Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
كيف تتعامل مع المال ........... وتريح قلبك ؟؟؟؟؟
كيف تتعامل مع المال ........... وتريح قلبك ؟؟؟؟؟
قديم منذ /23-01-2009, 05:15 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

bufisal غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 108716
 تاريخ التسجيل : Nov 2005
 المشاركات : 1,237
 النقاط : bufisal is on a distinguished road

افتراضي كيف تتعامل مع المال ........... وتريح قلبك ؟؟؟؟؟

الأرزاق المتدفقة

بسم الله وبحمده والصلاة والسلام والبركة على رسوله.. وبعد:

فإنَّ كثيرًا من الناس يتصوَّرون أنَّ رِزْقَهم الذي كَتَبَه الله لهم

مرتبطٌ بحالتهم المادِّيَّة!!.

والحقيقة أنَّ الأرزاق نوعان مختلفان ومتداخلان وهما:

1- رِزْقك الذي كَتَبَه الله لك.

2- الرزق الذي يُجْرِيه الله على يديك، وهو قِسْمان:

1 - كلُّ ما تملك؛ وهو المحدِّد لحالتك المادِّيَّة أو الماليَّة.

2 - كلُّ ما تنفق.

فأمَّا رِزْقُك فهو ما كَتَبَه الله لك من المأكل والمشرب والملبس والمسكن والمركب والزوج والولد وأمثال ذلك، وهو مضمونٌ لك كالموت، وسيأتيك حتمًا ولو هَرَبْتَ منه، ولن تموت حتَّى تستوفيه كاملاً مَهْما كانت حالك والظروف المحيطة بك، قال الله عز وجل {
وما مِن دابَّةٍ في الأرض إلاّ على الله رِزْقها } (6 هود) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {لو أنَّ ابن آدم هَرَبَ من رِزْقِه كما يهرب من الموت لأدركه رِزْقُه كما يدركه الموت
}(صحيح الجامع).

أمَّا الرزق المتدفِّق على يديك فتجد وصفه الدقيق في هذه الآية الكريمة {
قلْ إنَّ ربِّي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقْدِر له وما أنفقتم مِن شيءٍ فهو يُخلِفُه وهو خير الرازقين } (39 سبأ) ففي نصفها الأوَّل ترَى أنَّ مشيئة الله تعالى وحده هي العامل الوحيد المحدِّد لحالتك المادِّيَّة وما يُسمَّى (مصادر الدخل)(1) والتي تتأثَّر بمستوَى ما قدَّره الله لك من الغِنَى والفقر، وفي نصفها الثاني يؤكِّد لنا ربُّنا سبحانه وتعالى أنَّ مستوَى الحالة المادِّيَّة لا ينقص بالإنفاق - سواء أنفقتَ على نفسك وحدها أو على العالَم كلّه - لأنَّ كلّ ما تنفقه يُخْلِفه وهو خير الرازقين، وهو القائل أيضًا في الحديث القدسي{ أَنفِقْ يا بن آدم أُنفِقُ عليك } (متَّفق عليه) والبخل والادخار وتقليل النَفَقَة لن يحميك من الفقر إذا قدَّره الله عليك ولن يزيد حالتك المادِّيَّة التي كتبها الله لك، لأنَّ كلّ ما زاد عنها يُتلِفه الله عز وجل، وكلُّ ما نقص عنها يُخلِفه الله عز وجل وهو خير الرازقين، قال النبي صلى الله عليه وسلم: {ما مِن يومٍ يصبح العباد فيه إلاّ ملَكان ينْزِلان فيقول أحدهما: اللهمّ أَعطِ منفِقًا خَلَفا، ويقول الآخر: اللهمّ أَعطِ ممسكًا تلفا}(متَّفق عليه) وقال لأسماء رضي الله عنها: {أَنفِقِي ولا تحصي فيحصي الله عليك ولا توعي(2) فيوعي الله عليك}(متَّفق عليه) فما تفعله يُفعل بك مثله، بحيث لا يتبدَّل ولا يتغيَّر مستوَى ما قدَّره الله تعالى لك من الغِنَى والفقر، ومصادر الدخل تابعةٌ لهذا أيضًا؛ فتزيد بزيادة الإنفاق وتنقص بنقصه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إنَّ الله تعالى يُنْزِل المعونة على قَدْر المؤنة}(صحيح الجامع) وبالتالي فإنَّ حالتك المادِّيَّة لن تتأثَّر بهذه المؤنة أو النفقة، ولكنها ستتغيَّر حتمًا إذا شاء الله ذلك ولا تبديل لأمره سبحانه(3)، لذلك فإنَّ مِن الحِكْمَة والذكاء(4) ومِن حُسن ظنِّك بالله عزَّ وجلّ(5) وثقتك بوعده، وطاعتك لأمره(6) وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ومعرفتك بمصالحك الأبديَّة ونهايتك الحتميَّة(7) أن تنفق ما زاد عن حاجتك بأقصَى سرعة لتستفيد منه في الدنيا والآخرة قبل أن يُتلفه أمر الله تعالى(3) أو يتلفك ولا رادَّ لأمره وقضائه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: {لو كان لي مثلَ أُحُدٍ ذَهَبًا لَسَرَّنِي أنْ لا تمرَّ علَيَّ ثلاث ليالٍ وعندي منه شيء إلاَّ شيئًا أرصده لدَين
}(متفق عليه) أي: لقضاء دَينه.

ومَن أمْسَك فإنَّما يمسك عن نفسه ويَحْرِم نفسه طاعةً للشيطان الذي يُخوِّفه الفقر {
قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربِّي إذًا لأمسكتم خشية الإنفاق } (100 الإسراء) فلَيسَتْ المشكلة في قِلَّة المال وكثرة الالتزامات، بل هي في تخويف الشيطان { الشيطان يَعِدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يَعِدكم مغفرةً منه وفضلاً والله واسعٌ عليم } (268 البقرة) أفتثقون بوعد الشيطان ولا تثقون بوعد الله سبحانه وتعالى؟؟!!!.. بل إنَّ مَن أمْسَك فإنَّما يمسك شرًّا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: {يا بن آدم إنَّك أنْ تبذل الفضل خيرٌ لك وأنْ تمسكه شرٌّ لك، ولا تُلام على كفاف وابدأ بمن تَعول، واليد العليا خيرٌ من اليد السفلَى}(صحيح مسلم) والفضل هو ما زاد عن الحاجة، والكفاف قَدْر الحاجة، فانتبه واحذر فإنما الخطر في التكاثر لا في الفقر، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: {ما أخشَى عليكم الفقر ولَكنِّي أخشَى عليكم التكاثر}(صحيح الجامع) وهو كثرة المال مع الحرص عليه وقلَّة النفقة، أمَّا مع التقوَى وكثرة الإنفاق وعدم الحرص فلا يُسمَّى تكاثرًا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: {إنَّ الله يحبُّ العبد التقيَّ الغنيَّ الخفيّ
}(صحيح مسلم) والغنيّ هو المستغني بالله عن غيره سواء كان كثير المال أو قليله، والخفيّ هو الذي جعل معاملته مع الله سبحانه وتعالى وحده طلبًا وطمعًا وتوكُّلاً وعطاءً في سبيل رضاه وجنَّته.

وقد شدَّد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالغ في تحذير المكثرين في أحاديث عديدة منها قوله: {
إنَّ المكثرين هم المقلُّون يوم القيامة إلاَّ مَن أعطاه الله خيرًا فَنَفَحَ فيه يمينه وشماله وبين يديه ووراءه وعمل فيه خيرا}(متَّفق عليه) وقوله: {الأكثرون هم الأسفلون يوم القيامة إلاَّ من قال بالمال هكذا وهكذا(8) وكسبه من طيِّب}(صحيح ابن ماجه) وقوله: {إنَّ المكثرين هم الأرذلون إلاَّ مَن قال هكذا وهكذا وهكذا}(9) وقوله: {ويلٌ للمكثرين إلاَّ من قال بالمال هكذا وهكذا}(صحيح الجامع) وقوله: {هَلَكَ المكثرون، إنَّ المكثرين الأقلُّون يوم القيامة إلاَّ مَن قال بالمال هكذا وهكذا وقليلٌ ما هم}(9) ويكفيهم هلاكًا قوله صلى الله عليه وسلم: {يدخل الفقراء الجنَّة قبل الأغنياء بخمسمائة عام}(10) يقضونها في نعيمٍ عظيم، والمكثرون في حسابٍ عسير، قال الله عزَّ وجلّ في الحديث القدسي{ أعْدَدْتُ لعبادي الصالحين ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعَتْ ولا خَطَرَ على قلب بشر
} (متَّفق عليه).

فالادّخار والاقتصاد في النَفَقَة من نتائج ضعف الإيمان بالله تعالى والتوكُّل عليه {
ولا يجتمع الشحّ والإيمان في قلب عبدٍ أبدا}(صحيح الجامع) ولا يمكن لمخلوقٍ أن يضمن لنفسه شيئًا إلاّ الموت وما كَتَبَه الله له، والله أعلم بما هو أنفع لك وأصلح في الدنيا والآخرة، فتقليل النفقات عملٌ بلا فائدة، ومسعًى ضائعٌ ضارٌّ فيه تعطيلٌ للأموال والأرزاق وتعطيلٌ لمصلحتك ومصالح المسلمين في سبيل مرضاة الشيطان الرجيم { ها أنتم هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقوا في سبيل الله فمنكم مَن يبخل ومَن يبخل فإنَّما يبخل عن نفسه والله الغَنِيُّ وأنتم الفقراء وإنْ تتولَّوا يَستبدِل قومًا غيركم ثمَّ لا يكونوا أمثالكم } (38 محمَّد) { ولا يحسَبَنَّ الذين يبخلون بما آتاهم الله مِن فَضْلِهِ هو خيرًا لهم بل هو شرٌّ لهم سَيُطَوَّقُونَ ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السموات والأرض والله بما تعملون خبير } (180 آل عمران) { فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفِقوا خيرًا لأنفسكم ومَن يُوقَ شُحَّ نفسه فأولَئك هم المفلحون } (16 التغابن) {ابدأ بنفسك فتصدَّق عليها، فإنْ فضل شيءٌ فلأهلك، فإنْ فضل عن أهلك شيءٌ فلِذِي قرابتك، فإنْ فضل عن ذي قرابتك شيءٌ فهكذا وهكذا، يقول: فبين يديك وعن يمينك وعن شمالك
}(صحيح مسلم) يعني ينفقه في وجوه الخير ومصارف البرِّ والإحسان، ولا يبذِّره فيما لا ينفع أو فيما يزيد عن الحاجة.

وحتَّى تتمّ عمليَّة العطاء؛ لابدّ للطرف الآخر (المُعطَى) أنْ يأخذ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {
إذا جاءك من هذا المال شيءٌ وأنت غير مشرفٍ ولا سائلٍ فخُذْه، وما لا فلا تتبعه نفسك
}(متَّفق عليه) وإشراف النفس هو إبداؤها وإظهارها للمُعْطِي لينتبه لك فيعطيك، والسؤال هو الطلب، ومخالفة أمر النبي صلى الله عليه وسلم فيه حرمانٌ مُبينٌ للمُعْطِي والمعطَى وهو من تلبيس الشيطان، فهو حرمانٌ للمعطي من أجر العطاء، وحرمانٌ للمعطَى له من الانتفاع بهذا العطاء ولو بأن يتصدَّق به أو يهديه لغيره إن كان غنيًّا عنه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل الهديَّة، وكان صحابته رضي الله عنهم يقبلون الهديَّة والصدقة.

وختامًا أقول: يجب أن تتجنَّب الإنفاق فوق قدرتك على الإنفاق، فإنفاقك يجب أن يتناسب مع حالتك المادِّيَّة وحالتك الإيمانيَّة؛ بمعنَى ألاَّ تنفق نفقةً تدفعك إلى القرض، ولا تنفق نفقةً تندم عليها بسبب ضعف إيمانك وثقتك بالله عز وجل، قال سبحانه وتعالى{
ولا تجعل يدك مغلولةً إلى عنقك ولا تبسطها كلَّ البسط فتقعد ملومًا محسورا } (29 الإسراء)، وقد أنفق آل عليّ رضي الله عنهم طعامهم وباتوا جياعًا ثلاثة أيَّامٍ فَنَزَلَ فيهم وفي الثناء على فِعْلِهم قرآنٌ يُتلَى إلى ما شاء الله سبحانه، قال الله عز وجل { إنَّ الأبرار يشربون من كأسٍ كان مزاجها كافورا، عينًا يشرب بها عباد الله يفجِّرونَها تفجيرا، يوفُون بالنذر ويخافون يومًا كان شرُّه مستطيرا، ويُطعِمون الطعام على حبِّه مسكينًا ويتيمًا وأسيرا، إنَّما نُطعِمكم لِوَجْه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكورا، إنَّا نخاف من ربّنا يومًا عبوسًا قمطريرا، فَوَقاهم الله شرَّ ذلك اليوم ولَقَّاهُم نَضْرَةً وسُرورا، وجزاهم بما صبروا جنَّةً وحريرا، متَّكئين فيها على الأرائك لا يَرَون فيها شمسًا ولا زمهريرا، ودانيةً عليهم ظِلالها وذُلِّلَتْ قطوفها تذليلا، ويُطاف عليهم بآنيةٍ من فضَّةٍ وأكوابٍ كانت قواريرا، قواريرَ من فضَّةٍ قدَّروها تقديرا، ويُسقون فيها كأسًا كان مزاجها زنجبيلا، عينًا فيها تسمَّى سلسبيلا، ويَطوف عليهم وِلْدانٌ مُخَلَّدون إذا رأيتهم حَسِبْتَهُم لؤلؤًا منثورا، وإذا رأيتَ ثَمَّ رأيتَ نعيمًا وملكًا كبيرا، عالِيَهم ثياب سندسٍ خضرٌ وإستبرقٌ وحلُّوا أساور من فضَّةٍ وسقاهم ربُّهم شرابًا طهورا، إنَّ هذا كان لكم جزاءً وكان سعيكم مشكورا
} (5-22 الإنسان).

ـــــــــ

(1) كالراتب وأجرة العمل وأرباح التجارة والصناعة وخراج الأرض والهديَّة وغيرها، والمسلم يأخذ الحلال ويرفض الحرام بكلِّ الحزم والإباء والخوف من الله عز وجل.

(2) أي: تجمعي في الوعاء وغيره وتمنعي النفقة.

(3) الأمر الكونِي القَدَري، ومِنه الحرق والكساد والأمراض والحوادث والكوارث والحروب والموت وغيره من أقدار الله تعالى.

(4) الحكمة هي العِلْم مع العقل والذكاء، والذكاء هو الفهم والإدراك.

(5) قال الله تعالى في الحديث القدسي{ أنا عند ظنِّ عبدي بي فلْيَظنَّ بي ما شاء، إنْ ظَنَّ خيرًا فَلَه وإنْ ظَنَّ شرًّا فَلَه } (صحيح الجامع).

(6) الأمر الشرعي، كقوله تعالى{ أنفِقْ يا ابن آدم }.

(7) سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أيّ المؤمنين أكْيَس؟ فقال: {أكثرهم للموت ذِكرًا وأحسنهم لما بعده استعدادًا أولَئك الأكياس} أي: العقلاء (صحيح ابن ماجه).

(8) والمعنَى أنفقه في كلِّ جانبٍ في الخير.

(9) رواه أحمد وصحَّحه الأرنؤوط.

(10) صحَّحه الترمذي والألباني.







من كتاب (الرزق والغنى)

منقوووووول







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:36 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1