Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)
العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)
قديم منذ /29-01-2010, 02:19 AM   #1 (permalink)

عضو نشط

طب العليل غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 44783
 تاريخ التسجيل : May 2004
 المكان : xgc njk
 المشاركات : 88
 النقاط : طب العليل is on a distinguished road

افتراضي العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)

العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)يكشف أسرار زيارته بالزي العسكري للمرابطين على حدود المملكة!
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إيجاز- خاص:

اسمٌ فرض نفسه في الساحة الدعوية، تسلل بقوة إلى حياة الشباب والكبار، تربع على عرش قلوبهم، فأسر العقول والألباب بفصاحته، ومودته، وحُسن إلقائه، وصدق خطابه، أصبح علماً من أعلام الدعوة الإسلامية في المملكة العربية السعودية والخليج والوطن العربي، امتد صيته ليتجاوز الحدود والبحار، فأصبح خير سفيرٍ للدعوة الإسلامية السعودية إلى العديد من الأقاليم والأمصار، حاملاً بين جنبيه همَّ الدعوة وهِمَّة التبليغ، إنه الداعية الإسلامي المعروف الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، وخطيب جامع البواردي بالرياض.. أبى على نفسه إلا أن يكون له مع جنود المملكة البواسل موطأ قدم، يشاركهم مواقفهم وشجاعتهم وبسالتهم، يشد من أزرهم، يرفع من هممهم ، يُعلي من طاقاتهم، يُذكي روح القتال وحب الوطن والذود عنه في قلوبهم، فكان لإيجاز معه أول حوار يدلي به بعد تعرضه للهجوم الذي شُن عليه من الروافض خلال الأيام القليلة الماضية، تحدَّث فيه عن مشاهداته في جبهة القتال بالجنوب، وعن قصة اللحظات الأخيرة لاستشهاد النقيب شاكر على الجبهة، وموقفه من الهيئة ورسالته للمرأة، ويروي فيه عن مسيرته في الدعوة ويكشف أسرار النجاح في العمل الدعوي، فإلى مضامين الحوار:



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لأي مُحب ومُتابع لرحلة الدكتور محمد العريفي الحق أن يتساءل عن تفاصيل رحلتكم الدعوية؟

الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم، وأحمد الله تعالى أن يسر هذا اللقاء معكم، وأسأل الله عز وجل أن يجزيكم خير الجزاء على حرصكم على إقامة مثل هذه اللقاءات وأسأل الله أن ينفع بما نقول ونسمع.

وبالنسبة لما ذكرته في سؤالك فلا شك أن الدعوة إلى الله تعالى هي وظيفة الأنبياء. والأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهما وإنما ورَّثوا العلم، فمن تعلم هذا العلم وعلمه للناس واستطاع أن يوصله بالطريقة المناسبة أفلح في ذلك ونجح بإذن الله تعالى. والدعوة إلى الله تعالى لها آداب ولها طرقها أساليبها، كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يسلكها وقد رباه ربه جل وعلا عليها كما قال الله سبحانه تعالى {فبما رحمة من الله لنت ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله} فجعل الله تعالى لهذه الدعوة طرقها وأساليبها، وحقّق الله لمن سلكها ما يصبو إليه، فلو لم يكن ليّناً عليه الصلاة والسلام أو لو كان فظّاً غليظ القلب فإن النتيجة ستكون: {لانفضوا من حولك}، فكذلك كل من جاء بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم إن كان غليظاً في تعامله مع الناس، أو كان فظا في تعامله، ليس رفيقاً ولا ليناً ولا سمحاً في تعامله معهم، بلا شك أن الناس سوف ينفضون عنه، فإذا كانوا سينفضون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لو كان كذلك فما بالك لو كان غيره عليه الصلاة والسلام؟!

مفاتيح التعامل مع الناس

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ماهي برأي فضيلتكم مفاتيح الدخول إلى قلوب الناس؟

على الداعية إذا أراد أن يؤثر في الناس أن يحسن الدخول إلى قلوبهم والتأثير فيهم وإذا أحسن ذلك فبإذن الله تعالى تؤتي دعوته ثمارها وتؤتي أكلها الناس، إذا أحسنت خلقك معهم وصرت ليناً هيناً تحسن التعامل معهم ويشعرون منك بالرحمة بهم ومحبة الخير لهم، بلا شك أنهم يحبونك وتستطيع أن تؤثر فيهم، خاصة إذا كنت في ذلك رفيقاً، فالرفق بلا شك ينفع حتى مع الحيوانات فما بالك ببني الإنسان؟!

كذلك من أهم الأمور أن يكون المرء مخلصاً لله تعالى صادقاً في نيته في دعوتهم، متحملاً للتعب الذي يصيبه في ذلك وصابراً على أذى الناس الذي يلحقه جراء كثرة مخالطتهم، كما قال عليه الصلاة والسلام: " المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم" فقدرة الإنسان أيضاً على تحمل أنواع أذى الناس أو إشغالهم له بإقحامه في أكثر قضاياهم، والتضييق عليه في وقته، وإزعاجهم له أحياناً في أوقات كثيرة، وإيقافه بعد الصلوات، وربما يملؤون هاتفه بكثرة الاتصالات والرسائل، إلى غير ذلك، إذا استطاع أن يتحمل هذا وأن يتعامل معه خاصة في بداياته، فإنه بإذن الله تعالى سوف يسلك درباً صالحاً في هذا ويتأثر الناس به.

على تلال جبهة القتال

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
زيارتكم للجبهة ولقاؤكم بجنود المملكة البواسل، لقيا قبولا وارتياحا كبيرين.. فما تعليقكم على هذه الزيارة؟

الجنود الذين يقاتلون في سبيل الله تعالى بلا شك أنهم على خير، ولا شك أن الجهاد في سبيل الله باب من أعظم أبواب الدين، وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتمنى لو أنه يجاهد في سبيل الله تعالى كل وقته، كما قال عليه الصلاة والسلام فيما أخرجه البخاري ومسلم: "والذي نفسي بيده لوددت أني أقاتل في سبيل الله فأقتل ثم أحيا فأقتل ثم أحيا فأقتل"، وكان عليه الصلاة والسلام يحث على الجهاد، قال لرجل أقبل إليه، قال: يا رسول الله دلني على عمل يعدل الجهاد في سبيل الله، فقال عليه الصلاة والسلام له: "هل تستطيع إذا خرج المجاهد في سبيل الله أن تدخل إلى مسجدك فتصلي فلا تفتر وتصوم ولا تفطر؟" قال: من يستطيع ذلك يا رسول الله؟! فدل هذا على أن الجهاد في سبيل الله تعالى هو ذروة سنام الإسلام كما جاء في الأحاديث.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كيف جاءت فكرة زيارتكم للمقاتلين هناك؟ وكيف رأيت نفسيات الجنود على الجبهة؟

من خلال دعوة رسمية وصلتني من الإخوة هناك وتشرفت بذلك وذهبت إليهم ويسر الله عز وجل أيضاً أن دخلت إلى الخطوط الأمامية، ووجدت حقيقة من سهولة نفوسهم وراحة قلوبهم، ومن صدق نياتهم وحرصهم على الخير، وكثرة الدعاء، وحسن أخلاقهم أيضا، وشجاعتهم وثباتهم.. وجدت ما يسر كل إنسان إذا رأى!

وقد كنت أقول لهم في كل مجلس: "يا شباب جئتكم لأجل أن أزيد من إيماني". وفعلاً هذا أمر واقع حقيقة، فإن الجلوس معهم ورؤيتهم تزيد من الإيمان حقاً، وخاصة إذا رأيت إقبالهم وصدق نياتهم، ووجدت من شجاعتهم ومن تآلفهم أشياء تسر.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ماذا عن ارتدائكم للزي العسكري خلال الزيارة؟

حين وصلت إلى جبهة القتال كان الإخوة يخططون أن ألقي المحاضرات على الجنود المرابطين وخلف خط النار وكذلك على القوات الاحتياطية الخاصة للاتصالات السلكية أو الخاصة بالصيانة أو ما شابه ذلك، لكنني كانت غايتي وهمتي أعلى من ذلك فقلت: "أنا أريد أن أذهب إلى الإخوة على خط النار"، فذكروا لي صعوبة الذهاب إلى خط النار باللباس المدني، علاوة وأن الأمر فيه صعود ونزول عبر الجبال، علاوة أن هذا اللبس سيكون سهل الرصد والملاحظة، وربما أن بعض القوات المعادية يكون متسللا فيباغتك، فكانت أسبابهم وجيهة وكان لابد من احترامها والتقيد بها، ولذلك أحضروا لي الزي العسكري المناسب مع واقي الرصاص.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كيف رأيت نفسك بالزي العسكري؟

حقيقة رأيته شرفاً لي أن أتحلى بمثل هذا اللبس، وحينها أعطوني واقي الرصاص ودرعاً لبسته على صدري، وكذلك خوذة ضد الرصاص، وذهبت إلى الخطوط الأمامية، وأسأل الله تعالى أن تكون قدمي اغبرت في سبيل الله فإن النبي عليه الصلاة والسلام يقول: "لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان نار جهنم أبدا".

لا بد أنكم خرجتم من هذه الزيارة بمواقف بطولية وإنسانية فبماذا تخصون قراء إيجاز منها؟

أما ما رأيته بعيني من المواقف فإنها لاتخرج عن كونها مواقف تعكس بقوة حجم تآلفهم وتلطف بعضهم لبعض، ومزاح بعضهم مع بعض، مما يدلك على سكون نفوسهم وراحة قلوبهم وعدم فزعهم أو وجلهم من الواقع الذي يعيشون.

أما ماحدثوني به عنه من بعض المواقف التي حصلت هناك، فكان أبرزها وآلمها هي قصة النقيب شاكر الجعيد رحمه الله تعالى،حيث حدثني زميله النقيب سعد فقال: أنهم صعدوا على بعض القمم، يقول: فكنا في هذه القمة مجموعة من العسكريين ضباطاً وأفرادا ففوجئنا أن أحد القناصة كان متسللاً من القوات المعادية فرمى شاكراً رحمه الله تحت الدرع الواقي من الرصاص فدخلت الرصاصة إلى بطنه، حملناه مباشرة إلى المستشفى، يقول: فلما كنا في سيارة الإسعاف كان يظهر عليه الإرهاق والتأثر بهذه الإصابة فأردت أن ألقنه الشهادة لكني خشيت أن أفزعه بذلك، أخذت أقول له: يا شاكر أنا سوف أقرأ سورة الفاتحة وأنت ردد ورائي فأخذت أقرأ الحمد لله رب العالمين وهو يرد ورائي الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم فيردد ورائي الرحمن الرحيم مالك يوم الدين فيرد ورائي مالك يوم الدين ثم بدأ يثقل لسانه قلت: يا شاكر أنا سألقنك الشهادة ولا يعني هذا أنك في الموت حتى لا تفزع، لكن ردد ورائي، فقلت له: أشهد أن لا إله إلا الله، فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله، فقال: وأشهد أن محمداً رسول الله. يقول: ثم دخل في غيبوبته بعدها مباشرة فلم يفق منها رحمه الله يعني استمر في الغيبوبة قرابة الساعة ونصف الساعة إلى الساعتين، إلى أن وصلنا إلى المستشفى وهو في غيبوبته حتى توفي رحمه الله بعدما نطق الشهادتين.

كذلك حدثونا عن خالد بن زاحم وعن سعيد العمري وعن مجموعة من الضباط هناك، وكذلك من الأفراد، ولا شك أننا إن كنا نحن لا نعرفهم ولا نذكر قصصهم فإنهم يكفيهم أن الله تعالى يعرفهم كما قال عمر رضي الله تعالى عنه في الصحابي الذي رجع من بعض المعارك فسأله عمر قال: من أصيب فقال له: أصيب فلان وفلان وفلان، ثم قال: وأقوام لا يعرفهم أمير المؤمنين، فقال عمر: وما يفيدهم أن يعرفهم أمير المؤمنين، يكفي أن الله تعالى يعرفهم. فدل هذا على أن النية الصالحة والصدق مع الله سبحانه وتعالى يكفي وإن لم يذكرك الناس بعد وفاتك.

كلمة للشباب السعودي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هل من نصيحة توجهونها للشباب السعودي بعد هذه الزيارة مما شاهدتموه خلالها ؟

الشباب السعودي من أشجع الشباب في العالم كله ليس فقط في العالم العربي ولا الإسلامي، بل في العالم كله، أشجعهم وأكثرهم قدرات.. وقد سافرت إلى عدد من البلدان سواء البلدان الأوروبية أو البلدان العربية، ورأيت في الحقيقة من أنواع الشباب أعدادا كبيرة، لكنني مع زيارتي لعدد من الجامعات السعودية وتدريسي في الجامعة أيضا، وزيارتي للمدارس الثانوية أستطيع أن أقول أن الشباب السعودي ولله الحمد يتميز بميزات ربما لا تجدها عند غيره، ولا يعني هذا يعني تقليلي من شأن غيرهم، بل شباب الشام فيهم خير وشباب مصر فيهم خير وشباب السودان واليمن والعراق والعالم الإسلام كله مرورا بالجزائر وغيرها، كل هؤلاء فيهم خير لكنني أعني من خالطتهم ربما أكثر من غيرهم تدريسا وغير ذلك.

وأنا أقول لهم: حقيقة ينبغي للشاب أن يعيش حياة جادة، أن يبتعد عن مسائل الترف ومضيعة الوقت أو تتبع الأمور التافهة، يعني تتبع أمور الغزل وإقامة العلاقات المحرمة مع الفتيات ونحو ذلك، ينبغي أن يترفع الشاب عن مثل هذا وكل ما كان جادا في حياته له خطة مدروسة، له هم يعيش له، له أيضا يعني غاية يسعى إليها، بلا شك أنه يفلح بإذن الله، وهكذا كان صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام، لهم هموم يعيشون لها رباهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم عليها.

رسائل توجيهية لطلاب العلم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من مفكرتكم الدعوية الحافلة.. كلمات في إيجاز ترسلونها من خلال (إيجاز) إلى طلاب العلم وشباب الدعوة؟

أقول لطلاب العلم: هنيئا لكم ما أنتم عليه، وأسأل الله تعالى أن يسددكم وأن يحفظكم وأن يثبتنا وإياكم على الخير والهدى وأن يجعلنا وإياكم مباركين أينما كنا، ولا شك أن طلبكم للعلم وحرصكم عليه وتعليمكم له وعنايتكم به هو شرف، وأنتم ورثة الأنبياء والنبي عليه الصلاة والسلام يقول: "فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب" ويقول صلوات ربي وسلامه عليه: "فضل العالم على العابد كفضلي على أدناه" فلاشك أنما أنتم عليه هو خير، والعلم ينبغي أن يحرص المرء بعده على أن يدعو الناس إليه، يرفع الجهل عن نفسه ثم يرفعه عن الآخرين. وكذلك أحثهم على أن يحرصوا على تعلم الفنون المتعلقة بتبليغ الدين إلى الآخرين فنون الدعوة فنون الإلقاء، فنون الحوار، فنون التأثير في الناس، وأن يحسنوا أخلاقهم للناس كما قال عليه الصلاة والسلام لمعاذ لما أرسله إلى اليمن ولأبي موسى، قال من آخر وصاياه: "حسن خلقك للناس".



إلى المتطاولين على العلماء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وهل من كلمة توجهها إلى الأقلام المتطاولة على العلماء والدعاة؟

أما الوقيعة في أهل العلم، سواء كانوا أهل علم من مشايخ وعلماء أو كانوا في جهاد في سبيل الله، أو كان في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو من غير هؤلاء، لا شك أن الوقيعة فيهم هو أمر قديم ليس أمرا جديدا، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يمشي في طرقات مكة فيسمع من أذى الكفار الشيء الكثير.. يا مجنون يا ساحر يا كاهن.

وكان عليه الصلاة والسلام كالشمس المشرقة لا يضره سب الناس له أو تنقصهم له، وهكذا كان عليه الصلاة والسلام يعني يعيش وكان صلى الله عليه وآله وسلم ثقة فيما يتكلم وما يتحدث به صلوات ربي وسلامه عليه.

وأنا أقول إن الذي يتطاول على أهل الدين هو كالذي يرفع بصره إلى السماء ثم يرى الشمس فيبصق عليها فلا يعدو أن يعود لا يلبث أن يعود بصاقه على وجهه، فإذا كان الإنسان واثقا فيما عنده فهو يخاف النقد ولا يتأثر بأمثال هؤلاء الذين يقعون في عرضه.

وكذلك ينبغي لطلبة العلم أن يسدوا الثغور التي يدخل عليهم المفسدون من خلالها، كما كان النبي عليه الصلاة والسلام يفعل ذلك، بمعنى أنه عليه الصلاة والسلام لما قال الكفار عليه ساحر أنكر الناس ذلك وقالوا ما رأيناه يفعل كما يفعل السحرة، لا يعقد عقدا ولا يتكلم بكلام ككلام السحرة، فقالوا مجنون إذن هو مجنون نخرج عليه هذه الإشاعة، فقال الناس ليس مجنونا وذلك أن المجنون يصرع ويظهر عليه من أثر الجنون ما يدل عليه، هو ليس مجنونا، قالوا إذن كاهن، قالوا قد عرفنا الكهنة وكلامهم ونظم جملهم وليس كاهنا. فلم يستطيعوا أن يخرجوا على النبي صلى الله عليه وسلم إشاعة يصدقهم الناس عليها، وهو عليه الصلاة والسلام كان يمشي على صراط مستقيم فلم يستطيعوا أن يتصيدوا عليه شيئا.

فلذلك طالب العلم إذا سد جميع الثغور في جداله، وأراد أن يدخل عليه أولئك من زلة لسان فإذا به قد ضبط لسانه، وضبط كلامه، وعباراته حتى في هاتفه.. فإن أرادوا أن يدخلوا عليه من خلال فتوى فإذا هو لا يفتي إلا بعلم مؤصل، أو أرادوا أن يدخلوا عليه من خلال مظهره فإذا هو معتن بمظهره متمم له، فعندها لا يستطيعون أن يتكلموا عليه، وإن تكلموا عليه بشيء فإنه لا يوافقهم الناس عليه ولا يقبلونه منهم؛ لأنهم ليس لهم دليل على ذلك، والدعاوى ما لم يقيموا عليها بينات أصحابها أدعياء.

كلمة لرجال هيئة الأمر بالمعروف

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كلمة لرجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

رجال الهيئات لهم شرفهم ومقامهم، ولقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم حريصا على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكان يأمر به كان صلى عليه وآله وسلم يقول: "من رأى منكم منكر فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فمن لم يستطع فبقلبه" ثم قال: "وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل". وكان صلى الله عليه وآله وسلم يدفع الناس إلى الخير دفعا ويحثهم عليه حثا ولم يكن صلوات ربي وسلامه عليه يعنف عليهم في ذلك أو يفرض عليهم.

رجال الهيئات بلا شك أنهم على ثغر كبير وهم على خير ويقومون بشعيرة من شعائر هذا الدين عظيمة: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون)، وقال الله عز وجل {الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر}. فجعل الله تعالى أيضا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو أبرز صفات نبينا صلى الله عليه وآله وسلم.

وأوصيهم بأن يحرصوا على الرفق واللين والنصح الصادق مع الناس، ومحاولة ضبط النفس، أسأل الله للجميع التوفيق.

رسالة خاصة للمرأة المسلمة


كلمة إلى المرأة المسلمة عموما والفتاة السعودية خصوصا؟

المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد النصف الآخر وصدق من قال (وراء كل رجل عظيم امرأة) ولو لم يكن من المرأة إلا تربيتها لأبنائها وحرصها عليهم وعطفها عليهم لكان لها شرف أن هؤلاء الأبناء يخرجون من تحت يدها، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يوصي بها لما قال الرجل: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمك" وكررها. وأوصى بها زوجة فقال: "خيركم خيركم لأهله" وأوصى بها بنتا فقال صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الصحيح: "من عال جاريتين حتى تبلغا كن له حجابا من النار" فأوصى عليه الصلاة والسلام بالمرأة كل من حولها، فالإنسان إذا تأمل ذلك وجد أنه من الخير والتقوى والبر له أن يبر بها ويحسن إليها.

كذلك المرأة ينبغي أن تسعى لتطوير نفسها من خلال حرصها على طلب العلم وتعلمه، من خلال تطوير نفسها بطريقة تربيتها لأبنائها، تعاملها مع زوجها، تحرص على أن تكون مؤثرة في النساء آمرة بالمعروف ناهية عن المنكر، تحرص على أن لا تستجيب لـلمفسدين الذين يحاولون إضلالها وإفسادها من خلال العبث بالحجاب أو العبث بالأعراض أو تكوين علاقات محرمة أو ما شابه ذلك.

لقراء إيجاز


هل من كلمة أخيرة لصحيفة (إيجاز) الإلكترونية وزوارها؟

أسأل الله تعالى أولا أن يجزيكم خير الجزاء على حرصكم على تغطية الأخبار النافعة للمجتمع، وأيضا بعدكم عن الأمور التافهة التي لا يفيد الناس من أن يعرفوها يعني بعض الأخبار التي لا تنفع. هذا أمر. الأمر الثاني: الحرص أيضا على الارتقاء بالقارئ ارتقاء حسنا، حيث يكون ذلك من خلال جودة الطرح، جودة التقارير، التي توضع الحرص على توثيق المعلومة التي تطرح له، الحرص أيضا على استكتاب بعض القراء الجيدين ولا شك أن مثل هذا ينفع ولو بعد حين، فإن بعض المقالات ربما لا يقرأها في لحظتها إلا عدد قليل، لكنها تبقى في الشبكة ويقرؤها أقوام كثيرون بعده:

وما من كاتب إلا سيفنى ويبقي الدهر ما كتبت يداه

فلا تكتب بكفك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه

أسأل الله للجميع التوفيق والسداد، وأن يجعلنا وإياكم مباركين أينما كنا. وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله.







التوقيع
الصدق الصدق

التعديل الأخير تم بواسطة طب العليل ; 29-01-2010 الساعة 02:24 AM
 

العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)
قديم منذ /29-01-2010, 11:41 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

حمد عبدالله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 341283
 تاريخ التسجيل : Nov 2008
 المشاركات : 105
 النقاط : حمد عبدالله is on a distinguished road

افتراضي

شكرا لك أخي........

وجزى الله الشيخ خير الجزاء........








 
العريفي في حوار حصري لـ (إيجاز)
قديم منذ /29-01-2010, 11:49 PM   #3 (permalink)

عضو جديد

الجرهدي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 364481
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 15
 النقاط : الجرهدي is on a distinguished road

افتراضي



ياربي أحفظ الشيخ من كل مكروه
شكراً لك أخي ولإجاز







 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 03:29 AM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1