Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى الاسلامي المنتدى الاسلامي

موضوع مغلق
( أسباب ونصائح تعين على قيام الليل )
( أسباب ونصائح تعين على قيام الليل )
قديم منذ /27-01-2010, 06:03 PM   #1 (permalink)

عضو جديد

المخلص الصادق غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 322116
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشاركات : 2
 النقاط : المخلص الصادق is on a distinguished road

افتراضي ( أسباب ونصائح تعين على قيام الليل )

أسباب ونصائح تعين على قيام الليل


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الهادي البشير محمد بن عبد الله صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين ...
أخواتي ما بالنا نتجاهل نداء المولى عزوجل سبحانه وهو الغني عن طاعاتنا سبحانه , يدعونا للقيام بين يديه واللجوء إليه والتلذذ بمناجاته في ظلام الليل ,فهلا أجبنا نداء السماء؟؟ وناجينا ربنا في الظلماء ؟؟ لنكون في الدنيا والآخرة من السعداء ؟؟
قال سعد بن هشام بن عامر لعائشة رضي الله عنها : أنبئيني عن قيام رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟ فقالت : ألست تقرأ( يا أيها المزمل ) ؟ قلت : بلى , فقالت : إن الله عزوجل افترض قيام الليل في أول هذه السورة فقام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حولا , وأمسك الله خاتمتها اثني عشر شهراُ في السماء حتى أنزل الله في آخر هذه السورة التخفيف فصار قيام الليل تطوعاُ بعد فريضة .
وقد أخبرنا المصطفى عليه السلام أن الله عزوجل يدعونا كل ليلة إلى التلذذ بمناجاته والمسارعة لطلب مغفرته ..فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ينزل الله عزوجل إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يمضي ثلث الليل الأول فيقول : أنا الملك أنا الملك من ذا الذي يدعوني فاستجيب له ؟؟ من ذا الذي يسألني فأعطيه ؟؟ من ذا الذي يستغفرني فاغفر له ؟؟ فلا يزال كذلك حتى يضيء الفجر ) رواه مسلم .
· أخواني : إذا جنٍ الليل فسيروا في بوادي الدجى , وانيخوا بوادي الذل ( أي لله تعالى )واجلسوا في كسر الانكسار , فإذا فتح الباب للواصلين دونكم فاهجموا هجوم المساكين وابسطوا كف ( وتصدق علينا ) لعل هاتف القبول يقول ( لاتثريب عليكم اليوم ) .
· عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أحب الصلاة إلى الله صلاة داوود وأحب الصيام إلى الله صيام داوود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه ويصوم يوما ويفطر يوما ) متفق عليه .
· أخيتي : لايستطيع المرء أن يتذوق حلاوة الصلاة ولذة المناجاة وأنس الخلوة بالله مالم تحتل الصلاة محل الدواء من قلبه .
· أخيتي الحبيبة : إليك نصائح تعينك بإذن الله على قيام الليل وتشدك بإذن الله لمناجاة الحبيب والخلو به في ظلمات الليل ..
أولا : أخلصي النية لله وتذكري أن الله عزوجل قال في حديث قدسي (.. من تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ومن أتاني يمشي أتيته هرولة )
وتذكري أن الله قد أنعم علينا بنعم كثيرة فما بالنا لانذكره ولانشكره إلا عند المصيبة .. وقد قيل اعرف الله في الرخاء يعرفك في الشدة .
اطرقي أبواب الكريم المنان لتفوزي بمجاورته في أعالي الجنان ..
عرج على الدار لاشطت بك الدار
هناك خيم أحبار ورهبان
وانظر هناك رجالات كأنهم
خيل الرهان جرى بهن مضمار
شدوا الحزيم وارخوا أعنتهم
وساعدتهم على المطلوب أقدار
قاموا ونمت وأرزاق الورى قسم
وفي المقادير ايراد واصدار
ثانياُ : اعلمي أن التوفيق لقيام الليل عطية رحمانية يمن الله بها على من كان مستحقا لها من عباده ومن محبته لعبده أن يوفقه لمناجاته والاستماع للذيذ خطابه
وعن السري رحمه الله قال : دخلت سوق النخاسين فرأيت جارية ينادى عليها بالبراءة من العيوب فاشتريتها وانصرفت بها إلى المنزل ,فلما صرنا في الدار عرضت عليها الطعام فقالت لي :والله يامولاي ما رأيت أحدا في دارنا أكل نهارا قط – أي كانوا يواظبون على الصيام- فلما كان العشاء أتيتها بطعام فأكلت منه ثم قالت يامولاي بقيت لك خدمة ؟ فقلت :لا قالت : فدعني لخدمة مولاي الأكبر .قلت : إي وكرامة قال : فانصرفت إلى بيت تصلي فيه وصليت أنا العشاء الآخرة ثم رقدت ,فلما مضى من الليل ثلثه ضربت الباب علي فقلت لها ماتريدين ؟ فقالت: يا مولاي قام المتهجدون إلى وردهم أما لك حظ من الليل ؟ فقلت لها : لا . فمضت وعادت إلى صلاتها فلما مضى نصف الليل عادت فضربت علي الباب فقلت لها : ياجارية أنت بالليل خشبة وبالنهار جلبة ؟ فقالت يا ويلاه . ثم عادت إلى صلاتها . فلما بقي من الليل الثلث الآخر ضربت الباب علي ضربا عنيفا وقالت : أما دعاك الاشتياق إلى مناجاة الملك الخلاق ؟ قم خذ لنفسك مكانا ؟ فقد سبقك الخدام ؟ فهاج مني كلامها خاطرا فقمت فاسبغت الوضوء وركعت ركعات ثم بحثت عنها فرأيتها ساجدة وسمعتها وهي تقول في سجودها مناجية ربها : بحبك لي إلا ماغفرت لي . فلما كان بعد ذلك قلت لها : ومن أين علمت أنه يحبك ؟ فقالت : يا مولاي لولا محبته لي ما أنامك وأقامني , فقلت لها : اذهبي فأنت حرة لوجه الله العظيم . فدعت لي ثم خرجت وهي تقول : هذا العتق الأصغر وبقي العتق الأكبر .
نفس المحب إلى الحبيب تطلع
وفؤاده من حبه يتقطع
عز الحبيب إذا خلا في ليله
بحبيبه يشكو إليه ويضرع
ويقوم في المحراب يشكو بثه
والقلب منه إلى المحبة ينزع
· أخذ الفضيل بن عياض رحمه الله بيد الحسين بن زياد رحمه الله فقال له : ياحسين ينزل الله تعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا فيقول الرب : كذب من ادعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ؟ أليس كل حبيب يخلو بحبيبه ؟ ها أنذا مطلع على أحبائي إذا جنهم الليل . غدا أقر عيون أحبائي في جناتي . – نقلا عن كتاب الحلية لأبي نعيم -.
· أخيتي كيف يلذ في ظلم الليل المنام لمن علم أن حبيبه لاينام .؟
والله ما طلعت شمس ولاغربت
إلا وحبك مقرون بأنفاسي
ولا جلست إلى قوم أحدثهم
إلا وأنت حديثي بين جلاسي
ثالثا : قيام الليل يحتاج إلى همة عاليه وصدق النية والطوية وما حاز السبق إلا أصحاب الهمم العالية هممهم قد سمت عن هذا المتاع الدنيوي الزائل وتعلقت بالرفيق الأعلى واشتاقت إلى جناته ورضوانه .. تأملي في همة التابعي أبو مسلم الخولاني رحمه الله كان يصلي من الليل فإذا أصابه فتور أو كسل قال لنفسه : أيظن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن يسبقونا عليه ؟ والله لأزاحمنهم عليه حتى يعلموا أنهم خلفوا بعدهم رجالا , ثم يصلي إلى الفجر .
أما الأمة الصالحة زجلة رحمها الله فقد كانت على قدر كبير من الاجتهاد في العبادة والطاعة فكلمها بعضهم أن ترفق بنفسها فقالت : مالي وللرفق بها ؟ فإنما هي أيام مبادرة فمن فاته اليوم شيء لم يدركه غدا , والله يا أخوتاه لأصلين ما أقلتني جوارحي ولأصومن له أيام حياتي ولأبكين له ما حمل الماء عيني , ثم قالت : أيكم يأمر عبده بأمر فيحب أن يقصر فيه ؟؟ - نقلا عن كتاب صفة الصفوة لأبن الجوزي - .
قال الشاعر :
أيا عجبا للناس قرت عيونهم
مطاعم غمض بعدها الموت ينتصب
وطول قيام الليل أيسر مؤنة
وأهون من نار تفور وتنتصب
وحكي أنه كان بالقيروان رجل صالح يمشي ويذكر الناس عامة بالليل وكان يقول فيما يقول : الرحيل الرحيل .. فبقي على هذه الحال زمانا , ثم افتقد صوته فسأل عنه أمير البلدة فقيل له : إنه قد مات . فأنشد الأمير :

ما زال يلهج بالرحيل وذكره
حتى أناخ ببابه الجمال
فأصابه ذا أهبة مستيقظا
متشمرا لم تلهه الآمال
رابعا : وهذه خصلة أخرى تزيدك تحمسا لقيام الليل وتشوقا لمناجاة الرحمن ألا وهي أن قائم الليل يقذف الله له في قلوب الناس من القبول والتأثير والهيبة والوقار والاحترام ما لايحصله من لايقوم الليل ولا عجب في ذلك فإن هذا القائم بالليل لما خلا بالله في جنح الظلام أحبه ربه ومولاه فقذف محبته في القلوب ووضع له القبول والتأثير في النفوس
قال الأستاذ سيد قطب رحمه الله في ظلال أوائل سورة المزمل : إن الله سبحانه وتعالى حينما انتدب محمدا عليه السلام للدور الكبير الشاق قال له : ( يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا ) فكان الاعداد للقول الثقيل والتكليف الشاق والدور العظيم هو قيام الليل وترتيل القرآن فإنها العبادة التي تفتح القلب وتوثق الصلة وتيسر الأمر وتشرق بالنور وتفيض بالعزاء والسلوى والراحة والاطمئنان , ومن ثم يوجه الله المؤمنين هنا وهم على أبواب المشقات العظام إلى الصبر والصلاة . انتهى .
أخيتي : إلى كم هذا النوم والغطيط ؟ وحتى متى هذا التقصير والتفريط ؟
لو علم الراقدون ما رقدوا
ولا تهنى بمنامه أحد
يا أيها النائمون ويحكم
قد فاز من في الظلام يجتهد
إن كنتم نوما فإن له
رجال صدق له قد انفردوا
أخيتي : أما لنا همة أن نكون كقوم قال فيهم الشاعر :
عباد ليل إذا جن الظلام بهم
كم عابد دمعه في الخد أجراه
وأسد غاب إذا نادى الجهاد بهم
هبوا إلى الموت يستجدون رؤياه
يا رب فابعث لنا من مثلهم نفرا
يشيدون لنا مجدا أضعناهم
خامسا : ومن مزايا قيام الليل أنه يكفر السيئات ويحط الذنوب كما يحط الريح العاصف الورق الجاف من الشجرة وينور القبر ويحسن الوجه وينشط البدن .
وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ) رواه الطبراني .
سادسا : تذكري الموت وساعة الاحتضار فهي ساعة رهيبة ولحظات عصيبة فيها توقن النفس بالفراق وتلتف الساق بالساق وتكثر الحسرات وتعظم الآهات وتنطلق الزفرات وتسكب العبرات فعلى فراق ماذا كان السلف الكرام يتحسرون وهم في السكرات ؟ أعلى فراق العمارات والسيارات ؟ أم على ترك الأرصدة والشيكات ؟
لما احتضر معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : أعوذ بالله من ليلة صباحها إلى النار ,مرحبا بالموت مرحبا زائر مغيب وحبيب جاء على فاقة , اللهم إني قد كنت أخافك وأنا اليوم أرجوك , اللهم إن كنت تعلم أني لم أكن أحب الدنيا وطول البقاء فيها لكري الأنهار ولا لغرس الأشجار ولكن لظمأ الهواجر ومكابدة الساعات – أي لقيام ليالي الشتاء الطويلة الباردة – ومزاحمة العلماء بالركب في حلق الذكر .
ولما احتضر العبد الصالح يزيد الرقاشي رحمه الله بكى فقيل له : ما يبكيك ؟ فقال أبكي على ما يفوتني من قبام الليل وصيام النهار , ثم جعل يقول : يا يزيد من يصلي لك ؟ - أي بعد موتك – ومن يصوم عنك ؟ ومن يتقرب إلى الله عزوجل بالأعمال الصالحة ؟
· أخية : آه لساعات شديدة الكربات فيها غمرات ليست بنوم ولا سبات , تتقطع فيها الأفئدة باللوم على الفوات وتبكي عين الأسف لما مضى من هفوات والمريض ملقى على فراش الحرقات , فآه ثم آه من جبال حسرات يحملها ( ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها ) .
يا نائما بالليل كم ترقد
قم يا حبيبي قد دنا الموعد
وخذ من الليل وأوقاته
ورداُ إذا ما هجع الرقد
من نام حتى ينقضي ليله
لم يبلغ المنزل أو يجهد
قل لذوي الألباب أهل التقى
قنطرة العرض لكم موعد
أخيتي : لن نحل في جوار الجبار حتى نحمل بضائع الأسحار وننادي يا عزيز يا غفار
اجلسي ليلة على مائدة السحر وتذوقي طعم المناجاة تنسيكي كل لذه فأرواح الأسحار أقوات الأرواح .
أخية : يا من كان لها قلب فانقلب ؟ يامن كان لها وقت مع الله ذهب ؟ قيام السحر يستوحش إليك ؟ صيام النهار يعاتبك ؟
ألا عين ويحك أسعديني
بطول الدمع في ظلم الليالي
لعلك في القيامة أن تفوزي
بخير الدهر في تلك العلالي
سابعا: اعلمي عزيزتي أن قيام الليل يشفع لصاحبه يوم القيامة ويكون سببا لصرف العذاب عنه فنعم القرين قرين يشفع لك في أحلك المواقف وأصعبها فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام : أي رب إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه . ويقول القرآن : رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان ) رواه أحمد في المسند .
كان هشام الدستوائي رحمه الله لايطفئ سراجه بالليل فقالت له امرأته : إن هذا السراج يضر بنا إلى الصباح فقال لها : ويحك إنك إذا اطفأتيه ذكرت ظلمة القبر فلم اتقار – أي لايستطيع النوم ولا البقاء في الفراش –
نقلا عن كتاب مختصر قيام الليل للمقريزي .
وكان الصحابة رضوان الله عليهم يحثون أنفسهم وأهليهم على قيام الليل فكان بعضهم يقسم الليل أثلاثا فثلث له وثلث لزوجه وثلث لولده .
وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان من آخر الليل أيقظ أهله للصلاة
- أي لقيام الليل – يقول لهم :الصلاة الصلاة ثم يتلو هذه الآيه ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لانسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى ) .
وعن ابراهيم بن وكيع قال : كان أبي وكيع بن الجراح رحمه الله يصلي بالليل فلا يبقى في دارنا أحد إلا صلى حتى إن جارية لنا سوداء كانت تقوم فتصلي .
ثامنا: قيام الليل يعطي في الوجه بهاء ونورا فإذا رأيت وجه قائم الليل فكأن النور يشع منه :
قيل للحسن البصري رحمه الله : " مابال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال : لأنهم خلوا بالرحمن – أي في ظلام الليل – فألبسهم نورا من نوره " .
وقال سعيد بن المسيب رحمه الله : إن الرجل ليصلي بالليل فيجعل الله في وجهه نورا يحبه عليه كل مسلم فيراه من لم يره قط فيقول : إني لأحب هذا الرجل .
قال الشاعر مخاطبا ربه :
إذا اشتغل اللاهون عنك بشغلهم
جعلت اشتغالي فيك با منتهى شغلي
وختاما أخيتي أقول قومي في ظلام ليلك واستغفري ربك من تقصيرك وكثرة نومك , واسكبي دموع الانكسار وقولي بلسان الذل والافتقار : يا غيوم الغفلة عن القلوب تقشعي ويا شموس التقوى والإيمان اطلعي ويا صحائف أعمال الصالحين ارتفعي ويا قلوب المتهجدين اخشعي ويا أقدام التائبين اسجدي لربك واركعي ويا عيون المذنبين لا تهجعي ويا ذنوب التائبين لاترجعي ويا أرض الهوى ابلعي ماءك ويا سماء النفوس أقلعي ويا خواطر العارفين ارتعي ويا همم المحبين بغير الله لاتقنعي فها هي موائد الانعام قد مدت في جنح الظلام فما منكم أحد إلا ولها قد دعي ف (يا قومنا اجيبوا داعي الله ) فيا همم المؤمنين أسرعي فطوبى لمن أجاب فأصاب وويل لمن طرد عن الباب وما دعي فأبواب الملوك لاتطرق بالأيدي ولا تضرب بالحجر بل بنفس المحتاج وعذري اقراري بأن ليس لي عذر.
واعلمي أن الله لايضيع أجر المحسنين فإذا ضاقت بك الحيل وانقطعت بك السبل وتكالبت عليك الهموم والغموم نادي في الظلمات ياحي يا قيوم برحمتك استغيث فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت وايقني بالإجابة فربنا عز وجل سميع قريب وبالإجابة جديرفهو الذي يملك حوائج السائلين ويعلم ضمير الصامتين ولا تيأسي ولا تحزني فإن الله مع الصابرين .








التعديل الأخير تم بواسطة المخلص الصادق ; 27-01-2010 الساعة 06:10 PM
 

( أسباب ونصائح تعين على قيام الليل )
قديم منذ /16-02-2010, 04:37 PM   #2 (permalink)

عضو نشط جداً

المقصودي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 62125
 تاريخ التسجيل : Feb 2005
 المشاركات : 152
 النقاط : المقصودي is on a distinguished road

افتراضي

شكرا جزيلا لك وجزاك الله ألف خير ،،،








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 09:59 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1