Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
كيف تكون بيوتنا مساكن
كيف تكون بيوتنا مساكن
قديم منذ /05-01-2010, 07:36 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

*"متميزة"* غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 463760
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 20
 النقاط : *"متميزة"* is on a distinguished road

افتراضي كيف تكون بيوتنا مساكن

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة











نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




















نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









































مساكن للأرواح قبل الأجساد .. مساكن للألفة والترابط والاحترام المتبادل


وقد قيل : منطلق السعادة من البيت فمن لم يسعد في بيته لن يسعد في مكان آخر .























لقد جعل الله تعالى البيوت سكنًا يأوي إليها أهلها .. تطمئن فيها النفوس.. وتؤمن فيها الحرمات


وتُستر فيها الأعراض ويتربى في كنفها الأجيال .


وهو سبحانه وتعالى يريد بذلك من البيوت أن تكون قلاعَ محبةٍ ووئام ..











وحصون برٍ وحنانٍ وأمان .. وديار خير وفضيلةٍ وإحسان .


هذا هو البيت المسلم .. ممتد الجذور محفوظ محروس مبنيٌ على المحبة والثقة والاحترام .





تحوطه المشاعر من كل جانب ، لم تبن هذه المشاعر على نزوات طائشة ولا طفرات هائجة ،


إنما هي استقرار عاطفي وتآلف نفسي ولا يتم ذلك إلا في ظل الأسرة والبيت .



































نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة














يتفيأ المسلم خلالها من الحر .. ويستدفئ من البرد .. وتستره عن الأنظار .. وتحصنه من الأعداء








قال الله تعالى : "والله جعل لكم من بيوتكم سكنًا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتًا تستخفونها





يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثًا ومتاعًا إلى حين " النحل 80








قال الحافظ ابن كثير – رحمه الله -: يذكر – تبارك وتعالى – تمام نعمه على عبيده بما جعل من البيوت التي هي سكن لهم يأوون إليها ويستترون وينتفعون بها سائر وجوه الانتفاع "








ولا يدرك المرء قدر نعمة السكن والمأوى على بني آدم إلا حين يرى أحوال من سُلبوا هذه النعمة وحرموا من دفئها .








تصبح هي الدعامة الأساس في صرح الأمة واللبنة الأولى في تكوين المجتمع


فعلى قدر ما تكون اللبنة قوية يكون البناء راسخًا منيعًا


وكلما كانت ضعيفة كان البناء واهيًا آيلاً للانهيار والتصدع .








قال الله تعالى: " ومن آياته أنْ خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودةً ورحمةً إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ".








فمن فضل الله ومنته أن جعل السكن والمودة شرطا لبناء الأسرة السعيدة المستقرة ودعامة لاستمرارها وصمودها أمام عواصف وأعاصير الحياة .


والإنسان ينشد الاستقرار له ولأسرته ويتمنى أن ترفرف السعادة على بيته فينشئ أولاده على جو يسوده الحب والعطف فيؤثر ذلك في أخلاقهم وفي تعاملهم فيما بينهم وفي تعاملهم مع أهل حيّهم وأقاربهم .














نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





يكون الرجل فيها مكلفاً بالقوامة على أهل بيته .. فهو ربان السفينة


وبالصبر والحكمة وترسُّم هدي النبي r يعبر بأسرته إلى بر الأمان .


وقوامة الرجل لا تعني الجفاء والغلظة والظلم وتتبع العثرات بل بالتجاوز عن الزلات والتسامح والتعاون على البر والتقوى وهذا ضروري بين عمودي الأسرة ( الزوج والزوجة ) .








ولقد سعى الإسلام سعيًا حثيثًا إصلاح الأسر والبيوت، وبدأ ذلك بالأسس التي يتكون منها البيت المسلم وفي مقدمة تلك الأسس اختيار الزوجة ذات الصلاح والدين لأنها بإذن الله أهم عوامل الإصلاح للبيت بعد الرجل .











قال عليه الصلاة والسلام : تنكح المرأة لأربع : لمالها ، ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك " وقال : الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة " رواه مسلم


وقد قال الشاعر :وهل يُرجى لأطفالٍ كمالٌ --- إذا ارتضعوا ثُدَيّ الناقصات ِ














نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة











يكون الزوج والزوجة مدركين لما لهما من حقوق .. وما عليهما من واجبات ..


فيعمل كل واحد على القيام بدوره على أكمل وجه ..


فيسعى كل واحد منهما إلى إسعاد الآخر وبما يضمن للطرفين من غض للبصر وإحصان للفرج





وحفظٍ للأسرار .. ويقيمان حياتهما على مبدأ الصراحة .. وزرع الثقة المتبادلة بينهما ما أمكن دون شكٍ أو ريبة .. والحرص على الهدوء ومجابهة المشاكل بتعقلٍ واتزان .. والنظر إلى أبعادها والمساهمة في حلها.. فلا يخلو بيت من المشكلات وهذا واردٌ جدًا .. ولكن يجب النظر إلى هذه المشكلة من زوايا أخرى ومحاولة تصغيرها قدر المستطاع .. مع البعد عن الغضب واتخاذ الحلول السريعة والعشوائية .

















نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة














تقوم الأسرة الصغيرة المكونة من الأب والأم ببناء المحضن الذي يحتضن تلك الأسرة


ليكون لها ستراً يحجبها عن عيون الآخرين وعن فضولهم .


وفي هذا المحضن يبدأ الأبوان بتهيئة الظروف والمناخ المناسب لاستقبال الأبناء وفيه ستتكون السلوكيات والميول والاتجاهات وسيخرج بإذن الله تعالى للمجتمع أمهات وآباء يحملون عبء مجتمع جديد فإن صلحوا صلح المجتمع وإن أخفقوا أخفق معهم .











نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

















لابد أن نضع أُسسًا ينبني عليها ليكون سكنًا وراحةً للإنسان ومنها :





أن يتأسس البيت المسلم على تقوى الله في السر والعلن وأن يكون الهدف الأساسي الذي يسعى الجميع لتحقيقه هو رضا الله سبحانه .


عمار البيوت بذكر الله والقيام بالشعائر التعبدية والمحافظة على الأذكار والأوراد اليومية .


- أن تبنى البيوت على الحب والإيثار والاحترام المتبادل بين أفراده فإذا فقد ذلك بين الأبوين بالذات فإن ذلك يؤثر على سلوكيات الأبناء ونفسياتهم .





- أن يكون البيت دافئًا بمعنى أن تجد الزوجة والأبناء فيه من الحنان والعاطفة القوية ما يشبعهم ويلبي احتياجاتهم النفسية ولا تلجئهم للبحث عنه في مصارف أخرى .


- التجاوز عن الزلات والهفوات والبعد عن العتب والتعنيف واللوم الكثير .


- القدوة الصالحة من قبل الأبوين لأبنائهم نشأت نفسيات مضطربة تتخبط في دهاليز الحياة.


- إبعاد القنوات الفضائية عن البيوت فقد غدت وسيلة للانحراف والفساد وهدمٍ للفضيلة ونشر للدجل والخرافات والفتن والشهوات والشركيات العقدية .


- الدعاء بأن يصلح الله الذرية ويبارك فيها وسؤاله التوفيق والتسديد والعيش الرغيد .


- المعاشرة بالمعروف واستخدام اللطافة ولين الجانب وحسن المعاملة وإدخال المرح والبهجة على أفراد البيت.


0- التعاون بين أفراد البيت المسلم الواحد وتعاونهم مع المحيطين بهم .


- غرس القيم والمثل والمبادئ الحسنة في النفوس .


- الرقابة والمتابعة من الأبوين للأبناء دون نزعٍ للثقة بينهم .





























إن بيتًا نشأ على طاعة الله لحريٌ به أن يكون سكنًا إيمانيًا.. يعظم ثواب أهله ويصفو عيشهم فيه ..


وكم من بيتٍ ميتٍ غدا مأوىً للشياطين بعيد عن ذكر الله مليءٍ بالفساد والمنكرات


فعميت قلوب ساكنيها وابتعدت عنها ملائكة الرحمن .





اللهم أرشدنا لما فيه الخير والسداد ويسر السبل لنا وارزقنا عيشة هنيئةً وميتةً سوية بعفوك وكرمك يا أرحم الراحمين .








نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سلسة لماذا تتصدع بيوتنا للشيخ عبد الكريم بكار












































سلسه الانهيار الأسري للشيخ المنجد






















الانهيار الأسري2

































































نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





















































نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:09 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1