Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:17 PM   #1 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات

أعلن مؤخرا حال تأهب قصوى عالمية، لمواجهة انتشار سلالة جديدة من فيروس انفلونزا الخنازير بعدما تبين خطورة هذه السلالة الجديدة الغير المعروفة أو المعهودة سابقا في الأوساط الطبية والصحية، وسرعة انتشارها من إنسان مصاب إلى آخر، فقد عبر الهواء والتنفس الهوائي، لدرجة أن منظمة الصحة العالمية حذرت من أن تتحول السلالة الجديدة إلى وباء عالمي، ورفعت مؤخرا من مستوى التحذير إلى الدرجة الرابعة على مقياس سلم ( 6 درجات ) بحيث لم تعد تفصلها عن التحول إلى وباء إلا درجتين (انظر الشكل 1و2)

والسلالة الجديدة يطلق عليها علميا اسم فيروس (ايه/ايتش1ان1) grippe porcine A/H1N1

ولكن السؤال المطروح الآن: لما هذا الفيروس الجديد الخاص وأنفلونزا الخنازير خطير ومرعب لهذه الدرجة !؟ ولما كل هذا الهلع والتأهب من تحوله إلى وباء عالمي...؟

قبل الإجابة على الموضوع وتبيان طبيعة هذا الفيروس ونوعه، دعونا نلقي نظرة سريعة على آخر مستجدات الانتشار المرعب لهذا الفيروس، حسب ما أعلنت عنه الأوساط العلمية والصحية، وآخر صيحات الإنذارمنه، وضرورة أخد كل الاحتياطات اللازمة.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آخر أخبار انتشار الفيروس:

1- بدأ الإعلان عن انتشار خطر حالات الفيروس في المكسيك، حيت تصاعد عدد الضحايا الآن وحسب آخر الإحصاءات ومن تاريخه الى152 حالة.

2- من المكسيك ثم انتقال وانتشار العدوى بشكل سريع وملحوظ في أمريكا، وتوزعت الإصابات في عدة مقاطعات وأقاليم: 44 إصابة في نيويورك واوهايو وكنساس وتكساس وكاليفورنيا، وفي نيويورك ثم إصابة 28 تلميذ في مدرسة خاصة.

وفي فرنسا واليوم فقط- أعلنت مديرة المعهد الصحي بفرسنا فرانسواز فيبر أن الحالات المشتبه فيها وصلت الى 20 حالة وهي حالات "قيد التحقيق".

4- وفي مصر سيتم اعدام والتخلص من حصيلة250000 خنزير.

5- في ألمانيا 3 حالات مشتبه فيها قيد التحقيق.

6- في انكلترا حالتين (ثم رصد حالتين مشكوك فيهم في كل من لندن ومانشيستر)

7- في النمسا حالة مشتبه فيها.

8- في بلجيكا

6 حالات مشتبه فيها، وثم التأكد من إصابتها الآن.

9- في الدنمارك 5 حالات مشتبه فيها قيد التحقيق.

10- اسكتلندا 2 حالات ثم التأكد من اصابتهم و15 قيد التحقيق.

11- في اسبانيا اكثر من 30حالة مشتبه فيها، و2 حالة ثم التأكد من إصابتها.

12- أيرلاندا حالتين مشتبه فيهم و4 حالات ثم التأكد منها.

13- إسرائيل 2 حالة ثم التاكد منها.

14- في ايطاليا ثم التأكد من اصابة واحدة كان مشتبه فيها.

( 8 من الحالات المشتبه فيهم ).Pays de Galles15- في ويلز

17- في بولندا 3 حالات مشتبه فيها.

18- في التشيك حالة واحدة مشتبه فيها.

19- في روسيا ثم رصد حالة واحدة مصابة بالفيروس.

20- في السويد 5 حالات مشتبه فيها.

21- في سويسرا 5 حالات أيضا مشتبه فيها "قيد التحقيق".

هذه الأخبار هي آخر الحالات والمستجدات التي ثم رصدها إلى حين وقت كتابة هذه السطور.

ولمتابعة المزيد من الحالات وكل المستجدات ساعة بساعة وفي حينه، قامت جوجل ايرث بتخصيص خريطة خاصة لرصد أماكن انتشار المرض مواكبة للحدث وخطورته، والتوعية من تداعيات الأمر.

لمطالعة خريطة الرصد يمكن زيارة هذا الموقع cette adresse



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ونعود للسؤال الذي طرحنه سابقا: ما وجه الخطورة في هذه السلالة الجديدة من الفيروس الخاص بأنفلونزا الخنازير ؟! ولما كل هذا الإنذار والهلع منه ؟! وللإجابة لابد من التعريف أولا بماهية هذا فيروس:

1- ما هو فيروس أنفلونزا الخنازير ؟

أنفلونزا الخنازير مرض تنفسي ينتشر في مزارع الخنازير، وسببه فيروس أنفلونزا من نوع "ابه" (وهذا النوع قابل للتحول إلى جائحة على خلاف نوع " بي" )، كما أن هذه السلالة(ايه/ايتش1ان1) هي سلالة جديدة لم تكن معروفة من قبل، ويمكن لهذا الفيروس أن ينتشر بسرعة كبيرة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وخطورة هذا المرض تكمن بأن هذا الفيروس جديد، إذ يجمع بين كل من أنفلونزا الخنازير، أنفلونزا الطيور والأنفلونزا البشرية الموسمية.

أما الخطورة الأخرى الأهم وهو أن الخنزير يشكل من حيث تركيباته الجينية ( بيئة محفزة) لظهور أنواع جديدة من فيروسات الأنفلونزا، وذلك حين ينتقل إليه أكثر من عدوى بشكل متزامن، بحيث يحتوي الجهاز التنفسي لدى الخنازير على مستقبلات فيروسات أنفلونزا الخنازير والطيور والأنفلونزا البشرية أيضا، وتركيبة فيروس "ايه/ايتش1ان1" الحالي غير مألوفة بحسب العلماء، فهو مزيجا فريدا من الجينات التي لم تكن معروفة من قبل لا في الحيوانات ولا في البشر.

ويقول الخبراء أنه يمكن أن تنتقل أحيانا أنفلونزا الخنازير إلى البشر، لكن نادراً ما عرف من قبل أنها انتقلت من إنسان لآخر، وبهذه التركبية الخاصة والخطيرة.

فهذا الحيوان (الخنزير إذن) يشكل وكما جاء على لسان جميع الخبراء والعلماء، المضيف (البوتقة) وبيئة محفزة لظهور أنواع جديدة من الفيروسات، مع احتمال تحولها إلى وباء خطير، نظرا لقدرة هذه الحيوانات إلى استضافة والسماح بتكرار فيروسات الأنفلونزا البشرية وأنفلونزا الطيور وأنفلونزا من أصل الخنازير، فلحم الخنزير يلعب دوارا خطيرا في عبور حاجز جميع الأنواع.

ولقد اقتبسنا في المقال والصورة العلمية التالية ما جاء على لسان الخبراء وشهادتهم لحقيقة ما ذهبنا إليه وما ذكرناه.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أنفلونزا الخنازير: وعظمة تعاليم الإسلام الحنيف

والآن أخوتي في الله، بعد هذا الذي اطلعنا عليه من حقائق وشهادات، شاءت قدرة الله تعالى أن تظهر هذه الآية كآية عظيمة من آياته، تشهد بعظمة تعاليم الاسلام الحنيف، وشهادة ضد أولائك الذين ما يزالون ينكرون حقيقة وجود الله تعالى وقدرته جل وعلى في كل خلقه، ويجحدون بآياته وتعاليمه، وبعظمة الإسلام الحنيف، ويستكبرون على الله تعالى ظلما لأنفسهم وغرورا وكبرياءا.

فها هي آيات الله تتجلى عظيمة مبهرة وكبيرة، يقول الحق تعالى (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة:الآية 173).

فمن الأمور التي حرم الله علينا أكلها، لعظيم خطرها وخبثها ودائها ( لحم الخنزير )، فهو حيوان خبيث نجس كنجاسة الميتة والدم، وما أهل لغير الله تعالى، فشريعتنا السمحاء العظيمة تحرم علينا كل هذا الخبيث النجس، وما حرم الله علينا من شيء أو أمر، إلا رحمة بنا ورأفة بعباده، ولحكمته العظيمة التي لا يقف على حقائقها إلا هو جل وعلى: يقول الحق تعالى (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا) (الأحزاب: 43)

فندعو الله تعالى ان يهدي الله بهذه الآية قلوبا ما زالت غافلة منكرة على الحق والنور مستكبرة.

وفي ختام هذا البحث سنتطرق سريعا الى أعراض هذا المرض وطريقة انتشاره بين الأشخاص:

* أعراض الفيروس وطريقة انتشار العدوى:

يجدر بالذكر أولا أنه هذه ليست المرة الأولى التي يصاب الانسان بفيروس انفلونزا الخنازير، فلقد كانت هناك قبلها حالات، ولكن حالات نادرة جدا ومحدودة وليست بهذه الخطورة، فمثلا في سنة 1976 تعرضت الولايات المتحدة في( نيو جيرسي) الى بعض الحالات ولكنها كانت ضعيفة جدا و جد محدودة، ولم يكن الفيروس بهذا الشكل وهذه الخطورة وهذا الانتقال السريع من شخص الى آخر.

أما أعراض ظهور الفيروس لدى الشخص: فهي تبدأ باحساس الشخص بضعف في الشهية، تعقبها صعوبات كثيرة في التنفس والجهاز التنفسي،ثم السعال والصداع وأوجاعا كثيرة في العضل، ثم ارتفاع كبير في درجة الحرارة (انظر الشكل3 ).

ويمكن أن ينتقل المرض من شخص لآخر عند الالتقاء وفي التجمعات، عبر الهواء المحيط بالشخص الذي يشك في اصابته بالفيروس، كما يجوز أن يتم انتقاله عبر المصافحة او التحية، أو عند استعمال نفس أدوات الأكل في حينها من مريض الى معافي، لذلك حذرت منظمة الصحة من كل هذا تجنبا لأي مخاطر، وأخذ كل الاحتياطات اللازمة، ولا سيما تخوفها من قابلية تحول الفيروس الجديد إلى ( جائحة).


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

والآن ونحن نكتب هذه السطور بتاريخ 29 / 4/2009 أعلنت منظمة الصحة العالمية انها يمكن أن تعلن خلال 24 ساعة القادمة رفع مستوى التحذير من الفيورس إلى الدرجة الخامسة على مقياس سلم ( 6 درجات )، بعدما تبين وجود أعراض العدوى في أشخاص بالولايات المتحدة لم يتواجدوا المدة الأخيرة في المكسيك، مما يعني أن المرض ينتشر بطريقة تلقائي كوباء ؟ !

واليكم نص الخبر:

17:00 > L’OMS pourrait actionner la phase 5 d’alerte pandémique dans la nuit

La découverte de cas de grippe porcine aux Etats-Unis sur des personnes n’ayant pas séjourné au Mexique signifierait que la maladie se transmet de manière autonome en dehors de ce pays et justifierait le passage à la phase 5 de l’alerte pandémique, a annoncé mardi l’Organisation mondiale de la santé.








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:19 PM   #2 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

بكين تعلق الرحلات الجوية للمكسيك وواشنطن تخفضها
تحذير من إصابة نصف البشر بإنفلونزا الخنازير


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إنفلونزا الخنازير أثرت في حركة الطيران تجاه المكسيك (رويترز)

حذر جهاز صحي تابع للاتحاد الأوروبي من احتمال إصابة نصف البشرية بالفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير التي ما زالت تتفشى في عدة دول، في حين قررت الولايات المتحدة خفض الرحلات الجوية إلى المكسيك، أما الصين فعلقت جميع رحلاتها للمكسيك.
وقال الجهاز الصحي الأوروبي إن نسبة الذين قد يصابون نظريا بمرض إنفلونزا الخنازير في حال تحوله لوباء قد تصل إلى 50% من سكان الأرض قياسا على نتائج أوبئة شهدها القرن الماضي.
وقد أعلنت السلطات في الصين أنها علقت كل الرحلات الجوية مع المكسيك التي ظهر بها المرض لأول مرة، وقررت إرسال طائرة خاصة لإعادة مواطنيها هناك إلى البلاد.

جهات عدة تخشى تحول المرض إلى وباء عالمي (الفرنسية-أرشيف)
استعداد للأسوأ
وفي الولايات المتحدة قررت كبريات شركات الطيران الأميركية تقليص رحلاتها للمكسيك بنسب تراوحت بين 38% و60% بعد أن ذكرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن حالات الإصابة المؤكدة بإنفلونزا الخنازير ارتفعت إلى 141 حالة الجمعة، وإعلان ظهور المرض في 22 ولاية.
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه واثق من قدرة السلطات الأميركية على التصدي بنجاعة للوباء، مؤكدا الحاجة إلى بذل جهود أكبر، والتنسيق بين مختلف الوكالات والمؤسسات المختصة والاستعداد للأسوأ.
وفي المكسيك قال وزير الصحة خوسيه أنخيل كوردوفا إن إجمالي عدد المصابين بالفيروس في بلاده ارتفع إلى 397 شخصا، مضيفا أن عدد الوفيات المؤكدة به حتى الآن يبلغ 16، وأن الاختبارات ما زالت تجرى بشأن عينات من 85 ضحية أخرى يشتبه في وفاتها بسبب هذا الفيروس.
وشدد كوردوفا على أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات المكسيكية كفيلة بمحاصرة انتشار المرض. وكانت الحكومة قد أعلنت في وقت سابق إغلاق جميع المرافق العامة في البلاد لمدة خمسة أيام في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس.
كما وصل المرض إلى آسيا بعد أن أعلنت كوريا الجنوبية يوم أمس أن راهبة أمضت أسبوعا في المكسيك أصيبت بالفيروس "إتش1 إن1" المسبب للمرض، وفي هونغ كونغ أغلقت السلطات فندقا كان ينزل فيه زائر مكسيكي عمره 25 عاما وأصبح هذا الشخص أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في آسيا.
وقال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية إنه تم عزل الراهبة في مستشفى منذ يوم الثلاثاء الماضي بعد ظهور أعراض الأنفلونزا عليها.

إجراءات مواجهة المرض مستمرة في كل أنحاء العالم (الفرنسية-أرشيف)
قلق أوروبي
وفي القارة الأوروبية دخلت إسبانيا في حالة من القلق بعد أن تأكدت إصابة عشرات هناك بإنفلونزا الخنازير وتحاول الحكومة احتواء هذا الوضع عبر تطمينات مستمرة وتسيير دوريات لمنع الصيدليات الإسبانية من بيع العقاقير المستعملة الآن ضد الإنفلونزا الموسمية.
أما في فرنسا فقد قالت وزيرة الصحة روزلين باشلو لتلفزيون تي إف1 إن شخصين في البلاد أصيبا بإنفلونزا الخنازير, وأضافت أن شخصا آخر مريضا "من المحتمل جدا" أن تكتشف إصابته بالفيروس المسبب للمرض.
من جهة أخرى أعلنت السلطات البريطانية ثبوت أول حالة انتقال عدوى فيروس إنفلونزا الخنازير من بشر إلى بشر, بينما ارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة رسميا في البلاد إلى 13 حالة.
ويقول الخبراء في مجال الصحة إن أول حالة انتقال عدوى لفيروس إنفلونزا الخنازير من بشر إلى بشر في بريطانيا تمثل إشارة على أن المرض قد يعزز انتشاره في البلاد.
وفي الدانمارك قال رئيس المجلس الصحي يسبر فيسكر الجمعة إن بلاده أكدت وجود أول حالة لإنفلونزا إتش1 إن1 وهي لشخص أصيب في مدينة نيويورك كما ظهرت حالة أخرى في هونغ كونغ.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:20 PM   #3 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

مقال

الأوبئة الفيروسية الحالية التي تنطلق موجاتها من الصين خلال السنوات الأخيرة (حيث 70% من خنازير العالم) تتكتم عنها الدول والمنظمات بسبب الفساد وغياب واضح من مراكز الأبحاث العلمية العربية. لأنه يجب علينا رفع الغطاء العلمي والأكاديمي والكشف عن حقيقة وباء أنفلونزا الطيور وأنه وباء ناجم عن مزارع الخنزير أصلاً وهذه من حكمة المولى عز وجل في تحريم الخنزير.

وبدأ انتشار فيروس h1n2 في الخنازير في أوروبا عام 1957 ، الذي كان مزيجا من فيروسي أنفلونزا الطيور والإنسان، وكذلك انتشار فيروس h3n2 في أمريكا، الذي مزج بين ثلاثة فيروسات للأنفلونزا من كل من الطيور والخنازير والإنسان، حيث يعتبر الخنزير مستودعا أو مخزنا طبيعيا لفيروسات الأنفلونزا.

أما سبب انتشار أنفلونزا الطيور هو من الدواجن التي كانت تربى مع الخنازير في الصين، وأن الطيور التي كانت تعيش معها في الأماكن نفسها: علفت وأكلت وتغذت على فضلات وبراز وبول ولعاب الخنازير، ودخلت الفضلات إلى تركيب البيض الذي تنتجه هذه الطيور فأصيبت جميعها بالمرض الذي انتشر لبقية العالم.

ففي السنوات الأخيرة تم التخلص من أكثر من 200 مليون من الطيور.. قتلت ظلماً وعدواناً لحماية صناعة الخنزير المهلكة للجنس البشري وعدم فضح حقيقة المذنب (الخنزير) متمثلة من أعلى المستويات العلمية والمنظمات الأكاديمية فتارة تسمى زوراً بأنفلونزا الطيور وتارة تتهم القطط كما في السارس وتارة يتهم القردة بأنها الأصل فيها كما في الايدز، وتتهم هذه المخلوقات ظلما وبهتانا فتكون النتيجة القتل أو الإعدام شنقا.

ليس لأنها متهمة بالوباء بل لأنها فقط ناقلة له من مزارع الخنازير!! والأدهى والامر من ذلك أن يوضع الديك المشرف بالآذان ورؤية الملائكة على قائمة المطلوبين المعلنة عن المرض وكأنه الرأس المدبر أو مجرم حرب مطلوب حيا أو ميتا. (وهو بريء براءة الذئب من دم يوسف).

وهنا أنادي الأطباء والباحثين ومراكز أبحاثهم الأكاديمية والعنصر الصحي المفقود وفي ظل قلة الأطباء البيطريين، بأهمية البحث في هذه الأوبئة ومحاربتها وذلك لما تسببه من خسائر بشرية واقتصادية.

حيث تم التحذير مراراً وتكراراً من مصيبة أنفلونزا الخنازير التي وصفت بالخطيرة على حياة البشر خصوصاً في ظل إمكانية حمل الخنازير لعدوى فيروس أنفلونزا الطيور والأنفلونزا البشرية، وقدرتها على المزج والتلاحم بينهما، وأنَّه من الممكن أن ينتج عن الفيروسين السابقين فيروس جديد قادر على مهاجمة الإنسان وإصابته!!

وهناك أمثلة كثيرة على جرائم الخنزير يشهد لها التاريخ: ففي عام 1976م أصيب أحد الجنود الأمريكيين بأنفلونزا الخنازير، وتوفي على الفور، وانتشرت على الفور حالة من الهلع لأن مسؤولي الصحة بأمريكا توقعوا أن ينتشر الأنفلونزا على شكل وباء قاتل كما حدث عام 1918م، ولكنها تنبؤات لم تقع, أدت إلى استقالة كبار المسؤولين في الصحة الأمريكية، وأضعفت من مصداقية الولايات المتحدة في الصحة العامة، ونالت آنذاك من سمعة الرئيس الأمريكي جيرالد فورد.

وفي مطلع عام 1977م صحيفة (نيوزداي) الأمريكية تقول فيها إن الجماعات الكوبية المناوئة لكاسترو والتي تعيش في أمريكا قد أدخلت بالتعاون مع وكالة المخابرات المركزية فيروس (حمى الخنازير الإفريقية) إلى كوبا عام 1971م، وأضافت: إن الفيروس قد وضع في علبه وأرسل عن طريق أحد المسافرين إلى كوبا, هذا ولم يؤثر ذلك الفيروس في الإنسان ولكنه قتل حوالي خمسين ألف خنزير, وقد كشفت هذه القصة أثناء التحقيق مع عضو في المجموعة الكوبية التي تعيش في المنفى بتهمة ممارسة الإرهاب, وقد كشف هذا العضو بدوره عن تورط المخابرات الأمريكية في عملية نقل الفيروس بدفعها مبالغ كبيرة لتنفيذ العملية.

وفي إحدى المعارك في إفريقيا وشبه جزيرة ايبريا حيث تسممت لحوم الخنازير مما دمر الصناعات المرتبطة به وصلت إلى شمال أوربا أيضاً!! لذلك نجد في بعض الدول الغربية إجراءات شديدة الصرامة في هذا الإطار عند استيرادها لأي حيوان من دولة أخرى, على سبيل المثال تتطلب إنجلترا فترة حجر صحي للكلاب تصل إلى ستة أشهر, قبل أن تدخلها في العمل العسكري لضمان خلوها من الأمراض وهو كما هو حاصل اليوم في أنفلونزا الطيور, وفي الولايات المتحدة تشترط أن تنقى التربة من تحت البضائع المستوردة من أوروبا بإزالتها وإتلافها تماماً.

حيث لا زلنا نخشى من تفشي مرض أنفلونزا الخنازير وسرعة انتشارها ونخاف من أن يصبح هذا المرض الوافد إلينا وباء يهدد الصحة العامة وبالتالي حياتنا.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:21 PM   #4 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

ماهو فيروس انفلونزا الخنازير؟



أعلنت منظمة الصحة العالمية who أن انتشار فيروس "انفلونزا الخنازير" أمر يدعو للقلق العالمي فيما يخص الصحة العامة، مشيرة إلى أنه لا يوجد أيّ لقاح يحتوي على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذي يصيب البشر.



وقالت المنظمة إنه لا يعرف ما إذا كانت اللقاحات المتوافرة حالياً لمكافحة الانفلونزا الموسمية قادرة على توفير حماية ضد هذا المرض، ذلك أنّ فيروسات الانفلونزا تتغيّر بسرعة فائقة.



وحول الأدوية المتوافرة لعلاج هذا المرض، قالت المنظمة إن بعض البلدان تمتلك أدوية مضادة للفيروسات لمكافحة الانفلونزا الموسمية وتلك الأدوية قادرة على الوقاية من ذلك المرض وعلاجه بفعالية.



وفيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة حول مرض انفلونزا الخنازير:



- ما هو مرض انفلونزا الخنازير؟



هو مرض يصيب الجهاز التنفسي ويؤثر على الخنازير، وناجم عن النوع الأول من فيروس الانفلونزا، كما أن الانفلونزا تصيب الخنازير على مدار العام. والنوع الشائع منه هو الذي يطلق عليه اسم "إتش 1 إن 1" h1n1، والفيروس الجديد متطور عن هذا النوع، وهو الذي ينتقل للبشر.



وينتشر الفيروس المسبّب للمرض بين الخنازير عن طريق الرذاذ والمخالطة المباشرة وغير المباشرة والخنازير الحاملة للمرض العديمة الأعراض.



- هل ينتقل الفيروس إلى البشر؟



رغم أن الفيروس يصيب الخنازير في العادة وينتشر بينها، ونادراً ما ينتقل إلى البشر، إلا أن هناك حالات انتقال للفيروس من الخنازير إلى البشر، ومن ثم بين البشر أنفسهم.



والاختلاف الوحيد هو أن الانتقال في الماضي لم ينتشر إلى أكثر من ثلاثة أشخاص، كما يحدث حالياً.



- ما وراء انتشار الفيروس هذه المرة؟



لا يعرف الباحثون حتى الآن سبب انتشاره على هذا النحو. فغالباً ما كان الناس الذين يصابون به جراء انتقال العدوى من الخنازير إليهم. على سبيل المثال، المزارعون الذين يصابون بالمرض جراء انتقاله من الخنازير إنما يأتي نتيجة الاحتكاك المباشر معها.



- ما هي أعراض انفلونزا الخنازير؟



إن أعراض الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير هي نفسها أعراض الإصابة بالانفلونزا العادية، أي ارتفاع درجات الحرارة عند المصابين بالفيروس والإصابة بالنعاس والكسل وانعدام الشهية والكحة وسيلان الأنف واحتقان الحلق الغثيان والقيء والإسهال.



- كيف ينتشر الفيروس؟



ينتشر الفيروس بنفس الطريقة التي ينتشر فيروس الانفلونزا الموسمية، فعندما يكح شخص أو يعطس قرب آخرين، فإن الفيروس ينتقل إليهم. كذلك يمكن انتقال الفيروس عن طريق لمس أشياء تحتوي على الفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين. وقد ينقل الشخص المصاب بالفيروس المرض إلى الآخرين حتى قبل ظهور الأعراض.



- لماذا انتشار المرض يثير المشاكل؟



يشعر العلماء بالقلق دائماً عند ظهور فيروس جديد يكون بمقدوره الانتقال من الحيوان إلى الإنسان، ومن ثم من الإنسان إلى آخر. ففي هذه الحالة، قد تتطور طفرة لدى الفيروس، ما يجعل من الصعوبة بمكان معالجته.



- هل يمكن أن يصبح فيروس انفلونزا الخنازير قاتلاً؟



مثل الانفلونزا العادية، يعمل فيروس انفلونزا الخنازير على إضعاف الأوضاع الصحية للناس، ولذلك فإن الناس الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة قد يصبحوا عرضة للوفاة والموت أكثر من غيرهم.



- ولكن، ألم تُهلك الانفلونزا العادية الكثير من الناس؟



بالفعل، فإن الانفلونزا العادية تودي بحياة ما بين 250 ألفاً إلى 500 ألف شخص سنوياً، إلا أن ما يثير قلق المسؤولين هو ظهور سلالة جديدة من الفيروس يمكن أن ينتشر بسرعة بين الناس، فيما لا تتوفر مناعة طبيعية لديهم، كما لا يتوافر علاج له، حيث يستغرق تطوير العلاج شهوراً عديدة.



- هل حدث أن اندلع المرض في وقت سابق؟



وقعت إصابات بالمرض بين عام 2005 ويناير/كانون الثاني 2009، حيث أصيب 12 شخصاً بالفيروس في الولايات المتحدة، غير أنه لم تقع أي حالة وفاة بالمرض.



وفي عام 2007، وردت أنباء عن إصابات بالفيروس في كل من الولايات المتحدة وإسبانيا.



وفي عام 1988، أصيب سيدة أمريكية حامل بالفيروس، وتلقت العلاج، لكنها توفيت بعد أسبوع.



وفي عام 1976، تم الإعلان عن إصابة 200 شخص، وأعلن عن حالة وفاة واحدة.



- ماذا عن تفشي الانفلونزا وتحوله إلى وباء؟



في عام 1968، تفشى فيروس "انفلونزا هونغ كونغ" وأدى إلى وفاة مليون شخص في مختلف أنحاء العالم، وفي عام 1918، تفشى فيروس "الانفلونزا الإسبانية" وأدى إلى وفاة 100 مليون إنسان.



- كيف يمكن التحصن ضد الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير؟



لا يوجد أيّ لقاح يحتوي على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذي يصيب البشر. ولذلك للوقاية من الفيروسات والجراثيم، يمكن اتباع بعض الخطوات اليومية الاعتيادية مثل غسل اليدين مراراً وتكراراً، وتجنب الاتصال مع المرضى أو الاقتراب منهم، وتجنب لمس أشياء ملوثة.



- هل هناك علاج للفيروس؟



لا يوجد لقاح للفيروس، فيما قالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يعرف ما إذا كانت اللقاحات المتوافرة حالياً لمكافحة الانفلونزا الموسمية قادرة على توفير حماية ضد هذا المرض، ذلك أنّ فيروسات الانفلونزا تتغيّر بسرعة فائقة.



وحول الأدوية المتوافرة لعلاج هذا المرض، قالت المنظمة إن بعض البلدان تمتلك أدوية مضادة للفيروسات لمكافحة الانفلونزا الموسمية وتلك الأدوية قادرة على الوقاية من ذلك المرض وعلاجه بفعالية.



وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن تلك الأدوية تنقسم إلى فئتين اثنتين هما: الأدمانتان (الأمانتادين والريمانتادين، ومثبّطات نورامينيداز الإنفلونزا (الأوسيلتاميفير والزاناميفير).







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:23 PM   #5 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

أنفلونزا الخنازير تهدد مونديال القارات




بات شبح وباء أنفلونزا الخنازير الذي يجتاح العالم يهدد إقامة بطولة كأس العالم للقارات قبل 40 يوماً تقريباً من انطلاقها في ضيافة جنوب أفريقيا للمرة الأولى، بعد أن اعترف مسؤولو الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بأن إقامة البطولة في الموعد المحدد لها بات أمراً صعباً ومجازفة خطيرة بعدما وصل المرض إلى جنوب أفريقيا التي تستضيف البطولة الشهر المقبل، وكأس العالم في العام المقبل.
وكانت وسائل إعلام جنوب أفريقيا نشرت تقريراًَ يفيد باحتجاز مواطنين عائدين من المكسيك (التي انطلق منها الوباء) داخل منزليهما بعد عودتهما من المكسيك خوفاً من تعاملهما مع السكان وانتشار المرض. وتستضيف جنوب أفريقيا كأس العالم للقارات في الفترة من 14 إلى 28 يونيو المقبل بمشاركة 8 منتخبات هي إيطاليا والبرازيل وإسبانيا وأمريكا ومصر والعراق ونيوزيلندا، إضافة إلى جنوب أفريقيا. وقال السكرتير العام لـ"فيفا" يروم فالكري في مؤتمر صحفي "الأمر في غاية الخطورة، فقد قررنا تأجيل نهائي الكونكاكاف الذي كان مقرر إقامته بالمكسيك إلى موعد لاحق". وتابع "نترقب الموقف بحذر، ونأمل أن يكون الوضع تحت السيطرة قبل التفكير في كيفية انتقال المنتخبات من قارة إلى أخرى".







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /04-05-2009, 04:23 PM   #6 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

على ذمة روزاليوسف : انفلونزا الخنازير ازمة مفتعلة دوليا لثلاثة اسباب



قالت مجلة روزاليوسف المصرية شبه الحكومية ان ازمة انفلونزا الخنازير ازمة دولية مفتعلة ... وردت المجلة في مقال كتبه رئيس تحريرها عبدالله كمال اسباب الازمة او ( اللعبة ) الى ثلاثة هي


1- الرغبة فى لفت أنظار الرأى العام فى جميع أنحاء العالم بعيدا عن ضغوط الأزمة الاقتصادية العالمية.. وبحيث يكون الإحساس بالخطر الصحى أقوى من الإحساس بالخطر الاقتصادى.. وهو ما يؤدى إلى إتاحة الفرصة أمام صناع القرار لكى يتخذوا مواقف معينة قد لا يقدرون عليها فى توقيتات أخرى.. أو تخفيف الضغوط عنهم فى معالجة الأزمة الاقتصادية.. وتذهب تحليلات عديدة فى هذا الاتجاه.. وترى أن الهدف هو شغل الناس عن الموضوع الأخطر.. وتضرب أمثلة بالترويع الذى تعرض له العالم على مدى سنوات قليلة ماضية بشأن أمور مماثلة فى توقيتات بعينها.. (جنون البقر- الحمى القلاعية - الجمرة الخبيثة - السارس - أنفلونزا الطيور.. ثم أنفلونزا الخنازير


2- الرغبة فى دفع الاتجاه إلى تطوير الأبحاث العلمية فى مجالات الأنفلونزا والأمراض الوبائية.. واستدعاء نفقات مالية غير متوافرة فى هذا الاتجاه.. وفى هذا السياق يمكن قراءة التحليل الذى نشرته جريدة النيوريوك تايمز يوم الخميس الماضى.. وقال إن الأزمة الاقتصادية قد أدت إلى تقليص النفقات المالية المخصصة للقطاع الصحى على المستوى الفيدرالى وعلى المستوى المحلى فى كل ولاية أمريكية.. مما أدى إلى فقدان الآلاف من العاملين لوظائفهم رغم أن الحاجة تبدو ماسة لجهودهم فى مواجهة وباء أنفلونزا الخنازير.. وشككت الصحيفة فى مصداقية ما يردده كبار المسئولين فى القطاع حول قدرتهم على مواجهة الوباء بالإمكانيات الحالية.. وقال أحد المسئولين لها: إن الإدارات المحلية تكاد تؤدى مهامها اليومية بشق الأنفس


3- الرغبة فى رفع قيمة وأسهم الشركات الكبرى المنتجة للأدوية فى هذا المجال، وزيادة الطلب على منتجاتها، وهو ما قد جرى بالفعل.. ويلاحظ فى ذلك ماكشفه (فوكودا).. ويلاحظ أيضا أن أسهم شركة روش قد ارتفعت يوم الاثنين الماضى بنسبة 4% وأسهم شركة جلاسكو سميث كلاين - وهى شركة بريطانية - قد ارتفعت بنسبه 3%.. وارتفعت أسهم شركة (بيوتا هولدينجز) الأسترالية التى أصدرت ترخيص دواء (ريلينزا) لشركة جلاسكو.. وهو مشابه لدواء (تاميفلو) بنسبه 8%. وقال محلل فى شركة بريطانية للوساطة المالية إنه ما من شك أن هناك فائدة متصورة فعلية من انتشار الحديث عن المرض.. ولكنها لن تكون كما حدث إبان الحديث عن أنفلونزا الطيور. وفى ضوء أنه يتم الترويج عالميا لأن دواء (تاميفلو) و(ريلينزا) هما الأنجع فى مواجهة محاربة السلالة الجديدة من الأنفلونزا، فإن (روش) و(جلاسكو) هما أكبر مستفيد من الهلع العالمى من المرض.. الذى يبدو أنه مصطنع.. ويعتقد الخبراء فى الأسواق أن ذلك سوف يؤدى بدوره إلى زيادة الطلب على منتجات شركات (سانوفى افنتيس)، و(نورفاتس)، و(باكستر).. بخلاف (جيليد) التى كان يملك أسهمها وزير الدفاع الأسبق رامسفيلد. فى هذا السياق، فى عام 2005 أصدر (راى موينهان)، وهو أحد أشهر الكتاب فى المجال الطبى من مجلة (نيو إنجليند) الطبية العريقة، كتاب: (بيع المرض - كيف تحولنا شركات الأدوية جميعا إلى مرضى ؟).. وفيه أن شركات الأدوية قد أعادت تعريف المرض والصحة وبالتالى دواعى وصف الدواء.. مما أدى إلى تحقيق قفزة نوعية فى مبيعات الأدوية.. عبر استراتيجية تسويقية مكثفة تستخدم فيها الأطباء والمشرعين الحكوميين والهيئات العملية والأكاديمية لتوسع سوق مبيعاتها على حساب الأصحاء والمرضى على حد سواء







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /07-05-2009, 01:45 PM   #7 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

كيف تقى نفسك وأسرتك من الأصابة بأنفلونزا الخنازير؟



اذا شعرت بأنك متألم ومريض الى حد ما، فيجب أن تقلق ربما تكون أصبت بأنفونزا الخنازير.

ولكن تبقى المشكلة فى أن هناك العديد من الفيروسات والعوامل الأخرى تتشابه فى أعراضها مع أعراض انفلونزا الخنازير.

ولا يتوقف الحديث في جميع الأوساط الطبية والعلمية والإعلامية حول وباء إنفلونزا الخنازير المتفشي هذه الأيام، الذي أخذ بالانتشار حول العالم بصورة مخيفة.

ولقد استطاع هذا الفيروس المعروف بفيروس الإنفلونزا جذب أنظار العالم له ولقدرته العجيبة على التغير والتطور والتلاعب في شكله للتغلب على اللقاحات والعقاقير المضادة له.

واتخذت جميع الهيئات الطبية والصحية وضع الاستنفار للسيطرة على الوباء وللحد من انتشاره.

وصرحت منظمة الصحة العالمية في 25 من شهر أبريل الماضي بتفشي فيروس إنفلونزا الخنازير الذي ينتقل إلى الإنسان في المكسيك ثم في أميركا والكثير من دول العالم.

وتأكدت إصابة عدة مئات من الاشخاص إصابة مؤكدة ووفاة العديد منهم في المكسيك حتى الآن معظمهم من الشباب الأصحاء، وانتقل المرض إلى حالة وبائية.

سلالة جديدة
ووفقا للمنظمة العالمية فإن «إنفلونزا الخنازير مرض وبائي حاد يصيب الخنازير بشكل رئيسي وينتقل عبر الاستنشاق».

(Swine influenza A (H1N1) virus ) للإصابة بهذا المرض، ويشهد العالم انتشارا متكررا لهذا المرض بين الخنازير مسببا حالة عالية من الإعياء إلا أنه نادرا ما يتحول لوباء قاتل لها.

وينتشر هذا المرض في موسمي الخريف والشتاء ولكن من الممكن أن ينتشر في أي وقت من العام، وهناك عدة سلالات لإنفلونزا الخنازير، شأنه في ذلك شأن الإنفلونزا التي تصيب الإنسان .

ولقد أكدت منظمة الصحة العالمية أن بعض حالات الوفاة التي حدثت بين الناس ناجمة عن نوع جديد لم يعرف من قبل لإنفلونزا الخنازير، وأشارت إلى أن الفيروس الجديد يحمل صفات جينية مختلفة عن تلك التي أصيب بها البشر في مناطق مختلفة في أوروبا وآسيا.

وقد شهد العالم من قبل انتشار هذا الوباء لإنفلونزا الخنازير عدة مرات، ففي فبراير 1976 انتشر وباء إنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة الأمريكية وأمر الرئيس فورد باتخاذ الإجراءات اللازمة لاحتواء الوباء وإعطاء لقاح الإنفلونزا لجميع الشعب الأميركي الذي كانت له العديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي أدت إلى وفاة البعض.

وفي شهر أغسطس من عام 2007 ظهر وباء إنفلونزا الخنازير مرة أخرى في الفلبين ولكن حالات الوفاة لم تتعد 10%.

والأمر المهم في انتشار هذا الوباء الجديد، هو قدرة هذا الفيروس على الانتقال من شخص إلى آخر وظهور سلالة جديدة من هذه الجرثومة، أما الأمر المثير للقلق فعليا فهو مهاجمة هذا الفيروس للشباب الأصحاء وإصابتهم بالمرض.

ما هي الإنفلونزا؟
الإنفلونزا هي عدوى تحدث لدى الإصابة بأحد الأنواع الثلاثة الأساسية لفيروس الإنفلونزا (إيه، بي، سي A,B,C). ولا يسبب النوع الأخير سوى اضطرابات بسيطة في جهاز التنفس.

ويتألف النوعان «إيه» و«بي» من 8 أجزاء من الحمض الريبي نووي (RNA) مختلطة ببعضها البعض كورق اللعب، ويحمل هذان النوعان نوعين من البروتينات على سطحيهما تظهر على شكل شويكات صغيرة.

ويساعد هذا التكوين الجيني الفيروسين على التشكل والتغير بصورة كبيرة يصل إلى درجة التحول بشكل جذري. وينتمي فيروس «اتش1 إن1» إلى النوع «إيه» الذي يمكن أن يتفرع إلى أنواع ضمنها متغايرات عدة.

ويعتبر الخنزير من حيث طبيعته مستقبلا لأشكال مختلفة من الفيروسات يمكنها أن تجتمع لتولد فيروسا متجددا، وهذا هو حال فيروس «إتش1 إن1» الجديد الذي يجمع بين سلالتين من فيروسات الخنازير وسلالة من فيروس الطيور وسلالة من فيروس بشري.

وهو قابل للانتقال إلى البشر. والأخطر من ذلك هو أن الفيروس يستخدم الإنسان كجسم ناقل للعدوى من إنسان لآخر.

وحين تنتقل العدوى إلى الإنسان، يتشبث فيروس الإنفلونزا بخلايا الجهاز التنفسي ويجتاز الطبقة السطحية التي تحمي الخلايا.

وليتكاثر هذا الفيروس يقوم بإعادة برمجة الخلية ويحور وظيفتها بما يخدمه، فتتمكن كل خلية مصابة بالتالي من إنتاج مئات الخلايا الفيروسية لتنتشر في الجهاز التنفسي بأكمله.

ما هي إنفلونزا الخنازير؟
هي نوع من أنواع فيروس الإنفلونزا وبالتحديد نوع «إيه»، ويختلف عن فيروس الإنفلونزا الذي يصيب الإنسان في تكوينه، وله القدرة على إصابة الإنسان أحيانا.

ولقد تم العثور على إصابات بشرية في الماضي لكنها قليلة جدا وأصابت فقط الأشخاص الذين يعملون أو لهم اتصال مباشر مع الخنازير.

أما مرض إنفلونزا الخنازير المتفشي حاليا فيختلف عن السابق، حيث ظهر نوع أو شكل جديد له القدرة على الانتقال من شخص إلى آخر وأيضا إلى الأشخاص الذين ليس لديهم اتصال مباشر أو غير مباشر مع الخنازير.

وتتراوح مدة حضانة فيروس إنفلونزا الخنازير بين ثلاثة وسبعة أيام، وقد تمتد فترة أكثر لدى الأطفال الصغار.

أعراض إنفلونزا الخنازير
لا تختلف أعراض إنفلونزا الخنازير عن أعراض الإنفلونزا المعروفة، حيث تظهر أعراض الرشح العادية مع ارتفاع في درجة الحرارة، ورعشة تصحبها كحة وألم في الحلق مع آلام في جميع أنحاء الجسم وصداع وضعف أو وهن عام. ويصاب بعض الأشخاص بإسهال وقيء (تم رصدهما ببعض الحالات).

وتعتبر هذه الأعراض عامة حيث يمكن أن تكون بسبب أي من الأمراض الأخرى، لذا لا يستطيع المصاب أو الطبيب تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير استنادا إلى شكوى المريض فقط، بل يجب إجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية التي يتم عن طريقها تأكيد الإصابة بالمرض أم أنها أعراض لأي من حالات أخرى.

فاذا كنت تعيشين فى منطقة بها انفلونزا الخنازير أو قمتي بالأنتقال اليها حديثا وشعرتي بأنك متعبة بالأنفلونزا، فعليك فورا الأتصال بطبيبك الخاص، ثم عليك البحث عن الرعاية الطبية اللازمة، فالطبيب يمكنه تحديد اما عمل اختبار للأنفلونزا أو وصف العلاج المناسب.

أما اذا اكتشفن انك فعلا مريض، هنا عليك البقاء فى المنزل وتجنب الأختلاط مع الناس بقدر الأمكان حتى لا تقوم بنقل المرض للآخرين.

كيف تتم العدوى؟
ينتقل هذا الفيروس المعدي جدا بواسطة الرزاز المنتشر في الهواء عند التنفس أو السعال أو العطس. ولا تزال استجابة الجسم لهذا الفيروس مجهولة.

وقال عالم الفيروسات البريطاني د. جون أكسفورد: «مع أننا لم نشهد هذا الفيروس من قبل، إلا أننا تعرضنا لفيروسات من سلالة «إتش1 إن1» منذ عام 1978». وهو يرى أن جسم الإنسان لديه بالنتيجة، بعض المناعة ضد هذا الفيروس خلافا للفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور «اتش5 إن1» الجديد كليا على الجسم.

فقد أثبتت مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض، أن انفلونزا الخنازير(H1N1) هو فيروس معدى وينتشر بين البشر، وفى هذا الوقت وبالرغم من عدم التوصل الى كيفية انتقال المرض بين الأشخاص، يخشى مسؤلوالصحة من تحوره ووصوله الى مرحلة لا يمكن مكافحتها أو العلاج منها.

في حال الإصابة بالمرض، ماذا ينبغي على المريض فعله؟
في حال الإصابة بأعراض الإنفلونزا لشخص ما دون وجود عوامل خطورة الإصابة بالمرض، ما عليه سوى البقاء في المنزل، ويجب عليه تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال بالمنديل ثم التخلص منه على الفور مع غسل اليدين جيدا في كل مرة، وهذا لوقاية المحيطين به من العدوى.

أما إن ظهرت أعراض الإنفلونزا لشخص قادم حديثا من منطقة يتفشي فيها المرض كالمكسيك، أو تعامل مع شخص مصاب بالمرض، حسب توصية إدارة مراكز مراقبة الأمراض والوقاية الأمريكية فيجب التوجه إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص المرض وتأكيد الإصابة.

هل يقي لقاح الإنفلونزا من الإصابة بإنفلونزا الخنازير؟
لا يوجد حتى الآن لقاح يقي من الإصابة بإنفلونزا الخنازير، ولكن من الممكن أن يوفر اللقاح الموسمي للإنفلونزا (flu vaccine) بعض الحماية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير من نوع «إتش3 إن2».

لكن السلالة التي ظهرت في كاليفورنيا (وهي «اتش1 إن1» مختلفة جدا عن سلالة فيروس الإنفلونزا (اتش1 إن1) الذي يصيب الإنسان، والموجودة في لقاح الإنفلونزا الموسمي.

كما أنه ليس من المعلوم حتى الآن إن كانت الإصابة بفيروس الإنفلونزا نوع «أيه ـ إتش1 إن1» البشري (human type A H1N1 flu ) توفر حماية (مناعة) جزئية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير نوع «إيه ـ إتش1 إن1» (type A H1N1 swine flu) في ضوء الوباء العالمي الحالي.

مع ذلك فقد قامت مراكز مراقبة الأمراض الأمريكية باستخلاص الفيروس من شخص مصاب بالمرض كبذرة أو كمنشأ لإنتاج لقاح جديد ضد هذا الفيروس.

وسوف يستغرق إنتاج اللقاح بين أربعة إلي ستة أشهر، لكن يبقى التساؤل الكبير حول إمكانية إنتاج هذا اللقاح بكميات وفيرة قبل حلول موسم الإنفلونزا القادم.

هل يوجد علاج لإنفلونزا الخنازير؟
لسوء الحظ فأن اللقاح الذى استخدم لأنفلونزا الطيور كان تأثيره غير مجدى بالنسبة لأنفلونزا الخنازير، ولكن هناك نوعان من الأدوية المضادة للأنفلونزا هما (oseltamivirtamiflu) و (zanamivir relenza) يمكن أن يساعدا فى علاج انفلونزا الخنازير اذا أخذا فى وقت مبكر، أيضا يمكنهما مساعدة الشخص الذى أصيب بالفعل بالفيروس.

وانفلونزا الخنازير شأنها شأن الأنفلونزا الموسمية، والتى يمكن أن تختلف شدتها بين الخطيرة والمعتدلة.

تستخدم العقاقير المضادة للفيروسات، أوسيلتامفير oseltamivir المشهور باسم «تاميفلو» (tamiflu) أو عقار زانامفير (zanamivir) للحالات التي تم تأكيد تشخيصها بإنفلونزا الخنازير، لمدة خمسة أيام.

ما هي سبل الوقاية؟
وبالرغم من اصابة العديد من الحالات فى المكسيك بالفيروس، الا أن مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض قد أبلغت عن القليل ونفت حالات الوفاة فى الولايات المتحدة.

فقد أعلن مسئولو الفيدرالية أن هذه حالة طوارئ عامة تستدعى اتخاذ الأجراءات لتفادى انتشار الفيروس فى الولايات المتحدة، كما تستوجب سرعة ارسال المصادر والدواء الى المناطق المتضررة لعلاج الحالات المصابة ولكبح انتشار الأنفلونزا.

وقد طلبت تلك المراكز من الناس الأخذ بهذه الأحتياطات:
- تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس: وذلك باستخدام المنديل ثم قم بألقاؤه، واذ لم يتوفر معك استخدم يدك وقم بغسلها فورا للتخلص من الجراثيم.

- غسل اليدين بصفة متكررة: خاصة بعد السعال أو العطاس، استخدم أى صابونة ثم قم بتدفئة المياه وافرك يدك من 15-20 ثانية واشطفها جيدا ثم جففها بمنشفة جافة ونظيفة، أما اذا كنت غير قادرفى الوصول الى الماء والصابون، فيمكنك استخدام الكحول (البرفان أو العطور).

- ابقاء اليدين بعيدا عن الوجه: فجراثيم الأنفلونزا يمكن أن تبقى ولساعات طويلة فوق الأسطح مثل مقابض الأبواب وعلى المكاتب، لذا فيمكنها الدخول الى جسمك اذا قمت بلامسة الأسطح الملوثة ثم لمست عينك أو أنفك أو فمك. أيضا تجنبي الأتصال المباشر بالمرضى.

- الأبتعاد عن المرضى: تجنب الأتصال الوثيق مع المرضى، واذا كانت منطقتك من المناطق المتضررة فابتعد عن التجمهر بقدر الأمكان.

- اذا كنت مصاب، فالزم البيت: فالمراكز توصيك بالبقاء فى المنزل وعدم الذهاب الى العمل أو المدرسة وذلك لتجنب أصابة الآخرين.

يمكنك أيضا تقوية جهازك المناعي وذلك عن طريق التغذية السليمة، وأخد قسط كاف من النوم وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام.

الفيروس الحالي.. سليل «الإنفلونزا الإسبانية» عام 1918
على الرغم من تسمية الوباء بـ«الإنفلونزا الإسبانية» التي ظهرت عام 1918، إلا أنه لم يصدر من إسبانيا. ويرجع سبب التسمية إلى انشغال وسائل الإعلام الإسبانية بموضوع الوباء نتيجة لتحررها النسبي مقارنة بالدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى.

الإنفلونزا الإسبانية وباء قاتل انتشر في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلف ملايين القتلى، تسبب بهذا الوباء نوع خبيث ومدمر من فيروس الإنفلونزا (إيه) من نوع «إتش1 إن1» (H1N1).

وتميز الفيروس بسرعة العدوى حيث تقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وظهرت لديهم علامات المرض بشكل واضح.

وقد توفي ما بين 20 و 100 مليون شخص جراء الإصابة بالمرض، كانت الغالبية العظمى منهم من البالغين والأصحاء اليافعين.

وقام بعض العلماء من جامعة كنساس على رأسهم البروفسور ريتش المتخصص في علم الأمراض وتشخيص الأمراض بدراسة وباء الإنفلونزا الإسبانية، وأيدت أبحاثهم فرضية أن وباء فيروس الإنفلونزا عام 1918 والفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير الآن هو نفس الفيروس، ولكنه تمكن من تغيير خواصه وتقويتها.

ويؤكد د. ريتش أن الفيروس تمكن من إصابة الخنازير والتكاثر فيها من دون قتلها عكس الثدييات الأخرى، مسببا اضطرابات خفيفة في الجهاز التنفسي.

وفي وباء عام 1918 انتشر الفيروس عن طريق الخنازير، وقال إنه بسبب تكيف الفيروس طوال هذه الفترة مع الخنازير، أسفر ذلك عن ظهور فيروس إنفلونزا الخنازير المتحور الحالي.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
متابعه متجدده : انفلونزا الخنازير - أخبار وحقائق ومعلومات
قديم منذ /07-05-2009, 01:46 PM   #8 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية samba1

samba1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 94153
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : KSA-jeddah
 المشاركات : 6,447
 النقاط : samba1 is on a distinguished road

افتراضي

كيف تقى نفسك وأسرتك من الأصابة بأنفلونزا الخنازير؟



اذا شعرت بأنك متألم ومريض الى حد ما، فيجب أن تقلق ربما تكون أصبت بأنفونزا الخنازير.

ولكن تبقى المشكلة فى أن هناك العديد من الفيروسات والعوامل الأخرى تتشابه فى أعراضها مع أعراض انفلونزا الخنازير.

ولا يتوقف الحديث في جميع الأوساط الطبية والعلمية والإعلامية حول وباء إنفلونزا الخنازير المتفشي هذه الأيام، الذي أخذ بالانتشار حول العالم بصورة مخيفة.

ولقد استطاع هذا الفيروس المعروف بفيروس الإنفلونزا جذب أنظار العالم له ولقدرته العجيبة على التغير والتطور والتلاعب في شكله للتغلب على اللقاحات والعقاقير المضادة له.

واتخذت جميع الهيئات الطبية والصحية وضع الاستنفار للسيطرة على الوباء وللحد من انتشاره.

وصرحت منظمة الصحة العالمية في 25 من شهر أبريل الماضي بتفشي فيروس إنفلونزا الخنازير الذي ينتقل إلى الإنسان في المكسيك ثم في أميركا والكثير من دول العالم.

وتأكدت إصابة عدة مئات من الاشخاص إصابة مؤكدة ووفاة العديد منهم في المكسيك حتى الآن معظمهم من الشباب الأصحاء، وانتقل المرض إلى حالة وبائية.

سلالة جديدة
ووفقا للمنظمة العالمية فإن «إنفلونزا الخنازير مرض وبائي حاد يصيب الخنازير بشكل رئيسي وينتقل عبر الاستنشاق».

(Swine influenza A (H1N1) virus ) للإصابة بهذا المرض، ويشهد العالم انتشارا متكررا لهذا المرض بين الخنازير مسببا حالة عالية من الإعياء إلا أنه نادرا ما يتحول لوباء قاتل لها.

وينتشر هذا المرض في موسمي الخريف والشتاء ولكن من الممكن أن ينتشر في أي وقت من العام، وهناك عدة سلالات لإنفلونزا الخنازير، شأنه في ذلك شأن الإنفلونزا التي تصيب الإنسان .

ولقد أكدت منظمة الصحة العالمية أن بعض حالات الوفاة التي حدثت بين الناس ناجمة عن نوع جديد لم يعرف من قبل لإنفلونزا الخنازير، وأشارت إلى أن الفيروس الجديد يحمل صفات جينية مختلفة عن تلك التي أصيب بها البشر في مناطق مختلفة في أوروبا وآسيا.

وقد شهد العالم من قبل انتشار هذا الوباء لإنفلونزا الخنازير عدة مرات، ففي فبراير 1976 انتشر وباء إنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة الأمريكية وأمر الرئيس فورد باتخاذ الإجراءات اللازمة لاحتواء الوباء وإعطاء لقاح الإنفلونزا لجميع الشعب الأميركي الذي كانت له العديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي أدت إلى وفاة البعض.

وفي شهر أغسطس من عام 2007 ظهر وباء إنفلونزا الخنازير مرة أخرى في الفلبين ولكن حالات الوفاة لم تتعد 10%.

والأمر المهم في انتشار هذا الوباء الجديد، هو قدرة هذا الفيروس على الانتقال من شخص إلى آخر وظهور سلالة جديدة من هذه الجرثومة، أما الأمر المثير للقلق فعليا فهو مهاجمة هذا الفيروس للشباب الأصحاء وإصابتهم بالمرض.

ما هي الإنفلونزا؟
الإنفلونزا هي عدوى تحدث لدى الإصابة بأحد الأنواع الثلاثة الأساسية لفيروس الإنفلونزا (إيه، بي، سي A,B,C). ولا يسبب النوع الأخير سوى اضطرابات بسيطة في جهاز التنفس.

ويتألف النوعان «إيه» و«بي» من 8 أجزاء من الحمض الريبي نووي (RNA) مختلطة ببعضها البعض كورق اللعب، ويحمل هذان النوعان نوعين من البروتينات على سطحيهما تظهر على شكل شويكات صغيرة.

ويساعد هذا التكوين الجيني الفيروسين على التشكل والتغير بصورة كبيرة يصل إلى درجة التحول بشكل جذري. وينتمي فيروس «اتش1 إن1» إلى النوع «إيه» الذي يمكن أن يتفرع إلى أنواع ضمنها متغايرات عدة.

ويعتبر الخنزير من حيث طبيعته مستقبلا لأشكال مختلفة من الفيروسات يمكنها أن تجتمع لتولد فيروسا متجددا، وهذا هو حال فيروس «إتش1 إن1» الجديد الذي يجمع بين سلالتين من فيروسات الخنازير وسلالة من فيروس الطيور وسلالة من فيروس بشري.

وهو قابل للانتقال إلى البشر. والأخطر من ذلك هو أن الفيروس يستخدم الإنسان كجسم ناقل للعدوى من إنسان لآخر.

وحين تنتقل العدوى إلى الإنسان، يتشبث فيروس الإنفلونزا بخلايا الجهاز التنفسي ويجتاز الطبقة السطحية التي تحمي الخلايا.

وليتكاثر هذا الفيروس يقوم بإعادة برمجة الخلية ويحور وظيفتها بما يخدمه، فتتمكن كل خلية مصابة بالتالي من إنتاج مئات الخلايا الفيروسية لتنتشر في الجهاز التنفسي بأكمله.

ما هي إنفلونزا الخنازير؟
هي نوع من أنواع فيروس الإنفلونزا وبالتحديد نوع «إيه»، ويختلف عن فيروس الإنفلونزا الذي يصيب الإنسان في تكوينه، وله القدرة على إصابة الإنسان أحيانا.

ولقد تم العثور على إصابات بشرية في الماضي لكنها قليلة جدا وأصابت فقط الأشخاص الذين يعملون أو لهم اتصال مباشر مع الخنازير.

أما مرض إنفلونزا الخنازير المتفشي حاليا فيختلف عن السابق، حيث ظهر نوع أو شكل جديد له القدرة على الانتقال من شخص إلى آخر وأيضا إلى الأشخاص الذين ليس لديهم اتصال مباشر أو غير مباشر مع الخنازير.

وتتراوح مدة حضانة فيروس إنفلونزا الخنازير بين ثلاثة وسبعة أيام، وقد تمتد فترة أكثر لدى الأطفال الصغار.

أعراض إنفلونزا الخنازير
لا تختلف أعراض إنفلونزا الخنازير عن أعراض الإنفلونزا المعروفة، حيث تظهر أعراض الرشح العادية مع ارتفاع في درجة الحرارة، ورعشة تصحبها كحة وألم في الحلق مع آلام في جميع أنحاء الجسم وصداع وضعف أو وهن عام. ويصاب بعض الأشخاص بإسهال وقيء (تم رصدهما ببعض الحالات).

وتعتبر هذه الأعراض عامة حيث يمكن أن تكون بسبب أي من الأمراض الأخرى، لذا لا يستطيع المصاب أو الطبيب تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير استنادا إلى شكوى المريض فقط، بل يجب إجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية التي يتم عن طريقها تأكيد الإصابة بالمرض أم أنها أعراض لأي من حالات أخرى.

فاذا كنت تعيشين فى منطقة بها انفلونزا الخنازير أو قمتي بالأنتقال اليها حديثا وشعرتي بأنك متعبة بالأنفلونزا، فعليك فورا الأتصال بطبيبك الخاص، ثم عليك البحث عن الرعاية الطبية اللازمة، فالطبيب يمكنه تحديد اما عمل اختبار للأنفلونزا أو وصف العلاج المناسب.

أما اذا اكتشفن انك فعلا مريض، هنا عليك البقاء فى المنزل وتجنب الأختلاط مع الناس بقدر الأمكان حتى لا تقوم بنقل المرض للآخرين.

كيف تتم العدوى؟
ينتقل هذا الفيروس المعدي جدا بواسطة الرزاز المنتشر في الهواء عند التنفس أو السعال أو العطس. ولا تزال استجابة الجسم لهذا الفيروس مجهولة.

وقال عالم الفيروسات البريطاني د. جون أكسفورد: «مع أننا لم نشهد هذا الفيروس من قبل، إلا أننا تعرضنا لفيروسات من سلالة «إتش1 إن1» منذ عام 1978». وهو يرى أن جسم الإنسان لديه بالنتيجة، بعض المناعة ضد هذا الفيروس خلافا للفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور «اتش5 إن1» الجديد كليا على الجسم.

فقد أثبتت مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض، أن انفلونزا الخنازير(H1N1) هو فيروس معدى وينتشر بين البشر، وفى هذا الوقت وبالرغم من عدم التوصل الى كيفية انتقال المرض بين الأشخاص، يخشى مسؤلوالصحة من تحوره ووصوله الى مرحلة لا يمكن مكافحتها أو العلاج منها.

في حال الإصابة بالمرض، ماذا ينبغي على المريض فعله؟
في حال الإصابة بأعراض الإنفلونزا لشخص ما دون وجود عوامل خطورة الإصابة بالمرض، ما عليه سوى البقاء في المنزل، ويجب عليه تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال بالمنديل ثم التخلص منه على الفور مع غسل اليدين جيدا في كل مرة، وهذا لوقاية المحيطين به من العدوى.

أما إن ظهرت أعراض الإنفلونزا لشخص قادم حديثا من منطقة يتفشي فيها المرض كالمكسيك، أو تعامل مع شخص مصاب بالمرض، حسب توصية إدارة مراكز مراقبة الأمراض والوقاية الأمريكية فيجب التوجه إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص المرض وتأكيد الإصابة.

هل يقي لقاح الإنفلونزا من الإصابة بإنفلونزا الخنازير؟
لا يوجد حتى الآن لقاح يقي من الإصابة بإنفلونزا الخنازير، ولكن من الممكن أن يوفر اللقاح الموسمي للإنفلونزا (flu vaccine) بعض الحماية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير من نوع «إتش3 إن2».

لكن السلالة التي ظهرت في كاليفورنيا (وهي «اتش1 إن1» مختلفة جدا عن سلالة فيروس الإنفلونزا (اتش1 إن1) الذي يصيب الإنسان، والموجودة في لقاح الإنفلونزا الموسمي.

كما أنه ليس من المعلوم حتى الآن إن كانت الإصابة بفيروس الإنفلونزا نوع «أيه ـ إتش1 إن1» البشري (human type A H1N1 flu ) توفر حماية (مناعة) جزئية ضد فيروس إنفلونزا الخنازير نوع «إيه ـ إتش1 إن1» (type A H1N1 swine flu) في ضوء الوباء العالمي الحالي.

مع ذلك فقد قامت مراكز مراقبة الأمراض الأمريكية باستخلاص الفيروس من شخص مصاب بالمرض كبذرة أو كمنشأ لإنتاج لقاح جديد ضد هذا الفيروس.

وسوف يستغرق إنتاج اللقاح بين أربعة إلي ستة أشهر، لكن يبقى التساؤل الكبير حول إمكانية إنتاج هذا اللقاح بكميات وفيرة قبل حلول موسم الإنفلونزا القادم.

هل يوجد علاج لإنفلونزا الخنازير؟
لسوء الحظ فأن اللقاح الذى استخدم لأنفلونزا الطيور كان تأثيره غير مجدى بالنسبة لأنفلونزا الخنازير، ولكن هناك نوعان من الأدوية المضادة للأنفلونزا هما (oseltamivirtamiflu) و (zanamivir relenza) يمكن أن يساعدا فى علاج انفلونزا الخنازير اذا أخذا فى وقت مبكر، أيضا يمكنهما مساعدة الشخص الذى أصيب بالفعل بالفيروس.

وانفلونزا الخنازير شأنها شأن الأنفلونزا الموسمية، والتى يمكن أن تختلف شدتها بين الخطيرة والمعتدلة.

تستخدم العقاقير المضادة للفيروسات، أوسيلتامفير oseltamivir المشهور باسم «تاميفلو» (tamiflu) أو عقار زانامفير (zanamivir) للحالات التي تم تأكيد تشخيصها بإنفلونزا الخنازير، لمدة خمسة أيام.

ما هي سبل الوقاية؟
وبالرغم من اصابة العديد من الحالات فى المكسيك بالفيروس، الا أن مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض قد أبلغت عن القليل ونفت حالات الوفاة فى الولايات المتحدة.

فقد أعلن مسئولو الفيدرالية أن هذه حالة طوارئ عامة تستدعى اتخاذ الأجراءات لتفادى انتشار الفيروس فى الولايات المتحدة، كما تستوجب سرعة ارسال المصادر والدواء الى المناطق المتضررة لعلاج الحالات المصابة ولكبح انتشار الأنفلونزا.

وقد طلبت تلك المراكز من الناس الأخذ بهذه الأحتياطات:
- تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس: وذلك باستخدام المنديل ثم قم بألقاؤه، واذ لم يتوفر معك استخدم يدك وقم بغسلها فورا للتخلص من الجراثيم.

- غسل اليدين بصفة متكررة: خاصة بعد السعال أو العطاس، استخدم أى صابونة ثم قم بتدفئة المياه وافرك يدك من 15-20 ثانية واشطفها جيدا ثم جففها بمنشفة جافة ونظيفة، أما اذا كنت غير قادرفى الوصول الى الماء والصابون، فيمكنك استخدام الكحول (البرفان أو العطور).

- ابقاء اليدين بعيدا عن الوجه: فجراثيم الأنفلونزا يمكن أن تبقى ولساعات طويلة فوق الأسطح مثل مقابض الأبواب وعلى المكاتب، لذا فيمكنها الدخول الى جسمك اذا قمت بلامسة الأسطح الملوثة ثم لمست عينك أو أنفك أو فمك. أيضا تجنبي الأتصال المباشر بالمرضى.

- الأبتعاد عن المرضى: تجنب الأتصال الوثيق مع المرضى، واذا كانت منطقتك من المناطق المتضررة فابتعد عن التجمهر بقدر الأمكان.

- اذا كنت مصاب، فالزم البيت: فالمراكز توصيك بالبقاء فى المنزل وعدم الذهاب الى العمل أو المدرسة وذلك لتجنب أصابة الآخرين.

يمكنك أيضا تقوية جهازك المناعي وذلك عن طريق التغذية السليمة، وأخد قسط كاف من النوم وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام.

الفيروس الحالي.. سليل «الإنفلونزا الإسبانية» عام 1918
على الرغم من تسمية الوباء بـ«الإنفلونزا الإسبانية» التي ظهرت عام 1918، إلا أنه لم يصدر من إسبانيا. ويرجع سبب التسمية إلى انشغال وسائل الإعلام الإسبانية بموضوع الوباء نتيجة لتحررها النسبي مقارنة بالدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى.

الإنفلونزا الإسبانية وباء قاتل انتشر في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلف ملايين القتلى، تسبب بهذا الوباء نوع خبيث ومدمر من فيروس الإنفلونزا (إيه) من نوع «إتش1 إن1» (H1N1).

وتميز الفيروس بسرعة العدوى حيث تقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وظهرت لديهم علامات المرض بشكل واضح.

وقد توفي ما بين 20 و 100 مليون شخص جراء الإصابة بالمرض، كانت الغالبية العظمى منهم من البالغين والأصحاء اليافعين.

وقام بعض العلماء من جامعة كنساس على رأسهم البروفسور ريتش المتخصص في علم الأمراض وتشخيص الأمراض بدراسة وباء الإنفلونزا الإسبانية، وأيدت أبحاثهم فرضية أن وباء فيروس الإنفلونزا عام 1918 والفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير الآن هو نفس الفيروس، ولكنه تمكن من تغيير خواصه وتقويتها.

ويؤكد د. ريتش أن الفيروس تمكن من إصابة الخنازير والتكاثر فيها من دون قتلها عكس الثدييات الأخرى، مسببا اضطرابات خفيفة في الجهاز التنفسي.

وفي وباء عام 1918 انتشر الفيروس عن طريق الخنازير، وقال إنه بسبب تكيف الفيروس طوال هذه الفترة مع الخنازير، أسفر ذلك عن ظهور فيروس إنفلونزا الخنازير المتحور الحالي.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:38 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1