Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

الشعر الشعر

موضوع مغلق
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /02-05-2009, 10:10 PM   #1 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر

دراسة عن نظرة الإسلام للشعر






يكاد كثير من الباحثين يجزمون بأن الإسلام اتخذ منذ البداية موقفاً حذراً من الشعر أدى إلى إطفاء جذوته المشتعلة قبل الإسلام وإلى ضعف مستواه, وكان أول من أشار إلى ذلك الأصمعي في قولته المشهورة (الشعر نكد يقوى في الشر فإذا دخل في الخير لان وضعف).


وقد ضرب مثلا على ذلك بشعر حسان بن ثابت الذي وصف بأنه كان في الجاهلية من الفحول، ولما دخل الإسلام سقط شعره، فالأصمعي ينظر إلى مصدر الشعر الخير أو الشر وهو يقرن الشعر الجيد بالشر (لأن الشر عنده هو صورة للنشاط الدنيوي جميعه والشعر ينبع من ذلك النشاط). ومن النقاد القدامى الذين وافقوا الأصمعي؛ محمد بن سلام الجمحي الذي يقول: "فجاء الإسلام وتشاغلت عن الشعر العرب، وتشاغلوا بالجهاد وغزو فارس والروم ولهت عن الشعر وروايته. وعزز هذا الرأي في النقد القديم ابن خلدون في مقدمته حيث ذكر (أن الشعر كان ديواناً للعرب في علومهم وأخبارهم وحكمهم, ثم انصرف العرب عن ذلك أول الإسلام بما شغلهم من أمر الدين والنبوة والوحي، وما أدهشهم من أسلوب القرآن ونظمه فأخرسوا عن ذلك وسكتوا عن الخوض في النظم والنثر زماناً).


ومعنى هذا أن المسلمين قد انصرفوا عن قول الشعر ونظمه، بينما ظل المشركون ينظمون الأشعار، ومع ذلك لم يتعرض النقاد لشعرهم من حيث القوة والضعف, وما روى في كتب الأدب يدل على غير ما ذهب إليه النقاد القدماء، فقد كان عدد من الشعراء أمثال حسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك؛ يدافعون عن الرسول والرسالة ويصدون هجوم شعراء قريش, كما أن الوفود كانت تأتي بشعرائها وخطبائه،ا ولا شك أن شعراً غزيراً قيل آنذاك وأن الرواة لم يدونوه فضاع معظمه لانشغال الناس بغير رواية الشعر وتدوينه.


وقد تابع هذه الآراء عدد من الباحثين المحدثين أمثال جرجي زيدان الذي يقول: "فلما جاء الإسلام وجمع كلمة العرب, وذهبت العصبية الجاهلية لم تبق الحاجة إلى الشعر والشعراء؛ باشتغال أهل المواهب والقرائح بالحروب في الجهاد لنشر الإسلام وبالأسفار، وقد أدهشتهم أساليب القرآن وأخذتهم النبوة وانصرفت قرائحهم الشعرية إلى الخطابة لحاجتهم إليها في استنهاض الهمم وتحريك الخواطر للجهاد".


فالكاتب يرجع قوة الشعر وازدهاره إلى العصبية والنزاع بين القبائل، وهذا يخالف ما عرف عن العرب بأن الشعر ديوانهم وتاريخهم وحياتهم، فحاجتهم إليه دائمة، ثم إن الشعر في مفهوم الإسلام وسيلة من وسائل الجهاد ونشر الدعوة، فحاجتهم إليه أشد، وهذا ما يدعوهم إلى الانشغال به أكثر من الاشتغال عنه ، ولكي يفهموا أساليب القرآن التي أدهشتهم فإنهم بحاجة إلى الشعر لأنه وسيلتهم إلى تذوق تلك الأساليب ومعرفة وجوه الإعجاز والجمال فيه، ثم ما الذي يجعل الحاجة إلى الخطابة أشد من الحاجة إلى الشعر، مع أن أثر الشعر في تحريك الخواطر وإثارة المشاعر واستنهاض الهمم أقوى من الخطابة عند العربي، وأكثر آراء المحدثين إجحافاً في حق شعر صدر الإسلام؛ وما جاء في دراسة الشعر في صدر الإسلام ما ذكره الدكتور شكري فيصل في قوله: "إن شعر صدر الإسلام هو النهاية الضعيفة الذابلة والمنحرفة للشعر الجاهلي وهو يمثل عقابيل المعركة بين الحياة الإسلامية وبين الحياة الجاهلية ... فأما الشعراء الذين ظلوا يقولون الشعر فقد كانوا يحاولون الصحوة من أثر الدهشة التي جابههم بها إعجاز القرآن كما كانوا يحاولون التكيف مع هذه الحياة الجديدة والانسياق في مفاهيمها .. ولهذا جاء شعرهم هذا الشعر المتراكب من القيم الجاهلية والإسلامية على السواء. إننا نجد شواهد ذلك كله في دراسة شعراء هذا العصر .. وليس أدل على ذبول الشعر من أننا لا نرى هنا ما كنا نرى مع العصر الجاهلي .. إننا لا نجد بين شعراء هذه الفترة شاعراً في فحولة طرفة أو إبداع امرئ القيس أو ترانيم عنترة أو كياسة النابغة". ومثل هذه الآراء تدل على قبول الافتراضات التي وضعها الأصمعي وتبعه فيها عدد من النقاد دون دراسة متأنية للشعر في صدر الإسلام، دراسة تشمله وتشمل الظروف التي أحاطت به وأول ما يخطر في الذهن المقارنة بين الشعر الجاهلي الذي وصل إلينا ناضجاً قويا ممثلا لأكثر من قرن ونصف من الزمان، وبين شعر صدر الإسلام الذي لم يتجاوز ربع قرن من الزمان، ومع ذلك فقد روى شعر كثير من هذه الفترة مما قاله المسلمون أو المشركون، ووجد عدد كبير من الشعراء الذين دافعوا عن الإسلام، ومثّل هؤلاء الشعراء تياراً إسلامياً قوياً التزم بالإسلام وأضاف كثير إلى الشعر من حيث مضمونه وموضوعاته وألفاظه ومعانيه، غير أنهم حولوا جزالة الأسلوب الجاهلي وبداوته إلى أساليب بسيطة وألفاظ رقيقة ومعانٍ هادفة تتناسب مع روح الإسلام وتعاليمه؛ الداعية إلى هجر الفاحش من القول والبذئ من اللفظ وهتك الأعراض وذم الأبرياء، ومع ذلك لم تخل هذه الفترة الوجيزة من شعراء وصفهم ابن سلام نفسه بأنهم من الفحول، أمثال أبي ذؤيب الهذلي الذي قال عنه: "كان أبو ذؤيب شاعراً فحلاً لا غميزة فيه ولا وهن.. وسئل حسان: من أشعر الناس؟ قال: أشعر الناس حياً هذيل وأشعرُ هذيل أبو ذؤيب غير مدافع" وكذلك كعب بن زهير كان شاعراً فحلا مكثراً مجيداً قال عنه خلف الأحمر (لولا أبيات لزهير أكبرها الناس لقلت إن كعباً أشعر منه).


إن اتهام عدد من الشعراء المخضرمين بذبول شعرهم بعد الإسلام؛ لا يستند إلى حقيقة علمية إنما هو افتراض لا يرقى لمرحلة الجزم، فقد ظل كثير من هؤلاء الشعراء ينظمون الشعر من أمثال لبيد وحسان والحطيئة والنابغة الجعدي وأبي ذؤيب الهذلي والنمر بن تولب وكعب بن زهير وكعب بن مالك الأنصاري, ولعل بعض الشعراء قد انشغل بحياته الجديدة عن الشعر، إلا أن مجموعهم ظل ينظم الشعر، حتى لبيد بن ربيعة الذي تضاربت الآراء في قوله بعد الإسلام فقد نسب له أنه لم يقل غير بيت من الشعر بعد إسلامه وهذا البيت نفسه موضع خلاف فقد ذكر ابن قتيبة في الشعر والشعراء أنه قال:


ما عاتب المرء الكريم كنفسه


والمرء يصلحه الجليس الصالح


بينما أورد له صاحب الأغاني قوله :


ألا كل شيء ما خلا الله باطل


وكل نعيم لا محالة زائل


ويذكر الرواة أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعجب بهذا البيت وهو من قصيدة قالها بعد إسلامه ومطلعها :


ألا يسألان المرء ماذا يحاول


أنحب فيقضي أم ضلال وباطل


بل روى صاحب الأغاني أن لبيداً لم يترك الشعر طوال حياته، فأورد له أبياتاً قالها في السبعين ثم التسعين ثم المائة وبعد المائة، ومعنى هذا أن قريحته لم تخمد وظلت متقدة حتى وفاته. حين أوصى ابن أخيه بإحسان دفنه شعراً، وكذلك ما قاله في وصف حال بناته بعد موته :


تمنى ابنتاي أن يعيش أبوهما


وهل أنا إلا من ربيعة أو مضر


وكما يقول الدكتور شوقي ضيف فإن الشعر في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كان يجري على كل لسان ، ويكفي أن نرجع لسيرة ابن هشام ، فسنرى سيولاً تتدافع من كل جانب، وحقاً فيها شعر موضوع كثير ، ولكن حينما يصفى، وحين نقابل عليه ما ارتضاه ابن سلام وغيره من الرواة الموثوق بهم ، نجدنا إزاء ملحمة ضخمة تعاون في صنعها عشرات من الشعراء أو الشاعرات)9


ومع كثرة هذا الشعر وتفاوت درجات قوته ، فإنه كان متعدد البيئات في المجتمع الإسلامي نفسه، حيث نجد شعراء المهاجرين وشعراء الأنصار وشعراء مكة والطائف والقرى اليهودية المحيطة بالمدينة، وشعراء البادية في كل بيئة من هذه البيئات ، عدد من الشعراء يتفاوتون في درجات شعرهم غير أنهم جميعاً يمثلون من الناحية الفكرية العقائدية معسكرين مختلفين، معسكر المسلمين ومعسكر المشركين . فقد كان شعراء المسلمين من الأنصار والمهاجرين ينظمون شعراً يمتاز بالجودة والأصالة، ويستجيب لآداب الإسلام ومبادئه ، ويعبر عن قاموسهم اللغوي، من المعاني الجديدة التي أضفاها الإسلام على كثير من المفردات مهتدين بتوجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم في التعبير عن الوجه الإسلامي الجديد ، الذي يطمح إلى الشهادة ويفخر بالجهاد والانتصار على أعداء الله ، ويبحث عن الجزاء في الآخرة لا في الدنيا ، وكل ذلك في إطار أسلوبي جديد يتميز باليسر والسهولة والوضوح، بعيداً عن التكلف المبالغة والتقصير والفحش ، وهذا ما جعل بعض النقاد يصف هذا الشعر باللين والضعف، فهذا المضمون الجديد لا بد له من إطار جديد يتناسب معه ويعززه ، ولم يقف شعراء المسلمين عند ذلك ، بل أحدثوا تغييراً أيضاً في مضمون الفنون الشعرية ، وكان شعر الرثاء أكثر الفنون ، خاصة في رثاء حمزة ورثاء الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن الرثاء تفجعاً ونحيباً وسخطاً ، بل كان حزناً وألماً ودعوة إلى نشر الإسلام والشهادة في سبيله وابتغاء ثواب الله في الآخرة، فالرثاء قد ارتبط بأهداف سامية وغايات يسعى إليها، ولم يقتصر دور الشعر الإسلامي على المدن الرئيسية ، بل تغلغل في البادية، حيث وجد فيها عدد من الشعراء الذين ظهر أثر الإسلام واضحاً في شعرهم من أمثال لبيد بن ربيعة والنابغة الجعدي الذي يقول :


الحمد لله لا شريك له


من لم يقلها فنفسه ظلما


المولج الليل في النهار وفي


الليل نهاراً يفرج الظلما


الخافض الرافع السماء على


الأرض ولم يبن تحتها دعما



وقد دخل أغلبهم في الإسلام وشارك في الدفاع عنه بسيفه ولسانه وقد ظهر شعرهم بغزارته في الفتوحات الإسلامية في عهد الراشدين.


أما معسكر المشركين فقد قادة شعراء مكة والطائف والقرى اليهودية، ومع أن شعراء مكة من المسلمين قد نافحوا عن دينهم ، فإن نفراً منهم قد عُرف بعدائه للإسلام وقتاله ضد المسلمين وتعصبه لموروثاته وأوثانه وعادات آبائه، من أمثال عبد الله بن الزبعري الذي كان شديد الهجاء للمسلمين كثير التحريض للمشركين عليهم، وقد أسلم بعد فتح مكة، وهو من الشعراء المبدعين في عصره ، اعتبره ابن سلام من أبرع شعراء، وقد كان لشعراء مكة شعر غزير في رثاء قتلى المشركين ببدر، حتى من النساء الشواعر اللائي يحرصن على قتال المسلمين، ولم يكن شعراء الطائف أقل عداء للمسلمين من شعراء مكة، من أمثال أمية بن أبي الصلت، الذي رثا قتلى بدر من المشركين، وحرض ثقيفاً على قتال الرسول صلى الله عليه وسلم ، وأبي محجن الثقفي الذي أسلم ومات مجاهداً أيام سيدنا عثمان .


أما أكثر الناس عداء للرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ فقد كان شعراء اليهود أمثال كعب بن الأشرف، الذي كان أشدهم عداء وأكثرهم هجاء للمسلمين والذي شبب بنساء الرسول صلى الله عليه وسلم ، وحرض المشركين على قتال المسلمين .


فالشعر الذي قيل من المسلمين أو المشركين المعارضين لهم، هو الذي يمثل صورة الشعر في صدر الإسلام، وقد ضاع أغلب هذا الشعر المعارض لعدم اهتمام الرواة به لأنه مخالف للتوجه الإسلامي الجديد، ولأن المسلمين لن يشغلوا أنفسهم بشعر قيل في هجائهم ومعاداة نبيهم ورفض دينهم . بل إن شعر كثير من المسلمين الذين وردت أشعارهم في كتب السيرة وطبقات الصحابة، لم تجد اهتماماً وعرضاً في كتب الأدب العربي القديمة المعتمدة ، وهذا الشعر بضخامته يشكل جزءاً كبيراً من الشعر الإسلامي في صدر الإسلام، ينفي مقولة ضعف الشعر وقلته في هذا الفترة الخصبة من حياة المسلمين ودعوتهم .


وثمة نقطة نبه إليها الدكتور عبد القادر القط في دراسته للشعر الإسلامي، ويرى أن كثيراً من الدارسين يغفلونها تماماً وهي : (أن الضعف الذي لاحظناه على الشعر الإسلامي(إذا سلمنا برأيه) كان قد بدأ في الحقيقة قبيل الإسلام لا بعده، كان قد انقضى عهد الفحولة ولم يبق منهم إلا الأعشى الذي مات - كما تقول الرواية وهو طريقة إلى النبي ليمدحه ويعلن إسلامه ، ولبيد الذي كان قد بلغ الستين وأوشك أن يكف عن قول الشعر، ولم يبق عند ظهور الإسلام إلا شعراء مقلون بعضهم مجيد في قصائد مفرده، ولكنهم لا يبلغون شأو هؤلاء الفحول ).[1]


فهو يرى أن الشعراء قبيل الإسلام قد أسهموا بنصيب وافر في إيجاد الشعور القومي وتأصيل القيم الأخلاقية والاجتماعية لنشأة أمة متماسكة، والتمكين للغة العربية لتسود على لهجات العرب كلها "وكأنما فرغ هؤلاء الفحول من تلك الرسالة الحضارية قبيل الإسلام، فانقضى جيلهم وظل المجتمع العربي بضع سنوات ينتظر رسالة من نوع جديد تحقق للعرب تلك الوحدة التي كانت كثيراً من مظاهر الحياة في الجزيرة العربية تنبئ بها، ويستخدم تلك اللغة التي مكن لها هؤلاء الشعراء في الأرض لكي تحمل قيمها الروحية والحضارية الجديدة . وكان لا بد أن تمضى سنين أخرى في ظل الإسلام حتى ينشأ جيل جديد تربي في تلك البيئة الحضارية الجديدة، بعد أن تبلورت سماتها واستقرت قيمها وتجاوزت مرحلة الانتقال إلى مرحلة الأصالة" [2] إذن هناك مرحلة انتقل فيها الشعر من الجاهلية إلى الإسلام، وإذا نظرنا إلى عظم التحول الذي يحدث في الحياة العربية نجد أن المرحلة الانتقالية لم تستغرق وقتاً طويلاً؛ إذا ما قيس بعظم التحول، حيث أن الشعراء المخضرمين سرعان ما استوعبوا الحياة الجديدة، وتعرفوا أسلوب القرآن المعجز وتأثروا بالمعاني والأفكار التي جاء بها الإسلام، غير أن درجات التكيف قد تفاوتت بالنسبة للشعراء، فمنهم من دخل الإسلام فيهم وامتزج بنفوسهم ومشاعرهم، فتطابقت أفكارهم مع النظرة الإسلامية وتكيفوا مع الحياة الجديدة. كما هو حسان بن ثابت، ومنهم من دخلوا في الإسلام، غير أن الإسلام لم يدخل نفوسهم ولم يتعمق مشاعرهم، فظلوا على جاهليتهم يتأرجحون يبن الأهواء المتعلقة في نفوسهم والحياة الجديدة التي لم يتكيفوا معها بالدرجة المطلوبة، فعبروا عن هذه الأهواء، كما نرى في شعر الحطيئة؛ الذي مدح وهجا وتكسب بشعره مما لم يجعل لشعره في الإسلام اختلافاً عن شعره في الجاهلية، غير أبيات قليلة استعفى بها سيدنا عمر بن الخطاب لإخراجه من السجن، وبعض أبيات في المدح والحكمة، فهو لم يتأثر بروح الإسلام وأسلوب القرآن، فظل شعره في الإسلام امتداداً لشعره في الجاهلية ، فالشعراء اختلفوا في استجابتهم، فبعضهم كان بعيداً عن الحياة الجديدة فلم يعبر عن تجارب جديدة، وكان امتداداً للشعر الجاهلي برصيده ونماذجه، بينما شارك بعض الشعراء في الدعوة إلى الإسلام ونصرته، وعبروا عن الحياة الإسلامية الجديدة بفكرها وعلاقاتها وأخلاقها، وكان شعرهم خليطاً من الجاهلية والإسلام، لصعوبة التخلص من الآثار الجاهلية في مرحلة وجيزة "والصورة العامة للشعر في الإسلام تقوم على حقيقة حضارية معروفة هي أن هناك بالضرورة تداخلاً في فترات التاريخ الحاسمة، وأنه لا يمكن أن يكون هناك حد فاصل بين فترة والتي تليها، وبخاصة حين يتصل الأمر بمقومات نفسية بعيدة الغور في نفوس أصحابها، أو بقيم فنية أصبحت تقاليد موروثة لا يمكن الخلاص منها فجأة؛ أو الاهتداء إلى غيرها من قيم جديدة على اختلاف في المظهر والدرجة " [3]


إن الحديث عن نظرة الإسلام للشعر؛ جعلت كثيراً من الباحثين يغفلون عن جانب هام في هذا المجال، حيث ركزوا على موقف الإسلام من الهجاء والفخر الجاهلي والتعرض للأعراض، ولم يشيروا إلى نظرة الإسلام للجانب العاطفي في حياة الإنسان، وهو جانب مهم لم يهمله الإسلام أو يحتقره، بل عمل على استثارته وجعله قوة دافعة نحو الحياة الخيرة والعمل الصالح ، فالإسلام ينظر إلى الإنسان باعتباره طاقة من الغرائز والميول والأهواء والحاجات، فركز على السمو بها وتهذيبهاوتوجيههاالوجهة التي تحقق الغاية من وجودها في النفس الإنسانية، فالشاعر الجاهلي عندما يتناول عاطفة الحب؛ إنما يتناولها من حيث المظهر الخارجي، بينما يتناولها الشاعر المسلم بتعمق، وتأمل فالإسلام يبارك هذه العاطفة على المستوى الفردي، باعتبارها الإطار الاجتماعي للحياة الفردية، التي لا تتجاوز مقدسات الجماعة وحقوقها ، كما أن الإسلام لم يقصر هذه العاطفة على المرأة وحدها، بل جعلها تعم مجالات أخرى في المجتمع، إذ أن تركيز هذه العاطفة نحو شيء واحد: المرأة والمال أو الحرب ، إنما يدمر المجتمع ويسقطه ، إن النشاط النفسي للإنسان لا يمكن توجيهه نحو عاطفة واحدة، فالنفس الإنسانية تعج بالعواطف المختلفة كالحب لله والحب للناس والإخاء بين المسلمين؛ الذين يمثلون الجسد الواحد، وحب الجهاد وغير ذلك، فالإسلام يوجه عاطفة الحب في صورة متكاملة نحو التنويع والتشعب لتشمل جوانب أخرى في الحياة بأقدار محدودة تحدث التوازن في المجتمع الواحد.


إن الإسلام جعل أيضاً للحب هدفاً وغاية، وليست الغاية تقوية الجانب بالوحشي القائم على إشباع الغريزة ومتابعة الهوى، فغايته إثارة الهمم السامية وطلب الكمالات والعزمات العالية، وفي ذلك يقول ابن قيم الجوزية : (الحمد لله الذي جعل المحبة إلى الظفر بالمحبوب سبيلاً، ونصب طاعته والخضوع له على صدق المحبة دليلاً، وحرك بها النفوس إلى أنواع الكمالات إيثاراً لطالبها، وأثار بها الهمم السامية والعزمات الغالية إلى أشرف غايتها تخصيصاً لها وتأهيلاً).[4]


يرتبط بقضية الإسلام والشعر موقف القرآن الكريم من الشعر والشعراء، فقد وردت كلمة شاعر وصفاً للرسول عليه الصلاة والسلام أربع مرات في القرآن:


(بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ) [5]


(وَيَقُولُونَ أَإِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ) [6]


(أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ) [7]


(وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ) [8]


كما وردت كلمة الشعر نفيا لصفة الشعر عن الرسول صلى الله عليه وسلم (وما عملناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلا ذكر وقرآن مبين) [9]


فهذه الآيات كلها مكية نزلت بصدد الرد على المشركين من قريش، الذين وصفوا الرسول صلى الله عليه وسلم بما ليس صحيحاً فيه، وهو أنه شاعر تعلم الشعر، لأنه رسو ل جاء بشيء غير الشعر ولهدف غير ما يقال الشعر لأجله، هذا بالإضافة إلى مقصدهم في أن يصفوا الرسول صلى الله عليه وسلم بأن به ما يعتقدون في الشعر من مس الجن، وهي أوصاف تناقض معنى الرسالة والوحي، والمشركون يريدون بتلك الأوصاف أن يهونوا من شأن الرسول والرسالة ويكذبوا بالقرآن وما فيه من إعجاز وتحد لهم . وتنزيه القرآن عن أن يكون شعراً ليس طعناً في الشعر ، ولاتقليلاً من وظيفته، إنما هو تنبيه أن القرآن كلام لا يشبه ما عرف العرب من شعر وسجع ، كما أن المشركين قصدوا إلى جعل الرسول صلى الله عليه وسلم واحداً من الموهوبين الذين يمكنهم أن يقولوا مثل القرآن ، فينفوا عنه صفة الرسولية وأنه مرسل من عند الله بالرسالة (ألا ترى كيف نسبوا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الشعر لما غلبوا وتبين عجزهم ؟ فقالوا : هو شاعر لما في قلوبهم من هيبة الشعر وفخامته وأنه يقع منه ما لا يلحق والمنثور ليس كذلك)[10] . وكما يقول الدكتور عبد القادر القط (فإن القرآن لم يصدر حكماً بعينه على الشعر ولم يتخذ موقفاً خاصاً وإنما نفي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرة بعد أخرى أن يكون شاعراً من الشعراء وأن تكون رسالته كرسالتهم) [11] . (إن هو إلا ذكر وقرآن مبين ) [12].


ومع أن سورة الشعراء كلها مكية إلا أن الآيات الأخيرة منها، والتي تبدأ بقوله تعالى : (وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ *وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ *إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) [13] مدنية وفي ذلك دلالات عدة منها:


- أن تخصيص سورة في القرآن باسم (سورة الشعراء) دلالة على مكانة السعر كوسيلة من وسائل الإبداع الإنساني، وبخاصة في مجتمع كان للشعر أثره في النفوس، يتفاعلون معه ويستثيرهم ويؤجج عواطفهم وهذا ما جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يستعين به، ويوظفه في مقاومته أهل مكة وشعرائها، الذين هجوه وآذوا دعوته وصدوا عنها وخاصموا الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وقد كان على الشعر العبء الأكبر في تأجيج نار الخصومة والمجاهرة بها .


- إن هذا التركيز الذي عبر عن العلاقة بين الدعوة الجديدة والشعراء، جعل كثيراً من الشعراء المخضرمين يصرفون نفسهم عن الشعر، وأن لم ينصرفوا عنه كلياً ، لأن أثر الآية قد ظل في نفوس الشعراء يذكرهم بالدور القاسي والمؤلم الذي قام به الشعر في مواجهة الرسالة الجديدة وصاحب الرسالة .


- إن شمولية النظرة الإسلامية للحياة اقتضت أن يكون رأي الدين في الفن الذي نبغ فيه العرب وكان ديوانهم، الذي سجل تاريخهم وحياتهم وأيامهم، فجاءت آية الشعراء صريحة مؤكدة أن الشعر في مجموعة مرتبط بالغواية والضلال والخيال والكذب ولذلك قالت العرب (أجود الشعر أكذبه)، والإسلام يطلب عنصر الصدق في الشعر، وهذا يناقض ما وصفوا به من أنهم يهيمون في كل واد ويقولون ما لا يفعلون، ليس عن براءة وغير قصد بل اعتسافاً وغلوا ومجاوزة للحد وتعمد مخالفة القواعد الأخلاقية.


- أن الاستثناء في الآية قصد به شعر المسلمين، من أمثال حسان وكعب بن زهير ، وعبد الله بن رواحة ، وكعب بن مالك ، ممن دافعوا عن الرسالة والرسول ونافحوا عن الإسلام، ودافعوا عن القيم الفاضلة، فقد اقلقتهم آية الشعراء فذهبوا يبكون للرسول صلى الله عليه وسلم ، فذكرهم صلى الله عليه وسلم بالاستثناء مهدئاً من روعهم مطمئناً لهم. (قال أبو الحسن المبرد لما نزلت " والشعراء" جاء حسان وكعب بن مالك وابن رواحة يبكون إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا نبي الله ! أنزل الله تعالى هذه الآية وهو تعالى يعلم أنا شعراء ؟ فقال: (أقرأوا ما بعدها) (إلا الذين أمنوا وعملوا الصالحات ) أنتم (وانتصروا من بعد ما ظلموا ) انتم أي بالرد على المشركين قال النبي صلى الله عليه وسلم (انتصروا ولا تقولوا إلا حقاً ولا تذكروا الآباء والأمهات).[14]


- لابد أن يكون الشاعر ملتزماً بالمعنى الواسع للالتزام . الالتزام بشخصية الأمة وعقيدتها وفلسفتها في الحياة، وهو ليس التزاماً قهرياً واستبدادياً يفرض من سلطة دنيوية علياً، بل هو التزام مرتبط بعقيدته ورسالته في الوجود ، التزام منطلقه حرية الشاعر وإيمانه وقرآنه وسنته .


ليس من الغرابة أن يضع القرآن قيود أخلاقية على الشعر، لأن الدين حرية ملتزمة واعية لا تستجيب للأهواء والغرائز، وهذا الإطار الأخلاقي لم يوضع للشعر وحده بل لجميع أنواع النشاط البشري، حتى يمكن خدمة الدين وفق مبادئ مبنية على الصدق والحق والعفة والالتزام .


إن القرآن لم يذم الشعر على إطلاقه، ولا الشعراء أيضاً، إنما من الشعر ما كان هجاءً وحرباً للدعوة الجديدة، ومن الشعراء من وقفوا شعرهم على حرب الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوته وهجاء المسلمين وأعراضهم ، فالآية توجه الشعر لخدمة المجتمع والعقيدة .


ولا يقلل من قيمة الشعر إن النبي صلى الله عليه وسلم وصف غير مرة بأنه غير شاعر، والا لكانت أميته كما يقول ابن رشيق في العمدة – كانت أميته تقليلاً من قدر الكتابة، فالمذموم من وقف حياته على الشعر، بحيث يملك عقله وقلبه ويشغله عن دينه وأوقاته وفروضه، ويمنعه من ذكر الله تعالى وتلاوة القرآن والشعر مما جرى هذه المجري شطرنج وغيره سواء "[15]


وردت أحاديث كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم تعبر عن رأيه في الشعر وموقفه منه، غير أن ظاهر بعض الأحاديث تعطي إنطباعاً بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكره الشعر والشعراء، حيث نظر إليه باعتباره من مخلفات الجاهلية التي يجب محاربتها، ويعللون ذلك بسكوت كثير من الشعراء عن قول الشعر بعد دخولهم الإسلام، غير أن ما قدمناه من نظرة الإسلام بعامة إلى الشعر باعتباره من دعائم الدعوة إلى الله، ما قدمناه من ذلك يكفي لبيان نظرة الإسلام للشعر باعتباره عملاً ابداعياً إنسانياً راقياً، وآراء الرسول صلى الله عليه وسلم ومواقفه كانت عامل إثراء للشعر وتقدير للشعراء، فقد روى عنه أنه قال : (إنما الشعر كلام مؤلف فما وافق الحق منه فهو حسن وما لم يوافق الحق منه فلا خير فيه)[16]


ويلاحظ سمو التعبير في الحديث فهو لم يصف ما لم يوافق الحق بالسوء، وإنما بأنه لا خير فيه، كما قال صلى الله عليه وسلم (إنما الشعر كلام فمن الكلام طيب وخبيث)[17] 0والحديثان يبينان أهمية الكلمة ودروها باعتبارها مسؤولية وأمانة وباعتبارها موقفاً ومبدأ ، ولما كان الشعر شكلاً أدبياً يختلف عن الأشكال الأخرى من حيث الطاقة والنشاط ، والأثر والتأثير ومن حيث المكانة والأهمية في حياة الإنسان، فقد كان أبعد اثراً وأخطر تأثيراً وأرفع مكانةً عند العرب، فهو ديوان العرب وحياتهم، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا تدع العرب الشعر حتى تدع الإبل الحنين ) [18] و لا يعقل أن تغفل الدعوة الجديدة هذه الطاقة الحيوية بشأنها الخطير وأثرها الجليل في حياة العرب؛ دون توظيفه في نشر الدعوة والدفاع عنها وعن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذلك وظف الرسول صلى الله عليه وسلم الشعر في مواقف مختلفة لتخدم غايات نبيلة وأهدافاً خيرة ، كما وضع الشعراء في مكانة مرموقة عندما سخّروا مواهبهم لنصرة الحق والدفاع عنه ، وقد وقف إلى جانبه عدد من الشعراء المسلمين يمدحونه ويذودون عن الدين ، وينشرون ما فيه من قيم خيرة وفضائل حسنة، وبذلك أصبح الشعراء دعاة للإسلام، وحماة للدين وسيوفاً حادة ضد المشركين، ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم الله وسلم محرضاً لهم على هجاء المشركين والدفاع عنه وعن الدين، بل كان راعياً لهم موجهاً لشعرهم ناقداً لمعانيهم، فهو يوجههم إلى خاصة الصدق ويقول أصدق كلمة قالها شاعر قول لبيد:


الا كل شيء ما خلا الله باطل


وكل نعيم لا محالة زائل [19]


ويسمع قول طرفة :


ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً


ويأتيك بالأخبار من لم تزود


فإنشد النبي صلى الله عليه وسلم هذا البيت ، فقال : (هذا كلام النبوة )[20]


ويسمع السيدة عائشة رضى الله عنها تنشد:


أرفع ضعيفك لا يحر بك ضعفه


يوماً فتدركه عواقب ما جنى


يجزيك أو يثنى عليكم فإن من


أثنى عليكم بما فعلت فقد جزى


فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (إنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس) [21]


ويروى يزيد بن عمرو بن مسلم الخزاعي عن أبيه عن جده قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم ومنشد ينشده قول سويد ابن عامر المطلق:


لا تأمننّ وأن أمسيت في حرم


إن المنايا بجنبي كل إنسان


فاسلك طريقك تمشي غير مختشع


حتى تلاقي الذي منّى لك الماني


فكل ذى صاحب يوماً مفارقه


وكل زاد وأن ابقيته فاني


والخير والشر مقرونان في قرن


بكل ذلك يأتيك الجديدان


فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (لو أدرك هذا الإسلام لأسلم) [22] وروى الأصمعي أن رجلاً جاء النبي صلى الله عليه وسلم وانشده :


تركت القيان وعزف القيان


وأدمنت تصلية وابتهالا


وكرى المشقر في حومة


وشتى على المشركين القتالا


فيا رب لا اغبنن صفقتي


فقد بعت مالي وأهلي بدالاً


فقال النبي صلى الله عليه وسلم (ربح البيع ربح البيع) [23] وعندما أنشده النابغة الجعدي :


بلغنا السماء مجدنا وسناؤنا


وأنا لنرجو فوق ذلك مظهرا


قال له إلى أين يا أبا ليلي؟ فقال إلى الجنة يا رسول الله بك


فقال : إلى الجنة إن شاء الله فلما انتهى إلى قوله :


ولا خير في حلم إذا لم تكن له


بوادر تحمى صفوه أن يكدرا


ولا خير في جهل إذا لم يكن له


حليم إذا ما أورد الأمر أصدرا


قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يفضض الله فاك ) [24]


فهذه الملاحظات كلها والتي تدل على الاستحسان والتوجيه، دليل على تذوق الرسول صلى الله عليه وسلم للشعر، وتوجيهه لرسالته حتى يتضمن الشعر قيماً إنسانية نبيلة ، وأهدافاً سامية تسمو بالعواطف وتتميز بالصدق وتتحلى بالحكمة والمعاني النبيلة السامية والأخلاق الرفعية، وتمثل الدور الريادي القيادي للشعر والشاعر.


وبجانب هذا الاستحسان؛ استنكر الرسول صلى الله عليه وسلم أنواعاً من الشعر، تتسم بالهجاء وفاحش القول، وتخلو من الحكمة والغاية النبيلة،ويغلب على فكر الشاعر ويصرفه عن أداء واجبه، ويمنعه عن ذكر الله، ويسخره صاحبه لهدم القيم وإضعاف الدين، وهذا ما قاله عنه (لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً حتى يريه خير له في أن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً حتى يريه خير له في أن يمتلئ شعراً) [25] ويقال أن عائشة رضى الله عنها صححت هذه الرواية بقولها : (لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً أو دماً خير من أن يمتلئ شعراً هجيت به ). وهذه الرواية ترفع الحرج عن الشعر بإطلاقه، إذ المقصود كل شعر مس الرسول والرسالة، فقد كان يؤلم الرسول صلى الله عليه وسلم أن يهجوه شعراء الكفر ولا يرد عليهم شعراء الإسلام، باعتبار حقه في الدفاع عن نفسه وعن دعوته (ولو لم يكن من فضائل الشعر إلا أعظم جند يجنده رسول الله صلى الله عليه وسلم على المشركين يدل على ذلك قوله لحسان : شن الغطاريف على بني عبد مناف، فوالله لشعرك أشد عليهم من وقع السهام في غلس الظلام وتحفظ بيتي فيهم قال : والذي بعثك بالحق نبياً لأسلنك منهم سل الشعرة من العجين، ثم أخرج لسانه فضرب به أرنبه أنفه وقال : والله يا رسول الله أنه ليخيل لي أني لو ضعته على حجر لفلقه أو شعر لحلقه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أيد الله حساناً في هجوه بروح القدس) [26] وجاء في الأغاني أن حسانا وكعباً ( كانا يعارضان شعراء قريش بمثل قولهم بالوقائع والأيام والمآثر ويعيرانهم بالمثال، وكان عبد الله ابن رواحة يعيرهم بالكفر فكان في ذلك أشد القول عليهم قول حسان وكعب وأهون القول عليهم قول ابن رواحة فلما أسلموا وفقهوا الإسلام كان أشد القول قول ابن رواحة ) [27].


فالرسول صلى الله عليه وسلم استخدم أسلحة قريش في الرد عليهم، حيث استعمل الأنساب والأيام والمثالب، والشعر الذي دار في الهجاء بين شعراء المسلمين والمشركين يمثل الصورة الأولى لشعر النقائض الذي احتدم في العصر الأموى بين جرير والفرزدق والأخطل، مما يدل على أن فناً جديداً من الشعر بدأ في عهده صلى الله عليه وسلم واكتمل في العصر الأموي وهو فن النقائض (نماذج شعرية في الهجاء)


- ولا نغفل في هذا المجال ما قيل من شعر في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ، فهو يمثل جانباً من جوانب الإثراء والتجديد في الشعر آنذاك من حيث الاتجاه العقائدي في التناول، ومن حيث الاهتمام بالفكرة والمضمون واللفظة الرقيقة، فقد جاء الإسلام ليهذب النفوس ويسمو بالعواطف، فلا بد من أن يحدث الشعراء تغييراً يتناسب والرسالة الجديدة للشعر، من حيث أغراضه ومعانيه، وكان الشعراء في مدحهم له صلى الله عليه وسلم يذكرون قيم الإسلام الجديدة، وينوهون بانتصارات المسلمين ووقائعهم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستمع إليهم ويدعو لهم ، مثل ما فعل مع النابغة الجعدى الذي انشده قصيدته التي مطلعها :


خليلي عوجا ساعة وتهجرا


ولوما على ما أحدث الدهر أو ذرا


ولا تجزعا إن الحياة ذميمة


فلا تجزعا مما قضى الله واصبرا


وإن جاء أمر لا تطيقان دفعه


فحقا لروعات الحوادث أوقرا


ألم تريا أن الملامة نفعها


قليل إذا ما الشيء ولي وأدبرا


تهيج البكاء والندامة ثم لا


تغير شيئاً غير ما كان قدراً


أتيت رسول الله إذ جاء بالهدى


ويتلو كتاباً كالمجرة نيرا


بلغنا السماء مجدنا وجدودنا


وأنا لنرجو فوق ذلك مظهرا


ولا خير في حلم إذا لم تكن له


بوادر تحمي صفوه أن يكدرا


ولا خير في جهل إذا لم يكن له


حليم إذا ما أورد الأمر أصدار [28]


فالمدح هنا ينهج نهجاً جديدا،ً حيث يركز على الفكرة وإبراز صفات الرسول صلى الله عليه وسلم وخصاله، مع الاهتمام بالحكمة والموعظة الحسنة ، وقد ارتبط المدح بالاعتذار، حيث كان عدد من الشعراء قد اتخذوا مواقف العداء والهجاء للرسول صلى الله عليه وسلم ، ثم جاءوا إليه معتذرين مادحين معتمدين على سماحة الرسول صلى الله عليه وسلم، وما يعرفون من حسن خلقه وعفوه عند المقدرة ، وكان كعب بن زهير ممن أهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمه لهجائه له، وكتب له أخوه بجير بن زهير بما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بكعب بن الأشرف حين شبب بام حكيم بنت عبدالمطلب، وأم الفضل بن العباس، فجاء مستجيراً لأبي بكر فلم يجره، ولكنه طلب منه أن يصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ثم يطلب منه بعد الصلاة يده ليبايعه فإذا مدها له استجار به ففعل وانشد قصيدته:


بانت سعاد فقلبي متبول


متيم أثرها لم يفد مكبول


وفيها يقول :


نبئت أن رسول الله أوعدني


والوعد عند رسول الله مأمول


مهلاً هداك الذي أعطاك نافلة أل


قرآن فيها مواعظ وتفصيل


لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم


أذنب وأن كثرت في الأقاويل


إن الرسول لنور يستضاء به


وصارم من سيوف الله مسلول


في عصبة من قريش قال قائلهم


ببطن مكة لما أسلموا زولوا


زالوا فما زال أنكاس ولا كشف


عند اللقاء ولا ميل معازيل [29]



فخلع رسول الله صلى الله عليه وسلم بردته وألبسها له ويقال أنه أعطاه مائة من الإبل .


وعبد الله بن الزبعري من الشعراء الذين هجوا الرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم هرب عند فتح مكة، فهجاه حسان غير أنه عاد معتذراً مادحاً معلناً إسلامه في قصيدته التي مطلعها :


منع الرقاد بلابل وهموم


والليل معتلج الرواق يهيم


مما أتاني أن أحمد لامنى


فيه فبت كأنني محموم


يا خير من حملت على أوصالها


عيرانة سرح اليدين غشوم


إني لمعتذر إليك من التي


أسديت أذ أنا في الضلال أهيم


أيام تأمرني بأغوى خطة


سهم وتأمرني بها مخزوم


وأمد أسباب الهوى ويقودني


أمر الغواة وأمرهم مشؤوم


فاليوم أمن النبي محمد


قلبي ومخطئ هذه محروم[30]


ومن الذين مدحوه زهير بن صرد، الذي أقبل في وفد هوازن وقال يا رسول الله إنما سبيت منا عماتك وخالاتك وحواضنك اللائي كفلنك، وكان زهير من بني سعد بن بكر ثم انشده:


أمنن علينا رسول الله في كرم


فإنك المرء نرجوه وندّخر


أمنن على بيضة قد عافها قدر


ممزق شملها في دهرها غير


يا خير طفل ومولود ومنتخب


في العالمين إذا ما حصل البشر


أن لم تداركها نعماء تنشرها


يا أرجح الناس حلما حين يختبر


أمنن على نسوة قد كنت ترضعها


اذ فوك يملؤه من محضها درر


إذ كنت طفلاً كنت ترضعها


واذ يرينك ما تأتي وما تذر41


وكانت القصيدة سبباً في فك أسر السبي إكراماً لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وكتب السيرة وكتب الطبقات مليئة بأسماء الشعراء الذين مدحوا الرسول صلى الله عليه وسلم .


وقد استعان الرسول صلى الله عليه وسلم كما قلنا بعدد من الشعراء للرد على المشركين، وعلى شعراء الوفود التي جاءت تفاخر كما فعل مع وفد تميم الذين فاخرهم حسان بقصيدته المشهورة:


أن الذوائب من فهر واخوتهم


قد بينوا سنة للناس تتبع[31]


ولحسان بن ثابت قصيدة يمدح فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ،ويهجو أبا سفيان بن الحارث أولها :


عفت ذات الأصابع فالجواء


إلى عذراء منزلها خلاء


وفيها يقول:


هجوت محمداً فأجبت عنه


وعند الله في ذاك الجزاء


أتهجوه ولست له بكفء


فشركما لخيركما الفداء


هجوت مباركاً براً حنيفاً


أمين الله شيمته الوفاء


فمن يهجو رسول الله منكم


ويمدحه وينصره سواء


فإن أبي ووالده وعرضى


لعرض محمد منكم وقاء [32]


فالرسول صلى الله عليه وسلم أقر من شعر المدح ما جسد القيم النبيلة والصفات الفاضلة التي بدرت من الصحابة وأهل الصلاح والخير، من أمثال أبي بكر حين آمن به وكذبه الناس، ثم طلب من حسان بن ثابت طالباً أن يقول له ما قال فيه وفي أبي بكر فقال:


إذا تذكرت شجواً من أخى ثقة


فاذكر أخاك أبا بكر بما فعلا


التالي الثاني المحمود مشهود


وأول الناس طرا صدق الرسلا


والثاني اثنين في الغار المنيف وقد


طاف العدو به إذ صعد الجبلا


وكان حب رسول الله قد علموا


من البرية لم يعدل به رجلاً


خير البرية وأتقاها وأرافها


بعد النبي وأوفاها بما حملا [33]


فقال صلى الله عليه وسلم صدقت يا حسان دعوا إلى صاحبي قالها ثلاثاً.فالرسول صلى الله عليه وسلم يقر هذا النوع الصادق من المدح الذي لا يرتبط بمصلحة دنيوية ولا كسب عاجل، وهو بعد ذلك قد ذم أنواعاً من المدح القائم على النفاق والكذب والمبالغة وتزوير الحقائق ومدح الرجل بما ليس فيه وما لا يعتقده حقيقة لفائدة أو مكسب، فهو يحذر من مدح الفاسق بالسيد ، ومن المدح بقصد التكسب (إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب) [34]


فالرسول صلى الله عليه وسلم يوجهنا إلى وضع ضوابط قواعد وأصول لابد من الالتزام بها، مثل البعد عن الإسراف في القول والمبالغة في المدح في وعدم الصدق فيه ، وأن يكون المدح بما في الممدوح من صفات يغلب على الظن دون اليقين – إنها متوفرة فيه حتى لا يكون المدح سبباً في انحراف الممدوح وتكبره على الناس وظنه أنه أفضل منهم، كما أنه يؤدي إلى انحراف المادح الذي يفترض فيه الطمع والمداهنة والتذلل ، وفي مقابل المديح الذي يفترض فيه أن يركز على القيم الخيرة والفضائل السامية، كان ينهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن الهجاء القائم على الإقذاع في القول والفحش والقذف، وبذلك رفض الإسلام كثيراً من الهجاء الذي تسبب في هتك الأعراض وإيذاء المؤمنين ، وتجريح الأبرياء وسب الصالحين ، وأجاز الهجاء عندما يكون دفاعاً عن الحق وذماً للباطل، كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم في تشجيعه لشعراء المسلمين بهجاء المشركين، انتصافاً للحق وهدماً للباطل وكشفاً للزيف وحرباً للطاغوت، فهذا هجاء جائز بل مرغوب لأنه وسيلة من وسائل الجهاد بالكلمة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . والفخر قريب من الهجاء إذا كان مبنياً على الغرور والاستعلاء بالنسب أو العرق أو اللون ـ والفخر الجاهلي ترسيخ لقيم فاسدة ومفاهيم مغلوطة ، والشاعر المسلم مطالب بالفخر بدينه وعقيدته وبالقيم التي يدعو الإسلام، إليها وليس الفخر بقبيلته أو حسبه أو نسبه، لأن ذلك كله من القيم الجاهلية التي تجاوزها الإسلام وعفا عليها الزمن، لأن الفخر الجاهلي نوع من التزكية للنفس والإحساس بالتفرد والتحيز.


مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم تدل على الآتي:


- أن الشعر ملتزم بترسيخ القيم الخيرة والفضائل الحسنة ومحاربة القيم الجاهلية المنحرفة .


- البعد عن التكلف والمبالغة وعدم الالتزام بالصدق كقيمة أخلاقية هامة .


- أن الشعر وسيلة من وسائل الجهاد والدفاع عن النفس والدعوة إلى الخير ونبذ الشر ومحاربة الرذيلة ، ومواجهة أهل الباطل حيث قال صلى الله عليه وسلم للأنصار (ما يمنع القوم الذين نصروا رسول الله بسلاحهم أن ينصروه بألسنتهم ؟ فقال حسان بن ثابت أنا لها وأخذ بطرف لسانه وقال: والله ما يسرني به مقول بين بصري وصنعاء)[35]


- أن من وظائف الشاعر الدفاع عن عقيدته ومجتمعه ودينه وقيمه بالكلمة الطيبة والشعر الهادف، شعر الحق والجهاد- لأن الشعر موهبة وملكة وهما من نعم الله على صاحبه الذي يجب أن يوظفه في الخير والحق وإشاعة الفضيلة ونصرة الدين ومحاربة الباطل وأهله فهو يقول : ( أن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه).[36]


-----------------------------


[1] الشعر الإسلامي والأموي عبد القادر القط.ص 13 دار النهضة العربية بيروت. 1979م.


[2] المصدر السابق ص 13-14.


[3] المصدر السابق ص 68.


[4] روضة المحبين المقدمة تحقيق الأستاذ أحمد عيد / دمشق 349هـ (المقدمة)


[5] سورة الأنبياء الآية 5.


[6] سورة الصافات الآية 36


[7] سورة الطور الآية 30.


[8] سورة الحاقة الآية 41.


[9]سورة يس الآية 69.


[10] ابن الرشيق العمدة في محاسن الشعر وأدبه ص 21 ج / 1 تحقيق محمد محي الدين ط5 /1401هـ- 1985م


[11] الشعر الإسلامي والأموي ص12 .


[12] سورة يس الآية 69.


[13] سورة الشعراء الآية 224-226.


[14] القرطبي الجامع لأحكام القرآن ص 153 ج/13 ط دار إحياء التراث بيروت 1405هـ – 1985م.


[15] انظر ابن رشيق العمدة ص 32


[16] ابن رشيق العمدة ص 27.


[17] المصدر السابق 28


[18] المصدر السابق 30


[19] الأغاني ص 91/ ج14


[20]العقد الفريد تأليف أبي عمر بن محمد بن عبد ربه الأندلسي ص 271/5.


[21] العقد الفريد ص 275/ج5


[22] العقد الفريد ص 275-276 /ج 5


[23] العقد الفريد ص 276/ج5


[24] العقد الفريد 276


[25] ابن رشيق العقد الفريد ص 31 – 32/1.


[26] ابن عبد ربه ، العقد الفريد ص 277-278 / ج5


[27] الأصبهاني – الأغاني ص 138 / 4


[28]الشعر والشعراء ص 84-85 تأليف أبي محمد بن عبد الله مسلم بن قتيبة ط 3 1407هـ – 1987م.


[29].الأغاني ص8 –9 / 5


[30] الأغاني


41 أبي الفداء إسماعيل بن كثير – السيرة النبوية – ص 585 – 586 ج3 . تحقيق – مصطفى عبد الواحد – م مصطفى الحلبي – مصر


[31] ديوان حسان بن ثابت الأنصاري ، دار بيروت للطباعة والنشر ص 145/ 1403هـ – 1983م .


[32] المصدر السابق 7-9


[33] المصدر السابق ص 174


[34] كتابة مختصر شرح الجامع الصغير للمناوي ، تحقيق مصطفى عمار- دار أحياء الكتب العربة،القاهرة الطبعة الأولى 1373هـ 1945 م ص 43/ج1


[35] الأغاني للإصبهاني ص 137/4.


[36] كتاب شرح الجامع الصغير لمناوي ، تحقيق مصطفى عمارة – ط الأولى ص 144/ج1







 

الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /03-05-2009, 01:33 AM   #2 (permalink)

نجمة الثقافة والأدب

أم المها غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 154720
 تاريخ التسجيل : Jun 2006
 المشاركات : 1,361
 النقاط : أم المها is on a distinguished road

افتراضي


موضوع رااائع.... بوركت ياجواد على الطرح الهادف والبناء
ونرجو تثبيت الموضوع.. لتعم الفائدة
وشكرا ..







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /04-05-2009, 05:07 AM   #3 (permalink)

عضو مميز

الكمنت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 238328
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 373
 النقاط : الكمنت is on a distinguished road

افتراضي


جواد لقد أجدت بما قدمت وإن كان طويلا
أفدتنا يا غالي
جزاك الله خيرا
تقبل مروري وتقديري
في أمان الله







 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /04-05-2009, 12:35 PM   #4 (permalink)

عضو فعال

سجايا روح غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 377704
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 34
 النقاط : سجايا روح is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /10-05-2009, 11:18 PM   #5 (permalink)

عضو جديد

m!ss rannosh غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 379746
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 12
 النقاط : m!ss rannosh is on a distinguished road

افتراضي

مشكورة الموضوع مرة روعة
جزاك الله خير على المجهود








 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /17-08-2009, 03:23 AM   #6 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم المها مشاهدة المشاركة

موضوع رااائع.... بوركت ياجواد على الطرح الهادف والبناء
ونرجو تثبيت الموضوع.. لتعم الفائدة
وشكرا ..

شكرا لك أختنا الكريمة ( أم المها )
أسعدني رأيك واهتمامك وفقك الله لكل خير
تأخر الرد واحتجت للموضوع اليوم فعدت إليه ومن خلال تعليقك وإخوتنا نعيد فيه نبض الحياة







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /17-08-2009, 03:26 AM   #7 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكمنت مشاهدة المشاركة


جواد لقد أجدت بما قدمت وإن كان طويلا
أفدتنا يا غالي
جزاك الله خيرا
تقبل مروري وتقديري
في أمان الله

إشتقنا إليك يا رجل فعد كما كنت صحوا كنت أم مطرا







التوقيع
**************************
ديوانية جواد الخير*
اللوحة الرابعة و الخمسون
أغنية ...
 
الإسلام والشعر دراسة تبين نظرة الإسلام للشعر
قديم منذ /17-08-2009, 03:28 AM   #8 (permalink)

 
الصورة الرمزية سااااااااس

سااااااااس غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 232382
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 11,576
 النقاط : سااااااااس is on a distinguished road

افتراضي

بصراحة لطوووووول الموضوع لم أستطع قرآته .... ؟!!!

للذلك ستكون لي عودة أخرى في وقت الصباح لأقرأة بتركيز ؟!!


فأنا لآن أقرأ كلمة وأحذف عشرا ... لي عودة بإذن الله ...








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:24 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1