Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
بعد صدور موافقة وزارة التربية والتعليم توحيد المناهج بين البنين والبنات
بعد صدور موافقة وزارة التربية والتعليم توحيد المناهج بين البنين والبنات
قديم منذ /02-07-2003, 05:21 PM   #1 (permalink)

عضو ذهبي

أبو محمد السهلي غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 13329
 تاريخ التسجيل : Apr 2003
 المشاركات : 1,198
 النقاط : أبو محمد السهلي is on a distinguished road

افتراضي بعد صدور موافقة وزارة التربية والتعليم توحيد المناهج بين البنين والبنات

بعد صدور موافقة وزارة التربية والتعليم توحيد المناهج ليس فكرة وإنما واقع قديم

تحقيق هيام المفلح

تعكف وزارة التربية والتعليم حاليا على العمل لتوحيد وتطوير مناهج البنين والبنات لتتواكب والتطور الحاصل في جميع مجالات الحياة بالمملكة وملاحظة ما يخص المرأة وخصوصيتها، وقد تشكلت لهذا الغرض لجنة مكونة من وكالة التطوير التربوي ومن المسؤولين بالوزارة وشؤون تعليم البنات.
"الرياض" تطرح امام المسؤولين في لجنة تطوير وتوحيد المناهج المنتخبة عدة افكار ناقشناها في طرحنا التالي مع د. عبدالاله بن عبدالله المشرف "المدير العام للمناهج بوزارة التربية والتعليم"، وكذا الاستاذة هدى علي الحمود (ماجستير مناهة وطرق تدريس اللغة العربية".. تركز حوارنا حول أكثر من محور تمثلت ابرزها في استفهام: هل انتم مع فكرة توحيد مناهج البنين والبنات؟
والمواد التي يجب اضافتها للبنات فقط، أو للأولاد فقط؟ وكذا المواد التي يجب اضافتها للجنسين هذا فضلا عن معرفة جدوى اقتراح اضافة مقررات دراسية جديدة للجنسين وهي (الاسعافات الأولية والدفاع المدني - التربية المهنية) ومادة (الأمومة والطفولة للبنات) مع تفعيل مادتي التربية الوطنية والسلوك للجنسين..
التوحيد واقع
المحاور التي دارت حولها مناقشتنا لمشروع توحيد وتطوير المناهج - بدأها - عبدالاله مشرف الذي أكد اهمية طرح مثل هذا الموضوع للنقاش قال: ان توحيد المناهج ليس فكرة، وانما هو واقع، صحب التعليم منذ يومه الاول، فوزارة التربية والتعليم تؤلف المقررات الدراسية وتطبعها للبنين، وتعليم البنات يطبعها نفسها للبنات، مع تغيير صيغة الخطاب اللغوي ليتناسب مع المخاطب، وهذه هي الحال باستمرار وهو وضع في نظرنا يحتاج الى دراسة، وقد شهدت السنوات الاخيرة تعديلات على الكتب المدرسية تجريها كل من وزارة التربية والتعليم ورئاسة تعليم البنات (سابقا) دون تنسيق بينهما، مما أحدث بعض الاختلافات في ترتيب الدروس وطرق عرضها.
ان المناهج الدراسية تتميز من عموم المعرفة بانها تأخذ في حسبانها حاجات المتعلم المصاحبة لمراحله النمائية، فتقدم له في كل مرحلة ما يقابلها من حاجاته الفسيولوجية والعقلية والاجتماعية والنفسية، ومن هذه الزاوية توجد بعض الفروقات بين الجنسين، مما قد يستدعي وجود بعض الفروقات في المنهج الموجه لكل منهما.
يجب معرفة نقاط الاشتراك بين الجنسين
اما الاستاذة هدى الحمود فقد قالت:
تعد عملية توحيد المناهج بين الجنسين من العمليات التربوية الواعية والتي تعتمد على دراسة الفرد من جميع نواحيه قبل القيام بتحديد ما يقدم من منهج دراسي وأنا لا اقصد بدراسة الفرد التوقف عند حدوده الجسمية والنفسية والمعرفية فحسب بل من معرفة البيئة التي يعين بها الفرد والاطوار الثقافية التي يمر بها.
ويتم ذلك من خلال الافادة من الدراسات التربوية والنفسية المحلية والتي تزخر بها مكتبات الجامعات وتحويل ما جاء بها من نتائج وتوصيات الى محاور رئيسية تنطلق من خلالها حركتي التحديد والتطوير، وتعتمد هذه الطريقة على معرفة نقاط الاشتراك ونقاط الاختلاف بين الجنسين بقصد الوصول الى موضوعات مشتركة تطرح لجميع الجنسين وموضوعات من الخصوصية ما لها توجه لكل جنس على حده.
المقررات الخاصة
وحول المواد التي يرى التربويون تخصيصها للبنات فقط، أو للأولاد فقط؟ وما المواد التي يجب اضافتها للجنسين. قال د. عبدالاله المشرف:
هناك معايير اساسية لاختيار المعرفة التي تقدمها المناهج الدراسية، هذه المعايير مرتبطة بديننا ولغتنا ووطننا واهدافنا وحاجات المتعلم وحاجات المتعلمة وحاجات المجتمع ومتطلبات العصر.. الخ، وتطبيق هذه المعايير يعطي ناتجا بشكل عام موحدا لا يختلف فيه ما يقدم للبنين، عما يقدم للبنات، فيما عدا بعض القضايا الشرعية، والتربية الأسرية، والتربية الرياضية.
كما ان تعميق بعض الاتجاهات الايجابية نحو قضايا تخص كل جنس، ومراعاة الجانب النفسي للطالب والطالبة في بعض المراحل العمرية، قد يكون لهما ظلال في طبيعة المادة المعروضة وكيفية عرضها، وعلى كل حال فأصحاب القرار هنا هم المختصون الاكاديميون التربويون.
ولا يخفى على أحد ضخامة حجم المعرفة البشرية وتنوع موضوعاتها، مما يجعل فكرة الانتقاء هي فكرة غاية في الصعوبة، لان الاجزاء ذات الاهمية القصوى من هذه المعرفة هي أكبر وأوسع من امكانات العمل التربوي، فعلينا اذن ان نختار قدرا محدودا مما هو غاية في الأهمية، وهذا اختيار شائك، وفيه تختلف رؤى الناس وأفكارهم وتقديراتهم لدرجة الأهمية، وهم غالبا ما يقيسون الأهمية بأحد ثلاثة معايير:
@ الميول والاهتمامات الشخصية، فمن يميل الى معرفة او مهارة معينة - يراها جديرة باهتمام الجميع، وانها يجب ان تكون مقررا دراسيا مستقلا، حتى لو أن النافع التطبيقي منها لا يتجاوز بضع معلومات او مهارات يمكن ان يتقنها الطالب في حصتين او ثلاث.
@ التراث او المعاصرة، فهناك من يرى أن اي علم خاض اسلافنا في مسائله يجب ان نقدمه لأبنائنا، ومن يرى ان علينا ان نقابل كل علم مستحدث بمقرر دراسي.
@ المهارة او المعرفة، فهناك من يرى ان مهمة المدرسة تثقيف الطلاب من كل فن بطرف، ومن يرى أن مهمة المدرسة اعداد الطالب لمواجهة حاجات المجتمع ومتطلبات سوق العمل وبشكل عام فان الاتجاهات التربوية الحديثة تؤكد على أهمية تنمية المهارات الاساسية لدى الطلاب مثل مهارات التفكير، والمهارات الأساسية، والمهارات الحياتية، والمهارات العلمية.. وغيرها، وليست العبرة بكثرة المواد الدراسية او قلتها، فالمحك هو طول اليوم الدراسي، ان المشكلة تكمن في مدى تحقيق العملية التعليمية برمتها لاهدافها، واين مكامن الضعف فيها، وماهي أفضل السبل لتقويمها.
للمرأة أمور خاصة
أما رؤية الأستاذة هدى الحمود فتوضحها بقولها:
هناك جملة من الأمور تخص المرأة بصفة عامة والسعودية بصفة خاصة ويمكن تناولها في عدة محاور هي:
1- ما يتصل بطبيعة المرأة الفسيولوجية.
2- وما يتصل بنظام حياة المرأة الشخصية.
3- ما يتصل بحياة المرأة الأسرية.
4- ما يتعلق بتنمية الذوق والحسن لدى المرأة.. وغير ذلك.
ومن الموضوعات الملائمة لهذه المحاور ما يلي:
- الحديث عن الحمل، الرضاعة، البلوغ، الحيض، النفاس، النكاح، الطلاق. العدة، النفقة، حرية الملكية المادية، أسس بناء الأسرة المسلمة، اختيار الزوج الملائم، طرق التعامل مع الزوج وفنونها، حقوق الزوجية وواجباتها، تربية الأبناء، الحضانة، فن الحوار الزوجي والاسري، أسس اللياقة في التحدث، آداب المعيشة، طرق التنظيم المنزل، اولويات العناية بالمظهر الشخصي.
وتقديم جميع هذه الموضوعات وغيرها عن طريق ربطها بالقرآن الكريم والسنة النبوية مع الافادة من قصص السلف الصالح والأخذ من معطيات العصر الراهن بحيث يتم الجمع بين ماهو اصيل يثري وبين ماهو حاضر واقع لابد من العناية به.
ومن هذا المنطلق اقترح اضافة مقررات جديدة هي:
- مادة نظم اقتصادية وتجارية للبنين.
- مادة تربية أسرية للبنات والبنين.
- مادة فن الحوار وحسن الاستماع للبنين والبنات.
ومن أهم ما يجب العناية به عند اعادة تأليف المناهج الأخذ بعدة امور اهمها هو (طرح المقررات على هيئة مناقصات بين المؤسسات العلمية التربوية).
التطبيق.. عامل أساسي
في المكتسبات التعليمية
وحول اقتراح اضافة مادة (رعاية طفولة وأمومة للبنات) ومواد (اسعافات اولية ودفاع مدني وتربية مهنية لكل من البنين والبنات) مع تفعيل مادتي (السلوك والتربية الوطنية للجنسين..) ما رأيكم؟
جاءت الآراء على النحو التالي:
د. عبدالاله مشرف تحدث عنها بقوله:
الاسعافات الأولية والدفاع المدني: لا أقلل من قيمة هاتين المهارتين، ومن المهم ان اشير الى أن كثيرا من مهاراتهما مضمنة في مقرراتنا الدراسية الحالية (.. العلوم، التربية الوطنية، القراءة) بشكل جيد، كما انهما جزء أساسي من برامج الأنشطة المدرسية، وهذا في نظري كاف جدا، وفي اعتقادي ان التطبيق العملي يحتاج الى تقويم، اذ ربما تكون هناك معوقات مادية أو بشرية أو تنظيمية تحول دون تحقيق أهداف الاسعافات والأولية والدفاع المدني.
- التربية المهنية: اذا كنا نريد لتعليمنا ان يكون أكثر واقعية، وألصق بحاجات مجتمعنا، واذا كنا نطمح الى بناء المواطن القادر على خدمة نفسه ومجتمعه فاننا سنكون محتاجين فعلا لادخال هذه المادة الى مناهجنا، على ألا تكون مواد نظرية ينصب فيها الاهتمام على المعلومات والمفاهيم، وانما تكون مواد تطبيقية عملية تهتم بالتمهير واتقان الأداء، وهذا ما سوف يتم بإذن الله في المشروع الشامل لتطوير المناهج.
- مادة الأمومة والطفولة للبنات:
انني لست مطلعا بتوسع على مفردات مقرر التدبير المنزلي للبنات، ولكن من خلال اطلاعي السريع على كتاب الصف الأول المتوسط وجدت عدداً من مسائل الأمومة والطفولة مطروحة فيه طرحاً جيداً، وربما كانت اجزاء أخرى من الموضوع مطروحة في صفوف أعلى، وهذا يعني ان الفكرة محققة فعلا، ويمكن استكمالها ان لم تكن وافية بالحاجة، وبكل حال فان تعميق المفاهيم الخاصة بالابوة والأمومة والطفولة اساسية لكل من الطالب والطالبة مع التأكيد على تباين الاهداف تبعا لاختلاف الحاجات.
- تفعيل مادتي التربية الوطنية والسلوك: هذا يتضمن حكما مسبقا مفاده عدم قدرة هاتين المادتين على تحقيق اهدافهما، وبعضنا يعمم هذا الحكم على مواد دراسية اخرى، او ربما على جميع المقررات، وبطبيعة الحال هي أحكام لم تبن في غالبها على دراسات علمية وفق منهج بحثي معتبر.
إن قضايا التربية والتعليم هي قضايا انسانية متداخلة العناصر، متشابكة الاطراف، لا تستجيب مشكلاتها المنهجية الى علاجات جزئية، وينبغي النظر بشمولية الى قضايا التربية والتعليم، والكتاب المدرسي أو المنهج المقرر في حقيقة الأمر أحد العناصر المؤثرة في التحصيل ضمن منظومة تربوية بل واجتماعية متكاملة تحتوي على عناصر اكثر اهمية وألصق بالطالب ينبغي النظر اليها عند اصدار الأحكام العامة.
التربية المهنية
حسب الميول والاهتمام
كما أوجزت الأستاذة هدى رأيها في هذه الأفكار معلقة على كل رأي بقولها:
- تعد مادة رعاية الطفولة أو الأمومة من أهم المواد التي لابد من تقديمها لنا منذ الصغر ولكن يقترح أن تظهر هذه المادة تحت مظلة ما يعرف بمادة التربية الأسرية عامة والتي تعلم من خلالها الطالبة كيف لها أن تكون أسرة ناجحة وذلك منذ بدء لحظة الاختيار الأولى بحيث نجد في داخلها ضرورة الانتقاء وفقا لما يرضى الله جل جلاله ومن خلال هذا المبدأ تنطلق في تكوين أسرتها الصغيرة الناجحة ان شاء الله.
- أما بالنسبة للدفاع المدني والاسعافات الأولية فهي مواد ضرورية جدا بحيث ينمو من خلالها وعي الطالبات ويكن قادرات على التصرف عند حدوث المواقف.
- ومن المهم اضافة مادة التربية المهنية للطلاب والطالبات على حسب ميولهم واهتماماتهم.
- أما بالنسبة لمادتي السلوك والتربية الوطنية فهي بحاجة الى تفعيل دورها عن طريق جعلها مادة ممارسة عملية وذلك من خلال متابعة سلوكيات التلاميذ داخل المدرسة وخارجها ويتم ذلك عن طريق التعاون بين المؤسسات التربوية وهي البيت والمدرسة والمسجد.. حتى لا نقف لها عند حدود الحفظ والتلقين الذي ينتهي بأخذ درجات فحسب. }{







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أبو محمد السهلي الحربي
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تشكيل مجلس التربية والتعليم لقطاعي البنين والبنات في جدة ابولمى زاجل الشـــــريف 0 18-03-2004 08:01 AM
وزير التربية والتعليم ووكيلاه لتعليم البنين والبنات يزورون مدرسة الفناتير الابتدائية ابولمى المنتدى العام 0 31-12-2003 05:30 PM
وقفة قبل توحيد مقررات التعليم بين البنين والبنات maa88 المنتدى العام 1 05-09-2003 03:20 PM
وحدت وزارة التربية والتعليم 13 إدارة تعليمية للبنين والبنات وتم تكليف 13 مديرا لإدارت الكشاف زاجل الشـــــريف 3 02-09-2003 12:42 AM
في تصويت لجريدة المدينة : 97% يؤيدون فكرة دمج المناهج الدراسية بين البنين والبنات؟! ابولمى المنتدى العام 0 19-05-2003 07:47 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 10:07 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1