Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
واقع الفقر من خلال قصص يسيره+ العصابات اليمنية المتسولة + نصائح وعبر
واقع الفقر من خلال قصص يسيره+ العصابات اليمنية المتسولة + نصائح وعبر
قديم منذ /10-09-2009, 11:11 AM   #1 (permalink)

عضو فعال

الماجد1426 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 47168
 تاريخ التسجيل : Oct 2004
 المشاركات : 71
 النقاط : الماجد1426 is on a distinguished road

افتراضي واقع الفقر من خلال قصص يسيره+ العصابات اليمنية المتسولة + نصائح وعبر

الحمدالله رب العالمين وبه نستعين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

عجباً لما وصفهم الله عز وجل بهذا الوصف فقال جل من شأنه ( (لِلْفُقَرَاْءِ الَّذِيْنَ أُحْصِرُوْا فِيْ سَبِيْلِ اللهِ لاَ يَسْتَطِيْعُوْنَ ضَرْباً فِيْ الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاْهِلُ أَغْنِيَاْءَ مِنَ الْتَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيْمَاْهُمْ لاَ يَسْأَلُوْنَ النَّاْسَ إِلْحَاْفاً وَمَاْ تُنْفِقُوْا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللهَ بِهِ عَلِيْمْ )سورة البقرة

فهو فقير ومتعفف ينظر إليهم الجاهل بأمرهم وحالهم فيحسبه غني من التعفف

لهم أوصاف تظهر لأولي الألباب ( العقول )

لا يلحون في المسألة فتجده يسأل فإن لم يجد يذهب وقلبه يعتصر حزناً وكمداً وضيقاً

القصة الأولى :

كان أهل المدينة يخرجون كل صباح فيجدون طعام أمام الدار ولم يعلموا من المتصدق

وكان الفقراء ينتظرون كل يوم هذا الطعام اليومي المجاني الذي يأتي بلا تعب ولا نصب

فلما مات الحسن رضي الله عنه فقدوا هذا الطعام !!!


القصة الثانية :


قال أحدهم :رأيت رجلاً عجوزاً مع طفل صغير يمشي بين الورشات فأتى الشيخ الكبير لي

ونظر إلي من دون كلمة كأنه ينتظر مني شيء فلم أتمالك نفسي والله نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فقبلت رأسه وأعطيته ما تيسر وذهب ووجهه يتهلهل لأنه عرف أن أهل الخير موجودين

فقبلة الرأس خففت عنه كثيراً مع المال فأجر كبير لك يا باغي الخير من خلال عمل يسير

تعليق بسيط :

القبلة على رأس الفقير : تكسر الكبرياء والعزة التي هي لله عز وجل

فتنظر إلى الله عز وجل لكي تخبره أنه لولا نعمه الجليلة عليك لكنت مثل هذا الفقير

عملك اليومي هو سؤال الناس فقط

و لهذا أخذت من بعض نعمة الله عليك وأعطيتها لغيرك ممن يحتاجها

فيرحمك الله قال ابن القيم رحمه الله

ومن عامل الناس بصفة من صفاته عامله الله بها يوم القيامة

فمن عامل الناس بالرحمة عامله الله بالرحمة فيغفر كبير ذنوبه وصغيرها

دخلت زانية الجنة بسبب شربة ماء لكلب !!

ومن عاملهم بالقسوة عامله الله بالقسوة فأخذه بقليل الذنب وكثيره

دخلت أمرأة النار بسبب تعذيبها لهرة !!


القصة الثالثة :

وقال لي أحدهم :

رجل خرج بعد الصلاة وتكلم وبكى أشد البكاء والظاهر من كلامه أنه أصيب بحادث أفقده المشي

ولا يستطيع العمل فأعطيته ما تيسر مع تقبيل رأسه فقام فقبل يدي فسحبتها بقوة منه

وضاق صدري لأنه قبل يدي

فسبحان الله هذه القبلة ضخت الأمل لدى عروق هذا الفقير فوجد الخير من الخلق

فلم ينسى أن خير الله أكمل وأفضل وتجدد الأمل أن أهل الخير موجودين


القصة الرابعة:

قال أحدهم : كنت أنتظر في الإشارة فنظرت إلى امرأة عجوز

فتوقعت أنها تسأل الناس لكن !!! رأيتها تبيع مناديل ؟

فتعجبت قائلاً :سبحان الله ما أعظم عزة النفس

التي لدى هذه العجوز فهيئتها البسيطة كافي أن تستعطف قلوب الناس

و تكسب الكثير من المال بدون البيع ولا تعب ولا نصب ولا ملل

لكن عزة النفس لدى هذه الفقيرة جعلتها تعمل وتأكل من يدها رغم الوارد المادي القليل

حاولت أن انعطف متجهاً إليها

لكي أسلي خاطرها لكن هناك من يحب نفسه فيأتي مسرعاً

فيرفض أن تمشي وحاولت أن أمشي والكل نفسي نفسي ؟

فتنظر إلى تلك العجوز لكن لا تستطيع الوصول إليها بسبب زحمة السيارات

فلم أستطع فأكملت مسيري إلى الأمام وحسبي الله ونعم الوكيل


سبحان الله عندما ترى فقيراً لوحده وتتأكد من فقره فإنك تنظر إلى نفسك والنعم التي تحيط بك

فزوجة بجانبك ومال في جيبك وسيارة في الخارج وطعام في الثلاجة وبيت يحفظك

وأطفال يتراكضون حولك ويضحكون وتخرج من العمل الظهر فتقود السيارة

وهواء المكيف البارد يحيط بك فيخفف عليك شيئاً من الجهد والتعب

وتعيش في راحة ونعمة فإنك إما أن تشكر الله فتكون حققت الشكر فأمتثلت أمر الله

وإما أن تنسى الشكر فينساك الله وقد تصيبك قارعة فتبهت بها فتسقط تتذكر النعيم القديم

مشكلة كبيرة وخطيره :

العصابات اليمنية

التي تتجمع بشكل جماعي وتجمع الأموال من الناس ثم تجمعها فتعطي لكل رجل

راتب شهري مقابل تسوله ومقابل أن يأتي بمبلغ مادي تخبره به

لكن هولاء المتسوليين جعلونا في حيرة من أمرنا

فلم نعلم عن الفقير الحقيقي من الشخص الذي يدعي الفقر فما العمل ؟

الجواب هو :

أفضل شيء هو الذهاب إلى جميعة خيرية ومقابلتهم والطلب منهم بأن

تخبرك عن مكان عائلة فقيره أو رجل فقير وتتولى أمره معهم بحيث

تأخذ من راتبك شيء بسيط وتجعله لهذا الفقير الحقيقي المسكين بشكل شهري

ستراه وهو يبكي ويشكرك كثيراً ويأتيك ويقبل رأسك ويدك وهو يبكي

لن تتمالك نفسك بل ستهرب لكن إلى أين لا تعلم

هل هو هرب من الله !! لأنك حبست مال الله الذي هو له في الحقيقة

أم تهرب من الفقير لكي لا ينظر إليك وأنت متأثر وتبكي

فموضوعي لأصحاب القلوب الطيبة والطاهرة التي ما زالت موجودة إلى الآن

لكن القلوب التي تفكر في نفسها وتنسى الناس فالله ينساهم ويتولى الذين آمنوا

والحمدالله الذي عافاني ممن ابتلاهم به وفضلني على كثير من خلقه

هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:27 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1