Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر


المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
هل أنت مسلم جاهلي؟
قديم منذ /17-01-2010, 12:15 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

معلم فني غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 8986
 تاريخ التسجيل : Dec 2002
 المشاركات : 83
 النقاط : معلم فني is on a distinguished road

افتراضي هل أنت مسلم جاهلي؟

أرجو قراءة المقال الى اخرها
ثم احكم على نفسك
ثم على من حولك من اصدقاء او زملاء
----------------------------------------------


هل أنت مسلم جاهلي؟
مع انقسام المسلمين إلى شعب وأحزاب وطوائف لا تعد ولا تحصى، فصار من بيننا المسلم السني، والمسلم الحنفي، والمسلم الشافعي، والمسلم السلفي، والمسلم الاخواني، والمسلم التكفيري، والمسلم الشيعي، والمسلم الصوفي، والمسلم الـ mainstream، والمسلم الـLiberal، والمسلم Against Sharia، الى اخره القائمة، فتحقق قوله تعالى:

ا(( فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون)) – سورة المؤمنون 53

برزت بيننا في السعودية طائفة جديدة تمشي بيننا وتدعي انتمائها الى الاسلام مثلنا، ولكنها تخال نفسها خير خلق الله بسبب أن أصلها وفصلها ونسبها رفيع، والى هذه الفئة الحزبية المدعية للاسلام أوجه سؤالا هاما:

هل أنت مسلم جاهلي؟

ان لم تكن متأكدا، فإليك الاختبار التالي:

عندما تقرأ لكاتب -يدعي أنه سعودي- لا يعجبك كلامه أو لهجته أو شكله أو طريقة لباسه، فقالبه مختلف عن قالبك، وملامحه مختلفة عن ملامحك، وفكره مختلف عن الفكر الذي اعتدت عليه في دائرتك الضيقة التي أنت فيها “إمعة”، فهل تبحث عن الخلل في كلام المقالة، وتنقده بطريقة بناءة، و تنصحه بأسلوب سمح، مراعيا قول الله تعالى: ((وادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)) ومراعيا قول الرسول عليه الصلاة والسلام ((فليقل خيرا وإلا فليصمت))؟

أم انك تبحث عن أصل الكاتب الذي يدعي انه سعودي لتقدح وتسب في أصله ودينه؟

إن كنت من الفئة الثانية، فثق أنك مسلم جاهلي، تبعا لذلك، فإنك لا محالة سوف تكتشف أصل الكاتب أو ترمي رمية عشوائية لتحزر أصله، وحينها فإن ردة فعلك تجاه هذا الكاتب، حسب معاييرك الجاهلية، ستكون إحدى أمرين لا ثالث لهما، وهما كالتالي:

- إن كان الكاتب أو الكاتبة سعودية ممن تعترف بأصولهم الأصلية، فان نبرتك ستقل حدة لتعدو عتابية، فتقول: “الله يهداك! أنت من قبيلة “فلان” كيف سمحت لك قبيلتك تهذر مثل هذا الكلام؟ ما يصير وين قبيلتك ما تبروا منك أو قتلوك؟ انت بنت قبيلة فلان ما وراك رجاجيل يلمونك؟”

- إن ظهر ما يدل على أن الكاتب ليس من أصل سعودي، وستثبت التهمة عليه إن كان سعودي حجازي، فيصنف على انه: “طرش بحر” أو “بقايا حجاج” أو “متجنس حاقد على السعوديين” ويتآمر مع اليهود والكفار على بلد الاسلام، وهنا يحق لك، حسب معاييرك الجاهلية، أن تنهال عليه بشتى أنواع السباب في دينه وقيمه وأخلاقه، فهو غير سعودي، دخيل طفيلي متجنس، أي أنه فاهم الإسلام خطأ، فالسعودي الأصلي هو المسلم الحقيقي الوحيد في العالم، ومن غيره مسلم “أي كلام” ومنحل منحرف!

وفي كلتا الحالتين، فانك سوف تبحث في شكل هذا الكاتب، أو الكاتبة، في مظهره أو لهجته عن شيء لا يعجبك، فتعيب على ملامحه التي خلقها الله تعالى “روح شف خشمك كبر موطر همر” أو “عيونه مسحبة وخشمه افطس”أو تعيب لهجته التي خلقها الله تعالى “أقول ما عندك سالفة انت ولهجتك المكسرة هندي متجنس” وتظن أن كل الحق معك لأنك “غيور على دينك ووطنك”، وتنسى في غمرة غيرتك الجاهلية المنافقة أنك تهزأ باحدى آيات الله تعالى واحدى صفاته تعالى وهي صفة الكمال فقد وصف تعالى نفسه بأنه “الذي أحسن كل شيء خلقه“، سواء كانت باختلاف الشكل أواللون أو اللسان! فتأمل أيها المسلم الجاهلي في آيات من تدعي الغيرة على دينه:

ا (( ومن اياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ) ))- سورة الروم 22

ا (( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن اكرمكم عند الله اتقاكم..)) – سورة الحجرات: 13

ا ((يا ايها الذين امنوا، لايسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم..)) – سورة الحجرات: 11

ا(( ومن اياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ) ))- سورة الروم 22

هذه العقدة النفسية، عقدة التقييم حسب الأصل والفصل، تدفع “المسلم الجاهلي” إلى مأزق، فهو يدعي أن الإسلام هو إسلامه وحده، الإسلام الذي تمتلكه قبيلته وفصيلته وعشيرته وحدها، ومن هو خارج هذا النطاق فليس مسلما حقا! حتى إنني اذكر جيدا إحدى المتعصبات اللواتي غلبتهن صرعة العصبية القبلية عندما كانت تهاجم أصول الحجازيات وتصفهن بأنهن “سعوديات متجنسات”، فردت إحداهن:

- الرسول (عليه الصلاة والسلام) من الحجاز!

فأجابت الفتاة العنصرية في غضب:

- والله الرسول قصـ**ـي! (وذكرت اسم منطقتها، أي نسبته الى قبيلتها!)

عبارة مضحكة تنم عن حماقة، تشبه ما يقوله البعض: “أن الرسول سعودي!”

سبحان الله الذي أختار من أشرف بقعة على الأرض، مكة المكرمة، التي اختلطت فيها أعراق شعوب الأرض أسودها وأبيضها، أسمرها وآسيوها، عربيها وأعجميها، واختلط فيها بقايا الحجاج، فاخرج من هذه المنطقة المختلطة عرقيا، رسولا للبشرية، ودين للعالم كله، ولم يجعله قصرا على قبيلة معينة، أو على جنسية معينة!

ا (( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن اكرمكم عند الله اتقاكم..)) - سورة الحجرات: 13

إن عليك، أيها المسلم الجاهلي، قبل أن ترمي “غير السعوديين” أو “السعوديين المتجنسين” في إسلامهم ودينهم، بأن تراجع أصول وتاريخ دينك الذي تنسب نفسك إليه، فالرسول عليه الصلاة والسلام من الحجاز “التي تسمى زورا بطرش البحر”، وأبونا إبراهيم وإسماعيل من (العرب المستعربة) الذين قدموا إلى ارض الحجاز ليستقروا في مكة المكرمة، هم من أوائل “بقايا الحجاج”! وإن الأحاديث النبوية الصحيحة التي تقوم عليها أسس دينك، جمعها أعاجم غير عرب: البخاري ومسلم، وهما من بخارى (أوزبكستان) ومن خراسان (فارس)! وأن من هؤلاء المخلطين، من هاجر بدينه الى بلاد الاسلام، هربا من طغيان دول كافرة كروسيا الاشتراكية، أسوة بهجرة الرسول عليه افضل الصلاة والسلام، ومنهم من سافر الى اقصى بقاع الأرض ليقوم بفتوحات اسلامية لنشر دعوة الاسلام في البلاد الخارجية، الأمر الذي لم تستطع انت بقعودك في قوقعتك العنصرية القيام به!!

بخارى، موطن الامام البخاري، الذي جمع أكبر عدد من الأحاديث الصحيحة

وعندها، فإنك ستكتشف أيها المسلم الجاهلي أن الإسلام أتى ليمحوا الجاهلية، لا أن يتبناها، وستكتشف أنه لا وجود لشيء اسمه (مسلم جاهلي)، إنما أنت من خلقت هذا اللقب لنفسك بتصرفاتك المتناقضة البعيدة عن الإسلام، وعندها عليك أن تقرر كيف ستصنف نفسك: إما أن تكون مسلما، أو أن تكون جاهليا!

فلكي تكون مسلما، عليك أن تقبل بأصول وتاريخ دينك الذي قام على أيدي “بقايا الحجاج” الذين تزدري وتهاجمهم اليوم!

وأما إن أردت أن تكون جاهليا، فتمتع بأصلك وفصلك وقبيلتك ووهمك بانتسابك إلى هذا الدين العظيم الذي هو بريء من تصرفاتك الجاهلية! ولكي تستمر على هذا النهج الجاهلي، فعليك أن تنبذ كل ما صدر في دينك من أصول غير عربية أصلية (أي أن تتبرأ من النبيان إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، ومن أحاديث البخاري ومسلم الصحيحة)، ولنرى إن بقي في دينك أي شيء! وكفا قول رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام عن أمثالك:

“انك امرؤ فيك جاهلية”، و”دعوها، فإنها منتنة“!!

وتذكر أنه ((لن يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر))

راجع الى إسلامك ، أو ارجع إلى الجاهلية!

ا ((يا ايها الذين امنوا، لايسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم..)) - سورة الحجرات







التوقيع
واذا حييتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها،،،،،
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 02:53 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1