Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
تجربة فريدة ... هل قرأت عنها ؟...
تجربة فريدة ... هل قرأت عنها ؟...
قديم منذ /11-07-2009, 11:33 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

shass-1981 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 50951
 تاريخ التسجيل : Dec 2004
 المشاركات : 55
 النقاط : shass-1981 is on a distinguished road

افتراضي تجربة فريدة ... هل قرأت عنها ؟...

تجربة فريدة .. هل قرأت عنها

قام عدد من العلماء بتجربة في علم نفس السلوك على مجموعة من القردة ، تتكون المجموعة من أربعة قردة بالغة موضوعة في قفص محكم الإغلاق ، يتدلى من سقف القفص قرن من الموز الطازج .
عندما يهم احد القردة بالقفز والحصول على موزة لأكلها ، تنطلق آلياً رشاشات من الماء البارد تغطي مساحة القفص بالكامل ، مما يعني حصول المجموعة كاملة على دش من الماء البارد ، بعد عدة محاولات أصبحت القردة تبتعد عن الموز ولا تحاول الاقتراب منه ، يتم تغيير قرن الموز كل فترة للمحافظة على انبعاث الرائحة الزكية والتي تغري القرد بأكله ، ورغم ذلك تنفر القردة من الموز ولا تقترب منه .
بعد فترة من الزمن تم إخراج قرد من أفراد المجموعة القديمة وأدخل بدلاً منه قرد جديد يمتلئ حيوية ونشاطاً ، حاول القرد الجديد القفز إلى الموز واكله ففوجئ بهجوم عنيف من باقي أعضاء المجموعة القديمة مصحوباً بصراخ مرتفع ، وبعد عدة محاولات جوبهت بالرفض الشديد من القردة الأخرى أصبح القرد الجديد يبتعد عن الموز ولا يقترب منه .
مرت فترة أخرى من الزمن تم فيها سحب قرد آخر من المجموعة القديمة واستبدل بقرد جديد ، حاول القرد الجديد السير على سجيته والحصول على موزة من الموز المتدلي ، إلا أنه فوجئ بنفس الهجوم الذي تعرض له القرد الذي سبقه ، وطبعاً اضطر إلى الإذعان لإرادة المجموعة وابتعد هو الآخر عن الموز .
بنفس الطريقة السابقة تم استبدال القردة الباقية من المجموعة القديمة بقردة جديدة ، ومع ذلك كانت النتيجة أن القردة استمرت على الابتعاد عن الموز والنفور منه ، وفي نهاية التجربة كان لدى العلماء في القفص مجموعة من أربعة قردة لم تمر بالمؤثر الأول وهو رش الماء ، ومع ذلك لم تحاول هذه القردة الوصول إلى الموز ، واكتشف العلماء بذهول أن قردة المجموعة الثانية اكتسبت بعض العادات من قردة المجموعة الأولى بدون أن تمر بتجارب مماثلة لتلك التي مرت بها أفراد المجموعة الأولى .
يتشابه الإنسان مع غيره من الكائنات الاجتماعية في انه يكتسب بعض العادات والأفكار والسلوكيات من المجتمع المحيط بغض النظر عن صحتها من عدمها ، وهذا ما نلاحظه في حياتنا اليومية كبشر حيث يتبنى شخص ما رأي أو عادة أو سلوك من شخص آخر بصرف النظر عن كون هذه العادات سليمة أم خاطئة ، بل يصل الأمر في بعض الأحيان إلى الموت من اجل هذه العادات والآراء ، وقد لفت القران الكريم أنظارنا إلى هذه الفكرة قبل أربعة عشر قرناً من الزمان ، قال تعالى على لسان المشركين وتبريرهم بقائهم على الشرك والدفاع عنه : )إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِممُّقْتَدُونَ( الزخرف : 23 .
لننظر للموضوع من جانب آخر ، يستشهد المشتغلون بتطوير الذات والعاملون في مجال تنمية الموارد البشرية بهذه التجربة للإشارة إلى أن الإنسان ينبغي أن لايستجيب للمثبطات والعراقيل التي تعترض طريقة بل يجب عليه أن يثق بنفسه وقدراته وان يعلم أن النجاح هو النتيجة الطبيعية للمثابرة وبذل الجهد .
أمر بسيط أود الإشارة إليه قبل أن انهي الموضوع ، وهو لماذا يجري العلماء التجارب على القردة ثم يستخدمون نتائجها للتطبيق على حياة الإنسان ؟ . هل هناك ما يجمع القردة والإنسان ؟ ، الجواب هو نعم ، لكن لاتذهب بعيداً أخي القارئ الكريم ، إياك أن تعتقد أني من مؤيدي نظرية النشوء والارتقاء ، فهذه النظرية قد تم التأكد من فشلها منذ فترة طويلة ، بل إن هذه النظرية قد رفضت من علماء مسيحيين ويهود قبل أن يعرف بها العرب والمسلمون ، حتى إن شواهد النظرية ضعيفة ولا يمكن الاعتداد بها .
ما أود قوله أن تشابه الخلق دليل على وحدانية الخالق ، فالكثير من الكائنات الحية يمكن تصنيفها بناء على التشابه والاختلاف فيما بينها من ناحية التركيب ووظائف الأعضاء والتنفس والتكاثر ، وهذا يسهل علينا دراستها ، فما ينطبق على كائن في مجموعة ما ينطبق على كائن آخر في نفس المجموعة ، وكلنا يعلم أن الإنسان والقردة تنتمي جميعا إلى مجموعة الرئيسيات ، ولا يخفى علينا التشابه الكبير بين أفراد هذه المجموعة ، إلا أن الإنسان والقرد يتميزان عن أفراد هذه المجموعة بميزة مهمة وهي ارتفاع نسبة التفكير عن باقي الكائنات والقدرة على استخدام اليدين والكفين تحديداً بفاعلية كبيرة ، ولذلك عرضنا التجربة الفريدة المذكورة في بداية هذا المقال .

( تحياتي للجميع )







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:37 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1