Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
(رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء
(رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء
قديم منذ /18-02-2009, 03:23 AM   #1 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية مبخوت

مبخوت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 41368
 تاريخ التسجيل : Mar 2004
 المكان : أرض الحرمين
 المشاركات : 3,707
 النقاط : مبخوت is on a distinguished road

افتراضي (رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء

بسم الله الرحمن الرحيم

دعونا ننظر نظرات عابرة وسريعة على ما كانت عليه امتنا من عزة وشموخ فى عصور نقول عليها رحمها الله نعم بعد ما كنا نحن أسياد العالم أصبحنا نحن عبيد العالم وأصبحنا مضغة في أفواه كلاب الارض وخنازيرها

ونذكر أمثلة لا على سبيل العد والحصر حاشا فالامثلة كثيرة ولكنها مقتطفات عابرة لنرى أمتنا في عزها ونقارن بها الان من ضعف وهوان وكسر أمام اعداء الله

عمر بن الخطاب(الفاروق) وفتح بيت المقدس

لما كان ابو عبيدة قائدا فىالشام ثم سار إلى الأردن فجمع الجيوش وقصد بيت المقدس وكتب لهم كتابا ً فيه:

" بسم الله الرحمن الرحيم من أبي عبيدة بن الجراح إلى بطارقة أهل إيلياء، سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله وبالرسول.

أما بعد فإنا ندعوكم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور فإن شهدتم بذلك حُرِّمت علينا دماؤكم وأموالكم وذراريكم، وان أبيتم سرت إليكم بقوم هم أشد حباً للموت منكم بشرب الخمر، وأكل لحم الخنزير".

ثم انتظرهم فأبوا أن يأتوه فسار إليهم ونزل بهم وحاصرهم أشد الحصار وضيق عليهم فلما اشتد عليهم الحصار طلبوا منه الصلح فقبل منهم، فقالوا: أرسل إلى خليفتكم فيكون هو الذي يعطينا عهد الصلح وكان البطريق يومئذ عقريوص أخبرهم أن بيت المقدس يفتح على يد رجل يقال له عمر صفته كذا وكذا كما في الكتب القديمة.

فكتب أبو عبيدة إلى أمير المؤمنين يخبره بذلك فجمع عمر كبار الصحابة وشاورهم في المسير فأشاروا كلهم بالمسير فجمع العساكر وخرج واستخلف على المدينة المنورة عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه و ارضاه.

(لَمَّا قَدِمَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ الشَّامَ ؛ لَقِيَهُ الْجُنُودُ وَعَلَيْهِ إِزَارٌ وَخُفَّانِ وَعِمَامَةٌ ، وَهُوَ آخِذٌ بِرَأْسِ رَاحِلَتِهِ يَخُوضُ الْمَاءَ ، وَقَدْ خَلَعَ خُفَّيْهِ وَجَعَلَهُمَا تَحْتَ إِبْطَيْهِ ، فَقَالُوا لَهُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ! الْآنَ تَلْقَاكَ الْجُنُودُ وَبَطَارِقَةُ الشَّامِ وَأَنْتَ عَلَى هَذِهِ الْحَالَةِ ! فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : إِنَّا قَوْمٌ أَعَزَّنَا اللهُ بِالْإِسْلَامِ ؛ فَلَنْ نَلْتَمِسَ الْعِزَّةَ بِغَيْرِهِ)

قال أبو مخنف لما قدم عمر الشام فرأى غوطة دمشق ونظر إلى المدينة والقصور والبساتين تلا قوله تعالى ((كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قوما آخرين))

ثم أنشد قول النابغة:
هما فتيا دهر يكر عليهما
إذا ما هما مرا بحي بغبطة
نهار وليل يلحقان التواليا
أناخا بهم حتى يلاقوا الدواهيا

ودخل أمير المؤمنين الجابية وجاء أهل بيت المقدس وقد هرب أرطبون أمير عسكر الروم إلى مصر وحينئذ وقع الصلح بين أمير المؤمنين وبين رؤساء أهل بيت المقدس على الجزية وشروط معلومة وكتب لهم كتاباً وكتبوا له كتاباًً على ما تم عليه الصلح.

ثم دخل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بيت المقدس بالجيش العظيم من المسلمين وكشف عن الصخرة وكانت مزبلة للروم غيظا لليهود وأمر ببناء مسجد ومضى نحو محراب داود وهو على باب البلد في القلعة فصلى فيه وقرأ سورة ص وسجد ثم حول قبلة المسجد لجهة الكعبة وحينئذ فتحت تلك الجهات من البلاد الشامية كلها.

الله الله يافاروق

هكذا علمنا خالدابن الوليد

أن مأساة البطل أن يموت على فراشه لا في ميادين العز والجهاد واسمع إلى قوله في هذا المعنى ودموعه تتحدر من عينيه على وجنتيه " لقد شهدت كذا وكذا زحفاً وما في جسدي موضع إلا وفيه ضربة سيف , أو طعنة رمح , أو رمية سهم , ثم هاأنذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير فلا نامت أعين الجبناء " .
علمنا خالد أن فراق البطل على أصحابه فاجعة عظيمة , ومصيبة كبيرة وثغرة لا يسدها أحدٌ بعده , تقول أمه وهي ترى جثمانه في مسيرة عظيمة ...
أنت خير من ألف ألف من القو --- م إذا ما كبت وجوه الرجال
أشجاعٌ؟ فأنت أشجع من ليــــــ --- ــث غضنفر يذود عن أشبال
أجوادٌ؟ فأنت أجود من سيـــــــ ــل --- غامر يسيل بين الجبال
فسمعها عمر رضي الله عنه فازداد قلبه خفقاً ودمعه دفقاً وقال " صدقتِ والله إنه كان كذلك ". إيه يا خالد إيه يا بن الوليد لقد ذهبت وتركت فينا روح المؤمن الصادق الشجاع , ذهبت وتركت لنا رسالة سطّر الولاء كل حرف فيها ولاءُ الإيمان الحقيقي , الولاء لرب العالمين , رسالة صادقة لسان الحال فيها يقول :ــ
في سبيل الله لا نصر سوى --- نصرة الحرب بذل واقتحــــام
هكذا ترقى ذراها أمـــــــــة --- هكذا يرســــخ للحق دعــــــام
هكذا يبرز فينا خـــــــــــالد --- وصلا الدين والجيش اللــــهام
هكذا تفتح آفـــــــــاق الدنى --- هكذا والحق يحميه الحســـــام
عزة تجتاح في الله الـــمدى --- وحدة ما عـــــابه قط انثـــــلام
همة تملك معراج العـــــــلا --- ولهل في مطمح السبق اعتزام
يحفظ التاريخ عنها ما وعى --- وتغـــــنيه الدواوين العظـــــام
علمنا خالد ....

أن التاريخ لا يكتبه إلا المنتصرون , وأن الذل والهوان هو من نصيب الذي ابتعد عن طريق الحق , وتنكّب عن طريق الجادة , ورضي بأن يكون مع الخوالف .
لله درك ياخالد

هارون الرشيد( الخليفة المفترى عليه)

ذكرت بعض كتب التاريخ ولاسيما كتاب " ألف ليلة وليلة " عن خليفة المسلمين هارون الرشيد أنه لا يعرف إلا اللهو وأنه يشرب الخمور ويراقص الغانيات ويقربهن منه
هذا كذب صريح وظلم قبيح فإن هذا الخليفة من خيرة الخلفاء وكان يحج عاماً ويغزو عاماً وقد فتح الله في زمنه الكثير من البلدان ، واتسعت رقعة الإسلام واستتب الأمن وعم الرخاء وكثر الخير بما لا نظير له ثم أن هذا الخليفة كان حسن السيرة والسريرة ، يجالس العلماء ويأخذ منهم ويسمع المواعظ ويبكي ويخشع ويكثر العبادة والتهجد والقراءة والذكر كما ذكر في سيرته المشهورة التي أفردت بالتأليف ، فأما هذا الكتاب فإنه أكاذيب مختلفة لا حقيقة لها وإنما لفقه شخص لا أمانه له وأراد بذلك شغل الأمة عن واجباتها وإضاعة الأوقات في قراءة أو سماع تلك الخرافات فلا يغتر به والله الموفق .
(الشيخ ابن جبرين)

ومن عجيب خبره أن أبيه أرسله لغزو الروم وكانت ملكتهم تُسَمَى (رنى ولقبها أغسطة), فهزمهم الرشيد شر هزيمة, فعرضت الملكة التسليم على أن تُعطى الجزية عن يد وهى صاغرة, فقبل هارون, وليس هذا هو العجب بل العجب (الذى يبعث على التحسر على زمانهم), أنه بعد سنين بعد أن آلت الخلافة إلى هارون عُزِلت أغسطا وتولى بعدها ملك يدعى (نقفور) فأرسل رسالة إلى هارون قال فيها:
(من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب أما بعد فان الملكة التي كانت قبلى أقامتك مقام الرخ وأقامت نفسها مقام البيدق فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقا بحمل أمثاله إليها وذلك من ضعف النساء وحمقهن فإذا قرأت كتابي هذا فاردد إلى ماحملته إليك من الأموال وافتد نفسك به وإلا فالسيف بيننا وبينك),

فلما قرأ هارون الرشيد كتابه أخذه الغضب الشديد حتى لم يتمكن أحد أن ينظر إليه ولا يستطيع مخاطبته وأشفق عليه جلساؤه خوفا منه ثم استدعى بدواة وكتب على ظهر الكتاب:
( بسم الله الرحمن الرحيم من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة والجواب ما تراه دون ما تسمعه والسلام) (انظر إلى العزة, رحم الله هرون),
وخرج بنفسه على رأس جيش حتى بلغ باب هرقلة ففتحها واصطفى ابنة ملكها وغنم من الأموال شيئا كثيرا فطلب نقفور منه الموادعه على خراج يؤدية إليه في كل سنة فأجابه الرشيد إلى ذلك.

فأنشد ابو العتاهية فيه قائلا
ألا نادت هرقلة بالخراب ... من الملك الموفق للصواب
غدا هارون يرعد بالمنايا ... ويبرق بالمذكرة القضاب
ورايات يحل النصر فيها ... تمر كأنها قطع السحاب

ومن منا لايذكر مقولته المشهورة عندما كان فى شرفة قصره ورأى سحابة فى السماء فخاطبها وقال(أمطري حيث شئتى فسوف يأتينى خراجك)

لله درك ياهارون


وامعتصماه.. فتح عمورية

استغل الروم انشغال الخليفة المعتصم في القضاء على فتنة بابك الخرمي، وجهزوا جيشا ضخما قاده ملك الروم،توفيل بن ميخائيل بأهل ملطية من المسلمين وما والاها ملحمة عظيمة، بلغ أكثر من مائة ألف جندي، هاجم شمال الشام والجزيرة، ودخل مدينة "زِبَطْرة" التي تقع على الثغور، وكانت تخرج منها الغزوات ضد الروم، وقتل الجيش الرومي من بداخل حصون المدينة من الرجال، وانتقل إلى "ملطية" المجاورة فأغار عليها، وعلى كثير من الحصون، ومثّل بمن صار في يده من المسلمين، وسَمَلَ أعينهم، وقطع آذانهم وأنوفهم، وسبى من المسلمات واعتدى على اعراضهن فيما قيل أكثر من ألف امرأة.

وصلت هذه الأنباء المروعة إلى أسماع المعتصم، وحكى الهاربون الفظائع التي ارتكبها الروم مع السكان العزل؛ فانزعج لذلك المعتصم انزعاجا عظيما وغضب غضبا شديدا وصرخ في قصره بالنفير،
وعندما ذكروا أن امرأة ممن وقعت في أسر الروم قالت: وامعتصماه، وفي يده قَدَح يريد أن يشرب ما فيه، قذف بالقدح واستشاط غضبا، .وأمر بعمامة الغزاة فاعتم بها ونادى لساعته بالمواجهة واشعال لحرب.

فتح عموريةعلى يد المعتصم

استدعى المعتصم الجيوش وتجهز بجهازاً لم يجهزه أحد كان قبله من الخلفاء، وأخذ معه من آلات الحرب والأحمال والجمال والقرب والدواب والنفط والخيل والبغال شيئاً لم يسمع بمثله‏.‏

وسار إلى عمورية في جحافل أمثال الجبال، وبعث الأفشين حيدر بن كاوس من ناحية سروج، وعبى جيوشه تعبئة لم يسمع بمثلها، وقدم بين يديه الأمراء المعروفين بالحرب، فانتهى في سيره إلى نهر اللسى وهو قريب من طرسوس، وذلك في رجب من هذه السنة‏.‏

ودخل الأفشين بلاد الروم من ناحية أخرى، فجاؤوا في أثره وضاق ذرعه بسبب ذلك

ثم اقترب منه الأفشين فسار إليه ملك الروم في شرذمة من جيشه واستخلف على بقية جيشه قريباً له فالتقيا هو والأفشين في يوم الخميس لخمس بقين من شعبان منها، فثبت الأفشين في ثاني الحال وقتل من الروم خلقاً وجرح آخرين، وتغلب على ملك الروم‏.‏

وجاءت الأخبار بذلك كله إلى المعتصم فسره ذلك وركب من فوره وجاء إلى أنقره ووافاه الأفشين بمن معه إلى هناك، فوجدوا أهلها قد هربوا منه فتقووا منها بما وجدوا من طعام وغيره، ثم فرق المعتصم جيشه ثلاث فرق فالميمنة عليها الأفشين، والميسرة عليها أشناس، والمعتصم في القلب،

وسار بهم كذلك قاصداً إلى عمورية، وكان بينها وبين مدينة أنقره سبع مراحل، فأول من وصل إليها من الجيش أشناس أمير الميسرة ثم قدم المعتصم صبيحة يوم الجمعة بعده، وقد تحصن أهلها تحصناً شديداً وملأوا أبراجها بالرجال والسلاح، وهي مدينة عظيمة كبيرة جداً ذات سور منيع وأبراج عالية كبار كثيرة‏.‏

فنصب المعتصم المجانيق حول عمورية فكان أول موضع انهدم من سورها
فبادر أهل البلد فسدوه بالخشب الكبار المتلاصقة فألح عليها المنجنيق فجعلوا فوقها البرادع ليردوا حدة الحجر فلم تغن شيئاً، و انهدم السور من ذلك الجانب وتفسخ‏.‏

ثم أمر المعتصم عند ذلك بتجديد الحرس والاحتياط والاحتفاظ من خروج الروم بغتة، فضاقت الروم ذرعاً بذلك، وألح عليهم المسلمون في الحصار، وقد زاد المعتصم في المجانيق والدبابات وغير ذلك من آلات الحرب‏.‏

وبينما الناس في الجسر المردوم إذ هدم المنجنيق ذلك الموضع المعيب، فلما سقط ما بين البرجين سمع الناس هدة عظيمة فظنها من لم يرها أن الروم قد خرجوا على المسلمين بغتة، فبعث المعتصم من نادى في الناس‏:‏ إنما ذلك سقوط السور‏.‏

ففرح المسلمون بذلك فرحاً شديداً، لكن لم يكن ما هدم يسع الخيل والرجال إذا دخلوا‏.‏


ثم تكاثروا عليهم ودخلوا البلد قهراً، وتتابع المسلمون إليها يكبرون، وتفرقت الروم عن أماكنها فجعل المسلمون يقتلونهم في كل مكان حيث وجدوهم، وقد حشروهم في كنيسة لهم هائلة ففتحوها قسراً وقتلوا من فيها وأحرقوا عليهم باب الكنيسة فاحترقت فأحرقوا عن آخرهم‏.‏

وكانت إقامته على عمورية خمسة وعشرين يوماً‏.


الناصر صلاح الدين

فهو أبو المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي،
الملقب بالملك الناصر صلاح الدين.
قال ابن شداد:
"لم يزل صلاح الدين على قدم بساط العدل، ونشر الإحسان، وإفاضة الإنعام على الناس".

فتح بيت المقدس

ثم كانت واقعة حطين يوم السبت 14 ربيع الآخر 583هـ،
وكانت من أيام المسلمين المجيدة، ونصر الله المسلمين نصراً مؤزراً،
وكان الصليبيون 63 ألفاً أُسر منهم 30 ألفاً وقتل 30 ألفاً،
وفر ثلاثة آلاف مثخنين بالجراح وغنم المسلمون مغانم عظيمة
حتى لقد حكى من عاصرها أنه شاهد رجلاً معه نيف وثلاثين أسيراً،
وباع أحدُهم صليبياً بنعل يلبسه.

وقبض صلاح الدين على "أرناط" صاحب الكرك، وقد قتل بعض الحجاج المسلمين،
واستهزأ بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، فأحضره أمامه
فقال له:
"ها أنا أنتصر لمحمد -صلى الله عليه وسلم- منك"
ثم عرض عليه الإسلام فأبى، فضرب عنقه.
وكان تسلم صلاح الدين لبيت المقدس يوم الجمعة السابع والعشرين من رجب،
ثم استكمل بعد ذلك فتح ما حول القدس الشريف وبقية بلاد الشام،
حتى دانت له هذه البلاد،
ووقعت في أثناء ذلك بينه وبين الصليبيين حروب انتهت بانتصاره ومصالحتهم له.

وصلى ركعتين بالمسجد الاقصى تأسيا بالرسول صلى الله عليه وسلم وسيدنا عمر


رحم الله صداك ياصلاح الدين

محمد الفاتح (صاحب البشارة)

شاءت الأقدار أن يكون السلطان العثماني محمد الفاتح هو صاحب البشارة التي بشّر بها النبي - صلى الله عليه وسلم - في حديثه: "لتَفْتَحُنّ القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش" [مسند أحمد: 4/335].

وانتظر المسلمون ثمانية قرون ونصف قرن حتى تحققت البشارة، وفُتحت القسطنطينية بعد محاولات جادة بدأت منذ عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه (32هـ=652م)، وازدادت إصرارًا في عهد معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه في مرتين: الأولى سنة (49هـ = 666م) والثانية بين سنتي (54-60=673-679م)، واشتعلت رغبة وأملاً طموحًا في عهد سليمان بن عبد الملك الخليفة الأموي سنة (99هـ=719م).. لكن هذه المحاولات لم يُكتب لها النجاح والتوفيق.

فتح القسطنطينية
وبعد أن أتم السلطان كل الوسائل التي تعينه على تحقيق النصر، زحف بجيشه البالغ 265 ألف مقاتل من المشاة والفرسان، تصحبهم المدافع الضخمة، واتجهوا إلى القسطنطينية، وفي فجر يوم الثلاثاء الموافق (20 من جمادى الأولى 857هـ= 29 من مايو 1453م) نجحت قوات محمد الفاتح في اقتحام أسوار القسطنطينية، في واحدة من العمليات العسكرية النادرة في التاريخ، وسيأتي تفاصيلها في يوم فتحها.. وقد لُقب السلطان "محمد الثاني" من وقتها بـ"محمد الفاتح" وغلب عليه، فصار لا يُعرف إلا به.
ولما دخل المدينة ترجّل عن فرسه، وسجد لله شكرًا، ثم توجه إلى كنيسة "آيا صوفيا"، وأمر بتحويلها مسجدًا، وأمر بإقامة مسجد في موضع قبر الصحابي الجليل "أبي أيوب الأنصاري" الذي كان ضمن صفوف المحاولة الأولى لفتح المدينة العريقة، وقرر اتخاذ القسطنطينية عاصمة لدولته، وأطلق عليها اسم "إسلام بول" أي دار الإسلام، ثم حُرفت بعد ذلك واشتهرت بإستانبول، وانتهج سياسة متسامحة مع سكان المدينة، وكفل لهم ممارسة عباداتهم في حرية كاملة، وسمح بعودة الذين غادروا المدينة في أثناء الحصار إلى منازلهم.

المنصور ابن ابى عامر

إنه محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عامر بن أبى عامر بن الوليد ابن يزيد بن عبد الملك المعافرىّ القحطانىّ , من أصول يمنية , جده الأكبر "عبد الملك المعافرى" هذا كان أحد قادة الجند مع طارق بن زياد أثناء فتح الأندلس الأول . وكان أبوه "عبد الله بن محمد" من أهل الفضل والعلم حجّ ثم مات قافلاً من حجه – رحمه الله – فى طرابلس المغرب. وأمه هى "بُريْهة بنت يحيى بن زكريا التميمىّ " من بنى تميم , لذلك قال فيه ابن دارج القسطليّ
ثم تولى حكم الاندلس بعد ذلك

اما عن تدينه
فقد كان رحمه الله شديد التدين , قمع أهل البدع وأقام السنة , وبلغه أن مكتبة الحكم المستنصر – رحمه الله – بها كتب بعض الفلاسفة والملاحدة التى تنافى أصول الدين , وعلم بانتشار تلك الكتب وكادت أن تفسد عقائد الناس فقام بحرقها والتخلص منها ولله الحمد والمنة , وفى هذا يقول ابن عذارى فى كتابه (البيان المغرب .. ) :
جهاده

لا أجد كلمات أوصف بها حب المنصور بن أبى عامر للجهاد والغزو فى سبيل الله , يكفى أن تعلموا أن المنصور بن أبى عامر قاد جيوش المسلمين الى النصر والفتح فى زهاء 54 غزوة ومعركة , فلم يهزم فى واحدة منها قط !! , وكان يأمر غلمانه بتنظيف ثوبه وأخذ ما علق به من غبار المعارك والغزوات وأمر أن تدفن معه فى قبره لتكون شاهد له عند الله يوم القيامة بجهاده فى سبيله !!

ووصل بجيوشه الى أماكن لم يفتحها المسلمون من قبل من أيام طارق بن زياد وموسى بن نصير , وبلغت الأندلس فى عهده من العزة والمجد والتمكين الى درجة لم يبلغها حاكم قبله ولا بعده !!
وقال عنه الفتح بن خاقان فى كتابه (مطمح الأنفس ومسرح التأنس فى ملح أهل الأندلس) :

( إنه تمرّس ببلاد الشرك أعظم تمرّس , ومحا من طواغيتها كل تعجرف وتغطرس , وغادرهم صرعى البقاع , وتركهم أذل من وتدٍ بقاع , ووالى على بلادهم الوقائع , وسدّد الى أكبادهم سهام الفجائع , وأغصّ بالحِمام أرواحهم , ونغّص تلك الآلام بكورهم وروَاحهم ... ) انتهى كلام الفتح بن خاقان

فقد كان رحمه الله أعجوبة دهره وأوحد زمانه , له فى كل عام غزوتان "الصوائف والشواتى" , كان يهتم جدا بالناحية العسكرية فى دولته حتى لكم أن تعلموا أن عدد الفرسان فى الجيش المرابط (الثابت) وصل الى 112.000 اثنى عشر ألف ومائة فارس من سائر الطبقات , جميعهم مدونون فى الديوان وتصرف لهم النفقات والأعطية والهبات , وبلغ عدد المشاة الى 26.000 ستة وعشرين ألف راجل , وتتضاعف تلك الأعداد فى الصوائف بسبب كثرة المتطوعين حتى أنها وصلت الى مائة ألف 100.000 من المشاة !!
الملك لا ينام اذا نامت الرعية :

كان المنصور بن أبى عامر كثير السهر جدا حتى أن أحد خدمه اسمه "شعلة" قال له فى ليلة : قد أفرط مولانا فى السهر , وبدنه يحتاج الى أكثر من هذا النوم , وهو أعلم بما يحركه عدم النوم من علّة العصب , فقال المنصور :

يا شعلة , الملك لا ينام اذا نامت الرعية , ولو استوفيت نومى لما كان فى دور – بيوت – هذا البلد العظيم عين نائمة ....

هكذا تكون العزة ياإخوان

فلانامت اعين الجبناء

قطز شهاب مضيء في تاريخ الاسلام

إن التاريخ لا يعتد بحساب الأزمان والأيام، وإنما يعتد بحجم التأثير الذي يتركه الإنسان وإن كانت حياته قصيرة؛ فكثير من خلفاء المسلمين وحكامهم أمضوا عشرات السنين دون أن يلتفت إليهم التاريخ أو ترتبط حياتهم بوجدان الناس ومشاعرهم، والدليل على ذلك أن عمر بن عبد العزيز تبوأ مكانته المعروفة في التاريخ بسنتين ونصف قضاهما في الحكم، وبقي ذكره حيا في القلوب، وعنوانا للعدل والإنصاف.
قطز السلطان المظفر

هو الأمير محمود ابن أخت السلطان جلال الدين خوارزم شاه \الذي تصدى بعد أبيه لهجمات المغول، وحقق عدة انتصارات عليهم,

وبعد القصة المعروفة من انه ذهب الى مصر ثم تربى على الفروسية وبعد الصراعات من مقتل ايبك وشجر الدر رأى ان جحافل التتار قد بدأت بالاقتراب فما كان امامه الا ان يخلع السلطان الصغير ويولى نفسه سلطانا على مصر للمصلحة .

مقابلة رسل المغول

وبعد توليه السلطنة بقليل جاء رسل المغول يحملون رسائل التهديد والوعيد، ولم يكن أمام قطز: إما التسليم -مثلما فعل غيره من حكام الشام- أو النهوض بمسئوليته التاريخية تجاه هذا الخطر الداهم الذي ألقى الفزع والهلع في القلوب، فجمع قطز الأمراء وشاورهم في الأمر فاتفقوا على قتل رسل المغول؛ قطعًا لتردد البعض في الخروج للقتال، وإشعارا للعدو بالقوة والتصميم على القتال، وبعد قتل الرسل بدأ السلطان في تحليف الأمراء الذين اختارهم، وأمر بأن يخرج الجيش إلى الصالحية، ونودي في القاهرة وسائر إقليم مصر بالخروج إلى الجهاد في سبيل الله ونصرة الإسلام..

عين جالوت

سار السلطان قطز بجيوشه بعد أن هيأها للجهاد، وبذل الأرواح في سبيل نصرة الله؛ فوصل غزة، ثم اتخذ طريق الساحل متجهًا نحو بحيرة طبرية، والتقى بالمغول، وكانوا تحت قيادة "كيتوبوقا" (كتبغا) في معركة فاصلة في صباح يوم الجمعة الموافق (25 من رمضان 658هـ = 3 من سبتمبر 1260) عند عين جالوت من أرض فلسطين بين بيسان ونابلس، وانتصر المسلمون انتصارا هائلاً بعد أن تردد النصر بين الفريقين، لكن صيحة السلطان التي عمت أرجاء المكان "وا إسلاماه" كان لها فعل السحر، فثبتت القلوب وصبر الرجال، حتى جاء النصر وزهق الباطل.


وأعاد هذا الظفر الثقة في نفوس المسلمين بعدما ضاعت تحت سنابك الخيل، وظن الناس أن المغول قوم لا يُقهرون، وكان نقطة تحول في الصراع المغولي الإسلامي، فلأول مرة منذ وقت طويل يلقى المغول هزيمة ساحقة أوقفت زحفهم، وأنقذت العالم الإسلامي والحضارة الإنسانية من خطر محقق.


وكان من شأن هذا النصر أن فر المغول من دمشق وبقية بلاد الشام إلى ما وراء نهر الفرات، ودخل السلطان قطز دمشق في آخر شهر رمضان وأقام بقلعتها، وفي غضون أسابيع قليلة تمكن من السيطرة على سائر بلاد الشام، وأقيمت له الخطبة في مساجد المدن الكبرى حتى حلب ومدن الفرات في أعالي بلاد الشام، وتمكن من إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع البلاد، وبعد أن اطمأن إلى ما فعل قرر العودة إلى مصر في (26 من شوال 658هـ = 4 من أكتوبر 1260م).

فلانامت اعين الجبناء







التوقيع
[SIGPIC]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/SIGPIC]
تخيل نفسك تـموت وأنت ناشر لهذا المـوقع

 

(رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء
قديم منذ /18-02-2009, 12:45 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق

#*بلسم جروح*# غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 117032
 تاريخ التسجيل : Dec 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 13,194
 النقاط : #*بلسم جروح*# is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...







 
(رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء
قديم منذ /18-02-2009, 01:55 PM   #3 (permalink)

فراشة المنتدى

فاتحة الأندلس غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 313132
 تاريخ التسجيل : Jul 2008
 المشاركات : 4,636
 النقاط : فاتحة الأندلس is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله الجنة








التوقيع
النقاء : هو ذالك الشيء الذي كان يرافق أنفاس جدتي واختفى برحيلها
 
(رحم الله زمان الرجال) ....... فلا نامت اعين الجبناء
قديم منذ /19-02-2009, 02:31 AM   #4 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية مبخوت

مبخوت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 41368
 تاريخ التسجيل : Mar 2004
 المكان : أرض الحرمين
 المشاركات : 3,707
 النقاط : مبخوت is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة #*بلسم جروح*# مشاهدة المشاركة

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...



شرفني مرورك مشرفتنا


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتحة الأندلس مشاهدة المشاركة

جزاك الله الجنة


غفر الله لك







التوقيع
[SIGPIC]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/SIGPIC]
تخيل نفسك تـموت وأنت ناشر لهذا المـوقع

 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:30 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1