Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
أمة في خطر.. وأمة في ضياع
أمة في خطر.. وأمة في ضياع
قديم منذ /22-04-2009, 08:06 PM   #1 (permalink)

كبار الشخصيات

بخيت الزهراني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 210570
 تاريخ التسجيل : Apr 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 254
 النقاط : بخيت الزهراني is on a distinguished road

افتراضي أمة في خطر.. وأمة في ضياع

دعوة الى التعلم من جدل التقدم والتخلف في امريكا


بقلم : السيد زهره·
لا اصلاح للتعليم بدون ارادة سياسية
·امتلاك الطلاب لمهارات العلوم والتكونولوجيا عماد التقدم
·معايير الارتقاء بمهنة التعليم ومستوى المعلمين
·الى متى نتعامل مع تخلفنا المروع بكل هذه البلادة؟

في الاسبوع الماضي، عرضت لاهم ما جاء في التقرير الامريكي " نقرأ او لا نقرأ". وكما ذكرت، فان هذا التقرير هو واحد من تقارير كثيرة صدرت في الاشهر القليلة الماضية في الولايات المتحدة الامريكية بمناسبة مرور ربع قرن على صدور تقرير " امة في خطر" الذي دق جرس الانذار ونبه الى ضرورة النهوض بالتعليم في امريكا واعتبر ان هذه القضية هي في صلب الامن الوطني الامريكي.
اليوم، سوف استعرض باختصار ثلاثة تقارير امريكية اخرى تتعلق بنفس المجال وبنفس القضايا.. قضايا اصلاح التعليم من مختلف جوانبه.

***



أمة راكدة

منذ 25 عاما صدر تقرير "امة في خطر". التقرير اعدته لجنة من 18 عضوا يمثلون الحكومة والقطاع الخاص والتربويين في امريكا.
كان الدافع الاساسي لاعداد التقرير هو التحذير الذي اطلقه الكثيرون من المسئولين عن التعليم من ان النظام التعليمي في امريكا متخلف في مستواه عن الدول المتقدمة الاخرى، واعتبار ان هذا يمثل خطرا يهدد مستقبل الامة الامريكية.
وعلى هذا الاساس، تحددت ثلاثة اهداف كبرى لعمل اللجنة التي اعدت التقرير:
1- القيام بعملية تقييم موضوعية شاملة من جميع الاوجه للنظام التنعليمي في امريكا في جميع مراحله.
2 - اجراء مقارنة امينة بين مستوى ودرجة تقدم التعليم في المدارس والجامعات الامريكية مع مثيلتها في الدول المتقدمة الاخرى.
3 - اقتراح التوصيات الضرورية الكفيلة بالنهوض بالنظام التعليمي في جميع المجالات ومعالجة اوجه التخلف.
اللجنة وقد عكفت على دراسة هذه الجوانب، اصدرت التقرير الذي اطلق الصيحة الشهيرة " الامة في خطر" بسبب تخلف مستوى التعليم في مدارسها وجامعاتها مقارنة بالدول المتقدمة الاخرى.
وقدم التقرير 38 توصية لمعالجة اوجه القصور والخلل والنهوض بالتعليم.
اليوم ن وبعد مرور ربع قرن من صدور تقرير " امة في خطر"، صدر تقرير جديد يرصد ما الذي تحقق وما الذي لم يتحقق من التوصيات في خلال هذه السنين.
التقرير الجديد يحمل عنوان " امة راكدة- لماذا ما يزال الطلاب الامريكيون في خطر".

توصل التقرير الجديد الى اربعة نتائج كبرى:
اولا : انه بعد مرور ربع قرن من صدور توصيات تقرير " امة في خطر" لم يتحقق الكثير من الانجازات، ولم تنفذ اغلب التوصيات التي اقترحها. بعبارة اخرى، فان النظام التعليمي في امريكا لم يتطور كثيرا في اغلب المجالات.
والتقرير هنا يقدم تقييما تفصيليا لما تحقق وومالم يتحقق في المجالات الكبرى التي وصى تقرير " امة في خطر" بتطويرها.
ثانيا : انه بسبب هذا العجز عن القيام بالاصلاحات المطلوبة في السنوات الماضية، انتهى الامر بان الولايات المتحدة اصبحت متخلفة اكثر واكثر عن باقي الدول المتقدمة، ذلك ان هذه الدول تبذل جهودا منظمة مضاعفة لاصلاح نظمها التعليمية.
والتقرير يرصد مظاهر كثيرة لهذا التخلف. منها مثلا انه بينما كانت امريكا في وقت من الاوقات في طليعة الدول المتقدمة من حيث المعدلات التي يحصل عليها خريجو المدارس العليا ن فانها تحتل اليوم المركز 21 بين الدول الصناعية. ومنها مثلا، انه في حين ان الجامعات الامريكية كانت تحتل المركز الثاني من حيث معدلات التحصيل في عام 1995 تراجعت الى المركز ال14 بعد عقد من الزمن.. وهكذا.
ثالثا : انه بعد ربع قرن، فان الوقت ينفذ امام امريكا، بمعنى انه لم يعدد هناك أي وقت تضيعه كي تصلح نظامها التعليمي وتعالج اوجه التخلف.
يقول التقرير هنا :" اننا لا نحتمل الفشل في مهمتنا بتوفير التعليم الراقي المتقدم لطلابنا. لا يمكن ان نحتمل تخريج الملايين من الطلاب الذين تنقصهم مهارات القراءة والرياضيات التي من المفروض ان يتعلموها في مدارسهم. اننا لا نحتمل بصفة خاصة ان نستمر في التخلف اكثر واكثر وراء الدول الاخرى في العالم. ان طلابنا يستحقون ما هو افضل. ان الامن الاقتصادي لامتنا هو في خطر جسيم اكثر من أي وقت مضى".
رابعا : في تقدير التقرير انه تراكمت اليوم محصلة خبرة طويلة من الافكار والبرامج حول المطلوب لاصلاح التنعليم في امريكا واصبحت الصورة واضحة تماما. فما هي المشكلة اذن التي تعوق الاصلاح؟.

التقرير يسجل ان المشكلة سياسية في الاساس. بعبارة ادق، يقول التقرير ان الاصلاح يتطلب ارادة سياسية حازمة وعلى اعلى المستويات ن أي من جانب الرئيس الامريكي.
يقول التقرير ان الاصلاح الشامل للتعليم لا يمكن ان يتحقق الافي ظل قيادة حازمة مصممه يقودها رئيس الولايات المتحدة. ولهذا، فهو يدعو الرئيس الامريكي القادم الى ان يعطي الاصلاح التعليمي الشامل الاولوية القصوى والاساسية. ويدعوه ان يبدا فتح هذا الملف حتى قبل ان يتولى مسئولياته رسميا في البيت الابيض.
وينتهى التقرير بهذه الجملة "ليست هناك دقيقة واحدة نضيعها".
هذا، باختصار بالطبع، خلاصة ما طرحه تقرير " امة راكدة". وهو كما نرى، يعيد اطلاق نفس الصرخة التي انطلقت قبل ربع قرن من ان مستقبل الامة الامريكية في خطر ومصالحها الكبرى في خطر، ان هي لم تنفذ الاصلاح التعليمي الشامل.

***



التكنولوجيا تهم

التقرير الثاني الذي اود التوقف عنده صدر بعنوان " التكنولوجيا تهم". وهو يناقش بصفة خاصة وضع ومستوى المدارس الامريكية في مجالات، العلم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات.
بالطبع، من المفهوم ان التركيز على هذه المجالات يأتي من منطلق الادراك بأن التقدم في مجالات العلوم والتكنولوجيا بصفة خاصة هو عماد التقدم في المجتمع عموما في كل المجالات.
التقرير يبدأ بالاشارة الى انه منذ ان انطلق سباق الفضاء ن والحديث لا يتوقف في امريكا عن الاهمية الحاسمة لاعطاء الاولوية القصوى في مراحل التعليم المختلفة لتعليم مواد العهلوم والتكنولوجيا هذه، على اعتبار ان هذا عنصر حاسم لتحقيق القوة التكنولوجية الامريكية.
ويقول ان هذه الدعوات تصاعدت في امريكا واصبحت اكثر الحاحا في السنوات الماضية لاسباب وعوامل كثيرة، منها المنافسة الضارية بين الدول المكتقدمة في هذه المجالات. ويسجل ان حكام الولايات ولرجال الاعمال وغيرهم اصبحوا اكثر ادراكا بالاهمية الحاسمة الملحة لضرورة اعداد الطلاب الامريكيين الاعداد الكافي للنجاح في هذه المواد العلمية.
ويسجل التقرير انه منذ صدور تقرير " امة في خطر" قبل ربع قرن، حدث قدر لا باس به من التقدم في هذا المجال. ومثلا، وقت صدور التقرير في الثمانينات، كانت الاحصاءات تشير الى ان 53 ولاية امريكية كانت تشترط ان يدرس الطلاب الرياضيات لعام واحد فقط كي ينالوا شهادة الدبلوما. وكانت 36 ولاية تشترط دراسة العلوم لعام واحد. لكن اليوم، فان 38 ولاية امريكية اصبحت تشترط دراسة الرياضيات لمدة ثلاث سنوات. و35 ولاية تشترط دراسة العلوم لثلاث سنوات ايضا.
وعلى الرغم من هذا التقدم، فانه ليس واضحا بحسب التقرير ما اذا كان قد اتى بالنتائج المرجة بالنسبة للمجتمع ام لا. أي ليس واضحا ما اذا كان الطلاب الامريكيون قد اصبحوا فعلا عند مستوى التوقعات من حيث المستويات المطلوبة للمجتمع في هذه المجالات ام لا. كما انه ليس واضحا ماذا كان الطلاب الامريكيون تتوفر لهم الموارد اللازمة التي يحتاجونها للتقدم في مجالات العلوم والتكنولوجيا، والتي اهمها توفر الاعداد الكافية من المعلمين المختصين الاكفاء في هذه المجالات، خاصة مع التقدم الدائم المعقد كل عام في العلوم والتكونولوجيا والمعارف المرتبطة بها.
التقرير ينبه الى ان الولايات المتحدة تحتل مكانة متوسطة بين الدول المتقدمة في مجالات العلوم والرياضيات. وبالطبع ليس هذا بالنسبة للتقرير بالموقع اللائق. وهو يعتبر انه بدون ان يمتلك الطلاب المهارات العلمية والتكنولوجية اللازمة لا مجال لأي حديث عن تقدم امريكي بصفة عامة في المستقبل.
كما ينبه الى اوجه قصور اخرى يكشف عنها حقيقة ان النتائج التي يحققها الطلاب في هذه المجالات ليست مرضية. ويشير ايضا الى ان اربعة من بين 10 من المدرسين في المدارس الامريكية الذين يقومون بتدريس الرياضيات للصفوف من 7 الى 12، لم يحصلوا على شهادة متخصصة في الموضوع.
ويتحدث التقرير عن عدد من الاستراتيجيات الناجحة التي ثبت جدواها للنهوض بمستوى تدريس العلوم والتكنولوجيا في المدارس الامريكية. منها مثلا:
1- منح الحوافز المالية للطلاب لتشجيعهم على التوجه لدراسة المواد العلمية.
2- تشجيع انشاء مدارس جديدة متخصصة في موضوعات العلوم والرياضيات والتكنولوجيا.
3- اعطاء اهتمام خاص لزيادة الاهتمام بدراسة المواد العلمية في اوساط مجموعات اجتماعية خاصة تنأى في الاغلب عن دراستها، مثل الامريكيين الافارقة، والهسبانيك، والطالبات.
هذه بعض الافكار التي يطرحها تقرير " التكنولوجيا تهم". ولكن ليست هذه الافكار هي اهم ما يضمه التقرير.
اهم ما فيه انه يدرس بالتفصيل الشديد حال تدريس مواد العلوم والتكنولوجيا في كل الولايات الامريكية. وهو يرتب هذه الولايات من حيث مدى التقدم التي احرزته في هذا المجال. والهدف بالطبع هو معرفة اين تقع اوجه القصور بالضبط، والتنبيه الى ضرورة عمل كل ولاية على تلافيها.

***



.. والنوعية تهم

التقرير المهم الثالث الذي نحب التنويه عنه، يحمل عنوان "النوعية تهم". وهو تقرير سنوي يصدر منذ اكثر من عشر سنوات.
الفكرة الجوهرية التي يقوم عليها التقرير، كما هو واضح من عنوانه، ان نوعية ومستوى التعليم الذي يتلقاه الطلاب، هو اهم ما في العملية التعليمية على الاطلاق. ويعتبر التقرير ان احد اكبر العناصر الحاسمة هنا يتعلق بمستوى المعلمين انفسهم ومدى ما يتمتعون به من اكفاءة واعداد.
ومن هذا المنطلق، يدرس التقرير بشكل تفصيلي ثلاث قضايا كبرى:
1 - يضع التقرير ترتيبا للولايات الامريكية من حيث مستوى التعليم فيها بصقفة عامة.
2 - يرتب الولايات الامريكية من حيث الجهود التي تبذلها للارتقاء بالعملية التعليمة في كل مراحل التعليم.
3 - يضع التقرير عددا من المعايير المحددة للارتقاء بمستوى مهنة التعليم، وايضا بناء على هذه المعايير يقوم بترتيب الولايات الامريكية من حيث جهودها في جذب المعلمين المؤهلين والارتقاء بمستواهم وقدراتهم.
وكما اشرت، فان التقرير يعتبر هذا الجانب الاخير المتاعلق بمستوى المعلمين له اهمية حاسمة. ولهذا وضع عددا من المعايير لقياس درجة كفاءة الجهود التي تبذله الولايات الامريكية المختلفة للارتقاء بمستوى المعلمين واجتذاب الكفاءات أو ما يسميه التقرير "الارتقاء بمستوى راس المال البشري في التعليم".

اهم هذه المعايير هي :
1 - المحاسبة بناء على درجة الكفاءة
2 - الحوافز التي يتم تقديمها للمعلمين ولتطوير مهاراتهم وكفاءاتهم
3 - المبادرات التي يتم الاقدام عليها للارتقفاء بمهنة التدريس بصفة عامة عبر مراحل التعليم المختلفة وتوفير البيئة المناسبة.

***







التوقيع
اللهم اغفر لي وارحمني

التعديل الأخير تم بواسطة بخيت الزهراني ; 22-04-2009 الساعة 08:11 PM
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:13 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1