Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


الشعر الشعر

موضوع مغلق
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /04-05-2009, 07:57 PM   #1 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،

قصيدة صنعت ثورة


الألبيري


هو إبراهيم بن مسعود بن سعد التجيبي الألبيري، ويكنى بأبي إسحاق كان ورعا زاهدا ، وكان فقيها ومحدثا بارعا في الحديث ، كذلك كان شاعرا وجدانيا محسنا ، وأكثر شعره في الزهد والتصوف والحكم ،


وأصله من أهل حصن العقاب، ولد عام 375هـ، الموافق عام 985م ، ولقد أختلف مع ملك غرناطة وأنكر عليه اتخاذه وزيرا من اليهود أسمه ابن نغزلة. فنفاه الملك إلى ألبيرا، فألف إبراهيم أبو إسحاق في منفاه قصيدة أدت لثورة أهل صنهاجة ، وله أكثر من أربعين قصيدة، وكان شعره يتناول الحكم والمواعظ، وأشهر قصائده قصيدته التي أثارت أهل صنهاجة، على ابن نغزلة اليهودي. وتوفي أبو إسحاق في عام 460هـ، الموافق عام 1068م.


فماذا كان يجري في غرناطة ؟


وكيف استطاع الشاعر أن يحرك الشعب ويدعوه للثورة على اليهود ؟


لنبدأ الرحلة من قصر الحكم في غرناطة ودولة بني مناد البربرية :

حيث كان انهيار الخلافة الأموية والسلطة المركزية وما اقترن بذلك من الفوضى الغامرة فرصة سانحة لظهور الزعامات البربرية في ميدان النفوذ والسلطان ومن هذه الزعامات 'بنو مناد' ويرجعون في الأصل إلى قبيلة صنهاجة البربرية الشهيرة وهم من البربر الحضريين، وقد استقر بنو مناد في غرناطة أيام الفتنة التي هاجت بالأندلس بعد انهيار الخلافة الأموية وأحكموا قبضتهم عليها ولما قامت دول الطوائف ابتدءا من سنة 422هـ استقل بنو مناد البرابرة بحكم غرناطة وما حولها وكان أول من تملك منهم هو حبوس سنة 411هـ ثم تولى من بعده ابنه باديس الذي قدر له أن يكون أقوى ملوك البربر في جنوبي الأندلس واستمر يحكم سبعة وثلاثين سنة متصلة وقع خلالها الكثير من الأحداث والملاحم والمعارك الدامية.



يهود غرناطة وباديس:



كان لباديس ملك غرناطة كاتب اسمه أبو العباس وكان لأبو العباس هذا مساعد يهودي اسمه 'يوسف بن نغرالة' كان داهية شديد الذكاء وأيضاً حسن السيرة فلما توفى أبو العباس أخذ يوسف اليهودي مكانه وأخذ في التقرب إلى باديس وكان ينتظر الفرصة السانحة ليترقى في منزلته عند باديس.



جاءت الفرصة عندما حاول بعض بني عمومة باديس الانقلاب عليه ودبروا مؤامرة لقتله وحاولوا ضم كاتبه 'يوسف اليهودي' للمؤامرة وقد طمعوا في اشتراكه لكونه يهودي يعبد المال ولا يبالي بأمانة أو عهود فاهتبل يوسف تلك الفرصة وأحسن بفشل تلك المؤامرة فقام بإخبار باديس وانكشف المؤامرة وتم القبض على المتآمرين وعلت منزلة اليهودي جداً حتى صار أثيراً عند باديس وصار ناصحه الأول لا يبرم أمراً دون رأيه وظل هكذا فترات طويلة.



كان يوسف اليهودي رجلاً ذكياً نجح في أن يستأثر بعطف باديس وثقته فرفعه باديس فوق سائر الكتاب والوزراء فقام اليهودي بتعيين بني جلدته اليهود في كثير من المناصب الهامة في الدولة واستطاع بمهارته أن يملأ خزائن باديس بالأموال وهذا ما يرضي الحكام عن وزرائهم ويقدم لنا المؤرخ المعاصر ابن حيان وصفاً لهذا الوزير اليهودي فيقول: ' وكان هذا اللعين في ذاته على ما زوي الله عنه من هدايته من أكمل الرجال علماً وفهماً وذكاءاً ورصانة ودهاءاً ومكراً، ومعرفة بزمانه ومداراة لعدوه واستسلالاً لحقودهم بحلمه، بارعاً في الآداب العبرية والعربية، قليل الكلام دائم التفكير جماعة للكتب' وقد ساعدته هذه الصفات بلا ريب للوصول لتلك المنزلة، واستمر ابن نغزلة في مكانته حتى هلك فندب باديس ابن وزيره الهالك وكان اسمه أيضاً يوسف وكان صنو أبيه في الذكاء والدهاء ومعرفة ما يطلبه الحاكم من وزيره فأبدى همة مضاعفة في جمع الأموال فتمكنت منزلته لدي باديس واجتمعت في يده السلطات شيئاً فشيئاً حتى غدا كأبيه من قبل أول رجل في الدولة وأمضاهم تصرفاً في شئونها.



خيانة اليهود:



كان استئثار اليهود بالنفوذ والمناصب في غرناطة يثير حنق الكثيرين من أهل غرناطة وكان على رأس هؤلاء الغاضبين من نفوذ اليهود هو الأمير بلقين ولد باديس الأكبر وولي العهد من بعده حيث كان يجاهر ابن نغزالة بالعداوة ويسعى لإسقاطه وقتله ويتضامن مع بلقين الكثير من رجال الدولة وشيوخ صنهاجة الكبار.



وكان يوسف اليهودي من جانبه يضع عيونه وجواسيسه من خاصة باديس في القصر وفي الحريم فلا يكاد باديس يأتي بحركة أو تصدر عنه كلمة حتى يقف عليها لفوره وكذلك بالنسبة لبقلين وعرف يوسف من جواسيسه بنية بلقين في التخلص منه فأسرع هو ودس على بلقين من وضع له السم في شرابه فمات بلقين مسموماً وكانت صدمة كبيرة على باديس وأفهمه يوسف اليهودي أن بعض فتيان ولده بلقين وجواريه هم السبب في ذلك فقتل منهم عدة وفر الباقون وكان ذلك سنة 456هـ.



بعد مقتل بلقين ازداد باديس انطواء على نفسه وفوض الأمور كلها لليهودي الذي زاد في طغيانه المرهق لأهل غرناطة لجمع الأموال واستسلم لذلك الطغيان والجبروت الجميع عدا رجل واحد اسمه الناية وهو رجل خدم باديس وقام له ببعض المهام الخطيرة حتى ارتفعت مكانته عند باديس ووقع التنافس بينه وبين يوسف اليهودي، وكان الناية يحرض باديس على وزيره اليهودي ويكشف له عيوبه كلما سنحت الفرصة حتى بدأ باديس يتغير من ناحية وزيره خاصة بعد اشتعال السخط الشعبي داخل غرناطة ضد اليهودي بعد القصيدة الشهيرة التي نظمها شاعرنا في التحريض على سحق اليهود ولقد شاعت تلك القصيدة وانتشرت كالنار في الهشيم وألهبت مشاعر الشعب الغرناطي وكانت الشرارة التي أضرمت الحريق والقصيدة سهلة التركيب واضحة المعاني ، مملوءة بالصور المثيرة للنخوة والإباء وفيها يقول :



ألا قل لصنهاجة أجمعين




بدور الندي وأسد العرين


*****

لقد زل سيدكم زلة




تقر بها أعين الشامتين


*****

تخير كاتبه كافرا




ولو شاء كان من المسلمين


*****

فعز اليهود به وانتخوا




وتاهوا وكانوا من الأرذلين


*****

ونالوا مناهم وجازوا المدى




فحان الهلاك وما يشعرون


*****

فكم مسلم فاضل قانت




لأرذل قرد من المشركين


*****

وما كان ذلك من سعيهم




ولكن منا يقوم المعين


*****

فهلا اقتدى فيهم بالألى




من القادة الخيرة المتقين


*****

وأنزلهم حيث يستاهلون




وردهم أسفل السافلين


*****

وطافوا لدينا بإخراجهم




عليهم صغار وذل وهون


*****

وقموا المزابل عن خرقة




ملونة لدثار الدفين


*****

ولم يستخفُّوا بأعلامنا




ولم يستطيلوا على الصالحين


*****

ولا جالسوهم وهم هجنة




ولا واكبوهم مع الأقربين


*****

أباديس أنت امرؤ حاذق




تصيب بظنك نفس اليقين


*****

فكيف اختفت عنك أعيانهم




وفي الأرض تضرب منها القرون


*****

وكيف تحب فراخ الزنا




وهم بغضوك إلى العالمين


*****

وكيف يتم لك المرتقى




إذا كنت تبني وهم يهدمون


*****

وكيف استنمت إلى فاسق




وقارنته وهو بيس القرين


*****

وقد أنزل الله في وحيه




يحذر عن صحبة الفاسقين


*****

فلا تتخذ منهم خادما




وذرهم إلى لعنة اللاعنين


*****

فقد ضجت الأرض من فسقهم




وكادت تميد بنا أجمعين


*****

تأمل بعينيك أقطارها




تجدهم كلابا بها خاسئين


*****

وكيف انفردت بتقريبهم




وهم في البلاد من المبعدين


*****

على أنك الملك المرتضى




سليل الملوك من الماجدين


*****

وأن لك البق بين الورى




كما أنت من جلة السابقين


*****

وإني احتللت بغرناطة




فكنت أراهم بها عابثين


*****

وقد قسموها وأعمالها




فمنهم بكل مكان لعين


*****

وهم يقبضون جباياتها




وهم يخضمون وهم يقضمون


*****

وهم يلبسون رفيع الكسا




وأنتم لأوضعها لابسون


*****

وهم أمناكم على سركم




وكيف يكون خؤون أمين


*****

ويأكل غيرهم درهما




فيقصى ويدنون إذ يأكلون


*****

وقد ناهضوكم إلى ربكم




فما تمنعون ولا تنكرون


*****

وقد لابسوكم بأسحارهم




فما تسمعون ولا تبصرون


*****

وهم يذبحون بأسواقها




وأنتم لأطرافها آكلون


*****

ورخم قردهم داره




وأجرى إليها نمير العيون


*****

فصارت حوائجنا عنده




ونحن على بابه قائمون


*****

ويضحك منا ومن ديننا




فإنا إلى ربنا راجعون


*****

ولو قلت في ماله إنه




كمالك كنت من الصادقين


*****

فبادر إلى ذبحه قربة




وضحِّ به فهو كبش سمين


*****

ولا ترفع الضغط عن رهطه




فقد كنزوا كل علق ثمين


*****

وفرق عراهم وخذ مالهم




فأنت أحق بما يجمعون


*****

ولا تحسبن قتلهم غدرة




بل الغدر في تركهم يعبثون


*****

وقد نكثوا عهدنا عندهم




فكيف تلام على الناكثين


*****

وكيف تكون لهم ذمة




ونحن خمول وهم ظاهرون


*****

ونحن الأذلة من بينهم




كأنا أسأنا وهم محسنون


*****

فلا ترض فينا بأفعالهم




فأنت رهين بما يفعلون


*****

وراقب إلهك في حزبه




فحزب الإله هم الغالبون


*****




مذبحة اليهود:



شعر يوسف اليهودي بتزايد السخط الشعبي ضده وأن منزلته عند باديس قد ضعفت ففكر في التفاهم مع أبي يحيي بن صمادح صاحب مملكة ألمرية واستدعائه للاستيلاء على غرناطة، ومهد اليهودي السبيل لمشروعة الخطير بأن عمل على تعيين زعماء صنهاجة الذين يخشى بأسهم في الأعمال البعيدة واستطاع ابن صمادح بالفعل أن يستولى على وادي آسن الواقع شمال شرقي غرناطة وأن يشحنها برجاله والمخطط اليهودي يسير في طريقه وباديس غارق في لهوه منكب على لذاته وشعبه يضطرم سخطاً على الطاغية اليهودي.



وبالفعل وقع الانفجار في مساء السبت العاشر من شهر صفر سنة 459هـ الموافق 30 / 12 / 1066م حيث اجتمع يوسف اليهودي في هذه الليلة على الشراب مع طائفة من صحبه من الضالعين معه في مؤامرته وكان مشروعه لاستدعاء ابن صمادح قد نضج وكان ابن صمادح قد استعد بجنوده في مكان قريب من المدينة للانقضاض عليها.



في نفس الوقت كان هناك جماعة صنهاجة الثائرون على اليهودي ونفوذه وينقمون على أميرهم تهاونه وتخاذله قد أخذوا في مراقبة حركات اليهودي وسكناته وقد استشعروا رغم الحذر الشديد من جانب اليهودي أن هناك مؤامرة تدور في الخفاء.



وقعت حادثة صغيرة وعابرة في تلك الليلة أدت للانفجار وذلك أن مشادة وقعت بين أحد الحاضرين مع حاشية وخدم يوسف اليهودي فانطلق هذا الرجل خارجاً من الدار وهو يصيح لقد غدر اليهودي ووصلت الصيحة إلى ابن صمادح خارج البلدة فدخل بقواته مسرعاً وفي الحال هرع الناس وهو يتصايحون غدر اليهودي غدر اليهويد في مقدمتهم شيوخ صنهاجة إلى دار اليهودي فهرب يوسف منها واستجار بباديس فلم يفد ذلك شيئاً حيث هجم الناس على قصر باديس وفتشوه حتى عثروا على اليهودي في حزائن الفحم وقد تنزر وصبغ وجهه بالسواد فأخذوه وقتلوه ثم صلبوه على باب غرناطة....



كان الجند والمدينة بأسرها قد هاجت يومئذ وتخاطف الناس السلاح وهجموا على بيوت اليهود في كل مكان وأمعنوا فيهم تقتيلاً وتعذيباً ونهبوا دار يوسف اليهودي وكان ذاخرة بالكنوز التي جمعها من دم الشعب الغرناطي وبلغ عدد من قتل من اليهود يومها ثلاثة ألاف يهودي وعاد ابن صمادح أدراجه بعد أن انهار مشروعه....



وختاما
إن المجد والنجاح والنصر والتمكين تظل أحلاماً لذيذة فى نفوس أصحابها وما تتحول حقائق حية إلا إذا نفخ فيها العاملون من روحهم ووصلوها بالله ثم بما فى الدنيا من حس وحركة
وبذلك نملك قوتنا ونصنع قرارنا وإلا سوف نظل تبعا لمن يملك القوة المادية يسيرنا كيف يشاء







 

شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /05-05-2009, 05:49 AM   #2 (permalink)

عضو مميز

الكمنت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 238328
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 373
 النقاط : الكمنت is on a distinguished road

افتراضي


أخي الغالي ( جواد الخير )
قصيدة جميلة فيها من الاستنفار ما يغطي اعلامنا الحديث بأسرة ..
همسة :
أحب قراءة مواضيعك صراحة ولكن خف عليينا ههههههه
تقبل مروري وتقديري وفائق احترامي
في أمان الله







 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 01:48 AM   #3 (permalink)

 
الصورة الرمزية الفواز السعيد

الفواز السعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12617
 تاريخ التسجيل : Mar 2003
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 5,144
 النقاط : الفواز السعيد is on a distinguished road

افتراضي


أخي جواد الخير ،،،،،،،،،،،،،،

مجهود كبير ،،،،،،،،وجهد تشكر عليه ،،،،،،،،،،

تم الحفظ في المفكرة ،،،،،،،،،، للطباعة ،،،،،،،،وللقراءة ،،،،،،،،،،،،،،،،،

فشكراً لكم ،،،،،،،،،،،







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 02:19 PM   #4 (permalink)

رمز الإبداع والتميز

الامبراطـور غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 245286
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : بين الكواكب والنجوم
 المشاركات : 5,048
 النقاط : الامبراطـور is on a distinguished road

افتراضي

جواد الخير اشكرك على هذا الجهد العمل المتواصل
والي ما ينتج غير الابداع

موضوع رائع ويستحق التثبيت
يعطيك العافيه








التوقيع
معكم ولو غبت


( امبراطور الشريف )

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 02:59 PM   #5 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكمنت مشاهدة المشاركة


أخي الغالي ( جواد الخير )
قصيدة جميلة فيها من الاستنفار ما يغطي اعلامنا الحديث بأسرة ..
همسة :
أحب قراءة مواضيعك صراحة ولكن خف عليينا ههههههه
تقبل مروري وتقديري وفائق احترامي
في أمان الله

أهلا وسهلا بك أخي ( الكمنت )
الجمال في مرورك وتعليقاتك
همسة
تحوي أدبا جما ولطفا وذكاء
أنتظر مزيدا من همساتك







 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 03:03 PM   #6 (permalink)

نجمة الثقافة والأدب

أم المها غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 154720
 تاريخ التسجيل : Jun 2006
 المشاركات : 1,361
 النقاط : أم المها is on a distinguished road

افتراضي

إن المجد والنجاح والنصر والتمكين تظل أحلاماً لذيذة فى نفوس أصحابها وما تتحول حقائق حية إلا إذا نفخ فيها العاملون من روحهم ووصلوها بالله ثم بما فى الدنيا من حس وحركة
وبذلك نملك قوتنا ونصنع قرارنا وإلا سوف نظل تبعا لمن يملك القوة المادية يسيرنا كيف يشاء


اخي جواد .. رعاك الباري وسدد خطاك
موضوع ررائع... فكرة .. وطرحا..واسلوبا
هذا أنت يااجواد.. كما عودتنا تأتي بماهو جديد ومفبد

أخي جواد
ستشرق شمس ا لنصر ..بعون من الله ثم
بالعمل وبهمة الشرفاء ....

دمت مميزا في طرحك







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 03:07 PM   #7 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفواز السعيد مشاهدة المشاركة


أخي جواد الخير ،،،،،،،،،،،،،،

مجهود كبير ،،،،،،،،وجهد تشكر عليه ،،،،،،،،،،

تم الحفظ في المفكرة ،،،،،،،،،، للطباعة ،،،،،،،،وللقراءة ،،،،،،،،،،،،،،،،،

فشكراً لكم ،،،،،،،،،،،

مشرفنا الكريم ( الفواز السعيد )
حللت أهلا ونزلت سهلا
وسام على الصدر مرورك وتعليقك
وأنت صاحب الفضل فلك مني كل تقدير واحترام
وأمامك يقف القلم لا يدري ما يقول
فقد تلعثم الحرف







 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 03:29 PM   #8 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

رثاء الأندلس

أجمل ما نظم في رثاء المدن والممالك

فبعد ضياع عدد من المدن الأندلسية ، وسقوطها بيد الأسبان قال شاعرنا هذه القصيدة يستنصر أهل أفريقيا من بني مرين ، بعد أن أخذ بعض ملوك بني الأحمربالتنازل عن عدد من القلاع والمدن للأسبان استرضاء لهم ، وأملا في أن يبقى له حكمه على غرناطة ، وكان ذلك نذيرا بسقوط الأندلس ، وزوال ملك المسلمين فيها ، بسبب تناحرهم واستعانتهم بعدوهم
تعد هذه القصيدة من روائع ما قيل في الشعر العربي في رثاء الممالك والمدن ، ومما زاد في شهرتها ارتباطها بتلك الأحداث المؤلمة التي عصفت بدولة الإسلام في الأندلس






فمن يكون شاعرنا ؟


إنه أبو البقاء صالح بن يزيد الرندي الأندلسي نسبة إلى " رندة " في جنوب الأندلس ، ولد سنة (604هـ) . كان حافظا للحديث ، فقيها ، بارعا في منظوم الكلام ومنثوره ، ومن الأغراض التي طرقها المدح والغزل والوصف والزهد ، وكان أبو البقاء مصنفا ، ألف في الفرائض ( تقسيم الإرث ) نظما ونثرا ، وله أيضا مقامات بديعة ، ومن أشهر كتبه : الوافي في نظم القوافي ، ومختصر في الفرائض ، وتوفي أبوالبقاء سنة 684هـ



شاهد وهو كهلٌ كبير سقوط معظم المدن والحصون الإسلامية في الأندلس

ماعدا غرناطة وما يحيط بها حيث أقاموا بنوا الأحمر دولتهم وكانت بلد الشاعر رندة واحدة من المدن التابعة لهذه الدولة



وقد أدرك أبو البقاء حياة الضياع والحروب التي كانت تدور رحاها في الأندلس معلنةً



عن سقوط أجمل حضارة ومنارةٌ عرفها التاريخ





لم يصبر الشاعر أبو البقاء الرندي وهو يراقب بنو الصليب القادمين من الشمال ، و هم يجولون بخيولهم داخل مدنها بألمٍ لو قُسِّم على أهل الأرض لقتلهم غماً وحسرة ، تصرخ دموعه, فيسطّر في سماء التاريخ إحدى أعظم المراثي التي عرفها المسلمون،



وإليكم قصيدته الخالدة في رثاء الأندلس

**********************

لكل شيء إذا ما تمّ نقصــــــــــــــــــان
فلا يغـرّ بطيب العيش إنســـــــــــــــــــان






*****

هي الأمـــور كما شاهدتـــــــــــــها دول

مــن ســـرّه زمـــــن ساءته أزمــــــــــــان






*****

وهذه الدار لا تبـــــــقى علــــــــى أحـــد

ولايــــدوم على حـــــــــال لهــــا شــــان






*****

أين الملـــوك ذوى التيجــــان من يمـــن

وأيــــــن منهـــم أكاليـــــــــــــل وتيجـــان






*****

وأين ماشـــــــــاده شــــــــدّاد في أرم

وأين ما ســـاسه في الفــرس ساسان






*****

وأين ماحـــازه قــــــارون مــــن ذهــــب

وأيــــــن عــــــــاد وشـــدّاد وقحطــــــان






*****

أتى على الــــــكل أمـــــــر لا مـــرد لـــه

حتى قضـــــوا فكأن العـــــدم ماكانــــوا






*****

وصار ماكان من مــــلك ومــــن مــــــلك

كماحكى عــن خيــــال الطيف وسنـان






*****

كأنما الصعـــــب لم يســـــهل لهسبب

يوما..ولا ملك الدنـــــــــيا سليمــــــــــان






*****

فجائع الدنيــــــــــا أنـــــــواع منوّعـــــــة

وللزمـــــــــان مرّات وأحـــــــــــــــــــــز ان






*****

وللحـــــــوادث ســــــــــلوان يســـــهلها

وما لمـــا حـــلّ بالإسلام سلـــــوان






*****

دهـــــى الجزيــــرة أمر لا عـــــزاء لـــــه

هوى له أحــــــــد وانهـــــــدّ ثهــــــــلان






*****

أصابها العيــــــــن في الإسلام فارتزأت

حتى خلت منــــــه أقطــــار وبلــــــدان






*****

فاسأل بلنسية ماشــــــأن مرســــــية

وأين شــــــاطبة أم أيــــــن حيــــــــــّان






*****

وأيـــن قرطبة دار العلـــــــــوم فكـــــم

من عـــــالم قـــد ســـما فيها له شـان






*****

وأيــــــن حمص وما تحويه من نـــــزه

ونهرهـــا العذب فيــــــــــــّاض وملآن






*****

قواعــــــد كن أركــــــان البـــــــلاد فما

عسى البقـــاء إذا لـــــم يبق أركــــان






*****

تبكى الحنيفية البيضــــــاء من أســف

كما بكــــى لفــــــــــراق الإلف هيمـان






*****

على ديـــــــار من الإسلام خاليــة

قد أقفرت ولهـــــا بالكفرعمــــــــــران






*****

حيث المســـاجد قد صارت كنائــــس

مافيهـــــنّ إلانواقيــــــــــس وصلبـان






*****

حتى المحـــاريب تبكى وهى جامـدة

حتى المنـــــابرتبكى وهى عيـــــدان






*****

ياغافلا وله في الدهــــــر موعظــــــة

إن كنت في ســـنة فالدهر يقظــــان






*****

وماشـــيا مرحـــا يلهيه موطنــــــــــــه

أبعد حـــمص تغــــرّ المـــرء أوطــــــان






*****

تلك المصيـــــبة أنســــت ماتقدّمهـــا

وما لهــــا من طـــول الدهر نســــيـان






*****

ياراكبين عنــــــــاق الخيل ضامــــــرة

كأنهـــــا في مجــــال السبق عقبــان






*****

وحامليــــن سيوف الهند مرهفــــــــة

كأنهــــا في ظــــلام النقع نيـــــــــران






*****

ورا لعيـــن وراء البحـــر في دعــــــــة

لهم بأوطانهــــم عـــــــز وسلطــــــان






*****

أعندكم نباء مـــن أهل أندلـــــــــــس

فقد ســــرى بحديـــث القوم ركبـــان






*****

كم يستغيث بنا المستضعفون وهـم

قتـــلى وأســـرى فما يهتز إنسان






*****

ماذا التقاطــــع في الإسلام بينكم

وأنتم يا عبــاداللـــــــــه إخوان






*****

يامـــن لذلّة قـــــــوم بعد عزّتـــــــــهم

أحـــــال حالهم جـــــــــــــور وطغيــان






*****

بالأمس كانوا ملوكـا في منازلهــــــم

واليوم هم في بلاد الكفر عبـــــــدان






*****

فلوتراهـــــم حيارى لا دليل لهــــــم

عليهم في ثياب الـــــذل ألوان






*****

يارب أم وطفـــــــل حيل بينهمــــــــــا




كماتفــــــــرّق أرواح وأبـــــــــــــــدان


*****

وطفلة مثل حسن الشمس إذ طلعت

كأنما هي ياقـــــــــــــــوت ومرجـــان






*****

يقودها العلــــــج للمكــــروه مكرهــة

والعيـــــن باكيـــة والقلب حيــــــران






*****

لمثل هـــذا يبكى القلب من كمــــد


إن كان في القلـــب إسلام وإيمان
*****
كــــــــــــــــــــــــ ان
الإعلان الرسمي لسقوط الأندلس
الزمان: الساعة الثالثة عصراً ,2يناير 1492 ، الموافق 1 ربيع الأول عام 897 لهجرة الرسول
المكان: حصن القصبة في
غرناطة
الحدث: عندما عُلق الصليب على حصن القصبة في غرناطة
نعم سَقَطت جنة الأرض الأندلس، بكل عظمتها ، و حُسنِها ، ونعيمها ، و بهجتها.
ذهب نعيمٌ يكذّبه أهل الأقطار البعيدة ، تلاشى و اندثر ، ولم يبقَ منه إلا "الآثار" لتحكي المأساة







 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 04:53 PM   #9 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الامبراطـور مشاهدة المشاركة

جواد الخير اشكرك على هذا الجهد العمل المتواصل
والي ما ينتج غير الابداع

موضوع رائع ويستحق التثبيت
يعطيك العافيه

أهلا وسهلا بك أخي الكريم ( الامبراطور )
أسعدك الله .. أين أنت ؟
كنا نراك في كل سانحة حسنا وبت لا تأتينا كما كنت
فعد إلينا ( صحوا كنت أم مطرا) فوجودك بيننا دوما يحيي الساحة ويزيدها تألقا







 
شعراء وقصائد خالدة ،،،،،،،
قديم منذ /06-05-2009, 05:02 PM   #10 (permalink)

أديب المنتدى

جواد الخير* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 328175
 تاريخ التسجيل : Oct 2008
 المشاركات : 5,691
 النقاط : جواد الخير* is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم المها مشاهدة المشاركة

إن المجد والنجاح والنصر والتمكين تظل أحلاماً لذيذة فى نفوس أصحابها وما تتحول حقائق حية إلا إذا نفخ فيها العاملون من روحهم ووصلوها بالله ثم بما فى الدنيا من حس وحركة
وبذلك نملك قوتنا ونصنع قرارنا وإلا سوف نظل تبعا لمن يملك القوة المادية يسيرنا كيف يشاء


اخي جواد .. رعاك الباري وسدد خطاك
موضوع ررائع... فكرة .. وطرحا..واسلوبا
هذا أنت يااجواد.. كما عودتنا تأتي بماهو جديد ومفبد

أخي جواد
ستشرق شمس ا لنصر ..بعون من الله ثم
بالعمل وبهمة الشرفاء ....


دمت مميزا في طرحك

أختنا الكريمة ( أم المها )
أهلا وسهلا بك إن روعة وجمال الموضوع مهما بلغت فإن حقيقة جماله تظهر في تعليقاتك وردورك ومشاركاتك الرائعة والمميزة
أنا أنتظر دائما ما تمنحينا من تعليقات تفيض حيوية وجمالا
فلك الشكر الجزيل







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:35 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1