Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
نصائح في تربية الابناء
نصائح في تربية الابناء
قديم منذ /19-07-2009, 11:16 AM   #1 (permalink)

عضو ماسي

حمود أحمد الخثعمي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 257604
 تاريخ التسجيل : Nov 2007
 المشاركات : 5,336
 النقاط : حمود أحمد الخثعمي is on a distinguished road

افتراضي نصائح في تربية الابناء

عمر إبراهيم
الوالد: أخفض صوت التلفاز قليلا يا حازم, فأنا لا أستطيع التركيز في القراءة.
حازم في لا مبالاة: حاضر يا أبي.
ويظل حازم جالسًا في مكانه لا يتحرك يشاهد الكرتون بلهفة واستمتاع.
الوالد وقد بدأ صوته يرتفع: يا حازم قلت لك أخفض صوت التلفاز, لا أستطيع التركيز ألم تسمعني أول مرة.
حازم: حسنًا يا أبي لم يبق إلا 10 دقائق وينتهي فيلم الكارتون.
الأب وقد استشاط غضبًا: حسنًا أنت أردت ذلك.
ثم قام وأغلق التلفاز وصرخ في حازم في غضب شديد: أنت ممنوع من مشاهدة التلفاز لمدة أسبوع كامل.
عزيزي المربي
(أحيانًا يدفعك أطفالك لفقدان أعصابك, لأنهم يحبون أن يقودوك إلى الجنون, ويحبون أن يشاهدوا تحولك من والد متعقل صافي الذهن وهادئ إلى شخص غير معقول, أملًا في أن تستسلم لهم وتترك لهم حرية التصرف, يدفعونك للغضب حتى يجتذبوا انتباهك) [كيف تكون قدوة حسنة لأبنائك, سال سيفير]
سيطر على أعصابك
إن للسيطرة على أعصابك تأثيرًا مهمًا على ضبط سلوك أطفالك, فالخلافات يمكن حلها دون غضب وإذا حافظت على هدوءك سيكون اتصالك بأطفالك أكثر فاعلية كما سيكون عقابك لهم فعالًا, كذلك وحين تصبح مثلًا أعلى للسيطرة على النفس سيتعلم أطفالك منك بشكل أكثر وأفضل.
وينبغي عدم التركيز على الأشياء التافهة, فالسلوكيات السيئة البسيطة تستحق أن يلفت النظر إليها لكن ليس في جميع الأوقات, فإذا كنت تتعقب زلات طفلك تافهة كانت أو كبيرة فسوف تصنع طفلًا لا يتمتع بأي نوع من الثقة بنفسه, يشعر بالاضطهاد والذل, فإذا كان لا يستطيع إرضاءك أبدًا فسوف يكف عن محاولة ذلك وستكون أكبر الخاسرين.
وبما أن الأطفال الملائكيين الذين لا يرتكبون أي خطأ غير موجودين, إذن ابحث عن روح الدعابة والمرح وتغاضى عن الأشياء التافهة, ووفر عقابك واهتمامك للأشياء الكبيرة التي تستحق ذلك.
وثورة الأم على طفلها وصراخها في وجهه عندما يرتكب خطأ ما لن يصل بها إلى نتيجة إيجابية لتحسين سلوكه إذ تفقد هذه الأم هيبتها وقوة تأثيرها على طفلها بهذا الأسلوب الذي سيتعود عليه ويواصل فعله الخاطئ.
إن الصراع والصياح في وجه الطفل عندما يخطئ دليل على ضعف المربي وإعلانه لفشله تجاه طفله الذي مازال إنسانًا يتشكل ويتعلم وينضج عقله.
وتذكر أخي المربي أن (العصبية الزائدة تستهلك الجهاز العصبي وتتلفه ولذا فإن أي حالة غضب سلبي تعتبر هدرًا للطاقة التي يمكن توظيفها فيما هو نافع, فالأطباء النفسانيين ينصحون بالاقتصاد في هذه الطاقة بتجنب المواقف التي تسببها لأنها تسيء إساءة بالغة للمزاج الصحي العام, لأن الغضب المحتدم يسمم الجسم ويصيبه أو يصيب بعض أجهزته بأمراض خطيرة كالقرحة المعوية) [أحسن مربي في العالم, محمد سعيد مرسي].
تكلف الغضب
وتذكر أن الغرض من التأديب هو أن تجعل الأبناء يفكرون في سلوكهم الخاطئ وليس سلوكك أنت, فإذا كنت مستعدًا للانفجار مثل البركان في أي لحظة فلن تكون محاولات التأديب التي تقوم بها أكثر من مجرد طريقة تتخلص بها من توترك ولن يستفيد أبناؤك شيئًا جديدًا, ولذلك ننصحك ألا توجه ابنك وأنت منفعل غضبان حتى لا تخرج منك ألفاظ لا يحتملها الموقف, وحتى تكون متزنًا في توجيهاتك عادلًا في حكمك فلا تنتقم لنفسك, فإن الحب والتسامح والابتسامة أقوة من الغضب والانفعال.
(ننصح المربين دائمًا أن يتكلفوا الغضب أي يتغاضبون ولا يغضبون وبينهما بون شاسع وفرق كبير, فالذي يستفزه الصغير فيغضب نجده يزيد في العقاب ويعاقب أكثر من الخطأ المرتكب وينتقم لنفسه ولا يسهل عليه الرجوع إن اعتذر الصغير معلنًا العزم على عدم العودة لهذا الخطأ, أما إذا قام بتمثيل الغضب والتجهم فهذا يضبط معه ردود أفعاله ولا يخرجه غضبه عن حلمه وبالتالي يتصرف كالأسوياء فيعاقب على قدر الخطأ ويقبل اعتذار الصغير عما فعل, فمثلما يتقبل أطفالنا اعتذارنا عندما نخطئ في حقهم علينا نحن أيضًا أن نقبل اعتذارهم فهل يفعل كل الآباء ذلك؟! لا أعتقد إذ لا يمنح كثير منهم طفله فرصة للاعتذار حتى يقوم بتحسين سلوكه رغم احتياج الأبناء إلى حضن دافئ ووجه مبتسم دائمًا, حتى ولو كنت خارجًا من معركة حامية الوطيس فيجب عليك أن تغير من ملامحك فورًا مهما كلفك هذا من جهد) [أحسن مربي في العالم, محمد سعيد مرسي].
ب- تقنين العقاب:
أثبتت الدراسات الحديثة حاجة المربي إلى الترهيب، وأن الطفل الذي يتسامح معه والداه يستمر في إزعاجهما والعقاب يصحح السلوك والأخلاق، والترهيب له درجات تبدأ بتقطيب الوجه ونظرة الغضب والعتاب, وتمتد إلى المقاطعة والهجر والحبس والحرمان من الجماعة أو الحرمان المادي والضرب وهو أخر درجاته.
ويجدر بالمربي أن يتجنب ضرب الطفل قدر الإمكان، وإن كان لا بد منه ففي السن التي يميز فيها ويعرف مغزى العقاب وسببه.
وللترهيب ضوابط منها:
* أن الخطأ إذا حدث أول مرة فلا يعاقب الطفل بل يعلم ويوجه
* يجب إيقاع العقوبة بعد الخطأ مباشرة مع بيان سببها وإفهام الطفل خطأ سلوكه، لأنه ربما ينسى ما فعل إذا تأخرت العقوبة.
* إذا كان خطأ الطفل ظاهر أمام إخوانه وأهل البيت فتكون معاقبته أمامهم، لأن ذلك سيحقق وظيفة تربوية للأسرة كلها .
* إذا كانت العقوبة هي الضرب فينبغي أن يسبقها التحذير والوعيد، وأن يتجنب الضرب على الرأس أو الصدر أو الوجه أو البطن، وأن تكون العصا غير غليظة ومعتدلة الرطوبة، وأن يكون الضرب من واحدة إلى ثلاث إذا كان دون البلوغ، ويفرقها فلا تكون في محل واحد، وإذا ذكر الطفل ربه واستغاث به فيجب إيقاف الضرب لأنه بذلك يغرس في نفس الطفل تعظيم الله.
* ويجب أن يتولى المربي الضرب بنفسه حتى لا يحقد بعضهم على بعض .
* ألا يعاقبه حال الغضب لأنه قد يزيد في العقاب .
* أن يترك معاقبته إذا أصابه ألم بسبب الخطأ ويكفي بيان ذلك [مستفاد من كيف تربي ولدك, ليلى بنت عبد الرحمن الجريبة]
ليس كل العقاب الضرب
ولابد أن يعرف المربي أن العقاب هو آخر وسيلة للتربية إن لم ينفع مع الطفل الموعظة والتوجيه والإرشاد والملاطفة والاقتداء فيكون العقاب بعد ذلك, ولكن العقاب درجات وليس الضرب وحده هو وسيلة العقاب بل إنه قد لا يجدي في بعض الأحيان أو يأتي بنتيجة عكسية, ومن وسائل العقاب:
1)النظرة الحادة
وهي تردع بعض الأطفال ويبكون منها أحيانًا.
2)الهمهمة:
وهي صوت يخرج من الحنجرة يدل على الإنكار وينبه الطفل إلى ما وقع أو سيقع منه.
3)الإهمال:
وهو عكس اظهار الاهتمام فإذا أخطأ الطفل وأردت أن تعاقبه فيمكن أن تدخل وتسلم ولا تخصه بالتحية ولا تسأل عما فعل اليوم كما كنت تسأل, وإذا حدثك فأدر وجهك للجانب الآخر وهكذا حتى يشعر بخطئه, وحينئذ أسرع ببيان خطئه ولا تتمادى في اهماله لأن دورك التعليم وليس التعنيف.
4)الحرمان:
من مصروف أو نزهة أو أي شيء يحبه الطفل كالدراجة أو الكمبيوتر أو التلفزيون أو ألعابه الخاصة أو زيارة زملائه وأقاربه وغير ذلك.
5)الهجر والخصام:
على ألا يزيد على ثلاثة أيام وأن يرجع عنه مباشرة عندما يعترف الطفل بخطئه أو صحح ما أخطأ فيه أو أظهر ندمًا على ما فعل.
6)التهديد:
بشرط أن ينفذ إن تهاون الطفل, وأيضًا لا تهدد ثم تنفذ قبل إمهاله فرصة للرجوع والتصحيح.
7)شد الأذن.
وذلك كنوع من التمهيد للضرب فشد الأذن أول جرعات الإيلام.
8)الضرب:
وآخر الدواء الكي فلا يكون الضرب إلا بعد استنفاد أساليب التربية جميعها ووسائل العقاب كلها, فإن لم ينفع كل ذلك وكان الطفل مميزًا يستخدم أسلوب الضرب, لأن غير المميزين بين الصواب والخطأ لا يضرب لأنه لا يدرك خطأه وبالتالي لا يجدي معه الضرب بل سيأتي معه غالبًا بنتيجة عكسية كأن يتعود عليه ويألفه أو يصاب بالكبت والإحباط أو الخوف والتبول الاإرادي أو الإنطواء وغير ذلك من أمراض نفسية, وكذلك لا يضرب الطفل قبل سن العاشرة الذي حدده النبي صلى الله عليه وسلم ولكن إذا اضطررنا للضرب في سن التمييز فهناك أشياء يجب مراعاتها وهي:
·الضرب للتأديب كالملح للطعام لا يزيد ولا ينقص.
·لا تضرب بعد وعدك بعدم الضرب لئلا يفقد الثقة فيك.
·مراعاة حالة الطفل المخطئ وسبب الخطأ.
·لا يضرب الطفل على أمر صعب التحقق (لأنه لم يحصل على الدرجة النهائية مثلًا).
·يعطى الفرصة إذا كان الخطأ للمرة الأولى.
·لا يضرب أمام من يحبه.
·اضربه بنفسك ولا تتركه لغيرك خاصة أخوته وزملاءه.
·لا يضرب في مكان واحد.
·لا يضرب في الأماكن المؤذية كالوجه والبطن والصدر.
·لا يضرب بالحذاء أو النعل.
·الامتناع عن الضرب فورًا إن أصر الطفل على خطئه ولم ينفع الضرب.
·عدم الضرب أثناء الغضب الشديد.
·عدم الانفعال أثناء الضرب.
·عدد الضربات لا يزيد على خمس ضربات ويفضل أن يكون ثلاثًا.
·لا ترفع يديك أكثر من اللازم لئلا يتضاعف الألم.
·العصا تكون متوسطة الطول والغلظة وألا تكون دقيقة جدًا أو صلبة أو جافة أو بها سلك أو مسمار.
·نسيان أو تناسي الذنب بعد الضرب وعدم تذكير الطفل به.
·لا تأمر الطفل بعدم البكاء أثناء أو بعد الضرب.
·عدم إرغام الطفل على الاعتذار بعد الضرب وقبل أن يهدأ لأن فيه إذلال ومهانة.
·أشعره أنك عاقبته لمصلحته وابتسم في وجهه وحاول أن تنسيه الضرب [مستفاد من فن تربية الأولاد في الإسلام, محمد سعيد مرسي]
عزيزي المربي
إن الغضب وحش أعمى إذا سيطر عليك خرجت تصرفاتك عن حدها المعقول الذي لا ترضاه أنت ولا يرضاه رب العالمين, وآثاره السلبية على أطفالك لا تعد ولا تحصى, فما أجمل أن تتلمس الطريق من هدي النبي صلى الله عليه وسلم حين استوصاه أحد أصحابه, فقال يا رسول الله أوصني, فقال له نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم: (لا تغضب) وكررها مرارًا [رواه البخاري]
المصادر:
1.كيف تكون قدوة حسنة لأبنائك, سال سيفير
2.أحسن مربي في العالم, محمد سعيد مرسي
3.كيف تربي ولدك, ليلى بنت عبد الرحمن الجريبة
4.فن تربية الأولاد في الإسلام, محمد سعيد مرسي







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

نصائح في تربية الابناء
قديم منذ /19-07-2009, 01:51 PM   #2 (permalink)

عضو فعال

ابن المدينة 1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 162713
 تاريخ التسجيل : Sep 2006
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 61
 النقاط : ابن المدينة 1 is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك








 
نصائح في تربية الابناء
قديم منذ /19-07-2009, 02:43 PM   #3 (permalink)

عضو فضي

الشمري 2007 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 219137
 تاريخ التسجيل : May 2007
 المشاركات : 715
 النقاط : الشمري 2007 is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رحمك الله يا أبا فيصل كم كنت حكيما
 
نصائح في تربية الابناء
قديم منذ /19-07-2009, 04:07 PM   #4 (permalink)

عضو نشط

قمة الابداع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 157874
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 120
 النقاط : قمة الابداع is on a distinguished road

افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:13 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1