Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:51 PM   #1 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي ’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~

روآية من اجزآء

تحكي مآسي واقع المعلمين والمعلمات
خصوصا من عين على البند
سآطرح اجزائها بتتابع

امنياتي بمتابعة ممتعةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.
.
.
.





سيارة وأربعة وجوه!!


كانت سيارة عواد تنطلق بهدوء على الدائري السريع قبل صلاة الفجر بساعة .. وفيها عواد الموظف على بند الأجر اليومي في إدارة التعليم بقريتنا ومعه شقيقته جواهر الموظفة في مدرستي .. بعد تعب وشقاء وفصل متكرر من المدارس الأهلية والشركات أضطر هذان الاثنان للعمل في قريتنا الصغيرة!!
كانت جواهر تنظر عبر نقابها الأنيق إلى الطريق نظرتها الحالمة الحبيبة وفي المقعد الخلفي تنام ابنتيها التؤم رنا ورغد
رنت نغمة رسالة في هاتف جواهر بنغمته المميزة فجر هذا اليوم:
وعندما فتحتها كانت الرسالة تقول:


تروحين و تجين أنتِ وكل الورد يتنثر!!!


على حد الهوى تمشين


............. والآمال تتكسر!!!!


غريبة يا منى عيوني


.......... غريبة لو تفارقنا!!!


غريبة كيف نتلاقى؟؟؟؟؟؟؟


......... ويبقى صمتنا يكبر؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كانت الرسالة من رقم غير مسجل لديها وكثيراً ما تأتيها هذه الرسائل من الأرقام الغريبة وكانت تعرف أنها ( إما من ركان طليقها السابق العاشق الذي أحفى قدميه لإعادتها بلا جدوى ........ أو فهد أبن عمها الذي يخطبها في كل عام بلا يأس )
وفي كلا الحالتين هي تمسح الرسالة .. ولكنها لا تنسى أمرها!!
تبقى هذه الرسالة كقطرة مطر ندية ترفع من معنويات جواهر الجافة التي قتلها الطلاق وخنق أحلامها..
أن جواهر لا تقبل أن ترد على هذه الرسائل وإن كانت من زوجها السابق خوفاً على كرامة عواد ..شقيقها الحبيب المخلص الذي يشرح لها باستمرار
( غاليتي جواهر
.. إن المرأة التي تعطي الرجل مجالاً ليكلمها في الخفاء وإن كان طليقها ..
فإنها تهين أخوتها. ونفسها .
وتترك نفسها ضحية له أكثر وأكثر
فالرجل-يستهين بالمرأة حين يفاوضها-لوحدهما- فيعرض عليها عروض مزرية ويضيع حقوقها.

..

صدقيني أن ركان طليقك عندما تحدثتي معه بعد الطلاق لوحدكما – بدون علمنا - تجرأ على مفاوضتك طالباً أن يعيدك إلى بيت والده وبدون أن يؤمن لك أي من حقوقك ولكن عندما أغلقت طرق الحديث
وغيرتي رقم جوالك جاء لبيتنا وقد حمل نفسه بالعروض والمغريات:
(شقة.مستقلة ..
خادمة خاصة.......
كل ما تريدين وما تطلبين)
فقط لأنه لا يجرأ أن يقول لنا كرجال أريد أن أعيد زوجتي بعد تلك الأخطاء الفادحة بلا مميزات !!..........








التعديل الأخير تم بواسطة الباحث عن الفائدة ; 16-03-2010 الساعة 07:55 PM
 

’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:52 PM   #2 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

عواد..........
ليس فقط شقيق جواهر فهو أيضاً (واسطتنا ) في إدارة التعليم
كثيراً ما توسط لمدرستنا في إدارة التعليم لإصلاح مكيف عطلان أو تغيير أثاث قديم أو توفير أوراق وحبر لآلة التصوير .... وسواها .( وما أجمل فزعة عواد).......
ابتسمت جواهر وهي تنظر إلى الطريق الطويل المظلم والتفتت لعواد: هه .. هل أصبح مديرك متسامحاً معك بعد أن قمت بتصميم عروض الفلاش التي نالت إعجاب الجميع!!؟

ضحك عواد : لا تطمعي بالكثير من رجلً حقير!!

ثم عبس وجهه المرهق قليلاً وقال: كل شيء يصبح ضدي في هذه الحياة بشكل لا يصدق كل شيء.

- أعوذ بالله يا عواد ماذا تقول ؟

- أمس اتصل بي عزام وحماد عبر الهاتف الداخلي في إدارة التعليم ودعاني لتناول الشاي في غرفتهم وطبعاً جميع الموظفين الإداريين هناك هم شباب جامعيين على بند الأجر اليومي ..





- أها


- نزلت وعند دخولي إلى الغرفة شاهدت حماد يتفاوض مع البنغلاديشي (القهوجي) ويقول: (شمس سلفني مئة إلى يوم الأحد- أي يوم نزول الرواتب)


- فرده البنقالي قائلاً (همّاد جيب كمسين انت تسلفتها أول بعدين أنا يعطيك مية )


قالت جواهر مغتاظة:
- يااااااه يا عواد ليتك أنت سلفته المئة ؟؟


تكلم عواد بعصبية:


- أقسم لك يا جواهر أنني لا أملكها والله لو امتلكتها ..لأعطيت حمًاد... لا يوجد ولا قرش في جيبي....ولكن البنقالي وافق أخيراً على

إعطاءه المائة – ثم واصل عواد - أقسم يا جواهر عندما فتح البنجلاديشي محفظته شاهدت الأموال وقد اختلطت المئات والعشرات والخمسينات وأنا والله العظيم لا أملك ولا قرش لا في محفظتي ولا في جيبي ولا في البيت كله

.. وشعرت بالقهر من أجل حماد فقلت له : لماذا تستلف منه!! لماذا تستلف من البنجلاديشي!! .... سكت ثم قال: ليست لي .. أريد أن اشتري علاج لأمي (داء الشقيقة أربع حبات ب99 ) لا يوجد هذا الدواء في المستشفيات الحكومية .
فقالت جواهر وعيناها تتطلعان إلى الطريق وظلام الليل يلف المكان : الحمد لله


نظر إليها عواد نظرة متسائلة فأكملت :

- الحمد لله يا عواد أن المستشفيات الحكومية فيها أدوية مجانية للأمراض الخطيرة مثل السكري والفشل الكلوي والضغط ...وإلا فإن الفقراء مثل أم حماد سيضطرون للسرقة!!

- جواهر كم أنتِ إيجابية!! أنني أشعر بالقهر مما حدث لحمّاد كيف قلبتِ الموضوع السلبي إلى فكرة إيجابية هكذا أنتي ساحرة!!

- ههههههههههههههههههههههههه ههههه ههه



ههههههههههههههههههههههههه ههههه ههه
- شر البلية ما يضحك!!


- اسكت لقد أيقظت الصغيرتان!!

- هه جواهر أريدك أن تأخذي هذه البرقية إلى معلمة اللغة العربية في مدرستكم حتى تصححها لنا لغوياً.

- ألازلت يا عواد تضيع أموالك في إرسال البرقيات إلى المسئولين طلباً للتثبيت على وظيفة رسمية ..الم تمل؟؟؟؟

- ماذا تريديني أن أصنع!!

- أسمح لي إن لهجة برقياتك لهجة (شحاذة) لهجة (ذل ) صدقني المسئولين الكبار لا يتعاطفون مع هذه اللهجة بل يحتقرون صاحبها ..ولا يعطونه قيمة (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ما دمت تتسوّل حقوقك تسولاً لن تحصل عليها لأن السائل قد لا يحصل إلا على النهر والزجر....لكن عندما تشعر أنك صاحب حق........وتطالب بحقك!!....ستحصل عليه........

- طالبي بحقك يا صاحبة الحق أنتي!!- رد عليها ساخراً!!-

- والله العظيم أنني لا أحب الاختلاط بالرجال ولا محادثتهم وإلا لو كنت أنا الرجل لأريتك ما أصنع!!

- جواهر

- هلا ........عواد

- لاشيء.


سارت السيارة وبدأ الظلام يتزايد إيذاناً ......... باقتراب الفجر








 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:53 PM   #3 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

وقت السحر



كانت الساعة الرابعة صباحاً وقد دخلت إلى غرفتي لأصلي صلاة الشفع والوتر والتي تمنيت كثيراً أن أصليها في الثلث الأخير من الليل ولكن النوم يغالبني وفي هذا اليوم قررت أن أصليها في الوقت المحدد



ما أن استقبلت القبلة حتى رن هاتفي الجوال والتقطت السماعة . ورددت بسرعة إنها (الخالة نهلة ) نهلة خريجة كلية التربية

. وعمرها لا يزيد عن الرابعة والثلاثين.


ولكن .استحالة وجود وظيفة لها أو لزوجها (عم أبو دواس) في مجمعنا القروي اضطرتهما للعمل (بواب وفراشة ) في مدرستنا وعلى بند الأجر اليومي أيضاً حيث يحتسب الراتب عن أيام الدوام فقط!!


فقد أصبحت الوظائف الرسمية , في السنوات الأخيرة من المستحيلات الثلاث كالغول والعنقاء والخل الوفي .
قالت لي نهلة بصوت متهجد: أستاذة غالية ...
لقد حصل حادث لزوجي أنا وهو في مستشفى (الديرة) و اتصلت بعمي وسيأتي حالاً ,كان صوتها يرتعش وهي تبكي بقهر ودلال:
قلت لها هدئي روعك وصلي ليحفظه الله .... متى حصل الحادث؟



قالت: منذ الساعة الثانية ظهراً اصطدمنا بحافلة تنقل معلمات وتوفيت كل المعلمات ال16
وسائقهن ونقل زوجي إلى المستشفى .......في حالة حرجة .
منذ التاسعة وهو في غرفة العمليات أنني اشعر أن هذه أطول سبع ساعات في حياتي
ادعي لنا يا غاليتنا ... ادعي لنا


.. هدأت من روعها ووعدتها خيراً .








 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:53 PM   #4 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

صباح الأحد..


شاهدت الطالبة النحيلة الشقراء (موزة ) وهي تحمل حقيبتها وتدلف إلى فناء مدرستنا الصغيرة


هي طالبة ضعيفة قد أعادت السنة لضعف مستواها في الرياضيات واللغة العربية


أمسكت بها من كتفها وداعبت غرة شعرها الناعمة ثم قلت لها وأنا مدعية الجدية فيما أقول:


-موزة


- نعم يا أبله!!


- لماذا تغيبت عن المدرسة بالأمس؟؟؟


- لقد ذهبت مع أبي إلى العاصمة ( اصطحبني معه حتى أقرأ له اللوحات) في الطريق!!
شعرت بالإشفاق علي والدها المسكين الذي قرأت له هذه البليدة اللوحات لابد أنها أوصلته إلى العراق !!








 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:54 PM   #5 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

صباح الأربعاء

في السادسة فجراً استيقظت لأصلي الفجر وبقيت أدعوا لنهلة الحبيبة وزوجها – أبو دواس-هي وزوجها يسكنان في غرفتين ملحقتين في المدرسة...


تذكرت وجه أبي دواس الأسمر اللطيف يبتسم بخجل ويغض نظرة عندما يتحدث .


(ما قال : لا قط إلا في تشهده ..
لولا التشهد كانت لائه نعم !!)



رجل رائع منظم مرتب دقيق في عمله .أشعر بالغبن عندما أجد رجلاً رائعاً مثله يصارع الحياة في وظيفة هي أقل من إمكانياته بكثير. كان يذكرني عبر (الانتر كم) بأشياء أنساها أنا كمديرة للمدرسة ويذكرني بالإصلاحات .- لا أعرف -كيف سيكون وضعنا لو لم يكن معنا هذا الرجل المنظم الدقيق.


كانت نهلة تحكي لي وتقول : في يوم الأربعاء نخرج لنتنزه أنا وهو والأولاد في الحديقة المجانية في (الديرة) وليلعب الأطفال قليلاً .
وبعد أن يشبعوا لعباً ولهواً يشتري لهم شطائر (شاورما أو فلافل ) مع العصير على سبيل التغيير ....رغم فقرنا يا أستاذة غالية . لكنه إنسان يهتم بكل جوانب الحياة حتى الترفيه.....لم اشعر معه يوماً بأننا أقل من الناس...مرة أردت أن ازور أخوالي في قرية (وردة الحناء)..
والنساء في وردة الحناء...
يقيمن للمرأة بكمية الذهب التي ترتديها وقد ألححت عليه أن اشتري إكسسوار لأغيض نساء القرية و عندما اخترت عقداً كبيراً ( فالصو ) ضحك قائلاً: لو ظنت نساء الوردة أنني اشتريت لك عقداً بهذا الحجم فربما نتعرض لجريمة قتل بهدف سرقة هذا العقد !! اتركيه يا نهلة واختاري عقداً أصغر.. وضحكت مع نهلة.
كم أحب هذا الإنسان ( عم أبو دواس) وادعوا أن يشفيه الله.

***.


توقفت سيارة عواد على جانب الطريق ليصلي الفجر مع جواهر .. خمس دقائق ثم واصلا المسير..وأشرقت شمس الصباح مبتسمة لكل الذين استيقظوا ليحيوها ويبحثوا عن رزقهم في الحياة!!
***.



ما كادت جواهر تنهي عشاءها مع طفلتيها حتى تلألأت شاشة هاتفها الجوال برسالة جديدة:


( دايم يعيرني يقول أنتي متين!!

حلقك المفتوح لازم نغلقه
هيه يادبة لزوم تخففين

ولا أثور فيك عشرين فشقة
وفي رجيمي استمريت سنتين

جدي اللي مات بغيت الحقه
ويش رايك قلتها بصوت حزين!!

قال دبة وانقلبتي لسلقــــــــة!!)



هههههههههههههههههه
كانت رسالة طريفة من صديقتها عواطف غازي والتي تقيم في مدينة أخرى

وإن كانت جمعتهما الدراسة في الثانوية سابقاً ولازالت رسائل الجوال تربط بينهن

ضحكت جواهر وهي تقول: الله يرحم حالك يا عواطف

ثم اتصلت بها هاتفياً: فهي تمتلك هذا الشهر ساعة مجانية من نقاط قطاف قررت أن تنهيها في الحديث مع عواطف
-أهلا توفي (دلع لاسم عواطف)
- اسمعي أنني انتظر اتصال من الجريدة لا أريد أن أشغل الخط
- أي جريدة

- لقد أرسلت فاكس إلى الجريدة أحكي فيها معاناة موظفات البند وانتظر اتصالاً منهم عند نهاية وصول الفاكس إليهم لا أريد أن أطيل المكالمة,


حسناً أتسمحين أن ترسلين لي نسخة من الفاكس :
خلاص سوف أرسله لك عن طريق الوسائط استقبلي
كانت رسالة عواطف تنطق بكل معاناة موظفات البند:








 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:58 PM   #6 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

رسالة عواطف إلى الجريدة

حلم "الترسيم" طال انتظاره فهل من حل؟

إلى من يهمه الأمر من الإخوة المسؤولين

أتقدم باسمي وباسم جميع موظفات إلى المسؤولين بالنظر في حالنا الغريب ووضعنا الأليم حيث عملنا بمدارس

دون كلل أو ملل لنقوم بمناصفة المعلمات جميع أعمال المدرسة من شرح وتدريس من مختلف المواد والقيام بجميع
الأعمال والأنشطة الصفية واللاصفية يداً بيد لا فرق بيننا. إخوتي ... إنني أتأمل أن تمنحونا من وقتكم الثمين ببضع
دقائق بالنظر إلى وضعنا الأليم ولو عن بعد لتروا إلى أي حال وصلت معاناتنا.. إننا نخرج في أواخر الليل إلى مدارس
قد لا تتوقعون كم تبعد عن مقر سكننا في طريق تحطيه المخاوف والأخطار لنجوب الصحارى والوديان وفي
مواسم هطول الأمطار نذهب لمقر عملنا وصاعدات من أجل الحفاظ على هذه الوظيفة ذهاباً وإياباً طيلة العام ا
لدراسي وليت الحال يبقى على هذا فنفاجأ كل عام بتجديد عقدنا في مدرسة غير التي كنا بها العام الماضي
حسبما تراه إدارة التعليم بحجة سد العجز في أي مدرسة كانت لو شاءت ولا يهم كم تبعد وأين تقع؟.



لنتقاضى أجراً بسيطاً نهاية كل شهر.. ليحصل السائق الذي يقوم بنقلنا للمدرسة على أجرته التي
قد تصل أحياناً إلى ثلث الراتب.




ومع هذا تقطع تلك المكافأة البسيطة أو هذا الراتب البسيط في فترة العطل والإجازات دون مراعاة لأي
حق. لنقعد في منازلنا


محبطات ومكسورات على أمل الانتظار في تجديد العقد في عام دراسي جديد وقد لا يعود مرة أخرى.
. في كلتا الحالتين لا شيء


جنيناه سوى التعب والمشقة ومع هذا كله صمدنا في طريق مواصلة العمل الذي أنهينا الدراسة من
أجله لنجمع سنوات من الخبرة


التي تؤهلنا لمواصلة سير التعليم في بلادنا وحصلنا على تقارير في أدائنا الوظيفي
لا يقل عن تقدير جيد جداً. إخواني...


فنحن نشغل حيزا كبيرا في مدارسنا ونقوم بسد العجز بجميع أنواعه أيا كان ومهما وصلت
صعوبته علينا، وقد يكون في الأمر شيء


من الغرابة لو تعلمون أن محدثتكم في هذا الخطاب مديرة مدرسة ابتدائية على البند مدة ثلاث سنوات
إضافة إلى قيامي بتدريس

اللغة الإنجليزية للصف السادس الابتدائي، وفي قرية تبعد 78 كيلومتراً عن مقر السكن وهذا هو أقل
تقدير لمسافة المدرسة التي أعمل فيها هذا العام.

وحالي هو حال أية معلمة على البند تعاني من ذلك البند

الظالم والقاسي على حياتنا الذي أخذ منا كثيراً ولم يعطنا سوى أقل من القليل








 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:59 PM   #7 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

مر شهر كامل على وفاة بواب المدرسة (أبو دواس) وذهبت لأزور نهلة في بيتها الملحق أصلاً في المدرسة وقد وعدتها أن أحضر معي الغداء الخاص لها ولأطفالها مع بعض الهدايا والألعاب قدمها لهم صاحب أحدى محلات الألعاب (حامد الحمد) رجل من كبار أهل الخير

ويعمل إمام لجامع المجمع القروي الذي نقطنه


تجاذبت الحديث مع نهلة وكانت لا تفتر من الحديث عن زوجها حتى إنها التفتت إلي قائلة : اتصلي برقم أبي دواس الذي في جوالك!!(اغديه يرد)
قلت لها: نهلة أجننتِ!!


- اصدق انه مات ولكن لا تحرميني من شعور الاتصال به!! اتصلي أرجوك فقط أريد أن اتصل وحتى لو كان الهاتف مغلق!! أريد فقط أن استمتع باسمه وهو ظاهر على شاشة التلفون!!


وهي تمسح الدموع عن خديها و تنتحب ...
تمزق قلبي من الهم فما لذي يمكن لي أن أفعله أمام أرملة مسكينة تفجع بوفاة زوجها وتيتم أطفالها وتتحمل مسؤولية هي أكبر من حجمها حقيقتاً ومن عمرها .


قلت لها وأنا أحتضن طفلتيها
: نهلة يا حبيبتي إن الله أختاره شهيداً وقد شاهدتيه في رؤيا قبل أسبوع يقول لك أنني حي ارزق وفسرها لك الشيخ أن الله تقبله شهيداً..لا تكوني أنانية وأفرحي له بالنعيم المكتوب عند ربه ..أم أنك تغارين من الحوريات؟؟.


قالت: أوه غاليتنا ..... اوه غاليتنا....عندما حصل الحادث كدت أن أجن وأنا أشاهد زوجي ينزف أمامي تصدقين اتصلت بالإسعاف وبعد عناء رد علي موظف أجنبي وأخبرني أن الحوادث في قريتنا ليست من اختصاصهم بل هي من اختصاص إسعاف قرية وردة الحناء
ثم عاودت الاتصال بإسعاف قرية ( وردة الحناء) فرد علي موظف ليخبرني إن الحوادث في قريتنا من اختصاص إسعاف المجمع القروي

ظلت تردد: كدت أن أجن

كدت أن أجن .... وزوجي ينزف أمامي ويصارع الموت – تساقطت دموعها الساخنة وهي تعتصر من القهر-


لماذا نترك ضحية لمزاجية موظف إسعاف كسول لماذا لا يتم تنظيم هذا الأمر !!


أكملت بغيض : لماذا لا يوجد رقم موحد لاستقبال اتصالات الإسعاف وليقم صاحب الرقم بتوجيه السيارات إلى المكان المناسب ....استمرت تحكي بقهر:
ظل ابو دواس ينزف وينزف


وبعد عناء أخرجه أحد الرجال ونقلة إلى المستشفى وأنا معه وتم عمل العملية وقال الطبيب لو تم إحضاره في بداية الحادث لما توفي .!!


قلت لها: أنه القدر يا حبيبتي فاحمدي الله على سلامتك أنت


قاطعتني : بل هو تقاعس سيارات الإسعاف وتهربها هو الذي قتل حبيبي.......هو الذي قتله........!
أنتِ لا تعرفينه يا أستاذة غالية –مثلي- لا تعرفينه !!


كم كان رائعاً!!


كم كان رقيقاً!!


أنصت لها وقد قتلني الهم لأني أعجز عن أن أقدم لها شيئاً وواصلت هي كلامها:


... سأبوح لك بسر..كنت دائماً ادعي التعب من الأطفال والأعمال المنزلية أمام زوجي فكان يسبقني بعد صلاة الفجر إلى المدرسة ويقوم بتنظيفها حتى لا أتعب أنا بالتنظيف ثم يقول لي : لا عليك يا نهلة لا عليك !!
تكفيك أعمال المنزل وسهرك مع الطفلة المريضة البارحة ....


كم كان حنون .جداً معي
واصلت كلامها وقد أصبح وجهها جامداً من الإحباط :

.أصبحت أتذكره كلما دخلت إلى هذه المدرسة. وإلى غرفة المخزن وأتذكر كلماته ولقد تعبت من تساؤل الصغيرتان عنه .


غصت الحسرة في قلبي وهناك كارثة حقيقية لا تعلم عنها نهلة – لقد أرسلت إدارة التعليم بعد تبليغنا عن وفاة البواب ابي دواس ..أن على نهلة أن تخرج من بيتها هي وأطفالها بعد انتهاء فترة العدة ليسكن فيه البواب الجديد.

كيف تتصادم الدنيا كلها مع أرملة شابة مثل نهلة !!


فقد وجدت نفسها فجأة في رحلة الحياة بلا زوج



وبلا بيت



وبلا سند.



وليس هناك راتب تقاعدي لزوجها فهو أصلا موظف على بند الأجر اليومي!! أي ان راتبه توقف منذ اليوم الذي مات فيه

لم أشأ أن أخبرها بذلك فأين ستذهب نهلة!!










 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 07:59 PM   #8 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

حاولت مع إدارة التعليم أن يقوم دَواس بنفس وظيفة والده رحمه الله فهو قد أصبح يافعاً في السابعة عشرة من عمرة
ولكنهم رفضوا رفضاً قاطعاً لان (الشروط لا تنطبق عليه).


سبحان الله لا أدري لماذا تظل الشروط غير منطبقة على الفقراء وتتوسع ويصبح مقاسها (فري سايز ) لسواهم


أخبرت المعلمات بالذي حصل فتحمس الجميع لمساعدة نهلة . وقالت معلمة العلوم الدينية أستاذة فاطمة ومعلمة اللغة


الإنجليزية أستاذة الماسة : وإن كان النظام سيخرجها من بيتها فإنها أختنا ولن تخرج إلى الشارع ...


لا تخبريها بالحقيقة يا أستاذة غالية سنجمع لها التبرعات من بيننا ومن أقاربنا فإن كان مبلغاً كبيرا اشترينا لها ولو بيتاً


قديماً وإن كان مبلغاً قليلاً استأجرنا لها بيتاً إلى أن يفرجها ربك









 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 08:00 PM   #9 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

دخل(سالم ) العقاري الكهل إلى مكتب سكرتير الموظف الكبير في الوزارة وأظهر بطاقته قائلاً : يوجدي لدي موعد سابق لمقابلة الرئيس ..
- نعم انه في انتظارك ريثما يخرج ضيفه الموجود حالياً .



كان (سالم ) يطمح لإفتتاح مدارسة الخاصة على أرقى المستويات فقد أعطاه الله الثروة الطائلة من تجارة العقارات ولكنه حرم نعمة الذرية فأراد أن يشبع رغباته التربوية عبر افتتاح مدارس خاصة بشكل راقي وفخم . ولتكن إستثماراً فعالاً أيضاً فقد إكتشف أن المدارس الخاصة أصبحت مربحة كثيراً مع إنخفاض مرتبات المعلمات والمعلمات من المواطنين .


التفت السكرتير إلى سالم مبتسماً :
نأسف على التأخير يمكنك الدخول إلى مكتب المدير الأستاذ كليل ابن آوى.


***.
أشرقت إبتسامة المدير المحنك كليل وهو يتصفح مخططات المدارس الأهلية التي ينوي إفتتاحها سالم ومن ثم قال:
ماشاء الله يبدو أنك ترصداً مبلغاً مالياً ضخماً طالما أنك ستبدأ المدارس بمبنى ملك مباشرة .


قال سالم: نعم إن المبنى ليس مشكلة ففي حالة عدم نجاح المدارس يمكنني أن أؤجرة على الوزارة نفسها.


ضحك كليل : رائع رائع .

ثم ظهرت على وجه نظرة تشبة نظرة الشاهين الذي ينظر إلى غنيمة شهية , وقال:
أنت تعلم أن النظام يمنع الموظفين الحكوميين من أمثالي من الاستثمار في هذا المجال والشخص لابد له من أن يجد مشروعاً لما بعد التقاعد فما رأيك في مشاركتي!!


ثم واصل مغرياً: سأختار لك أحد الأحياء الجديدة التي لاتوجد فيها مدارس حكومية .وسأمدك بالنفوذ والمساعدات









 
’’ مـذكـــرات مديــرة مدرســـه ~
قديم منذ /16-03-2010, 08:00 PM   #10 (permalink)

عضو ماسي

الباحث عن الفائدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 124741
 تاريخ التسجيل : Jan 2006
 المشاركات : 3,387
 النقاط : الباحث عن الفائدة is on a distinguished road

افتراضي

صباح الثلاثاء


بدأت حملة التبرعات على أشدها وتحمست المعلمات ورنت الهواتف والرسائل وبلغ الحماس مبلغه.
للأرملة الصغيرة وأيتامها الثلاثة (فشعبنا طيب جداً ويتعاطف مع بعضه البعض بحب كبير )


ثم توالت الاتصالات من الأغنياء والفقراء وتذكرت حديث حبيبي وسيدي نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائل الجسد بالسهر والحمى ).

ولم أصدق عيناي حينما دخلت الكاتبة قماشة وعينيها تتلألأن بالفرح وهي تعد معي التبرعات التي بلغت في الأسبوع الأول ثلاثين ألفاً وقالت قماشة وهي سعيدة : قد ضمنا أجار بيت لمدة سنتين أو إن زاد المبلغ اشترينا ولو بيتاً قديما ً!


قلت لها : قماشة يا طيب قلبك يا شيخه ...

نظرت لي مستفسرة ؟


قلت لها: زوجك مسجون ومديون وأنتي تداومين في هذه القرية على بند الأجر اليومي براتب زهيد يذهب ربعه للمواصلات والله أني لم أشاهد هذه الفرحة في وجهك منذ زمن مع أن ظروفك أصعب من ظروف (خالة نهلة)


قالت: لا ...لا ....... هذا جحود لنعمة الله أنا لدي راتب يغنيني وأخوتي يساعدوني على مصاريف الأولاد ونحن في بيت وإن كان ضيق فلن نطرد منه ( تبي تفرج) - إن شاء الله- ..نهلة ضعيفة جداً وليس لها سوى أخوالها قساة القلب . بل قد تموت من الصدمة لو علمت أنهم سيخرجونها من بيتها ,










 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 05:43 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1