Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
هذا موسم الجود فمن يجود؟
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 03:30 AM   #1 (permalink)

السهم اللامع

00الخ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 388892
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,770
 النقاط : 00الخ is on a distinguished road

افتراضي هذا موسم الجود فمن يجود؟

بسم الله الرحمن الرحيم

للكاتب محمد عمر دولة

[1] مقدِّمة:

لله درُّ البخاري حيث ترجم في كتاب (الصوم) باب (أجودُ ما كان النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يكون في رمضان). فقد أورد فيه حديث ابن عباس - رضي الله عنهما -: (كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أجودَ الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يدارسُهُ جبريل القرآن؛ فلرسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - حين يلقاهُ جبريل أجود بالخير من الرِّيح المرسَلَة)! قال ابن رجب: "فدلَّك هذا على أنه - صلى الله عليه وسلم - أجودُ بني آدم على الإطلاق، كما أنه أفضلُهم وأعلمُهم وأشجعُهم وأكملُهم في جميعِ الأوصافِ الحميدة".


فوصفُ جُودِ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - بالرِّيحِ المرسَلة في ذَرْوةِ البلاغة ورَوْعةِ المناسبة؛ لأنها كنايةٌ عن الكثرة؛ وتلك من لطائفِ البيانِ لترجمانِ القرآن؛ فـ(الجود) "أصلٌ واحِدٌ يدلُّ على التسمُّحِ بالشيءِ وكثرةِ العطاء...والجود: المطرُ الغزير، والجوادُ: الفرسُ الذَّرِيعُ والسَّريعُ".ولا يخفى أنَّ المراد بالريح ـ كما قال ابنُ الـمُنَيِّر ـ "ريحُ الرَّحمةِ التي يُرْسِلُها الله؛ لإنزالِ الغيثِ العام، الذي يكون سبباً لإصابةِ الأرضِ الميتةِ وغيرِ الميتة؛ أي فيعُمُّ خَيْرُهُ وبِرُّهُ مَنْ هو بصفةِ الفقرِ والحاجةِ، ومَنْ هو بصفةِ الغِنَى والكِفايةِ؛ أكثرَ مما يَعُمُّ الغيثَ الناشىءَ عن الرِّيحِ المرسَلَة! "


أخي الصائم.. تذكَّرْ أنَّ الجودَ فلاحٌ ونجاحٌ، وقد امتدح الله - عز وجل - عباداً له بأنهم (يؤثرون على أنفسِهم ولو كان بهم خصاصةٌ). فهلاّ تشبَّهتَ بهم؟ وتفكَّرتَ في حالِهم؛ فلولا أنَّ الجودَ يُثْمِرُ فلاحاً ونجاحاً؛ ما سَمَّى اللهُ - عز وجل - الأجوادَ الأسخياءَ مُفلِحِين، فقال جلَّ جلاله: (ومَنْ يُوقَ شُحَّ نفسِهِ فأولئك هم المفلحون)!


وما ظنُّك أخي الصائم.. بخصلةٍ رَتَّبَ الله جلَّ جلالُهُ عليها المغفرةَ والفضلَ والحِكمةَ، فقال- تبارك وتعالى -: (الشيطانُ يَعِدُكُم الفقرَ ويأمركم بالفحشاء والله يَعِدُكُمْ مغفرةً منه وفضلاً والله واسعٌ عليمٌ يُؤتِي الحِكْمَةَ مَنْ يشاءُ ومَنْ يُؤتَ الحِكْمَةَ فقد أُوتِيَ خيراً كثيراً وما يذَّكَّر إلا أُولُو الألباب)!


وقد بشَّرَ اللهُ عبادَهُ بِنَيْلِ البِرِّ؛ إذا هم جادوا لإخوانِهم بما يُحِبُّونه لأنفسِهم، كما قال الله - عز وجل -: (لن تنالوا البرَّ حتى تُنفِقوا مما تُحِبُّون)! فهلْ يفوتُكَ هذا الفضل؟! أم تُراك تقول كما قال أبو بكر - رضي الله عنه - وقد قطع نفقتَه على مِسْطح ـ لما تكلّم في عائشة - رضي الله عنها - ـ فأنزل الله - عز وجل -: (ولا يأتل أولو الفضلِ منكم والسعةِ أن يؤتوا أولي القُربَى والمساكينَ والمهاجرينَ في سبيلِ اللهِ ولْيعفُوا ولْيصفحُوا ألا تُحِبُّون أن يغفرَ اللهُ لكم واللهُ غفورٌ رحيمٌ). فقال أبو بكر: (بلى واللهِِ يا ربَّنا، إنّا لنُحِبُّ أن تغفرَ لنا؛ وعاد له بما كان يصنع)!


[2] الجـُود من أعظم أبواب العلم:

وقد كان السلفُ فقهاءَ في هذا الباب؛ ليقينِهم بقولِ الله - تعالى -: (وما أنفقتم من شيءٍ فهو يُخْلِفُهُ وهو خيرُ الرَّازقين)! وقولِ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: (ما نقصتْ صدقةٌ من مالٍ)!


ويدلُّك على ذلك أحسنَ دلالةٍ ما رواه الترمذي في أبواب (الزهد) عن أبي كبشة الأنماريِّ - رضي الله عنه - أنه سمع رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: (إنما الدنيا لأربعةِ نفر: عبد رزقَهُ اللهُ مالاً وعلماً؛ فهو يتقي فيهِ ربَّهُ ويصل فيهِ رَحِمَهُ، ويعلم للهِ فيهِ حقّاً؛ فهذا بأفضلِ المنازل، وعبد رزقَهُ اللهُ علماً ولم يرزقْه مالاً؛ فهو صادقُ النيّةِ يقول: لو أنَّ لي مالاً لعملتُ بعملِ فلانٍ؛ فهو بنيّتِهِ فأجرُهما سواءٌ، وعبد رزقه الله مالاً ولم يرزقْهُ علماً؛ فهو يخبط في مالِهِ بغيرِ علمٍ: لا يتقي فيهِ ربَّهُ، ولا يصل فيهِ رحمَه، ولا يعلم للهِ فيهِ حقّاً؛ فهذا بأخبثِ المنازل، وعبد لم يرزقْهُ اللهُ مالاً ولا علماً؛ فهو يقول: لو أنَّ لي مالاً لعملتُ فيهِ بعملِ فلانٍ؛ فهو بنيَّتِهِ؛ فوِزْرُهما سواء).


وقد أشار النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - إلى ذلك إشارةً بليغةً في قولِهِ - صلى الله عليه وسلم -: (لا حسدَ إلا في اثنتين: رجلٌ آتاه الله الكتابَ وقام به آناءَ الليل، ورجلٌ أعطاهُ الله مالاً؛ فهو يتصدَّق به آناء الليل وآناءَ النهار).


قال القشيري: "لقي رجلٌ من أهلِ منبج رجلا من أهل المدينة، فقال: ممّن الرجل؟ فقال: من أهل المدينة، فقال: لقد أتانا منكم رجلٌ يُقال له الحكم بن المطلب؛ فأغنانا! فقال المدني: كيف وما أتاكم إلا في جُبَّة صوفٍ؟ فقال: ما أغنانا بمالٍ؛ ولكنّه علَّمنا الكَرَمَ؛ فعاد بعضُنا على بعضٍ حتى استغنينا! "


وقد قال يحيى بن معاذ: "عجبتُ من ثلاثٍ: رجلٌ يرائي بعملِهِ مخلوقاً مثلَهُ ويترك أن يعملَهُ لله، ورجلٌ يبخل بمالِهِ وربُّهُ يستقرضُهُ منه؛ فلا يُقرضُهُ منه شيئاً، ورجلٌ يرغب في صُحبةِ المخلوقين ومودَّتِهم واللهُ يدعُوه إلى صُحبتِهِ ومودَّتِهِ"!


[3] مُضاعَفةُ الجودِ في رمضان:

ذكر أهلُ العلمِ فوائدَ كثيرةً؛ لزيادةِ الجُودِ في رمضان. قال ابن حجر: "قيل: الحكمةُ في ذلك: أنَّ مدارسةَ القرآنِ؛ تُجدِّدُ له العهدَ بمزيدِ غِنَى النفس، والغنى سببُ الجود... وأيضاً فرمضان موسمُ الخيرات؛ لأنَّ نِعَمَ الله على عبادِهِ فيه زائدةٌ على غيرِهِ؛ فكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يُؤثِرُ متابعةَ سنةِ اللهِ على عبادِهِ؛ فمجموعُ ما ذُكِرَ من الوقتِ والمنزولِ به والنازلِ والمذاكرة؛ حصل المزيد من الجود".


وقال ابنُ رجب - رحمه الله تعالى -: "في تضاعف جودِهِ - صلى الله عليه وسلم - في شهر رمضان بخصوصِهِ فوائدُ كثيرةٌ: منها شرفُ الزمانِ ومضاعفة أجرِ العمل فيه... ومنها: إعانةُ الصائمين والقائمين والذاكرين على طاعاتِهم؛ فيستوجب المعينَ لهم مثل أجرِهم؛ كما أنَّ من جهَّز غازياً فقد غزا، ومن خلفه في أهلِهِ فقد غزا... ومنها: أنَّ شهر رمضان شهرٌ يجود الله فيه على عبادِهِ بالرحمة والمغفرة والعتق من النار؛ لاسيما في ليلة القدر، والله - تعالى -يرحم من عبادِهِ الرحماء... ومنها: أنَّ الجمعَ بين الصيامِ والصدقة من موجِباتِ الجنة... ومنها: أنَّ الجمعَ بين الصيامِ والصدقةِ أبلغُ في تكفيرِ الخطايا واتقاءِ جهنم والمباعدة عنها؛ خصوصاً إذا ضُمَّ إلى ذلك قيامُ الليل... ومنها: أنَّ الصيامَ لا بدَّ أن يقعَ فيهِ خللٌ أو نقصٌ، وتكفيرُ الصيامِ للذنوبِ مشروطٌ بالتحفُّظِ مما ينبغي التحفُّظُ منه... ومنها: أنَّ الصائمَ يَدَعُ طعامَهُ وشرابَهُ للهِ؛ فإذا أعان الصائمين على التقوِّي على طعامِهم وشرابِهم؛ كان بمنزلةِ مَن ترك شهوةً للهِ وآثَرَ بها أو واسى منها؛ ولهذا يُشرَع له تفطيرُ الصُّوّامِ معه إذا أفطرَ؛ لأنَّ الطعامَ يكون محبوباً له حينئذٍ؛ فيُواسِي منه حتى يكون ممّن أطعمَ الطعامَ على حبِّهِ؛ ويكون في ذلك شكرٌ للهِ على نعمةِ إباحةِ الطعامِ والشرابِ له، وردّه عليه بعد منعِهِ إيّاه؛ فإنَّ هذه النعمةَ إنما عرفَ قدرَها عند المنع منها. وسئل بعضُ السلفِ: لِمَ شُرِعَ الصيامُ؟ قال: ليذوقَ الغنيُّ طعمَ الجوعِ؛ فلا ينسى الجائع! "


[4] أنواع الجود:

الجُودُ أنواعٌ كثيرةٌ من المعروف والمواساة؛ فهو ـ كما قال ابنُ حجر ـ "إعطاءُ ما ينبغي لمن ينبغي؛ وهو أعمُّ من الصدقة". ولله درُّ ابنِ القيِّم حيث قال: "المواساةُ للمؤمنين أنواعٌ: مواساةٌ بالمال، ومواساةٌ بالجاه، ومواساةٌ بالبدنِ والخِدمة، ومواساةٌ بالنصيحةِ والإرشادِ، ومواساةٌ بالدعاءِ والاستغفارِ لهم، ومواساةٌ بالتوجُّعِ لهم؛ وعلى قدرِ الإيمانِ تكونُ هذه المواساة؛ فكلما ضعف الإيمانُ ضعفت المواساة؛ وكلما قوي قويت؛ وكان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - أعظمَ الناسِ مُواساةً لأصحابِهِ بذلك كلِّهِ"!


ورحم الله ابنَ رجب؛ حيث قال في وَصْفِ جُودِ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -: "كان جودُهُ بجميعِ أنواعِ الجودِ: مِن بذلِ العلمِ والمالِ، وبذلِ نفسِهِ لله - تعالى -في إظهارِ دينِهِ وهدايةِ عبادِهِ، وإيصالِ النفع إليهم بكلِّ طريق: من إطعامِ جائعِهم ووعظِ جاهلِهم وقضاءِ حوائجِهم وتحمُّلِ أثقالِهم! ولم يزلْ - صلى الله عليه وسلم - على هذه الخصالِ الحميدة منذ نشأ؛ ولهذا قالت له خديجة في أول مبعثِهِ: (واللهِ لا يُخزيك اللهُ أبداً؛ إنك لتصل الرَّحِمَ، وتحمل الكَلَّ، وتكسبُ المعدومَ، وتقرِي الضيفَ، وتُعِين على نوائبِ الحق)! ثم تزايدت هذه الخصالُ فيهِ بعد البِعثة، وتضاعفتْ أضعافاً كثيرةً. وفي الصحيحين عن أنس - رضي الله عنه - قال: (كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - أحسنَ الناسِ، وأشجعَ الناسِ، وأجودَ الناس)، وفي صحيح مسلم: (ما سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على الإسلامِ شيئاً إلا أعطاه، فجاء رجلٌ فأعطاه غنماً بين جبلين؛ فرجع إلى قومِهِ، فقال: يا قومُ أسلِموا؛ فإنَّ محمداً يُعطي عطاءَ مَن لا يخشى الفقر)".


[5] مِنْ أغراض الجُودِ إعفاف المسلمين:

أخي الصائم.. هل خطر ببالِكَ هذا الشهرَ أن تُواسيَ المسلمين وتتجاوز عن المَـدِينِين؟ وترحم الفقراءَ قبل أن يسألوك؛ أم تنتظرُ إخوانَك المساكين حتى يستعطِفُوك؟!


ماذا لو تأدَّبتَ هذه الأيّامَ بأدبِ عبادِ الله الصالحين؟ وتنعَّمْتَ بلذَّةِ مُواساةِ المساكين؟ كما قال القشيري: "كان مُوَرَّق العِجْلِي يَتلطَّف في إدخالِ الرِّفقِ على إخوانِه، يضع عندهم ألفَ درهم، فيقول: أمْسِكُوها عِنْدَكم حتى أعودَ إليكم؛ ثم يُرْسِل إليهم: أنتم في حِلٍّ منها! " وقال أسماء بن خارجة: "ما أُحِبُّ أن أردَّ أحداً عن حاجةٍ طلبها؛ لأنه إنْ كان كريماً أصُونُ عِرْضَهُ، وإنْ كان لئيماً أصُونُ عنه عِرْضِي! "


ومَنْ لِفقراء المسلمين في زمانِ الجشعِ والبخل بمثل مَن حكى عنه القشيري أنّ صديقاً دقَّ عليه الباب، "فلما خرج إليه قال: لماذا جئتني؟ قال: لأربعمائة درهمٍ دَيْنٍ ركِبَتْنِي؛ فدخل الدارَ ووزن له أربعمائة درهم، وأخرجها إليه ودخل الدارَ باكياً، فقالت له امرأتُهُ: هل تعلَّلْتَ حين شقَّتْ عليك الإجابة؟ فقال: إنما أبكي؛ لأنِّي لم أتفقدْ حالَهُ حتى احتاج إلى مفاتحتي به! "


ولله دَرُّ مطرِّف بن الشخِّير، حيث قال لأصحابِهِ: "إذا أراد أحدُكم منِّي حاجةً فلْيرْفعْها في رُقعةٍ؛ فإنِّي أكره أن أرى في وجهِهِ ذُلَّ الحاجة! "



color="red"][6] أساسُ الجودِ الزُّهدُ في المتاعِ الفاني: [/color]

وما أكرمَ قولَ ابنِ المبارك: "سخاءُ النفسِ عمّا في أيدي الناسِ أفضلُ مِنْ سَخاءِ النفسِ بالبذل! " فقد ربط - رحمه الله - بين السخاء والزهد؛ وهما قرينانِ! ولولا الزهدُ في الدنيا وابتغاءُ ما عند الله؛ ما تصدَّق رجلٌ بدرهم! كما قال الله - عز وجل -: (لن تنالوا البِرَّ حتى تُنفِقُوا مما تُحِبُّون وما تُنفقوا من شيءٍ فإنَّ اللهَ به عليم). وقال الصالحون: (إنما نُطعِمكم لوجهِ اللهِ لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً).



[7] الجودُ علامة المروءة:

فالـجُودُ صفةُ أهلِ المروءاتِ الذين يَسْعَدُون بخدمةِ المحتاجين، ويَسْعَوْن إلى إدخالِ الفَرَحِ على المسلمينِ؛ فلسانُ حالِهم:


تبّتْ حياةُ الوادعِ السليمِ ** تِلقاء بثٍّ من أخٍ سقِيمِ!


أو والـدٍ مُرَوَّعٍ مضيمِ! ** أو وَلَدٍ مُجَوَّعٍ هَضِيمِ!


وواللهِ إنَّ أهلَ النجدةِ والمواساةِ والمروءةِ والوفاء أغلى من الدنيا وما فيها! لا سيما في هذا الزمان؛ وفي أمثالِهم قال الفرزدق:


يمضي أخوك فلا تلقى له خَلَفاً ** والمالُ بعد ذهابِ المالِ يُكتسَبُ!


فعليكَ.. أخي الصائم بالجُود والسخاء!


وإذا رأيتَ الباهِشِين إلى النَّدَى ** غُبْراً أكُفُّهُمُ بقاعٍ مُمْحِلِ!


فأعِنْهُمُ وابشِرْ بما بَشِرُوا به ** وإذا هُمُ نَزَلُوا بضنكٍ فانزلِ!


وإيّاك أخي الصائم والبخلَ؛ فإنه من أخبث أمراضِ النفوس، كما روى البخاريُّ عن الصدِّيقِ - رضي الله عنه - أنه قال: (وأيُّ داءٍ أدوأُ من البخل؟!) ولله درُّ الشاعر حيث قال:


ذهبَ الذي كان الصيامُ شعاره ** ولضيفِهِ الإنزالُ والآكالُ!


فكأنَّـهُ رمضـانُ في إخبـاتِهِ ** وكأنه في جُـودِهِ شوّالُ!



[8] الـجُودُ علامةُ الأخوةِ الصادقة:

ورحم الله أبا الفرج ابن الجوزي؛ فقد قال في (صيد الخاطر): "احذرْ كلَّ الحذر من هذا الزمان وأهله؛ فما بقي مُواسٍ ولا مُؤْثِرٍ! ولا من يهتمّ لسدّ خَلَّةٍ، ولا من لو سئل أعطى إلا أن يُعطي نذراً بتضجُّر ومنّةٍ يستعبده بها المعطي بقيّة العمر! ويستثقله كلما رآه، أو يستدعي بها خدمته له أو التردّد إليه؛ وإنما كان في الزمان الماضي مثل أبي عمرو بن نُجيد سمع أبا عثمان المغربي يقول يوماً على المنبر: عليَّ ألفُ دينارٍ وقد ضاق صدري؛ فمضى إليه عمرو بالليل بألف دينارٍ وقال: اقضِ دَيْنَك؛ فلما عاد وصعد المنبر قال: نشكر لأبي عمرو فإنه أراح قلبي وقضى دَيني؛ فقام أبو عمرو، وقال: أيها الشيخ ذلك المال كان لوالدتي وقد شقّ عليها ما فعلتُ؛ فإن رأيتَ أن تتقدّم بردّه فافعلْ! فلما كان في الليل عاد إليه، وقال له: لماذا شهرتني بين الناس؟ فأنا ما فعلتُ ذلك لأجل الخلق؛ فخذهُ ولا تذكرْني!


ماتوا وغُيِّب في الترابِ شُخُوصُهم ** والنَّشْرُ مِسْكٌ والعظامُ رميمُ! "



[9] الجود طبعٌ وسجيّةٌ:

فالجود لا يرتبط بفقرٍ أو غِنًى، والسخاء لا يكون في وقتٍ دون وقتٍ، أو حالٍ دون حال؛ بل هو سجيّةٌ ثابتةٌ ومَلَكةٌ راسخة! وما أكرمَ قولَ ابن أبي حصينة:


ومتى رأيتَ يدَ امريءٍ ممدودةً ** تبغي مُواساةَ الكريمِ فَواسِها!


خيرُ الأكفِّ السابقاتِ بجودِها ** كفٌّ تجود عليك في إفلاسِها!


فمن للمسلمين بجوادٍ بارٍّ كالذي ذكره زياد الأعجم بقولِه:


أخٌ لك ما تراه الدهرَ إلا ** على العِلاتِ بَسَّاماً جَوادا!


سألناهُ الجزيلَ فما تلكَّأ ** وأعطى فوقَ مُنيتِنا وزادا!


فأعطى ثم أعطى ثم عدنا ** فأعطى ثم عُدتُ له فعادا!


مِراراً ما أعودُ إليه إلا ** تبسَّمَ ضاحِكاً وثَنَى الوسادا!



[10] الجُودُ رَغبةٌ في عِتقِ الرقبة من النار:


وقد حكى القرآن من أخلاق الصالحين؛ أنهم (يُوفُون بالنَّذْرِ ويخافُون يوماً كان شَرُّهُ مُستطيراً ويُطعِمون الطعامَ على حُبِّهِ مِسْكِيناً ويتيماً وأسِيراً إنما نُطعِمُكم لوجهِ الله لا نُرِيدُ منكم جزاءً ولا شكوراً إنّا نخاف من ربِّنا يوماً عبوساً قمطريراً)!


وقد أخرج البخاريُّ في كتاب (الرقاق) باب (صفة الجنة والنار) حديث عدي بن حاتم (أنّ النبي - صلى الله عليه وسلم - ذكر النارَ فأشاح بوجهِهِ، فتعوّذ منها، ثم ذكر النارَ فأشاح بوجهِهِ، فتعوّذ منها، ثم قال: اتقوا النارَ ولو بشقِّ تمرة؛ فمن لم يجدْ فبكلمةٍ طيِّبةٍ)!


وروى الشيخان عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أنه قال: (كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالا، وكان أحب أمواله إليه بيرحى وكانت مستقبلة المسجد. وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدخلها ويشرب من ماءٍ فيها طيِّبٍ. قال أنس: فلما أُنزِلت هذه الآية: (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون) قام أبو طلحة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: إنَّ الله يقول في كتابه: (لن تنالوا البرَّ حتى تنفقوا مما تحبون)؛ وإنَّ أحَبَّ أموالي إلى بيرحى؛ وإنها صدقةٌ لله؛ أرجو بِرَّها وذُخْرَها عندِ الله! فضعها يا رسول الله حيث شئت! قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "بخٍ! ذلك مالٌ رابِحٌ؛ قد سمعتُ ما قلتَ فيها. وإني أرى أن تجعلَها في الأقربين" فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه)! قال النووي: "(أرجو بِرَّها وذُخْرَها) يعني: لا أريد ثمرتها العاجلة الدنيوية الفانية، بل أطلب مثوبتها الآجلة الأخروية الباقية! ".


وقال القرطبي: "في هذه الآية دليلٌ على استعمالِ ظاهرِ الخطاب وعُمُومِه؛ فإنَّ الصحابةَ رِضوانُ الله عليهم أجمعين لم يفهموا من فحوى الخطابِ حين نَزلَتْ الآية غير ذلك؛ ألا ترى أبا طلحة حين سمع (لن تنالوا البر حتى تنفقوا) الآية، لم يحتج أن يقفَ حتى يَرِدَ البيانُ الذي يريد الله أن ينفق منه عباده بآية أخرى أو سنة مبينة لذلك؛ فإنهم يحبون أشياء كثيرة. وكذلك فعل زيد بن حارثة، عمد مما يحب إلى فرس يقال له (سَبَل) وقال: اللهم إنك تعلم أنه ليس لي مال أحب إلي من فرسي هذه؛ فجاء بها إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: هذا في سبيل الله. فقال لأسامة بن زيد (اقبضه). فكأن زيدا وجد من ذلك في نفسه. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إنّ الله قد قبلها منك)، ذكره أسد بن موسى. وأعتق ابن عمر نافعاً مولاه، وكان أعطاه فيه عبد الله بن جعفر ألف دينار. قالت صفية بنت أبي عبيد: أظنه تأول قول الله - عز وجل -: (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون). وروى شبل عن أبي نجيح عن مجاهد قال: كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري أن يبتاع له جارية من سبي جلولاء يوم فتح مدائن كسرى؛ فقال سعد بن أبي وقاص: فدعا بها عمر فأعجبته، فقال إن الله - عز وجل - يقول: (لن تنالوا البر حتى تنفقوا بما تحبون)؛ فأعتقها عمر - رضي الله عنه -. وروي عن الثوري أنه بلغه أن أم ولد الربيع بن خثيم قالت: كان إذا جاءه السائل يقول لي: يا فلانة أعطي السائل سُكَّراً؛ فإنَّ الربيعَ يُحِبُّ السُّكَّر. قال سفيان: يتأوَّلُ قولَه جلَّ وعَزَّ: (لن تنالوا البِرَّ حتى تُنفِقُوا مما تُحِبُّون). ورُوِيَ عن عمر بن عبد العزيز أنه كان يشتري أعدالا مِن سُكَّر ويَتصدَّقُ بها. فقيل له: هلا تَصدَّقْتَ بِقِيمتِها؟ فقال: لأنَّ السُّكَّرَ أحَبُّ إليَّ؛ فأرَدْتُ أن أُنْفِقَ مما أُحِبُّ. وقال الحسن: إنكم لن تنالوا ما تُحِبُّون إلا بِتَرْكِ ما تَشتهون، ولا تُدْرِكُوا ما تأمَلُون إلا بالصبرِ على ما تكرهون! "


وللهِ درُّ ابنِ رجب، حيث قال: "هو شهرُ المواساةِ؛ فمن لم يقدرْ فيهِ على درجةِ الإيثارِ على نفسِهِ فلا يعجز عن درجةِ أهلِ المواساةِ... وجاء سائلٌ إلى الإمام أحمد، فدفعَ إليهِ رغيفين كان يَعُدُّهما لفِطْرِهِ ثم طَوى وأصبح صائماًن وكان الحسن يُطعِم إخوانَه وهو صائمٌ تطوُّعاً، ويجلس يروحهم وهم يأكلون، وكان ابنُ المبارك يُطعم إخوانَهُ في السفرِ الألوانَ من الحلواء وغيرِها وهو صائمٌ! سلامُ اللهِ على تلك الأرواح؛ رحمةُ الله على تلك الأشباح؛ لم يبقَ منهم إلا أخبارٌ وآثار! كم بين مَنْ يمنعُ الحقَّ الواجبَ عليه وبين أهلِ الآثار!


لا تعرِضنَّ لذكرِنا في ذِكْرِهم ** ليس الصحيحُ إذا مشى كالمُقعَدِ! "







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة 00الخ ; 24-08-2009 الساعة 03:37 AM
 

هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 03:43 AM   #2 (permalink)

(سهام الخير) غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 244192
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : jeddah
 المشاركات : 12,915
 النقاط : (سهام الخير) is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خير...اخوي
الخ..








التوقيع
جمال الحياه وعدمه , قرار تتخذه نفسي ولاتفرضه علي الحياة

,
,

مهما خذلتنا الأيام هناك بصيص أمل قادم من رحم المعاناة
شكر عميق لله , ولكل الأشياء القادرة على إسعادي
,
 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 03:57 AM   #3 (permalink)

عضو نشط

محتار1 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 222882
 تاريخ التسجيل : Jun 2007
 المشاركات : 108
 النقاط : محتار1 is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .








 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 04:13 AM   #4 (permalink)

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية مبخوت

مبخوت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 41368
 تاريخ التسجيل : Mar 2004
 المكان : أرض الحرمين
 المشاركات : 3,707
 النقاط : مبخوت is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك وفي ذريتك







التوقيع
[SIGPIC]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/SIGPIC]
تخيل نفسك تـموت وأنت ناشر لهذا المـوقع

 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 04:01 PM   #5 (permalink)

السهم اللامع

00الخ غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 388892
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,770
 النقاط : 00الخ is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سهام الخير) مشاهدة المشاركة

جزاك الله خير...اخوي
الخ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محتار1 مشاهدة المشاركة

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبخوت مشاهدة المشاركة

بارك الله فيك وفي ذريتك


شكراً على المرور







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /24-08-2009, 04:12 PM   #6 (permalink)

عضو فعال

الغفير غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 145123
 تاريخ التسجيل : Apr 2006
 المشاركات : 51
 النقاط : الغفير is on a distinguished road

افتراضي

الســـــــلام عليكم ورحمـــــــــــــــة الله وبركــــــــــــــاته 0000000

كلام من ذهب بل من لؤلؤ

أيّ مــن هــذه تـريــد ؟

هل تريد البرهان على صحة الإيمان ؟ ...... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

... 'والصدقة بر'

هل تريد الشفاء من الأمراض ؟ .... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

' داووا مرضاكم بالصدقة '

هل تريد أن يظلك الله يوم لا ظل إلا ظله ؟ ..... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

'كل امرئ في ظل صدقته 0حتى يُفصل بين الناس'

هل تريد أن تطفيء غضب الرب ؟ ... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

' صدقة السر تطفيء غضب الرب'

هل تريد محبة الله عز وجل ؟ ... عليك بالصدقة

قال عليه الصلاة والسلام

أحب الأعمال الى الله عز و جل سرور تدخله على مسلم , أو

تكشف عنه كربة , أو تقضي عنه دينا , أو تطرد عنه جوعا , ولان

أمشي مع أخي في حاجه أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر

هل تريد الرزق ونزول البركات ؟ ...... عليك بالصدقة

قال الله تعالى

' يمحق الله الربا ويربي الصدقات '

هل تريد الحصول على البر والتقوى ؟ ... عليك بالصدقة

قال الله تعالى

' لن تنالو البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنقوا من شيء فإن الله به عليم '

هل تريد أن تفتح لك أبواب الرحمة ؟ .... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

' الراحمون يرحمهم الله,إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء '

هل تريد أن يأتيك الثواب وأنت في قبرك ؟ ..... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

'إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: ـ وذكر منها ـ صدقة جارية'

هل تريد أن توفي نقص الزكاة الواجبة ؟ ... عليك بالصدقة

حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: 'أول ما يحاسـب

عنـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ إن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن

كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون

لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك،

'ثم سائر الأعمال على حسب ذلك

هل تريد إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك ؟ ... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

'الصوم جنة 0والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار '

هل تريد أن تقي نفسك مصارع السوء ؟ ... عليك بالصدقة

قال صلى الله عليه وسلم

'صنائع المعروف تقي مصارع السوء '

هل تريد أن تطهر نفسك وتزكيها ؟ ...... عليك بالصدقة

قال الله تعالى

' خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها '

قال صلى الله عليه وسلم

ثلاث أحلف عليهن ومنهن: ' ما نقص مال من صدقة '

وقال أيضاً: ' اتقوا النار ولو بشق تمرة '

مسجــــــــــدبغرب مكة بحــــاجه فرش ,مكيفات , صيانة الصوتيات , ودورات المياه ـ أجلكم الله ـ، نرجو من يرغب أو يعرف فاعل خير يدله والدال على الخير كفاعله

للأستفسار 0555791914

وشاكرين حسن جهودكـــــــم ,,,,








 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /25-08-2009, 02:31 AM   #7 (permalink)

عضو ذهبي

أسرار الصمت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 376827
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : مملكة الصمت
 المشاركات : 1,325
 النقاط : أسرار الصمت is on a distinguished road

افتراضي

أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء على ماقدمت ويوفقك لقيام ليلة القدر ونيل الأجور والحسنات والعتق من النيران.








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
هذا موسم الجود فمن يجود؟
قديم منذ /26-08-2009, 02:12 PM   #8 (permalink)

عضو نشط

صقربلخزمر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 64564
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 المشاركات : 122
 النقاط : صقربلخزمر is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك وأسعدك في الدارين








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 06:47 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1