Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه
مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه
قديم منذ /25-11-2009, 08:58 PM   #1 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه

جعل الله تعالى من خصائص ماء زمزم وفضائله أنه يقوم مقام الغذاء في تقوية الجسم , ويمكن لشاربه الإستغناء به عن الطعام بخلاف سائر المياه .

ففي قصة هاجر أم إسماعل عليه السلام حين تركها إبراهيم عليه الصلاة والسلام هي وابنها عند بيت الله الحرام, ((وضعهما و وضع عندهما جراباً – وعاءً من الجلد – فيه تمر, وسِقاء فيه ماء... وجعلت أمُ إسماعيل تُرضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء, حتى إذا نفد ما في السقاء, عطشت وعطش ابنها, وجعلت تنظر إليه يتلوى... فإذا هي بالملك عند موضع زمزم, فبحث بعقبه, أو قال: بجناحه, حتى ظهر الماء... قال: فجعلت تشرب من الماء ويدُر لبنُها على صبيها )).

وهكذا كان ماء زمزم بادئ ذي بدء ومن أول يوم نبع, طعام طُعم لهاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام.

وهذا أبو ذر الغفاري جُندُب بن جنادة رضي الله عنه بقي ثلاثين يوماً وليلة ليس له طعام ولا شراب إلا زمزم , فسَمِن حتى بدت عُكن بطنه.


فعن أبي ذر رضي الله عنه في قصة إسلامه عند الإمام مسلم في صحيحه , حين جاء أبو ذر إلى مكة , ودخل الحرم , وبقي فيه ثلاثين يومأً.
قال أبو ذر: ((وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى استلم الحجر, فطاف بالبيت هو وصاحبُه ,ثم صلى , فلما قضى صلاته ,قال أبو ذر : فكنت أنا أول من حيّاه بتحية الإسلام .
قال: فقلت: السلام عليك يا رسول الله .
فقال: وعليك ورحمة الله, ثم قال: من أنت؟
قال: قلت:من غفار....
ثم قال: متى كنت هنا ؟
قال : قلت :قد كنت هاهنا منذ ثلاثين بين ليلة ويوم .
قال: فمن كان يُطعِمُك ؟
قال: قلت: ما كان لي طعام إلا ماءُ زمزم , فسمِنتُ حتى تكسرت عُكن بطني,وما أجد على كبدي سخفة جوع .
قال صلى الله عليه وسلم: إنها مباركه, إنها طعام طُعم)) .
(1 ) جمع عُكنه :وهي ما أنطوى وتثنى من لحم البطن سِمناً
.(2) سخفة من جوع أي: رقة الجوع وهزاله

***********************************

أن من رحمة الله تعالى بعباده أن جعل لهم في ماء زمزم المبارك خاصية الشفاء من كل داء ,يشفي الله تعالى به من يشاء تكرماً تفضلاً وقد جاءت أحاديث عديدة في بيان هذه الخاصية لزمزم .

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم ، فيه طعام طُعم ، وشفاء السُّقم )) .
(( وحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم
زمزم في الأداوي والقرب, وكان يصب ّ منه على المرضى ويسقيهم)).


جملة من أخبار المستشفين بزمزم

استشفاء الإمام ابن القيم زمزم :
قال الإمام ابن القيم محمد بن أبي بكر، المتوفى سنة 751رحمه الله تعالى ((وقد جرّبتُ أنا وغيري من الاستشفاء بماء زمزم أموراً عجيبة ، واستشفيت به من عدة أمراض، فبرأتُ بإذن الله )) .


حصول الشفاء للإمام الشعراني من دبله في بطنه بشربه ماء زمزم :


قال الإمام عبد الوهاب الشعراني رحمه الله, المتوفى سنة 973((لما حججتُ سنة سبع وأربعين وتسعمئه ، كان في باطني دُبله قدر البطيخة، وكان الحكماء بمصر أجمعوا على شق جنبي وإخراجها من تحت طباق البطن .
فألهمني الله تعالى أني شربت بعد طواف الوداع من ماء زمزم على نية الشفاء منها، فحصل لي بعد الشرب حرارة في الباطن، حتى طبخت تلك الدبلة، وخرجت سوداء مقطعه مهبّرة حتى ملأت طشتاً، وهذا أمر ٌلم يكن في قدرة الحكماء فعله)) .


حصول الشفاء بزمزم من الفالج :
ذكر الزمزمي في نشر الاس قال:
((قال ابن قتيبه : - لعله عبد الله بن مسلم الدينوري الإمام المشهور, المتوفى سنة 276، أو ولده أحمد بن عبد الله ، المتوفى سنة 322,رحمهما الله تعالى – حججت مع جماعه، ومعهم رجل مفلوج، فوجدته يطوف بالبيت سالماً من الفالج ,فقلت له : كيف ذهب ما بك ؟
فقال: جئت إلى بئر زمزم،فأخذت من مائها، فحللت به دواةً كانت معي، وكتبت في إناء : بسم الله الرحمن الرحيم { هو الله الذي لآ إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم هو الله الذي لآ إله إلا هو الملكُ القدوسُ السلم المؤمنُ المهيمنُ العزيزُ الجبارُ المتكبرُ سُبحن الله عما يشركون هو الله الخلقُ البارئُ المصورُ له الأسماءُ الحُسنى يُسبحُ لهُ ما في السموتِ والأرض وهو العزيزُ الحكيم }
وقوله تعالى:{ ونُنزلُ من القٌرءان ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيدُ الظلمين إلا خساراً}
اللهم إن نبيك محمد اًصلى الله عليه وسلم قال: ((ماء زمزم لما شرب له)) والقران كلامك فاشفني بعافيتك , وحللتُه بماء زمزم وسربته, فعُوفيت، وتخلصت من الفالج بإذن الله تعالى من غير معالج، فلله الحمد على ذلك )).


الدُبله داء يجتمع في الجوف, وهي خُراج أو دُمل كبير تظهر في الجوف, فتقتل صاحبها غالباً .


شفاء الشيخ عبد الرشيد إبراهيم التتاري من أمراض كثيرة بشربة زمزم :


إن الشيخ عبد الرشيد إبراهيم التتاري، أحد علماء المسلمين التتار في العهد العثماني، المتوفى سنة 1364، قد قام رحمه الله في الفترة ما بين سنة 1907، وسنة 1910م برحلة آسيوية طويلة، شملت الصين واليابان و كوريا والهند وجنوب شرق آسيا والحجاز وبلاد الشام ، وسجّل رحلته هذه في كتاب ((العالم اللإسلامي)) باللغة التركية، وحين مرّ بمكة المكرمة، وشرب من ماء زمزم قال :
((وتجربة زمزم لما شُرِب له ، قطعيّة لا شك فيها ولا شبهة، ولكن بشرط النية الخالصة والإعتقاد الجازم، ولقد جرّبت زمزم كثيراً لعلاج أمراض عديدة ، وخاصة أمراض المثانة، والأمراض الداخلية، وأوجاع العين، وكانت كلها تجارب فعلية حاسمة )) .

((وماء زمزم صالح لجميع الأمراض المتفاوتة، قالوا: لو جُمع جميع مَن داواه الأطباء، لا يكون شطراً ممن عافاه الله تعالى بشرب ماء زمزم ))
فهو بحسب نية الشارب فمن شربه بنية العلم رزق العلم ومن شربه بنية الرزق رزقه الله......
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يُتحِف الرجل بتُحفةٍ سَقَاه من ماء زمزم )).

وروي موقوفاً على ابن عباس رضي الله عنهما، فكان إذا نزل به ضيف أتحفه من ماء زمزم .

وعن مجاهد قال: ما رأيت ابن عباس رضي الله عنهما أطعم ناساً قط، إلا سقاهم من ماء زمزم .

فأعظِم بماءِ زمزم من هديةٍ وتُحفة نُكرِم بها ضيوفَنا وأحبابَنا .

ماء زمزم يُكسِب الجسمَ قوةً غالِبة

((عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان أهل مكة لا يشكون رُكبهم، ولا يسابقون أحداً إلا سبقوه، ولا يُصارعون أحداً إلا صرعوه، حتى رَغِبوا عن ماء زمزم، فبُدِّل بهم)) .
*********************************

ولشرب ماء زمزم آداب عديدة، نصَّ، عليها الفقهاء وأصحاب المناسك، وهي سبعة

1- استقبال القِبلة .
2- أن يُشرب على ثلاثة أنفاس، فيَفصِل الشاربُ فمَه عن الإناء ثلاث مرات، ويشرب في ثلاث مرات، فقد ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتنفس في الشراب ويقول: إنه أروى وأبرأ وأمرأ)) .
3- التسمية عند الشرب لكل مرة .
4- حمد الله تعالى عند الانتهاء من الشرب في كل نَفَس .
5- الشرب باليد اليمنى، لأمره صلى الله عليه وسلم بذلك .
6- الإكثار من ماء زمزم والتضلع منه

عن عبد الرحمن ابن أبي مُليكة قال: جاء رجلٌ إلى ابن عباس، فقال له: من أين جئت؟ فقال: شربتُ من زمزم.

فقال له ابن عباس: أشربتَ منها كما ينبغي؟

قال: وكيف ذلك يا ابن عباس؟

قال: إذا شربتَ منها فاستقبل القبلة، واذكر اسم الله، وتنفّس ثلاثاً، وتضلّع منها، فإذا فرغت، فاحمد الله عز وجل، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: آيةُ ما بيننا وبين المنافقين أنهم لا يتضلعون من زمزم .

7- ومن آداب شرب ماء زمزم : الدعاء عند شربه .
حيث إن الدعاء عند شربه من مظان أوقات الإجابة، فليحرص الشارب لزمزم أن يسأل الله تعالى عند شربه من خيري الدنيا والأخرة

********************************
يعيش حُبُّ زمزم في قلوب المؤمنين الصادقين، وتعمر بشوقهم وتَحنانهم إليه، وتلهج ألسنتُهم بذِكره إذا ذكروا بيتَ الله وحرمه، حتى تغنَّوا به وترنّموا بمِدحَتِه، فجادت قرائح شعرائهم بأبيات رائقة رائعة كثيرة في ذكره وبيان فضائله، وشرح أشواقهم إليه.

قالت السيدة صفية بنت عبد المطلب رضي الله عنها عمةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهى تفخر بما خصَّ الله تعالى به أباها عبد المطلب ابن هاشم من حفر زمزم ، وآثره به على غيره مع بيانها لبعض فضائل زمزم :

نحن حَفَرنا للحجيج زمزَمَا *** شفَاءَ سُقم وطعامَ مَطعَمَا

ركضةُ جبريل ولماَّ تَعظُما *** سُقيَا نبى الله فيما حُرِّما

ابنِ خليل ربنِّا المُكَرَّمَا

قال الأعشى وهو يؤنِّب رجلاً ؛ ويخبره أنه مع علو شرف نسبه لم يبلغ مبلغَ قريش ، الذين هم سكان حرم الله ، والذين لهم حظ الشرب من زمزم ، فقال :
فما أنتَ من أهل الحَجَون ولا الصفا *** ولا لك حظّ الشُّرب من ماء زمزم

وقال الشيخ الشاعر برهان الدين القيراطي إبراهيم بن شرف الدين، المتوفى سنة781، رحمه الله
تعالى، في منظومته المشهورة بالهمزية:


واشرَبَا من شرابِ زمزمَ كأساً *** دَبَّ منه السرورُ في الأعضاءِ

فهي حقاً طعامُ طُعـم لجُوعٍ *** وبها للسـقيم أيُّ شــفاءِ

وقال الشاعر محمد بن العُلَيف، المتوفى سنة815، رحمه الله تعالى، في ديوانه، وهو يرجو زيارة مكة المكرمة:

ألا ليتَ شعري هل أبيتنَّ لــيلةً *** وأُضحى ويَهنَاني هناك مقيـلُ

وهل أَرِدَن من حوض زمزم شَربةً *** تمُِيتُ سَقَامي فالفؤادُ علــيلُ

وهذه أبيات لفضيلة الشيخ الداعية، الشاعر الكبير محمد بدر الدين الأستاذ بمعهد رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة :

يَاَلَها هَاجَرُ في إِيمَانِهَا *** يَالَها عَينٌ أَبَت أَن تَدمَعَا

وحدَهَا والطِّفلُ فِي أَحضَانِهَا *** وصَدًى مِن زَوجِهَا حِينَ دَعَا

اُنسُها بِالله في ظَلمَائِهَا *** وَحَوَاليهَا خُطاً لن تَهجَعَا

يا خُطَا جِبرِيلَ يَسرِي مُعجَباً *** يَحمِلُ الأَمنَ إِليهَا مُسرِعاً

وَجُنُودُ الله بَاتُوا حَولَهَا *** يَتَداعَونَ إِلَيها خُشَّعَاً

فامضِ يَا جِبرِيلُ واحفِر زَمزَماً *** وَاروِ إِسمَاعِيل حَتَّى يَشبَعَا

واروِ أَجيَالاً عِطَاشاً بَعدَهُ *** مِن حَجِيجِ البَيتِ كَأساً مُترَعَا

إن يَكن مَاءً فَفِهِ نَفَحَةٌ *** كَم أَثَارت شَوقَهُم وَالأَدمُعَا

ها هُنَا وِردٌ لأَروَاح غَدت *** مِن حُمَيَّاهُ تَعَافُ المَضجَعَا

تسعَدُ الأَروَاح مِن تَشرَابِِهِ *** وَتَرَى الرَّيحان وَالرُّوحَ معاً

آيةُ الإيمَان رِيٌ كَامِلٌ *** مِنهُ حَتَّى لا تُلاَقي مَوضِعا

******************************







 

مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه
قديم منذ /03-07-2011, 07:04 AM   #2 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه
قديم منذ /04-07-2011, 01:06 AM   #3 (permalink)

ابو مشاري العتيبي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 1120
 تاريخ التسجيل : Jan 2002
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : المملكة / ام القرى
 المشاركات : 9,464
 النقاط : ابو مشاري العتيبي is on a distinguished road

افتراضي

بارك الله فيك

وجزاك الله خيرا

ــــــــــــــ
وبالمناسبة / الحذر الحذر من شراء زمزم من خلال الباعة المتجولين والمنتشرين على الطرقات في مخارج مكة

لأنه ما يبعونه قد يكون مغشوش وقد يكون تعرض لحرارة الشمس








التوقيع
{ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ }



 
مــاء زمــزم قصص وأعاجيب وشفــاء من كل داء ،،،فلاتفرــط فيــه
قديم منذ /19-01-2012, 11:34 AM   #4 (permalink)

عطاء بلا حدود
 
الصورة الرمزية المفكر التطويري

المفكر التطويري غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 280415
 تاريخ التسجيل : Feb 2008
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : الريــاض
 المشاركات : 4,439
 النقاط : المفكر التطويري is on a distinguished road

افتراضي

زمزم طعام طعم وشفاء سقم

أخرج الإمام أحمد عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى زَمْزَمَ فَنَزَعْنَا لَهُ دَلْوًا فَشَرِبَ ثُمَّ مَجَّ فِيهَا ثُمَّ أَفْرَغْنَاهَا فِي زَمْزَمَ ثُمَّ قَالَ (لَوْلَا أَنْ تُغْلَبُوا عَلَيْهَا لَنَزَعْتُ بِيَدَيَّ)،وريقه عليه أفضل الصلاة والسلام شفاء للعليل فهذه عين علي بن أبي طالب رضي الله عنه برأت يوم تفل فيها،ولريقه بركة ظاهرة في تكثير الماء كما في قصة الحديبية والمجال يضيق عن ذكر بركات ريقه صلى الله عليه وسلم ،وزمزم في مكة أمان من الجوع فهي طعام طعم
وأسوق لكم هذه القصة التي وقعت لأبي ذر الغفاري رضي الله عنه وأخرجها مسلم في صحيحة وجاء فيها أنه صلى الله عليه وسلم قَالَ لأبي ذر(مَتَى كُنْتَ هَاهُنَا قَالَ قُلْتُ قَدْ كُنْتُ هَاهُنَا مُنْذُ ثَلَاثِينَ بَيْنَ لَيْلَةٍ وَيَوْمٍ قَالَ فَمَنْ كَانَ يُطْعِمُكَ قَالَ قُلْتُ مَا كَانَ لِي طَعَامٌ إِلَّا مَاءُ زَمْزَمَ فَسَمِنْتُ حَتَّى تَكَسَّرَتْ عُكَنُ بَطْنِي وَمَا أَجِدُ عَلَى كَبِدِي سُخْفَةَ جُوعٍ قَالَ إِنَّهَا مُبَارَكَةٌ إِنَّهَا طَعَامُ طُعْمٍ..)
،ويقول ابن القيمنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةشاهدت من يتغذى به الأيام ذوات العدد قريباً من نصف شهر وأكثر ولا يجد جوعاً ،ويطوف مع الناس كأحدهم ، وأخبرني أنه ربما بقي عليه أربعين يوماً)،

وماء زمزم لما شرب له أخبر بهذا من لاينطق عن الهوى فإن شربته للشفاء من السقم كان لك ذلك وإن شربته بنية العلم كان لك ذلك وبأي نية مباحة شربته كان لك مانويته، شربه الإمام أبي حنيفة للعلم فكان من علمه ماتعلمون ، ويقول الإمام الشافعي (شربت زمزم لثلاث للرمي، فكنت أصيب العشرة من العشرة والتسعة من العشرة،وللعلم فها أنا كما ترون،ولدخول الجنة فأرجوحصول ذلك)،ويروي الأمام الترمذي عن والده أنه قالنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةدخلت الطواف في ليلة ظلماء فأخذني من البول ما شغلني،فجعلت أعتصر -أي أقاوم خروجه -حتى أذاني وخفت إن خرجت من المسجد أن أطأ بعض الأقدام وذلك أيام الحج، فذكرت هذا الحديث -أي ماء زمزم لما شرب له-فدخلت زمزم فتضلعت منه فذهب عني إلى الصباح)، وقد شربه الإمام بن حجر بنية الاستقامة والوفاة على حقيقة الإسلام، وقد شربه خلق كثير بنية الشفاء من أمراض مستعصية فشفاهم الله ، فمنهم من استشفى من الفالج ومنهم من استشفى من سلس البول ومنهم من استشفى من العمى ومنهم من استشفى من السيلان ،وهذا الأخير قص على قصته مشافهة من غير واسطة وهو لايزال حي يرزق ، ومنهم من استشفى من السرطان والقائمة يطول ذكرها،فلاتلتفت أخي مهما كان بلاؤك لمن يحاول أن يضعف يقينك في هذا الماء المبارك ولتكن على يقين بما أخبرك به رسولك صلى الله عليه وسلم ،بُرْءُ السِّقامِ بهَا بِرُّ الطعامِ بها..رِيُّ الشرابِ بِها في مائِها اجتمعَ..أغنتْ أَبَا الذَّرِّ عن رِيٍّ لَيَالِيَهُ..وأسمنتْهُ بِلاَ زادٍ فَمَا جَزِعَا..وَكَمْ سَقِيمٍ رأى في مائٍها فرجاً..لما تناولَ من سَلْسَالِها جُرَعَا..سُؤْرٌ من الخلدِ أبقاهُ الكريمُ على..مرِ الزمانِ لمن لبى ومن خشعا..ضِيافةٌ منهُ للراجينَ رحمتهُ..ولايُذاذُالذي في بِرِّهاَ طَمِعَا ..
منقول








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 01:08 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1