Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /29-08-2009, 05:32 AM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة

إن شهر رمضان كغيره من الشهور يبدو قمره ثم سرعان ما يختفي مثل طرفة عين، أو كلمح بصر، أو هو أقرب وهو عند ذوي العقول كفئ الظل، بينما تراه سابغا حتى قلص، وزائدا حتى نقص ولا جرم فإن الشيء يترقب زواله : {وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ} [يس:39].
وإنّ شهر رمضان هو المضمار وغدا السباق، والسبقة الجنة، والغاية رؤية الله سبحانه، أفلا تائب من خطيئته قبل ختام شهره ؟

يقول الرسول فيما يرويه عن ربه عز وجل: «يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرتُ لك على ما كان منك ولا أبالي. يا ابن آدم، لو بلغت ذنوبُك عنان السماء ثم استغفرتني غفرتُ لك ولا أبالي. يا ابن آدم، لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة».
و دأب المسلم المبادرة بالتوبة وأينا لاذنب له حرصت على طرح قصص ونماذج للتائبي سائلا المولى الاعانة والقبول والنفع بها:
النموذج الأول( امام الحرمين... الفضيل بن عياض)
الفضيل بن عياض هو أحد الصالحين الكبار كان قبل توبته يسرق ويعطل القوافل في الليل، يأخذ فأساً وسكيناً ويتعرض للقافلة فيعطلها، كان شجاعاً قوي البنية، وكان الناس يتواصون في الطريق إياكم والفضيل إياكم والفضيل ! والمرأة تأتي بطفلها في الليل تسكته وتقول له: اسكت وإلا أعطيتك للفضيل،،،،،

وقصة توبته أن الفضيل بن عياض طلع سلماً على جدار يريد أن يسرق صاحب البيت، فأطل ونظر إلى صاحب البيت فإذا هو شيخ كبير، وعنده مصحف، ففتحه واستقبل القبلة على سراج صغير عنده ويقرأ في القرآن ويبكي -انظر الفرق بين الحياتين: هذا يقطع السبل، لا صلاة ولا صيام ولا عبادة ولا ذكر ولا إقبال، وهذا يتلو آيات الله { أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ }[الرعد:19] وقال تعالى { أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ }[الزمر:9].
جلس الفضيل ووضع يده على السقف وظل ينظر إلى ذلك الرجل العجوز الذي يقرأ القرآن ويبكي، وعنده بنت تجهز له العشاء، وأراد أن يسرقه وهو بإمكانه؛ لأن ذلك الرجل قوي، وهذا الشيخ لا يستطيع أن يدافع عن نفسه، فمر الشيخ بقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ }[الحديد:16]
فنظر الفضيل إلى السماء وقال: يا رب! أني أتوب إليك من هذه الليلة، ثم نزل فاغتسل ولبس ثيابه وذهب إلى المسجد يبكي حتى الصباح، فتاب الله عليه، فجعله إمام الحرمين في العبادة، هذا السارق أولاً أصبح إمام الحرمين الحرم المكي، والحرم المدني.


وقيل كان الفضيل بن عياض يقطع الطريق وحده ، فخرج ذات ليلة ليقطع الطريق ، فإذا هو بقافلة قد انتهت إليه ليلا ، فقال بعضهم لبعض : أعدلوا بنا الى هذه القرية ، فإن امامنا رجلا يقطع الطريق ، يقال له : الفضيل. فسمع الفضيل فأرعد ، فقال : يا قوم ، انا الفضيل ، جوزوا ، والله لأجتهدن أن لا أعصى الله ابدا .
والى لقاء مع نماذج وقصص للتائبين باذن الله تعالى












 

شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /29-08-2009, 08:52 AM   #2 (permalink)

عضو ذهبي

أسرار الصمت غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 376827
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : مملكة الصمت
 المشاركات : 1,325
 النقاط : أسرار الصمت is on a distinguished road

افتراضي

مشكوووور
أسأل الله أن يثيبك بما قدمت ويجزيك أعالي الجنان والفوز برضى الرحمن.








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /29-08-2009, 09:04 AM   #3 (permalink)

عضو فعال

المكحلة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 414197
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 33
 النقاط : المكحلة is on a distinguished road

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .








 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /29-08-2009, 01:57 PM   #4 (permalink)

عضو نشط

topmaster غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 318803
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشاركات : 107
 النقاط : topmaster is on a distinguished road

افتراضي

راااااااااااائع وبارك الله فيكم وارجوا ان تستمر هذة الحلقات








 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /29-08-2009, 09:09 PM   #5 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

النموذج الثاني ( العارف بالله ،،مالك بن دينار)

روى ابن الجوزي في كتاب التوابين قصة توبته, فيقول مالك عن نفسه

بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا .. أظلم الناس وآكل الحقوق آكل الربا أضرب الناس افعل المظالم لا توجد معصيه إلا وارتكبتها شديد الفجور يتحاشاني الناس من معصيتي في يوم من الأيام اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفله فتزوجت وأنجبت طفله سميتها فاطمة أحببتها حباً شديدا وكلما كبرت فاطمه زاد الايمان في قلبي وقلت المعصيه في قلبي ولربما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر فاقتربت مني فازاحته وهي لم تكمل السنتين .. وكأن الله يجعلها تفعل ذلك وكلما كبرت فاطمه كلما زاد الايمان في قلبي .. وكلما اقتربت من الله خطوه وكلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي حتى اكتمل سن فاطمه 3 سنوات فلما اكملت الــ 3 سنوات ماتت فاطمه يقول: فانقلبت أسوأ مما كنت ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء فعدت أسوا مما كنت وتلاعب بي الشيطان حتى جاء يوما فقال لي شيطاني : لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل!! فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب وأشرب فرأيتني تتقاذفني الأحلام .. حتى رأيت تلك الرؤيا رأيتني يوم القيامه وقد أظلمت الشمس .. وتحولت البحار إلى نار.. وزلزلت الأرض ... واجتمع الناس إلى يوم القيامه والناس أفواج وأفواج وأنا بين الناس وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلان هلم للعرض على الجبار يقول: فأرى فلان هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شده الخوف حتى سمعت المنادي ينادي باسمي .. هلم للعرض على الجبار يقول: فاختفى البشر من حولي (هذا في الرؤيه) وكأن لا أحد في أرض المحشر ثم رأيت ثعبانا عظيماً شديداً قويا يجري نحوي فاتحا فمه. فجريت أنا من شده الخوف فوجدت رجلاً عجوزاً ضعيفاًً فقلت : آه: أنقذني من هذا الثعبان فقال لي: يابني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن إجر في هذه الناحيه لعلك تنجو فجريت حيث أشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي فقلت: أاهرب من الثعبان لأسقط في النار فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب فعدت للرجل الضعيف وقلت له: بالله عليك أنجدني أنقذني .. فبكى رأفة بحالي وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شيء ولكن إجر تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو فجريت للجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل أطفالا صغاراً فسمعت الأطفال كلهم يصرخون: يافاطمه أدركي أباك أدركي أباك يقول: فعلمت أنها ابنتي ويقول ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات تنجدني من ذلك الموقف فأخذتني بيدها اليمنى ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وأنا كالميت من شده الخوف ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا وقالت لي يا أبت ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله يقول: يابنيتي .. أخبريني عن هذا الثعبان!! قالت هذا عملك السئ أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك .. أما عرفت يا أبي أن الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامه..؟ يقول:وذلك الرجل الضعيف: قالت ذلك العمل الصالح .. أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئاً ولولا انك أنجبتني ولولا أني مت صغيره ماكان هناك شئ ينفعك يقول: فاستيقظت من نومي وأنا أصرخ: قد آن يارب.. قد آن يارب, نعم ألم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله يقول: واغتسلت وخرجت لصلاه الفجر أريد التوبه والعوده إلى الله يقول: دخلت المسجد فإذا بالامام يقرأ نفس الاية ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله،،

ذلك هو مالك بن دينار من أئمه التابعين
هو الذي
اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل .. ويقول
إلهي أنت وحدك الذي يعلم ساكن الجنه
من ساكن النار، فأي الرجلين أنا
اللهم اجعلني من سكان الجنه ولا تجعلني من سكان
النار
وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه أنه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادي
ويقول:
أيها العبد العاصي عد إلى مولاك .. أيها العبد الغافل عد إلى مولاك
...
أيهاالعبد الهارب عد إلى مولاك .. مولاك يناديك بالليل والنهار يقول
لك
من تقرب مني شبراً تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه
باعاً،
ومن أتاني يمشي أتيته هرولة

أسألك تبارك وتعالى أن ترزقنا
التوبه
لا إله إلا أنت سبحانك .. إني كنت من الظالمين

،،



والى لقاء في حلقة قادمة باذن الله








التعديل الأخير تم بواسطة المفكر التطويري ; 29-08-2009 الساعة 09:15 PM
 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /03-09-2009, 04:18 AM   #6 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

القصة الثالثـة ( الغامــديـة)

(‏جاءت الغامدية فقالت‏:‏ يا رسول اللّه إني قد زنيت فطهرني وأنه ردها فلما كان الغد قالت‏:‏ يا رسول اللّه لم ترددني لعلك ترددني كما رددت ماعزًا فواللّه إني لحبلى قال‏:‏ إما لا فاذهبي حتى تلدي فلما ولدت أتته بالصبي في خرقة قالت‏:‏ هذا قد ولدته قال‏:‏ اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه فلما فطمته أتته بالصبي في يده كسرة خبز فقالت‏:‏ هذا يا نبي اللّه قد فطمته وقد أكل الطعام فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسها فنضخ الدم على وجه خالد فسبها فسمع النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم سبه إياها فقال‏:‏ مهلًا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت‏)
جاءت إليه و نار الجوف تستعرُ *** و دمعة العين لا تنفكّ تنهمرُ

جاءت إليه تجرّ الهمّ مخبتةً *** كأنها أشعث أضنى به السفرُ

فراشها السهد ، و الأحزان كسوتها *** و البؤس يعصر قلبا كاد ينفطرُ

جاءت إليه و موج الغمّ ملتطمٌ *** والنفس لهفى ، وحبل السعد منبترُ

جاءت إلى الرحمة المسداة في لهفٍ *** في ساحة ا لأمن.. لا ذلٌ ولا خطرُ

الحدُّ يُدرءُ . . و الأحكام عادلةٌ *** والذنب مغتفرٌ ، و العرض مختفرُ

تقدمت و الضمير الحيُّ يشحذها *** لجنّةٍ نحوها الأرواح تبتدرُ

واستجمعت تفضح الأسرار في أسفٍ *** لعلّها في مقام العرض تستترُ

وهج الفضيحة أمرٌ يستهان به *** فحرقة الجوف لا تبقي و لاتذرُ

فأقبلت و رسول الله في حِلَقٍ *** من صحبه و فؤاد الدهر مفتخرُ

كأنه الشمسُ . . أو كالبدر مزدهرا *** أستغفر الله.. ماذا الشمس و القمرُ؟!

فأفصحت – يالهول الخطب- وانفجرت *** و طالما هدّها الإطراق و الفكرُ

قالت له : يا رسول الله معذرةً *** ينوء ظهري بذنبٍ كيف يُغتفرُ!!

فجال عنها و أغضى عن مقالتها *** و للتمعّر في تقطيبه أثرُ

واسترسلت يا أجلّ الخلق قاطبةً *** يا أرحم الناس طُرّا: غرّني الغررُ

فجال عنها و أغضى عن مقالتها *** رحمى..وللعفو في إعراضه صورُ

قالت وللصدق في إقرارها شجنٌ *** والصمت يطبق والأحداث تُختصرُ

أصبت حدّاً فطهّر مهجةً فنيت *** وشاهدي في الحشا، إن كُذب الخبرُ

دعني أجود بنفس لا قرار لها *** فالنفس مذ ذاك لا تنفك يحتظرُ

حرارة الذنب في الوجدان لاعجةٌ *** إني إلى الله جئت اليوم أعتذرُ

فقال عودي.. وكوني للجنين تُقى *** فللجنين حقوقٌ مالها وزرُ

فاسترجعت وانثنت شعثاء شاردةً *** فهل لها فوق نار الوزر مُصطبرُ؟!

ما أودعت سجن سجّانٍ و كافلها *** تقوى الإله . . فلا سوطٌ و لا أَسرُ

تغصّ في كل ليل حالك قلقا *** و عندها سامراها : الهمُّ و السهرُ!!

واغتالها غائل الإشفاق من سقرٍ *** سبحان ربي. . وما أدراك ما سقرُ!!

لم تنتظر قرّة ً للعين أو سندا *** و إنما هو حتف الروح تنتظرُ

لكل ميلاد أنثى فرحةٌ و رضا *** و ما لميلادها سعدٌ و لا بِشَرُ!!

حتى إذا حان حينٌ و انقضى أجلٌ *** و قد تقرح منها الخدّ والبصرُ

حلّ المخاض فهاجت كلّ هائجةٍ *** مثل الأسير انتشى و القيدُ ينكسرُ

طوت عليه لفاف البين وانطلقت *** فروحها للقاء الطهر تستعرُ

أمٌّ تغشّى حياض الموت مشفقةً *** إذا اعترى المذنبين الأمن والخدرُ

و أقبلت .. يارسول الله : ذا أجلي *** طال العناء و كسري ليس ينجبرُ

فقال قولة إشفاقٍ و مرحمةٍ *** و القلب منكسرٌ ، و الدمع ينهمرُ

غذّي الوليد إلى سنّ الفطام فقد *** جرت له بالحقوق الآيُ و السورُ

فاسترجعت ، ولها آهات محتسبٍ *** بمهجةٍ غيّرت و جدانها الغِيَرُ

ومرّ عامٌ .. وفي إصرارها جلدٌ.. *** ومرّ عامٌ .. فلا ضعفٌ و لا خورُ

الله أكبر . . والأذكار سلوتها *** والبرّ يشهدُ و الإخبات و السحرُ

حتى إذا ما انقضت أيام محنتها *** تكاد لولا عرى الإيمان تنتحرُ

جاءت به ورغيف الخبز في يده *** وليس يعلم ما الدنيا و ما القدرُ !!

وليس يدرك ما تفشيه لقمته *** و الشمل عمّا قريبٍ سوف ينتثرُ

يلهو.. و لم تبلغ الأحداث مسمعه *** جهلاً. . وعن مثله يُستكتم الخبرُ

قالت: فديت رسول الله ذا أجلي *** قد ملّني الصبر،والعقبى لمن صبروا

فقال: من يكفل المولود من سعةٍ *** أنا الرفيق له.. يا سعد من ظفروا!!

فاستله صاحب الأنصار في فرحٍ *** وحاز أفضل فوزٍ حازه بشرُ

كأنما الروح من وجدانها انتسلت *** يا للأمومة . . و الآهات تنفجرُ

وكفكفت دمعةً حرّى مودِّعةً *** و للأسى صورةٌ من خلفها صورُ

حتى إذا ما انطوى عن ظهرها ألقٌ *** واستسلمت لقضاء زفّه القدرُ

شدوّا عليها رداء الستر واحتُفرت *** الله أكبر. . ماذا ضمّت الحفرُ

الحكم لله فردٍ لا شريك له *** ما أنزل الله . . لا ما أحدث البشرُ

وفي الحدود نقاء النفس من لممٍ *** وفي الحدود حياة الناس فاعتبروا..

وشذّرتها شظى الأحجار فالتجأت *** و في تألمها عتقٌ و مطّهرُ..

فالعين مسملةٌ .. و الخدّ منهشم *** و الشعر في جندل الأحداث منتثرُ

لو أن للصخر قلبا لانشوى ألما *** و قد ينوء بأثقال الأسى الحجرُ

أو أن للطفل عين -والدماء سدى- *** ماذا عسى أن يقول الطفل يا بشرُ؟!

هناك- والجسد الذاوي يفوح شذى- *** لم يبق إلاّ جمال الطهر والظفرُ

واستبشرت بعبير التوب واغتسلت *** كما ينقي صلاد الصخرة المطر

وقال فيها رسول الخير قولته: *** تابت و توبتها للناس معتبر

لو وزّعت بين أهل النخل قاطبةً *** كانت لهم دون بأس الله مُدّثر

قام النبي وصفّ الصحب في أثرٍ *** فيهم أبو بكرٍ الصدّيق و العمرُ

صلى وصلّوا وضجوا بالدعاء لها *** و دعوة المصطفى للعبد مُدّخر

في ذمة الله يا من فاح مرقدها *** عطرا، وطبتِ وطاب القبر و المدر

بيّنتِ حكما، و كنتِ للتقى مثلاً *** وفاز بالصحبة الغراء مبتدر

سارت إلى جنة الفردوس فابتسمت *** لها الربى و النعيم الخالد النَضِر

وجنّة الخلد تجلو كل بائسةٍ *** يحلو إليها الضنى والجوع والسهر

إن غرّها طائف الشيطان في زمنٍ *** فلم تزل بعدها تعلو و تنتصر

هناك قصة توبٍ تزدهي مثلا *** للتائبين و فيها البرّ و العبر ..

في كل لفتة حزنٍ نور موعظةٍ *** أليس في سيرة الأصحاب مُدّكر

و رب ذنبٍ دعا لله صاحبه *** إن أخلص العزم أو إن صحّت الفطر

يا من يصرّ على الآثام في صلفٍ *** و الموت خلف جدار الغيب مستتر

الله يفرح إن تاب المسيء ..ألا *** قوموا إلى الله و استعفوه و ابتدروا

لا تأمن العمر والأيام راكضةٌ *** وقد يجيء بما لم تحذر القدر!!

في الدهر زجرٌ وفي الأحداث موعظةٌ *** فما لقلبي المعنّى ليس ينزجر؟!

كم غرّ إبليس والأهواءُ من نفرٍ!! *** وأعظم الذنبِ أنّ الذنبَ يُحتقرُ

والى لقاء مع قصة من قصص التائبين








 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /06-09-2009, 07:19 AM   #7 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

القصة الرابعـة(توبة كعب بن مالك)
عن عبد الله بن كعب بن مالك وكان قائد كعب من بنيه حين عمي قال سمعت كعب بن مالك يحدث حين تخلف عن قصة تبوك قال كعب لم أتخلف عن رسول الله في غزوة غزاها إلا في غزوة تبوك غير أني كنت تخلفت في غزوة بدر ولم يعاتب أحدا تخلف عنها إنما خرج رسول الله يريد عير قريش حتى جمع الله بينهم وبين عدوهم على غير ميعاد ولقد شهدت مع رسول الله ليلة العقبة حين تواثقنا على الإسلام وما أحب أن لي بها مشهد بدر وإن كانت بدر أذكر في الناس منها كان من خبري أني لم أكن قط أقوى ولا أيسر حين تخلفت عنه في تلك الغزاة والله ما اجتمعت عندي قبله راحلتان قط حتى جمعتهما في تلك الغزوة ولم يكن رسول الله يريد غزوة إلا ورى بغيرها حتى كانت تلك الغزوة غزاها رسول الله في حر شديد واستقبل سفرا بعيدا ومفازا وعدوا كثيرا فجلى للمسلمين أمرهم ليتأهبوا أهبة غزوهم فأخبرهم بوجهه الذي يريد والمسلمون مع رسول الله كثيرولا يجمعهم كتاب حافظ يريد الديوان قال كعب فما رجل يريد أن يتغيب إلا ظن أن سيخفى له ما لم ينزل فيه وحي الله وغزا رسول الله تلك الغزوة حين طابت الثمار والظلال وتجهز رسول الله والمسلمون معه فطفقت اغدو لكي أتجهز معهم فأرجع ولم أقض شيئا فأقول في نفسي أنا قادر عليه فلم يزل يتمادى بي حتى اشتد بالناس الجد فأصبح رسول الله والمسلمون معه ولم أقض من جهازي شيئا فقلت أتجهز بعده بيوم أو يومين ثم ألحقهم فغدوت بعد أن فصلوا لأتجهز فرجعت ولم أقض شيئا ثم غدوت ثم رجعت ولم أقض شيئا فلم يزل بي حتى أسرعوا وتفارط الغزو وهممت أن أرتحل فأدركهم وليتني فعلت فلم يقدر لي ذلك فكنت إذا خرجت في الناس بعد خروج رسول الله فطفت فيهم أحزنني أني لا أرى إلا رجلا مغموصا عليه النفاق أو رجلا ممن عذر الله من الضعفاء ولم يذكرني رسول الله حتى بلغ تبوك فقال وهو جالس في القوم بتبوك ما فعل كعب فقال رجل من بني سلمة يا رسول الله حبسه برداه ونظره في عطفيه فقال معاذ بن جبل بئس ما قلت والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلا خيرا فسكت رسول الله قال كعب بن مالك فلما بلغني أنه توجه قافلا حضرني همي وطفقت أتذكر الكذب وأقول بماذا أخرج من سخطه غدا واستعنت على ذلك بكل ذي رأي من أهلي فلما قيل إن رسول الله قد أظل قادما زاح عني الباطل وعرفت أني لن أخرج منه أبدا بشيء فيه كذب فأجمعت صدقه وأصبح رسول الله قادما وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فيركع فيه ركعتين ثم جلس للناس فلما فعل ذلكجاءه المخلفون فطفقوا يعتذرون إليه ويحلفون له وكانوا بضعة وثمانين رجلا فقبل منهم رسول الله علانيتهم وبايعهم واستغفر لهم ووكل سرائرهم إلى الله فجئته فلما سلمت عليه تبسم تبسم المغضب ثم قال تعال فجئت أمشي حتى جلست بين يديه فقال لي ما خلفك ألم تكن قد ابتعت ظهرك فقلت بلى إني والله يا رسول الله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أن سأخرج من سخطه بعذر ولقد أعطيت جدلا ولكني والله لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضى به عني ليوشكن الله أن يسخطك علي ولئن حدثتك حديث صدق تجد علي فيه إني لأرجو فيه عفو الله لا والله ما كان لي من عذر والله ما كنت قط أقوى ولا أيسر مني حين تخلفت عنك فقال رسول الله أما هذا فقد صدق فقم حتى يقضي الله فيك فقمت وثار رجال من بني سلمة فاتبعوني فقالوا لي والله ما علمناك كنت أذنبت ذنبا قبل هذا ولقد عجزت أن لا تكون اعتذرت إلى رسول الله بما اعتذر إليه المتخلفون قد كان كافيك ذنبك استغفار رسول الله لك فوالله ما زالوا يؤنبونني حتى أردت أن أرجع فأكذب نفسي ثم قلت لهم هل لقي هذا معي أحد قالوا نعم رجلان قالا مثل ما قلت فقيل لهما مثل ما قيل لك فقلت من هما قالوا مرارة بن الربيع العمري وهلال بن أمية الواقفي فذكروا لي رجلين صالحين قد شهدا بدرا فيهما أسوة فمضيت حين ذكروهما لي ونهى رسول الله المسلمين عن كلامنا أيها الثلاثة من بين من تخلف عنه فاجتنبنا الناس وتغيروا لنا حتى تنكرت في نفسي الأرض فما هي التي أعرف فلبثنا على ذلك خمسين ليلة فأما صاحباي فاستكانا وقعدا في بيوتهما يبكيان وأما أنا فكنت أشب القوم وأجلدهم فكنت أخرج فأشهد الصلاة مع المسلمين وأطوف في الأسواق ولا يكلمني أحد وآتي رسول الله فأسلم عليه وهو في مجلسه بعد الصلاة فأقول في نفسي هل حرك شفتيه
برد السلام علي أم لا ثم أصلي قريبا منه فأسارقه النظر فإذا أقبلت على صلاتي أقبل إلي وإذا التفت نحوه أعرض عني حتى إذا طال علي ذلك من جفوة الناس مشيت حتى تسورت جدار حائط أبي قتادة وهو بن عمي وأحب الناس إلي فسلمت عليه فوالله ما رد علي السلام فقلت يا أبا قتادة أنشدك بالله هل تعلمني أحب الله ورسوله فسكت فعدت له فنشدته فسكت فعدت له فنشدته فقال الله ورسوله أعلم ففاضت عيناي وتوليت حتى تسورت الجدار قال فبينا أنا أمشي بسوق المدينة إذا نبطي من أنباط أهل الشام ممن قدم بالطعام يبيعه بالمدينة يقول من يدل على كعب بن مالك فطفق الناس يشيرون له حتى إذا جاءني دفع إلي كتابا من ملك غسان فإذا فيه أما بعد فإنه قد بلغني أن صاحبك قد جفاك ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة فالحق بنا نواسك فقلت لما قرأتها وهذا أيضا من البلاء فتيممت بها التنور فسجرته بها حتى إذا مضت أربعون ليلة من الخمسين إذا رسول رسول الله يأتيني فقال إن رسول الله يأمرك أن تعتزل امرأتك فقلت أطلقها أم ماذا أفعل قال لا بل اعتزلها ولا تقربها وأرسل إلى صاحبي مثل ذلك فقلت لامرأتي الحقي بأهلك فتكوني عندهم حتى يقضي الله في هذا الأمر قال كعب فجاءت امرأة هلال بن أمية رسول الله فقالت يا رسول الله إن هلال بن أمية شيخ ضائع ليس له خادم فهل تكره أن أخدمه قال لا ولكن لا يقربك قالت إنه والله ما به حركة إلى شيء والله ما زال يبكي منذ كان من أمره ما كان إلى يومه هذا فقال لي بعض أهلي لو استأذنت رسول الله في امرأتك كما أذن لامرأة هلال بن أمية أن تخدمه فقلت والله لا أستأذن فيها رسول الله وما يدريني
ما يقول رسول الله إذا استأذنته فيها وأنا رجل شاب فلبثت بعد ذلك عشر ليال حتى كملت لنا خمسون ليلة من حين نهى رسول الله عن كلامنا فلما صليت صلاة الفجر صبح خمسين ليلة وأنا على ظهر بيت من بيوتنا فبينا أنا جالس على الحال التي ذكر الله قد ضاقت علي نفسي وضاقت علي الأرض بما رحبت سمعت صوت صارخ أوفى على جبل سلع بأعلى صوته يا كعب بن مالك أبشر قال فخررت ساجدا وعرفت أن قد جاء فرج وآذن رسول الله بتوبة الله علينا حين صلى صلاة الفجر فذهب الناس يبشروننا وذهب قبل صاحبي مبشرون وركض إلي رجل فرسا وسعى ساع من أسلم فأوفى على الجبل وكان الصوت أسرع من الفرس فلما جاءني الذي سمعت صوته يبشرني نزعت له ثوبي فكسوته إياهما ببشراه والله ما أملك غيرهما يومئذ واستعرت ثوبين فلبستهما وانطلقت إلى رسول الله فيتلقاني الناس فوجا فوجا يهنونني بالتوبة يقولون لتهنك توبة الله عليك قال كعب حتى دخلت المسجد فإذا رسول الله جالس حوله الناس فقام إلي طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهناني والله ما قام إلي رجل من المهاجرين غيره ولا أنساها لطلحة قال كعب فلما سلمت على رسول الله قال رسول الله وهو يبرق وجهه من السرور أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدتك أمك قال قلت أمن عندك يا رسول الله أم من عند الله قال لا بل من عند الله وكان رسول الله إذا سر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر وكنا نعرف ذلك منه فلما جلست بين يديه قلت يا رسول الله إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إلى الله وإلى رسول الله قال رسول الله أمسك عليك بعض مالك فهو خير لك قلت فإني أمسك سهمي الذي بخيبر فقلت يا رسول الله إن الله إنما نجاني بالصدق وإن من توبتي أن لا أحدث إلا صدقا ما لقيت فوالله ما أعلم أحدا من المسلمين أبلاه الله في صدق الحديث منذ ذكرت ذلك لرسول الله أحسن مما أبلاني ما تعمدت منذ ذكرت ذلك لرسول الله إلى يومي هذا كذبا وإني لأرجو أن يحفظني الله فيما بقيت وأنزل الله على رسوله لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار إلى قوله وكونوا مع الصادقين فوالله ما أنعم الله علي من نعمة قط بعد أن هداني للإسلام أعظم في نفسي من صدقي لرسول الله أن لا أكون كذبته فأهلك كما هلك الذين كذبوا فإن الله قال للذين كذبوا حين أنزل الوحي شر ما قال لأحد فقال تبارك وتعالى سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إلى قوله فإن الله لا يرضى عن القوم الفاسقين قال كعب وكنا تخلفنا أيها الثلاثة عن أمر أولئك الذين قبل منهم رسول الله حين حلفوا له فبايعهم واستغفر لهم وأرجأ رسول الله أمرنا حتى قضى الله فيه فبذلك قال الله وعلى الثلاثة الذين خلفوا وليس الذي ذكر الله مما خلفنا عن الغزو إنما هو تخليفه إيانا وإرجاؤه أمرنا عمن حلف له واعتذر إليه فقبل منه.....








 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /06-09-2009, 07:56 AM   #8 (permalink)

عضو فضي

العمري 2 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 411608
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دار حقيقتها الفناء
 المشاركات : 553
 النقاط : العمري 2 is on a distinguished road

افتراضي

جزاك الله خيرا أخي.......و نسأل الله أن يقبل توبتنا، و يغفر حوبتنا، و يسل سخيمة قلوبنا، إنه غفور رحيم.








 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /06-09-2009, 04:53 PM   #9 (permalink)

عضو نشط

topmaster غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 318803
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشاركات : 107
 النقاط : topmaster is on a distinguished road

افتراضي


قصص راااااااااااااااااااااااا ئع وشكرا كتير الكم







 
شهــر التوبــة يناديك!!! نماذج وقصـص للتائبيـن ،، حلقــات متجــددة
قديم منذ /08-09-2009, 08:02 AM   #10 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

القصة الخامسة (رجل قتل خير الناس وقتل اشر الناس )
رجل أدمى قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قتل عمه حمزه بن عبد المطلب يوم احد
ومن عجب العجاب انه هو نفس الرجل الذى شفى قلوب المسلمين حين قتل مسيلمه الكذاب يوم اليمامه هو وحش بن حرب الحبشى وكتنيته ابو دسمه
يقول وحشى راواياً قصته: كنت غلاماً رقيقاً عبداً لجبير بن مطعم " اسلم جبير فيما بعد وصحب رسول الله صلى الله عليه وسلم " احد سادة قريش وكان عمه طعيمه قد قتل يوم بدر على يد حمزه بن عبد المطلب فحزن عليه حزناً شديداً واقسم باللات والعزى ليثأر لعمه وليقتلن قاتله وجعل يتربص بحمزه الفرص......
لم يمضى على ذلك وقت طويل حتى عقدت قريش العزم على الخروج الى أحد للقضاء على محمد بن عبد الله والثأر لقتلاها فى بدر فنظمت جيشها وجمعت حلفاءها واعدت عدتها ثم اسلمت قيادة الجيش الى ابى سفيان بن حرب ..فرأى ابو سفيان ان يجعل مع الجيش طائفه من سيدات قريش ممن قتل اباؤهن او ابناؤهن او اخوانهن او احد من ذويهم ليحمسن الجيش على القتال وبذل اقصى الجهد للقضاء على الدعوه الاسلاميه فى مهدها
و خرجت مع النساء هند بنت عتبه التى قتل ابوها وعمها واخوها فى بدر وكانت تريد الانتقام بشده لهؤلاء القتلى من ذويها
ولما اوشك الجيش على الرحيل التفت جبير بن مطعم الى وحشى وقال : هل لك يا با دسمه فى ان تنقذ نفسك من الرق ؟؟
قلت ( اى وحشى ) : ومن لى بذلك ؟؟
قال جبير : انا لك به
قلت : وكيف ؟؟
قال جبير : ان قتلت حمزه بن عبد المطلب عم محمد بعمى طعيمه بن عدى فأنت عتيق ( اى حر )
قلت : ومن يضمن لى الوفاء بذلك ؟
قال جبير : من تشاء ولاشهدن على ذلك الناس جميعاً

قلت : افعل وانا لها ....
يكمل وحشى قصته فيقول : وكنت رجلاً حبشياً اقذف بالحربه قذف الحبشه فلا اخطىء شيئاً ارميه بها فأخذت حربتى ومضيت مع الجيش وجعلت امشى فى مؤخرة الجيش قريباً من النساء فلم تكن لى رغبه فى قتال
وكنت كلما مررت بهند زوج ابى سفيان او مرت هى بى ورأت الحربه تلمع فى يدى تحت وهج الشمس تقول : ابا دسمه ...إاشف إستشف ( اى اقتل عم محمد واشفى غليل صدورنا منها وانعم بحريتك)
فلما بلغنا أحد والتقى الجمعان خرجت التمس حمزه بن عبد المطلب وقد كنت اعرفه من قبل
ولم يكن حمزه يخفى على احد من العرب لانه كان يضع على راسه ريشه نعامه ليدل الاقران عليه كلما كان يفعل ذوو البأس من شجعان العرب
وما هو الا قليل حتى رايت حمزه يهدر بين الجموع كالجمل الاورق وهو يهد الناس بسيفه هداً فما يصمد امامه احد
وفيما كنت اتهيأ له واستتر بشجره او حجر متربصاً ان يدنوا من اذا تقدم اليه فارس من قريش يدعى سباع بن عبد العزى وهو يقول بارزنى يا حمزه .... بارازنى فبرز له حمزه وهو يقول : هلم الى يا بن المشركه .... هلم بى
ثم ما اسرع ان بادره حمزه بضربه من سيفه فخر صريعاً يتخبط بدمائه بين يديه ,,عند ذلك وقفت من حمزه موقفاً ارضاه " اى مناسب لى " وجعلت اهز حربتى حتى اذا اطمأنت اليها دفعت بها نحوه فوقعت فى اسفل بطنه وخرجت من بين رجليه فخطا متثاقلاً نحوى خطوتين ثم ما لبث ان سقط والحربه فى جسده فتركتها فيه حتى ايقنت انه مات ثم اتيته وانتزعتها منه ورجعت الى الخيام وقعدت فيها اذ لم تكن لى حاجه بغيره وانما قتلته لانال حريتى
ثم حمى وطيس المعركه وكثر فيها الكر والفر غير ان الدائره ما لبثت ان دارات على اصحاب محمد وكثر فيهم القتل ,,عند ذلك غدت " هند بنت عتبه " على قتلى المسلمين ومن ورائها طائفه من النساء فجعلت تمثل بهم فتبقر بطونهم وتفقأ عيونهم وتجدع انوفهم وتصلم اذانهم .... ثم صنعت من الانف والاذان اقراطا تحلت بها ودفعت قلادتها وقرطيها الذهبيين لى ....
وقالت : هما لك يا اب دسمه ....... هما لك احتفظ بهما لك احتفظ بهما انهما ثمينان
ولما وضعت الحرب أوزارها عدت مع الجيش الى مكه فأنفذ لى جبير بن مطعم ما وعدنى به واعتق رقبتى فغدوت حراً
لكن امر محمد جعل ينمو يوماً بعد يوم واخذ المسلمون يزدادون ساعه بعد ساعه فكنت كلما عظم امر محمد عظم كربى وتمكن الجزع والخوف من نفسى وما زلت على حالى هذه حتى دخل محمد مكه بجيشه الجرار فاتحاً
عند ذلك وليت هارباً الى الطائف التمس فيها الامن لكن اهل الطائف ما لبثوا كثيراً حتى دخلوا فى الاسلام واعدوا وفداً منهم للقاء محمد واعلان دخولهم الاسلام عند ذلك ضاقت على الارض بما رحبت واخذت احدث نفسى فأقول الحق بالشام او باليمن او ببعض البلاد الاخر......؟؟؟
فوالله انى لفى غمرة همى هذا اذ رق لى رجل ناصح وقال : ويحك يا وحشى ان محمداً والله ما يقتل احداً من الناس اذا دخل فى دينه وشهد بشهادة الحق فما ان سمعت مقالته حتى خرجت ميمماً وجهى شطر يثرب ابتغى محمداً فلما بلغتها تحسست امره فعرفت انه فى المسجد .... فدخلت عليه فى خفه وحذر حتى صرت واقفاً فوق رأسه وقلت له : اشهد ان لا اله الا الله وان محمداً عبده ورسوله .
فلما سمع الشهادتين رفع بصره الى فلما عرفنى رد بصره عنى وقال: اوحشى انت ؟؟
قلت : نعم يا رسول الله ,,قال صلى الله عليه وسلم : اقعد وحدثنى كيف قتلت حمزه ..؟ فقعدت وحدثته بالخبر فلما فرغت من حديثى اشاح عنى بوجهه وقال : ويحك يا وحشى غيب عنى وجهك فلا أرينك بعد اليوم .
فكنت منذ ذلك اليوم اتجنب ان يقع بصر النبى صلى الله عليه وسلم على وجههى فاذا جلس الصحابه قبالته اخذت مكانى خلفه وبقيت على ذلك حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم الى جوار ربه ,,,
ثم يستكمل وحشي قصته فيقول : وعلى الرغم من انى عرفت ان الاسلام يجب ما قبله ( يمحو ما قبله من الذنوب ) فقد ظللت استشعر فداحة الفعله التى فعلتها وطفقت اتحين الفرصه اكفر بها عما سلف منى
ولما ارتدت بنو حنيفه اصحاب مسيلمه الكذاب جهز خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشاً لحرب مسيلمه واعادة بنى حنيفه لدين الله
فقلت فى نفسى ان هذه والله فرصتك يا وحشى فاغتنمها ولا تدعها تفلت من يدك ثم خرجت مع جيوش المسلمين واخذت معى حربتى التى قتلت بها سيد الشهداء حمزه بن عبد المطلب واليت على نفسى ان اقتل بها مسيلمه الكذاب او اظفر بشهاده فلما اقتحم المسلمون على مسيلمه وجيشه حديقة الموت والتحموا باعداء الله جعلت اترصد مسيلمه الكذاب فرايته قائماً والسيف فى يده ورايت رجلا من الانصار يتربص به مثلما أتربص انا به كلانا يريد قتله ...
فلما وقفت منه موقفاً ارضاه هززت حربتى حتى اذا استقامت فى يدى دفعت بها نحوه فوقعت فيه ....وفى نفس اللحظه التى اطلقت بها حربتى على مسيلمه كان الانصارى يثب عليه ويكيل له ضربه بالسيف فربك يعلم اينا قتله فان كنت انا الذى قتلته اكن قد قتلت خير الناس بعد محمد صلى الله عليه وسلم وشر الناس ايضاً ......









 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:48 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1