Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
العسل الحر


المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
حالنا مع القران الكريم !!!
حالنا مع القران الكريم !!!
قديم منذ /22-01-2010, 07:49 PM   #1 (permalink)

 
الصورة الرمزية ابن مالك الرابع

ابن مالك الرابع غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 73999
 تاريخ التسجيل : Apr 2005
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 1,444
 النقاط : ابن مالك الرابع is on a distinguished road

افتراضي حالنا مع القران الكريم !!!

الاخوة والاخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شدني موضوع لأخي الفهلوي والذي كان بعنوان
فضيحة على قناة mbc بطلها واحد سعودي
ومن هنا انقل لكم هذه المقالة الرائعة التي تبين حالنا مع القران الكريم


روى مالك في " موطئه " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال ( تركت فيكم أمرين ، لن تضلوا ماتمسكتم بهما : كتاب الله ، وسنة نبيه ) ، فكتاب الله هو حبل الله المتين ، وهو الصراط المستقيم ، وهو النور المبين .
لقد نزل هذا القرآن ليكون منهج حياة ، ودستور أمة ، ونموذجاً واقعياً للتطبيق العملي ، تنمو الحياة في ظله وتترقى ، لا ليقبع في الزاوية الضيقة من الحياة ، كما تقبع الأبحاث النظرية في زوايا الجامعات ومراكز الأبحاث .
نزل هذا القرآن ، ليميز الأمة المستخلَفة في الأرض ، الشاهدة على الناس ، المكلفة بأن تقود البشرية كلها إلى خالقها وبارئها . فكان تحقيق هذا المنهج في حياة الأمة المسلمة هو الذي يمنحها ذلك التميز في الشخصية والكيان ، وفي الأهداف والتوجهات . وهو - كذلك - الذي يمنحها مكان القيادة الذي خُلقت له ، وأُخرجت للناس من أجله . وهي بغير هذا القرآن ضائعة تائهة ، مبهمة الملامح ، مجهولة السمات ، مهما اتخذت لها من زخارف الحياة ومباهجها !
نزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ليبني عقيدة التوحيد في قلوب الأمة ، وليخوض بهذه العقيدة معركة الحق والباطل ، والهدى والضلال .
ولقد حقق القرآن بمنهجه الرباني خوارق في تكييف نفوس الصحابة رضي الله عنهم ، الذين تلقوه مرتلاً متتابعاً ، وتأثروا به يومًا يوماً ، وانطبعوا به ، وعملوا به في كل شؤون حياتهم .
أما اليوم فقد هجر المسلمون هذا القرآن ، واتخذوه كتاب متعة للثقافة ، وكتاب تعبد للتلاوة فحسب، لا منهج تربية وسلوك ، ودستور حياة للعمل والتطيبق ؛ وقد جاء ليقودهم إلى الطريق الأقوم والأرشد ؛ هجروه فلم ينتفعوا من القرآن كما ينبغي ؛ لأنهم خرجوا عن منهجه الذي رسمه العليم الخبير؛ فالقرآن إنما نزل للعمل أولاً ، ولتحكيمه في شؤون الحياة كافة ، فهذا هو المقصد الأساس من نزوله ، وهذا هو المبتغى من تكفُّل الله بحفظه .
وترك العمل بالقرآن والإعراض عنه نوع من أنواع هجره ، بل هو أعظم أنواع الهجر ، الذي حذرنا الله منه وذم فاعله ، قال تعالى ( وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) الفرقان 30 ، ففي هذه الآية أعظم تخويف لمن هجر القرآن العظيم ، فلم يعمل بما فيه من الحلال والحرام ، والآداب والمكارم ، ولم يعتقد بما فيه من العقائد والأحكام ، ولم يعتبر بما فيه من الزواجر والقصص والأمثال .
وقد ترتب على هجر المسلمين للقرآن تبعات عديدة ونتائج خطيرة ، على المستويات كافة :
فعلى مستوى الأفراد ، أصبح سلوك كثير من المسلمين ، لا يمت إلى أخلاق القرآن بصلة ، بدءًا بترك تحية الإسلام إفشاءً وردًا ، ومرورًا بالتحاسد والتنابذ بالألقاب والسخرية من بعضهم البعض ، وانتهاء بالتعامل بأنواع الحرام ، من رباً وزنى ، وأكل لأموال الناس بالباطل ، ونحو ذلك من المحرمات التي نهى الله عنها في كتابه الكريم .
وكان من تبعات هجر القرآن على مستوى الأفراد أيضاً ، هجر لغة القرآن والزهد فيها ، والرغبة عنها ، والأخذ بلغة أولئك القوم ؛ لأنها لغة العصر والمعاصرة ، وسبيل التطور ، ومظهر من مظاهر الرقي والحضارة !! . فأنت ترى أحدهم يتفاخر ويتباهى أنه يرطن بلغة الأعاجم ، ولم يعد يعتمد العربية في كلامه ، بل ربما يخجل أن يتكلم بها ؛ لأنها - بحسب زعمه - لغة ميتة لا حياة فيها ، ولأنها لا تناسب تطورات العصر ونهضته !
ثم إن هؤلاءالأفراد - فوق ذلك - قد جعلوا من أهل الغرب قدوتهم ، ومن سلوك أولئك القوم وجهتم ؛ فهم يقلدونهم في الصغيرة والكبيرة من الرذائل ، وفي القبيح والمذموم من العادات والصَّرْعات ؛ فإن أطالوا شعورهم ، كان على هؤلاء أن يفعلوا الشيء نفسه ، وإن كشف أولئك القوم عوراتهم وأظهروا سوآتهم ! وقس على ذلك أنواع السلوك الأخرى ، من الاختلاط بين الجنسين ، والزواج بين المثلين ، والعلاقات المحرمة والشاذة التي يأباها وينفر منها وعنها كل من بقي على فطرته السليمة .
وكان من تبعات هجر القرآن على مستوى المؤسسات التعليمية ، ما تقوم به المؤسسات التعليمية اليوم في بعض دولنا الإسلامية من إعادة النظر في المناهج الشرعية ، ومن ثم صياغتها وتعديلها وفق المقياس الغربي .
وقد وصل الأمر أن يُفرض على المسلمين تغيير مناهجهم التربوية والتعليمية ، بما يوافق ويتفقمع توجهات وسياسات الدول الكبرى ، وكل هذا من تبعات هجر القرآن ، وتسليم الأمة قيادها لغير شريعة القرآن .
أما على المستوى الاجتماعي والأسري ، فحدث ولا حرج ، حيث أخذت الدعوات من هنا وهناك تنطلق بأعلى صوتها ، مطالبة إلى تحرير المرآة وفك أسرها ، وداعية - بما أوتيت من قوة وزخم ودعم إلى استرداد حقوق المرأة التي اغتصبها منها الرجل والمجتمع في آن معاً ! فكان من تبعات هجر القرآن على هذا المستوى ، خروج المرأة من بيتها تزاحم الرجل ، وتقاسمه مجالات العمل التي لا تليق بها ، بعد أن تركت عملها الأساس ؛ وما تبع ذلك من اختلاط في مرافق الحياة كافة ، بدءاً بالأُسر المسلمة ، ومرورًا بالشوارع والنوادي الرياضية ، وانتهاء بالجامعات ومراكز العلم ، وكل هذا جرى بدعاوى التحرر والتقدم .
أما على مستوى بعض الدول والحكومات فالأمر أدهى وأمرُّ، والخَطْب أعظم وأجلُّ ، فقد أصبح القرآن - ممثلاً بشريعة الإسلام - مصدرًا من مصادر التشريع لأكثر دول الإسلام ، ولم يعد هو المصدر الوحيد لتشريعاتها وقوانينها ، بل أصبح مصدرًا رديفًا ومساويًا لمصادر الغرب والشرق !!
وحتى هذه المشاركة ( الخجولة ) للقرآن في معظم دساتير دول الإسلام ، قد انحصرت شيئًا فشيئًا إلى أن أصبح مجالها في زاوية ضيقة من زواياالحياة ، هي زاوية قوانين الأحوال الشخصية . ولم يُكتف بهذا فحسب ، بل أصبحت قوانين الأحوال الشخصية في كثير من دول الإسلام ، تكيف وتعدل بحسب ما تقتضيه طبيعة العصر وحاجته ؛ كمنع تعدد الزوجات ، أو وضع شروط لهذا التعدد .
وهكذا ، فقد كان من أكبر تبعات هجر القرآن ، ترك شرائع الأرض تحكم وتتحكم بشريعة السماء ، وترك أهل الأهواء والشهوات يسيِّرون أمر من كان يُفترض منهم أن يكونوا شهداء على الناس .
هذه بعض تبعات هجر القرآن ؛ وقد آن الأوان لهذه الأمة - أفراداً ومؤسسات - أن تعود إلى قرآنها بعد تلك القطيعة التي طال بها الزمن ، والتي حذر منها سيد البشر صلى الله عليه وسلم ؛ وأن تعود إلى رشدها ، بعد ذلك الفصام النكد بينها وبين قرآنها ، وجعل منها أمة لا وزن لها بين الأمم .
ولا شك ، أن المخرج من هذه التبعات معروف للجميع ، للعالم والجاهل ، والصغير والكبير ، وهو العودة إلى كتاب الله ، وهذا كلام سهل ويسير ، والأهم والأجدر قبل هذا وبعده هو العمل والتطبيق ، والانتقال من حيز القول إلى حيز الفعل .
فهل إلى مرد من سبيل ؟
ويبقى الأمل بشرط العمل .
منقول بتصرف







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

حالنا مع القران الكريم !!!
قديم منذ /23-01-2010, 12:11 AM   #2 (permalink)

"رسيس" غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 368722
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 المشاركات : 8,266
 النقاط : "رسيس" is on a distinguished road

افتراضي

كلام في الصميم
يعطيك العافية ابن مالك الرابع
وتسلم على النقل الرائع








التوقيع
"معكم ولو غبت"

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:50 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1