Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
(( أوهام الكبار ))
قديم منذ /15-07-2009, 08:16 PM   #1 (permalink)

قائد المبدعين

@ صقر نجد @ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 226000
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 3,053
 النقاط : @ صقر نجد @ is on a distinguished road

افتراضي (( أوهام الكبار ))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أوهـام الكبار

إذا كان الأطفال هم أبطال الأسئلة ، فإن الكبار هم أبطال الأوهام . فما يكاد الواحد منا يتخلص من كابوس وهم حتى يقع تحت كابوس وهم آخر . فنحن نتوقع الحصول على متعة عظيمة إذا ملكنا كذا ، أو فعلنا كذا ، فإذا نلنا بغيتنا وجدنا أن ما كنا نتوقعه أكبر بكثير مما نلناه ، ثم لانفتأ أن نشرع في بناء حلم جديد . والوقوع بالتالي في دائرة وهم جديد . وهكذا إلى نهاية العمر ، ليشعر المرء في نهاية الأمر بالمرارة!

هذه الأوهام هي المحرك الأول للنشاط الإنساني ، وهي جميعاً تتمحور حول الحصول على مشاعر اللذة والرضاء والسعادة وسيكون من المفيد التعرف على طبيعة كل منها والوقوف على ما يغذيها حتى نخرج من دائرة الوهم إلى دائرة الاستبصار .

الشعور باللذة والنشوة يأخذ دائماً طابع المؤقت والعابر والذي يصاحب دائماً أسبابه ، وينقضي بانقضائها ، فالظمآن يستمتع بشرب الماء لحظات . وزوال ذلك الشعور بانقضاء تناول الماء . هذا الشعور كثيراً ما يعقبه نوع من الكآبة ودرجة من العتمة الروحية ولا سيما إذا كانت أسباب اللذة محرمة حيث يبدأ وخز الضمير وتقريع الداخل . وما أجمل قول الله - جلا وعلا- في الإشارة إلى هذه الحقيقة : "وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وماعند الله خير وأبقى أفلا تعقلون" القصص(60) .

أما الشعور بالرضا فهو شعور سطحي إلى حد ما . وهو شعور عَوَز وافتقار لأن توفره متوقف على الآخر الذي يجعل مقارنتنا تعزز ثقتنا بأنفسنا ، فالطبيب يرضى عن وظيفته والعمل الذي امتهنه حين يقارن نفسه بفلان الذي كان زميلاً له في الإبتدائية ، ثم كانت نهايته العمل في بيع الخضار أو السباكة ... وصاحب المنزل الفخم يرضى عن منزله حين ينظر إلى البيوت العادية المجاورة له وهكذا ....

إن الشعور بالرضا ينطوي على نوع من التقدير العقلي للذات . كما أنه عبارة عن ترجمة لشعور المرء بالكفاءة الاجتماعية وشعور بأنه (لائق) في نظر نفسه ونظر الآخرين . وقد عبروا عن طرف من هذا المعنى بقولهم : إن للشوهاء فضلاً على الحسناء " . والمشكلة تقع إذا لم يتوفر ذلك الآخر أو تلك الشوهاء ، حينئذ يصبح التفوق مثل الرقم (ألف) إذا أخرجته من منظومته العددية . إنه لا شيء ، لاشيء أبداً!

أما السعادة فإنها عبارة عن التمتع باعتدال المزاج وبالانشراح والسرور والبهجة . أو هي عبارة عن تربع على قمة من الإنسجام والسرور ، وهي جميعاً مشاعر ذاتية انفعالية داخلية ، إنها مشاعر مطلقة وشخصية ، وتستمد قوتها الحقيقية من ضعف ارتباطها بالعوامل الخارجية ، إنها تتأبى على الخضوع للظروف المادية ، ولذا فقد يشعر بها من يعيش في خيمة أو بيت من طين ومن لايملك الكثير من المتاع والمال . كما قد يشعر بالتعاسة من يملك الكثير من كل شيء .

الشعور بالسعادة هو ذلك الشعور الذي ينفجر في لحظة التقاء الحلم بالواجب الحلم الانساني بالنزوع والتشوق نحو السمو ونحو الفضيلة والخير ، والواجب الذي يميله علينا معتقدنا ومبادئنا ومسلماتنا الفكرية . قمة السعادة حين تنفر دمعة من العين في لحظة مناجاة الكريم الرحيم الودود في وقت السحر .
وقمة السعادة حين نضع شيئاً في يد فقير فيقابلنا بدعوة من الأعماق حين يجتاحنا شعور بالنبل والامتنان لمن وفق لذلك .
إن المصدر الأساسي للشعور بالسعادة هو مدى ما يحققه المرء من المطابقة بين معتقداته وسلوكاتيه . ذلك الانسجام هو الذي يشعرنا بنشوة النصر وتحقيق الذات . وقد ذكر بعض المفسرين في قول الله تعالى : "من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة" .... النحل (97) . إن الحياة الطيبة هي السعادة .

التدين مصدر هناء والفضيلة شرط لجعل الإنسان سعيداً . نعم لا يكون كل الفضلاء سعداء ، لكن لا يكون السعيد إلا فاضلاً .
الإنسجام الداخلي والخاص من الصراعات الداخلية يسهم في الإحساس بالسعادة . والاستفاضة في أعمال الخير . والقيام بما هو زائد على الواجب يساعدنا على الشعور بالتأنق والرفاهية الروحية .
ويطل علينا بطل الأوهام في سعي حثيث يشبه السعار نحو اللهو والسفر والسياحة وارتياد المطاعم والاستراحات باحثاً عن سعادة فقدها لجفاف مصدرها الحقيقي "التعبد" وراضياً بمتع زائلة ومظاهر فارغة لعله يعوض شيئاً عما فقد . ولو أنه بذل في استعادة وضعه الصحيح ُعشر ما بذله في الحصول على متع زائلة لوجد ثمار جهده أضعافاً مضاعفة ولا حادَّ لفضل ربك .
كم هو جميل ألا تنشغل بالحاضر عن المستقبل وأن نقوِّم الأِشياء بنهاياتها ، كما علمنا الصدَّيق - رضي الله عنه - حين قال : "لاتغبطوا الأحياء إلا على ما تغبطون عليه الأموات" .








التوقيع
الطيب ناموس الرجـــال المطاليق ***** والروس تتفاخر بكثرة وجُلة
 

(( أوهام الكبار ))
قديم منذ /16-07-2009, 12:44 AM   #2 (permalink)

شعلة المنتدى

خواطر فتاة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 307262
 تاريخ التسجيل : Jun 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : \.خلف أسوار قلوبهم.\.}
 المشاركات : 13,267
 النقاط : خواطر فتاة is on a distinguished road

افتراضي

قمة السعادة حين تنفر دمعة من العين في لحظة مناجاة الكريم الرحيم الودود في وقت السحر .
وقمة السعادة حين نضع شيئاً في يد فقير فيقابلنا بدعوة من الأعماق حين يجتاحنا شعور بالنبل والامتنان لمن وفق لذلك .

صدقت اخي الكريم هنا تكمن السعادة الحقيقة ليست السعادة المؤقتة الزائلة
جزاك البارئ أعالي الجنان وبارك فيك








 
(( أوهام الكبار ))
قديم منذ /18-07-2009, 12:29 AM   #3 (permalink)

قائد المبدعين

@ صقر نجد @ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 226000
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 3,053
 النقاط : @ صقر نجد @ is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خواطر فتاة مشاهدة المشاركة

قمة السعادة حين تنفر دمعة من العين في لحظة مناجاة الكريم الرحيم الودود في وقت السحر .
وقمة السعادة حين نضع شيئاً في يد فقير فيقابلنا بدعوة من الأعماق حين يجتاحنا شعور بالنبل والامتنان لمن وفق لذلك .
صدقت اخي الكريم هنا تكمن السعادة الحقيقة ليست السعادة المؤقتة الزائلة
جزاك البارئ أعالي الجنان وبارك فيك


شاكر مرورك وغفر الله لك







التوقيع
الطيب ناموس الرجـــال المطاليق ***** والروس تتفاخر بكثرة وجُلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:43 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1