Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
قديم منذ /13-02-2009, 08:09 PM   #1 (permalink)

عضو مميز

الفزعة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 91672
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 362
 النقاط : الفزعة is on a distinguished road

افتراضي كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)

الرياض - ناصر الحمدان :
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" حدثت لكتاب ومحررون ورؤسا تحرير سعوديون من كلا الجنسين ممن ينتهجون ما يسمى بالتيار الليبرالي في المملكة .

وقالت الاستاذة نورة الصالح وهي كاتبة سعودية ان مادعاها للكشف عن هذه الممارسات هو رغبتها في اظهار هذا التيار بوجهه الحقيقي أمام الناس , بعد ان انخدعت به عدة سنوات وسارت على طريقته ظناً منها انها في الطريق الصحيح على حد قولها .

وتقول الصالح في مقال نشره موقع صحيفة العيينة الالكترونية التحقت بأحد جرائدنا التي توسط لي عندهم أحد أساتذتي الليبراليين ممن يكتبون فيها , وذهبت أكتب في سحر الليبرالية وجمالها، لكن بطريقة ملتوية، خوفاً من مقص الرقيب، وخوفاً من وصمي بالنفاق، أو تكفيري من قبل الإسلامويين !

في الجريدة بدأت خيوط الوهم تتكشف أمام ناظري ..
اتصل بي - من خلال البريد - الكثير من الليبراليين والليبراليات للتواصل ودعم التوجه الليبرالي بزعمهم .

وخلق جبهة ليبرالية تنسق فيما بينها وتتعاون في سبيل أهداف الجميع .

طوال هذه المدة لم أكن لأترك الصلاة , فقد كانت من المحرمات الكبيرة في حياتي .

لكنني منذ أن تعرفت على بعض الكاتبات الليبراليات وجدت عندهن تفريطاً رهيباً في الصلاة .. بل وبعض الجريئات منهن يطلقون على المثقفة المواظبة على الصلاة بعض ألقاب 'المطاوعة' التي تتظاهر بالمزاح وتخفي اللمز ..!

لم يتوقف الأمر عند الصلاة , بل أنني بدأت أشم بين بعض الزميلات والزملاء الليبراليين شيئاً من رائحة المشروبات والعلاقات غير المشروعة .. صحيح أن الأمر لم يكن عاماً بين الجميع .. لكن البقية لم تكن ترى أن هذا شيئاً خطيراً .. بل تراه مجرد خيار شخصي يجب عدم إعطائه أكبر من حجمه .

هجر الصلاة .. والمشروبات .. والعلاقات غير المشروعة .. رأي شخصي !
لم أستطع بتاتاً تصور ذلك .

المهم هناك أيضاً ممارسات أخرى لكن أنزه آذانكم عن قولها ..
بصراحة لم تكن شعرة الانفصال الأولى هي 'خلاف فكري مع الليبراليين' لكنها كانت صدمة 'الانحطاط السلوكي' بينهم ..

هالني جداً –ولازال- هذا الانحطاط الأخلاقي الكبير بين شباب وفتيات الليبراليَّة في وطني, وبدأ زعم المصداقية والشرف والأمانة الذي يدعونه ليل نهار يتزعزع عندي.

بدأت تتنازعني الشكوك حول مصداقية دعاة الليبرالية في بلادي, وبدأت افتح عيني جيداً.

تكشفت لي الكثير جداً من الأسرار من خلال كتاباتي في الجريدة , واتصالي بالليبراليات والليبراليين ومحاورتهم .

اكتشفت أن هناك علاقات بين بعض الكتاب والكاتبات برغم أن البعض منهم متزوجون !

اكتشفت لقاءات دورية مشبوهة في استراحات خارج المدينة تُدار فيها أشربة محرمة, ورقص الفتيات في حضور كتاب وكاتبات بعضهم معروف في الصحافة.. وأكثرهم ناشط فقط في الكتابة الانترنتية.

اكتشفت أن هناك الكثير من اللقاءات غير المشروعة تُعقد خارج المملكة, بعض تلك اللقاءات كانت تتم على خلفية معارض الكتاب خارج الممكلة.. أو في البحرين على خلفية عرض سينمائي !

صارت كلمة 'معرض كتاب في الخارج' و 'سينما في البحرين' تثير في خيالي الكثير من الذكريات المؤلمة لشبان وفتيات مخدوعين لازلت أتذكر بداياتهم النقية .

اكتشفت خداع بعض القائمين على الصفحات ممن نظنهم شرفاء وأمناء وأنقياء .

أحد المحررين الليبراليين استدرج فتاة كانت تراسله وينشر لها رسائلها بعد التعديل والتحوير, وحين انكشفت فعلته في دائرة ضيقة تدخل مالك الجريدة الذي يرتبط بعلاقات قوية مع بعض النافذين واستطاع لملمة الموضوع حرصاً على سمعة الصحيفة .

اكتشفت أن أحدهم يكتب بأسماء أنثوية ويطرح مواضيع مثيرة ومغرية؛ لجلب أكبر عدد من الكُتّاب , وهذا على فكرة مشهور جداً , حتى أن بعض الكاتبات يمازحنه بمناداته بالأسم الأنثوي الذي يكتب به!

اكتشفت أن الليبرالية التي ينادون بها هي حروف يتداولونها , يمررونها على البسطاء والسذج , فلم أجد أشد منهم ديكتاتورية وتسلط وأحادية في الرأي.

فكر أن تعارض أحدهم أو إحداهنَّ أمام جمع من الناس وانظر كيف يجيبون على تلميحاتك ؟!

اكتشفت أن الكثير من الكُتَّاب الليبراليين هم طلاَّب مال وجاه وشهرة , لا أقل ولا أكثر, وأنهم مستعدون للتخلي عن الكثير من قناعاتهم في سبيل ليلة حمراء في مكان ما !

قلة قليلة من الكُتَّاب الليبراليين الشرفاء يُعدون على الأصابع كان يزعجهم الذي يحدث لكنهم لا يستطيعون تغيير شيء .

أحدهم سألته مرة عن الذي يحدث وكيف نكافحه فرد علي : أتصدقين أنني بدأت أفقد ثقتي بالمشروع برمته؟! وأنني بدأت التفكير في التوقف والانعزال عن هذه البيئة الموبوءة؟!
ولو أخبرتكم باسمه لاندهشتم!

على أنه لايزال يحتفظ بعلاقات دبلوماسية جيدة مع بقية الزملاء والزميلات الليبراليين.

اكتشفت أن أحد رؤوساء التحرير يوعز لكتّاب جريدته طالباً منهم طرح مواضيع مثيرة مثل تأجيج الجمهور ضد الهيئة، وحجاب الوجه , والاختلاط , وسياقة المرأة!

والسبب في طلبه هذا أنه يقول أن جريدة 'الوطن' نجحت في كسب جماهيرية بطرقها لهذه المواضيع!

هكذا هي عقلية بعض رؤوساء تحريرنا !

أدهشني تسابق الليبراليين السعوديين على طلب ود أمريكا بطريقة وقحة لا تحترم مشاعر الجماهير, وهو ما كنت انكره دائماً وأدافع عنه وأقول أنه زعم من الإسلامويين وتلفيقهم، وتلك عقدة المؤامرة التي لا يرون الأمور إلا من خلالها , لكن الذي حدث أمام عيني غيَّر كل شيء وكان كالقشة التي قصمت ظهر البعير !

نظرت في العالم العربي حولي , وذهبت أرى من هم أهل الخط الأول في الدفاع عن كرامة الأمة والأوطان؟ ومن هم الذين يمسكون بدفة الحكم ويتحالفون معه؟

وجدت أن الليبراليين في مصر وتونس والمغرب والأردن والعراق والكويت والسعودية والبحرين وقطر والجزائر وفي طول العالم العربي وعرضه = هم من يطبلون للحكام , ويستخفون بأية حركات معارضة، وخصوصاً المعارضة الإسلامية!

سبحان الله أهذه الليبرالية التي نشأت على الحرية والمساوة ؟!
ما الذي حدث لي ولم يجعلني أرى قبلاً كل هذا الهزال الذي فيها ؟!
وكل هذا الكذب والدجل التي نمت عليها كل هذه الطحالب الميتة ؟
على الجانب الآخر رأيت الإسلامويين , رغم ضعفهم إعلامياً , هم الأقوى والأشرف وهم الذين يبذلون دماءهم في سبيل الأوطان , وضد الهجمة الصليبية على أوطاننا.

وجدتهم في فلسطين الكريمة.. وفي العراق.. وفي أفغانستان.. لقد كانوا خط الدفاع الأول ضد التوسع الأمريكي .

تساءلت : مالي لم أر ليبرالياً واحداً وجدوه صدفة يدافع عن أوطان المسلمين المحتلة !

مجرد نفاق للسلطة.. وشهرة إعلامية.. ورفاه مالي.. وتفريط في الصلاة.. ومشروبات.. وعلاقات غير مشروعة.

هذه هي قصة الليبرالية في وطني , ولا ينبئك مثل خبير


المصدر
[url]https://www.alweeam.com/news/news-act...ow-id-5814.htm[/url







 

كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
قديم منذ /13-02-2009, 08:16 PM   #2 (permalink)

عضو فعال

فوّاز30 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 358154
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 58
 النقاط : فوّاز30 is on a distinguished road

افتراضي

طالباً منهم طرح مواضيع مثيرة مثل تأجيج الجمهور







 
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
قديم منذ /13-02-2009, 08:21 PM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

^^^-turki-^^^ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 55641
 تاريخ التسجيل : Jan 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : السعودية تبوك
 المشاركات : 1,197
 النقاط : ^^^-turki-^^^ is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك على النقل








التوقيع




لا إلـه إلا أنـت سـبـحـانـك إنـي كـنـت مـن الـظـالـمـيـننقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
قديم منذ /13-02-2009, 08:29 PM   #4 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية السمــو

السمــو غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 225417
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : (¯`·._.·( ثــرى طيبــة )·._.·°¯)
 المشاركات : 5,626
 النقاط : السمــو is on a distinguished road

افتراضي

نسئل الله السلامة

اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هدينا








التوقيع
.





استوحش مما لا يدوم معك, واستأنس بمن لا يفارقك.



" ابــن القيـــم "




.
 
كشفت كاتبة سعودية عن ممارسات ووقائع "فاضحة" (للعلمانيين)
قديم منذ /13-02-2009, 08:40 PM   #5 (permalink)

عضو فعال

التميمية غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 95350
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 المشاركات : 59
 النقاط : التميمية is on a distinguished road

افتراضي

أحداث غزة، ومن قبلها أحدث العراق وأفغانستان، كشفت الوجه الحقيقي لليبرالية .. وأثبتت بما لا يدع مجالا للشك مدى الوحشية التي تمارسها الليبرالية ضد الآخر .. عندما يعارضها سياسيا، أو اقتصاديا أو فكريا .. فلقد أسقطت هذه الأحداث دعاوى الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان التي يروج لها دعاة الليبرالية..

فمعظم الدول المشاركة في غزو واحتلال أفغانستان (أكثر من 40 دولة) هي دول ليبرالية .. ومعظم الدول التي غزت العراق ودعمت الاحتلال هي دول ليبرالية .. ومعظم من يدعم الاحتلال الإسرائيلي في حرب إبادة غزة ويبرر اعتداءاته وجرائمه، ويرفض إدانته هي دول ليبرالية..!
وهذا ما يؤكد أن انتشار وسيادة الليبرالية في العالم لا يمكن أن تجعله أكثر سلاما وحرية وديمقراطية وأمنا !!
وأن المصالح لدى الليبرالية مقدمة دائما على المباديء، فتلك الدول تدعم أنظمة دكتاتورية لمجرد أنها تحفظ مصالحها !! وتحارب أنظمة أخرى أكثر ديمقراطية لمجرد أنها تعارضها .. !!
كم استغلت هذه الدول قضية دارفور، مع أن الحكومة السودانية تحاول فرض سيطرتها على أحد أقاليمها (لنقارن ذلك بالشيشان، أو كشمير) وذلك لأن الحكومة السودانية تعارض بعض السياسات الغربية .. وفي المقابل نجد أنها تصمت عما يجري في فلسطين، مع أن هناك شعب كامل يهجر من أرضه، ويقتل منذ 50 سنة ؟؟!! بل لم تكتف بالصمت، وإنما دعمت الاحتلال بالمال والسلاح، ورفضت مجرد إدانته !! وذلك برغم أن حكومة حماس هي الحكومة العربية الوحيدة التي تشكلت بصورة ديمقراطية كاملة تقريبا .. و من المفترض أن تكون موضع احتفاء من دعاة الليبرالية لو كانوا صادقين في ادعاءاتهم .. ولكن مع ذلك فقد تسلطوا عليها بالحصار أولا .. فلما لم تسقط .. تم اللجوء إلى القوة العسكرية في محاولة لإسقاطها .. !!
طبعا دعاة الليبرالية لدينا يشكلون غطاء محليا وعربيا لممارسات الليبرالية الدولية، فهم يبررون ممارساتها، و يفلسفون جرائمها، ويهاجمون ويحاربون من ينتصر للشعوب المظلومة المضطهدة، وهو ما يكشف ويعري الليبرالية ودعاتها وقيمها الكاذبة.. ويكشف أن مصالح الأسياد مقدمة على مصالح الأمة لدى هؤلاء !

أما آن لمن خدع بالليبرالية أن يكفر بها .. ويدرك أنه لن يكون في يوم من الأيام مقبولا في عرف الليبرالية الدولية إلا إن رضي أن يكون عبدا ذليلا، مسخرا لخدمة مصالحها ومشاريعها في المنطقة ..!
ليحاول أي من أدعياء الليبرالية لدينا أن يمارس حقه في التحرر الوطني، والمحافظة على مصالح بلده القومية، ويدعو للاستقلال الحقيقي، في القرار السياسي والاقتصادي والفكري لبلاده.. ولينظر كيف سيكون موقف الليبرالية الدولية ؟ وموقف الأتباع من قادة الليبرالية لدينا؟
هل يستطيع الليبرالي العراقي أو الأفغاني مثلا أن يتخذ موقفا وطنيا ضد المصالح الأمريكية على سبيل المثال ؟.. حتى وإن كان موقفه يمثل قمة المصلحة الوطنية العليا ..؟
هل يدرك المسلم العربي الذي يدعي الإيمان بالليبرالية أنه لن يستطيع أن يمارس ليبراليته حتى النهاية مادامت تتعارض مع رغبات الغرب الليبرالي .. لنأخذ الفلسطيني الليبرالي مثالا.. هل قبل الغرب بنتائج الديمقراطية التي تبشر بها الليبرالية ؟ وهل وقفت حريات الغرب عندما بدأت حرية الفلسطيني الليبرالي.. كما تدعي الليبرالية ..؟
الليبرالية فكرة قائمة على المصالح لا المباديء.. ولذا فيمكن أن يقتل مئات الآلاف من المدنيين اليابانيين تحت القنابل الذرية من أجل أن تكسب أمريكا الحرب، ويقتل ملايين الجزائريين تحت الاحتلال الفرنسي .. ويموت ملايين العراقيين والأفغان من أجل مصالح أمريكا !! وهذا ما يمثل قمة التوحش والبربرية الليبرالية .. وافتقادها للقيم الأخلاقية والإنسانية!!

لقد تحولت الليبرالية لدى البعض إلى أصولية فكرية وعقائدية، تعني التبعية للغرب، والدفاع عن مصالحة، والانسلاخ عن كل ما يمت إلى الأمة بصلة!! مع أن من المفترض أن تكون قمة الحرية أن يخدم الإنسان مصالح بلاده وأمته، ويدعم استقلالها وحريتها السياسية والاقتصادية والفكرية، لا أن يسعى لتركيعها لأعدائها وإباحتها لهم..
للأسف أن الإنسان قد أصبح يعرف مسبقا مواقف دعاة الليبرالية في مجتمعاتنا من أي قضية تكون الأمة فيها طرفا.. حيث تجدهم يتخندقون في الطرف المقابل تلقائيا.. بغض النظر عمن يكون هناك .. حتى ولو كان الشيطان الرجيم !!
أعتقد أن هذه الأحداث يجب أن تدفع أصحاب النوايا الطيبة، والمشاعر الإنسانية، والآمال العريضة في التحرر والتغيير، الذين خدعوا بدعاوى الليبرالية فيما مضى ،أن يتأملوا في هذا الوجه البشع لليبرالية عندما يقف الآخر في وجهها.. ويطالب بأبسط حقوقه التي أقرتها كل الشرائع والأديان .. وأن يتأملوا في أي صف يقفون، ولمن يسخرون أقلامهم، وما الغايات التي جندهم الآخر لتحقيقها على حساب أمتهم وقضاياها ..!!
أما من يريد الجمع بين ليبراليته وإسلامه من هؤلاء.. بين متطلبات تدينه ومتطلبات ليبرالية كهذه.. فهو حالة عقلية مستعصية .. وهذا لا يعود للمبررات السابقة فقط .. بل لأسباب منهجية وفلسفية تؤكد استحالة الجمع بين الليبرالية والإسلام.

منقول للكاتب القديرعثمان البدراني من منتدى الطومار وله مقالات كثيرة في الرد على البراليين







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:01 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1