Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
روائع أخلاق الرسول --- صفة كلامه وسكوته وأحواله
روائع أخلاق الرسول --- صفة كلامه وسكوته وأحواله
قديم منذ /25-12-2009, 07:51 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

آلة حاسبة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 455035
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 128
 النقاط : آلة حاسبة is on a distinguished road

افتراضي روائع أخلاق الرسول --- صفة كلامه وسكوته وأحواله


اتصف صلى الله عليه وسلم بصفات لم تجتمع لأحد قبله ولا بعده كيف لا وهو خير الناس وأكرمهم عند الله تعالى فقد كان صلى الله عليه وسلم أفصح الناس وأعذبهم كلاما وأسرعهم أداء وأحلاهم منطقا حتى إن كلامه ليأخذ بمجامع القلوب ويأسر الأرواح يشهد له بذلك كل من سمعه.
وكان إذا تكلم تكلم بكلام فصل مبين يعده العاد ليس بسريع لا يحفظ ولا بكلام منقطع لا يدركه السامع بل هديه فيه أكمل الهديّ كما وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بقولهاما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسرد سردكم هذا ولكن كان يتكلم بكلام بيّن فصل يتحفظه من جلس إليه) متفق عليه .

وثبت في (( الصحيحين )) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال بعثت بجوامع الكلام) وكان كثيرا ما يعيد الكلام ثلاثا ليفهمه السامع ويعقله عنه ففي البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا تكلم بكلمة أعادها ثلاثا حتى يفهم عنه وإذا أتى على قوم فسلم عليهم سلم ثلاثا).
وكان صلى الله عليه وسلم طويل الصمت لا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه وكان إذا تكلم افتتح كلامه واختتمه بذكر الله وأتى بكلام فصل ليس بالهزل لازيادة فيها عن بيان المراد ولاتقصير ولا فحش فيه ولا تقريع.

أما ضحكه صلى الله عليه وسلم فكان تبسما وغاية ما يكون من ضحكه أن تبدو نواجذه فكان يضحك مما يضحك منه ويتعجب مما يتعجب منه.
وكان بكاؤه صلى الله عليه وسلم من جنس ضحكه فلم يكن بكاءه بشهيق ولا برفع صوت كما لم يكن ضحكه بقهقهة بل كانت عيناه تدمعان حتى تهملا ويسمع لصدره أزيز وكان صلى الله عليه وسلم تارة يبكى رحمة للميت كما دمعت عيناه لموت ولده وتارة يبكي خوفا على أمته وشفقة عليها وتارة تفيض عيناه من خشية الله فقد بكى لما قرأ عليه ابن مسعود رضي الله عنه ( سورة النساء ) وانتهى إلى قوله تعالى : { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } [النساء:41].
وتارة كان يبكي اشتياقا ومحبة وإجلالا لعظمة خالقه سبحانه وتعالى
وما ذكرناه وأتينا عليه من صفاته صلى الله عليه وسلم غيض من فيض لا يحصره مقال ولا كتاب وفيما ألمحنا إليه عبرة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا. والله أعلم.







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 04:42 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1