الجرسي المدرسي
رام ( 6 ) كفايات المعلمين [ تخصص فيزياء ]5
رام ( 5 ) كفايات المعلمين [ تخصص كيمياء]4
رام (1) الاستعداد لاختبار القدرات العامة
رام 1 في إختبار القدرات الجزء الكمي ( بنين - بنات )
رام 3 كفايات المعلمين ( الاستعداد لاختبارات الكفايات للمعلمين والمعلمات )0
رام ( 4 ) كفايات المعلمين ( تخصص رياضيات )1
[ الطبعة الجديدة ] رام ( 2 ) الاستعداد للاختبار التحصيلي

العودة   منتديات الشريف التعليمية > منتديات المواد الدراسية > منتدى مواد اللغة العربية

اضغط هنا للاعلان في منتديات الشريف التعليمية
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-2010, 10:05 PM   #1 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 9
قلم معبر is on a distinguished road
افتراضي اريد نقـــــــــــــــــــــد أدبي للتعبيييــر

السسلاام عليكم

لــووو سمحتوا أريييـد منكم
مسـآعده محتااجه نقـد أدبي للتعبييــر

و ابغى نموذجييين


ضرررررررررررررررررووووووووووووووررررررررري


صديقتي طالبتني بكره علييييييييههههم

ويعطيكم العافيه

قلم معبر غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:44 PM   #2 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي

اهلين سمي هذا نقد بادبي حثت وشفته بالنت
انا مسويه نقد عن شعر بالعامي بس النقد يكون بالفصحى لكن سلمته للابله يعني مو عندي الحين
بس مدري يمكن ابلتكم تبغى شعر بالفصحى عموما شوفي هذا ويارب يفيدك
حاولي تختصرينه لانو مرااااا طويييييييييييييل


نقد قصيده و شعر حي بن يقظان نقد شعري و نقد قصائد نقد قصسده

الشعرُ مرفأ قلبٍ ثم بوح سنـا ** يا ساكنين ومــــا أبقيتُمُ سكنا

علقتُمُ بشغــاف القلب فامتلأت ** جوانحي فتركتُ الأهل والوطنا

أشبهتُ في ملكوت الله سـابحةً ** تعدو هنا ...وتجوب العالمين هنا

فبعتُ كل مجـاديفي وأشرعتي ** والبحرَ والليلَ والشطآنَ والسفنا

وأسرَجَتْ كلماتي كلَّ راقصـةٍ ** إليكُمُ .. فرضيتم للحبيـب ضنى


ما بـال أحبـابنا لا يُخبِتون لنا ** ولا يؤمِّنُهم مـــا كان أمَّـننا ؟

كنا إذا جنَّ ليــلٌ نرتقيـه على ** أجداثنا ونرقِّي الروح والكفنـا

ونسكب الشـوق أنهـاراً ونعبره ** ولا نبالي بمن غالَى ومن فَطِنا

حبيبتي..أنتِ كفري حين يسبقني ** إيمـانُ بعضيَ أنِّي لن أعودَ أنا

كم أنت رائعةٌ !! كم أنت فاتنةٌ ! ** كم أنت ظالمة يا روحَ مَن فُتِنا !!

دعي لنا الشوق واهني بالفراغ فذا ** قلبي تراودهُ نـارٌ وألفُ عنا

فما تهيأ لي في العمر قاطبــةً ** أنِّي أعيشُ خليّاً زايـلَ الوَهَنََـا

لم يبق لي غير تسبيحٍ ألِجُّ بـه ** أن يرفع الله عنّـا الضرَّ والحَزَنا

نقد محمد الشدوي
صلاة ابن يقظان في محراب (غانية)نقد
السلام عليكم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده
هنا في العذب ياأحبة العذب سأضع بين ايديكم نقدا لقصيدة شاعرنا الكبير حي ابن يقظان (اخر صلاة في محرابها) وسبب اختياري لهذه القصيدة انها حملت عنوانا مريبا بالنسبة لي وقد ارسلت عند دخولي للساخر رسالة لأبن يقظان رسالة وسألته هل انت حداثي. فأجاب( لا)وهاهو يبرهن انه ينتمي لهذا المذهب لااراديا من خلا ل عنوان هذه القصيدة ومن خلال احد ابياتها الذي ساتناوله لاحقا
من حيث التناسب والتلاؤم وأكد بانه بانه ينتمي لهذا التيار الادبي برده على الشاعر ابي العبادلة وكأني به يقول مالله لله ومالقيصر لقيصر
فقصيدة ابن يظان جميلة ونقدي ليس تقليلا من شان القصيدة او شأن صاحبها فالرجل هنا شاعر وشهادتي فيه مجروحة وكما قال الشاعر
(ماتقصف الريح الاعالي الشجر) وهو العذ ب الثالث الذي يتناوله قلمي هنا في الساخر(العذب)نقدا
عنوان القصيدة يحمل لفظة جميلة وهي الصلاة لكن الصلاة لمن او في محراب من محراب انثى ان الصلاة كما وجدتها في عند ابن منظور هي الركوع والسجود والركوع والسجود لغير الله كفراصريحا والصلاة ايضا الدعاء والاستغفار اذا كان الشاعر بني لفظه على هذا المعنى والصلاة من الملائكة دعاء واستغفار ومن اللهبمعنى الرحمة
قال عدي بن الرقاع العاملي
صلى اله على امريء ودعته .......واتم نعمته عليه وزادها
اي بمعنى رحمه الاله
وقال الراعي النميري
صلى على عزة الرحمن وابنتها..........ليلى,وصلى جاراتها الاخر
اما الاعشى فيقول
عليك مثل الذي صليت فاغتمضي......... نوما, فان لجنب المرءمضطجعا
ويبدو انه يخاطب زوجته يقول لها نامي عليك بنثل مادعيت علي واظنها كانت تدعو عليه
وقبل قول شاعر اوقول ناثر اقول ان الصلاة كانت على المؤمنيين كتابا موقوتا
أي مفروضا فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده تؤدى لوجهه الكريم وليس لمخلوق على وجه الارض
01استخدم شاعرنا ابن يقظان الفاظا سهلة مموسقة شائعة لاستعمال ولاتحتاج الى شرح
02نجح الشاعر في تراكيب الألفاظ تراكيب سليمة من العيوب اللغوية وأخطاء الإعراب وجعلها قصيرة رشيقة خالية من الحشو والتكرار المخل الفي بيت واحد وهو مااشرت اليه مسبقا
03هذه التراكيب والجمل تتراقص طربا لها الآذان لروعة سبكها وانتظامها في جرس موسيقيا يوحي بقدرة الشاعر على توظيف مثل هذه التراكيب

04نجح الشاعر في رسم الأخيلة والصور البيانية وقد رسم لنا اكثر من صورة في ثنايا هذه القصيدة
في مثل قوله:
الشعرُ مرفأ قلبٍ
ثم بوح سنـا **

علقتُمُ بشغــاف القلب فامتلأت ** جوانحي فتركتُ الأهل والوطنا

وهنا اجمل ماقرأت في القصيدة لانه جسد خيالا خصبا ورسم صورة رائعة
لتلك السابحة في ملكوت الله

أشبهتُ في ملكوت الله سـابحةً
** تعدو هنا ...وتجوب العالمين هنا

فبعتُ كل مجـاديفي وأشرعتي
** والبحرَ والليلَ والشطآنَ والسفنا

وأسرَجَتْ كلماتي كلَّ راقصـةٍ
** إليكُمُ .. فرضيتم للحبيـب ضنى


ما بـال أحبـابنا لا يُخبِتون لنا
** ولا يؤمِّنُهم مـــا كان أمَّـننا ؟

كنا إذا جنَّ ليــلٌ نرتقيـه على
** أجداثنا ونرقِّي الروح والكفنـا

ونسكب الشـوق أنهـاراً ونعبره
** ولا نبالي بمن غالَى ومن فَطِنا

هنا في هذا البيت اتوقف قليلا
فالبيت من ناحية اللفظ مستقبح واللفظ خادم للمعنى كما يقول الامام عبدالقاهر الجرجاني وكان بامكان الشاعر ان يتجنب كلمة الكلمة الكفر ويأتي باخر
والبيت ايضا يلاحظ انه حشو لايؤدي الى معنى وفيه تنافروالتناسب من اجمل المقاييس الجمالية في فن الادب وكلمة التناسب تعني التقارب والمشاكلة والائتلاف ومقياس التناسب يكون العمل به اكثر امتعا وتأثيرا في المتلقي وقدامة بن جعفراول من ذكر ذلك حيث قال واحسن البلاغة الترصيع والسجع واتساق البناء واتساق البناء واعتدال الوزن واشتقاق لفظ من لفظ وعكس مانظم من بناء وتلخيص العبارة بالفاظ مستعارة وايراد الاقسام موفورة بالتمام فاين هذا من قول ابن يقظان
حبيبتي..أنتِ كفري حين يسبقني
** إيمـانُ بعضيَ أنِّي( لن أعودَ أنا) لن اعود انا هنا دخيلة على البيت لقد كان يتحدث عن كفره ببعضه فلماذا اقحم لن اعود اقول هنا كان يجب ان تضع بين قوسين لعلها مقتبسة من قول عمر ابي ريشة في قصيدته (عودي)
وصحت يافتنتي ماتفعلين هنا
.................. البرد يؤذيك عودي لن اعود
مالفرق بين البيتين بيت ابن يقظان يعاني من التنافر بينما بيت ابو ريشة مصبوبا في قالب لفظي جميل جدا

وإليكم هذه العبارات من شريط إسلامي:
((أيها الحبيب تذكر أن لخروج الروح آلاما وشدائد فهي تنزع من الجسد وتجذب معاها العروق والأعصاب ألم تر أن الميت ينقطع صوته وصياحه من شدت الألم إنه مشهد مؤثر وموقف لن يتكرر إنها والله ساعة مهولة ذات كرب شديد وما بعدها إلا وعد أو وعيد لو تفكرت في حلوله وأنت في نعيم وهنا لتكدرت حياتك ولهانة الدنيا عندك وصغر عظيمها عينيك ولتبدل فرحك حزنا وسعادتك كدرا كيف لا وأنت تفارق المال والولد والأحباب والأصحاب إلى دار الجزاء والحساب أهوال تهون عندها أهوال حتى تنتهي في رحلة طويلة شاقة إلى أحد الفريقين فريق في الجنة وفريق في السعير
عش ما بدا لك سالما *** في ظل شاهقة القصور
يسعى عليك بما اشتهيت *** لدى الرواح وفي البكور
فإذا النفوس تقعقعت *** في ضيق حشرجة الصدور
فهناك تعلم موقنا *** ما كنت إلا في غرور
أيها العاصي تذكر القبر ووحشة تذكر القبر وظلمته تذكر القبر ووحدته تذكر القبر وضمته...)) من شريط حديث التوبة وهو شريط ممنوع
اللهم يا حي يا قيوم اقبل توباتنا واغسل حوباتنا واجب دعواتنا واهدي قلوبنا وسدد ألسنتنا وجنبنا الخطايا والذنوب والموبقات ووفقنا للعمل بالباقيات الصالحات
إلهنا زلت بنا عن سبيلك الأقدام وغرقنا في لجج المعاصي والآثام نحن الفقراء إليك الأسراء بين يديك لمعروفك تعرضنا ولبابك قرعنا ومن فضلك سألنا فرحم اللهم خضوعنا واجبر كسر قلوبنا ونفس اللهم كروبنا وفرج اللهم همومنا واختم بالصالحات أعمالنا ولا تصرف وجهك الكريم وصلى الله على نبينا محمد
وفي الختام أشكر أخي ابن يقظان على تفهمه وأريحيته
تحيتي لك

منقول

*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:48 PM   #3 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي

وهذا ثاني من نفس المنتدى هنا

http://www.alshref.com/vb/t112719.html


مقال نقدي

يقول أبو الطيب:
يـُدفـّنُ بعضنابعضاً ويمشي
أواخرنا على هام ِ الأولي

ويقول أبو العلاء المعري:
خففِالوطء ما أظـُنُّ أديم الأرض إلا من هذه الأجسادِ

ويقول عمر الخيام (ترجمةأحمد رامي):
خفف الوطء إن هذا الثرى
من أعينٍ ساحرةِ الاحورارِ

إذن: فكل من الشعراء الثلاثة خاض تجربة الموت، والدفن، ورأى القبور، وتصور حال
منحلّوها.

فأبو الطيب شاعر حاد النظرات قاسي القلب عاش حياته وغبار المعارككساؤه وصليل السيوف حداؤه، والحياة عنده للقوي، ولا حظ فيها للضعيف، ومنظر الموتوالدفن مألوف لديه. فإذا تفحصنا تجربته الشعرية نجدها تجربة شاعر فارس يخوض المعاركفإما قاتل أو مقتول، فإذا انجلى غبار المعركة وكان من الناجين لم يأبه لما وراءذلك، وهذا واضح في بيته الذي أوردناه آنفا.
انظر إليه كيف وظف الكلمات لتجسدتجربته الشعرية، يقول: "يدفـّن" ولم يقل "يَدْفِن"؛ فهذه الشدة على الفاء تكشف لناعن قلب قاس وعين جامدة، ويقول "بعضنا بعضا"؛ نعم هكذا أبناء لآباء، وآباء لأبناء،وأعداء لأعداء، من بعض لبعض، ويقول: "تمشي"؛ أي تستمر مسيرة الحياة ولا تتوقف، وماطبيعة هذا المشي إنه مشى سريع شديد الوطء مشي على الهام (الرؤوس) فآخرنا يدوس علىأولنا قد شغلته الحياة عن النظر إلى من سبقوه وأصبحوا ترابا.

وتستطيع أنتقول إن المتنبي كان واقعيا ولكنه كان قاسي القلب لا مكان للعاطفة الإنسانية فيقلبه، ولا يعني هذا أن المتنبي لم يكن يألم كما يألم الناس، ولكن تجارب الحرب جعلتمنه أنموذجا للشاعر الفارس الفيلسوف.

وإذا انتقلنا إلى أبي العلاء المعري ذيالمحبسين الذي ضاق بالحياة والأحياء وتشكك فيها وفيهم، اعتزل الناس بعدما رأى مارأى منهم، اتهم العلماء والفقهاء بله التجار والسفهاء.
انظر إليه كيف يقول: "خففالوطء" وهذا انعكاس لحاله، فهو الضرير الأعمى الذي يتحسس طريقه يخشى أن يصطدم بجدارأو يهوى في حفرة، "خفف الوطء" لا تمش مختالا
تدوس هام الورى. "ما أظن أديمالأرض"ظنه يكاد يكون يقينا ولكنه لم يبلغ ذلك "إلا من هذه الأجساد" هذا القصر وهذاالحصر يوحي لنا بأن شاعرنا كان يجيل ذلك في فكره فتارة يهتدي، وتارة يضل، تارةيعتصم بالدين، "منها خلقناكم وفيها نعيدكم" (طه. 55) فهذه الأجساد من التراب وإلىالتراب، وستبلى وتتحول ترابا، فلا يليق بنا الاختيال، ولا يليق بنا التكبر، وعليناأن نسير متواضعين فلم التكبر وقد عرفت النشأة، وعرفت المنتهى؟!

وننتقل إلىشاعر الفرس عمر الخيام، الشاعر العالم رأينا له نظرة تشبه نظرة أبي العلاء إلا أنهيزيد عليها لمسة من جمال كان ثم بان، فهل هذا التصوير الرائع للشاعر أم للمترجم أملكليهما؟ إنه لكليهما.. للشاعر الذي ابتكر المعنى، وللمترجم الذي وظف الألفاظ هذاالتوظيف الدقيق. فإذا انتقلنا من مصراع البيت الأول إلى مصراع الثاني، نجد شاعرناوالترجم قد بلغا أوج التجربة الشعورية. "إن هذا الثرى من أعين ساحرة الاحورر". الثرى الذي ندوسه بأقدامنا ليس من الأجساد فقط، فإن بعض الأجساد تستحق أن تداسبالنعال والأقدام معا. أما الأعين الساحرة فلا - فرفقا بالقوارير - ورفقابالجمال.

هذه نظرات تجلت لي وأنا أتأمل الأبيات الثلاثة ما اتفق من معانيهاوما اختلف، ويتبين لنا أن التجربة الشعرية جزء من نفس الشاعر، وهي الباب الذي نلجهلنطلع على مشاعر الشاعر وأحاسيسه، ومدى ارتباطه بالطبيعة وبالناس.

(منقول)

*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:51 PM   #4 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي


وهذا واحد ثاني برضو من نفس المنتدى
http://www.alshref.com/vb/t112719.html

مقال نقدي

يقول أبو الطيب : المتنبي
يـُدفـّنُ بعضنا بعضاً ويمشي
أواخرنا على هام ِ الأولي

ويقول أبو العلاء المعري:
خففِ الوطء ما أظـُنُّ أديم الأرض إلا من هذه الأجسادِ

ويقول عمر الخيام (ترجمة أحمد رامي):
خفف الوطء إن هذا الثرى
من أعينٍ ساحرةِ الاحورارِ

إذن: فكل من الشعراء الثلاثة خاض تجربة الموت، والدفن، ورأى القبور، وتصور حال
من حلّوها.

فأبو الطيب شاعر حاد النظرات قاسي القلب عاش حياته وغبار المعارك كساؤه وصليل السيوف حداؤه، والحياة عنده للقوي، ولا حظ فيها للضعيف، ومنظر الموت والدفن مألوف لديه. فإذا تفحصنا تجربته الشعرية نجدها تجربة شاعر فارس يخوض المعارك فإما قاتل أو مقتول، فإذا انجلى غبار المعركة وكان من الناجين لم يأبه لما وراء ذلك، وهذا واضح في بيته الذي أوردناه آنفا.
انظر إليه كيف وظف الكلمات لتجسد تجربته الشعرية، يقول: "يدفـّن" ولم يقل "يَدْفِن"؛ فهذه الشدة على الفاء تكشف لنا عن قلب قاس وعين جامدة، ويقول "بعضنا بعضا"؛ نعم هكذا أبناء لآباء، وآباء لأبناء، وأعداء لأعداء، من بعض لبعض، ويقول: "تمشي"؛ أي تستمر مسيرة الحياة ولا تتوقف، وما طبيعة هذا المشي إنه مشى سريع شديد الوطء مشي على الهام (الرؤوس) فآخرنا يدوس على أولنا قد شغلته الحياة عن النظر إلى من سبقوه وأصبحوا ترابا.

وتستطيع أن تقول إن المتنبي كان واقعيا ولكنه كان قاسي القلب لا مكان للعاطفة الإنسانية في قلبه، ولا يعني هذا أن المتنبي لم يكن يألم كما يألم الناس، ولكن تجارب الحرب جعلت منه أنموذجا للشاعر الفارس الفيلسوف.

وإذا انتقلنا إلى أبي العلاء المعري ذي المحبسين الذي ضاق بالحياة والأحياء وتشكك فيها وفيهم، اعتزل الناس بعدما رأى ما رأى منهم، اتهم العلماء والفقهاء بله التجار والسفهاء.
انظر إليه كيف يقول: "خفف الوطء" وهذا انعكاس لحاله، فهو الضرير الأعمى الذي يتحسس طريقه يخشى أن يصطدم بجدار أو يهوى في حفرة، "خفف الوطء" لا تمش مختالا
تدوس هام الورى. "ما أظن أديم الأرض"ظنه يكاد يكون يقينا ولكنه لم يبلغ ذلك "إلا من هذه الأجساد" هذا القصر وهذا الحصر يوحي لنا بأن شاعرنا كان يجيل ذلك في فكره فتارة يهتدي، وتارة يضل، تارة يعتصم بالدين، "منها خلقناكم وفيها نعيدكم" (طه. 55) فهذه الأجساد من التراب وإلى التراب، وستبلى وتتحول ترابا، فلا يليق بنا الاختيال، ولا يليق بنا التكبر، وعلينا أن نسير متواضعين فلم التكبر وقد عرفت النشأة، وعرفت المنتهى؟!

وننتقل إلى شاعر الفرس عمر الخيام، الشاعر العالم رأينا له نظرة تشبه نظرة أبي العلاء إلا أنه يزيد عليها لمسة من جمال كان ثم بان، فهل هذا التصوير الرائع للشاعر أم للمترجم أم لكليهما؟ إنه لكليهما.. للشاعر الذي ابتكر المعنى، وللمترجم الذي وظف الألفاظ هذا التوظيف الدقيق. فإذا انتقلنا من مصراع البيت الأول إلى مصراع الثاني، نجد شاعرنا والترجم قد بلغا أوج التجربة الشعورية. "إن هذا الثرى من أعين ساحرة الاحورر". الثرى الذي ندوسه بأقدامنا ليس من الأجساد فقط، فإن بعض الأجساد تستحق أن تداس بالنعال والأقدام معا. أما الأعين الساحرة فلا - فرفقا بالقوارير - ورفقا بالجمال.

هذه نظرات تجلت لي وأنا أتأمل الأبيات الثلاثة ما اتفق من معانيها وما اختلف، ويتبين لنا أن التجربة الشعرية جزء من نفس الشاعر، وهي الباب الذي نلجه لنطلع على مشاعر الشاعر وأحاسيسه، ومدى ارتباطه بالطبيعة وبالناس.

*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:52 PM   #5 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي

مقال آخر

هذه القصيدة للشاعر الفلسطيني ( سامي سكيك ) وهي بالفعل قصيدة رائعة

وهي باسم ( بؤس وحلم وصومعة ) وقام بالنقد عليها والتعليق الشاعر : زكي السالم

عذراً يـا ليلي إذ أنـي *** نافستُك قسراً بظـلامي

فنجومي بـاتت خافتـةً *** و تجسَّد بؤسي بكـلامي

وغدوتُ أرمِّم أفكـاري *** مرتقباً إطلالَ صبـاحي

ليقضَّ مضاجعَ ديجـوري *** و يخطَّ رثـاءً لجراحـي

قد بتُّ غريبـاً في منفى *** ويعجُّ بصوتِ الغربـانِ

لا ذكرى عذبةَ أرشفُها *** فتبثُّ الروحَ بأركــاني

والشَّمسُ السارِحَةُ بعيداً *** لم تشرق بعـدُ بأوطـاني

يا وطني المثخنَ كم أدعو ***لو كفَّت أيـدي المحتـلِّ

ولكم صَلَّيتُ بلا نصَبٍ *** من أجلِ النُصـرةِ و الحلِّ

لتعود لغزَّةَ طلَّتهـــا *** ولعرشِ الضـادِ المعتـلِّ

يا ربِّ لقد غطَّت فِكَري *** هربـاً تتشبَّثُ في الحُلُمِ

فلعلِّي أبصـرُ زيتونـاً *** أو أُلْفـي البلسـمَ للألمِ

لو كنتُ طليقاً من يأسي *** لأخِيطَ على الفورِ جفوني

و أروحَ مقاماً منسيـاً *** كي أنشدَ حُلْماً بسكـونِ

يا عينَ الشرقِ أيا قدسُ *** قد دنَّسَ عِفَّتَـكِ الرِّجسُ

من فكَّر يأتيكِ بعطــرٍ ****فالمأوَى مشفىً أو حَبـسُ

أممٌ ما عادتْ تفديـكِ ****إلا بقصـائدَ ترثيــكِ

أو شَطريْ بيتٍ من غزلٍ ***فعسَـاهُ قليلاً ينسيــكِ

يا قدسُ كفاكِ استنجَـادا *** عينُ الأعرابِ وقـد فُقئت

ونداؤكِ ما عادَ سيجدي *** أذنُ الأعرابِ و قد قطعت

أدعوكِ مراراً آسِـرتي *** صبراً وصموداً لسنينــا

فسآتي حتماً بِصَــلاحٍ **** ليدقَّ الطبـلَ لحطِّينــا

فدعوني أعملُ في صمتٍ *** معتزلاً ألـزمُ صَوْمَعـتي

قد يبدو ركني منتقـداً *** و يُجنُّ الشـكُّ لمعـزلتي

لتقولوا أني منهـــزمٌ *** أو حسِّي القومي منعـدمٌ

وأذيعـوا أني مختــلٌ *** و العُزلةُ جُبنٌ بل سَقَـمُ

كتبا ً خُطُّوها في شجبي ***واقضوا أعوامـاً في سبِّي

باقٍ و ستبقى صومعـتي ***وسيلحقُ في الغدِ بي شعبي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ النقد والتعليق : ــــــــــــــــــ

لا شك أننا أمام نص شعري جميل ما زالت سفائنه تمخر عباب البحر (المتدارك) باقتدار وتؤدة، وما

زالت أشرعتها ممتدة في أفق البيان الرحب.. فقد استطاع الشاعر بإدراكه اللغوي وبحسه الشعري

أن يخرج لنا من قمقمه بأبيات تكاد تلامس ذرا الروعة والرقة، وتمكن من قيادتنا في مسيرة تأييد

للقدس والوقوف في وجه هذا المحتل الغاشم.. فقد شرع في بث شكواه -كعادة الأقدمين- لليل

وأراد أن يشاركه هذا الظلام الذي يعيشه الليل، فجميل قوله (نافستك بظلامي) وقوله (ليقض

مضاجع ديجوري)، وأجمل منه قوله (من فكر يأتيك بعطر) (أمم ما عادت تفديكا إلا بقصائد ترثيكا)

وكذلك قوله (فسآتي يومًا بصلاح)..

وعلى كل فالنص جميل وممتلئ بالصور المحلقة.. ولكن لا بأس من إبداء بعض الملاحظات التي

أتمنى من شاعرنا أن يتقبلها بصدر رحب والتي أزعم أنها ستثري النص على الأقل من وجهة نظري:

صورة الغراب وكونه رمزًا للبؤس والشؤم جميلة.. ولكن ليتك لم تقرنها بكلمة (روث) فلفظة (روث)

إضافة إلى أنها نابية وقلقة فهي لا تناسب الغربان؛ لأن الروث للبقر أو ما شابه ذلك وليس للغراب،

ولو قلَّبنا عبارة (من أجل النصرة أو حل) لوجدناها هي الأخرى قلقة، فلو أعاد الشاعر صياغة

الشطر بحيث يكون مثلا (من أجل النصرة والحل)، بحيث إنه عرف (الحل) أسوة بالمعطوف عليه

(النصرة)..

أيضًا لم أعرف ماذا قصد الشاعر بفعل (تتيمن) هل قصد بها مثلاً تنحو؟ لست أدري، فإن كان هذا

قصده فالفعل (تتيمن) قد خذله هذه المرة،، وكذلك أخفق الشاعر في شطره (فطواهم زمني

بنعال) فهو لم يوفِق بين النعال والطي.. علاوة على أن النعال كلمة نابية هي الأخرى وغير شعرية،

وإن كان اليهود يستحقون ما هو أعظم وأنكا من النعال، ولكن أرى أننا يجب أن نربأ بأنفسنا عن

مثل هذه العبارات في جو الشعر..

وكذا قوله (نبش عفتك الرجس) لا أدري إن كان الشاعر يقصد بها المعنى الدارج: "نبش"؛ أي

بمعنى فتش أو نبش بمعناها الفصيح كشف وأظهر،، فعمومًا القصدان لا يتفقان والمعنى.. والبيت

الذي يليه جميل كما أشرت سابقًا، ولكن الشاعر لم يقرن جواب الشرط بالفاء وعدم إقران جواب

الشرط بالفاء خطأ نحوي.. وأيضًا في قوله (عين الأعراب وقد فقئت) اضطره العروض لإقحام الواو قبل

(قد) إقحامًا ممجوجًا، وكذلك الفاء في (فتجدي) لم يكن هناك داع لإقحامها فالمعنى مكتمل

بدونهما، ولكن معرفة الشاعر وإجادته لعلم العروض جعلته يأتي بهما وإن كانتا قلقتين.. وأيضًا

استخدام البتر للأذن لم يكن موفقًا، فالأذن من شأنها القطع وليس البتر، ولفظه (صبارًا) أرجو

مراجعتها جيدًا، والوقوف عندها طويلاً،، فهي بحسب ظني غير صحيحة،، وكذلك قوله (معزلتي)،

فالصحيح أن نقول (عزلتي




منقول

*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:53 PM   #6 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي



بس هذي يمكن ما تنفعك لانو ما خذينها الترم الاول

قصيدة " سرنديب " لمحمود سامي البارودي

يقول فيها .
كفى بمقام في سرنديب غربة * نزعت بها عني ثياب العلائق
ومن رام نيل العز فليصطبر على * لقاء المنايا واقتحام المضايق
فان نكن الايام رنقن مشربي * وثلمن حدي بالخطوب الطوارق
فما غيرتني محنة عن خليقتي * ولا حولتني خدعة عن طوارق

اذا المرء لم ينهض بما فيه مجده * قضى وهو كل في خدور العواتق
وأي حياة لامرى ان تنكرت * له الحال لم يعقد سيور المناطق
فما قذفات العز الا لماجد * اذا هم جلى عزمه كل غاسق
يقول اناس انني ثرت خالعا * وتلك صفات لم تكن من خلائقي
ولكنني ناديت بالعدل طالبا * رضا الله واستنهضت أهل الحقائق
أمرت بمعروف وأنكرت منكرا * وذلك حكم في رقاب الخلائق .

1_يرفض البارودي في تلك الجزيره النائيه

2_ من يطلب العز والرفعه فليصطبر على الحروب والضيق (لقاء المنايا كنايه عن الشجاعه)

3_شبه مصائب الدهر بالشي الذي يكدر نقاء الماء (استعاره مكنيه)اذا كانت الايام قد كدرت قوتي وعزيمتي..
شبه الايام بالشراب المر(استعاره تصريحيه)

4_انه مهما حصل له من محن لن تغيره عن أخلاقه ولا عن طريقته..

5_هنا أكد البارودي انه لا يزال باقي على مارسخه في نفسه من أخلاق جميله..تسر أصدقائه وتغضب أعدائه..

6_وصف لنا حسرته على بعده عن اصدقائه,واحبابه..وانها تساوي فرحته ببعده عن عدوه المنافق..

7_ان كان الانسان ضعيفا لم يبحث عن مجده قضى عمره دون ان يجد مخرج له
وهنا شبه الرجل الضعيف بالفتاه البكر في خدرها (تشبيه بليغ)
اسلوب استفهام يفيد الحسره..

8_؟؟؟!!!لست متاكده من معناه؟؟

9_لن يصل الى عالي العز والمجد الا الانسان الماجد اذا هم بعزيمه واصرار..
وبذلك ينجلي الظلام فيخرج نور ساطع وهنا شبه العزيمه بالنور الذي يغير الظلام..

10_وهنا يقول الناس عنه انه ثار مستغني عن قيمه..
وهو يرد عليهم :انها سقطات ضعيفه ليست من اخلاقه

11_وضح البارودي طالبا رضاء الله لانه لم يخطى بمجرد طلبه للعداله..

12_وقد امرت بالمعروف ورفضت المنكر وهذا واجبي...


في هذه القصيدة يبدو الباردوي البعيد عن بلاده جداً يستعيدها مستعيداً عروبته الغريبة في المكان بالتقاطع مع نصوص عربية قديمة يستلهمها في قصيدته ، وليس ذلك بمستغرب ممن تشبع بالتراث العربي ( شعراً بالتحديد )

يبدأ القصيدة ببيته الجميل " كفى بمقامي في سرنديب غربة " فيعيد إلينا المتنبي العظيم في قصيدته : " كفى بك داءً أن ترى الموت شافياً " في موقف وجع مشابه ؛ إذ لا هل ولا خلان ، والكثير الكثير من الخذلان ي الموقفين ، ونحن كقراء إذ تعيد لنا القصيدة الحديثة قصيدة المتنبي فإنها تلقي بنا في قاع وجع يليق بالموقف ، ويختصر الكثير من تفاصيله بتأجيجها داخلنا بصمت ..

ثم في البيت الثاني ، وحيث الحكمة تالية للألم دوماً ، ونابعة منه ، يحاول الشاعر تهذيب الألم ليهدأ ، فيستعين بحكمة زهير بن أبي سلمى ، وهي هنا استعانة ذكية ، فالموقف يتشابه أيضاً ، لأن هنا ، وهناك بذل ( بذل للنفس والمكانة عند البارودي ، وبذل للمال عند ممدوحي زهير في معلقته ) هو موقف الحكمة من أجل نصرة قضية ، وفهم وحشية البشر ، يقول فيه البارودي :
ومن رام نيل العز فليصطبر على * لقاء المنايا واقتحام المضايق

وقد قال فيه زهير من قبل : " ومن لم يصانع في أمور كثيرة ، ومن ...، ومن ..."
والقصيدة مليئة بمثل هذه الجمل الشرطية ..



*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:56 PM   #7 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 9
قلم معبر is on a distinguished road
افتراضي

مشكــــــــــــــــــــــــووووووره اختي

والله ماقصرتي

بوركتي

قلم معبر غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 10:57 PM   #8 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 17
*12345* is on a distinguished road
افتراضي

بس[align=center]
ابغى منك حبيبتي دعوه في ظهر الغيب
[mark=#CC0033]دايم [/mark]انتي وصاحبتك اللي تبغى المقال النقدي لاتنسوني من دعواتكم لي بالتوفيق في الدنيا والاخره والقدرات
لي لكم ياااارب
وان ربي يرجع علاقتي باللي صدوواااا عني ويحنن قلوبهم علي بلللللليييييييييييييييز دعووووه من قلب
ترى تعبت وانا ابحثلك
بس كنت محتالجه هالدعوه من اللي خدمته
[/align]



دمتي بووووود
اختك ALiEN

*12345* غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 11:24 PM   #9 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 9
قلم معبر is on a distinguished road
افتراضي

الله يفرج عننك كربتك مثل مافرجتي عني

قلم معبر غير متواجد حالياً  
قديم 28-03-2010, 11:27 PM   #10 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 9
قلم معبر is on a distinguished road
افتراضي

انا اساسا علمي بسس صديقتي ادبي ومرسسله لي تريد نقد

بسس انا مااعرف درووسس تعبير الادبي

مشان هيك مااعرف ابحث بالنت لان يطلع لي كثييييييير


جعل ربي يوفقك وووين ماوجهتي

ويحنن قلووب اللي صدوو علييييك

ويرزقك ربي من حيث لاتحتسبين


ويووفقنا ويااك بالقدرااات

آمييين

قلم معبر غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.alshref.com/vb/t243974.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
اريد نقـــــــــــــــــــــد أدبي للتعبيييــر - منتديات الشريف التعليمية This thread Refback 10-05-2013 11:50 PM

SEO by vBSEO 3.6.1
جامعة نجران

الساعة الآن 08:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Ad Management plugin by RedTyger