Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
مبيد للنعم
قديم منذ /04-11-2009, 03:44 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

Ayied غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 426114
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 11
 النقاط : Ayied is on a distinguished road

افتراضي مبيد للنعم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين, والعاقبة للمتقين, ولا عدوان إلا على الظالمين, والصلاة والسلام على نبيه الأمين, وآله وصحبه والتابعين...أمــا بعــد:
سوف أتحدث عن مرض خطير, وذنب عظيم, وخلق ذميم انتشر بل واستفحل في فئات المجتمع كلها..رجالاً ونساءً.. صغاراً وكباراً..شيباً وشباناّ..ويجب علينا استئصاله من أنفسنا ومحاربته والقضاء عليه؛لأنه إذا وصل إلى القلوب أفسدها, وقلب بياضها سواداً, ويتأكد علينا اجتنابه في كل زمانٍ ومكان, ألا وهوالحسد المذموم, إذ هو من الذنوب المهلكات, وهو أن يجد الإنسان في صدره وقلبه ضيقاً وكراهيةً لنعمة أنعمها الله على عبد من عباده في دينه أو دنياه..حتى إنه ليحب زوالها عنه..بل ولربما سعى في إزالتها, وحسبك في ذمه وقبحه ودناءته..أن الله أمر رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالاستعاذة منه ومن شره..قال تعالى:[وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ] {الفلق:5} .
ومن أهم أسبابه:
* العداوة والبغضاء بين الناس لأي سبب كان.
* أيضاً: التعزز والترفع, وهو أن يثقل على الحاسد أن يرتفع عليه غيره.
* ومنها أيضاً: العجب والكبر, وهو استحقار وتنقص عباد الله؛ لأنهم حصلوا على ما لم يحصل عليه.
* ومنها: حب الرئاسة وطلب الجاه والثناء؛ لأن بعض الناس يريدون أن يمدحوا في المجالس, وأن يجلسوا ويتربعوا على ذلك الكرسي الذي يسيل لأجله لعاب الكثيرين.
* وأخيراً: خبث النفس وحبها للشر وشحها بالخير.
فتجد الحاسد إذا ذكر عنده رجل ومدحه الناس..تلون وجهه وتوغر صدره, ولم يطق المكان الذي هو فيه..
أما إذا ذكر عنده رجل حصلت له مشاكل ونكبات..استنار وجهه, وخرج إلى مجلس آخر ليبث وينشر ذلك الخبر ,, وربما أتى بإشاعات في صورة الترحم والتوجع..وهذا من ذله وخسة طبعه اللئيم.
ولذلك يعسر معالجة هذا السبب؛ لأن الحاسد ظلوم جهول, وليس يشفي صدره ويزيل حرارة وحزازة الحسد الكامن في قلبه إلا زوال النعمة عن غيره, فحينئذ قد يتعذر الدواء.
قال ابن المبارك:
كلَ العداوات قد ترجى إماتتها إلا عداوةَ من عاداك من حسدٍ
فإن في القلب منها عقدة عقدت وليس يفتها راقٍ إلى الأبدِ
إلا الله فإن يرحم تُحلُّ به وإن أباه فلا ترجوه من أحدٍ








 

مبيد للنعم
قديم منذ /04-11-2009, 03:47 PM   #2 (permalink)

عضو جديد

Ayied غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 426114
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 11
 النقاط : Ayied is on a distinguished road

Angry مبـــــــيد للنـــــــــــعم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين, والعاقبة للمتقين, ولا عدوان إلا على الظالمين, والصلاة والسلام على نبيه الأمين, وآله وصحبه والتابعين...أمــا بعــد:
سوف أتحدث عن مرض خطير, وذنب عظيم, وخلق ذميم انتشر بل واستفحل في فئات المجتمع كلها..رجالاً ونساءً.. صغاراً وكباراً..شيباً وشباناّ..ويجب علينا استئصاله من أنفسنا ومحاربته والقضاء عليه؛لأنه إذا وصل إلى القلوب أفسدها, وقلب بياضها سواداً, ويتأكد علينا اجتنابه في كل زمانٍ ومكان, ألا وهوالحسد المذموم, إذ هو من الذنوب المهلكات, وهو أن يجد الإنسان في صدره وقلبه ضيقاً وكراهيةً لنعمة أنعمها الله على عبد من عباده في دينه أو دنياه..حتى إنه ليحب زوالها عنه..بل ولربما سعى في إزالتها, وحسبك في ذمه وقبحه ودناءته..أن الله أمر رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالاستعاذة منه ومن شره..قال تعالى:[وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ] {الفلق:5} .
ومن أهم أسبابه:
* العداوة والبغضاء بين الناس لأي سبب كان.
* أيضاً: التعزز والترفع, وهو أن يثقل على الحاسد أن يرتفع عليه غيره.
* ومنها أيضاً: العجب والكبر, وهو استحقار وتنقص عباد الله؛ لأنهم حصلوا على ما لم يحصل عليه.
* ومنها: حب الرئاسة وطلب الجاه والثناء؛ لأن بعض الناس يريدون أن يمدحوا في المجالس, وأن يجلسوا ويتربعوا على ذلك الكرسي الذي يسيل لأجله لعاب الكثيرين.
* وأخيراً: خبث النفس وحبها للشر وشحها بالخير.
فتجد الحاسد إذا ذكر عنده رجل ومدحه الناس..تلون وجهه وتوغر صدره, ولم يطق المكان الذي هو فيه..
أما إذا ذكر عنده رجل حصلت له مشاكل ونكبات..استنار وجهه, وخرج إلى مجلس آخر ليبث وينشر ذلك الخبر ,, وربما أتى بإشاعات في صورة الترحم والتوجع..وهذا من ذله وخسة طبعه اللئيم.
ولذلك يعسر معالجة هذا السبب؛ لأن الحاسد ظلوم جهول, وليس يشفي صدره ويزيل حرارة وحزازة الحسد الكامن في قلبه إلا زوال النعمة عن غيره, فحينئذ قد يتعذر الدواء.
قال ابن المبارك:
كلَ العداوات قد ترجى إماتتها إلا عداوةَ من عاداك من حسدٍ
فإن في القلب منها عقدة عقدت وليس يفتها راقٍ إلى الأبدِ
إلا الله فإن يرحم تُحلُّ به وإن أباه فلا ترجوه من أحدٍ








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:12 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1