الجرسي المدرسي
رام ( 6 ) كفايات المعلمين [ تخصص فيزياء ]5
رام ( 5 ) كفايات المعلمين [ تخصص كيمياء]4
رام (1) الاستعداد لاختبار القدرات العامة
رام 1 في إختبار القدرات الجزء الكمي ( بنين - بنات )
رام 3 كفايات المعلمين ( الاستعداد لاختبارات الكفايات للمعلمين والمعلمات )0
رام ( 4 ) كفايات المعلمين ( تخصص رياضيات )1
[ الطبعة الجديدة ] رام ( 2 ) الاستعداد للاختبار التحصيلي
عقاراتي8عقاراتي9مكتبة كيمائية مرئية متكاملة لا غني  لأي معلم ومعلمة عنها
عقاراتيسلسلة الإيضاح في المنهج المطور7

العودة   منتديات الشريف التعليمية > منتديات المواد الدراسية > منتدى مواد اللغة العربية

اضغط هنا للاعلان في منتديات الشريف التعليمية
برنامج ارسال رسائل الجوال6
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2009, 01:07 AM   #1 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي **** شرح قصــــائــــد أدب ثاني ثـــانوي ****

[glint]أسعد الله قلووووووووبكم [/glint]




شرح لقصائد ثاني ثانوي

دعواتكم للجميع بالتوفيق



[mark=#FF33FF]شرح قصيدة ابن زيدون يصف الزهراء[/mark]
[mark=#FF33FF]
[/mark]


إني ذكـرتك بالزهـراء مشتـاقــــــا
والأفـق طلـق ومـرأى الأرض قـد راقـــــا
- وللنسيـم اعتــلال فـي أصائله
كـأنــه رق لـي فــاعتــل إشفــاقــــــــــــا
- والروض عن مائه الفضي مبتسم
كمـا شققـت عن اللبـــات أطواقـــــــــــــا
- نلهو بما يستميل العين من زهـر
جـال النــدى فيــه حتـى مـال أعنــاقـــــــا
- كــأن أعينـه إذ عــاينت أرقــى
بكـت لمــا بـي فحــال الدمـع رقراقــــــــا
- ورد تـألق في ضاحي منابتـــه
فازداد منــه الضحى في العين اشراقـــــــا
- سـرى ينافحـه نيلوفــر عبــق
وسنــان نـبــه منـــه الصــبـح أحداقــــــــا
- كل يهيج لنا ذكرى تشوقنــــا
أليـك لـم يعد عنها الصــدر إن ضاقـــــــــا
- لاسكن الله قلبا عق ذكركــــم
فلـم يطــــر بجنــاح الشـــــوق خفاقـــــــا
- لو شاء حملي نسيم الصبح حين سرى
وافـــاكـــم بفــتــى أضـــنـاه مــا لاقــــــــى
- نبذة عن الشاعر :
1- ابن زيدون هو : الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون ، ولد بقرطبة وكان ميالا للعلم والأدب فنشأه أبوه عليهما وأخذ ابن زيدون يتزود منهما ويعنى باللغة والدب عناية أشد حتى صار من أعظم شعراء قرطبة. وقد انقسم شعره في حياته إلى ثلاث مراحل .
v المرحلة الأولى :- عبارة عن مقطوعات قصيرة في القالب .
v المرحلة الثانية :- وتتضمن الشعر الذي اشتكى الشاعر فيه الهجر والحرمان وقدم فيه الأعذار المختلفة طامعا في العودة إلى ولادة .
v المرحلة الثالثة:- فيها شعر أنشأه بعد اقتناعه بالقطيعة ففيه نجد ذكرياته وأصداء حبه القديم ومشاعره التي لم تخب نحوها . والصفة المميزة له ذلك الطابع الحزين الذي يغلب على الرجاء والأمل.
وتعد هذه القصيدة ضمن المرحلة الثانية من شعره حيث نجد الشاعر في هذه القصيدة قد تعاطف مع الطبيعة وبثها أحزانه وجعلها تشاركة فيما ينتابه ، فكان له فيها تخفيف مابه وتعبير عن أشواقه إلى الذكريات الماضية ، والشاعر في هذا النص وان كان قد مال إلى شيء من وصف الطبيعة فإنما غرضه الأصلي هو الحديث عن ولادة في المقام الأول .
- المعجــم والدلالـــــة:-
v طلق: بهي جميل ، راقا : أعجب الناظر وسره . والألف للروي.
v اعتلال: مرض ، أصائل : الوقت بين العصر والمغرب وجمعها آصال ، وأصائل ، وأصل، وأصلان والمفرد : اصيل .
v الإشفاق : من الرأفة والرحمة .
v الروض: مفردها الروضه وهي أرض مخضرة بأنواع النبات وتجمع على روض ورياض ، وروضان ، وريضان .
v مبتسم : متفتح يشبه طوق الثوب عند فتحة العنق أعلى الصدر .
v اللبات : جمع مفردها " لبة " وهي موضع القلادة من الصدر .
v أطواق : جمع مفردها " طوق" وهي ما يحيط بالعنق من الثوب .
v يستميل : يجذب النظر إليه .
v جال الندى فيه : امتلأ منه فمال عنقه .
v أرقي : سهري
v بكت: انهمر منها الماء فكأنه دمع يترقرق .
v الرقاق : متلألأ لامع .
v تألق : لمع ، ضاحي منابته : ظاهر وبارز المنبت للشمس .
v ينافحه : يرسل نفحته العطرية .
v نيلوفر: ضرب من الرياحين ينبت في المياه الراكدة ويورق على سطحها وله زهر يتفتح في النهار وينام في الليل .
v عبق : منتشر الرائحة ، وسنان : من الوسن وهو أول النوم ، ويقصد نعسان ، ونعس ، نبه : أيقظ .
v أحداق: مفردها الحدقة وهي سواد العين الأعظم ، جمعه حدق ، وحدقات ، وأحداق ، وحداق .
v يهجج : يثير ، لم يعد : لم يجاوز .
v عقٌ: لم يبٌر واستخف .
v خفاقا : متحرك .
v سرى : ذهب ليلا .
v أضناه : أتعبه .
- الأفكـــــــــــــار :
1. مشـاركـة الطـبـيـعـة للشـاعـر فـي ذكـريـاتـه . ( 1 – 4 )
2. وصف الشاعر لطبيعة مدينة الزهراء الجميلة . ( 5 – 8 )
3. مــعــانــاة الشــاعـر النـفـسـيـة وأمـنـيـاتــه . ( 9 – 12 )
4. تــذكـيـر ووعــد بـالـبقــاء عـلـى الـعـهــد . ( 13 – 15 )
* * الشــرح والتـحـليـــــل :-
- ( 1 – 4 ) يبدأ الشاعر أبياته بمناجاة حبيبته فيؤكد لها حبه واشتياقه فيقول لها لقد تذكرتك في مدينة الزهراء الجميلة فازددت شوقا إليك ولقد كانت الطبيعة باسمة فالسماء صافية ووجه الأرض ضاحك فراقه ذلك المنظر الجميل فهيٌج مشاعره وتذكره لها .
ثم يجسد الطبيعة إنسانا يشاركه ذكرياته الحلوة فالنسيم مقبلا وقت الأصيل لعلته والرياض تبتسم وقد جرت مياهها ممتدة بيضاء كجمال بياض عنقك عندما تتفتح عنه الثوب ، وهذا بجماله هيٌج ذكرى قد ولت وذهبت ألا وهي ذكريات الأيام الجميلة بما فيها من لذة ومتعة بتنا لها نسترق ونختلس لحظاتها الجميلة حتى لا يرانا عاذل أو حاسد .
- ( 5 – 8 ) كنا نعبث ونلعب بما يجذب العين من أزهار ونبات قد أثقلها الندى فمالت غصونها وسقطت قطرات الندى فكأنها دموع انهمرت متلألئة لامعه متأثرة لحالي وسهري وهنا تجسيد للزهر بإنسان يشارك الشاعر أحزانه وذكرياته ، ويواصل حديثه عن جمال الطبيعة في مدينة الزهراء مصورا ورودها في تألقها وبروزها وقت الضحى بما يزيد الضحى إشراقا وجمالا ولمعانا للناظر إليه وفي جانب آخر هناك من ينافس ويغالب هذه الورود في جمالها وروائحها العطرية الطيبة وهو نبات النيلوفر وقد أيقظه الصبح عند إشراقه فتفتحت زهوره وانتشر عبقه وأريه فكأنه إنسان نعسان قد أيقظه الصباح ففتح عينيه .
- ( 9 – 12 ) كل ما يراه الشاعر من حوله يهيج ذكرياته وأشواقه مما ولد في صدره الشعور بالضيق والألم ، ويدعو الشاعر على قلبه بعدم الراحة والسكينة إذا هو نسى ولا يبٌر لذكرى حبيبته ولم يخفق ويطر شوقا إليها ، ويتمنى الشاعر لو استطاع نسيم الصباح حمله حينما يسري لوجدتم أمامكم شخصا أتعبه الشوق والحب فسترون ما صنعت به الأيام والذكريات .
كذلك يتمنى الشاعر لو تفي الأيام والأمنيات بوعودها فتجمعه بمن يحب فتكون من أكرم وأفضل الأيام .
- ( 13 – 15 ) يخاطب الشاعر في نهاية الأبيات محبوبته التي ملكت عليه قلبه وعقله لخطر شأنها ونفاسة قيمتها ورفعة وعلو منزلتها ومكانتها مصورا إياها بشيء نفيس غالي قد اقتناه الشاعر عندما يقتني الناس الأشياء المادية الثمينة ، وما يلبث الشاعر أن يعود إلى ذكرياته وأمانيه مرة أخرى حيث ذلك العهد الذي كان يستبقا فيه الود والسرور بمثابة ميدان يجريان فيه بحرية ودون قيود ، وفي النهاية يحمد الشاعر عهدا سلف ويُبدي على حاضره قلقا وأسفا أيٌ ُ أسف لأنه يشهد سلوها ونسيانها بينما هو باق على وله وعشقه .
- الجمـــــــاليــــــــــــات :-
1. إني ذكرتك : يؤكد تذكره وشوقه لحبيبته .
الأفق طلق : استعارة مكنية حيث شبه الأفق بإنسان باسم طلق الوجه .
2- للنسيم اعتلال : استعارة مكنية حيث شبه النسيم بإنسان عليل مريض .
كأنه رق : استعارة مكنيه حيث شبه النسيم بإنسان رقٌ وأشفق على
الشاعر .
اعتلال واعتل : جناس ناقص .
3- الروض مبتسم : استعارة مكنية . صور الروض بإنسان مبتسم . والبيت بأكمله فيه تشبيه تمثيلي. حيث شبه حالة الماء وهو يجري متلألأ بين الرياض الخضراء بحالة فتاة جميلة قد شقت عن صدرها فبان جمالها وبياضها .
4- يوم كأيام الذات : تشبيه ، شبه يوم تذكره واشتياقه في مدينة الزهراء بالأيام الماضية مع حبيبته .
نام الدهر : استعارة مكنية ، شبه الدهر بإنسان ينام .
سراقا : صيغة مبالغة على وزن " فعال " كناية عن كثرة الأيام التي كانا يختلسانها .
بتنا سراقا : تشبيه . حيث شبهوا أنفسهم بالسراق في كثرة اختلاسهم للأوقات معا .
5- نلهو من الزهر : صور الأزهار بلعب يلهون بها ويعبثون .
مال أعناق : استعارة مكنية. شبه الأزهار بإنسان له عنق قد مال من نقل ما يحمل .
وفي البيت بأكمله " تشبيه ضمني " حيث شبه الأزهار وقد أثقلها الندى فمالت أغصانها بحالة إنسان قد أثقله الحمل فمال عنقه . وقد ضمن ذلك ولم يصرح به .
6- البيت السادس فيه تشبيه تمثيلي : شبه حالة تساقط الندى في الصباح من الأزهار بحالة إنسان قد رقٌ لحالة غيره وتأثر بها فسالت دموعه .
7- وردُ ُ تألق : كناية عن شدة وضوحه وتألقه .
ضاحي ....> الضحى ــــــ> جناس ناقص .
8- ينافحه نيلوفر : استعارة مكنية . شبه نبات النيلوفر بإنسان يسابق ويغالب غيره
نيلوفر وسنان : استعارة مكنية . شبه هذا النبات بإنسان به نفاس .
نبه الصبح : استعارة مكنية . شبه الصبح بإنسان ينبه ويوقظ غيره .
9- لا سكن الله : أسلوب دعاء .
قلبا عقٌ : استعارة مكنية . شبه القلب بإنسان عاق .
بجناح الشوق : استعارة مكنية . صور الشوق طائر له جناح .
10- حملى نسيم الصبح : استعارة مكنية . شبه النسيم بإنسان يحمل الشاعر .
- التعلــــــــــيق العـــــــــــام علــــــــى القصيـــــــــــدة :
تسيطر على الشاعر عاطفة صادقه قوية فهي تجربة نفسية وحالة وجدانية متكاملة حققت معالم جديدة . فقد كان من أجمل ما وفق إلية الشاعر أنه استطاع بتلقائية شاعرة وحضور عاطفي عجيب أن يشخص مظاهر الطبيعة ويخلع عليها الحياة وينفث فيها الإحساس ويلبسها الشعور فجعلها بشرا يتفاعلون مع ابن زيدون فيشاطرونه مشاعره وأحاسيسه .
فاصلة قبل النهاية ,,
الموضوع منقول بتصرف فجزى الله من أعدَّه وكتبه وحلله وعلق عليه ونقله ,,


التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2009, 01:08 AM   #2 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]
[align=center]
[mark=#ff99ff]- قصيدة ابن الابار القضاعي يرثي الاندلس
[/mark]

قائل النص :هو محمد ابن عبدالله القضاعي البلنسي ولد ببلنسيه سنة 595
مناسبة النص :
نظم الشاعر هذه الابيات اثناء محاصرة النصارى لمدينته بلنسيه
الافكالر الجزئيه:
1-طلب المعونه من امير تونس بانقاذ بلنسيه
2- تصوير الشاعر المآسي التي احدثها النصارى في مدينته
3-تحسر الشاعر على الاندلس
4- استنهاض همة امير تونس
الفكره العامه
رثاء الشاعر الاندلس
التعليق على النص
1-يختار الشاعر الالفاظ الرقيقه السهله عند حديثه عن حالة الاندلس
2-استخدام الشاعر كلمات مليئه بحروف الصفير لتعطي جرسا موسيقيابالغ الاثر
3-استخدام الشاعر بعض الالفاظ التي تدل على تحسره (ياللجزيره ياللمساجد لهفي )
4-استخدام الشاعر الالفاظ القويه التي تعبر عن معاني القوه والعزه في اخر الابيات
5- النزعه دينيه العاطفه حزينه الغرض من النص الرثاء



ادرك بخيلك خيل الله اندلسا ان السبيل الى منجاتها درسا
من كلمة ادرك من الذي يخاطبه الشاعر :
الشرح: يخاطب الشاعر امير تونس بالتوجه الى مساعدة المسلمين بالاندلس ومحاربة الروم الذين حاصروا البلاد وقد لقب خيل امير تونس بخيل الله والقصد في ذلك رابطة الدين
الكلمات:السبيل :الطريق منجاتها:النصر درسا :انتهى وتقادم عهده
اذا البيت الاول والثاني في القصيده يدور حول مخاطبة امير تونس
3-ياللجزيره اضحى اهلها جزرا للحادثات وامسى جدها تعسا
من الكلمه الاولى في البيت هنا اسلوب نداء الغرض منه التحسر ويخبر امير تونس بحال المسلمين وانهم اصبحوا يقتلوا بسيوف النصارى المعتدين
الكلمات :للحادثات : المصائب جدها:حضها تعسا:السقوط
4- ففي بلنسيه منها وقرطبه ما ينسف النفس اوما ينزف النفسا
اهم مدينتين في الاندلس قرطبه وبلنسيه مدينة الشاعر التي ولد فيهايوضح الشاعر المآسي والالام يقومون بقتلهم ويخنقون انفاسهم
توضيح ماينسف النفس :المقصود الروح اوما ينزف النفسا :التنفس
5- مدائن حلها الاشراك مبتسما جذلان وارتحل الايمان مبتئسا
يصف الشاعر حالة الشرك وهو يبتسم للاندلس وحالة الايمان كيف رحل مبتئسا ملاحضه :مدة الاسلام في الاندلس 8قرون سؤال صفي حالة الايمان كيف رحل ؟
الكلمات:حلها :اقام لها
6-وصيرتها العوادي العابثات بها يستوحش الطرف منها ضعف ماانسا
يصف هناحالة الاندلس بعد المصائب التي حلت عليها بأنه يصعب النظر فيها ويقول ان الحزن له كان اضعاف مافرح في حياته
الكلمات:صيرتها :حولتها العوادي العابثات : المصائب يستوحش :ماخوذه من الوحشه الطرف:العين ضعف :اضعاف كثيره

بسم الله الرحمن الرحيم
شرح البيت السابع
اسلوب انشائي نوعه نداء الغرض منه التحسر يتحسر على كل الجمادات وهي المساجد من بعد ان كانت عامره بالناس لاداء الصلاه الى ان تحولت الى كنائس وبدلا من سماع الاذان اصبحو يسمعون اجراس نواقيس النصارى الكلمات :للعدا :العدو بيعا :كنائس :للنداء :الاذان
البيت الثامن
بدء الشاعر النص بكلمه عبر فيها عن مدى اشتياقه لان تعو الانلس كما كانت سابقا ويتحسر على ما كان به حالها ويتحسر على ايات القران التي كانت تتلى وتدرس
البيت التاسع
ياايها الملك استخدم اسلوب انشائي وهو النداء الغرض منه التعظيم والتنبيه ولقبه بالمنصور اي يقصد النصر على الروم وانت لها اي لا ينتصر على الاعداء الا انت وقد توسع اي تحيط بهم تعسا
الكلمات :توسع :تحيط :تعسا :اي اقتلهم
البيت العاشر :
نلاحظ ان الاخبار التي تواترت تقول ان اهل الاندلس اجتمعو على راي واحد وهو انك انت من يستطيع ان يعيد الاندلس ويقتل ملوك الروم المعتدين الكلمات:تواترت :تتابعت الانباء :الاخبار


بسم الله الرحمن الرحيم
البيت الحادي عشر
هنا لايقصد الشاعر الطهاره بالماء انما يقصد ان يطهرها بدماء الاعداء
البيت الثاني عشر
يطلب الشاعر من الملك ان يملأ ساحت الاندلس بالخيول القويه العاديه وعليها فرسان اشداء يحملون الرماح يقتلون به الاعداء
الكلمات :جردا :الخيول سلاهب :عاديه دعسا :طاعنه قويه
البيت الثالث عشر
يخبر فيه الملك انه ماعليه الا ان يحدد موعد القتال وفي الشطر الثاني من النص يوجد اداة ترجي وهي لعل وتمني وهي الاعادي يتمنى الشاعر يوم الهزيمه لهم ويوم النصر للمسلمين
الكلمات : ترقبه :تنظره

[/align]
[/align]

التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2009, 01:09 AM   #3 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]
[mark=#ff66ff]قصيدة ابن زيدون
[/mark]
كان الوداد في قمته والحب في أوجه بين ابن زيدون وولّادة , ولكن عهد السرور لم يطل , وأواصر الثقة لم تستمر فسرعان ما تغير قلب ولادة نحوه,

وكانت بينهما جفوة وفراق وكان سببها فيما يرويه ناقد الأندلس ومؤرخها الأدبي ابن بسام أن ابن زيدون أشار- وعلى حين غفلة منه- ذات ليلة الى جاريتها السمراء( عتبة) أن تعيد له صوتاً غنته فأعجب به فظنت ولادة الأميرة أنه يميل الى الجارية ويغازلها من دونها فسرت في كيانها نار الغيرة, وغضبت غضباً شديداً وصرفته من مجلسها حزيناً كسيراً, ويميل بعض من كتب في الأدب الأندلسي الى أنه قد يكون الدور السياسي الخطير الذي قام به ابن زيدون في إزالة الخلافة الأموية وإسقاطها في الأندلس وإقامة دولة بني جهور على أنقاضها سبباً في القطيعة بين ابن زيدون وولادة فهي بنت خليفة أموي زالت دولته وسقطت رايته فجاءت الغيرة وحادثة الجارية تُذكي في نفسها شتى الوساوس نحوه.‏

ويأبى القدر إلاأن يرمي شاعرنا ابن زيدون بسهم آخر, فإذا هو رهين السجن بفعل السياسة وأحابيلها, والوشاية وأحقادها يعاني في غياهبه مرارة الوحشة وألم البين الممض ومرارة الفراق المقض , ويندب حظه العاثر , فلا يجد له عزاء سوى الشعر فيناجيه ولاصاحباً سوى طيف »ولّادة« فيناغيه , ويتاح للشاعر الهرب من سجنه في قرطبة , فيذهب متخفياً الى الزهراء ليتوارى في نواحيها ,ويسلي القلب الكسير برؤية مافيها , فوافاها والربيع قد خلع عليها برده , ونثر سوسنه ووروده , وأترع جداولها, وأنطق بلابلها , فتشوق الى ولادة وحنّ الى لقائها , وتذكر الأيام الخوالي التي كانا يرتعان خلالها معاً في ربوع الزهراء الساحرة, فأرسل إليها رسالة يبثها مابه, ويعاتبها على إغفاله بعدأن أحكم القدر عليه رتاجه,وكانت الرسالة هذه القصيدة التي يقول فيها مخاطباً ولادة :‏

إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا ‏

والأفق طلق ووجه الأرض قد راقا‏

وللنسيم اعتلال في أصائله‏

كأنه رقّ لي فاعتل إشفاقا‏

والروض عن مائه الفضي مبتسم‏

كما شققت عن اللبات أطواقا‏

يوم كأيام لذات لنا انصرمت‏

بتنا لها حين نام الدهر سراقا‏

نلهو بما يستميل العين من زهر‏

جال الندى فيه حتى مال أعناقا‏

كأن أعينه إذ عاينت أرقي‏

بكت لما بي فجال الدمع رقراقا‏

ورد تألق في ضاحي منابته‏

فازداد منه الضحى في العين إشراقا‏

الى أن يقول في نهاية القصيدة :‏

فالآن أحمد ماكنا لعهدكم‏

سلوتم وبقينا نحن عشاقا‏

إن طبيعة الأندلس ساحرة خلابة, صادفت من ابن زيدون احساساً مشبوباً, وقلباً مفتوحاً, وعاطفة متوهجة , فافتتن بها أيما افتتان, وأذكى ولعه بها إنها ارتبطت بذكريات حبه أوثق ارتباط حيث كانت الكتف الحاني , والمخدع الدافئ , والملتقى الآمن , وفي ربوع الزهراء حيث ازدانت الطبيعة بالمروج الخضر والأزاهير المتفتحة البراعم , والأشجار المتشابكة الاغصان وتجلت السماء عن صفحة زرقاء الأديم يقف ابن زيدون في حال من اللوعة والأسى تستثير الإشفاق إنه طريد هارب من سجنه مفزع من شدة كربه , ناء عن بلده , تهب عليه نسمات الأصيل حزينة على مابه, راثية لحاله , في هذا الجو ينقدح زناد ذكرياته فيشرق خاطره بذكر( ولادة) ويضطرم قلبه شوقاً إليها ,وينعكس خاطره على مرآة الطبيعة من حوله .‏

وهكذا أطلت الطبيعة بمظاهرها الماثلة الحاضرة, والمستدعاة المستحضرة تهيج في نفس ابن زيدون دفين الذكريات, وتثير فيها لواعج الشوق وكوامن الشجن فيحز ذلك في نفسه ويبعث الضيق والأسى في صدره , إذ ما الفائدة من ذكريات الأمس العِذاب وأمنياته الرطاب إذا كنّ يصطدمن بواقعه الأليم , ثم يعرب ابن زيدون عن مدى إخلاصه في حبه ووفائه لمحبوبته , فيذكر أن ذكرى الحبيب إذا خطرت على قلبه الخفاق ولم يستطع تدفق الشوق أن يحيل قلبه المستهام الى طائر يطير به الى محبوبته, فلا أذاق الله هذا القلب متعة الهدوء ونعمة السكينة وآلاء الاستقرار مادام أخلد الى الأرض ولم يطر الى محبوبته ومناه, ولو شاءت نسمات الصباح التي تسري نحو منازل الحبيب أن تحمل الشاعر على جناحها بدلاً من قلبه الذي هيض جناحه لما وجدت فيه ولادة غير فتى مدنف براه الوجد , وأضناه الهوى حتى ليستطيع النسيم حمله لو شاء وليته فعل , ليحقق المنى في اللقاء بمحبوبته التي ملكت عليه قلبه وعقله لخطر شأنها ونفاسة قيمتها ورفعة منزلتها وعلو مكانتها.‏

ثم ماتلبث الأماني أن تشد الشاعر من جديد في ختام قصيدته الى تذكر عهد مضى استبقا فيه الى حيث الورد والأنس والبهجة أشواطاً كثيرة , ثم في النهاية يحمد ابن زيدون عهداً سلف, ويبدي على حاضره قلقاً وأسفاً أي أسف, لأنه يشهد سلوها ونسيانها , بينما هو باق على تولهه , وعشقه فيهتف قائلاً :‏

فالآن أحمد ماكنا لعهدكم سلوتم وبقينا نحن عشاقا‏

وهذه القصيدة صرخة لهيفة قد ارتفعت على جناح الطبيعة الى أفق وضيء لم نعهده في المشرق إذ ذاك , فيتضاءل جوارها أكثر ما نعهد من الوصف البصري والتصوير الحسي الذي يقف عند الجزئيات دون أن يفرغها الشاعر في روح كلي عام كما نجد في أكثر نماذج الشعرالعربي حول الطبيعة , أما هذه الرائعة لابن زيدون, فهي تجربة نفسية وحالة وجدانية متكاملة حققت معالم جديدة فقد كان من أجمل ما وفق إليه الشاعر أنه استطاع بتلقائية شاعرة وحضور عاطفي عجيب أن يشخص مظاهر الطبيعة ويخلع عليها الحياة وينفث فيها الإحساس ويلبسها الشعور فجعلها بشراً يتفاعلون مع ابن زيدون فيشاطرونه مشاعره وأحاسيسه ويقاسمونه أفراحه وأتراحه, وهكذا أحال ابن زيدون بحضوره العاطفي المتوهج وأسلوبه المجازي المبدع عناصر الطبيعة أشخاصاً ذوي عواطف إنسانية ومشاعر وجدانية يحنون عليه ويشاركونه تحمل مأساته مادام قد فقد الصاحب والنصير من بني الإنسان .‏

::: منقول للفائدة :::



[/align]

التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2009, 01:10 AM   #4 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]
يتبع ،،،،،،،،،،،،
[/align]

التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 23-03-2009, 01:02 AM   #5 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[mark=#ff99ff]ابنُ خفاجة يصفُ الجبل
[/mark]

1. وأرعنَ طمّاحِ الذُؤابةِ بَاذخٍ *** يُطاولُ أعنانَ السماءِ بغاربِ
2. يَسدُّ مهبَّ الريحِ من كلّ وجهةٍ *** ويزحمُ ليلاً شُهبهُ بالمناكب ِ
3. وقُورٍ على ظَهرِ الفلاةِ كأنهُ *** طوالَ الليالي مُفكِرٌ بالعواقِبِ
4. يلُوثُ عليهِ الغيمُ سُودَ عمائمٍ*** لها منْ وميضِ البرقِ حُمرُ ذوائبِ
5. أصختُ إليهِ وهوَ أخرسُ صَامتٌ *** فحدثِني ليلَ السُرَى بالعَجائبِ


الشاعر :
أبو إسحاق إبراهيم بن خفاجة، ولد في (شَقْر) وهي مدينة منعزلة في شرقي الأندلس، عاش حياة هادئة, منقطع عن اللهو, ولم يتولَ عملاً من الأعمال، وإنما فرغ نفسه للشعر.
وقد اشتهر بوصف الطبيعة ولأجل هذا سمي " الشاعر البُستاني “.
ولُقب أيضاً بـ " صنوبري الأندلس " ليقابل صنوبري المشرق الذي شابهه في شعره واهتماماته.

المناسبة :
وصف جبل .

عاطفة الشاعر :
عاطفة صادقة صدرت عن تجربة نفسية عاناها الشاعر .

الصور الجمالية :
في البيت رقم (1) (2) (3):
أنسنة/ أرعن – طماح – باذخ – غارب- المناكب – وقور – مفكر.
في البيت رقم (4):
طباق/ سودَ عمائمٍ × حمرُ ذوائبِ.
في البيت رقم (5):
أنسنة/ أخرس صامتٌ – فحدثني ( الحوار ).

في كل الأبيات الخمسة: فقد بلغ الشاعر الذروة في الخيال الواسع.

في البيت:
(فما كان إلا أن طوتهم يد الردى *** وطارت بهم ريحُ النوى والنوائبِ )
( فحتى متى أبقى ويظعن صاحب *** أودع منه راجلا غير آيـــب )
( وحتى متى أرعى الكواكبَ ساهرًا ***فمن طالعٍ أُخرى الليالي وغرابِ )
جناس: النوى والنوائبِ.فحتى متى
طباق: أبقى ويظعن. طالعٍ × غاربِ.

معاني الكلمات:
أرعن: مرتفع. باذخ: عال. طماح الذؤابة: شديد علو القمة.
الغارب: الكاهل. وقور: من الوقار وهو الرزانة.
الفلاة: الصحراء الواسعة. يلوث: يلف. وميض البرق: إشعاعه.
ذوائب : أطراف الشعر من مقدمة الرأس . أصخت: استمعت.
السرى: السير ليلاً.


وهذا شرح اخر


ابن خفاجة يصف الجبل

1- وأرعن طمّاح الذؤابة باذخٍ يطاول أعنان السماء بغاربِ
2-يسدُّ مهبَّ الريحِ من كلِّ وجهةٍ ويزحمُ ليلا شهبهُ بالمناكبِ
3-وقورٌ على ظهر الفلاة كأنه طوال الليالي مفكرٌ بالعواقبِ
4-يلوث عليه الغيم سود عمائمٍ لها من وميض البرق حمر ذوائبِ
5-أصختُ إليه وهو أخرس صامتٌ فحدَّثني ليل السرى بالعجائبِ
6-وقال ألا كم كنتُ ملجأ قاتلٍ وموطن أوَّاهٍ تبـتَّلَ تائبِ
7-وكم مرَّ بي من مدلجٍ ومـؤوِّبِ وقـال بظلِّي من مطيٍّ وراكبِ
8-فما كان إلا أن طوتهم يدُ الردى وطارت بهم ريح النوى والنوائبِ
9-فحتى متى أبقى ويظعنُ صاحبٌ أودِّ منه راحلا غيرَ آيبِ
10-وحتى متى أرعى الكواكب ساهرا فمن طالعٍ أخرى الليالي وغاربِ

اللغة :
أرعن : مرتفع . باذخ : عالٍ .طمَّاحِ الذؤابة :شديد علوِّ القمَّة . الغارب : الكاهل .
وقور : من الوقار والرزانة .الفلاة : الصحراء الواسعة .
يلوث : يلف . وميض البرق : إشعاعه ز ذوائب : أطراف الشعر من مقدمة الرأس
أصخت : استمعتُ . السرى : السير ليلا .
أواه ك تائب . تبتل : انقطع للعبادة .
مدلج: من يسير في الظلام . مؤوِّب : من الإياب وهو الرجوع .قال : نام وقت القيلولة .
طوتهم : أخفتهم والمراد أماتتهم .الردى : الموت . النوى : الفراق . النوائب : المصائب .
يظعن: يرحل . آيب: راجع .
أرعى الكواكب : أساهرها وأراعيها .

التعريف بالشاعر :
هو أبو إسحاق إبراهيم بن خفاجة ولد في بلدة : شقر سنة 450هـ وتوفي سنة 533ه ـ
انقطع لحياة اللهو والترف وتفرَّغ للشعر .
لشهرته بالطبيعة لقب بالبستاني ولما وصف الطبيعة حيَّةً وجامدةً لقب بصنوبري الأندلس كما أشرك النفس بسرِّ الطبيعة فيما يعرف بـ ( حسّ الطبيعة ) .
الشرح :
يحكي ابن خفاجة عن جبل عالي القمة ، يطاول السماء بكاهله ، ويسد الريح لعلوه ، كما يزاحم الكواكب ويصفه بشيخ وقور جالس يفكر في العواقب والسحب التي التفت حوله كالعمامة السوداء
ذات ذوائب حمرٍ ، ثم يشخص الجبل فيحادثه ، فيحكي له الجبل عما رأى من أحداث ولجوء أشخاص إليه بين عابد متبتل ومجرم أو لص فار من عقوبته والكل طواه الموت وهو على ما هو ، يعبر عن ضيقه بالحياة وأحداثها ….
التعليق :
تجربة نفسية عاناها الشاعر فانطلقت في أبيات معبرة عن تجربة صادقة وكيف لا ؟ وهو قد عمَّرَ كثيرا وعاش طويلا ؛ فسئم الحياة …
ألفاظ القصيدة مناسبة لمعانيها ألفاظ قوية في الحديث عن الجبل رقيقة في الحديث عن حزنه وألمه لمصير الناس ،أرعن . باذخ .طمَّاح . ( عن الجبل ) ، النوى . راحلا . ساهرا ( عن آلامه )
ومن ناحية الخيال القصيدة كلها صورة خيالية .
واستعارتان في البيت الثالث والبيت الرابع ، ومن البديع في النص : الطباق بين : سود عمائم وحمر ذوائب ، أبقى ويظعن وطالع وغارب ، والجناس بين : النوى والنوائب ، وحتى ومتى .
بيد أن القصيدة تعدُّ من عيون الشعر العربي لـما فيها من جدة الفكرة ،وجمال الأسلوب ، وروعة التصوير،ولما فيها من تأمل في مظاهر الكون ، واعتبار بأحداث الزمان .



التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 23-03-2009, 01:04 AM   #6 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]
شرح الأبيات/
*يصف الشاعر الجبل في قوته وثباته في وسط الصحراء ويفكر طوال الليل في عواقب الدنيا.
- شبه الجبل بعالم محترم ورزين- وشبه الجبل بعالم يفكر في العواقب.
* يصف الشاعر الغيوم التي تلف على الجبال كأنها العمامة التي تلف على رأس الرجال و وأن وميض البرق يميض عليها فتبان وكأنها حمراء اللون
- شبه الجبل بإنسان يلبس العمامة- شبع الغيوم بعمامة.
*استمعت إلى الجبل وهو أخرس لا يسمع ولكنه أجابني و حدثني بالعجائب الدنيا .
- شبه الجبل بإنسان يتكلم.
* يقول الجبل في هذا البيت : بأنني كنت ملجأ يلجأ إليه القاتل هربا وخوفا من العقاب وأنا موطن للتائبين عن الذنوب وموطنا أو ملجأ للذين انقطعوا عن عبادة الله.
– شبه الشاعر الجبل ببيت يأوي إليه القاتل والتائبين عن الذنوب و الذين انقطعوا عن عبادة الله.
*ويقول كم مر من الزمن وأنا سائر في هذا المكان ....
*يقول الشاعر فما كانت إلا أن أخذهم الموت والهلاك أخذتهم الريح البعد والمصائب والبلاء.
- جسد الدهر بإنسان له يد – شبه الناس الذين مروا بجانب الجبل بثياب يطوى.
*يتسائل الجبل إلى متى ابقى وكل الناس واصحابهم يودعوني.

إقتباس:
لسان الدين بن الخطيب يتغزل
جادك الغيث إذا الغيــــــــث همى*****يازمان الوصل بالأندلــــــــــس
لم يكن وصــــــلك إلا حلمــــــــــا***** في الكرى أوخلسة المختلــس
يا أهيل الحي من وادي الغضـــــا***** وبقلبي مسكن أنتم بـــــــه
ضاق من وجدي بكم رحب الفضا*****لا أبالي شرقة من غربـــه
فأعيدو عهد أنــــس قد مضـــــــى***** تعتقوا عانيك من كربـــــه
واتقوا الله واحيوا مغرمــــــــــــا*****يتلاشى نفسا في نفــــــــس
حبس القلب عليكم كرمــــــــــــــا*****أفترضون عفـــــاء الحبس


شرح الأبيــــات/
1/ يدعو الشاعر لتلك الأيام السعيدة التي قضاها في غرناطة بالسقيا كلما سقط المطر على عادة القدامى حين كانوا يدعون لأرض المحبة بذلك.
الصور: ( يا زمان الوصل) استعارة مكنية، شبه زمان الوصل بإنسان وحذف المشبه به و دل عليه بشيء من خصائصه وهو النداء و فيها تشخيص للزمان و كأنه إنسان حي يسمع النداء و هي توحي بحنين الشاعر لتلك الأزمان. ((جادك الغيث)) استعارة مكنية تصور زمان الوصل أرضا يسقيها المطر و فيها تجسيم و إيحاء بقوة الذكريات ودوامها مرتبطة بتلك الأيام وهي صورة تقليدية لشعراء المشرق العربي لأنها لا تناسب الأندلس وبيئتها المليئة بالأنهار و لا تحتاج إلى المطر فالشاعر هنا يريد الدعاء بطلب الخير عامة و المطر رمز عهد الخير.
2/كان لقاء الأحبة جميلا ولكنه مر سريعا كالحلم السعيد أو اللذة المختلسة.
الصور: (لم يكن وصلك إلا حلما أو خلسة المختلس) تشبيهان فالوصال في لذته كالحلم السعيد في سرعته و قصر زمن المتعة كالخلسة السريعة
3/ ينادي الشاعر على أهله وقد قصد محبوبته القاطنه في وادي الغضا ، فيقول لها إنك في الحقيقة تسكنين قلبي رغم أنك تسكنين في وادي الغضا .
هذا الحب هو حب خطير أصابني ، وبسبب الحزن لم يستطع ابن الخطيب التمييز بين الشرق والغرب ( مبالغة وطباق ) .
واستهل ابن الخطيب هذا المقطع باسلوب النداء مع تصغير كلمة ( أهل) ،"يا أهيل" والهدف من التصغير التحبب، أمّا النداء فجاء لإظهار الشوق .
4/ إحساسي وشعوري ضاق بهذا الفضاء الواسع الرحب فلم أعد أهتم به و لا بأي جهة فيه.
5/ هنا دعوة إلى إعادة ذلك الزمان، زمان الأنس و الحب واللهو فأنتم بهذا تحررون عبدا ضاقت به القيود و أحكمته.
شبه الشاعر نفسه بالأسير المقيد الذي لا يستطيع ان يفك قيده ،
6/ أدعوكم لتقوى الله فيما يصيبني فأنا إنسان معشق ومغرم لذلك الزمان وبهذه الحالة التي وصل إليها فأنا انتهي و أتلاشى شيئا فشيئا.
7/ فالقلب قد كن هذا الحب العظيم لذلك الزمان كرما وحبا وعشقا له فلا أظنكم ترضون بغير ذلك وهو أن يتحول ذلك الحب إلى كره وعدم مبالاة فلا تكون هناك رغبة في إعادة ذلك الزمان.
خصائص أسلوب الشاعر:
ألفاظه رقيقة عذبة.
يميل إلى المحسنات البديعية.
أفكاره غير عميقة و يقل فيها التحليل والتفصيل.
متأثر بالثقافة الدينية.
أثر البيئة في النص:
كثرة اللهو و الترف في الأندلس.
جمال الطبيعة هناك وتنوع مظاهر الحسن فيها.
اتصال الثقافة الأندلسية بالثقافة العربية في المشرق.
تجديد الأندلسيين في أوزان الشعر وقوافيه بابتكارهم الموشحة.

[/align]

التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 07-04-2009, 12:56 AM   #7 (permalink)
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 75
نحلة العربية is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيمن قدم هذا العلم الذي ينتفع به وجعله في موازيين حسناتك.

نحلة العربية غير متواجد حالياً  
قديم 07-04-2009, 01:52 AM   #8 (permalink)
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الملكة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 4,745
الملكة is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]
حياك الله ،،،،،،،،،،،
[/align]

التوقيع


هدية لك شكري وتقديري ،،،،،،
الملكة غير متواجد حالياً  
قديم 18-03-2010, 08:47 AM   #9 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 4
نبض قلب صادق is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا

نبض قلب صادق غير متواجد حالياً  
قديم 26-03-2010, 11:31 PM   #10 (permalink)
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 59
المخلص الوافي is on a distinguished road
افتراضي

الله يعطيكم العافيه على المجهود المبارك

المخلص الوافي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

SEO by vBSEO 3.6.1

الساعة الآن 04:13 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Ad Management plugin by RedTyger