Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
تغطية لفعالية (فاز ) في جامعة الاميرة نورة
تغطية لفعالية (فاز ) في جامعة الاميرة نورة
قديم منذ /31-05-2009, 08:11 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

ركاز الرياض غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 375674
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 12
 النقاط : ركاز الرياض is on a distinguished road

افتراضي تغطية لفعالية (فاز ) في جامعة الاميرة نورة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تغطية حملة ( فاز ) في كلية التربية الفنية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن

اقامت ركآز الريآض [ القسم النسآإئي ] & كلية التربية الفنية

يوم الثلاثاء ، الموافق 17 / 5 / 1430 هـ ..

. . .

فعاليات حملة ( فاز )

بدأت الفعالية بكلمة من الركازية / نوف الشبانات...

عرّفت فيها بمؤسسة ركاز وبحملة ( فاز من حياته انجاز) وأهدافها ..

تلاها كلمة شكر وتقدير من د. أسماء الرويشد ...لإدارة كلية التربية الفنية على استضافتها ..كما شكرت الركازيات المشاركات والحضور الكريم..

ثم ابتدأت د. أسماء محاضرتها المعنونة بـ ( كوني مركزا ) ..

والتي دارت محاورها حول :

.مفهوم كلمة ( كوني مركزا) ومدلولها...وذلك عن طريق :
1/ فهم الشخص لنفسه وقدراته وإمكانياته ..

2/ معرفة مسؤولياته ...

. مفهوم الإيجابية لدى الناس الإيجابيون ..
. اكتشاف الشخص لطاقاته الإبداعية من تلقاء نفسه والعمل على تطويرها ..
. اختلاف الإيجابية من شخص إلى شخص آخر باختلاف المسؤوليات والوعي والثقافة ومعرفة الذات والاستفادة من المحاضرات والندوات التي تطور النفس وتجعلها أكثر انجازا ..

واستشهدت د /أسماء ببعض القصص منها :

قصة الفتاه الجامعية التي تخطت الصعاب وطورت نفسها بعد أن دفعتها الأقوال الضاغطة إلى إثبات نفسها..حيث طورت نفسها بالدورات التدريبية واكتشفت طاقتها واستخدمتها بشكل إيجابي وناجح ..

وذكرت أيضا قصة المرأة السوداء الأكثر عطاء على مستوى أمريكا في العمل التطوعي ..

وختمت د/ أسماء كلامها بعبارة تستحق التأمل حين قالت ( مادمتِ تعطين فستوفقين لعطاء أكبر )..


. . .

تلا ذلك لقاءت مع عدد من المنجزات وكانت البدية مع
المنجزة أ. نجـلاء القبيســـي ...حيث عرضت تجربتها في تأسيس (مركز تنمية المشاريع الصغيرة النسائي ) المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني... وقدمت عرض مبسط عن المركز وأهدافه وآلية عمله...وتحدثت عن التحديات والصعوبات التي واجهتها في إدارة المركز وكيف تغلبت عليها ، وذكرت بعض الانجازات التي حققتها من أهمها تأسيس قاعدة بيانات متنوعة للراغبات بفتح مشاريع صغيره وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية ، تنفيذ مشروع ورشه إنتاجيه للسجينات ، التعاون مع الأستاذ خالد الزامل لتنفيذ المسابقة الوطنية لإعداد خطط للمشاريع الصغيرة...

ثم تلتها المنجزة الرائعة ( أم آدم )
والتي تطمح إلى أن تختم القرآن الكريم حفظاً مع أنها أمية لا تقرأ ولا تكتب وقالت أم آدم أن ابنتها البالغة من العمر 17 عام أتمت حفظ القرآن على لوح من الخشب!!
وكذلك ابنها آدم أتم حفظ القرآن الكريم ويبلغ من العمر 19 عام ، وختمت حديثها بنصيحة لبناتها الطالبات بالحرص على العلم والمعرفة والإنجاز..

وانتهى اللقاء مع المنجزة ( سارة القرعاوي ) مؤسسة نادي القراءة في الكلية حيث ذكرت أهمية القراءة وكيف كانت بدايتها في تأسيس النادي حيث وصل عدد القارئات إلى 14 عضوه ، و تقوم فكرة النادي على اختيار 4 كتب تطرح للتصويت على كتاب لقراءته ومن ثم مناقشة الكتاب..
وتأمل الطالبة سارة بالتوسع في فكرة النادي في السنوات المقبلة إن شاء الله ..


. . .

وفي ختام الفعالية تم تكريم د / أسماء الرويشد وشكرها لتلبية الدعوة...
وتكريم عدد من المنجزات وشكر وتقدير للحضور الكريم ومن ساهم في إنجاح هذه الفعالية...

ثم توجه عدد من الحاضرات للكتابة على لوحة الانجازات عن ما حققوه من الانجازات وما يطمحون لتحقيقه مستقبلاً ..



. . .


لـ تحميل كتيّب [ كوني مركزاً ] لـ د. أسماء الرويشد .. آضغطي هنآ



. . .



لقطآت مصورة ~

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تغطية : فاتن الرشيدي

عدسة : البندري الحلوان


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إنه القرآن الكريم، حبل الله المتين، ونوره المبين، وصراطه المستقيم، أخذ بألباب البشر هو الواحة الغنّاء للتائهين، والظل الوارف للناشدين، والنسيم العليل للحيارى والمُنهكين، بلسمُ كل داء، ودواءُ لكل بلاء ..
كلنا يدرك من غير حاجةٍ لإقامة الدليل، أو إثبات البراهين، العدد الوفير من حفظة الكتاب المجيد في بلادنا، من الرجال والنساء، والذين توفرت لهم جميع الأسباب التي تعينهم على الحفظ وقد وصلوا إلى أعلى درجات الجودة والإتقان، والتجويد والإحسان، في قراءة القرآن الكريم وتحبيره، فتميزوا في كل المحافل، ولم يرضوا بديلاً عن الدرجات العُلى ،،،
لكنني اليوم سأتحدث لكم في هذه العجالة عن لوحة فنية رائعة، وكفاحاً قلّ مثيله، وأخلاقاً يندر وجودها، وهمةً تناطح الجبال الرواسي، لنأخذ منها العبرة والدروس ،،،

هاكم حكايتها..وإليكم فصول قصتها..
أنها أم ادم امرأة في الستينَ من عمرها أمية لا تقرأ ولا تكتب،تعمل مستخدمة في كلية التربية الفنية، كانت أمنيتها الوحيدة أن تحفظ القرآن الكريم رغم انها لم تتعلم فـ اتخذت قرارها الفريد وبإصرار على التعلم و حفظ القرآن الكريم ، فعكفت تتعلم وتحفظ القرآن في كل سانحةٍ، وفي أي لحظةٍ تجد نفسها غير مشغولةٍ في الصباح وفي المساء، في وقت فراغها في العمل ، وفي حجرةِ نومها، وبطريقة طفولية وبسيطة وعلى لوح من خشب ولكنها عظيمةٌ وكبيرةٌ في همتها ومعناها، ، ورغم تقدم السنين، وعسر الحياة، ومشاغل العمل ، لكن كل ذلك لم يمنعها من تحقيق غايتها ...
إذا لم تكن إلا الأسنةُ مركباً فما حيلةُ المضطرِ إلا ركوبهاَ
هي أميةٌ لا تقرأ ولا تكتب !!
لكنها قدّمت للمجتمع كوكبةً من حفظة القرآن الكريم، تربوا في حجرها، ونالوا حظا وافراً من دينها وأخلاقها، ولا عجب فقد وجدوا فيها الأرض الطيبة التي لا تنبت إلا الطيب، فـ ابنها الأكبر آدم مؤذن بمسجد في تشاد،كما أنه قد أنهى حفظ القران الكريم وعمره 19 عام ، أما زهراتها الفواحة ابنتها سعديه فقد بدأت بحفظ القران وعمرها 7 أعوام وأنهته وعمرها 17 عام والآن تحفظ القراءات السبع ..

أم آدم رفضت الدخول لمكتب مسئولة النشاط في الكلية حتى أجري معها هذا اللقاء وعندما سألتها عن السبب ؟
أجابتني بقولها : حيائي من الأستاذة ، فأنا عاملة وهي أستاذه حاملة شهادة ...
ياااه ما أروعك أيتها الانسانه انك مدرسة للأخلاق
سدد الله خطاك، وجعل الجنة مثواك
سألتها يا أمنا الحبيبة ما أمنيتك في الحياة ؟
قالت : يا أبنتي أتمنى أن تعم الرحمةُ بين الجميع , وأن تُكتب الهدية للكل.
هنيئاً لكِ يـ أم ادم ، وابشري بقوله صلى الله عليه وسلم اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامةِ شافعاً لأهله .
فكيف بكِ وقد قرأتِ ، وجاهدتِ وثابرتِ، فانتظري يوم لقاء الله، حين ينادي المنادي على قارئ القرآن بقوله :
اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند أخر آيةٍ قرأتها.

وإني لـ أرجو من ممن قراء هذا اللقاء، من أهل المروءةِ والمعروف وأرباب البر والعرفان بيننا، تلبية رغبتها، وتحقيق أمنيتها، وتوفير مصحف مترجم بلغتها ، وتعليمها أمور دينها ، فإن كانت الظروف قد حرمتها في سابق زمانها من الدراسة والتعليم، فـ أتمنى أن لا نحرمها في كبرها ، وهي التي قدمت لأمتنا حفظةً وحافظين للقران الكريم

متّعنا الله ببقائك يا أمنا الصالحة ..
يا قلادةً في عنقِ كليتنا الحبيبة ..
ويا لؤلؤةً نفاخر بها العالم بأسره ..

كتبه : نوف الشبانات نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

. . .







التوقيع
فـــــــــــــــــــاز .. من حياته انجاز

https://https://www.rekaaz.com/ar/
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:08 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1