Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


منتدى شؤون المعلمين والمعلمات ييهتم بكل حقوق وواجبات وقضايا المعلم والمعلمة

موضوع مغلق
كيد النساء
قديم منذ /28-09-2009, 07:12 PM   #1 (permalink)

عضو فعال

tamimi2687 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 233865
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 المشاركات : 58
 النقاط : tamimi2687 is on a distinguished road

افتراضي كيد النساء

بسم الله الرحمن الرحيم


قصه من التراث الشعبي الجزائري .




حينما بلغ أحمد سن الزواج إستأذن والده ، غير أن الوالد اشترط على أحمد قبوله الزواج أن يتعلم علم النساء

لم يكن أحمد سمع يوما ما بهذا العلم وهو الذي درس في الكتاتيب وحفظ القرءان ، فحينما عجز عن معرفة هذا العلم طلب من أبيه أن يخبره عن علم النساء

رفض الوالد إخباره لكنه نصحه أن يشد الرحال ويضرب الأرض بحثا عن هذا العلم ،،،علم النساء

طال غياب أحمد وطال به السفر في مشارق الأرض ومغاربها ،،ولم يجد علم النساء الذي يبحث عنه عند اي شيخ من شيوخ العلم الذين سالهم

وذات يوم وهو جالس إلى ظل شجرة أمام بئر ،مهموما مغموما حيرانا ، دنت منه عجوز جاءت لتسقي من البئر غنمها ،واستفسرته عن حاله وقصته

فتنهد أحمد تنهيدة عميقة وقص عليها قصته العجيبة و راح يشرح لها كيف عجز الشيوخ والعلماء أن يدلوه على علم النساء

ضحكت العجوز وقالت له في صمت وهدوء:العلم الذي تبحث عنه ياولدي عندي .

تفاجأ أحمد من كلام العجوز وظن أنها ربما تسخر منه ، لكن نظرة العجوز لم تكن توحي بذالك

فقال لها بلهفة وشوق : فاخبرين أماه عنه

عندها قامت العجوز برمي نفسها على حافة البئر ، وصرخت مستنجدة بأبنائها تطلب منهم أن ينقذوها

لم يفهم أحمد شيئ من حركة العجوز،، وأصاب بالذعر والخوف الشديد وهو يرى أبناء العجوز العشر قد جاؤوا مسرعين يحملون الفؤوس والخناجر والعصي

فاقترب من العجوز والخوف يتملكه :أماه ماهذا ماذا فعلت لكي ، سيقتلونني أبناؤك

هنا قامت العجوز من حافة البئر وطلبت من الفتى أحمد أن يسكب عليها دلو من الماء

أحمد لم يفهم شيئ من طلب العجوز الغريب ، لكنه فعل كما طلبت منه

ولما وصل أبناء العجوز العشرة ورأو أمهم مبللة بالماء ، سالوها عن الخبر

فقالت لهم بهدوء : الحمد لله ياأولادي ، سقطت في البئر وقام هذا الشاب الطيب النبيل بإنقاذي منه

فرح أبناء العجوز بما فعله أحمد حسب ظنهم، فضيفوه وأكرموه اي ماإكرام

فردت عليه بهدوء وثقة : ألم تسالني عن علم النساء

فرد أحمد بسرعة : نعم ، نعم ولازلت

فأجابت العجوز في إبتسامة عريضة : هذا هو علم النساء ياولدي ،، بقدر ماتستطيع المرأة أن تقتلك تحييك

و اليكم هذة القصة من الادب الاسلامي

تزوج الحجاج من امرأة اسمها هند رغما عنها وعن ابيها وذات مرة وبعد مرور سنة جلست هند امام المرآة تندب حضها وهي تقول

وماهند الا مهرة عربية ... سليلة افراس تحللها بغل
فأن اتاها مهر فللة درها ... وان اتاها بغل فمن ذلك البغل

وقيل انها قالت
لله دري مهرةُ عربية ... عُمِيت بليل إذ تَفخذها بغلُ
فان ولدت مهراً فلله درها ... وان ولدت بغلا فقد جاد به البغل ُ

فسمعها الحجاج فغضب فذهب الى خادمة وقال له اذهب اليها وبلغها اني طلقتها في كلمتين فقط لو زدت ثالثة قطعت لسانك وأعطها هذة العشرين الف دينار فذهب اليها الخادم فقال:كنتي فبنتي

كنتي يعني كنتي زوجته

فبنتي يعني اصبحتي طليقته
ولكنها كانت افصح من الخادم فقالت:

كنا فما فرحنا ... فبنا فما حزنا

وقالت خذ هذة العشرين الف دينار لك بالبشرى التي جئت بها

وقيل انها بعد طلاقها من الحجاج لم يجرؤ احد علي خطبتها وهي لم تقبل بمن هو أقل من الحجاج

فاغرت بعض الشعراء بالمال فامتدحوها وامتدحوا جمالها عند والي بغداد فاعجب بها وطلب الزواج منها




فلما خطبها وافقت وبعثت اليه برسالة تقول: أوافق بشرط ان يسوق البغل أو الجمل من مكاني هذا إليك في بغداد الحجاج نفسه فوافق الخليفة فأمر الحجاج بذلك

فبينما الحجاج يسوق الراحلة اذا بها توقع من يدها ديناراً متعمدها ذلك فقالت للحجاج يا غلام لقد وقع مني درهماُ فأعطنيه

فأخذه الحجاج فقال لها انه ديناراً وليس درهماً

فنظرت إليه وقالت: الحمد لله الذي ابدلني بدل الدرهم دينارا ففهمها الحجاج واسرها في نفسه اي انها تزوجت خيرا منه

وعند وصولهم تاخر الحجاج في الاسطبل والناس يتجهزون للوليمه فارسل اليه الخليفه ليطلب حضوره

فرد عليه نحن قوما لانأكل فضلات بعضنا او انه قال: ربتني أمي علي ألا آكل فضلات الرجال

ففهم الخليفه وامر أن تدخل زوجته باحد القصور ولم يقربها الا انه كان يزورها كل يوم بعد صلاة العصر
فعلمت هي بسبب عدم دخوله عليها, فاحتالت لذلك وامرت الجواري أن يخبروها بقدومه لأانها ارسلت اليه انها بحاجه له في أمر ما

فتعمدت قطع عقد اللؤلؤ عند دخوله ورفعت ثوبها لتجمع فيه اللآليء

فلما رآها الوالي ...أثارته روعتها وحسن جمالها وتندم لعدم دخوله بها لكلمة قالها الحجاج
فقالت: وهي تنظم حبات اللؤلؤ....سبحان الله
فقال: عبد الملك مستفهما لم تسبحين الله

فقالت: أن هذا اللؤلؤ خلقه الله لزينة الملوك

قال: نعم

قالت: ولكن شاءت حكمته ألا يستطيع ثقبه إلا الغجر

فقال: متهللا .نعم والله..صدقتي, قبح الله من لامني فيك ودخل بها ذكرتني بأحدى القصص

التي سبق و أن قرأتها و فيها من الدروس حسن التصرف و سرعة البديهة:


قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من

أحد مقرضي المال في القرية.

مقرض المال هذا – و هو عجوز و قبيح – أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضة .

قال: بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته.

ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض.

عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر أن يقرر هذا الأمر.

أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين .

1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها .

2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها.

3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها.

كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى

مقرض المال ليلتقط حصاتين. انتبهت الفتاة حادة البصر أن الرجل التقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس.

ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس .

الآن تخيل أنك كنت تقف هناك ، بماذا ستنصح الفتاة ؟

إذا حللنا الموقف بعناية سنستنتج الاحتمالات التالية :

1. سترفض الفتاة التقاط الحصاة.

2. يجب على الفتاة إظهار وجود حصاتين سوداوين في كيس النقود و بيان أن مقرض المال رجل غشاش .

3. تلتقط الفتاة الحصاة السوداء و تضحي بنفسها لتنقذ أباها من الدين و السجن .

تأمل لحظة في هذه الحكاية، إنها تسرد حتى نقدر الفرق بين التفكير السطحي و التفكير المنطقي.

إن ورطة هذه الفتاة لا يمكن الإفلات منها إذا استخدمنا التفكير المنطقي الاعتيادي.

فكر بالنتائج التي ستحدث إذا اختارت الفتاة إجابة الأسئلة المنطقية في الأعلى .

مرة أخرى، ماذا ستنصح الفتاة ؟

حسنا ' هذا ما فعلته الفتاة :

أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت

وأسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى ، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة .

" يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية وعندئذ نعرف لون الحصاة التي

التقطتها" هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء.

و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته '


فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود .

من يومه هذا فغلب كيدهاو هذه قصة أخرى نقلت بلسان صاحبتها:

(تقول : بدأت الإجازة الصيفية وقررنا أن نقضيها أنا وزوجي وأبنائي في " ..... " .. أحد بلاد الشام ,

سافرنا إلى هناك .. واستأجرنا منزلا من إحدى العائلات الـ "...... " حيث أنهم يقومون في الإجازة

بتفريغ منزلهم , إن كان يتكون من أكثر من طابق , فيسكنون في طابق ويؤجرون الطابق الآخر على السياح .. (من باب الرزق) .

** مرت الأيام وكانت جميلة وراااائعة .. كانت العائلة الـ "......." (أصحاب المنزل) عندهم " فتاة "

جميلة وحلوة .. وكانت بين فترة وأخرى تطرق علينا الباب وتقول ( أبي بعض الأغراض من المنزل )

وتأخذ " اللي تبي " وتخرج .

** المشكلة هنا ان عيون زوجي بدأت تلاحقها ..! والفتاة تبتسم له ابتسامة ساحرة , ثم تخرج !.. أأأاخ

يا القهر!! .. تطورت الحالة .. وصارت تقابله كل ما خرج ودخل .. وابتسامة منها , وأخرى منه ... ثم

كلمة .. إلى أن تعلق ( قلبه ) بها , وقرر أن .. ( يتزوجها ) .

** وأتى .. ليخبرني برغبته في الزواج من تلك الفتاة , صعقت .. وصرخت .. وانتقدته !! . ولكنه أصر ..

قلت : إذن رجعني السعودية .. ثم ارجع وتزوجها .. أما إنك تتزوجها وتأخذها معنا .. فمستحيل ..

علشان الناس تقول : راحت تتمشى .. فتزوج عليها ورجعت !! .. ( يا شينها تمشيه ) .. ويقولون : راح

بوحدة .. ثم رجع بثنتين ! .

** قال : خلاص .. أرجعك السعودية .. وأعود لهم .. اتفقنا على كذا.. المهم اليوم اللي قبل ما نسافر

فيه .. خرج زوجي من البيت ..

قمت وأخذت عصا كبيرة(خشبة) وكسرت التحف اللي في بيتهم .. ودخلت على غرفة يخزنون فيها

المخللات .. وكسرت كل العلب وكانت كثيرة ..( يبدو إنهم يبيعون منها ) علشان بنتهم هذي اللي تبي

تأخذ مني زوجي وأنا أتفرج !!. المهم جاء زوجي وشاف الأغراض مكسرة والبيت محيووس ..

قال : وش ذا ؟ .. من سوا كذا ؟ . قلت له : هذولي عيالك الله يصلحهم .. طلعت أتمشى شوي .. رجعت

لقيتهم حايسين الدنيا .. أحرجونا الله يهديهم مع أصحاب المنزل .. ما أدري شنقول لهم الحين ؟ .

** قال: الله يهديهم بس .. خلاص خذي هذي عشرة آلاف ريال , أعطيهم إياها وأعتذري منهم..!!)

عشرة آلاف.. والله ما هي كرم !! بس لأجل عيون البنت )! .. قلت له : طيب أبشر.. وقمت حطيت بجيبي

تسعة آلاف ..( اللي عمري ما قد حلمت يعطيني إياها ) . وطلعت لأصحاب المنزل بـ " 1000 " وناديت

الأم , ونزلت معاي على بيتهم بعد الحوسة .. وقامت : تصرخ .. شو هيدا ؟ . قمت أعطيتها الـ "1000 " ..

** وقلت لها : معليش يا حبيبتي سامحيني .. والله اللي سوا كذا في بيتكم هو زوجي , مسكين عنده حالة

نفسية.. وعنده صرع .. ما تركت مستشفى ولا دكتور , إلا رحت به علشان يتعالج , بس ما فيه فائدة ..

وسافرت به كل ديرة قلت : عسى تتحسن حالته النفسية بس ما فيه فائدة كمان .. وأنا جايبته الحين

لـ " ......." قلت عسى يستانس , ويروح عنه المرض .. بس مثل ما شفتي تصيبه هذي الحالات من

فترة لفترة .. ولا يترك شي في حاله , حتى أنا يضربني ويضرب عياله ..! وهذي الألف , خذيها بدل اللي

تكسر في بيتكم , ولا يدري إني أعطيتكم شي , علشان ما يصارخ ويا خذها منكم . لأن كل شي عنده إلا

الفلوس ....!! ( علشان ما تروح تشكره على الفلوس وينفضح أمري)

** قالت : لا عادي " يا - ألبي " الله يعينك عليه , ويشفيه يارب .. واليوم الثاني أشيل عفشي وعلى

طول عالسعودية وأنا مرتاحة !! .. ولا يمر أسبوع إلا وهو يقول يلا بسافر لـ " ....... " (على باله

رايح علشان يتزوجها ) .. قلت : الله يحفظك...( وأنا مطمئنة ).

** ويسافر لـ " ......" ويروح لأم البنت يطلب يد بنتها ..( لأنه كان متفق معاهم إنه بس يرجعني

السعودية , ثم يرجع يأخذها .. وكانوا موافقين بس بعدما سمعوا كلامي عنه .. ارفضوا ) قالت : معليش

سامحنا , والله خطبها ولد عمها , وما نقدر نرده .. ورجع للسعودية خاسرا , ومن وقتها .. وهو

ناسيها .. ورجعت حياتنا مثل أول وأحسن , وكل شي تمام والحمد لله









 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:30 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1