Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
قديم منذ /08-08-2009, 06:08 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم

حوار خالد الباتلي – جريدة الحياة
فهد الأحمدي شاب لن يهرم أبداً فهو يعيش المستقبل ويجلبه للحاضر، وُلِد والغواية تحفه من كل اتجاه، هو أكثر الناس خروجاً عن النص وأكثر كتابة للنص، مغامر لدرجة الجنون، يغير كل النصوص لمصلحته، فشل في الدراسة لينجح في غيرها، وهجر العمل الحكومي ليكون أكثر حرية… توفي له طفلان في سن الرضاعة وما زالت ابتسامته تملأ وجهه الوضّاء. هو كون لوحده عندما تتصفح جنباته لا ترى جهات أربع فقط بل تتعداه إلى أكثر لأن في كل يوم هناك جهة واتجاه جديد. فهد الأحمدي ابن المدينة أخذ منه الصفاء والتنوع وكانا جناحاه مع الحرف والكون، يعرف جيداً كيف يحتال على الرقيب، لذا زاويته لا تحجب أبداً.. جواز سفره تشتكي منه المطارات لكثرة الأختام عليه.. سخّر حياته كلها لقلمه، لذا كان قلمه وطن آمن. دعونا نقترب لكون فهد الأحمدي ونتعرف عليه أكثر!
> المدينة المنورة… هل حرمتك شيئاً أم حمتك من أشياء؟
- لنقل إنها قدمت لي صوراً مختصرة من ثقافات العالم ثم تركت لي حرية الاختيار من دون حرمان أو فرض شروط خاصة.
> تلوُّن الوجوه وتعدد اللغات التي كانت تحيط بك ماذا منحاك؟
- قدراً كبيراً من التواضع وعدم الغرور بثقافتي المحلية أو نظرتي الخاصة، كما منحاني شغفاً دائماً بالتواصل والرغبة في التعرف على ما قد يوجد في «الجانب الآخر»!
> هل تظن أن النشأة في مدينة لا تغفو، تختلف عن النشأة في أماكن أخرى لا تستيقظ كثيراً؟
- من دون شك، فكما تمنحك الأولى رؤية أوسع وآفاقاً أشمل وغروراً أقل، تضفي البيئة المنغلقة قدسية ضيقة على ثقافة الإنسان المحلية وتجعلها (في نظره) محوراً ومقياساً لما يجب أن تكون عليه الثقافات الأخرى.
> كيف استطاعت الكتب إغواءك وشغلك عن دراستك؟
- لا أذكر متى ولا كيف حدث ذلك، فكثيراً ما يخيل إليّ أنني وُلِدت (مغوياً عليّ) ومصاباً بأعراض الببلومانيا (وهو مصطلح يعني الهوس بجمع الكتب)، وبالتأكيد لم تكن لتشغلني عن دراستي لو كانت الكتب المدرسية تتمتع بالجاذبية نفسها.
فشل دراسي
> تفويتك للمرحلة الجامعية… هل تعتبره خسارة؟ ولو فعلها أحد أبنائك… كيف ستتعامل مع الأمر؟
- أبداً، لأنني ما زلت أؤمن بأن العبرة بالنتائج وأنا فخور اليوم بما وصلت إليه، (وبيني وبينك) لا يمكن لأي تخصص جامعي أن يقارن بمكتبتي الخاصة أو يتفوق على ثلاثة عقود من قراءاتي المتواصلة. أما بخصوص الجزء الثاني من السؤال فسأجيبك بصراحة: لو قرر أحد أبنائي فعل ذلك، فسأتوقع منه بديلاً أفضل كالفوز بجائزة نوبل أو اكتشاف علاج لسرطان البنكرياس.
> وما السر الذي لا يعرفه عنك القراء في حياتك الخاصة؟
- أنه توفي لي طفلان في سن الرضاعة.
> هذا الكم الهائل من الأسماء المسبوقة بحرف الدال في مجتمعنا ماذا تحتاج؟
- مجتمعنا هو الذي يحتاج إلى إعادة تقويم الفرد من خلال إنتاجه الفعلي ومساهمته في الناتج العلمي (من تأليف واكتشاف واختراع وبحث وخبرة) وليس من خلال كم الأوراق والأختام التي استطاع جمعها من هنا وهناك.
> هل تؤمن بنظرية «موت» المدرسة؟
- المدرسة فكرة يجب ألا تموت كونها (الحق الأدنى) في التعليم والمعرفة، المشكلة هي في طبيعة المدرسة التي نرغب في تطويرها لمواكبة التغيرات السريعة حولنا. وأول أهداف للمدرسة يجب أن يكون غرس حب التعلم في الطالب كي ينطلق بذاته في روافد العلم والأدب (ولا تنتهي علاقته بالكتاب بعد تخرجه). أما حين تحاصره بمناهج مملة ومسبقة الصب فسيتخرج منها محدود الفكر والثقافة لا هم له غير نيل شهادة يضمن بها الوظيفة ورضا المجتمع.
> أين أخطأت؟ وما القرارات التي ندمت عليها؟
- بحمد الله نادراً ما أرفع قدماً إلا وأعرف أين أضعها، ومع هذا هناك قرارات كثيرة ندمت عليها مثل عملي في إمارة المدينة حيث شعرت أنني أضعت فترة مهمة من حياتي!
> لماذا فشلت الوظيفة الحكومية في كسب ودك؟
- الوظيفة الحكومية كانت مرحلة من مراحل حياتي، ولكن، يمكن القول إن السمكة كبرت على الحوض.
المرأة والتطرف
> ما الذي يصعب عليك فهمه؟
- المرأة… والشخصية المتطرفة.
> لن أسألك عن تجاربك مع المرأة، ولكن ماذا عن الشخصية المتطرفة؟
- المتطرف – في أي مجال – شخصية نرجسية لا تقبل نقصها فتسقطه على الآخرين، كما أنه لا يعترف بالحل الوسط ولا يؤمن بوجود هامش لنزوات البشر أو أخطاء المجتمع، تراكُم سنوات من التذبذب والحيرة تجعله يرتاح لفكرة وصوله للحل المطلق فيبدأ بتخطئة المجتمع ويعتبر نفسه مرجعاً لكل حميد. وحين تتوافر فيه معطيات العنف يستقطع من الدين أو التراث – أو حتى العلم والفلسفة – ما يبرر به تفوقه وعنفه وصدامه مع الآخرين.
> ما أعظم الأسئلة التي تدور في رأسك؟
- هذا السؤال لا يوجه إلا للفلاسفة الكبار، ولكن كمخلوق يملك دماغاً بشرياً لا يمكنني الكف عن التساؤل حول الخلق والوجود وحق الاختيار ومصيرنا بعد الموت وما إن كانت توجد مخلوقات غيرنا في الكون ووو…. حتى نصل إلى سر فتح المرأة لفمها حين تضع المكحلة في عينيها.
> وهل تعتقد أنك ستتوصل إلى إجابة أي منها؟
- لا.. ولكن تكفيني متعة التساؤل.
> انتقالك من صحيفة «المدينة» إلى صحيفة «الرياض».. هل تم وفق قانون الجاذبية الأرضية أم ارتفاع الغازات الخفيفة؟
- تم وفق قانون التناضح العكسي حيث يُضغط الماء المالح للخروج من الطرف الآخر عذباً زلالاً.
> ما الذي تغيّر عليك في صحيفة «الرياض».. وهل تفكر في تركها لو عرض عليك؟
- صحيفة «الرياض» قدمت لي حرية أكبر، وجمهوراً أوسع، وتقديراً أعظم، ناهيك عن راتب أتاح لي التفرغ بشكل كامل، وبالتأكيد يصعب عليّ تركها لهذه الأسباب.
> كيف تصف علاقتك بتركي السديري.. هل تعجبك «كاريزماه»؟
- علاقتي بالأستاذ تركي علاقة تلميذ بأستاذ، وستبقى كذلك حتى بعد تركي للصحيفة.. أما الكاريزما التي تتحدث عنها فتثير تعجبي أكثر من إعجابي!
> ما أهم ثلاثة أسئلة مشتركة بين القراء؟
- الأول: من أين تأتي بالأفكار والمعلومات؟! والثاني: ما هو تخصصك؟! والثالث: لماذا لا تظهر مقالاتك في كتاب؟!
وفي حين يحيرني السؤال الأول (بسبب طبيعته المطاطة) يربكني السؤال الثاني (بسبب تعدد اهتماماتي) في حين ينبهني السؤال الثالث إلى مشروع جميل، ما زلت أؤجله عاماً بعد عام لـ «ضيق الوقت»!
الكتابة اليومية
> يعرف الجميع أن الكتابة اليومية مرهقة ذهنياً وجسدياً… فما سر استمرارك بشكل يومي منذ عام 1991؟
- حين أنظر إلى الوراء أستغرب شخصياً من استمراري إلى هذا اليوم، ولكن يمكن القول بأن هناك ثلاثة أسباب رئيسية أسهمت في هذه الاستمرارية:
الأول: أن الكتابة هي الوجه الآخر لحبي للاطلاع ورغبتي الدائمة في التوصل لجواب، والثاني: أن الكتابة تحولت إلى «مهنة» و«وظيفة» تشغل بالي حتى أثناء الإجازات وأوقات الفراغ، أما الثالث والأهم: فهو حبي للقراء أنفسهم وسعادتي بالتواصل اليومي معهم.
> بعضهم يقول إنك تعتمد على «الإنترنت» كثيراً؟
- زاوية حول العالم بدأت قبل ظهور الإنترنت بعشر سنوات، ويكفي أن تضع اسمي في محرك «غوغل» لتعرف من يضيف إلى الآخر (وآخر نتيجة ظهرت قبل هذا اللقاء تثبت وجود أكثر من 54800 موقع ومنتدى تنشر مقالات حول العالم بالتزامن مع صحيفة «الرياض»)!
> ولكن بعض آخر يقول إن الكتابة في الجانب المعلوماتي – وهو الجانب الذي يغلب على مقالاتك – أسهل بكثير من أي نوع آخر لسهولة توافر المعلومة والحصول عليها هذه الأيام؟
- بل على العكس تماماً يمكن القول إنها (بكل أدب وتواضع) من أصعب أنواع الكتابة لأنها أبحاث علمية مصغرة قد يستغرق بعضها أسابيع وربما أشهراً عدة – وبالتالي لك أن تقارنها بمقالات التنظير التي لا تحتاج إلى أكثر من ورقة وقلم وكأس شاي. وفي الحقيقة ليس أسهل من التخلي عن الجانب المعلوماتي وكتابة انتقاد أو تجريح أو تملق أو العزف على وتر حساس يضمن الوصول إلى أكبر عدد من الناس.
> ولكن استغراق مقال واحد لأسابيع وأشهر طويلة جداً على زاوية يومية؟
- قد يبدو هذا… ولكنني معتاد على التفكير في مواضيع عدة في وقت واحد، فعلى سبيل المثال: سبق أن كتبت مقالاً بعنوان: «الطيور الأبابيل هل ظهرت فوق مكة فقط؟» تساءلت فيه إن كانت هذه الطيور – التي هاجمت جيش أبرهة – ظهرت فوق مكة فقط أم أنها ظاهرة تكررت حول العالم؟
وللتأكد من هذه المسألة اقتضى الأمر أسبوعين من المراجعة والبحث في تراث الأمم الأخرى حتى وجدت أحداثاً مشابهة في إيطاليا واليونان والحبشة ذاتها. أيضاً سبق أن كتبت مقالاً بعنوان: «كم أمة رأت انشقاق القمر» تحدثت فيه عن معجزة انشقاق القمر في قريش وتساءلت: كم أمة حول العالم رأت هذا الانشقاق في تلك الليلة بالذات؟ وتطلب الأمر أكثر من ثلاثة أسابيع للبحث في تراث الأمم للإجابة عن هذا السؤال… وقِسْ على هذا كثير!
> ماذا تقصد دائماً بقولك إن الفكرة لديك تسبق المعلومة؟
- مشكلتي (ومشكلة أي كاتب) هي العثور على فكرة يومية مناسبة وغير مسبوقة، وحين أعثر على فكرة كهذه أضفي عليها طابعي الخاص وأساندها بالمعلومات والإحصاءات المناسبة.
لاحظ مثلاً النماذج التي أوردتها في آخر إجابة تجد أنها تتضمن فكرة غير مسبوقة (تمثلت في السؤال عن طيور أبابيل وانشقاق القمر لدى الثقافات الأخرى) تمت مساندتها لاحقاً بالمعلومات والشواهد التاريخية المناسبة!
> رتم «المعلومة الجديدة» في كتاباتك… هل يكلفك كثيراً؟
- ليس في هذه المرحلة، إذ أصبح بإمكاني الآن الكتابة من دون الحاجة إلى مراجع. ما يرهقني – كما أخبرتك – ليس المعلومة بل إيجاد الفكرة اليومية المناسبة.
> «حول العالم» زاوية في عمرها الثامن عشر. لو قلنا إنها بلغت السن القانونية.. هل هناك ممنوع ما تود أن تقوم به الآن؟
- لا أعرف شخصياً ما الذي يحدد سنها القانونية. ما أعرفه جيداً أن ما منع وما سيمنع – أو ما أخشى الكتابة عنه – سيجد طريقه للظهور بعد «سن التقاعد».
> حسناً… هل تعتقد أنك بعد ثمانية عشر عاماً وصلت إلى سن النضج؟
- لا أبداً، فما زلت أتعلم وأجرب وأحاول تطوير نفسي. سن النضج بالنسبة إليّ يعني وصولي إلى سن التقاعد، ومن يعتقد بأنه وصل إليها يكون قد وصل إلى مرحلة يعجز فيها عن التجديد والإضافة.
الهم السعودي
> هل لأنها «حول العالم» أصبحت تحلق بعيداً عن الهم السعودي؟
- ولمَ لا تقول إنني أحلّق بقرائي يومياً بعيداً عن همهم المحلي. على أي حال لا أعلم إن كنت لاحظت أنني أخصص مقالاً في الأسبوع لمناقشة همنا السعودي (ويا ليتني في هذه الحال أضيف شيئاً جديداً).
> ألا تخشى الوقوع في تهمة (عقدة الأجنبي) من خلال الدهشة الغربية التي تتضمنها زاويتك؟
- وقعت يا سيدي من أول مقال.. ولكنني حتى اليوم لا أفهم عن أي أجنبي يتحدثون، فمقالاتي طاولت كل الشعوب والمجتمعات وتنوعت بين نيبال والسنغال إلى كندا وتركمانستان. الحقيقة ببساطة، أنني رجل تجذبه الفكرة المدهشة بصرف النظر عن موقعها الجغرافي أو التاريخي.
> ما الذي لا يعرفه القراء عن حياتك المهنية؟
- أن 20 في المئة من مجمل الأفكار التي أكتبها لا أرسلها أصلاً للجريدة لقناعتي بأنها لن تنشر أو لأننا في وقت يصعب على المجتمع تقبلها.
> أعطنا مثالاً على «فكرة» كتبتها ولا يمكن للمجتمع تقبلها حالياً؟
- حقيقة أن 90 في المئة من مشكلات المرأة السعودية تتفرع من شجرة تُدعَى النقاب.
> ما الذي تخشاه في حياتك المهنية؟
- أن أصاب أنا أو القارئ بالملل.
> هل تخشى أن تستيقظ يوماً ولا تجد ما تكتبه؟
- يحدث هذا كثيراً، فحتى حين تكون شاعراً موهوباً (ويعترف لك الناس بالموهبة والتفوق) يصعب عليك نظم قصيدة مناسبة كل يوم. غير أنني (وهذا من أسرار المهنة) طورت تقنيات كثيرة لتلافي هذا المطب – ويبدو أنها ناجحة حتى الآن!
> جمعت «حول العالم» في كتاب ألا تنوي إخراج كتاب أو كتب أخرى؟
- ظهور الزاوية (بشكل يومي) شغلني عن هذه الفكرة حتى الآن، والكتاب الذي تتحدث عنه يتضمن فقط أول 100 مقال في مسيرتي المهنية، أما اليوم فتجاوز أرشيفي 6 آلاف مقال، أفكر في تصنيفها في 60 كتاباً يهتم كل منها بتخصص واحد وما زلت بانتظار الناشر.
> بين المباشرة والرمزية… أين تقف «حول العالم»؟
- لا أعرف الرمزية حتى ينطبق عليّ قول الشاعر «مكره أخاك لا بطل».
> هل «حول العالم» مستبدة إلى هذا الحد لدرجة لا نراك إعلامياً خارجها؟
- نعم مستبدة كونها عبارة عن أبحاث يومية مصغرة، غير أن قلة ظهوري في الإعلام الخارجي نابع من «شللية» الوسط الإعلامي وضعف تواصلي معه!
> هل لديك تجارب في صحف غير محلية؟
- بالتأكيد في مجلات لبنانية وخليجية بل وحتى استرالية سابقة، ولكن المشكلة هي: ماذا يتبقى بعد كتابة مقال يومي وأربع رسائل جوال للقراء.
> رسائل الجوال التي تقدمها للمشتركين… هل لها علاقة بالزاوية اليومية؟
- نعم ولا! فأنا أقدم باقتين من الرسائل، الأولى باسم «حول العالم» والثانية «أرقام قياسية»، وكلتا الباقتين قد تتضمن معلومة وردت في أحد المقالات أو معلومة مستقلة ومنفصلة تماماً!
> هل تؤيد التخصص في الكتابة أم أنت مع فتح العمود أو الزاوية لكل شيء؟
- أنا بطبعي أؤيد وأحترم التخصص في أي مجال، ولكن قرار فتح أو تخصيص أي «زاوية» يعود للكاتب ذاته والقدرات التي يكتشفها في نفسه، والحكم في النهاية للقارئ.
خارج «الكتابة»
> ماذا تمارس من نشاطات خارج «الكتابة»؟
- يجذبني حب الاطلاع بوجه عام، سواء كان ذلك من خلال القراءة أم السفر أم الجلوس على «الإنترنت» أو حتى مشاهدة القنوات العلمية المتخصصة.
> هل تمارس الرياضة مثلاً؟
- أشفط بطني بين الحين والآخر.
> الحبر الحيادي في الكتابة… هل هو سمة موظفي الصحافة الدائمين؟
- قد يكون هذا، ولكن لا ننسى أن حبراً كهذا صنعته قيود ثقافية وأعراف اجتماعية وقرارات رسمية فرضت على «موظفي الصحافة» استعمال هذا اللون.
> احتراف الكتابة وكونها المصدر الأساسي للدخل المادي.. هل يصيبك بتوتر؟
- بالتأكيد، فكل من يعمل في الصحافة يشعر بأنه على كف عفريت.. فالاتهام والترصد وسوء الفهم احتمال واردة مع كل كلمة!
> هل صحيح أنك صاحب أعلى سعر في كتاب الأعمدة الصحافية؟
- … أنا بدوري سمعت ذلك.
> ما الفرق بين احتراف الكاتب واحتراف لاعب الكرة؟
- كالفرق بين المخ والعضلات، فكلما تقدم العمر تترهل عضلات اللاعب في حين يتضخم دماغ الكاتب (وأحياناً ينفجر فيبدأ بالتخريف)، لهذا السبب لا يعمر اللاعب طويلاً «في حين يبقى الخط بعد صاحبه ما بقي الدهر».
> ما رأيك في هيئة الصحافيين السعوديين؟
- لن نشكرها (فلا شكر على واجب). وأعتقد بأن جهودها ستظل قاصرة ما لم يملك الصحافيون أنفسهم رؤية موحدة ومطالب واضحة.
> امتدحت الرقابة الذاتية للصحف المحلية… ألا يمكن أن تكون خوفاً مقولباً أكثر من كونه رقابة؟
- لم أمتدح، ولن أبرر أي شكل من أشكال الرقابة. كل ما في الأمر أنني كشفت للقراء (في المقال الذي تعنيه) واقعاً تفرضه خصوصية المجتمع وخطوطاً حمراء يعرفها القراء والكُتاب على حد سواء.
> ما رأيك في المقالات التي يكتبها أصحابها «بحسب الطلب»؟
- مقالات مفضوحة لا تضمن لصاحبها غير الانطفاء السريع، والمرتزقة على أي حال يوجَدون في كل مهنة.
> هل تجد محاولة الحصول على رضا القراء تملقاً أم شطارةً؟
- من وجهة نظري، يصعب إرضاء رجلين يجلسان لسماع رأيك، فكيف حين تكتب في صحيفة يقرأها آلاف الناس. ما أفعله شخصياً هو تقديم قناعاتي بشكل مناسب وواضح ثم أدعو الله أن يرضى عنه (51 في المئة) من القراء.
> في الصحافة العربية.. أي الكتابات تزعجك؟ وأيها تود أن لو كنت كاتبها؟
- أنا أؤمن بحرية الكلمة، لهذا السبب لا توجد في قاموسي كتابات مزعجة تستحق المنع. هناك فقط كتابات لا تروق لشخصي المتواضع كالذكريات الخاصة واللمز في الثقافات الأخرى – بل وحتى التحليل الرياضي والفني الساذج، وفي المقابل (أغار) من أي فكرة جيدة وغير مسبوقة يطرحها أي كاتب وأقول لنفسي «لماذا لم أفكر بهذا من قبل»!
> برأيك.. من هو الكاتب الناجح؟
- النجاح قرار يتخذه القراء ويحدده مستوى إقبالهم على كتاباته. وأنا – بصفتي قارئاً – أحترم الكاتب الذي يضيف لرصيدي معلومة جديدة أو فكرة غير مسبوقة أو يلفت انتباهي إلى قضية مهمة. أما أفضل الجميع فهو من يصفعني لدرجة يدير وجهي إلى أفق مختلف.
> أنت مع أو ضد المدرسة النمطية في الصحافة المحلية؟
- لا أعرف ولا أحب مثل هذه المصطلحات المطاطة. ما أعرفه جيداً أن مجتمعنا يتغير بوتيرة متسارعة وعلى صحافتنا مسايرة ذلك!
> ما الفرق بين العمود الصحافي العربي والعمود الأجنبي؟
- كالفرق بين عامود الخيمة وعامود الأمبايرستيت.
> كيف تصف تفاعل القراء مع مقالك؟
- شعور طفل نجح في الاختبار ويستعد لخوض اختبار جديد صباح الغد.
> هل صحيح أننا أمة لا تقرأ… حتى الآن؟
- من دون شك، فما زالت أمة اقرأ لا تقرأ… وفي المقابل حين تركب أحد القطارات في الخارج تجد أن «أهل الكتاب» أصبحوا (أهل كتب) حيث الجميع غارقاً في قراءة شيء ما، وحين تراجع الأرقام تجد أن معدل قراءة الكتب في العالم العربي لا يتجاوز 4 في المئة من معدلها في انكلترا و5 في المئة من معدلها في إسبانيا، وفي حين يصدر كتاب واحد لكل 12 ألف مواطن عربي يصدر في انكلترا كتاب لكل 500 مواطن وفي ألمانيا كتاب لكل 900 مواطن!
أنا والشأن النسائي
> الشأن النسائي لا تتعامل مع قضاياه بفاعلية… هل هو موقف أم مجرد صدفة ليس إلا؟
- إن كان لا بد، فسأختار الثانية… ربما مجرد مصادفة بحكم التوجه العلمي والعالمي للزاوية.
> السفر… هل هو هواية أم غواية تحرص على ممارستها؟
- السفر طريقة للتنفس ووسيلة من وسائل اطلاع كثيرة أمارسها في حياتي… وصدق أو لا تصدق نصف وقتي في الخارج يضيع في قراءة كتب لا أستطيع جلبها للداخل!
> هل صحيح أنك «لفيت» العالم؟
- لا، ولكنني ما زلت أحاول إكمال (اللفة)، ولاحظ أنني سبق أن تعرفت على معظم العالم في طفولتي أثناء احتكاكي مع معظم الجنسيات، واليوم (حين أصبحت أشغل حيزاً أكبر من الفراغ) اتخذت قراراً بفعل العكس ومفاجأة العالم في عقر داره.
> وما الرحلات المتبقية التي تتمنى القيام بها؟
- كثيرة، فهناك مثلاً: ركوب زورق في النيل والإبحار حتى منابع النهر في كينيا وأثيوبيا، والإبحار في أضخم سفينة في العالم (كوين ماري 2) من ليفربول إلى نيويورك! والانتقال من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي عبر قناة بنما! والتحليق بالهليكوبتر فوق شلالات أنجلز في فنزويلا (أعلى شلالا في العالم)! كما أتمنى الدخول في أحد فيودرات النروج الغربية (حيث تبحر السفينة في أودية صخرية ضيقة تحيط بها الشلالات من كل جهة)!
وبما أنني وصلت للنروج سأعرج على القطب الشمالي لرؤية أضواء الشفق الملونة (التي تشكلها رياح الشمس المغناطيسية التي تخترق الغلاف الجوي في تلك المنطقة فقط)!
> ماذا تقول لقرائك في النهاية؟
- من دون مجاملة أو تملق.. من دونكم ما نساوي ورقة A4.
لا يستنكر، لا يشجب، بل يتأمل، ويصغي، ويكبُر بسرعة

وُلِد فهد الأحمدي عام 1969، في المدينة المنورة في حي العطن الشعبي المناهز للمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف. نشأ في منزل جدته لأمه والتي تنتمي إلى أسرة الصقعبي التي تعود جذورها إلى منطقة القصيم (وسط السعودية)، عندما خرج إلى الشارع وجد نفسه بالقرب من موقف كبير للسيارات في الحي الذي يقطنه، ويدعَى «موقف السبق»، الذي كان محطة للحجاج والمعتمرين من كل أنحاء المعمورة لالتقاط سيارات الأجرة قبل انتشار الحافلات. فاختلط بعدد من الجنسيات في سن مبكرة فأصبح منفتحاً مبكراً لا يستنكر، لا يشجب، بل يتأمل، ويصغي، ويكبر بسرعة.
احتكاكه بالعالم شجعه على العمل في محل لبيع الأدوات المنزلية يمتلكه عمه ووالده، الذي يعمل ممرضاً، أمام المسجد النبوي. خطف في المحل كلمات وجملاً عدة من شفاه الأجانب الذين يتقاطرون بوفرة إلى المحل. تردُّد الحجاج والمعتمرين على المنزل الذي يقطنه طوّر لغاته الأجنبية، حيث كان عدد من الأسر في المدينة ومكة تؤجر غرفاً في منازلها للقادمين من أصقاع العالم إثر عدم توافر فنادق وشقق تستوعبهم.
درس الابتدائية في مدرسة الشهداء الزاخرة بالتاريخ. أحب الكتب. واقتنى في سن العاشرة كتاب أدب الرحلات في التاريخ، ومذكرات هتلر. انتقل إلى متوسطة ابن خلدون. وفيها تعلق بالكتب أكثر. فانصرف عن المناهج. يبرر: «لم نلتق». كانت المرحلة الثانوية مأهولة بالحيرة. ازداد ارتباطه بالكتاب، وابتعاده عن المناهج والمدرسة، فقد كان يضع كتاب النحو وفي بطنه كتاب آخر احتيالاً على أسرته. فطالما قال له أهله عندما يرونه وهو يقرأ: «ما شاء الله عليك. تذاكر طوال 24 ساعة».
بعد المرحلة الثانوية دخل جامعات داخلية وخارجية عدة. درس في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة تخصصي الجيولوجيا، والحاسب الآلي من دون أن يحصل على البكالوريوس. ثم حزم حقائبه وحلمه إلى جامعة هاملن في مانيسوتا الأميركية. لم يكمل فيها أيضاً. فقد كان يداوم في المكتبة.
قرر أن يغادر أميركا ويعود إلى الوطن برفقة فكرة حالمة تهمس في أذنه قائلة: «ستجد وظائف عدة من دون شهادة. فأنت مثقف ومجتمعك بحاجة إليك».
جلس فهد عاطلاً عن العمل والفرح عامين، هما 1990 و1991. وخلال إحدى رحلاته المكوكية لجدة بحثاً عن عمل، وهرباً من حزن أبيه، والناس في المدينة المنورة الذين نهبوه أسئلة عن مستقبله وحلمه حط ركابه وأناخ قلقه في كافتيريا شعبية. استوقفته فيها جملة موجزة خلال حديث بين مصريين. فقد كان أحدهما يقول للآخر: «اللي تغلب بو العب بو». أي استثمر ما تفوز به. تلك العبارة دارت في رأسه طويلاً حتى جعلته يتساءل قائلاً: «ماذا لدي لأستثمره وأفوز من خلاله؟».
لم يجد فهد غير المعلومات والثقافة التي اكتسبها من قراءة مئات الكتب والمقالات. خرج من الكافتيريا محاصراً بالعبارة السابقة والرغبة في ترجمتها من خلال بضاعته (الثقافة)، لكنه سأل نفسه مجدداً: «من يشتري الثقافة والمعلومة؟».
لم يطل تفكيره، إذ لاحت فكرة مراسلة الصحف في أفقه، على رغم أنه لم يفكر قبل ذلك في الكتابة. فلم تعبره هذه الفكرة أبداً قبل ذلك.
راسل الصحف السعودية لمدة عام ونصف العام من دون أن يرد عليه أحد حتى أجاب عليه رئيس تحرير صحيفة «المدينة» وقتئذ، الأستاذ محمد حسني محجوب وطلب مقابلته على ضوء الخطاب الذي بعثه والمقالات التي أرفقها معه. ويتذكر فهد أن الأستاذ محجوب لم يبدِ حماسة كبيرة لاستكتابه مباشرة. وخلال الاجتماع دخل الزميل الأستاذ جمال خاشقجي – رئيس تحرير «الوطن حالياً» – والذي كان يعمل في «المدينة» وقتئذ، واستمع إلى جزء من الحوار بينهما قبل أن يقول للأستاذ محجوب: «لمَ لا نجرّبه؟» وبالفعل اقتنع رئيس تحرير «المدينة» بالفكرة وباركها.
وحينها بدأ فهد بكتابة زاوية يومية في المدينة بعنوان: «حول العالم». يقول: «عملتُ مجاناً ستة أشهر. لكن كنت سعيداً ومديناً للصحيفة التي فتحت صدرها لي».
وكان أول مكافأة يحصل عليها من المدينة ألفي ريال. وارتفعت المكافأة مع مرور الوقت إلى ستة آلاف ريال. وكتبت في «المدينة» متعاوناً لمدة 10 سنوات. وكانت مقالته تتكون من نحو 500 كلمة.
وفي عام 2000 تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس تحرير صحيفة «الرياض»، الأستاذ تركي السديري. الذي أبدى خلال الاتصال رغبته في انتقاله إلى صحيفة «الرياض» وأشار إلى أن الصحيفة ستعطيه ضعف المكافأة التي يحصل عليها من «المدينة» على رغم أنه لا يعرف حجمها، إيماناً بموهبته.
بقلم عبدالله المغلوث في «الوطن» 22 يونيو 2007.
المصدر
https://fahmadi.com/messages/?page_id=939








التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 

عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
قديم منذ /09-08-2009, 12:05 AM   #2 (permalink)

أبن طابة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 171426
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 4,536
 النقاط : أبن طابة is on a distinguished road

افتراضي

حوار ممتع وقصير رغم طووووووله

ما أعظم الأسئلة التي تدور في رأسك؟
- هذا السؤال لا يوجه إلا للفلاسفة الكبار، ولكن كمخلوق يملك دماغاً بشرياً لا يمكنني الكف عن التساؤل حول الخلق والوجود وحق الاختيار ومصيرنا بعد الموت وما إن كانت توجد مخلوقات غيرنا في الكون ووو…. حتى نصل إلى سر فتح المرأة لفمها حين تضع المكحلة في عينيها.
حلووووه
هههههههههههههههههههههههه

ما الذي لا يعرفه القراء عن حياتك المهنية؟
- أن 20 في المئة من مجمل الأفكار التي أكتبها لا أرسلها أصلاً للجريدة لقناعتي بأنها لن تنشر أو لأننا في وقت يصعب على المجتمع تقبلها.
> أعطنا مثالاً على «فكرة» كتبتها ولا يمكن للمجتمع تقبلها حالياً؟
- حقيقة أن 90 في المئة من مشكلات المرأة السعودية تتفرع من شجرة تُدعَى النقاب.


الحمد لله انك ما نشرتها وان شاء الله ما تنشر هذي النوعية من المقالات
يعني 20% قطعها ــ اذا لم افهم خطأ ـ








التوقيع
.

ما اعظم أن تكون غائب حاضراً
عن أن تكون حاضراً غائباً
.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.


.
يسعدنا تواصلكم

Twitter
abomshari0@
 
عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
قديم منذ /09-08-2009, 11:52 AM   #3 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشوري007 مشاهدة المشاركة

حوار ممتع وقصير رغم طووووووله

ما أعظم الأسئلة التي تدور في رأسك؟
- هذا السؤال لا يوجه إلا للفلاسفة الكبار، ولكن كمخلوق يملك دماغاً بشرياً لا يمكنني الكف عن التساؤل حول الخلق والوجود وحق الاختيار ومصيرنا بعد الموت وما إن كانت توجد مخلوقات غيرنا في الكون ووو…. حتى نصل إلى سر فتح المرأة لفمها حين تضع المكحلة في عينيها.
حلووووه
هههههههههههههههههههههههه

ما الذي لا يعرفه القراء عن حياتك المهنية؟
- أن 20 في المئة من مجمل الأفكار التي أكتبها لا أرسلها أصلاً للجريدة لقناعتي بأنها لن تنشر أو لأننا في وقت يصعب على المجتمع تقبلها.
> أعطنا مثالاً على «فكرة» كتبتها ولا يمكن للمجتمع تقبلها حالياً؟
- حقيقة أن 90 في المئة من مشكلات المرأة السعودية تتفرع من شجرة تُدعَى النقاب.


الحمد لله انك ما نشرتها وان شاء الله ما تنشر هذي النوعية من المقالات
يعني 20% قطعها ــ اذا لم افهم خطأ ـ





فعلا ضاق صدري من جوابه عن النقاب وبصراااحة انصدمت


فان كنا نحب فهد الاحمدي


فالله ورسوله احب الينا مما سواهما







التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 
عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
قديم منذ /09-08-2009, 01:56 PM   #4 (permalink)

أبن طابة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 171426
 تاريخ التسجيل : Oct 2006
 المشاركات : 4,536
 النقاط : أبن طابة is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالدعمر مشاهدة المشاركة

فعلا ضاق صدري من جوابه عن النقاب وبصراااحة انصدمت


فان كنا نحب فهد الاحمدي


فالله ورسوله احب الينا مما سواهما


بارك الله فيك أخي الكريم بالرغم من أن المنطقة التي نشأ فيها والقبيلة التي ينتسب اليها لا يعرف عنها صدور هذه المخالفات العقائدية

بس ما أقول الا من الممكن اننا لم نفهم ما كان يقصدة
"من باب حسن الظن"







التوقيع
.

ما اعظم أن تكون غائب حاضراً
عن أن تكون حاضراً غائباً
.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.


.
يسعدنا تواصلكم

Twitter
abomshari0@
 
عدت لكم بلقاء مع فهد الاحمدي كاتب الرياض حول العالم
قديم منذ /11-08-2009, 04:42 PM   #5 (permalink)

عضو ذهبي

خالدعمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 193277
 تاريخ التسجيل : Jan 2007
 المشاركات : 1,520
 النقاط : خالدعمر is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشوري007 مشاهدة المشاركة

بارك الله فيك أخي الكريم بالرغم من أن المنطقة التي نشأ فيها والقبيلة التي ينتسب اليها لا يعرف عنها صدور هذه المخالفات العقائدية

بس ما أقول الا من الممكن اننا لم نفهم ما كان يقصدة
"من باب حسن الظن"




جزاك الل خير

ولو نراسله على ايميله بجريدة الرياض







التوقيع
في الحديث
** " يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته" .
**‏(‏من عير أخاه بذنب لم يمت حتى يعمله‏)
**ولأبي داود من حديث سعيد بن زيد " من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير الحق "
** " من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة و من كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته" .
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.alshref.com/vb/t213491.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ„ظ‚ط§ط، طµط­ظپظٹ ظ…ط¹ ظپظ‡ط¯ ط§ظ„ط£ط­ظ…ط¯ظٹ | ط­ظˆظ„ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… This thread Refback 23-07-2013 05:03 AM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:03 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1