه الآن، فبادرت بمهاتفة الزميل خالد بن محمد المنيف، وهو أحد المشرفين التربويين الذين كانوا يعملون في التربية الخاصة بالرئاسة العامة لتعليم البنات، كما كانت تسمى قبل دمجها مع الوزارة، فسألته من هو أول أمين عام للتربية الخاصة في قطاع البنات؟، فلم يتردد في الإجابة بأنه الأستاذ عبدالله بن سليمان الخليف، فقلت له تعني زميلنا العزيز وصديقنا الحبيب أبا هشام؟! قال نعم، فقلت إنه كان مدير عام الشؤون الثقافية في الرئاسة، وقد ارتبط اسمه في ذهني بهذا المنصب، قال ولكنه كان مكلفاً بالإضافة إلى ذلك بالعمل أميناً عاماً للتربية الخاصة لقطاع البنات في أيامها الأولى.

وهنا تذكرت الأيام الخوالي عندما كنت رئيساً لقسم التربية الخاصة في جامعة الملك سعود، وكان هم المسؤول الأول عن التربية الخاصة في قطاع البنات بالرئاسة، وتذكرت حرصه واهتمامه بالتربية الخاصة، واتجاهاته الإيجابية نحو الفئات الخاصة، وجهوده المخلصة من أجل الرقي بها، وتذكرت كذلك خلقه الرفيع، وتواضعه الجم، وأدبه الغزير، وعلمه الوفير، وتعامله الراقي، ثم سألت نفسي لماذا هذا الغياب يا أبا هشام؟!، أو لماذا هذا التغييب لهذا العلم البارز أيها الزملاء والزميلات في التربية الخاصة؟! فنحن - وللأسف الشديد - لم نر زميلنا الحبيب أبا هشام، ولم نسمع منه في أي مناسبة من مناسبات التربية الخاصة رغم كثرتها وتعدد فعالياتها.

إن أمانتي العلمية يا أبا هشام تحتم على أن أقدم لسعادتكم اعتذاري الشديد عن هذا الخطأ غير المقصود الذي تسبب في عدم ذكر اسمكم ضمن قائمة الذين خدموا التربية الخاصة في المملكة والتي ورد ذكرها في كتاب المسيرة، وأعدك وأعد القراء الأعزاء بأن اسمكم سوف يتصدر قائمة الزملاء والزميلات الذين تعاقبوا على تسيير شؤون التربية الخاصة في قطاع البنات في الطبعة الثانية من الكتاب - إن شاء الله تعالى-، كما أنني أهيب بنفسي وزملائي وزميلاتي في التربية الخاصة أن نعني ونهتم كثيراً بكل من أسهم بوقت أو جهد أو مال في سبيل دفع مسيرة التربية الخاصة في المملكة إلى الأمام، فبلادنا الحبيبة - يحفظها الله - قد هيأت لنا كل أسباب النجاح، وأوجدت لنا بيئة طيبة تسود فيها روح المحبة والمودة والإخاء، وتحكمها روابط التآخي والتآزر والوفاء.









التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:12 PM   #4 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

النساء رياحين


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المؤلف: د. عبد العزيز بن عبد الله الخويطر

الناشر: دار القمرين للنشر والإعلام

هذا الإصدار الثاني (لدار القمرين للنشر والإعلام)، ولعل مثل هذه البدايات عن كتاب يتعلق بالمرأة تكون بداية فأل وجمال لعطاءات هذه الدار.

هذا الكتاب الصغير في حجمه الكبير في معانيه جاء عنوانه كبهاء عمن يتحدث عنهن (النساء رياحين)، أليس يتحدث عن أرقّ مخلوقات الله (النساء) إلا ما ندر بالطبع..! أما مؤلفه فهو المربي ذو التجربة الحياتية الطويلة معالي د. عبد العزيز الخويطر. من هنا يأخذ هذا الكتاب قيمته ومكانته، وكم نتوق بقدر ما ترسخ أفكار هذا الكتاب من قيمة المرأة، أن تغير مثل هذه الطروحات الواعية من قناعات بعض الرجال حول المرأة ودورها ورسالتها!!

هذا الكتاب لعله من أصدق ما كتبه د. عبد العزيز الخويطر وحسبه أن كتب أحد فصوله (أمي وأبي).. وقد تغشي عينه الدمع، كما ذكر ذلك بين ثنايا هذا الفصل، الذي جسد فيه حدب أمه عليه، وروى فيه مواقف من سيرة حياته معها وحنانها عليه، ولعل القارئ هو الآخر سوف يتأثر وهو يقرأ مثل هذه المواقف المضمخة بالحنان والرحمة وهو يتذكر مواقف مشابهة عاشها وسعد بها من حدب ورأفة من حملته وهناً على وهن.

إن هذا الكتاب يتحدث عن النساء وشيمهن، ويكشف عن جوانب من حكمتهن وكرمهن ونبلهن، وذكائهن الذي - كما وصفه المؤلف - يصغر أمامه ذكاء كثير من الرجال في عدد من جوانب الحياة وميادينها حتى في بعض المجالات التي هي ميدان الرجال ومكان إبداعهم.

وأزعم أنكم سوف تتفقون مع المؤلف عندما تقرؤون الكتاب مع ما أورده من مواقف للمرأة استمدها من التراث العربي والإسلامي، وستتوفر القناعة لديكم بأن النساء رياحين.

وما أصدق الروائي الطيب صالح الذي قال عن المرأة: (الحضارة أنثى، وكلما هو حضاري فهو أنثوي) وأقول مؤكداً بمقولة أخرى: (السعادة أنثى، وكلما هو مُسعد في الدنيا فهو أنثوي).

و(لا عزاء للرجال..!).

لكن حسبهم أن يظفروا بالسعادة التي مصدرها الأنثى.

استشرف أن تستمتعوا بقراءة هذا الكتاب، وكيف لا وهو يتحدث عن ألطف مخلوقات الله، بل أغلاهن.. حفظهن الله، فالحياة بدونهن أشواك بلا ورد، وليل بلا أقمار، ودياجير بلا فجر!

(*) من مقدمة الأستاذ حمد بن عبد الله القاضي صاحب دار القمرين للنشر والإعلام.











التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:13 PM   #5 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

الإدارة التربوية

الكتاب: الإدارة التربوية - مقدمات لمنظور إسلامي

المؤلف: د. عارف عطاري

الناشر: إصدارات كتاب الأمة القطرية

هذا الكتاب إحدى المحاولات بل والمقاربات لموضوع الإدارة التربوية، وأهميتها في الارتقاء بالعملية التعليمية، والتأكيد أن الدراسات الاجتماعية والإنسانية بطبيعتها تتوجه وتصطبغ بأيديولوجية أصحابها ومرجعياتهم، لذلك نراها تتعدد حتى ضمن الإطار المرجعي الواحد، وقد تتمايز الرؤى بين المذاهب الفلسفية والدراسات النظرية الأكاديمية والبحوث والنتائج الميدانية، الأمر الذي يوضح أن الدراسات الإنسانية والاجتماعية (التربوية) لها نسقها وأدواتها ووسائلها ونتائجها، وأن أية محاولة لتطبيق مناهج العلوم التجريبية على العلوم الإنسانية والاجتماعية فيه الكثير من التجني والمجازفة الخطيرة والمفارقة.

إن الدراسات الإنسانية والاجتماعية هي في حقيقتها مشبعة بعقائد أصحابها ومرجعياتهم وفلسفاتهم، مهما ادعت الحياد وعدم الانحياز، لذلك يمكن أن تشتد عندها معركة الصراع الفكري، ومن هنا تظهر خطورة التوقف المريع عن الامتداد بالشعب المعرفية الإنسانية والاجتماعية، وغياب التخصص، وما يرتب على ذلك من النتائج المخيفة التي سوف تؤدى لامتداد (الآخر) في فراغنا.

إن النقل والاستيراد والتكديس للعلوم الاجتماعية والإنسانية لن يغير شيئاً، وقرون التخلف شاهد على ذلك، ولو كدسنا المستوردات في مخازن إسلامية.

والأمر الذي يحسب للباحث أنه لم يزعم أنه يقدم منظوراً إسلامياً للإدارة التربوية، كما هو شأن كثيرين ممن يجازفون بإسقاط الأحكام الشرعية على أعمالكم، وإنما اعتبر أن عمله يمثل مقدمات على الطريق لبناء منظور إسلامي للعلوم التربوية.

***

البحث العلمي في الجامعات الخليجية

الكتاب: البحث العلمي في الجامعات الخليجية

المؤلف: أوراق عمل ندوة واقع البحث العلمي في الجامعات الخليجية

الناشر: جامعة أم القرى

هذا الكتاب يشمل جميع أوراق العمل التي ألقيت في هذه الندوة، والتي كانت عبارة عن تجارب شخصية أو تجارب مؤسساتية للبحث العلمي في معظم الجامعات السعودية والخليجية واقعاً أو نظرة مستقبلية، وقد قسم إلى ستة محاور رئيسية، وهي: المحور الأول، وقد اشتمل على: واقع البحث العلمي في الجامعات السعودية رؤية عن واقع البحث العلمي: المعوقات والتطوير، وهي الورقة الأولى، لصاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل بن عبدالعزيز، وكذلك الورقة الثانية، وهي: تجربة الرياض للبنات في البحث العلمي للأستاذة الدكتورة سهام بنت عبدالمحسن القضيب.

أما المحور الثاني، فقد كان بعنوان واقع البحث العلمي ومستقبله في بعض الجامعات السعودية، وقد اشتمل هذا المحور على ثلاثة أوراق: الأولى عن مسيرة البحث العلمي في جامعة أم القرى، معهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي أنموذجا للأستاذ الدكتور زايد بن عجير الحارثي، والدكتور محمد جميل علوي، والدكتورة عفت بن جميل خوقير.

والورقة الثانية عن واقع البحث العلمي ومستقبله في جامعة طيبة للأستاذ الدكتور عصام بن حسن عويضة. والورقة الثالثة عن البحث العلمي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للدكتور محمد بن سعد آل حمود. والورقة الرابعة بعنوان: البحث العلمي في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة للدكتور يوسف بن عبدالعزيز التركي.

وأما المحور الثالث فقد كان عن البحث العلمي في بعض الجامعات الخليجية وقد اشتمل على ورقتين، وهما الأولى: البحث العلمي في جامعة الكويت، واقع وتطلعات للأستاذة الدكتورة زينب علي الجبر، والورقة الثانية عن نحو بناء استراتيجية بحثية لدول مجلس التعاون الخليجي للأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن النجار من جامعة الملك فيصل.

وأما المحور الرابع فكان عن تجربة بعض الجامعات السعودية الناشئة في البحث العلمي، وقد اشتمل على ورقتين، هما الأولى: تفعيل دور الجامعات الجديدة في تطوير وتنمية البحث العلمي مع العرض لتجربة جامعة جازان في المجال البحثي للأستاذ الدكتور علي بن محمد شيبان العريشي، والورقة الثانية عن تجربة دعم البحث العلمي في جامعة القصيم من عام 1425 - 1429هـ للأستاذ الدكتور يوسف بن عبدالله السليم.

والمحور الخامس الذي هو عن تجارب بعض الباحثات الأكاديميات في بعض الجامعات، فقد اشتمل على تجربة باحثتين أكاديميتين سعوديتين، هما الدكتور نورة بنت خالد السعد، من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة بعنوان: رؤية أكاديمية للبحث العلمي في أحد الجامعات السعودية، والثانية والختامية للأستاذة الدكتورة هند بنت ماجد الخثيلة بعنوان: قصتي مع البحث العلمي.

وأخيراً فقد اشتمل المحور السادس والأخير على البيان الختامي والتوصيات للندوة.








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:14 PM   #6 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

الحلقة المفقودة في امتداد عربية (اللهجات السامية)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المؤلف: عبدالرحمن الرفاعي

تقديم: الأستاذ الدكتور كمال بشر

الناشر: دار الطائف

أشاد الدكتور كمال بشر بجهود الباحث في تقديمه للكتاب وقال:

انصب اهتمام الباحث في هذا العمل الميداني في الأساس على اللغة العربية الحية المستعملة في جنوب جزيرة العرب (منطقة جازان حالياًن والمخلاف السليماني في القديم) وقد تناولها تناولاً وصيفاً تحليلاً ثم تاريخياً، وقد جمع هاهنا بين المنهجين المعروفين في حقل الدراسات اللغوية، المنهج الوصفي والمنهج التاريخي.

وقد ذكرنا صنيع الأستاذ الرفاعي بما صنعه أسلافنا من العلماء العرب، كالكساني وابي عمرو والخليل وأضرابهم، حيث دلفوا إلى البادية يجمعون اللغة من الألسنة جمعا مباشراً. وهذا العمل بصورته الحالية يرشح نفسه - في رأينا - أن يكون لبنة صالحة من لبنات نظرية لغوية جديدة، تثبت بوضوح واطمئنان أن اللغة الغربية هي الأصل الشرعي للسامية الأم وأن ما أسموه باللغات السامية ليست إلا لهجات تفرعت عن العربية وليست مستقلة عنها بحال من الأحوال. أضف إلى ذلكم أن هذا العمل يعد إسهاما مشكوراً في مجال الدرس التاريخي للغتنا العربية، وسوف يمثل مرجعاً رئيساً من مراجع المعجم التاريخي للغة العربية، يتعين أن يوضع في الحسبان.

هذا ويسعدنا أن نضم صوتنا إلى صوت الباحث في حسبان هذا العمل، بطاقة دعوة للمختصين والباحثين في حقل الدراسات اللغوية العربية، لمواصلة السير في هذه السبيل التي تفضي إلى الكشف عن تاريخ لغتنا وما يلفه من قضايا في ظل احتدام الصراع الحضاري واندلاع نيران العولمة الأمر الذي يتطلب تضافر الجهود والطاقات خدمة لقوميتنا وهويتنا.











التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:15 PM   #7 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

استشراف المستقبل في الحديث النبوي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المؤلف: إلياس بلكا

الناشر: إصدارات كتاب الأمة القطرية

هذا الكتاب محاولة اقتحام لساحة محظورة، ورؤية لقضية ما تزال مهمشة، وبناء بصيرة من خلال قراءة الماضي ومقدمات الحاضر وصولاً إلى تشكيل رؤية لعالم غائب عن مطاولة الحواس، يتجاوز، البصر إلى البصيرة، ويرتقي من المقدمة إلى النتيجة، ويلاحظ اطراد السنن، فيعدِّي الرؤية من الحاضر المشاهد إلى المستقبل الغائب، ويبصر في المقدمات النتائج ومن الأحداث المآلات والعواقب، حيث لابد أن نعترف بأن الغوص في (المستقبليات) ما يزال لا يُستقبل براحة إيمانية كافية، وما يزال يتداخل مع بعض الالتباسات والتأثيمات، على الرغم مما يحمل ذلك من رؤية حسيرة ويخبئ من مفاجآت مقبلة لم نعد لها، لأننا نعدل عن إبصارها ودراسة احتمالاتها والقفز من فوق مقدماتها باسم الدين وسلامة العقيدة!

إن أحاديث الفتن كلها تقريباً هي رؤية مستقبلية، جاءت على سبيل التحذير وضرورة الإعداد لها، ومحاولة التخفيف من آثارها السلبية، وما أشراط الساعة والإخبار بأماراتها إلا رؤية مستقبلية تتطلب الإعداد والاستعداد بفعل المقدمات المنجية من هولها، فهل تمنحنا هذه الأحاديث مؤشرات على أهمية امتداد التفكير إلى المستقبل، والتبصر بعالم الغد، من خلال استشراف الماضي والسنن التي حكمتها، وقراءة الحاضر والمقدمات التي تحكمه، لرؤية المستقبل وكيفية تشكيله والإعداد له؟ ألا يحق لنا أن نقول: إن إسقاط أي بعد من أبعاد الزمن، الماضي والحاضر المستقبل، التي تحكم حياة الإنسان، عن ساحة النظر والتفكير تحت شتى الذرائع، سوف يشكل انهداماً واختلالاً في مسيرة الحياة؟

إن تأثيم النظر صوب المستقبل، هو نوع من التفكير المعوج والتدين المغشوش، يتناقض مع أصل الخلق وهدف الخلق، ويعتبر نقيصة للإنسان الذي يتجه عضوياً للتفكير بمستقبله، حتى لنجد في تكوينه العضوي وجود عينيه في أعلى قامته بحيث يستطيع النظر إلى أبعد ساحة أمامه، فليس الاستشراف إلا الارتفاع والصعود إلى الشرفة العالية ليتمكن من النظر المديد ومعرفة ما في الأفق البعيد.

فهل تكون المحاولة ثغرة في الجدار المسدود ؟











التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:15 PM   #8 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

التربية الخاصة من منظور التربية الفنية
كتاب جديد يثري المكتبة العربية


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الأحساء - رمزي الموسى

أصدر الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالرحمن الدقيل مؤخراً كتاباً حمل عنوان (التربية الخاصة من منظور التربية الفنية حقائق وتجارب)؛ حيث جاء الكتاب بمثابة التعبير بصورة غير مباشرة عما يشعر به ذوو الإعاقة من انفعالات وأحاسيس وأفكار يلقى بظلها على أعمال فنية ماتعة، من خلال تدريب التلاميذ على العديد من العادات والمهارات، وتزويدهم بكم من المفاهيم وإكسابهم بعض الاتجاهات والميول عن طريق ممارستهم للأعمال الفنية. الكتاب الذي جاء بأسلوب سلس وإخراج فني منسق ظهر بصورة المرجع لمعلم التربية الخاصة، ولم يغفل التطرق لخصائص التعبير الفني لذوي الإعاقة وتفنيد المفاهيم والمتطلبات لعلاج السلوكيات بالفن، وأهمية هذه ممارسات في مجال الرعاية والتربية، وكذلك النماذج التطبيقية لبعض الدروس والتجارب الشخصية للمؤلف.

وفي تقديمه للكتاب تحدث سعادة الدكتور ناصر الموسى المشرف العام على التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم عن مدى حاجة المكتبة العربية إلى مثل هذه الدراسات والبحوث التي تتناول التربية الفنية لذوي الاحتياجات التربوية الخاصة وقال: كما هو معلوم أن مادة التربية الفنية من المواد المحببة عند معظم التلاميذ فهي بمثابة لغة تعبيرية له نوعا من الاستقرار والاتزان الانفعالي، والحق أن المؤلف قد أشبع الموضوع حقه، وقدم المادة العلمية لهذا الكتاب بشكل متسلسل وبعبارة سلسة.

أما سعادة مدير عام جمعية المعاقين بالأحساء الأستاذ عبداللطيف الجعفري وفي خطاب شكر بعث به إلى المؤلف فقد هنأ المؤلف بهذا الإصدار وقال: لقد أثلج صدورنا ونحن نقلب وريقات كتابكم المهدى إلينا أن نرى من شباب أحسائنا الحبيبة من يساهم في إبراز مفاهيم التربية الخاصة، سيما إذا ما تطرق لها من منظور فني محبب إلى النفوس يضع النقاط على الحروف ويفند الخصائص والمتطلبات بأسلوب مدهش في منظومة رائعة وإخراج منسق يذكي مكتبتنا العربية بجديد طالما افتقرت إليه؛ من أجل تطوير الوعي المجتمعي حول ذوي الإعاقة؛ تعزيزا للمفاهيم الإيجابية حول الإدماج والتعايش، واستثمار طاقاتهم الدفينة لإبرازها للمجتمع في أروع صورة وأبهى حلة.











التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:16 PM   #9 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

توطين العلوم في الجامعات العربية والإسلامية رؤية ومشروع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المؤلف: د. علي القريشي

الناشر: إصدارات كتاب الأمة القطرية

هذا الكتاب.. إضافة إلى الندوات التي بدأت تبصر هذا الموقع الخطير، يمكن أن نصفه بأنه يشكل رؤية نضيجة ومنفتحة، مستوعبة لأبعاد القضية المطروحة؛ رؤية علمية وموضوعية، تجاوزت الواقع المتخلف، وانفلتت منه، واستطاعت أن تتجاوز مرحلة الإحساس الذي لا يولد إلا الحماس والانفعال، والذي لا يلبث أن ينتهي، إلى الارتقاء إلى عتبة الإدراك لأبعاد الموضوع ومناقشته والتدليل عليه بشكل علمي موضوعي هادئ. فالكتاب يمكن أن يشكل خطوة على الطريق الصحيح بعد هذا الضلال الثقافي والتضليل العلمي وتحول جامعاتنا ومعاهدنا لتكون محل رجع الصدى، الأمر الذي يكرس العجز والعقم والارتهان ل(الآخر). والكتاب يعتبر محاولة لتخليص جامعاتنا ومعاهدنا من حالة العقم والانفصال عن روح الأمة وثقافتها ومعادلتها الاجتماعية، سواء كانت علمانية تفكر بأوعية (الآخر) ولغته وتحاول تقليده ومحاكاته، تفكر بعقل غيرها، أو كانت شرعية غائبة في الماضي، منفصلة عن واقع الأمة ومشكلاتها، تفكر بمشكلات مضت وانتهى عصرها، وتوفير المناخ المناسب لتوطين العلوم والارتقاء بالجامعات العربية والإسلامية إلى مستوى الشراكة الإنسانية.










التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
كتب >>>>>>>>منوووووووووووعة
قديم منذ /28-11-2008, 08:17 PM   #10 (permalink)

مشرف سابق

مرشدة 2006 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 207686
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشاركات : 5,717
 النقاط : مرشدة 2006 is on a distinguished road

افتراضي

قراءة في كتاب: الإسلام والصين


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المؤلف: إبراهيم/ فنغ جين يوان. ترجمه إلى العربية: محمود يوسف/ لي هواين

الناشر: دار الهلال الأزرق للنشر - هونج كونج - الصين

يقع الكتاب في 212 صفحة من الحجم الصغير، قسّمه المؤلف إلى ثلاث مقدمات ونبذة عامة وخمسة أبواب، ينقسم كل باب منها إلى عدة فصول، وقد تنقسم الفصول إلى عدة مباحث. الباب الأول: (دخول الإسلام إلى الصين) ويقع في ثلاثة فصول. أولاها : آراء مختلفة حول دخول الإسلام إلى الصين تاريخياً، وثانيها: أسطورتان حول دخول الإسلام إلى الصين (كيف دخل الإسلام إلى الصين)، وثالثهما: حول كيفية انتشار الإسلام في الصين.

والباب الثاني: (المساجد في الصين)، ويدور الحديث في فصوله الثلاثة حول تسمية ومهمة ومباني المساجد في الصين.

الباب الثالث: (المذاهب الإسلامية في الصين)، ويقع في ثلاثة فصول، تدور حول المزايا الرئيسية للمذاهب الإسلامية في الصين ومتى ظهرت، وهل توجد خلافات بينها، ومدى تأثرها بالحضارة الصينية التقليدية.

الباب الرابع: (حضارة المسلمين الصينيين)، وقسّمه إلى أربعة فصول تبحث في عادات المسلمين الصينيين ومدى إسهامهم في تاريخ العلوم والتكنولوجيا وعلوم الفلك والتقويم والحساب والطب الصيني والهندسة المعمارية وعلوم البحار وفق بناء السفن والإبحار، وكذا إسهامات مسلمي الصين في ميادين الحضارة والتاريخ والأطعمة.

أما الباب الخامس والأخير فقد خصصه عن التعليم في المساجد: جهازه، مصادر نفقاته والمواد التي تدرس فيها.

بداية: يلحظ القارئ الكريم أن أعمدة بناء هذا الكتاب ثلاثتهم صينيون: المؤلف، المعرّب (المترجم)، الناشر؛ لذا قد يتوقع القارئ كثرة الأغلاط في التركيب اللغوي والنحو والإملاء، لكن الحقيقة - كما تبينتها - جاءت غير ذلك تماماً، فهذه الأخطاء من الندرة، وهذا شيء لافت للنظر مثير للدهشة والإعجاب.

ولعل سؤالاً يطرح نفسه: أليس من المستغرب أن يوجد هذا الكتاب هنا في بلاد العرب والعربية، والمنطق يقبل أن تنتشر كتبنا هناك لنشر أصول الدعوة والفقه وعلوم النحو والإملاء باعتبارنا أصحاب أمهات هذه العلوم؟ والحقيقة أن العقل والمنطق يتفقان في هذا، ولكن المنطق الأكثر عقلانية قد يرى في وجود مثل هذا الكتاب - هنا - بين ظهرانينا أمراً في غاية الأهمية باعتبار أن (أهل مكة أدرى بشعابها)، وكما يقول المثل الإنجليزي

To know you, tell me who are you! (قل لي من أنت.. أعرفك)، فالكتاب حقيقة

يعتبر دليلاً إرشادياً عن وضع المسلمين هناك، فكراً وثقافة وعقيدة وشعائر وعادات وعبارات، وما لم يفزع المسلمون هنا - خاصة رجال الدعوة ومؤسساتها - فسيظل هؤلاء سادرون فيما هم فيه - وما هم عليه - من تيه وضياع، وهاأنذا أسوق - بين يدي القارئ الكريم - بعضا من ذلك:

1 - الحديث الشريف بالخريطة الملحقة ص28 صوابه: (اطلبوا العلم ولو في الصين).

2 - أئمة المساجد يتكلفون بمهمة كتابة بعض الأدعية العربية على قطع من القماش الأبيض تعلّق على جدران القبر وسقفه، ويأتي المسلمون بدواجنهم وأغنامهم إلى المساجد ليذبحها الذباحون، أما الأغنام وأبقار التضحية فلا بد لإمام المسجد من أن يذبحها. (الفقرة الأخيرة ص30)

3 - إنَّ عدداً كبيراً من المساجد تشتمل على القبور، زد على ذلك أن عدداً من المقابر صار مواقع للمساجد. (ص31)

4 - هناك عدد من المسلمين يذهبون في أيام ذكرى أعزائهم إلى المساجد حيث يقيمون حفلات ذكروية يستمعون خلالها إلى المواعظ من الأئمة. (ص31)

5 - المساجد في المدن والريف وخاصة في مقاطعة شاندونغ تغص بالرياضيين المسلمين الذين يمارسونه الملاكمة لتقوية أبدانهم. (ص31)

6 - وكان... يقف في وجه تحصيل الزكاة من المسلمين عنوة ويعارض ذبح الأبقار والأغنام لممارسة النشاطات الدينية، ويدعو إلى تكريم رجال الدين بالمجففات فقط (ص79)

7 - الزوج هو الذي يمسك بزمام المبادرة في الطلاق فإذا قال للزوجة: (طلقتك) ثلاث مرات طُلقت. (ص105)

8 - لا يمكن لأي مسلم أن يتزوج بغير مسلمة. (ص105)

9 - جدير بالذكر أن بعض المسلمين يهتمون بذكرى موتاهم في اليوم السابع، والرابع عشر والحادي والعشرين والأربعين والمئة وفي الذكرى السنوية الأولى والثالثة والعاشرة. (ص110)

هذه لمحة سريعة عن بعض العادات والتقاليد المنتشرة هناك وغيرها كثير لم أشأ إثقال كاهل القارئ الكريم بها، إضافة إلى الكثير من الخرافات التي يروّج لها البعض من أصحاب المذاهب البدعية مثل الإفطار في رمضان قبل المغرب تخفيفاً منه على الصائمين.

وبحكم ثقافة المؤلف والمترجم لم يخل الكتاب من بعض الأخطاء اللغوية بالطبع، لم أشأ الإشارة إليها هنا لانعدام الجدوى من نشرها حيث لا أمل في إطلاع المؤلف أو الناشر عليها لتصويبها في الطبعات القادمة.

حمدين الشحات محمد- بريدة












التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اللهم إنا نسألك باسمك الاعظم أن تحفظ مليكنا خادم الحرمين الشريفين لنا وللأمة الإسلامية ملكا عادلا وقائدا مظفرا وإماما موفقا.يارب يارب يارب استجب دعائنا :1098_p39022::1098_p39022:



الموقع الشامل لتطوير المناهج
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:56 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1